عرض مشاركة مفردة
  #12  
قديم 24/05/2005, 07:38 AM
ROSERY
خليــل
 


دانه : تصدق حسين تنهدت تنهديه مو طبيعيه انت رجعتني لعشر سنوات ورى

حسين : تبين الصج دانه

دانه : قول

حسين : هو الي كان يتمنى يشوفج بس لا تتشقيقين

دانه : بس نسيت اسمه شنو كان ؟

حسين : موووووووووودري وهو يضحك على دانه

رجعت دانه مع امها للبيت ، واتصلت بهشام وفي هذي اليله جلست تحكي له عن طفولتها ولعبها وعن الوسيم وعن حسين وهو يضحك ويستمع اليها

هشام : تصدقين دندونه صرت اغار من حسين لانه شافج وانا ما شفتج

دانه : يه شدعوه عاد انت قلت تبي تشوفني وانا ما رضيت

هشام : دانتي قلبي انا اخاف عليـــــــــــج بليز فهميني وبعدين حتى صورتج ما بيج تخلينها في الماسنجر اخاف يسرقونها منج ، ولا حتى بالجهاز اخاف يهكروون على جهازج اشفيج انتي

دانه : اوكى خلاص ما قلت شي مو انت الي تقول تغار من حسين

دانه باخر سنه في الجامعه وهشام صار يقلل من اتصالاته

دانه : يا ربي عليه اشفيه ما يحس ابي اصمع صوته اففففففف

اما هشام فكان يخاف على دانه وكان يبيها تدرس ....

وبعد ظهور النتائج ونجاح دانه وتخرجها من الجامعه اتصل حسين لدانه

ترررررررررررررن رررررررررررن

حسين : قوه انتي

دانه : هلا هلا

حسين : سمعي شفتي رفيجنا الي ذاك اليوم الوسيم على قولتج
دانه : اي اي

حسين : باجر خطوبته احمدي الي شفتيه

دانه : اي

حسين : عازمج وقولي حق خالتي بعد

دانه : اوكى بس دز لي الكرووت واذا قدرت بييي

حسين : اشفيج هذا حسبة اخوج تعالي ويا ويهج

دانه : انزين عاد

واخبرت دانه والدتها لكي ترافقها للحفله وبالفعل سيذهبون للحفل

وفي الحفل كانت دانه المتألقه كعادتها ، فهي الي تجمع بين الانوثه في تعاملها وبين الرزانه في تصرفاتها

وفي نهايه الحفله وعندما يدخل اصدقاء العريس دخل حسين من ضمنهم

حسين : قوه خالتي قوه دانه

ام دانه ودانه : هلا والله

حسين يجلس بالقرب من دانه ويتكلم معها : ها شخبارج طلعو النتائج

دانه : اي الحمد لله بس باقي الوظيفه

حسين : يمه تفائلي بالخير وبعدين توج صغيره ولاحقه على الوظيفه

دانه : ودي اقولك شي حسين !

حسين : قولي شسالفه لا يكون بس تحبيني

دانه : تكفى ولي يسلمك عاد ، شنو اصوم وافطر عليك لا يمه الله لا يقوله بس بتصل فيك اوكى

حسين : اوكى

خرجت دانه من الحفله وذهب مع امها ، وكالعاده تفاصيل الحفله تحكيها لهشام وما حدث بالتفصيل الممل
وهشام المستمع الذي يغي دائما لاحادثيها

دانه : تصدق هشووم ووقت الي دشوو ربع المعرس حسيت باحساس غريب
هشام : بشنو يعني؟

دانه : ما ادري بس حسيت انك موجود وياهم

هشام : عاد انا ما احب الاعراس وبالاخص الاعراس الي يدشوون فيها الشباب ، شنو لا يكون ما عندي سالفه بس

دانه : مو قصدي بس حسيت يعني احساس خالجني بس
هشام : فاهم حبوبه

كل يوم يزداد شوق دانه وهل للعاشق ان يعيش وراء شاشه سوداء تعتريها الصور او الشخوص الحقيقيه
وها هو هشام يموت شوقا ليراها ولكن كيف وهو الذي يصدها دائما

وفي اليوم الثاني اتصل حسين لدانه

ترررررررررررررررررن ررررررررررررن

حسين : هلا دانه خير شسالفه طمنيني
دانه : لاا خير يا حسين بس حسيت اني ابي اكلم احد وانا بصراحه عندي ربع وايد ، بس ما ودي اقولهم عني

حسين : عن شنو

دانه : حسين انا احب مو بس احب احس روحي تخطيت الحب يمكن هذا العشق والوله

حسين : تحبين منو خبريني ؟

دانه : تبي الصج السالفه وما فيها اني في يوم من الايام ، وجلست تسرد له قصتها مع هشام بكل تفاصيلها الدقيقه ، دانه اختارت حسين لانه الاقرب لها صديق الطفوله ومن عمرها ، وهي لم تفكر باخبار صديقاتها لانهم سيقولون لها كيف لك اني حبي شخص لم ترينه ؟؟
بنات وشباب جيلنا الحالي الحب عندهم يكمن في الخروج او ( على حسب كلامهم انا اليوم عندي date ولا طلعه )


حسين : دانه تبين انتي تشوفينه يعني ؟

دانه : لا بس ابي اوصله اني احبه مع اني ادري انه يدري

حسين : طيب هو من اي عائله ؟

دانه : ما ادري ولا بشي

حسين : دانه ما ادري شقولج بس اي شي تبينه خبريني ، ولا تخبرين اي احد عن سالفتج اوكى ؟
دانه : اوكى

وفي احدى الليالي دانه تتصل بحسين

دانه : بليز حسين ابي اطلع زهقت من قعدت البيت بليييييييز قول لامي واخواني بليييييييييز

حسين : اوكى دانه باجر بتصل في خالتي بقول لها نبي نروح حوار اشرايج



من مواضيعي :