عمانيات عمانيات
عودة   عمانيات > منتديات عامة > قضايا المجتمع وحقوق الإنسان
قضايا المجتمع وحقوق الإنسان قضايا التاس وحقوفة و إيجاد الحلول لها واسترداد حقة

الرد على الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 17/12/2007, 05:17 PM
صورة لـ بحر الغضب
بحر الغضب
مُتميــز
 
السلام دعوه للنقاش--->"اسعار + ايجار +ظرائب= ظلم مواطن"

دعوه للنقاش

ارجوا من الجميع التعاون والمساهمه بالراي

كما نعلم يوجد الكثير من هم من ذوي الدخل المحدود وليس الدخل المحدود فقط

وانما حالتهم صعبه كثير ويقطنون في منازل متهالكه والمشهد واضح للجميع
وبامكان الجميع مشاهدته

وكما تعلمون الان الاسعار كلها في تصاعد مثير للجدل

ليس بنسبه معينه او ثابته وانما كل على هواه

جميع مواد البناء والمواد الغذائيه وخاصتا الاساسيه مثل العيش والسكر والطحين

هناك اناس لايستطيعون ان ياكلوا سوا وجبة او وجبتان باليوم الواحد

دخلهم تعبان كثير واغلبية الناس فوق هذا كاسره ظهرهم ديون البنوك

والمسؤولون يتعللون باسباب يختلقونها لنجد لهم الاعذار

ويلقون باللوم على المؤسسات الخاصه

وكانهم ليس لهم دخل في كل هذه الامور

ولاكن اذا كانت هناك مخالفه بسيطه او من هذا القبيل او لسداد رسوم او اخرى
ستجدهم بمطارق الهدم على رؤسنا

وكل يبحث له عن مخرج ويلقي باللوم على الاخر

ومن ينسحق تحت هذا الظلم

هو المواطن العادي الذي يعيل اسره اقلها من عشرة افراد ويعتمد على راتب حكومي او من شركه وهو مرتب لايسمن ولايغني
بالنظر لتفاقم الاوضاع وزيادة الاسعار

لماذا لايجد المسؤولون الحلول المناسبه لماذا لايتحكمون في هذه الاسعار

موارد الدخل في الدوله كثيره من نفط وغاز ومشتقاتها والكثير الكثير من الخير في هذا البلد العزيز

ولاكن كل هذا اين يذهب

الا يحق لنا كمواطنون الاستفاده من خيرات وطننا

ام انه محصور على فئات معينه من الناس

انظروا الى دول الجوار وما الحلول التي تقوم بها

ولاننسى القاع الخاص المحروم من كل الزيادات والمستحقات

وكانهم ليسوا مواطنين ويكدحون في داخل هذا الوطن

وتاتي الاجازات والزيادات في الرواتب الى القطاع الحكومي فقط

وكان القطاع الخاص دوله مستقله بذاتها

بالنسبه للمواد الغذائيه الاساسيه لماذا لايقوم المسؤولون بعمل جمعيات

تباع بها المواد الاساسيه باسعار معقوله لكي يجبروا بقية الشركات والمؤسسات على عدم المبالغه في الاسعار

حوصرنا من كل جنب واتجاه

ظرائب لكل شئ حتى على ممتلكاتنا الخاصه ومعاملاتنا

ايجارات مبالغ بها ومواد غذائيه اصبحنا نستغني عنها

ولاكن في النهايه نحمد الله ونشكره

واتسائل الى متى والى اين نتجه!!

هل سنلاقي الحل المناسب??

هل الحل بمقاطعتهم ومقاطعة اغلب المنتجات التي نستطيع الاستغناء عنها??!!




من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #2  
قديم 17/12/2007, 05:56 PM
واجهة صمت مرعب
مُتـواصل
 
رد : دعوه للنقاش--->"اسعار + ايجار +ظرائب= ظلم مواطن"

واقع صعب واياننا نشكر الله عزوجل ونشكر حكومتنا الرشيده على الجهود المبذوله في الحد من هذه الامور

ولاكن هناك الكثير من التبعات لهذا الغلا الكبير

ونسال الله ان تجد حكومتنا الرشيده مخرجا نسلكه على ايديها

ونحن نعمل جاهدين

ولاكن يجب ان يساعد المواطنون بعظهم لا ان يزيدون على بعظهم

وهذا نداء الى القائمون على المؤسسات

بان يرافوا بالفقراء والمحتاجين

شكرا جزيلا اخي الكريم بحر الغضب



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #3  
قديم 20/12/2007, 08:42 AM
الفارس الاخير
مُخلــص
 
رد : دعوه للنقاش--->"اسعار + ايجار +ظرائب= ظلم مواطن"

شكرا جزيلا بحرالغضب على وجهة نظرك

لاحياة لمن تنادي

واذكر بقوله تعالى:

يقول الله تعالى : " ولاتحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون، إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار. مهطعين مقنعي رؤوسهم، لايرتد إليهم طرفهم، وأفئدتهم هواء.".

آية تهديد ووعيد ولكن ما أعظم مافيها من شفاء لقلوب المظلومين وتسلية لخواطر المكلومين، فكم ترتاح نفس المظلوم ويهدأ خاطره حينما يسمع هذه الآية ويعلم علم اليقين أن حقه لن يضيع وأنه سوف يقتص له ممن ظلمه ولو بعد حين. وأنه مهما أفلت الظالم من العقوبة في الدنيا فإن جرائمه مسجله عند من لاتخفى عليه خافيه ولايغفل عن شئ . والموعد يوم الجزاء والحساب، يوم العدالة، يوم يؤخذ للمظلوم من الظالم، ويقتص للمقتول من القاتل " اليوم تجزى كل نفس بما كسبت لاظلم اليوم" ولكن الله يمهل للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته " إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار" أي تبقى أبصارهم مفتوحة مبهوتة، لاتتحرك الأجفان من الفزع والهلع، ولاتطرف العين من هول ماترى، "مهطعين مقنعي رؤوسهم رؤوسهم، لايرتد إليهم طرفهم، وأفئدتهم هواء" أي مسرعين لايلتفتون إلى شئ ممن حولهم، وقد رفعوا رؤوسهم في ذل وخشوع لايطرفون بأعينهم من الخوف والجزع وقلوبهم خاوية خالية من كل خاطر من هول الموقف. ماأعظم بلاغة القرآن وماأروع تصويره للمواقف حتى كأنك ترى المشهد ماثلاً أمامك.

أخي الحبيب تخيل وأنت تقرأ هذه الآية مصير الطغاة الظلمة ممن انتهكوا أعراض المسلمات وسفكوا دماء الأبرياء وقتلوا الأطفاء وشردوا النساء ، وهدموا المساجد والمنازل تذكر من عاثوا بأرض البوسنة والهرسك والشيشان الفساد ومن أذاقوا أخواننا في فلسطين صنوف العذاب والقهر والظلم ، وتذكر الطغاة الذين يعذبون الدعاة في السجون ويسيمونهم سوء العذاب من أجل أنهم قالوا ربنا الله، تذكر أن الله فوقهم وأنه سوف يقتص منهم وسيرينا فيهم مايثلج صدورنا إن شاء الله ويتحقق لنا موعود ربنا تبارك وتعالى إذ يقول:" فاليوم الذين آمنوا من الكفار يضحكون، على الآرائك ينظرون ،هل ثوب الكفار ماكانوا يفعلون".


هذا لهؤلاء وهم كفره فجره

فمبالك حين يظلم مسلم اخيه المسلم باي وسيلة ظلم كانت حتى ولوبالكلمه كانت يقصد بها ظلما فهو ظالم

لاتحزن اخي بحر الغضب فنحن افظل من الكثيرين من شعوب العالم

ولاتبتعد كثيرا انظر الى افريقيا والصومال على وجه الخصوص هناك من يموت جوعا ولايجد لقمة من الطعام يقتات بها
من اطفال وشباب وشيوخ ونساء يموتون حفاة وعراه وجوعا
لايجدون الماء ولاطعام ولا مسكن يظلهم تحته

لابد ان نحمد الله ونشكره وندع من اصابهم الجشع والطمع يملؤون بطونهم من الدنيا
ولنا ان شاء الله الاخره فلنصبر ولنحتسب واجرنا على الله
لن نموت جوعا صدقني فهناك شتى الوسائل والطرق لكسب العيش في هذا الوطن الغالي ومولانا حضرة صاحب الجلاله لايرضى ان يموت مواطن عماني او غيره ممن يعيشون في هذا البلد جوعا

والحمد لله على نعمه التى انعم بها علينا ولن نتخلى عن الصبر والاحتساب

شكرا لك جزيل الشكر اخي الكريم بحر الغضب

اللهم اغفر ذنوبنا ويسر أمورنا واستر عيوبنا وآمن روعاتنا واغفر زلاتنا ، وانصرنا على أعدائنا، وثبتنا على دينك ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #4  
قديم 21/12/2007, 05:26 PM
صورة لـ الملتاعه
الملتاعه
مُجتهـد
 
رد : دعوه للنقاش--->"اسعار + ايجار +ظرائب= ظلم مواطن"

معاناه كبيره هالاسعار

وما اعتقد لها حل لان الناس طماعه كثير



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #5  
قديم 30/12/2007, 02:18 PM
صورة لـ قتيل الشوق
قتيل الشوق
خليــل
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى قتيل الشوق
رد : دعوه للنقاش--->"اسعار + ايجار +ظرائب= ظلم مواطن"

أضع بين يديكم هذا المقال الذي اثار ضجه واصبح حديث المنتديات والمجالس بعد المقابلة التلفزيونيه لوزير التجارة السعودي
مقال الكاتب عبدالعزيز السويد
وتم على اثره منع إصدار صحيفة الحياة السعودية لمدة يومين متتاليين ..
وإليكم المقال كاملاً .. دون زيادة أو نقصان ..
....
....



يامعالي الوزير كل تبن
--------------------------------------------------------------------------------

... ( يا معالي الوزير .. كل تبن ) ..
..
..
هل رأى أحدكم وطناً تائهاً ؟!..
أبحث عنه في كل مكان ، وتتناثر أخباره في الهواء .. ولا أجده
قيل ان لصوصا اختطفوه ، ويريدون فدية من كل شخص يفكر في البحث عنه ...
وقيل أنهم يشربون دمه ، وقيل أنهم يسحقونه تحت عجلات سياراتهم الفارهة وحوافر خيولهم التي تفوز دائما ..
وقيل أن لم يعد كما كان ..
مع أني لا أعرفه أصلا ، ولا أستطيع تخيل كيف تغير ...
وتكثر الإشاعات .. عن كائن نسمع به ولا نعرفه .. سموه وطناً فقلنا آمين !
ما علينا ..
إن رايتم وطناً يبحث عن رعايا تائهين فاخبروه أنهم لا يريدون أن يجدوه حتى لا تموت أحلامهم فالأحلام تموت حين تتحقق !
ثم أما مالا أعنيه :
...
هل أتاكم حديث معالي وزير التجارة وهو يطلب من الناس أن يتكيفوا مع الغلاء وأن يغيروا عاداتهم الغذائية ؟!
هل لبس " مشلحه " وترزز في وزارته حتى يأتي بهذه الحكمة البليغة ؟!
إن من البيان لسحرا .. يا شيخ !
لكنه رغم بلاغته ـ حماه الله من العين والحسد ـ لم يتفضل على هذا الشعب التافه ويخبرهم ماذاً يأكلون بالضبط ؟
ماهو الشيء الذي لم يرتفع سعره حتى " يطفحه " هذا الشعب التافه ؟!
التراب أصبح أغلى من أن يسد به أحد رمقه ...
والتبن أصبح مرتفع السعر لدرجة أنه لا يستطيع اقتناؤه إلا علية القوم ...
ولعل مائدة معاليه تزدهر بأنواع التبن الفاخر بعد أن اصبح عزيزاً على بني البشر في هذا الوطن !
فماذا يأكلون ؟!
إن رأيتم إنساناً " ياكل تراب " فهو لص يحاول أن يأكل من تراب الوطن قبل أن يحوله أحدهم إلى مخطط تصبح لقمة التراب فيه أغلى من الكافيار !
وإن رأيتم إنساناً " ياكل تبن " فهو لص آخر يحاول أن يقلد علية المخلوقات في هذا الوطن ..فناقة واحدة تأكل التبن بكل أناقة و" إتيكيت " تساوي قيمتها دخل ألف مواطن من أولئك الذين لا يجدون تبناً ليأكلوه !
تحركت الدولة بقضها وقضيضها حين تسممت بعض " مزايين " الإبل ودفعت تعويضات لكن من فقد مزيوناً أو مزيونه ..
بينما البشر يأكلون الأغذية الفاسدة ، وتنهش في ما بقى من أعمارهم مصانع " السرطان " ولا يحرك ذلك أحد ..
ثم يخرج وزير التجارة الظريف ليقول للناس أنتم تافهون ولابد ان تغيروا عاداتكم حتى تتناسب مع ارتفاع سعر اليورو..!
يورو أيه اللى انت جاي تؤول عليه يا معالي الوزير الوسيم ...؟!
هل ارتفاع إجارات المنازل المبنية منذ العصر الجليدي سببها ارتفاع اليورو ؟
وهل ارتفاع سعر بضائع تصنع أو تزرع في آسيا سببها ارتفاع اليورو ؟
..
قد أجد للدولة ـ حفظها الله ـ عذراً في عدم الاهتمام بمشاكل البشر لأنهم " شيون " .. لو كانوا "مزايين" كتلك الإبل لوجدنا وزير التجارة يحمل أكياس الأرز على ظهره ليوزعها مجاناً على الناس !وهذا يفسر ربما انتشار عيادات التجميل في كل مكان ..
كنت أعتقد أنها موضة تافهة لكني أكتشفت لاحقاً أنه لا تافه سواي !
أعتقد أنني أستوعب الأمر الآن ..
ولكن لصوصاً آخرين سرقوا مني كل شيء فلم أعد قادراً على " تجميل نفسي " ولا على التشبه بناقة حسناء تخر لها الجبابر ساجدينا !
ثم إني أرجو ألا يعتقد مواطن سفيه ـ مثلي ـ أني أساوي بين بهائم الحكومة والحاشية وبهائم الشعب ..
فحتى البهائم لها مقامات ..
فأغنام الفقراء تتضور جوعاً كما يفعل رعاتها ، لأن مسؤولاً ما تسبب في رفع أسعار أعلافها لدرجة أن تلك الأغنام أصبحت ترى في العلف ترفاً لا يناله إلا بهيمة أوتيت حظاً عظيماً وعاشت في مزرعة مسؤول !
اللهم احفظ مسؤلينا وأغنامهم وكــلابـهــم ..
أما نحن فأمر حفظنا من عدمه أمر راجع لولاة أمرنا ولا يجوز لنا تخطي صلاحياتهم !
..
..
بالمناسبة .. وعلى طاري الكـــلاب ..
كان لأبي كـلـب ابيض جميل ، يثق فيه أكثر مما يثق في أي مخلوق آخر ...
اغتالته يد الغدر والعدوان حين لم يجد احدهم صيداً في ليلة مشؤومة فاصطاد كلبنا
حاولت أن استظرف مع والدي في اليوم الأول بعد رحيل " شارون " ـ وهو اسم الكلب ـ فكاد أن يلحقني به !
قلت له مواسيا : لا تحزن كثيراً فلديك خمسة أبناء وكل منهم سيكون شارون آخر ...!
نظر إلى بغضب وقال : "تخسون وتعقبون " !
لم يكن كلباً عاديا ..
كان حارساً وراعياً وصديقاً وفياً وهي مهمات لم نستطع القيام بأي منها ...
..
..
.
كان لعامر بن عنترة كلاب صيد وكان يحسن صحبتها ، وحين مات ودفنوه ذهب أقاربه وأهله ولازمت الكلاب قبره حتى ماتت عنده ..
ذكره ابن المرزبان في كتابه : تفضيل الكلاب على كثير ممن لبس الثياب !
..
.........................ورزقي ورزق الـكــلاب على الله




من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #6  
قديم 04/01/2008, 08:23 AM
mmrryyaamm
Banned
 
رد : دعوه للنقاش--->"اسعار + ايجار +ظرائب= ظلم مواطن"

مقال رائع ومقنع وانا مع كاتب المقال في ما قاله وكتبه



الرد باقتباس
  #7  
قديم 13/01/2008, 05:34 PM
الفارس الاخير
مُخلــص
 
رد : دعوه للنقاش--->"اسعار + ايجار +ظرائب= ظلم مواطن"

إقتباس
 مشاهدة المشاركة اقتباس من مشاركة قتيل الشوق
أضع بين يديكم هذا المقال الذي اثار ضجه واصبح حديث المنتديات والمجالس بعد المقابلة التلفزيونيه لوزير التجارة السعودي
مقال الكاتب عبدالعزيز السويد
وتم على اثره منع إصدار صحيفة الحياة السعودية لمدة يومين متتاليين ..
وإليكم المقال كاملاً .. دون زيادة أو نقصان ..
....
....



يامعالي الوزير كل تبن
--------------------------------------------------------------------------------

... ( يا معالي الوزير .. كل تبن ) ..
..
..
هل رأى أحدكم وطناً تائهاً ؟!..
أبحث عنه في كل مكان ، وتتناثر أخباره في الهواء .. ولا أجده
قيل ان لصوصا اختطفوه ، ويريدون فدية من كل شخص يفكر في البحث عنه ...
وقيل أنهم يشربون دمه ، وقيل أنهم يسحقونه تحت عجلات سياراتهم الفارهة وحوافر خيولهم التي تفوز دائما ..
وقيل أن لم يعد كما كان ..
مع أني لا أعرفه أصلا ، ولا أستطيع تخيل كيف تغير ...
وتكثر الإشاعات .. عن كائن نسمع به ولا نعرفه .. سموه وطناً فقلنا آمين !
ما علينا ..
إن رايتم وطناً يبحث عن رعايا تائهين فاخبروه أنهم لا يريدون أن يجدوه حتى لا تموت أحلامهم فالأحلام تموت حين تتحقق !
ثم أما مالا أعنيه :
...
هل أتاكم حديث معالي وزير التجارة وهو يطلب من الناس أن يتكيفوا مع الغلاء وأن يغيروا عاداتهم الغذائية ؟!
هل لبس " مشلحه " وترزز في وزارته حتى يأتي بهذه الحكمة البليغة ؟!
إن من البيان لسحرا .. يا شيخ !
لكنه رغم بلاغته ـ حماه الله من العين والحسد ـ لم يتفضل على هذا الشعب التافه ويخبرهم ماذاً يأكلون بالضبط ؟
ماهو الشيء الذي لم يرتفع سعره حتى " يطفحه " هذا الشعب التافه ؟!
التراب أصبح أغلى من أن يسد به أحد رمقه ...
والتبن أصبح مرتفع السعر لدرجة أنه لا يستطيع اقتناؤه إلا علية القوم ...
ولعل مائدة معاليه تزدهر بأنواع التبن الفاخر بعد أن اصبح عزيزاً على بني البشر في هذا الوطن !
فماذا يأكلون ؟!
إن رأيتم إنساناً " ياكل تراب " فهو لص يحاول أن يأكل من تراب الوطن قبل أن يحوله أحدهم إلى مخطط تصبح لقمة التراب فيه أغلى من الكافيار !
وإن رأيتم إنساناً " ياكل تبن " فهو لص آخر يحاول أن يقلد علية المخلوقات في هذا الوطن ..فناقة واحدة تأكل التبن بكل أناقة و" إتيكيت " تساوي قيمتها دخل ألف مواطن من أولئك الذين لا يجدون تبناً ليأكلوه !
تحركت الدولة بقضها وقضيضها حين تسممت بعض " مزايين " الإبل ودفعت تعويضات لكن من فقد مزيوناً أو مزيونه ..
بينما البشر يأكلون الأغذية الفاسدة ، وتنهش في ما بقى من أعمارهم مصانع " السرطان " ولا يحرك ذلك أحد ..
ثم يخرج وزير التجارة الظريف ليقول للناس أنتم تافهون ولابد ان تغيروا عاداتكم حتى تتناسب مع ارتفاع سعر اليورو..!
يورو أيه اللى انت جاي تؤول عليه يا معالي الوزير الوسيم ...؟!
هل ارتفاع إجارات المنازل المبنية منذ العصر الجليدي سببها ارتفاع اليورو ؟
وهل ارتفاع سعر بضائع تصنع أو تزرع في آسيا سببها ارتفاع اليورو ؟
..
قد أجد للدولة ـ حفظها الله ـ عذراً في عدم الاهتمام بمشاكل البشر لأنهم " شيون " .. لو كانوا "مزايين" كتلك الإبل لوجدنا وزير التجارة يحمل أكياس الأرز على ظهره ليوزعها مجاناً على الناس !وهذا يفسر ربما انتشار عيادات التجميل في كل مكان ..
كنت أعتقد أنها موضة تافهة لكني أكتشفت لاحقاً أنه لا تافه سواي !
أعتقد أنني أستوعب الأمر الآن ..
ولكن لصوصاً آخرين سرقوا مني كل شيء فلم أعد قادراً على " تجميل نفسي " ولا على التشبه بناقة حسناء تخر لها الجبابر ساجدينا !
ثم إني أرجو ألا يعتقد مواطن سفيه ـ مثلي ـ أني أساوي بين بهائم الحكومة والحاشية وبهائم الشعب ..
فحتى البهائم لها مقامات ..
فأغنام الفقراء تتضور جوعاً كما يفعل رعاتها ، لأن مسؤولاً ما تسبب في رفع أسعار أعلافها لدرجة أن تلك الأغنام أصبحت ترى في العلف ترفاً لا يناله إلا بهيمة أوتيت حظاً عظيماً وعاشت في مزرعة مسؤول !
اللهم احفظ مسؤلينا وأغنامهم وكــلابـهــم ..
أما نحن فأمر حفظنا من عدمه أمر راجع لولاة أمرنا ولا يجوز لنا تخطي صلاحياتهم !
..
..
بالمناسبة .. وعلى طاري الكـــلاب ..
كان لأبي كـلـب ابيض جميل ، يثق فيه أكثر مما يثق في أي مخلوق آخر ...
اغتالته يد الغدر والعدوان حين لم يجد احدهم صيداً في ليلة مشؤومة فاصطاد كلبنا
حاولت أن استظرف مع والدي في اليوم الأول بعد رحيل " شارون " ـ وهو اسم الكلب ـ فكاد أن يلحقني به !
قلت له مواسيا : لا تحزن كثيراً فلديك خمسة أبناء وكل منهم سيكون شارون آخر ...!
نظر إلى بغضب وقال : "تخسون وتعقبون " !
لم يكن كلباً عاديا ..
كان حارساً وراعياً وصديقاً وفياً وهي مهمات لم نستطع القيام بأي منها ...
..
..
.
كان لعامر بن عنترة كلاب صيد وكان يحسن صحبتها ، وحين مات ودفنوه ذهب أقاربه وأهله ولازمت الكلاب قبره حتى ماتت عنده ..
ذكره ابن المرزبان في كتابه : تفضيل الكلاب على كثير ممن لبس الثياب !
..
.........................ورزقي ورزق الـكــلاب على الله


اما بصراحه عطاهم حقهم زين وماقصر فيهم

احنا من المستحيل نقدر ننشر مقال زي هذا بنروح فيها وطي



من مواضيعي :
الرد باقتباس
الرد على الموضوع

مشاركة الموضوع:

خيارات الموضوع
طريقة العرض

إنتقل إلى

عناوين مشابهه
الموضوع الكاتب القسم ردود آخر مشاركة
مواطن يوزع عيديات بنصف مليون درهم على أصدقائه في "الواتس اب" مشاعر حزيـنة منبر السياسة 0 20/07/2015 02:36 PM
"البرامج الشبابية..واقعٌ "يُمتِّع البصر" و"يُسطِّحُ التفكير" حسام الحق إسلاميات 5 30/04/2011 08:22 PM
"""" حكم علمية فى قمة الروعة "" أدخل وتعلم وشاركنا الرأي؟؟ زهرة الاسلام قضايا المجتمع وحقوق الإنسان 2 18/03/2011 11:47 PM
لماذا يلجأ البعض الى كتمان همومه ؟؟؟ " للنقاش " عذاري قضايا المجتمع وحقوق الإنسان 8 20/03/2006 01:37 PM

vBulletin ©2000 - 2017
 
 
عمانيات  مراسلة الإدارة  تصفح سريع منتديات