عمانيات عمانيات
عودة   عمانيات > منتديات عامة > منبر السياسة
منبر السياسة منـبر للنقـاش والحوار الهـادف، أخبار الرأي والرأي الأخر، تحليلات، وعمق في الطرح والتحليل

الرد على الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 13/11/2007, 08:46 PM
الفارس الاخير
مُخلــص
 
ما معنى التهدئة الأميركية على الجبهة الفلسطينية؟

ما معنى التهدئة الأميركية على الجبهة الفلسطينية؟

بقلم: نصر شمالي

لم يكن توجه الأميركيين لتهدئة الوضع على الجبهة الفلسطينية سوى محصلة لتردي أوضاعهم في الجبهة العراقية، فقد قلبت مفاجآت الميدان العراقي موقفهم رأساً على عقب، وحولت نشوتهم المسكرة القصيرة الى خيبة مريرة طويلة، وجعلتهم يعيدون النظر بسياسة استبعاد الحلفاء الدوليين وحرمانهم واحتقار الأصدقاء الإقليميين وابتلاعهم! غير أن محاولاتهم لإقامة جبهات عريضة، سياسية وعسكرية، تمكنهم من تدمير مقاومة الشعب العراقي، اصطدمت بمعوقات عدة أبرزها عمليات القتل والتدمير الشامل التي يشنها الإسرائيليون على مدار الساعة ضد الشعب الفلسطيني، فقد أحرجت هذه العمليات بعض الحكام في المنطقة العربية والعالم، فتلكأوا في الاستجابة لدعوات واشنطن، وصرحوا مراراً وتكراراً أن ما يتعرض له الشعب الفلسطيني الأعزل يحول دون قيام مثل هذه التحشدات الدولية ضد الإرهاب (شملت تهمة الإرهاب المقاومة العراقية!) وكان الرئيس الباكستاني من أبرز الذين صرحوا بذلك، وهكذا لم يكن ثمة مناص أمام الأميركيين من التوجه الى صنائعهم الإسرائيليين وجعلهم يحققون تهدئة على الجبهة الفلسطينية، بل ويمضون في تحقيقها الى الحد الذي تبدو معه كأنما هي مشروع سلام حقيقي يؤكده الانسحاب من قطاع غزة ومن بعض المستوطنات في الضفة الغربية! وقد حققت هذه المناورة المحسوبة أغراضها، إذ ما كاد الإسرائيليون يبدؤون انسحابهم من القطاع حتى تعالت صيحات الرضى والاستحسان العربية والدولية، وسرعان ما مدت حكومة باكستان يدها تصافح الإسرائيليين بحرارة وتعدهم بأفضل العلاقات في القريب العاجل، بينما أعلن الإسرائيليون أن عشر دول عربية على وشك إقامة علاقات معلنة معهم!


يأخذون دائماً ولا يعطون أبداً!


إن ما يميز الأميركيين وعملائهم الإسرائيليين أنهم لا يعطون أبداً أبداً بل يأخذون دائماً ودائماً، وإذا حدث و"أعطوا" فإن ذلك يكون ولابد في معرض عملية "أخذ" عظمى، فهم يعطون "الواحد" مؤقتاً ليستردوه مع "المئة" في أسرع وقت! ونحن لا نعرف شيئاً عن الترتيبات الأميركية الإسرائيلية بصدد تهدئة الجبهة الفلسطينية، ولكن يجب أن لايخامرنا الشك بأنها كانت عطاءً محدوداً ومؤقتاً في معرض الأخذ التام والدائم! ولعل الأميركيين والإسرائيليين اعتقدوا أن عملية الانسحاب من القطاع، التي قرنوها بوعد غامض حول قيام دولة فلسطينية، سوف تفضي الى جعل السلطة الفلسطينية تابعة لهم مثل حكومة العراق، فتقوم بمهمة تدمير الشعب الفلسطيني نيابة عنهم، غير أن ذلك لم يحدث واتضحت استحالة حدوثه، وهكذا فإن الإسرائيليين المنسحبين من القطاع ما كادوا يعثرون على شبه ذريعة حتى تشبثوا بها بمخالبهم وأنيابهم، وصدرت الأوامر صريحة باستخدام جميع الوسائل لتدمير الشعب الفلسطيني، وليس أسخف من أولئك الذين يمكن أن يلوموا الفلسطينيين على توفير الذريعة للإسرائيليين، فالذريعة سوف تختلق حتى لو صنعها الإسرائيليون بأيديهم! أما عن أولئك الحكام الذين رحبوا بالانسحاب الإسرائيلي وسارعوا الى مد أيديهم للمصافحة والوعد بإقامة العلاقات التطبيعية مع الإسرائيليين فإنهم عموماً لن يستطيعوا التراجع بسهولة عن وعودهم (إذا كانوا يريدون التراجع) بل لعلهم سينحون باللائمة على الفلسطينيين ويجدونهم يستحقون العقاب!

مصيرهم مرهون بالولايات المتحدة!

في الأفق المنظور، وفي الحسابات العسكرية والمادية، يبدو التفوق الإسرائيلي بعمقه الأميركي الأوروبي كاسحاً وثابتاً على صعيد المنطقة بمجملها، أما في الأفق غير المنظور فإن التفوق الفلسطيني بعمقه العربي والإسلامي والأممي يبدو هو الكاسح والثابت، فقد نهض الكيان الصهيوني على موضوعة ملفقة تقول بأرض بلا شعب لشعب بلا أرض، واعتقد المجرمون أن هذه الموضوعة غير الموضوعية يمكن جعلها حقيقة مع مرور الزمن بإبادة الشعب الفلسطيني، أي بالبرهنة لاحقاً عن صحة الموضوعة المسبقة، لكن العقود الطويلة من الصراع الرهيب برهنت أن الإسرائيليين يزدادون ارتباطاً بأوطانهم الأصلية من دون إحراز أية سمات خاصة متجذرة في المنطقة العربية، بينما يزداد الفلسطينيون حضوراً وتألقاً ورسوخاً على الرغم من جميع الأهوال التي يواجهونها.

لقد راهن الإنكليز والأميركيون والإسرائيليون على إمكانية إبادة الشعب الفلسطيني وإمكانية تدمير الأمة العربية، وهم مازالوا يراهنون على ذلك رغم ثبوت استحالته، ومن هنا مأزق الإسرائيليين الذين جعلهم تطاول الزمن يستمرون فقط كقوة محاربة لا تستطيع ضمان وجودها إلا بالحرب المفتوحة المجهولة النتائج! ففي البدايات كانت الحروب تعد وتنظم بحيث تكون النتائج مضمونة تماماً لصالح الإسرائيليين، حتى أن ديفيد بن غوريون (رئيس وزراء أسبق) قال في منتصف الخمسينات الماضية: "دعونا نأمل ونتمنى نشوب حرب جديدة مع البلاد العربية، لأننا سنكون الرابحين حتى لو أعطينا الحاكم العربي مليون جنيه من أجل أن يشن الحرب ضدنا"! أما اليوم فقد اختلف الحال كلياً بعد أن تأكدت استحالة استئصال الشعب الفلسطيني وتدمير عمقه العربي والإسلامي، غير أن الإسرائيليين لا يستطيعون التراجع عن رهانهم وعن طابعهم الحربي الذي يدينون له وحده بوجودهم، وإلا توجب عليهم حزم حقائبهم والعودة الى أوطانهم الأصلية التي مازالوا يحملون جوازات سفرها، فإلى متى يا ترى يمكنهم الاستمرار على هذا المنوال، وهل ثمة شك في أن استمرارهم مرتبط بالظروف الدولية القائمة وبمكانة الولايات المتحدة وباستقرار استراتيجيتها الدولية الراهنة التي يشكلون أحد أركانها؟

ملاذهم الحرب وضمانتهم واشنطن!

إن التنقل بين فلسطين المحتلة حيث الوطن الصوري والولايات المتحدة أو فرنسا أو بريطانيا حيث الوطن الحقيقي هو مظهر يومي مستمر وشائع في الكيان الصهيوني، فبعض اليهود الصهاينة لهم إقامة شبه دائمة في باريس أو نيويورك، وإقامة ثانوية في فلسطين، ولبعضهم الآخر وضع عكسي، كما أن معظم المشاريع الصناعية والتجارية المسماة إسرائيلية هي أميركية أو أوروبية، ويمكن القول أن المجتمع الصهيوني الاستيطاني ليس سوى مجموعات مقدّرة من نماذج المجتمعات الأميركية والأوروبية، وأن الكيان الصهيوني نوع من معسكر دولي يقوم فيه عامة اليهود البسطاء بدور المستندات الملفقة التي تبرر وجوده وتجعله يسمى "دولة"! وبناء على ذلك فإنه ليتوجب علينا الوصول الى اليقين الراسخ أنه إذا ما خطر لما يسمى "إسرائيل" ممارسة سياسة مستقلة فإن وجودها برمته سوف يكون عرضة للزوال، فهي لا تستطيع أبداً أن تكون مستقلة، لا إزاء أسيادها الذين صنعوها لإنجاز أهداف محددة وتأدية وظائف معينة، ولا إزاء الأمة العربية التي لا تستطيع "إسرائيل" في حال كونها مستقلة حقاً، وقائمة بذاتها حقاً، أن تحتل أي من أراضيها ولو ليوم واحد!

لقد كتب موشي شاريت (رئيس وزراء أسبق) في مطلع الخمسينات الماضية مايلي: "لا يمكن ليهود الولايات المتحدة أن يساعدوا "إسرائيل" في حال نشوب نزاع بينها وبين أميركا، وهذا يعني أن المشاركة الفعالة ليهود أميركا في بقاء دولتنا متفوقة يمكن أن تتحقق عل أساس اندماج سياستنا الخارجية في السياسة العالمية لواشنطن، ولن يساعدنا إخوتنا اليهود في ما وراء البحار إذا لم نخضع لرغبة حكومتهم"!

وهكذا نرى بوضوح أن المستوطنين في فلسطين ليسوا شعباً بل مجرد محتلين عابرين على طريقة المستوطنين الفرنسيين في الجزائر! إنها الحقيقة التي يعرفها جميع الصهاينة في قرارة نفوسهم، والتي تفسر لنا طربهم الوحشي بالأوامر التي صدرت إليهم بمهاجمة الضفة والقطاع بعد الانسحاب، فملاذهم المؤقت هو الحرب وحدها، وضمانتهم المؤقتة هي الولايات المتحدة التي تتعرض اليوم لامتحان عسير يضعهم بدورهم في مأزق خطير.




من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #2  
قديم 18/11/2007, 01:39 PM
صورة لـ بحر الغضب
بحر الغضب
مُتميــز
 
رد : ما معنى التهدئة الأميركية على الجبهة الفلسطينية؟

موضوع جميل



من مواضيعي :
الرد باقتباس
الرد على الموضوع

مشاركة الموضوع:

خيارات الموضوع
طريقة العرض

إنتقل إلى

عناوين مشابهه
الموضوع الكاتب القسم ردود آخر مشاركة
الفائدة الأميركية ترفع الذهب إلى أعلى مستوى في 3 أشهر مشاعر حزيـنة أرشيف المنتدى 0 15/10/2015 01:35 AM
التهيئة السلبية بمحركات البحث حكاية حياة إعلانات وتسويق 0 02/01/2015 12:35 AM
صور نادرة للعملة الفلسطينية استبرق السياحة في بلادي 4 30/08/2011 03:42 PM
اللهجة الفلسطينية وردة الربيع موضوعات عامة 6 13/06/2011 09:12 PM
سندريلا باللغة الفلسطينية PiNk PaNtHeR قصص حقيقية 5 27/12/2005 08:34 PM

vBulletin ©2000 - 2017
 
 
عمانيات  مراسلة الإدارة  تصفح سريع منتديات