الموضوع: لكِ مسقط
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 10/06/2007, 01:05 PM
بوكاهانتس
مُشــارك
 
لكِ مسقط

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إخواني واخواتي، اولاً اعذروني لإبتعادي والذي اقر فيه بالتقصير إتجاهكم وإتجاه هذا المنتدى.
ثانياً: احببت ان اضع بين ايديكم خاطرة كنت قد كتبتها في مسقط عندما كانت عاصمة للثقافة العربية حيث عشت في هذه المحافظة اجمل سنوات عمري الدراسبة والحياتية ايضا، عنت لي مسقط الكثير والكثير مما يصعب على ان اسطره هنا بين ايديكم ولقد كتبت هذه الخاطرة في شهر اغسطس الماضي اثر علمِ اليقين بأنه لم يتبقى لي إلا شهور قليلة وساتركها فعز ذلك على، والآن اضعها مرة اخرى هنا في منتداكم بعد ألاعصار الكارثة الذي حل عليها وكانه انتشل جزء من روحي عندما رايت ما حل بحبيبتي حيث أن مسقط قد ضحت بنفسها من اجل منطقتي الغالية والعزيزة على نفسي الباطنة وباقي ربوع السلطنة حيث صدت الضربة بقلبها من اجل غيرها من المناطق والمحافظات. وأني على علم يقين بان الكثير منا قد عنت له مسقط معنى بليغاً في نفسه فلها حبيبتي اضع خاطرتي البسيطة التي لن توفيها حقها مهما قلت ومهما حكيت ، اتمنى منكم المشاركة الجادة وإبدأء ما تودون ان تبدوه وتفضفضوا به عنها



أعاصمة الثقافة العربية يعز علي أن أتركك

أجمل أيامي ولحظاتي عشتها هنا بين ربوعك

تعلمت منك وفيك المعاني السامية الراقية

ابتدأت نزفي وبوحي في سنتك ازدان

ثمان من السنوات كانت لي هنا بين زواياك

ما بين تشتت و ترقب وخوف ووجل في الضياع بين متاهتك

ها أنا الآن فيك لم أكن أعلم بأني سأحبك

ولكني أحببتك وأحببت كل مكان فيه لك

أتذكر الوجوه التي صادفتها هنا في جامعتك

كنا من مختلف البلدان والمذاهب والأجناس

لكنك جمعتِ بيننا وبين قلوبنا

رغم ضَنَك العيش فيك وغلائك إلا أننا أحببناك

هنا رأيت من كنت أتمنى أن أراه....

بدر الدين...أبي…..سيدي...ناصحي

هنا بين زواياك تحركت مشاعري وجروحي

رغم آلامها إلا أني استطعت أن أحفظها

هنا كنت أنا التي أريد

أو كنت جزءاً من التي أريد




من مواضيعي :
الرد باقتباس