عمانيات عمانيات
عودة   عمانيات > منتديات عامة > شعر و أدب
شعر و أدب واحة من الخيال والحقيقة ونشر المشاعر النبيلة الهـادفة من شعر وخواطر وروايات

الرد على الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 30/08/2007, 01:17 PM
ROSERY
خليــل
 
وردة المكان فهلا ربي أنصفتني...



[fot1]شئ غريب...!!![/fot1]


يقولون على قد الألم يكون النزف
وعلى قد العزم تأتي المكارم
ولكني لم أسمع يوماً...أنه على قد الكذب تأتي الحقائق
أنت فقط من علمني هذا..
حين إخترعت الكذب...لترتاح فيه...وتعذبني!!!





صحوت بأجفان منتفخة
وأثار الدمع على وسادتي مرتسمة
وقفت أمام مرآتي أنظر لحالي
رفعت الشعر المتدلي على وجنة محتقنة من ملوحة دمع ليلتي
وجدت الدمعة تطفر من جديد
مسحتها فوجدتني اذرف المزيد
بدأت نوبة جديدة تكمل ما بقى من أنين الأمس
سكبت الماء على وجهي لتختلط ودمعي
وجريتُ إلى أمي بلا وعي
أبحثُ عن أمان بعد أن فقدته بأسبابه
وجدتها على سجادتها تصلي
انتظرتها حتى تفرغ
وماان انتهت حتى تحسست جبيني ظنا منها أن الحمى ألمت بي من جديد
ولكني أرتميت بين أحضانها كطفلة أضناها التعب
سألتني مالخطب...و انا كالغيمة التي ترتعد من كثرة المطر
تحول بكائي لسيل لم أستطع إيقافه
وتهزني مالخطب ؟ماذا يوجعك؟
وكل الوجع بقلبي فقط
كم من الوقت مر لم أدرك ولكني كنت بحضنها أبكي وأبكي ولا تجد لتساؤلاتها رداً سوى صوت نحيبي المستمر
هزتني بخوف وقلب الأم بها ينفطر ...بماذا أُجيبها؟
وكيف بأم ربتني على الصدق أُصارحها بكذب ابنتها
كيف أخبرها أني لوهلة ظننت أن الكذب أسلم طريقة
فسلكت بروحي للهلاك وليتني اكتفيت
سألتني :هل عاد من جديد؟
وأتوقف عن بكائي مندهشة....حتى هي تعلم أني لم أكن بهذا الضعف إلا منذ أن عرفته فقط...!!
إذن هو...ماذا يُريد؟
ثمن كذبتي فقط...هذا ما يُريد؟...ولكن كيف أُخبركِ؟
كيف أنطقها والحروف بين شفتي ترتجف
كيف تمردت على كل ما تربيت وتسممت بخصال كنت ابعد منها
هل ابكي بين يديك أم أُبكيكِ على ما أتعبت السنين لها وأتعبتك
قومي لصلاتك واذكري الله بذكره تزول كل الهموم...تقولها أمي
وكأنها تعلم أن لا راحة الا بالصلاة
وأن ما هماً اقتص مني سواه
رباه كم غيبني حبه عن كل من أحبوني
ودارت بي الدنيا بعد أن جادت الاقدار به
افرش سجادتي ...لارتاح
وبلا شعور ينذرف الدمع من جديد
ما باله يسقط بسخاءً حاتمي
أدعني أرفع يدي لربي
رباه ماهذا القدر
من أجل كذبتي أتيتك أبكيك ببيتك أن تغفر كذبتي
تعلم بطهري وأني ما تلوثت يوما الا بنقائي
تعلقت على أستار بيتك العظيم
وقلبي بين ضلوعي يرتجي غفرانك
أتيتك إلهي أسال نسيان عامين من العمر مضيا بعشق سلبني أكثر مما وهبني
أتيتك كلي امل وكلي رجاء أن تمحوه من قلبي
أن تطهرني من ذنبي الذي جرني لذنوب
علمت أنك لا ترد عبادك فجئتك وكلي طمع
فوجدته ينتظرني بالوطن
ليزرع الحسرة على ما بقى من العمر
ويزيد هذا القلب الذي زُرع بالألم المزيد من الألم
لماذا إلهي كلما طوقت قلبي بالنسيان وجدت حبه يُذيب كل طوق
تصورت أنه الفرح المنتظر حين أتاني فرحاً على وجل
حاملا بين يديه شوقا وحباً كنت أظن أنه هدية القدر
لكنه يا إلهي بمهارة المحترف أتقن الدور
أصدقته فيما كذبت فوجدت أن الصدق ليس ما يُريد
و أن كذبي عليه كان أهون بكثير
عاد يهرب من جديد كما اعتاد
يقلب الدور ويقلب عالماً ما لبث أن يستكين حتى يعصف من جديد
بالله ما هكذا يكون جزاء القلوب التي لا تعرف سوى الصدق
جئت تزرع الحسرة فيما بقى من العمر
وأني التي عنك تخليت واخترت سواك شريك
و لم تعلم ما عذري وكيف كانت أيامي قربك بعذاب الجحيم
ما بقى بجسمي العليل محل للجرح لتغرس خنجرك الأخير
قتلتني فلا داعٍ لزرع المزيد
موتى الصدق مثلي لا يستطيعون مضاهاتك أُيها الحي بالزيف
لم أكن سوى بالحب لعبتك
وكنت تحرك دميتك مثلما تُريد
بالله ...!!!
بالله...!!!
كيف تنام ليلك قريراً...ويبات قلبٌ مات بأسبابك...وأُم أنفطر قلبها فترفع يدها تدعو اقتصاصك
وكيف نسيت....!!!
ومثلك لا يرى ولا يسمع ...فكيف يحب ؟

أكرهك
بكثر ما أحبك هذا القلب...أكرهته فيك
وبكثر ما حلف بصدقك في وجههم...أخرسته...
لو بقي بعالمي خيار أخير...فلتعلم بأني أُفضل الموت على شماتة الناس بي... فيك!!!
اهنئ بهم وبها...وبجميعهم...يكفيني نتن خيانتك ... وخذلانك الذي تمرست عليه
لا تعد من جديد...
طهارة عالمي لا يحتمل قذارة خبثك
ونقاء قلبي لا يطيق زيف شعورك
إن كنت رجلاً...
وبقلبك كرامة رجل ...
وبقي بك للإنسانية لمحة ...فلا تطرق على بابي
ولا تُحمل زيفك برسالة لا طاقة لي بقراءة مضمونها
ولا ترسل صوتك حاملاً ندمك ولا شماتك...فأنت آخر ما أُريد أن أسمعه...
كن على يقين...هذه المرة انت من بينت كل ذاك الالتباس
و دحضت شكوك العالم من حولي بك يقيناً بعيني
آه وألف آه...ليتها تغرس بعمرك فلا تهنى بعدها أبداً
للمرة الألف ان القلوب لها حق,,,من أقربك يُتقص...فمهلاً وليس إهمالاً ...عدالة السماء لا تُخطئ أحداً
وحسبي الله ونعم الوكيل...بقلب مات بأسباب طهره
اللهم مصابي جلل...وإيماني بك اليوم أعمق..
اطلب عدالتك فيه...فهلا ربي أنصفتني..

أحد عبادك المظلومين

[fot1]روزري[/fot1]

وربي لا يرضى بالظلم




من مواضيعي :

آخر تعديل بواسطة ROSERY ، 30/08/2007 الساعة 01:41 PM
الرد باقتباس
  #3  
قديم 03/09/2007, 04:30 PM
صورة لـ فارس بلا جواد
فارس بلا جواد
وفــي
 
رد : فهلا ربي أنصفتني...

كتابتك يا أختي ورزري
عجزت أرد عليك في مقالك
ولكن دأئمآ الانسان مهما تلوحا
استغفاره لربه يمحو خطاءه
وما كتبتي صحيح العباره
والعبارات التي ذكرت في مقالك
تجسد واقع الحياة نعيشة ونتعايشة
وأحييك على قلبك القوي



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #4  
قديم 05/09/2007, 09:57 PM
الفارس الاخير
مُخلــص
 
رد : فهلا ربي أنصفتني...

[[ أمـــيرة .. الحـــزن [[
الحيــاة ..لهــا فصــول اربعـــة
متقلبـــة ..متغيرة ..تحكـــي واقع الحيــاة
ويوجد ..فصل خــامس ....نحــاول نكيف فيه
حيا تنا ... لنعيشهــا ..كما نتمنى ..في هذا الفصل
حتى ننعم بالإستقرار الحياتي والعاطفــي بمشيئة الله سبحانه وتعالــى
صدقيني لقد ابتسمت مراتٍ ومرات ..
عندمــا قرأت عبارتك
لا اعلم هويتها ولاكنني اراها تدعوني للإبتسام للحياة
خاصة عندمــا يأتي هذا من روزري أميرة الحزن ..فهــو مؤشر جيد
فيه كل التفاؤل ..لأننا لانُريد أميرتنا الحزينة ..تبقى في حزنِهــا
بقــاءاً ابدياُ .. ..انا .. متفائلاً في كل الأوقات ..وانتِ كوني هكذا ايتها الأميرة



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #5  
قديم 16/09/2007, 02:33 PM
صورة لـ بحر الغضب
بحر الغضب
مُتميــز
 
رد : فهلا ربي أنصفتني...

أيتها المبدعهـ

كلمات صادقة

خرجت من شخص متذوق

للابداع والتميز


ومتذووق لأجمل الاحاسيس اللي تخالج نفسك

وتبدع عند قلمك وأوراقك وتتالق هنا امامنا



لنصفق لك بكل حرارة

على ما ابهرتنا به من

احاسيس صادقة تحمل الكثير من

الشفافية

والجمال

والحب والعتاب والعذاب


راااااااااااااائعة كلماتك

ولامست شئ بداخلي لصدقها وشفافيتهاااااا

أختي العزيزه
روزري
دمــتي لنا ودام لنا بوح قلمك

وتقبلي مروري المتواضع

اخيك بحر الغضب



من مواضيعي :
الرد باقتباس
الرد على الموضوع

مشاركة الموضوع:

خيارات الموضوع
طريقة العرض

إنتقل إلى

vBulletin ©2000 - 2017
 
 
عمانيات  مراسلة الإدارة  تصفح سريع منتديات