الموضوع: الإحباط...
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 05/05/2005, 08:54 AM
ست الحبايب
مُتـواصل
 
الإحباط...

الإحباط كلمة تنبعث من النفس المتعبة..
المتعبة من الحياة ومتاعبها ومتاهاتها اللانهائية..التي لا حدود لها فما أن تكن فيها لا تجد لها مخرجا!
ليزيد من ذلك إحباطك وتعبك وهزلك...فتقضى نفسيتك الضعيفة على القوية...وهذا ما اكرهه..
اكره كثيرا النفسية المريضة الضعيفة..لأنها لا تدع النفسية القوية تستقوي أبدا..تريد هي أن تكون المسيطرة الآمرة والناهية..
تريد أن تتربع على عرش قلبك فلا ترى الأشياء الجميلة..وان رايتها فأنها تتمثل لك على هيئة تماثيل جامدة لا حراك لها
تماثيل سوداء..أم رمادية .. لا فرق فالمهم أن لا حياة لها..لا لون ..لا رائحة!
الإحباط لا يسمح لك بالضحك ..لأنه يشعرك بأنه ما من شيء مضحك.. بل لا شيء يستحق الضحك عليه!!
انه الموت البطيء.. يقتلك كي تعيش ميتا..أعنى انه يقتلك حتى تقارب الموت وتكون على الحافة
فترى الموت مخيفا مفزعا.. ثم يدعك لتعيش وأنت تعانى أثار الموت... ولا ادري إن كان حينها فعلا لهفة على الموت أم خوفا منه..
ثم ما أن تستقر قليلا حتى يعاود الكرة من جديد!
كل يوم الشيء نفسه..يمتصك..تماما مثلما يمتص البعوض دم الإنسان...ويترك علامة جودته على جسدك...بقع منتشرة هنا وهناك ويحلق بعيدا ليعلن انتصاره عليك..عندما يحلق بعيدا ليس هربا منك أو تشبعا لا إنما لينادى رفقاءه حتى يفعلوا الشيء ذاته..لتكن أنت الضحية..وتتجمع عليك جماعات هائلة من الإحباط واليأس والضياع والدمار والضعف..
حينها أنصحك ابحث عن شخص هائل شخص قوى إصابته متاعب الحياة ومتاهة الحياة وصعوبة الحياة وأخذت منه كل جسده وكامل قوته ..وبدأت تأكل قلبه..بل أنها أكلته..لكنه أحسن شخص أتدرى لما لأنه يبتسم رغم كل شيء ولا يخشى الضحك أتدرى إن به نورا ..
لا ينطفىء..هذا النور..نور إيمانه بالله تعالى..وهذا النور رغم كونه محصورا من عدة جهات ...جهات مظلمة جدا إلا انه يشع دوما ..حينها ابحث عن نفسك تجدها..بل عندما تجدها ابحث عن نفسيتك القوية..وصارع حتى تكسبها..واجعلها تقوى على الضعيفة..حتى لا تدع للضعيفة سببا لها!..واقتلها دون رحمة..لا ترحمها أبدا لأنها لم ترحمك يوما!انتقم لنفسك!
صدقني فانك ترى البعوض حينها تفاهة بل أن جماعات الإحباط واليأس والدمار والضعف تصطدم بك فترتد خائبة..
لان لك وقتها فؤادا قويا وقلبا شجاعا ونورا يمده الله لك!
ما أحسن هذا حقا...اشعر بالزهو ..والأمان والقوة.. لاننى مع رب العباد وخالق الأكوان..
هذا جميل حقا جميل..بل اننى اشعر بالسعادة لاننى ذقت هذا الطعم...
الهى ليس لي سواك ..فلا تدعني لمن هم في ليسوا مستواك
يا عظيم يا جبار يــــــــــــــــــــــــــــــــــا الله! كم احبك يا خالقي!!




من مواضيعي :