الموضوع: حكايا مصورة..!!!
عرض مشاركة مفردة
  #96  
قديم 14/05/2008, 09:36 AM
ROSERY
خليــل
 
وردة المكان : حكايا مصورة..!!!

رسالة إلى والدي

سلامي الكبير للرجل الذي أحمل إسمه ورسمه وفصيلة دمه والكثير من كبريائه وعناده . . . وطيبة قلبه!!
أعلم أني عاهدت نفسي بعد فراقك أن أعيش حياتي . . . و أحملك بأنفاسي ودقات قلبي والطموح الذي زرعته بي ومضيت وحملت تبعاته وتعبت . . . ! ! !
أخصك بهذه الرسالة و أعلم أن ما أكتبه لن يصلك . . . و أن ما أحمله حروفي مجرد أحاسيس لن تصلك,ومشاعر تمتلك الحصة الأكبر منها. . . والكثير من الفقد الذي أجده يكبر مع كل يوم يضاف لما مضى من عمري . . . ما أكبر الفراغ الذي تركته من خلفك . . . كأن عين الشمس بعدك غابت . . . و كأن الكون إنطفا . . . رغم كل أن المدارات لازالت تدور . . . ولكن متخبطة بعدك. . . تائهة ضائعة . . . لايجمعها سوى الرضى بالقدر الذي لا محيص عنه . . . !!!

والدي الحبيب . . .

بالأمس مارست شوقي إليك ظللت أُناديك كما كنت أفعل دوماً . . . مرت ساعات و أنا بين دمعي وصوتي المخنوق . . . لم تتعبني دموعي و لم ينهكني صوتي المخنوق . . . كنت فقط أعيش اللحظة و أتمنى أن أعود للحظات بالزمن للوراء . . .وأبكي بين يديك لتعلم مدى شوقي ولهفتي وحنيني . . . وتتلمس تضاريس الزمن على وجنة الفرح . . .وتقبل الجبين الذي اكتسى بنتوءات الدهر. . . وتلمني بين يديك كطفلة أضناها ضجيج اللعب. . .و أنام على كتفك وارتاح . . . ليتك تعلم كم أنا متعبة. . . ! ! !

والدي الحبيب . . .

يومي أصبح روتينا مملاً . . . صرت افتقد روحي التي عرفتها والطفلة المدللة بداخلي رحلت معك . . . لم يعد نداء اسمي كالذي اعتدته . . . لم اعد اهتم بالكثير من التفاصيل التي كانت تهمني حين كنت انت الحاضر . . . غيبك الموت عنا . . . وغيبنا الحنين إليك عن حياتنا . . . يتراءى لي أنك بيننا تسمعنا وضحكاتنا . . .ويخيل لي أنك تمسح بيديك الطاهرة على رأسي وتمضي . . . فكم من مرةٍ اشتممت عطرك بين أرجاء المكان . . . أعلم أني كنت أهلوس . . . و أني أختلق وجودك. . . لكي أعيش بعدك كانت هذه وسيلتي . . . ! ! !

والدي الحبيب . . .

غصات الحياة تجتر مني الكثير من الفرح وما بقى من أطيافه سوى الذي نثرته ورحلت . . .أشعر وكأني أكبر فوق سنين عمري . . . أشعر بالضياع في كل طريق . . .أبكي ثم أمسح دمعي . . . فالكف التي إعتادت دموعي على ملمسها رحلت معك. . .ابنتك التي عرفتها بمشاكساتها بقيت لكن بلا رغبة في الإستمرار. . .ثلاث سنوات والفراغ الذي تركته لا استطيع التاقلم معه. . . حجم غيابك أكبر من أن أعتاد عليه. . .غيابك أكبر من استوعبه لو بقيت احاول كل يوم . . . غيابك فوق إحتمال مدللتك . . . فوق طاقات صبرها . . . لما ليس للموت عودة . . . أنا أحتاجك . . .!!!

حين علمتني المشي وامسكت باطراف اصابعي . . . كنت وعدتني أن لا تتركني إلا بعد أن اتقن المشي وحدي. . .ولكنني لا زلت اسقط واتخبط بخطواتي . . . و لا أجدك لأتمسك بك!

حين علمتني أول حروفي . . .كنت فخورا بي . . . كنت تتباهى بكلماتي التي تنساب تلقائية. . . لكنني اليوم مخنوقة . . . والكلمات التي أنطقها مقهورة . . . و أعلم أنك لا تفتخر بي . . . و أني لن أستطيع مواجهتك خجلاً منك . . . ! ! !

أخبرني أي الأحيان تلك التي لا تأخذني إليك؟!
و أي اللحظات تلك التي لا تمرني بها؟!
ليس الموت فراقا. . . فكم قربك الموت مني أكثر!!!

كلما ملأ الحزن رئتي تنفستك بعمق . . .
وكلما تداعى النبض وجدتك تنبض بقلبي . . .
بالله كيف تموت و أنا على الوسيعة بشموخك أمشي. . .

الكلمات تموت لو نطقت . . . إلا إسمك حيّ بقلبي ورورحي . . . ووجودي . . . ! ! !

ابنتك الحبيبة . . .

روزري




وكان الفراق أسرع من أن تصلك يدي و تحول بيننا . . . ! ! !



من مواضيعي :

آخر تعديل بواسطة ROSERY ، 14/05/2008 الساعة 09:46 AM