عمانيات عمانيات
عودة   عمانيات > منتديات عامة > حواء و أسرتها
حواء و أسرتها كل مايتعلق بشؤون المرأة و أسرتها. أسرارها النفسية، عناصرها، همومها، الطب, الزواج، الطفل والمراحل التثقيفية.

الرد على الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 07/12/2006, 12:12 AM
صورة لـ مضاوي
مضاوي
مُجتهـد
 
الزوجة النكدية

الزوجة النكديّة!!

اخواتي عضوات المنتدى المحترمات تحية حب واجلال لمشاركاتكن الهادفة في هذا المنتدى الغالي علينا جميعا 0000
بعد انقطاعي فترة عن المساهمة في هذا المنتدى وذلك لظروف خارجة عن ارادتي احببت ان اشارك بهذا الموضوع لاعجابي الشديد به ولما له من اهمية في المحيط الاسري
وبه من التنبيهات الكثير ...حيث قد تقع المراة في مكامن الكثير من الاغلاط التي لاتدركها هي مما يؤدي الى حدوث ما لا يحمد عقباه
واتمنا من الجميع الاستفادة باذن الله
تحياتي الحارة للجميع 00000000



من هي الزوجة التي أحالت حياتها وعائلتها إلى جحيم لا يُطاق ؟!
وهل خلت فعلاً من الأحاسيس والمشاعر المرهفة؟!
وهل الصفات التي تتصف بها خارجة عن إرادتها وشعورها أم هو منهج اتخذته فى حياتها؟! ومنها:

* النقد الدائم:
عندما دخل إبراهيم الخليل على زوجة ابنه إسماعيل، وسألها عن عيشهم، وكان رجلاً غريباً عليها، ومع ذلك لم تبالِ أن تبدي تذمرها، وقالت: نحن بأشر عيش؟!

* التلفظ بألفاظ مؤلمة:
قد تتلفظ بالكلمة لا تلقي لـها بالاً، فتكون سبباً في إيغار صدر زوجها عليها مدة طويلة، وقد تكون فيها نـهايتها كما جاء فى المرأة التى تزوج بـها الرسول -صلى الله عليه وسلم- فلما دخل بها قالت: أعوذ بالله منك!! قال: لقد عذت بعظيم الحقي بأهلك!! (طبقات ابن سعد8-108).

* التحقيروالاستهزاء بالطرف الآخر:
أن تعيّره بفقره، و بقلة ثقافته وشهاداته، أو ببيئته المتوسطة الحال!!...مع أنها لاتستغنس عنه وهذا دأبها فى الجد أو الهزل!!

* التفسير السلبي للآخر:
بعد أن يسيطر عليها الشك! وتحيط بـها الظنون تعجز أن تلتمس له العذر بتأخره أو غيابه أو حديثه الخافت في الهاتف.....فتساورها المخاوف وتفقد ثقتها فيه، فتعجز عن صدها، ومن ثم تستسلم لها!!

* الشعور بالتعاسة:
مع توالي النعم عليها وأفضاله لها!! يظل حنينها لماضيها مما يؤلم زوجها هذه زوجة معاوية بن أبي سفيان عندما دخل عليها، وهي تنشد حنينها لديارها في البدو:

لبيت تخفقُ الأرواح فيه *** أحبّ إليّ من قصر مشيد

سرّحها إلى أهلها.

* لا تستخدم الحوار الهادئ:
فهي لا تكف عن إثارة الضوضاء والجدال معه حتى وإن كانت في جلسة هادئة سرعان ما ينقلب الحد يث الودي إلى سباب وشتم و ألم وبكاء...
وقال أحد الشعراء يحكي حواره مع زوجته:

ولما التقينا غُدوةً طـال بيننا *** سبابٌ وقذفٌ بالحجارة مطّرح
أجلي إليها من بعيد وأتقي *** حجارتَها حقـــاً ولا أتمزّح

فهذه قريبة بنت حرب عندما تزوجت بعقيل بن أبي طالب اختارته؛ لأنه كان مع قرابتها الذين قتلوا في بدر!! وكانت لاتكفّ عن ملاحاته وندب آبائها!! فقالت له يوماً: ياعقيل! أين أعمامي! أين أخوالي كأن أعناقهم أباريق فضة؟
قال لها: إذا دخلت النار فخذي على يسارك!!فغضبت وخرجت من بيته!!( العقد الفريد6-99)

* تثور عند كل موقف:
لا تستطيع الأمساك بزمام نفسها...
فهي تشعر بالغليان الداخلي وعند كل موقف تثور ثائرتها فتجعل منه متنفساً لما يعتمل في صدرها ويؤلم أحساسها!! فقد كان اسم زوجة عمر بن الخطاب عاصية فأسلمت فأتت عمر فقالت: قد كرهت اسمي فسمني، فقال: أنت جميلة! فغضبت وقالت: ما وجدت اسماً تسميني به إلاّ اسم أمة؟؟
فأتت النبي -صلى الله عليه وسلم- فأخبرته فأقرّ فعل عمر.

* ليس له مكان في قلبها :
فهي تعلن بغضها له دونما سبب مع كمال إحسانه وحسن دينه!
وقد تصرح به إلى الآخرين ذهبت جميلة زوجة ثابت بن قيس إلى الرسول -صلى الله عليه وسلم- فقالت: يارسول الله! إني لا أعيب على ثابت فى دين ولا خلق!! وإني لا أطيقه بغضاً!!(الإصابة 10983).
وكذلك صرحّت سلمى زوجة صخر أخو الخنساء عندما مرض، وبقي على فراشه سنة كاملة قبل موته فكانت إذا سُئلت عنه تقول: لاحيّ فيُرجى ولا ميت فيُنعى!!
وكانت أمه إذا سُئلت عنه قالت: أصبح بنعمة الله سالماً.فقال:

أرى أم صخر ما تجفّ دموعُها *** وملّت سُليمى مضجعي ومكاني

(الأدب العربى 1-168)

* تطلب الطلاق على الدوام:
تماضر بنت الأصبغ زوجة عبد الرحمن بن عوف
كان في تماضر سوء خلق، وكانت على تطليقتين فلما مرض عبدالرحمن جرى بينه وبينها شيء، فقال لها: والله لئن سألتني لأطلقنّك؟
فقالت: والله لأسألنّك.
فقال: إما لا فأعلميني إذا حضت وطهرت، فلما حاضت وطهرت أرسلت إليه تعلمه، قال: فمر رسولها ببعض أهله, فقال: أين تذهب؟
قال: أرسلتني تماضر إلى عبدالرحمن أعلمه أنها قد حاضت ثم طهرت, قال: ارجع إليها، فقل لها: لا تفعلي، فوالله ما كان ليردّ قسمه!
فقالت: أنا والله لا أردّ قسمي!! قال: فأعلمه فطلقها؟(الإصابه10951)
وتستخدم الزوجة جاهلة في هذا السياق العديد من الرسائل السلبية محاولة منها للفت أنظار الزوج إلى ما يجيش فى صدرها من ألم وقلق...والتي تتراوح بين النظرة الغاضبة, والحواجب المقطبة, والجلوس وحيدة في غرفتها, ورفض الطعام...ولا تعلم أنها بهذا التجاهل تمسّ كرامته وتجرح رجولته!! تقود الزوج إلى درجة من الاستفزاز سرعان ما يبدأ بعدها بالغليان ثم الانفجار!!
ونظراً لطبيعة المرأة العاطفية...وإحساسها المرهف فأشد ما يؤلمها من زوجها المواقف المعنوية من ملاحظة قاسية, أو عتاب عنيف, أو عبارة جارحة..!!
بينما لطبيعة الرجل المادية فسرعان ما يتذكر المواقف التى أحسن فيها من هدية ثمينة, أو نزهة عابرة...فيبدأ كلٌ منهما بـهجوم مضاد، سرعان ما ينقلب إلى معركة خاسرة من الشجاراليومي ...بسبب اختلاف دفاع كل طرف عن الآخر...!!




من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #3  
قديم 09/12/2006, 04:07 PM
صورة لـ PiNk PaNtHeR
PiNk PaNtHeR
ام نرجس
 
رد: الزوجة النكدية

اولا اهلا بعودتك لنا

ثانيا موضوعك رائع جدا جدا

يجب على الزوجة ان تسعد زوجها بقدر الامكان مهما كانت عيشتهم صعبة
وان تبتعد عن كلمات السب والاهانة

تسلمي اختي الغالية مضاوي على الموضوع الرائع جداا

وبارك الله فيك



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #4  
قديم 11/12/2006, 01:29 PM
ابن الصحراء
واعـــد
 
زهرة المكان مرحبا بك مضاوي


مرحبا بعودتك مضاوي

موضوع راقي جدا ، كل كلمة لها لمعنى وكل قصة لها الف معنى ، نصيحتي لكل الازواج اياكم والغضب فانه شر ، يدخل الشيطان منه لبيوتكم ويخربها .

ليس الجميع متساوون في الطباع ، هناك العصبي وهناك كما يقولون البارد ، وللعصبي اقول يمكنك تهذيب طباعك والسيطرة على غضبك وافعالك ، اقلها اخرج من البيت في ثورة غضبك قبل ان تفلت لسانك بما لاتحب ، فستعود وانت شخص اخر وقد هدأت النفوس .

اشكرك عزيزتي مضاوي على هذا الموضوع الرائع



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #6  
قديم 13/12/2006, 03:00 PM
صورة لـ مضاوي
مضاوي
مُجتهـد
 
رد: الزوجة النكدية

عزيزتي بينك بانثر ....
سررت بمرورك واتمنا من كل زوجة ان تسعى دائما لبناء بيتها السعيد وليس لهدمه
وفقنا الله جميعا ......



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #7  
قديم 13/12/2006, 03:04 PM
صورة لـ مضاوي
مضاوي
مُجتهـد
 
رد: الزوجة النكدية

ابن الصحراء ....
مرورك على الموضوع ومشاركتك الهادفة فيه يدفعني دائما الى الامام ...
لا خلا موضوع من مرورك العذب ......
ِ



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #8  
قديم 01/04/2007, 08:53 PM
صورة لـ العسل
العسل
مُشــارك
 
الزوجة النكدية



الزوجة النكدية

الدكتورعادل صادق

أستاذ الطب النفسي / القاهرة



يشكو الرجل من أن زوجته نكدية. وأن بيته قطعة من الجحيم. يعود إلى بيته فتداهمه الكآبة، إذ يطالعه وجه زوجته الغاضبة الحاد النافر المتجاهل الصامت. بيت خال من الضحك والسرور ويغيب عنه التفاؤل مثلما تغيب الشمس عن بيته فتلتهمه الأمراض. يقول في بيتي مرض اسمه النكد. ويرجع السبب كله إلى زوجته ويدعي أنه لا يفهم لماذا هي نكدية لماذا تختفي الابتسامة من وجهها معظم الوقت ويحل محلها الغضب والوعيد؟ ولماذا هي لا تتكلم ؟ لماذا لا ترد ؟ والحقيقة أن هذا الزوج لا يعرف أن زوجته بصمتها الغاضب إنما هي تدعوه للكلام. إنها تصدر إليه رسالة حقيقية إنها رسالة سلبية ولكن هذه طريقتها لأنهما لم يتعودا معاً – الزوج والزوجة – على طريقة أكثر إيجابية في التفاهم. ويقلق الزوج. يكتئب هو أيضاً . ثم يغلي في داخله . ثم ينفجر . وتشتعل النيران وبذلك تكون الزوجة قد نجحت فقد استفزته إلى حد الخروج عن توازنه . لإنها ضغطت على أهم شيء يوجع رجولته وهو التجاهل . أي عدم الاعتراف بوجوده . أي اللامبالاة . ولكن هذه ليست حقيقة مشاعرها فهي تغلي أيضاً لأنها غاضبة . غاضبة من شيء ما . ولكنها لا تستطيع أن تتكلم فهذا هو طبعها وربما يمنعها كبرياؤها فهذا الزوج يخطئ في حقها وهو لا يدري أنه يخطئ وأن أخطاءه ربما تكون غير إنسانية . ربما يتجاهلها عاطفياً ، ربما يتجاهلها فراشياً . ربما بخله يزداد . ربما بقاؤه خارج البيت يزداد من دون داع حقيقي . ربما أصبح سلوكه مريباً .. ربما وربما وربما وهناك عشرات الاحتمالات. ولكنه هو لا يدري أو هو غافل . أو يعرف ويتجاهل . وهو لا يدري أنها تتألم . أي أنه فقد حساسيته. ولكنها لا تتكلم.

لا تفصح عن مشاعرها الغاضبة. وربما لأنها أمور حساسة ودقيقة. ربما لأن ذلك يوجع كرامتها . ربما لأنهما لم يعتادا أن يتكلما. ولهذا فهي لا تملك إلا هذه الوسيلة السلبية للتعبير. وهي في الوقت نفسه وسيلة لعقاب التجاهل. وإذا بادل الزوج زوجته صمتاً بصمت وتجاهلاً بتجاهل فإن ذلك يزيد من حدة غضبها وربما تصل لمرحلة الثورة والانفجار فتنتهز فرصة أي موقف وإن كان بعيداً عن القضية الأساسية لتثير زوبعة. لقد استمر في الضغط عليها حتى دفعها للانفجار.

ضغط علها بصمته وتجاهله رداً على صمتها وتجاهلها وتلك أسوأ النهايات أو أسوأ السيناريوهات فهي – أي الزوجة – تصمت وتتجاهل لتثير وتحرق أعصابه وتهز كيانه وتزلزل إحساسه بذاته ليسقط ثائراً هائجاً وربما محطماً. وهنا تهدأ الزوجة داخلياً ويسعدها سقوطه الثائر ، حتى وإن زادت الأمور اشتعالاً وشجاراً تتطاير فيه الأطباق وترتفع فيه الأصوات وهذا هو شأن التخزين الانفعالي للغضب . وتتراكم تدريجياً مشاعر الغضب حتى يفيض الكيل وتتشقق الأرض قاذفة بالحمم واللهب فتعم الحرائق.

قد يستمر هذا الأسلوب في التعامل والتفاعل سنوات وسنوات وهذا يؤدي إلى تآكل الأحاسيس الطيبة ويقلل من رصيد الذكريات الزوجية الحلوة ويزيد من الرصيد السلبي المر. ويعتادان على حياة خالية من التفاهم وخالية من السرور ويصبح البيت فعلاً قطعة من جحيم فتنطوي الزوجة على نفسها ويهرب الزوج من البيت. وتتسع الهوة كان من الممكن ألا توجد لو كان هناك أسلوب إيجابي للتفاهم.

وتشخيصاً للموقف نستطيع أن نقول : أننا أمام زوج لا يعرف ما يضير ويضايق ويؤلم زوجته ، وهذا الزوج يتمادى في غيه مع الوقت ، وهو أيضاً قد فقد حساسيته تجاه زوجته.



وأننا أمام زوجة تكتم انفعالاتها وتخزن أشجانها. وتحترق بالغضب. وهذه الزوجة تلجأ إلى أسلوب سلبي في الرد على زوجها وذلك بإشاعة جو النكد في البيت لتحرم زوجها من نعمة الهدوء والاستقرار والسلام ونعمة الإحساس بذاته.

وتظل الزوجة تستفز زوجها حتى يثور. ولكنهما لا يتعلمان أبداً بل يستمران في نفس أسلوب الحياة الذي يهدد بعد ذلك وبعد سنوات أمن واستقرار البيت ، واستمرار حالة الاستنفار معناه تراجع المودة والرحمة.

وهنالك ألف وسيلة تستطيع الزوجة عن طريقها استفزاز زوجها، وكذلك هناك أكثر من ألف طريقة يستطيع بها الزوج استفزاز زوجته أهمها كما قلنا الصمت والتجاهل والوجه الغاضب والكلمات اللاذعة الساخرة والناقدة والجارحة أو يتعمد أي منهما سلوكاً يعرف أنه يضايق الطرف الآخر. أو قد يلجآن إلى أسوأ أنواع الاستفزاز وهي إثارة الغيرة والشك.

والعناد هو نوع من أنواع البغي والتمادي والتحدي . والتحدي هو أسوأ سلوك زوجي والتحدي يخلق عداوة والعداوة تؤدي إلى العدوانية وبذلك يحدث تصلب وتخشب وتحجر وتفتقد المرونة وتضيع روح التسامح والتواضع والتساهل والتنازل. واستمرار الزوجين في العناد معناه عدم النضج أو معناه أن أحدهما يعاني ألماً نفسياً حقيقياً وأن الطرف الثاني يتجاهل عن عمد أو عن غير عمد هذا الألم.

وهذا معناه أننا أمام مشكلة زوجية تحتاج إلى رعاية .. فكلاهما يعاني . وكلاهما غاضب. وكلاهما خائف . وكل منهما يتهم الآخر ويحمله النصيب الأكبر من المسؤولية ويرى نفسه ضحية . أي لا يوجد استبصار ولا يوجد بصيرة.

الخطأ الأكبر الذي يقع فيه الزوجان أن يجعلا المشاكل تتراكم من دون مواجهة. بدون توضيح بدون حوار بصوت عال هادئ بدون أن يواجه كل منهما الآخر بأخطائه أولاً بأول . بدون أن يعبر كل منهما عن قلقه ومخاوفه وتوقعاته وآلامه وهمومه .. يجب أن يرفع كل منهما شكواه إلى الآخر بكلمات واضحة وصوت مسموع ونبرة ودودة ويجب الاستمرار والمثابرة والإلحاح في عرض الشكوى حتى تصل إلى ضمير الطرف الآخر.

قد يكون تجاهل الزوج لمتاعب الزوجة ليس عن قصد أو سوء نية أو خبث. ولكن لأنه لا يعرف ، لا يعلم لأنها لم تتحدث إليه لأنها لم تعبر بشكل مباشر . ربما لأنها تعتقد بأنه يجب أن يراعي مشاعرها دون أن تحتاج هي أن تشير له إلى ذلك. ربما تود أن يكون هو حساساً بالدرجة الكافية ربما تتمنى هي أن يترفع هو عن أفعال وسلوكيات تضايقها وتحرجها. وهذا جميل وحقيقي، جميل أن يكون لديها هذه التصورات وهذه الأمنيات المثالية ولكن الأمر يحتاج أيضاً إلى تنبيه رقيق – إشارة مهذبة – تلميح راق كلمات تشح ذوقاً وحياء دون مباشرة. ولا مانع خاصة في الأمور الهامة والحساسة والدقيقة من المواجهة المباشرة والحوار الموضوعي . فهذا حق كل منهما على الآخر وهذا هو واجب كل منهما تجاه الآخر وهذا هو أصل المعنى في المودة والرحمة . لأن الزوجين اللذين وصلا إلى هذه المرحلة من الاستفزاز المتبادل يكون قد غاب عنهما تماماً المعنى الحقيقي للمودة والرحمة. والحقيقة أن أي إنسان مقدم على الزواج – رجلاً أو امرأة – يجب أن يكون متفهماً وبعمق وبقلبه وعقله وروحه المعاني الحقيقية لأعظم كلمتين : المودة والرحمة.

من كتاب : متاعب الزواج 1998 ، للمؤلف

تم النشر في 21/10/



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #9  
قديم 03/04/2007, 01:49 PM
صورة لـ ساحرة البشر
ساحرة البشر
مُبــدع
 
رد: الزوجة النكدية

العسل

يعطيك الف عافيه

على هذا الموضوع

وفي انتظار المزيد منك

دمت بخير



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #10  
قديم 04/04/2007, 08:16 PM
صورة لـ PiNk PaNtHeR
PiNk PaNtHeR
ام نرجس
 
رد: الزوجة النكدية

موضوع جميل يالعسل

ويتكلم عن مشكلة يصادفها الكثير من الازواج

ولقد دمجت الموضوعين لانهما يتحدثان عن نفس المشكلة

تسلمووو وبارك الله فيكم



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #11  
قديم 05/04/2007, 04:17 PM
ابن الصحراء
واعـــد
 
رد: الزوجة النكدية



ما شألله كل هذا من النساء ونحن الرجال علمنا غيب
حسبنا الله ونعم الوكيل

ويكون الله في عوننا

ليش الواحد يخاف مايتزوج
ماهو من فراااغ



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #12  
قديم 07/04/2007, 10:22 AM
صورة لـ نور الجنوب
نور الجنوب
مُبــدع
 
رد: الزوجة النكدية

...............والزوج النكدي وووووين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ماتقولون مافي زوج نكدي ؟؟؟؟؟؟
على العموم راح ابحث عن مواضيع تختص بالزوج النكدي وانزلها ..

عشان كذا الوحدة تخاف ماتتزوج تجيب لها زوج نكدي ينكد عليها ...هههههه


تسلمين مضاوي على الموضوع ....



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #13  
قديم 07/04/2007, 03:37 PM
صورة لـ زهرة الخزامى
زهرة الخزامى
ودود
 
رد: الزوجة النكدية

مضاوي و العسل

تسلمون ع الموضوع العسل



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #14  
قديم 20/04/2007, 09:33 AM
صورة لـ مضاوي
مضاوي
مُجتهـد
 
رد: الزوجة النكدية

العسل دمتي عزيزتي على الاضافة الجميلة التي تعبر بمصداقية عن هذا النوع من النساء
اعاذنا الله منا ان نكون من هذه النوعية من النساء



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #15  
قديم 20/04/2007, 09:36 AM
صورة لـ مضاوي
مضاوي
مُجتهـد
 
رد: الزوجة النكدية

ابن الصحراء

عزيزي ترى مش كل الزوجات نكديات
ولا كل الازواج نكديين
بس هذه الانواع موجودة ولكن قليلة خاصة في هذا الزمن لان كل وحدة تريد تمسك زوجها بايدينها ورجولها لان بنات .... كثير

تسلم عزيزي على المشاركة



من مواضيعي :
الرد باقتباس
الرد على الموضوع

مشاركة الموضوع:

خيارات الموضوع
طريقة العرض

إنتقل إلى

عناوين مشابهه
الموضوع الكاتب القسم ردود آخر مشاركة
مسلسل الزوجة العشرون الحلقة 7 حسناء الروح أرشيف المنتدى 0 27/04/2015 09:53 AM
نشوز الزوج . ونشوز الزوجة السعيد شويل قضايا المجتمع وحقوق الإنسان 0 01/04/2014 12:05 AM
ونعم الزوجة الـعــنقـاء قصص حقيقية 4 05/12/2012 04:15 PM
فوائد الزوجة النكدية .. الـعــنقـاء ترويح القلوب 4 12/12/2011 05:47 PM
أسرار التعامل مع الزوجة العصبية شتات حواء و أسرتها 6 11/02/2008 12:23 PM

vBulletin ©2000 - 2017
 
 
عمانيات  مراسلة الإدارة  تصفح سريع منتديات