عرض مشاركة مفردة
  #2  
قديم 24/02/2006, 01:01 PM
صورة لـ نزوى
نزوى
مُتـواصل
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى نزوى
شكرا على الموضوع الجميل
دور العادات كبير في حفظ المجتمع . فهي القيد الوحيد للطبقة الدونية اي الطبقة التي تمثل الاميين او ذو المستوى
التعليمي البسيط . لانهم لا يحتكمون الى علم او الى ثقافة وانما يقررون حياتهم حسب العادات التي اعتادو عليها..
تاثر الناس بالعادات كبير فالعادات هي التي تربط الاجيال ببعض. مع تغير في الرضى والتمسك او عدم الرضى والتحرر
من هذة العادات التي تقيد علاقات الشخص وساليب عيشة..
يمكن لاي شخص ان يتخلى عن العادات بين يوم وليلة .. ولكن يحكم ارتباط الاشخاص او فل نقل المجتمعات بالعادات والتقاليد تتابع الاجيال .. فمن الممكن ان تحتفض الاجيال الاولية على العادات والتقاليد ولكن مع مرور الاجيال تندثر هذة العادات بشكل غير مباشر او غير معروف.. وبهذا الكلام اثبت ان هذا البند يتحدث عن جيلين الاول متمسك بالعادات والتقاليد والاخر وهو الجيل الذي تحلل منه تمسكة بالعادات والتقاليد وهو يعتبر التمسك بها تخلف..
مع تغير اساليب الحياة ومع حياة العولمة الفجائية اصبح الشباب يرى ان التقيد بالعادات والتقاليد تمسك بالماضي او عدم الرغبة في الالتحاق بالمستقبل الجديد ولهذا يرغب اغلب الشباب في التغلب على العادات بشكل يسيء الى من هم متمسكين بهذة العادات والتقاليد.
بحكم مجتمعنا المترابط او فل نقل مجتمعنا الخليجي .لابد ان هناك عادات دخيلة يتبناها المجتمع الجديد بارادتة لانه يراها مناسبة لة نوعا ما,, وقد يتاثر المجتمع المتلقي لهذة العادات تاثرا سليبا بحيث انه لا يستطيع التائقلم السريع على هذا الطارىء..وقد يتاثر ايجابيا بانة يتبناها بشكل صحيح يوجة دفة مركبة المجتمع الى بر الامان..
ليس كل موروث هو صحيح فلذالك لابد ان يعلم البعض ان العادات قد يتخللها بعض الاخطاء التي يعارضها الدين وايضا الاخلاق . فقد كان قريش يمارسون عادات محرمة لما اتى الدين الاسلامي قضى عليها بشكل مباشر.. مما يعني حرمتها.



من مواضيعي :