عمانيات عمانيات
عودة   عمانيات > إيمانيات > إسلاميات
إسلاميات يهتم بكل ما يتعلق بالشريعة الاسلامية والفقه و المفاهيم الإسلامية الصحيحة

الرد على الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 14/06/2009, 07:53 PM
روائع الماضي
مُشـارك
 
احاديث جميلة الترغيب والترهيب

الأول كمنهج قبل الوقوع في المعصية مباشرة , ولو إستطاع المرء تذكره غالبا قد يقلع عن الذنب الذي أراد الوقوع فيه :

أخرج أبو الشيخ , والبيهقي في ( شعب الإيمان ) والخطيب , وأبن عساكر من طريق عباد من منصور عن عدي بن أرطاة عن رجل من الصحابة سماه قال عباد فنسيت أسمه – عن رسول الله  قال : ( إن لله ملائكة ترعد فرائصهم من مخافته , ما منهم ملك تقطر من عينيه دمعة إلا وقعت ملكا قائما يسبح لله تعالى , وملائكة سجودا منذ خلق الله السموات والأرض لم يرفعوا رؤوسهم ولا يرفعونها إلى يوم القيامة , وصفوفا لم ينصرفوا عن مصافهم ولا ينصرفون عنها إلى يوم القيامة , فإذا كان يوم القيامة تجلى لهم ربهم عز وجل فنظروا إليه وقالوا : سبحانك ماعبدناك كما ينبغي لك )

الثاني طويل وفيه نظرية لم أجد فيها تعليقا لكن الغالب عليها الصحة :

عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال يجمع الله الأولين والآخرين لميقات يوم معلوم قياما أربعين سنة شاخصة أبصارهم ينتظرون فصل القضاء
قال وينزل الله عز وجل في ظلل من الغمام من العرش إلى الكرسي ثم ينادي مناد أيها الناس ألم ترضوا من ربكم الذي خلقكم ورزقكم وأمركم أن تعبدوه ولا تشركوا به شيئا أن يولي كل إنسان منكم ما كانوا يعبدون في الدنيا أليس ذلك عدلا من ربكم قالوا بلى فينطلق كل قوم إلى ما كانوا يعبدون ويتولون في الدنيا قال فينطلقون ويمثل لهم أشباه
ما كانوا يعبدون فمنهم من ينطلق إلى الشمس ومنهم من ينطلق إلى القمر والأوثان من الحجارة وأشباه ما كانوا يعبدون
قال ويمثل لمن كان يعبد عيسى شيطان عيسى ويمثل لمن كان يعبد عزيرا شيطان عزير ويبقى محمد صلى الله عليه وسلم وأمته قال فيتمثل الرب تبارك وتعالى فيأتيهم فيقول ما لكم لا تنطلقون كما انطلق الناس قال فيقولون إن لنا إلها ما رأيناه
فيقول هل تعرفونه إن رأيتموه فيقولون إن بيننا وبينه علامة إذا رأيناها عرفناها
قال فيقول ما هي فيقولون يكشف عن ساقه فعند ذلك يكشف عن ساقه فيخر كل من كان مشركا يرائي لظهره ويبقى قوم ظهورهم كصياصي البقر يريدون السجود فلا يستطيعون وقد كانوا يدعون إلى السجود وهم سالمون ثم يقول ارفعوا رؤوسكم فيرفعون رؤوسهم فيعطيهم نورهم على قدر أعمالهم فمنهم من يعطى نوره مثل الجبل العظيم يسعى بين أيديهم ومنهم من يعطى نوره أصغر من ذلك ومنهم من يعطى مثل النخلة بيده ومنهم من يعطى أصغر من ذلك حتى يكون آخرهم رجلا يعطى نوره على إبهام قدمه يضيء مرة ويطفأ مرة فإذا أضاء قدمه قدم وإذا أطفىء قام
قال والرب تبارك وتعالى أمامهم حتى يمر بهم إلى النار فيبقى أثره كحد السيف
قال فيقول مروا فيمرون على قدر نورهم منهم من يمر كطرفة العين ومنهم من يمر كالبرق ومنهم من يمر كالسحاب ومنهم من يمر كانقضاض الكواكب ومنهم من يمر كالريح ومنهم من يمر كشد الفرس ومنهم من يمر كشد الرجل حتى يمر الذي يعطى نوره على ظهر قدميه يحبو على وجهه ويديه ورجليه تجر يد وتعلق يد وتجر رجل وتعلق رجل وتصيب جوانبه النار فلا يزال كذلك حتى يخلص فإذا خلص وقف عليها فقال الحمد لله الذي أعطاني ما لم يعط أحدا إذ أنجاني منها بعد إذ رأيتها
قال فينطلق به إلى غدير عند باب الجنة فيغتسل فيعود إليه ريح أهل الجنة وألوانهم فيرى ما في الجنة من خلل الباب فيقول رب أدخلني الجنة فيقول الله أتسأل الجنة وقد نجيتك من النار فيقول رب اجعل بيني وبينها حجابا حتى لا أسمع حسيسها قال فيدخل الجنة ويرى أو يرفع له منزل أمام ذلك كأن ما هو فيه بالنسبة إليه حلم فيقول رب أعطني ذلك المنزل فيقول لعلك إن أعطيته تسأل غيره فيقول لا وعزتك لا أسأل غيره وأي منزل أحسن منه فيعطاه فينزله ويرى أمام ذلك منزلا كأن ما هو فيه بالنسبة إليه حلم قال رب أعطني ذلك المنزل فيقول الله تبارك وتعالى له لعلك إن أعطيته تسأل غيره فيقول لا وعزتك وأي منزل أحسن منه فيعطاه فينزله ثم يسكت
فيقول الله جل ذكره ما لك لا تسأل فيقول رب قد سألتك حتى استحييتك فيقول الله جل ذكره ألم ترض أن أعطيك مثل الدنيا منذ خلقتها إلى يوم أفنيتها وعشرة أضعافه فيقول أتهزأ بي وأنت رب العزة قال فيقول الرب جل ذكره لا ولكني على ذلك قادر فيقول ألحقني بالناس فيقول الحق بالناس قال فينطلق يرمل في الجنة حتى إذا دنا من الناس رفع له قصر من درة فيخر ساجدا فيقول له ارفع رأسك ما لك فيقول رأيت ربي أو تراءى لي ربي فيقال إنما هو منزل من منازلك قال ثم يأتي رجلا فيتهيأ للسجود له فيقال له مه فيقول رأيت أنك ملك من الملائكة فيقول إنما أنا خازن من خزانك وعبد من عبيدك تحت يدي ألف قهرمان على ما أنا عليه
قال فينطلق أمامه حتى يفتح له باب القصر قال وهو من درة مجوفة سقائفها وأبوابها وأغلافها ومفاتيحها منها يستقبله جوهرة خضراء مبطنة بحمراء فيها سبعون بابا كل باب يفضي إلى جوهرة خضراء مبطنة كل جوهرة تفضي إلى جوهرة على غير لون الأخرى في كل جوهرة سرر وأزواج ووصائف أدناهن حوراء عيناء عليها سبعون حلة يرى مخ ساقها من وراء حللها كبدها مرآته وكبده مرآتها إذا أعرض عنها إعراضة ازدادت في عينه سبعين ضعفا عما كانت قبل ذلك فيقول لها والله لقد ازددت في عيني سبعين ضعفا وتقول له وأنت لقد ازددت في عيني سبعين ضعفا فيقال له أشرف فيشرف فيقال له ملكك مسيرة مائة عام ينفذه بصرك قال فقال له عمر ألا تسمع ما يحدثنا ابن أم عبد يا كعب عن أدنى أهل الجنة منزلا فكيف أعلاهم قال يا أمير المؤمنين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت فذكر الحديث رواه ابن أبي الدنيا والطبراني من طرق أحدها صحيح واللفظ له والحاكم وقال صحيح الإسناد

ملكك مسيرة مائة عام ينفذه بصرك لأدنى أهل الجنة منزلة ! لاأعرف لسرعة البصر شيء غير سرعة الضوء , وهي منطقية والله أعلم لأن 100 سنة ضوئية في الكون ليست أي شيء يذكر أساسا , وعرض الجنة بالسماوات السبع والأرض فما بالك بطولها أو إرتفاعها !
يعني والله أعلم أدنى أهل الجنة منزلة طول ملكه من نقطة يقف فيها كمئة سنة ضوئية وهي تساوي ويوجد عرض وإرتفاع أيضا

وفي الأثر / الحديث : بعد ان خلق الله الملائكه والسموات والارض وقبل خلق ادم دعا أحد الملائكة ربه وقال يارب اجعل لى مائه الف جناح وفى كل جناح مائه الف وفى كل جناح قوه مائه الف ملك وقال له الله وهو بكل شىء عليم لما كل هذا قال لااطوف حول عرشك وفعل الله له ذالك وطاف الملك حول العرش مائه الف سنه وقطع جزأ من الجنه وبكى وقال ليتنى ما سئلت الله هذا الدعاء وسمعته احدى حوريات الجنه وقالت ما يبكيك ايها الملك وقص عليها القصه وقالت والله ما قطعت جزا من مائه الف جزا من نصيب ابى بكر فى الجنه .
يعني ملك أبي بكر الصديق رضي الله عنه غير معرف وشكله هيكون عنده كم مجرة كده لوحده ولاعلاقة بين أجر من هو في درجة والذي يليه مباشرة , فما بالك بالأخير وأبو بكر رضي الله عنه .

قال تعالى "انْظُرْ كَيْفَ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَلَلْآَخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلًا (21)" الإسراء


الثالث وهو تأكيد للأول والثاني وللحث على إستغلال فرص الطاعة :
عن محمد بن أبي عميرة رضي الله عنه وكان من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أحسبه رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال لو أن رجلا خر على وجهه من يوم ولد إلى يوم يموت هرما في طاعة الله عز وجل لحقره ذلك اليوم ولود أنه رد إلى الدنيا كيما يزداد من الأجر والثواب

أسأل الله أن يعيننا على الطاعة في الأيام الفضيلة القادمة , هو ولي ذلك والقادر عليه .

من يرغب في قراءة بعض أحاديث الرقائق والزهد في المرفق :




الملفات المرفقة
نوع الملف: zip الترغيب والترهيب.zip‏ (207.1 ك/بايت, عدد مرات التحميل : 224)
من مواضيعي :
الرد باقتباس
الرد على الموضوع

مشاركة الموضوع:

خيارات الموضوع
طريقة العرض

إنتقل إلى

عناوين مشابهه
الموضوع الكاتب القسم ردود آخر مشاركة
احاديث نبوية جهادية/من مقالات العدد السادس والسبعون من المجلة النقشبندية ابو النصر العراقي الحديث والسيرة النبوية 0 21/11/2012 01:54 PM
الغاز جميلة anfel ترويح القلوب 5 30/03/2011 08:12 PM
موقع لجميع احاديث الرسول صلى الله عليه وسلم mimi ألحان التقوى 0 04/07/2010 05:42 AM
صور متحركة جميلة ......... الوميض موضوعات عامة 0 01/04/2005 01:35 AM

vBulletin ©2000 - 2017
 
 
عمانيات  مراسلة الإدارة  تصفح سريع منتديات