الموضوع: أي قبطان أنت؟
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 05/05/2005, 09:09 AM
ست الحبايب
مُتـواصل
 
أي قبطان أنت؟

كثيرون فأجاتهم قصص الخيانة في حياتهم فتأثروا بها وتوقفوا وسط دوامة الصدمة بين التصديق
والتحديق..ولم يفكروا بأن يقاوموا بحركة جادة لوضع حد لهذه المهزلة.
مثلها مثل السفينة التي توقفت عن الإبحار وأعلن القبطان للبحارة بصوت ضعيف..
انزلوا الأشرعة..وانكسوا العلم ..لا مفر لنا القراصنة وراءنا والبحر من أمامنا واسماك القرش محيطة
بنا.. وسفينتنا بها ثقبا كبيرا..لا فرصة لنا للنجاة..لنعلن استسلامنا..
وسفينة في الجهة الأخرى من المحيط لقبطان أقوى واشد حنكة وإصرارا... معروف بجبروته وقوته وشجاعته فلا يظهر علامات الضعف حتى لبحارته...فيصرخ عاليا سدوا الفوهة .. ولن يعيقنا شيء!!
سنكمل مسيرتنا والبحارة يهتفون بصوت واحد قوى..يحيى يحيى القبطان نصر الدين...حتى بات هدير
الأمواج يهتف مرددا ورءاهم كالطبل مؤكدا شجاعة القبطان نصر الدين..حتى إذا سمع القراصنة تحركوا
جانبا محيين باحترام دون معرفة منهم أن هذه السفينة مثقوبة!!..

والآن اى قبطان أنت لمسيرة حياتك هل أنت من هؤلاء الذين ينحنون بسهولة حتى تكسرت ظهورهم.

تعرض احدهم لخيانة فقال لي...هي الحياة أعيشها مرة واحدة فلما أصارعها دعها تفعل معي ما
تشاء..ما دمت أكل واشبع وأنام على سريري ساكتفى بهذا وسأغمض عيني على الجزء الباقي
وسأدعى باننى لا اعرف شيئا....

هل هذا معقول؟؟؟؟ قلتها صارخة من اعماقى تباااااااااا لك..لا نفع منك فأنت تأكل وتنام خيانته!

وأخر قال " إن الإشاعات مجرد ثرثرة السن سرعان ما ستخمد مع مرور
الأيام، وأنا على ثقة ويقين من الشخص الذي أعيش معه وليس مع الناس"..

هكذا ببساطة.. سخف هذا.. أين عقلك أي ثقة وأي يقين ليتك طرحت الموضوع و درست زواياه؟..
ام أنك تعلم لكنك تخاف مواجهة الحقيقة لأنها مؤلمة لما تبحر بسفينة مثقوبة مشكوك بأمرها لما لا تسد الثقب وتتأكد بعمق وتبحر بقوة!

إذا كنت في يوم من الأيام ضحية خيانة ليتك لا تقف وسط دوامة الصدمة بين التصديق والتحديق وليتك لا تنحى ظهرك للأوهام حتى يتقوس..لا تقف على قارعة الطريق تندب حظك...ولا تزحزح نفسك على هامش حياتك وتجعل
من يستحق ومن لا يستحق يتربع مكانك وأنت تحظى بالهامش وتضحك راضيا!
ليتك تتحرك..تصارع ..تبحث عن كرامتك بدلا من أن تضحك راضيا لأمر مقر ف لا يستحق الرضي....
وتظل الألسن تتفوه ورءاك كلما مررت أمامهم!




من مواضيعي :