عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 24/01/2006, 02:42 PM
صورة لـ قمر2005
قمر2005
مُجتهـد
 
حسن التعامل مع الناس ..





قال الله تعالى في محكم كتابه (( لَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ ويقول الإمام الصادق عليه السلام (( ولا تكن فظاً غليظاً يكره الناس قربك، ولا تكن واهنا يحقرك من عرفك .

بعض الأفراد يتعاملون مع الناس بقسوة مما يجعل الناس تفض من حولهم بسبب تعاملهم معهم. هؤلاء الأفراد لم يفكروا يوماً بأن أسلوب التعامل بالقسوة والقوة يجعل الناس لا ترغب حتى في رأيت وجه.

الإسلام يحثنا على التعامل مع الناس بالحسنة واللطف واللين والمرونة. والواقع مخالف عند هؤلاء الأفراد حيث يعتقدون بأنهم وبتعاملهم القاسي يحسنون صنعاً من حيث أثبات ذاتهم أمام الناس.

السبب وراء تعاملهم إلا أخلاقي سببان:
1- الحياة المحيطة التي جعلتهم يتعاملون بهذا الأسلوب منذ الصغر مع زملاءهم أو أخوانهم من هم من نفس عمرهم أو تجاه الكبار الذي يتعاملون معهم بنفس الأسلوب مما تولد فيهم الأخذ أو التعامل مع الناس بهذا الأسلوب.
2- الغرور الذي يجعلهم يتعاملون وكأنهم منزهون من الخطأ أو النقص وكأنهم معصومين من الوقوع في الخطأ.

والجزء الثاني من حديث الإمام " ولا تكن واهنا يحقرك من عرفك " حيث الواقع الظاهر يبان فيه من يكون ضعيف الشخصية يكون حقيراً. هذا هو تعامل الناس تجاه ضعفاء الشخصية. والسبب اعتقاد بعض الناس بأن القوة هي قانون الحياة والبقاء فيها معززاً ومصان الشخصية. يجب على هؤلاء الضعفاء تقوية شخصيتهم في جميع مجالات الحياة حتى يكونوا قادرين على مجارة الحياة القاسية أمام الأفراد الذي يعتقدون بميزان القوة من جميع النواحي.














مـــــــــنــــــــقـــــــــــــــول




من مواضيعي :