عرض مشاركة مفردة
  #5  
قديم 12/11/2011, 07:22 PM
ميتباع الخبر
مُشــارك
 
: حمل الآن العدد الـ59 من مجلة النقشبندية





ونحنُ مقبلون على ابواب النصر المؤزر إذ ينبغي بالعاقل أن يتابع أفكار الصاديقين مقتفياً
آثار أقلامهم ، وهي ترسم سبل النجاة وفق طروحات نابعة من ثوابت حرصتْ عليها اقلامُ العلماءِ السابقين ،
وأجتهدتْ بها عقول المفكرين والادباء ، وأبدعت في طرحها نصوص المتقين .
تلك الثوابت التي تمثل عناصر التمايز بين اهل الحق وبين أهل الباطل .
والفارق الذي يميز بين طرفي الخسارة والربح والسداد والضياع ألا وهي العروبة والاسلام
وما يدور في فلكهما من أسس وطنية دعا اليه الاسلام ورسختها العقيدة الصحيحة.



فان كان الاطلاع على افكار المجاهدين وما تسطره أقلامهم واجبا في سابق هذه الايام ، فإنها الآن من اوجب الواجبات .
لانها تحمل خطوطا للمسار الوطني والاسلامي سيما في هذه المرحلة التي سنكون فيها بامس الحاجة الى الاستنارة بنور الابطال والأطلاع على افكارهم في بلورة الاوضاع التي من شانها ان تتفاقم على اعداء الله والانسانية .
ولهذا وبفضل الله ومنته التزمنا متابعة المجلة النقشبندية والاستفادة منها ومعرفة تطلعات المجاهدين وعزائمهم واخلاقهم وحكمهم في معالجة الاخطاء لخطورة المرحلة ، والله الموفق .



الرد باقتباس