عمانيات عمانيات
عودة   عمانيات > منتديات عامة > قصص حقيقية
قصص حقيقية قصص يومية, قصص من المـاضي, قصيرة وطويلة

موضوع مغلق
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 24/02/2006, 09:04 AM
oliver
مُشــارك
 
ثمن عمري

قصـــه حقيقيــــه تشبه لحد كبيــــر قصة مسلسل ثمــــن عمري (عشان جذي سميتها ثمن عمري)والقصـــه مظبوطه 100% ومن مصــدر مؤكد ان شاء الله تتعظون منها وتستفيدون



عسى الله ينتقم لي منك وياخذ حقي من عيونك وان شاء الله يا رب تبعد كل البنات عن هالدرب الوصخ
وما توري اي بنت الويل اللي شفته بحياتي يارب
كنت بنيه محترمه ولا كل البنات، امشي سيده ما عندي يمين ويسار، كنت دينه بس ديانتي كانت بقلبي
لاني ما كنت متحجبه وكنت اخذ راحتي باللبس بس طبعا مو زياده عن اللزوم يعني كان لبسي بطريقه
تتناسب مع مجتمعي بشكل عام،كنت متفوقه بدراستي والله كان موفقني حياتي
لين صار اللي صار وياليته ما صار، في اول ايام دخولي الجامعه كنت مستانسه ومنبهره من التغير
الاكبير بين الثنويه والجامعه، اشكال ايديده ملابس ايديده اسلوب ايديد واختلاط يديد،كل شي كان
بالنسبه لي مثير،كنت امشي وانا مرتاحه البال من ناحية ثقة اهلي، لان اهلي عارفيني عدل وعارفين
اني مو من النوع اللي التفت حق اصبي، بس هذا طبعا ما يمنع خوفهم علي وخاصة ابوي اللي كان وايد
يغار علي من عيون الناس لاني كنت البنت المدلله عنده ،كان لي شكل مميز وحظور قوي بكل مكان اتواجد
فيه بسبب ملامحي الناعمه الحلوه وطبعي المرح،وكنت راظيه بوضعي وعاجبني والحمدالله
في محاظراتي لاحظت ان وايد شباب يلتفتون علي ويبتسمون ابتسامات مالها داعي،بس كنت دايما اصد
بويوهم علشان ما اعطهم المجال انهم يتجرأون ويكلموني،بس كان في شاب فيه شي غريب، غير عن باجي
الشباب، شكله مميز، كان وسيم احلاهم، طويل واسمر ويهه ناضج بصوره خشنه رجوليه حلوه،ووايد بنات
يتمنونه،كان هذا الشاب يبتسم ابتسامه لها مغزى وفيها تلميح،بس في صوت من داخلي قال لي تجاهليه
اهو مثل كل الشباب ،فصديت عنه وما عطيته اي اهتمام، وهالشي طبعا كان يديد عليه لانه من احلى شباب
الكليه اللي كل البنات يمشون ويبتسمون له.
تكررت نفس الحركه خاصة وان هذا الشاب كان معاي في اغلب موادي التمهيديه.
في يوم من ايام الشتا طلعت من الكليه وانا متظايقه بسبب خلاف صار بيني وبين وحده من اعز صديقاتي،
ركبت سيارتي
وشغلتها ومشيت والادموع اربع اربع لدرجه اني ما كنت اشوف الطريج جدامي ومادري اشلون قاعده اسوق
مره وحده ما حسيت الا بذيج الصدمـــه القويــــه اللي طقت راسي بالجام، وصار بعد الصدمه هدوء
وانا حاطه ايدي على راسي والدم يسيح ما كنت مستوعبه شي، الصدمه صدمتين صدمه صديقتي وصدمة
السياره، مخي كان كأنه مو راظي يستوعب اللي صار، شوي والا باب سيارتي تبطل،وكان قاعد ايطق مطر
والشاب نفسه وسيم الكليه واقف يطالعني واهو منصدم والمطر تلف ملابسه وشعره ، لما شاف اني تأذيت
من الحادث سكر بابي وراح ركب من الباب الثاني يمي، وبدى يتأسف مع اني انا الغلطانه ولزم علي
انه ياخذني بنفسه المستشفى علشان يتطمن علي، كان مؤدب لأقصى حد ويعرف الاصول والواجب عجبتني
شهامته ورجولته واسلوبه وطريقته في الكلام وبعد ما رحنا المستشفى وعالجو الجرح اللي براسي طلب
رقمي علشان يصلح سيارتي بس طبعا انا عطيته رقم ابوي وقلت له يتفاهم معاه اهو لان الغلط كان علي
انا مو اهو، وعطاني رقمه بحسن نيه للظروره.
من عقب الحادث حسيت اني معجبه فيــه بقوه، كنت دايما اتذكر موقفه معاي، وكل ما اشوفه في
المحاظرات ارد له ابتسامته بس بدون مبالغه ، وفي يوم من الايام كان عندنا محاظره مهمه وتغيب اهو
عنها، حسيت ان في شي ناقصني،شي كان عندي وفقدته،شي ظايقني، ولما رجعت البيت فكرت اسأل عنه من
باب الواجب،ومسكت الرقم اللي عطاني اياه يوم الحادث، ظليت تقريبا اكثر من نص ساعه وانا متردده
وماسكه سماعة التيليفون،افكر اتصل والا ما اتصل؟...اتصلت وياليتني ما اتصلت،رد علي صوته القوي
العميق اللي ما تنساه اي بنت لو تسمعه،ولما عرفني حسيت انه استانست من كلامه وقام يلخبط بالحجي
كأنه متوتر، وانا قلبي طار من الفرحه وكنت بنفس الوقت ارجف،سألت عنه وتطمنت عليه وعرضت عليه اني
اعطيه اهم الملاحظات اللي انشرحت في المحاظره اللي فاتته..
من ذاك اليوم وظلينا على اتصال،ما نقدر ايمر يوم بدون ما انكلم بعض،كان كلامنا مقتصر على
المحاظرات والادروس والكليه والشغل،ما تجرأ احد منا وتدخل في خصوصيات الثاني،وعجبني احترامه
لخصوصياتي وكبر بعيني...
شديت حيلي بالمذاكره، ونتايجي كانت تبشر بالخير، كل هذا علشان اكبر بعينه ويحسب لي الف حساب،
حتى اهلي لاحظوا اني متغيره، واني صرت اغني واضحك باستمرار وهذا على غير عادتي..
مره وانا اكلمه بالموبايل، قال لي انه وده يشوفني بمكان بروحنا، لانه ناوي يكلمني بموضوع مهم و
خطير،اقترحت عليه اشوفه بمكان عام، لكنه رفض وبعصبيه، وقال لي انه ما يبي احد يشوفني معاه و
تتأذى سمعت، وقتها كنت راح ابجي لما سمعت كلامه، اتفقنا على اني اشوفه في سيارته في مواقف الكليه
وسيارته كانت مظلله يعني محد بيقدر يشوفنا، ظليت يومها طول الليل افكر بالموضوع المهم اللي
يبيني فيه، وافكاري قامت توديني وتييبني
التقينا في سيارته، وبدى كلامه واهو يتلعثم ومتوتر وشكله مستحي مني، وصارحني بانه حبني من كل
قلبه،ومن اول يوم شافني فيه، وانه ناوي يتزوجني، الدنيا ما شالتني من الفرحه حسيت ان قلبي بيوقف
من الوناسه، نزلت راسي وماعرف شقول له، وعلى طول بادرني وقال انه مزهب لي مفاجأه مزهبها ليوم
الخطبه، وانا من فرحتي وافقت وانا منزله راسي،ما حسيت بنواياه الاصليه.
وصلنا عند عماره راقيه، في البدايه تخوفت من الفكره، لاني ولا مره بحياتي طلعت مع شاب غريب فما
عرفت اشلون اتصرف، وخفت من اني اكون بروحي وياه، لكنه باسلوبه الحلو وكلامه المعسول وكلمة
(زجة المستقبل) اللي رددها على مسمعي، صرت مثل المنومه مغناطيسيا، ونزلت معاه دخلت الشقه وكانت
رووووعه،شي فوق الخيال، موقعها استراتيجي، والاثاث كلاسيكي ،كانت شقه ولا في الاحلام تحلم فيها كل
عروسه،ابتسم لي وقال لي :اخذي راحتج وشوفيها هذا بيتج ان شاء الله عن قريب وابيج تعطيني رايج و
بكل صراحه في كل غرفه وبكل قطعه اثاث،لان رايج يهمني، وقفت في الصاله اتأملها وانا مو مصدقه نفسي
خفت اكون بحلم،احلى حلم، دخلت غرفة الطعام وكانت مثاليه والطاوله تتلامع من النظافه،والمطبخ كان
منسق بشكل مريح ، التفت عليه وقلت له :الشقه روووعه وما اتوقع اني بشوف احلى منها، قال لي بخبث
ما حسيت فيه وقتها:ما شفتي غرفة النوم اهي احلى غرفه في الشقه كلها، تغير لوني واصطبغ بحمرة
الخجل ،دفعني بحنان حق الغرفه علشان اشوفها، وكانت فعلا احلى غرفة في الشقه وقفت بوسطها اتأملها
الفراش الاكبير كأنه فراش ملكي والستاير الحريريه والديكورات الفخمه، كل شي كان فوق الخيال، بس
لفت نظري بوسط كل هالروائع شي، كان في حبال فوق السرير، التفت وسالته عن الحبال، قام وفصخ
جاكيته، وضحك ضحكه عمري ما انساها ضحكه خبيثه ضحكه طلع من وراها ويههه الاصلي ، ضحكة ذيب، قال:
هذي لج يا عمري هديه مقدما، ودفعني على السرير وانا من الصدمه حسيت اني انشليت جزئيا، ربطني
النذل بسرير الاحلام وانتزع شرفي بالاكراه، ولما خلص من فعلته قعدت انووح وابجي على حالي، قام
يهديني ويوعدني بانه راح يصلح غلطه وطلب مني انتظره فتره حتى يقدر ايقول لأهله ويظبط الوضع..
تدهورت حالتي الصحيه والنفسيه، وبدى ويهي يبهت ويصير شاحب ، نقصت عدة كيلوات من وزني وصرت نحيفه
بشكل غير صحي،وتخلفت عن وايد محاظرات أدت الى رسوبي،انعزلت عن الكل بغرفتي، ابجي على حالي
ابجي على سذاجتي اللي ودتني بداهيه، ابجي على عذريتي اللي ظاعت، ابجي على ثقه اهلي، ابجي على
الدنيا اللي كانت حلوه وبلحظه صارت مره ، ابجي لين حسيت ان الادموع نشفت من عيوني...
فكرت بطريقه اتخلص فيها من هذا العذاب المتواصل، ما لقيت غير اني اهدده بالمخفر علشان ينفذ وعده
ويتقدم لي ، اتصلت فيه وهددته، ضحك وقال:يا عمري انتي كنت رهان بيني وبين ربعي وانا كسبته، اذا
بتهدديني بالمخفر انا اقدر اهددج بسمعتج،عصبت حيل وقلت له ان محد راح ايصدقه لان الكل يعرفني و
يعرف اخلاقي، ضحك مره ثانيه وقال: انا عندي الدليل بالصوت والصوره تبين تشوفينه؟ ما عندي مانع
مريني بالشقه وشوفي الدليل بعيونج،رحت له الشقه علشان اتأكد بنفسي، ولاني حسيت ان ما عندي شي
اخسره، خسرت كل شي ما بقى لي شي،وبالفعل شغل لي شريط فيه كل اللي صار بينا في ذاك اليوم المشؤوم
ريلي ما شالتني، وطحت غشيانه،لما قمت سمعت اصوات ضحك، اكثر من شخص، قمت ولقيت نفسي عاريه، تفاجأت
وقمت بسرعه الملم تناتيف ملابسيياللي كانت مشققه حوالي، ومجموعة شباب يضحكون علي ويتغامزون، قام
النذل (وسيم الكليه) من بينهم وقرب ناحيتي، صرخت عليه وانا ابجي، قال لي: اتصدقين بديت احبج؟
كسبتيني فوق الخمسميه دينار من الرهان بس للأسف انتي الحين مو ملكي،انتي ملك ربعي، صرخت وقلت له
اني ملك نفسي واني عمري ما راح اكون ملك لاي شخص نذل وقذر وحيوان،تقدم واحد من ربعه صوبي واهو
ماسك الشريط وقال: شكلج ما تبين سمعتج، وضحك وردو ضحكته الباجي، حسيت وقتها ان الدنيا سوده
بعيوني، وان مالي امل بهالدنيا....
انطردت من الجامعه، وصرت مثل الاداه اللي تشبع غرائز هالاذياب البشريه، وفقدت الاحساس، فقدت مستقبلي
وحتى اهلي فقدتهم، اطردوني من البيت بعد ما طاح الشريط بايدولد عمي، وصرت بين الموسمات العاهرات
من مقر رذيله الى مقر رذيله، ومن شقه ليمن شقه، وحاصروا بيوم من الايام المباحث احد الشقق اللي
كانو ياخذوني لها، وانحذفت بالسجن اللي عمري ما شفته الا بالافلام
ظاع مستقبلي وعمري وشبابي وكرامتي واهلي، ظاع مني كل شي وما بقى لي شي، مافي جدامي غير ربي
ما ظاع مني، ومدام خيط الامل موجود ورحمة الله واسعه، عمري ما راح اظيع مثل ما كل شي ضاع




من مواضيعي :
  #2  
قديم 24/02/2006, 02:17 PM
صورة لـ ابن الحسين
ابن الحسين
ودود
 
لا حوله ولا قوة الا بالله العلي العظيم ،،،،،،،
لا تعليق الا بهذا المثل ( يا ماشي في درب الزلق لا اتأمن الطيحه )

شكرا للموضوع الحزين



من مواضيعي :
  #4  
قديم 28/02/2006, 12:35 PM
صورة لـ روح الليل
روح الليل
مُبــدع
 
مااددددددددددددددددددددري شو اقول مو قادرة اتصور ان لها الدرجة في نذالة وحقارة اللهم استر علينا والله العظيم كل ما كبرت اقول يا ريتني ارد صغيرة عشان مااكتشف هالعالم المليان ذئااب فعلا الحياة صارت تكشفلي اشيائ عمري ما اتصورتها حسبنا الله ونعم الوكيل على كل ظالم وان شاء الله ما يشوف الراحة لا دنيا ولاا اخرة بس في النهاية لازم نقول الله يهديهم ويهدينا ويهدي الجميع ...



من مواضيعي :
  #6  
قديم 28/02/2006, 11:03 PM
oliver
مُشــارك
 
اشكركم على المرور الكريم
في هذه الدنيا مأسي ومشاكل لاتخطر على قلب بشر
نسأل الله ان يعافينا منها



من مواضيعي :
  #7  
قديم 01/03/2006, 01:52 AM
صورة لـ فارس بلا جواد
فارس بلا جواد
وفــي
 
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم



والله يعطيك العافية

هذا فلم ثمن عمري كل العالم شافة يمكن معاد انا ما شفته


ومشكور على الموضوع



من مواضيعي :
موضوع مغلق

مشاركة الموضوع:

خيارات الموضوع
طريقة العرض

إنتقل إلى

عناوين مشابهه
الموضوع الكاتب القسم ردود آخر مشاركة
كم راح من عمري وانا ودي اتوب!!!! هدوء انثى شعر و أدب 4 11/11/2011 01:54 AM
اشتقتلك يابعد عمرى عمرم شعر و أدب 4 29/12/2010 11:52 PM
احبك اكثر من عمرى عصفور الشرق شعر و أدب 4 15/12/2010 08:56 PM
سالفة عمري الفارس الاخير شعر و أدب 6 29/06/2009 08:10 AM
سيدة عمري بحر السلام شعر و أدب 1 10/12/2005 01:30 AM

vBulletin ©2000 - 2017
 
 
عمانيات  مراسلة الإدارة  تصفح سريع منتديات