عمانيات عمانيات
عودة   عمانيات > منتديات عامة > قصص حقيقية
قصص حقيقية قصص يومية, قصص من المـاضي, قصيرة وطويلة

موضوع مغلق
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #61  
قديم 07/09/2007, 06:37 PM
صورة لـ المـــآ،،،ـــه
المـــآ،،،ـــه
هــادف
 
رد : سعوديات في بريطانيا

الدكتور : كويس مستعده نشيل الجبس

نواره : انت تبغى تهذر وبس يله واللي يرحم والديك شيله وخلصنا ورانا سوق وبعده عقد زواج

الدكتور ابتسم لنواره : مشاء الله زواجك

نواره : انا ههههههه لا زواج المريضه

الجوري: آف اسكتي

الدكتور ناظر لجوري مبتسم ومستغرب : مبروك محظوظ اللي بياخذك

الجوري باستهزاء: الا امه داعيه عليه

نواره والدكتور: ههههههههه

لف الدكتور علشان يجهز الادوات لشيل الجبس ... واذنه معهم ...

الجوري تناظر رجلها : واخيرا بارتاح منه

نواره: بترتاحي منه بس ... بتبتلي بالاخ بدر

الجوري تتنهد : قصدك العله عريس الغفله بدر

نواره: انتمي والبندري افكارك مادري كيف .. يعني ليه تغامري وتتزوجيه و

الجوري تغير الموضوع : المهم كان اشتريتي لك بدله لحفلة وداعي

نواره سرحانه : مايحلى الحفل ولجونه مو هنا

الجوري بضيق: يارب تكون بخير

نواره : يارب

ذوق دخلت : هاااي

الجوري ونواره : هااااي

الدكتور ابتسم اكثر اول ماشافها داخله اكملت هذي بعد معهم شكلهم بنات فله ..

ذوق : ها طلعت نتايج التحليل

نواره: لا لان الاخ بدر ماشرف

ذوق تضم الجوري : الف الف مبروك انبسطت علشانك بتصيري معنا انا والبندري

نواره: هههه اما البندري واخوك لايقين على بعض ..

ذوق: هههههه وانتي صادقه

الجوري تناظر ذوق بخبث : كيف العروس مستعده وزواجك بعد اسبوع

ذوق بضيق : لا اجلته

نواره والجوري: اجلتيه ..ليه ..؟

ذوق: ايوه علشان لوجين والله مانزف الا وهي معي

نواره غرقت عيونها لانها مفتقده صاحبتها وحاسه انها مهمومه : معك حق تستاهل لجون

الجوري وحاسه بتانيب الضمير لانها ماحكت مع لوجين ولامره : ايه والله تستاهل

ذوق تبتسم بخبث للجوري : يعني انتي بتعرسين قبلي

الجوري: واللي يعافيك لاتقولي تعرسي لانها كم شهر وبفصل

ذوق: لا كلام ع الفاضي اساليني انا

نواره تناظر ذوق بتهديد: ترى اخرتي بدوس ببطنك .. انتي وعادل هذا ..

الجوري تناظر ذوق : كيفوا مسيو عادل

الدكتور ناظرهم باهتمام كل بنت احلى من الثانيه ومخطوبات

ذوق: بعد قلبي عدول هو اللي جابني ويحتريني بره ..

نواره : هو اللي جابك ليه ماخلتيني اسلم عليه بس شفته يوم الخطوبه

ذوق: والله انه متشوق يشوفك من كثر ماحكي عنك

الدكتور رفع حواجبه هذولا رايحات فيها تسولف مع خطيبها عن صديقتها ..

الجوري: وانا ...؟

ذوق: انتي ههههههههههههه

نواره : وجع ان شاء الله ليه كل هالضحك

الجوري غرقة عيونها : ليه تضحكي كذا

ذوق :ههه لاتفهموني غلط .. .. وانتي وشفيك صايره حساسه .... عدول حاقد عليك لانوا بسببك اجلنا الخطوبه

الجوري ارجعت لها ثقتها بنفسها : هههه ايوه قولي كذا

نواره بتشائم : انا ماني بعامله خطوبه ولا زواج ... بعمل مثل الجوري بسافر معه ليه هالفه كلها ..

ذوق كانها تذكرت وقالت بحزن : صحيح بنات قبل لانسى زواج مسفر بكره

نواره والجوري: بكره

ذوق: ايوه عادل يقول ان زواج بنت خالته الريم بكره والريم الزفته زوجة مسفر

نواره: الحمدلله ان لوجين موهنا بلندن

الجوري متعاطفه مره : مسكينه لوجين هي ناقصه

ذوق: خلاص لاتحكون قدامها شي

نواره: اكيييييييييد ..

الدكتور طردهم بره علشان يعالج الجوري براحته : ماتبون شاهي وقهوه قلبتوه كوفي شوب

البنات انتبهوا على انفسهم : ههههههههههههههههههههههههه

الدكتور : لوسحتوا يابنوتات تتفضلوا بره علشان اقدر اشيل الجبس

نواره وذوق طلعوا متاففات ...

الدكتور يكحل عيونه بالجوري لانها بعد كذا بيتحول علاجها لبريطانيا : لاتخافي بسرعه بيفك

الجوري بحزن تناظر الارض سرحانه "حالها كيف كان وكيف صار .." رفعت راسها فجاءه شافت الدكتور الشاب المزيون مندمج بشغله ..

الجوري : صحيح يادكتور صار لي ساعه معك وماعرفت اسمك

الدكتور : هههههههه الا قولي صار لي اسبوعين اجيلك وماعرفت اسمك

الجوري: سوري بس لاني مانتبهت – تناظر الافته اللي على الطاوله وقرت ببطى – ابراهيم حسام البدر ... البدر اممم العايله مو غريبه علي .. وين سامعتها

ابراهيم : حسان البدر الله يرحمه لاعب كرة السله اخوي

الجوري ارفعت اكتوفها : حسان البدر ماعرفه .. ايوه وحده من صحباتي زوجها من البدر تذكرت

ابراهيم ابتسم: لايكون زوجتي مزون

الجوري: لا اسمها اماني ومتزوجه واحد اسمه اسمه يالله نسيت – فتحت عينها ع الاخير – معقوله نسيت اصلا انا ماحكيت معها من الحادث معقوله انسى لاني ماحكيتها .. – انتبهت انها تفكر بصوت مرتفع – هههههههههه تصدق يادكتور ابراهيم انا ارتحتلك مره ..

ابراهيم مستغرب من هذي البنت فري : حياك الله


سالته فجاءه : دكتور ممكن اسالك سوال ..؟

الدكتور : تفضلي

الجوري تناظر الغرفه بعيونها : اممم انت متزوج ... ؟؟

الدكتور استغرب سوالها وابتسم : ايوه

الجوري بلعت ريقها وقالت بتردد : طيب بسالك سوال ثاني ... هو حساس شوي ..

الدكتور بكل رحابة صدر : تفضلي

الجوري تناظر الارض : اممم ..اممم اذا مثلا وحده تعرضت لاغتصاب وبس تشوف يعني تناظر مو قف ... اقصد حد يقرب .. – حطت ايدها على راسها – لا لا خلاص مافيه شي

الدكتور ترك اللي بيده وناظرها باهتمام: لاتستحي اسالي

الجوري: لا لا خلاص غيرت رايي

الدكتور ناظرها بشك : انا دكتورك لاتستحي ....

الجوري: لا خلاص ماني مستعده هاللحين اسال ممكن تعطيني رقمك علشان يمكن احتاج او تجيني الجراءه اسالك بيوم

ابراهيم تردد: عندك رقم المستشفى اساليهم وبي

قاطعته الجوري: لا خلاص خلاص مو لازم

ابراهيم استغرب حالها متردده ومتوتره سالها بشك : الجوري انتي اتعرضتي لاغتصاب

الجوري ارتبكت وحست بصداع فضيع وقلبها زادت دقاته ومر هذاك اليوم مثل اللحضه قدامها ناظرت الدكتور بعيون مغرقه وايدها ترتجف ..

ابراهيم تاكد انها تعرضت لاغتصاب ... فتح الثلاجه الصغيره وطلع مويه : تفضلي اشربي لك مويه

الجوري مو معه تناظر بعيد بعيد مره لنافذه ..... لبره المستشفى لهذاك اليوم : واحد حقير ونذل حرمني من اغلى شي عندي علشان يرضي غروره .. انسان مايعرف الانسانيه ولد مدلل مايقبل ان حد يرفضه او يهينه .. – لفت على ابراهيم بعيون تدمع الدم قبل الدمع - تصور
لاني بس تفلت بوجهه قدام اصحابه صار يلحقني من مكان لمكان مثل الكلب اكرهه واكره شكله .. حرمني النوم من كثرت التفكير – ارتجفت اكثر – لما جاء هذاك اليوم جبرني مثل العاده اقابله رحت معه لمكان عام مادريت انه ناويها علي .. استفرد فيني بمطعم صيني بداخل بيروت – غطت وجهها وانهارت بكي –

ابراهيم تعاطف معها مره وماعرف وش يسوي بس اللي حسه ان هذا اللي تتكلم عنه حقير .. : متى صار كل هذا ..؟

الجوري: قبل شهرين تقريبا قبل الحادث بكم ساعه

ابراهيم : بنفس اليوم صار الحادث ..؟

الجوري: ايوه ركضت – ارتجف جسمها كله – اهرب منه من صوته وشكله ومانتبهت لسياره اللي قدامي هو كان واقف ينظرني احسه كان يضحك علي .. اكرهه اكرهه اكثر من اي شي بالدنيا ...

ابراهيم : خلاص لاتبكين هو هاللحين راح وماعاد

قاطعته الجوري بانفعال : ومن قالك انه راح هو موجود - مسحت دموعها بعناد – هو نفسه اللي بتزوجه بكره

ابواهيم استغرب : نفسه ...؟ كيف ...؟ قرر يصلح غلطته والا عمك اجبره ..؟

الجوري تبلع ريقها وتتكلم بكره وعناد : لا يادكتور ابراهيم محد جبرني انا اللي اخترته بنفسي ..علشان ارجع كرامتي واخذ حقي منه .. والله والله لانتقم منه ..اقسم بالله لو اخر نبض بحياتي لازم ارد حقي منه ..

ابراهيم حس بنفس الحقد اللي تحس فيه : وكيف بتنتقمي منه بزواجك الا هو المستفيد ...

الجوري مسحت اخر دموعها وابتسمت: مادري بس لازم اعيشه اللي انا عشته ..

ابراهيم حب يخفف عليها ابتسم : ان شاء الله بترتاحي بعد العذاب وكيف نتيجه التحاليل ..؟ ...

الجوري مدت بوزها : هذا حنا ننتظر .. بس حابه اسالك يادكتور ابراهيم بما انك رجال ومتزوج وش اكثر شي يقهرك بزوجتك ...

ابراهيم :اولا بلاها هذي دكتور ابراهيم لانك بعد ماقلتيلي وامنتيني على اسرارك ما يحتاج دكتور اعتبريني صديق .....

الجوري: اوكيه موافقه انك تكون صديق وعطني رقمك

ابراهيم عطاها الرقم وهو عنده فضول يعرف بتطورات اللي بتصير لها مع هذا اللي بتتزوجه : تفضلي

بعد ماتبادلوا الارقام
ابراهيم : وثانيا - تمدد وهو يمشي عند الطاوله- اكثر شي يقهرني بزوجتي علشان تسوينه لعريسك .. لما تقولي وين كنت ومع مين ..؟ ولما اممم امم اكلمها وماترد علي قالك زعلانه .. ولما تفتش جوالي يوووه اكره ماعندي تفتش جوالي

الجوري : صدقني بتفيدني كثير يادكتور ابراهيم

ابراهيم : وش حكينا يالجوري

الجوري: ههههههه تعودت ... يا .... يا ..... يا ابراهيم

ابراهيم : يمكن انتي بعد تفيديني وافضفض ل

قاطعهم دق الباب

ابراهيم : تفضل

نواره : كل هذا تفكوا جبيره

ابراهيم والجوري:ههههههههه

ابراهيم : حلوه جبيره هههههه

نواره : يله انتي تعالي ننتظرك ..؟

*************

ذوق و نواره

ذوق تناظر يمين ويسار : وين البندري ..؟

نواره : البندري مع نوره يشترون ملابس واغراض للجوري انتي عارفه اسبوع مايكفي للجهاز ..

ذوق : ايوه صح مافي وقت اجل اسمعي انا جسمي مثل جسم الجوري ابعطيها جزء من جهازي وانا قدامي شهر

نواره تغمز لذوق: اهم شي اللي بالي بالك ههههههه

ذوق: هههههههه اكيد ..

بو عبدالرحمن : ماخلصت

نواره: الا توني داخله وخلصت

بوعبدالرحمن مبتسم: ماسالتوني عن النتايج

نواره باستعجال : بشر سلبيه ...؟

بو عبدالرحمن : النتايج حلوه

ذوق: جد الحمدلله

نواره بخيبة امل كانت تتمنى انها سلبيه : وعريس الزين وينه ..

بو عبدالرحمن: مو هنا عند اخوه يزوره وبعد شوي بيجي يملك

نواره: مو انتم قلتوا بكره بيملك

بوعبدالرحمن: انا استعجلته

ذوق : ليه استعجلته ياعمي بيضن انها رخيصه

بو عبدالرحمن : لا والله مو انا اللي ارخص بنت اخوي بس مسكين الرجال ينتظر على احر من الجمر ودامها حلوه ليه التاجيل ..

نواره: يعني خلاص مافيه امل لتراجع

بو عبدالرحمن مستغرب من اول ماجئت ونواره وهي متاففه ومو عاجبها بدر : كانك معترضه

نواره تفشلت : لا عادي شدعوه ياعمي هذا اختيارك

الجوري طلعت بعكازها بدون جبس

نواره تصفر : واخيرا رجعت الغزال

الجوري طول الوقت متضايقه ومالها خلق تبتسم ..طنشت نواره : عمي وش صار ..؟

ذوق: الحمدلله على سلامتك كذا احلى بدون جبس

الجوري طنشة ذوق بعد : ها عمي وش صار

نواره : وجع لاتطنشين ردي علينا

الجوري: مالي خلقكم عمي وش صار ..؟

بو عبدالرحمن: كل شي حلو وطلب بدر الملكه اليوم

الجوري خافت: اليوم ليه ...؟

بو عبدالرحمن : ها هو مستعجل

ناظروه ذوق ونواره " ليه يكذب "

الجوري تنهدت : اذا رجعنا للبيت يصير خير ..

ذوق : اسمعوا انا بروح لسوق معهم ..

الجوري: اوكيه وخلوا البندري تجي معي للبيت دام الملكه اليوم ..

نواره: خلاص البندري بتجي معك ... انا بروح لسوق علشان يمدينا نجهزك باسبوع

الجوري بلا مبالاه: انتم مكبرين الوضوع على الفاضي يبغاني كذا والا براحته

مشى بدر بخطوات واثقه لعندهم ..

نواره عفست وجهها : آف جاء عريس الغفله ...

ذوق ناظرته مفهيه ماتوقعته مزيون كذا من سواليف البنات عنه توقعته مو بهالجمال الفضيع احلى من عادل وفيصل ... بكثير .. هذا ينفع ممثل بالسينما ...

الجوري خافت تلف وجهها لجهته حست ان حالتها بترجع .. قلبها صار يدق بسرعه فضيعه ..

بو عبدالرحمن : هلا والله بدر كيف اخوك هاللحين

بدر وعينه على الجوري اللي معطيته ظهرها : الحمدلله احسن .. هلا نواره كيفك

نواره عطته نظره احتقار مع انها ماتعرف وش صار بينهم بس هي ماتحبه كذا : كويسه دامك بعيد

بوعبدالرحمن استغرب اكثر من معاملة نواره لبدر : يله بدر نروح نجيب الشيخ وانت تجيب شهودك ونملك

ذوق واخيرا سكرت فمها ونطقت : انت بدر ..؟

بدر ناظرها مستغرب هذي اول مره يشوفها معهم : ايوه انا بدر

ذوق تناظر فيه وبالجوري وتبتسم : اقسم بالله لايقين على بعض

لفت عليها الجوري معصبه : ................

ذوق : خلاص سكت ..

الجوري غطت وجهها وكمل طريقها قدام من غير لاتلتفت .. او تتكلم

بدر ناظرها ساكت وين بتروح

نواره تذكرت: يوووووه اكيد بنو بره الفيصليه تنتظرنا نسيتها

بو عبدالرحمن : بدرانت جب شهودك وسبقني على البيت وانا بوصل البنات لسوق

بدر : الجوري بتروح السوق ..؟؟؟؟؟؟

نواره: احسد صحبتي على ذكاء رجلها وين تروح معنا وهي مفروض توقع جد ناس ماتفكر

تركتهم ولحقت الجوري ... ولحقوها الباقي وبدر مقهور ومعصب على نواره بس سكت ....

**********
ذوق جالسه بالسياره .. مصدومه من شكل بدر وسيم بشكل ملفت للا نتباه .. (( هذولا وش بيطلعون عيالهم اكيد ايات من الجمال اذا الام الجوري والاب بدر ...

عادل : حبيبتي وين سرحانه فيه

ذوق : لا ولاشي ..

عادل : امم علي ياقلبي

ذوق : عدول اذ تزوجنا ابغى شهر علي بلندن

عادل : ليه غيرانه من الجوري

ذوق : ههههه تقريبا .. لاجد عادل انا احب صديقاتي لدرجه لاتوصف وبالذ1ت لوجين لها فضل كبير علي



من مواضيعي :
  #62  
قديم 07/09/2007, 06:39 PM
صورة لـ المـــآ،،،ـــه
المـــآ،،،ـــه
هــادف
 
رد : سعوديات في بريطانيا

عادل : وصدقيني اذا تزوجنا ان شاء الله بتحبي بنات خالاتي مثل صديقاتك واكثر

ذوق تذكرت الريم : ماتوقع ابدا وبالذات هذي الريم وعععع

عادل عصب بس سكت : ليه

ذوق : مغروره وماتعرف تحكي مثل الناس حتى مجامله ماتجامل ماعندها لباقه ابدااا

عادل : بالعكس الريم اكثر البنات لباقه على قولتك ...اجتماعيه وحبوبه

ذوق ناظرته بشك : ودامها كذا ليه ماخطبتها

عادل ضحك بتوتر : هههه اخطبها واترك هالقمر

ذوق ابتسمت ابتسامه ترضي فيها غرورها بعد حكي عادل

***************

مسفر رمى الجوال على الطاوله معصب ....ووقف يروح ويجي بالغرفه اعصابه ماتتحمل

فجاءه دق جواله نغمة مسج (( جئتك رساله ))..ركض للجوال فتحه كان من كتكوتت قلبي
(( اسفه سكرت بوجهك عن جد اسفه بس غصب عني اذا حاكيتك شرحت لك كل شي اوكيه اسفه مره ثانيه ))
مسفر تنهد : يابعد كلي انتي لاتتاسفين معذوره قبل الخطاء ...
توه بيرد لها الرساله برساله
اندق الباب .. دخلت رنابانفعال : كيف المعرس ...- ناظرت الجوال اللي بيده - اها طحت عليك ترسل للعروس

مسفر بضيق : رنون البسي عبايتك وتعالي ..

رنا : عبايتي ليه وش عندك .... – تصارخ – بتطلعني هههه

مسفر ابتسم على هبال اخته : ايوه البسي ودي اتمشى معك شوي ..

رنا : يعني اخر مشوار قبل الزواج لازم اكتبها بالتاريخ وانت توقعه ..ههههههه

مسفر : يله البسي قبل لاغير رايي

ركضت رنا بسرعه والبست عبايتها على روب البيت قبل لايغير مسفر رايه بجد...
مسفر لبس ثوبه وحط شماغه على كتفه وجلس بالصاله يرسل مسج لحياته لوجين وهو ينتظر رنا
(( مسموحه ومو انتي اللي تتاسفين حتى لو كنتي غلطانه انتظر اتصالك ))

رنا : انا جاهزه يامعرسنا ..

&&&&&&&&&&&&

.... بالفيصليه .....

البنات يتسوقون ... متوزعين بمحلات علشان يلحقوا ...

• البندري تخصص بنطلونات وبلايز عمليه وملابس بحر ..

• تهاني تنانير وفساتين .......

• نوره" ام عبدالرحمن " عطورات ومكياج وكريمات .....

• مروه اخت نواره اكسوارت وشنط ....

• صفاء ملابس داخليه وقمصان نوم ....


وقفت سياره بوعبدالرحمن قبال الفيصليه .. نزلوا ثنتين ... الاولى ذوق بعياتها الضيقه تتمخطر...... والثانيه نواره بعبايتها الفراشه لزوم العرابجه { انا بصراحه احس عباية الفراشه حقت عربجيات وكان الوحده بتطير وهي لابستها ههه وجهتي نظري الخاصه مع احترامي للكل **


البندري كانت بره تنتظر وركبت السياره بعد ماطلعوا : ها كيف النتيجه

الجوري تبكي بصوت مخنوق ومنخفض ... صوت بدر ذكرها بايام كرهتها

بو عبدالرحمن مبسوط : الحمدلله حلوه وكل شي كويس

البندري كانت حاطه امل ان النتيجه تغير كل شي بس مع الاسف كل شي كويس ... قالت بخيبة امل : لا حلوه ..

بو عبدالرحمن : حتى انتي يالبندري مو عاجبك .... ليه وشفيكم على الرجال ..

البندري: لا عاجبني مالي حكي بعد حكيك ياعمي

بو عبدالرحمن يناظر بنت اخوه اللي صارت مثل بنته : الجوري وشفيك ساكته من اول مامشينا ..

الجوري بلعت ريقها ومسحت دموعها : لا عادي

البندري حاسه بالجوري تبكي من اول مادخلت علشان كذا ماكلمتها : عموا ... تقول نونو انه بيملك هاللحين

بو عبدالرحمن : ايوه سبقنا بدر للبيت


سكتوا لحد ماوصلوا للبيت ... طلعوا لبنات للمجلس ..

البندري تحاول تخفف على الجوري : افصخي عبايتك خليني اشوف ساقك من غير جبس

الجوري فصخت عبايتها ببرود وعيونها حمراء

البندري : الله سيقانك تجنن وحشتني

الجوري : استحي على وجهك وش لك بسيقاني ..

البندري: ههههههه يالغبيه تعيبر مجازي

الجوري: انا اشك فيك احيانا ...

البندري: هههههه حرام عليك

دق عمها باب المجلس اللي حطوا فيه غرفة الجوري وصارت غرفتها

البندري بضيق: اكيد هذا عمك – فتحت الباب – هلا عموا

بو عبدالرحمن الفرحه مو سايعته : هلا فيك وين العروس توقع

الجوري جالسه على الكنبه تفكر كيف تحطم بدر باي طريقه

عمها وقف قبالها مبتسم بحنان : ها ... يابنتي مستعده

الجوري بقوه مو طبيعيه مسكت الدفتر ووقعت وهي ساكته

البندري نزلت دموعها ..ناظرروها مستغربين

الجوري: ليه تبكين ..؟

البندري: مايستاهلك والله مايستاهلك

بوعبدالرحمن : ههههههه لاتخافي تراه رجال ...

البندري عوجت فمها لليسار وهي تبكي : هين

طلع بوعبدالرحمن لبدر ...

البندري تضم الجوري: الله يوفقك ياحياتي ويسعدك قولي امين

الجوري تبعدهابعيون مغرقه : خنقتيني شوي شوي

البندري تبوس صديقتها وهي ميته بكي : بشتاقلك يابعد كلي انتي

الجوري نزلت دموعها اللي مسكتهم : بنو خايفه ..

البندري وقفت بسرعه: اذا ماتبين ارجع عمك هاللحين وم

سحبتها الجوري وجلستها : اجلسي انا عند موقفي بس خايفه يالبندري خايفه بدر مو سهل والله انه ملعون

البندري: وانتي قده يابعد كلي ..

الجوري : صح انا لازم اوقفه عند حده حتى لو بموتي .. او قتله

البندري خافت وبكت اكثر : بسم الله عليك ان شاء الله هو

الجوري من الحقد اللي بقلبها.... عجبتها فكرت قتله مافي شي تخسره بس سكتت ...


********************
مسفر ورنا جالسين بستار بوكس ..

رنا : وناسه مسفر مطلعني قبل زواجك بيوم والله شي خطيررررر

مسفر بضيق : رنا انا مابغى اتزوج

رنا فتحت فمها:ها ماتبغى تتزوج ليه ..؟وكيف بره و ..؟

مسفر: لاتستهبلي انتي عارفه ان اللي بقلبي وعقلي لوجين ..

رنا : عارفه بس مو تخرب زواجك ..

مسفربضيق اكثر تنهد ..: احبها شاغله افكاري ... يا رنا انتي اختي اللي تفهمني وتحس فيني اكثر من اي احد ثاني انا ماعندي ربع كثير علشان افضفض لهم حتى عبدالله ولد عمي ماقدر احكي له لان الريم اخته وتركي اذا جبت طاري لوجين عصب وهددني مايحكي معي والعنود آآآه من اختك العنود كان الريم اختها مو انا متحيزه لها بزياده ..

رنا تعاطفت مع اخوها ودقت الصدر : فضفض ياخوي فضفض وماعليك من احد ..؟

مسفر : وبتسمعيني ..؟

رنا متحمسه : اكيد

دق جوال مسفر (( جئتك رساله ))
{ مسفر انا اقدر ادبر لك دخول لندن من غير اي مشاكل تقدر تجي ... لوسمحت رد على بمسج ... لاتنسى محتاجتلك ..** سكت يناظر الجوال بتفكير

رنا : هاااالللللللو نحن هنا

مسفر ناظرها وبعينه الحيره

رنا : وشفيك من مين المسج ..؟

مسفر : ها .. من تركي المهم رنوا ممكن اطلب منك طلب

رنا: تدلل بس لان عرسك باكر

مسفر عصب : لاتقولي معرس ولا عرس ترى اتطوى ببطنك

رنا : ههههه لا خلاص مراح افتح فمي تفضل قول طلبك

مسفر : ممكن تعطيني الريم ابغى احكي معها شوي

رنا وهي تشرب القهوه : ليه العجله بكره بتصير كلها لك

مسفر : رنا لاتتفلسفين ودقي عليها اكلمها مو لازم تعطيني رقمها ..

رنا تفتح جوالها السامسونج وضلت تناظر فيه ببرود يحرق الاعصاب ..

مسفر : رنا ابذبحك

رنا : ههههههه خلاص خلاص شوفه باسم المغروره انا بتمشى شوي على ماتخلص تلفونك

مسفر : اوكيه لاتروحي بعيد وخذي جوالي معك يمكن تحتاجيه ..

رنا : اوكيه ..

بعد ماراحت رنا جلس مسفر فتره يرتب الكلام اللي بيقوله بعقله ((الريم انا احسك ماتنفعي لي زوجه .. لالالالا وش هالاسلوب ماتنفعي زوجه ... الريم انا احب وحده ثنيه ومحد ملك قلبي غيرها وانت بالنسبه لي اخت وعزيزه .. لاااااا وش هالحكي .. بكلمها واللي فيها فيها ..
دق عليها بعد اربع رنات ردت الريم متنرفزه : الو خير عليك اوقات مثل وجهك

مسفر بس سمع صوتها تنرفز صوتها ينرفزه ...

الريم : جد وحده فاضيه انا وراي مكالمه مهما وبعدين معك ..

مسفر ماقدر يتكلم سكر السماعه خانته شجاعته اكيد هاللحين تستعد ومبسوطه




**************
بو عبد الرحمن دحل على بدر وطلال وفيصل الشهود وهو مبتسم .... بدر لما شاف ابتسامته ارتاح وعرف انها وقعت وصارت حيلته اجمل احساس حس فيه بحياته هاللحين احساس ماينوصف مشاعر مختلطه لف على ربعه فيصل وطلال مبتسم وعيونه فيهمم لمعه غريبه ...

بو عبدالرحمن : مبروك ..

بدر وهو يبوس خشمه : الله يبارك فيك

فيصل يسلم على بدر : على البركه يابو حسام

بدر والدنيا مو سايعته : الله يبارك في حياتك وعقبالك

فيصل ابتسم على حماس صديقه

طلال يضرب بدر بقوه على كتفه : حركات يالعريس مبروك

بدر : الله يبارك فيك

بو عبدالرحمن: الله الله ببنت اخوي يا بدر ...

بدر: ابشر والله انها بمحجر العين ...

طلال: لا صار يعرف يقول كلام

اللكل: ههههههه

*********


رنا وهي تتمشى وتناظر المحلات شافت نواره واقفه ب ((aldo)) تختار جزم ... تحمست ودخلت بسرعه علشان تاخذ اخبار عن لوجين وتقول لاخوها اللي يكسر الخااطر : نواره نواره

نواره كانت مشغوله تدور مقاس لجزمتين لفت مستغربه من المتبرقعه هذي اللي تناديها لا ولابسه عبايه راس : نعم ..؟

رنا بحماس: ههه ماعرفتيني

نواره : رنون هلا كيفك ..

رنا: الحمدلله كويسه انتي اللي كيفك ..؟ وينك من ملكة ذوق ماعدنا سمعنا عنك شي ..؟

نواره : اسكتي يارنون صارت لي مصايب

رنا : ايوه قصدك وفاة بو لوجين

نواره: حتى انتي دريتي

رنا: اكيد مكتوبه بكل الجرايد والنت

نواره: ومسفر اقصد اخوك عرف

رنا بابتسامه تاكدت ان لوجين تبادل اخوها نفس المشاعر واكيد سالت عنه : ايوه وحزن عليها كثير

نواره: بس لا ماقصر ..

رنا: هههه وش قصدك

قاطعهم العامل اللي بالمحل : تفدل دا الماس كويس (( تفضلي هذا المقاس كويس ))

نواره : يوه يارنا ان ودي نجلس نهذر بس مثل مانتي شايفه صاحبتي الجوري .. عرفتيها الجوري ماغيرها اللي عيونها زرق بتتزوج بعد اسبوع وحنا مرتبشين معها مابعد جهزت ولا شي

رنا : الف الف مبروك .. والله يعينك اسبوع مايكفي

نواره: اسكتي صايرين مثل الجيش متوزعين كلنا مابين الفيصيه والمملكه وصحارى ..

رنا: هههههه تحبي اساعدك باختيار الجزم

نواره: لا مابغى اعطلك

رنا: لا عادي اصلا انا جايه مع مسفر نتمشى وتخيلي سفهني وجلس يهذر مع خطيبته

نواره: ليه هو مو زواجه بكره ..

رنا "ارتبكت كيف عرفت نواره ": الا بكره بس هو حاب يستغل كل لحظه عزوبيه بحياته

نواره بضيق الله يتمم عليه

رنا : تسلمين ..

نواره: البخيل اخوك ماعزمنا على عرسه وهو متفلسف وحنا ببريطانيا ابشروا ابعزمكم ولا زم تجوا

رنا: هههه

قاطعهم صوت الجوال .. رنا : اكيد ان هذا مسفر يبغاني ارجع ..

نواره: روحي الله معك وباركيله مكاني ..



من مواضيعي :
  #63  
قديم 07/09/2007, 06:42 PM
صورة لـ المـــآ،،،ـــه
المـــآ،،،ـــه
هــادف
 
رد : سعوديات في بريطانيا

رنا : يوصل يله اشوفك على خير

نواره : ان شاء الله باي ..

مشت رنا لبراء المحل وهب تمشي لعند اخوها انتبهت للمسج من كتكوتت قلبي .....
{ مسفر انا اقدر ادبر لك دخول لندن من غير اي مشاكل تقدر تجي ... لوسمحت رد على بمسج ... لاتنسى محتاجتلك ..**
وقفت تناظر المسج .. مصدومه اكيد ان هذي لوجين وكيف اخوها بيسافر ووالريم والزواج .. عرفت هاللحين ليه بيحكي مع الريم اكيد قاها لا وابوها وعمها راحت بسرعه لعند مسفر

مسفر: لا كان نمتي بعد

رنا حكت الجوال معصبه وساكته ....

مسفر: رنون وشفيك

رنا بعيون مغرقه : مسفر انت اناني ماتفكر الا بحالك وبس نسيت عمي وبنت عمي وابوي المريض

مسفر : وش جالسه تخربطين انتي

رنا : المسج من لوجين انت بتسافر للندن جد ..

مسفر استغرب وسكت ماعرف يرد .. بس حس انه مخنوق ومحتاج يفضفض لحد : اسمعي انا مو مستعد اقتل سعادتي علشان عمي وبنت عمي المغروره اللي كل همها شكلها ولبسها واللي اتفهم من البزارين.. انا ابغى لوجين لوجين تفهمني قبل احكي يارنا انا لما اناظر بعيوونها اشووف انعكاس للي بداخلي انا مو بس احبها اموت على لتراب اللي تمشي عليه

رنا : وابوي

مسفر: ابوي يزعل يومين بعدها بيرضى ولا تقولي مريض انت عارفه ان ابوك يتعير بمرضه علشان نصير حوله ..

رنا : ايوه بس الريم

مسفر: الريم بتحصل اللي احسن مني واللي بيحبها ويسعدها ..

رنا : يعني انت وش ناوي عليه ..؟

مسفر: مادري ماقررت ومو ناوي على شي .. واسمعي لاتحكين لحد يمكن يرجع عقلي واتزوج الريم ...

رنا جالسه مصدومه تنظر مسفر : الفلوس تغير

مسفر فتح عينه لاخر حد : لايارنا مو انا الي افكر بهالطريقه وانتي عارفه .. انا احبها هي حتى لو ماكانت تملك الا ملابسها والله يشهد علي ..

رنا تذكرت شكل لوجين على القبر : ايوه بس الريم ... الريم بنت عمي وماتمنى يصير لها هالشي

مسفر : لاتخافي انا بحل الموضوع يله هاللحين خلينا نرجع للبيت

رنا : لا خلنا جالسين هنا شوي مو طايقه جو البيت

مسفر مسك جواله وهو مرتاح بعد اللي قاله لاخته .. مسك الجوال ورسل مسج (( اوكيه كيف السفر ))

******************

بريطانيا - مانشستر

لوجين ..
لابسه نظاره سوداء كبيره مره مغطيه نص وجهها مو بس عيونها .. وحاطه غطاء او ايشارب خفيف على شعرها ..

كانت جالسه بلوبي اكبر الفنادق بلندن ومعها ناصر على اليسار وعلي جالس بعيد ..والصحفين العرب " السعوديه ..البنانيه ..الكويتيه ..المصريه " قبالها

صحفي سعودي : بما ان المليونير راشد رحمه الله ماعنده وريثه غيرك وش نيتك تسوي بهذي الاموال وانتي صغيره بالسن ..؟

لوجين تحاول تركز معهم علشان مايوضح ادمانها : اولا انا مو الوريثه الوحيده لراشد الكاسر فيه اخوانه واللي هما عمامي ...

الصحفي المصري: يعني اللي نفهموا من كلامك دلواتي انك حتدي لعمامك نص الميراس

ناصر : لا تقول كلام على كيفك قالت بتعطي كل ذي حق حقه ..

الصحفي الكويتي : حنا سمعنا ان المرحوم راشد الكاسر صفى امواله كلها من بريطانيا لسعوديه ودول الخليج

لوجين ناظرت ناصر تتاكد من الخبر هي ماتكلمت معه في امور الورث ..

ناصر : اسف ماعندنا معلومات اكيده والخبر شبه كاذب

الصحفي الكويتي : بس حنا ماخذينه من مصادر موثوقه

لوجين حطت رجل على رجل : يا اخ ..عفوا وش اسمك

الصحفي انبسط يمكن ينول الرضى وتتوسط له عند مديره بجريدة الراي الكويتيه لان ابوها عنده علاقات معه واكيد لها كلمه عنده : معاج ضاري البراك

لوجين : ياخ ضاري المصدر اللي على قولتك متاكد منه ودامك متاكد اساله هو ليه تسالنا ...

الصحفي السعودي : العفو انسه لوجين بس في كلام كثير حول هالموضوع و

قاطعته لوجين وهي توقف وتنظف تنورتها السوداء القصيره : اسفه انتهى الوقت اتوقع اللي قلته كافي ..

وقفوا معها الصحفين و ناصر ...

ناصر : بالاذن الانسه راسها عورها ...

الصحفي الكويتي معصب : ماطلعنا باللي يفيد

لوجين لفت عليه معصبه : نعم مو عاجبك

الصحفي السعودي يهدي الوضع : مشكوره على لوقت الثمين

ومشوا كل الصحفين بعيد ...

لوجين : يالله راسي بينفجر ..

علي جاء مسرع : ها وش صار

لوجين :انت مالك دخل ..

تركتهم وراحت ..... وعلي وراها ....

لوجين بانفعال : علي ابعد عني هالساعه .... ماني بطايقتك ...

رجعت للبيت وحط راسها وراحت بسابع نومه .... ومانتبهت بالجوال اللي يدق رساله لان مسفر طول بالرد توقعته مو راضي نامت ودمعتها بخدها ..

***************
&&&&&&&
********************

يوم جديد ....واول ايام الشتاء المطر عبى شوارع وارصفت وسقوف الرياض ...

نواره تناظر النافذه والمطر الكثير ....: يالله كيف بنروج لسوف هاللحين

صفاء : بعد وش نسوي علشان الجوري كلشي يهون

نواره: ليكون صاحيتك انتي وانا مادري

صفاء : والله انها تكسر الخاطر الله عوض عليها بعد الحادث ..

مروه : ايه والله انا تعاطفت معها مره

نواره قلبها يدق بسرعه مسكت قلبها : مادري ليه اليوم احس بيصير شي

صفاء: هههه احساسك العطلان مثل كل مره

نواره تناظر المطر اللي ينزل : احس اني مابغى اروح لسوف بيصير شي ...

مروه : وجع ان شاء الله لاتخرعيني ناقصتك انا يكفي فهد يوسوس علس بالمطر

نواره: هههههه تستاهلي ..

صفاء : يله تجهزوا علشان نودي البزرين عن خالتي ام محمد ومريم ونمشي لسوق ...

بس قالت صفاء السوق زادت دقات قلب نواره (( الله يستر وشفيه قلبي كذا اليوم ))

دخل بونواره سكران: وين وين الكراسه ...؟

نواره تدفه لحد غرفته وتقفل الباب ورمت المفتاح تحته

صفاء ومروه / حرام وش جالسه تسوين

نواره: هههه باح الخير من زمان اتعانل نعه كذا هذا ماينفع معه الا الحبس

مروه: والله انك قويه قبل نركض اذا شفناه كذا

نواره: ليه تركضون منه هو قيه حيل يسويلكم شي كفخوه ودخلوه بالغرفه واذا صحصح بيحصل المفتاح تحت الباب ..

صفاء تتامل نواره : واللع انك عن عشر رجال صدق من قالك نوار مو نواره

نواره: ههههه اقول جيبي جوال بنتك اصلحه لها دامي رايحه اشتري للجوري لاب توب

صفاء: اوكيه

***************

لوجين حت من النوم تروشت واخذت الجوعه اليوميه خلاص تعودت....

رفعت جوالها 6 مكالمات لم يرد عليها من ضحكة الدنيا ومكالمتين من نونو ..: مسفر يالله كيف مارديت عليه ...

وقرت الرساله اللي منه دقت عليه على طول ... رد مسفر بسرعه هو مانام الليل التفكير بيذبحه : الو لوجين

لوجين : هلا مسفر كيف ..؟

مسفر: كويس المهم انتي كيفك

لوجين مبسوطه لانه وافق : انا مرتاحه دامك بتجي ...

مسفر : ماقدرت اتركك لوحدك ..

لوجين غرقة عيونها ورح صوتها : ها العشم والله ... المهم انابخلي نصر يكلمك ويقولك كيف تجي ...

طلت تدور ناصر

مسفر: لوجين انتي متاكده انك تبغيني اجيلك

لوجين: انت تعالى وانا بقولك كل شي

شافت ناصر واقف يهزء واحد من اللي يشتغلوا بالبيت /ناااااصر ناااصر تعالى

ناصرمشى لعندها : نعم طال عمرك ...

لوجين: مسفر هذا ناصر بيفهم على كل شي بالنسبه لسفر ... باي انتبه على نفسك

مسفر والشوق ذابحه : ابشري يله باي وانتي اللي انتبهي على نفسك ....

***************
البندري نزلت من الدرج وهي تكلم ذوق : اوكيه انا بمرك ونروح سوا ....

ذوق: خلاص انا بتجهز على ماتوصلي

البندري: مو تاخذي راحتك يادوب نلحق على السوق ...

ذوق : ليه مانتي برايحه بيت الجوري اليوم

البندري : لا نوره رجلينها تالمها وبتجلس وانا ضرووري اروح مكانها امس ماشترت كثير عطورات ...

ذوق : اها كذا الدعوه خلاص انا انتظرك

البندري: اوكيه وبسرعه الجو مطر

ذوق: اوكيه باي ..

البندري: باي

مريم لحد هاللحين زعلانه من البندري بعد هذاك اليوم لكن قدام اللكل يمثلوا انهم اوكيه اما بالبيت فلا

مريم: وين على الله

البندري تناظر امها ومريم اللي يتقهوى : بروح لسوق مع ذوق

مريم: ومن مين اخذتي الاذن

البندري: مريم تكفين مو وقتك تاخرت على ذوق

ام البندري: يمه بتروحي لبيت ام رائد

البندري ومالها خلق امها بعد : ايوه

ام البندري توقف : اجل انتظريني بروح اجلس مع ام رائد شوي ..

البدري مستغربه امها وام رائد صايرين صحات مع اختلاف التفكير والسن والفوارق الاجتماعيه ..


مريم :والبزارين

ام البندري : خليهم عندك ..

مريم : خلاص يمه انتي روحي وانا بنتبه لهم ...

طلعت البندري بالسياره تنتظر امها تخلص وهي سرحانه بعلاقة امها مع ام رائد الطيب وكيف الناس تحب امها وترتاح لها ..اجل هي ليه ماتحب امها وتنقهر منها ... يمكن لانها شافتها تقتل ابوها قدام عينها ...

دخلت ام البندري: السلام عليكم بطيت عليك

البندري: لا عادي .. يله حرك

ام البندري: تراني حاكيت ام رائد وقتلها اني بروح عندها وقالت جيبي مريم والبزارين معك بس انا عييت علشان ماتزعلي ياحبيتي وماتقولي فشلتونا

البندري: يعني روحتك ماتفشل

ام البندري بلعتها وسكتت
حست البندري بتانيب ضمير بس كرامتها ماسمحت لها تعتذر او حتى تحكي مع امها ...

**********

ابراهيم جالس بحديقة البيت يسولف مع الجوري بالتلفون وتقوله عن مشاعرها وش ناويه عليه وتستشيره والاخ مبسوط بنوته حلوه ومعطته وجه وسد الفجوه الكبيره اللي بينه وبين زوجته مزون ... ويحس بتعاطف كبير للجوري

دخل بدر البيت يدندن ((انا ليك روحي فيك ولعينيك ..)): هاااي
وجلس قبال ابراهيم

ابراهيم : هاي .. اوكيه محمد احاكيك بعدين

الجوري: اسفه اكيد زوجتك ازعجتك يالله باي

ابراهيم: لا والله عادي بس اخوي الغثاء جالس قبالي

الجوري: باي انتظر تلفونك ..

ابراهيم : اوكيه باي

بدر: ايوه علينا محمد ها.. اقص ايدي اذا ماانت وحده

ابراهيم : وانت وش عليك ...؟

بدر يتمدد على الكرسي الخشبي : غريبه انت ماعندك هالحركات اعتر من هذي الليطيحتك

ابراهيم: وحده وخلاص

بدر لف عليها : ومزون

ابراهيم: هييييه انتى لاتروح ببالك بعيد هذي وحده عندها مشكله وانا اعدها بحلها

بدر : هههه مشكله بظهرها تبغاك تدلكه لها والا بخدها تبغا تبوسه

ابراهيم عصب ووقف : انت على بالك الناس كلها مثلك

بدر : على العموم انايوم الاربعاء او الخميس مسافر لنواف لندن ..

ابراهيم : ايوه مو لله للحريم

بدر يتنهد : واحلى حرمه شفتها بحياتي كلها

ابراهيم بجديه جلس: بدر انت ماتبت بعد اللي حصل لحسان الله يرحمه ونواف الله يشفيه ماتبت ..

بدر: لا هذي المره غير اضمنلك ان مافيها امراض

ابراهيم حر راسه ودخل للبيت معصب : لاحول ولاقوة لا بالله مافي فايده منك

بدريتثاوب : هذا وانت مخاوي ومتزوج تقول كذا ههههههههه

نام على الكرسي تعبان وهو مغمض عينه يتخيل الجوري معه ببيت اهله وعلى نفس هالكرسي بعد كم شهر ..

******************

البندري وامها دخلوا بيت ام رائد : السلام عليكم

ام رائد : وعليكم السلام ...حياكم الله اقلطوا

البندري : خالتي وين ذوق بنتاخر على نواره وصفاء ومروه

ام رائد : اطلعي لها فو تحتريتس ..هههه اقصد تنتظرك

البندري: والله ان حكيكم ياخذ العقل ليه ماتحكين دائيما

ام رائد: ابشري ماطلبتي بس ماتسمعتس ذوق

البندري: ههه هذا انا طالعه لها ..

طلعت البندري لذوق وتركت امها مع ام رائد الحنونه ..

دفت الباب على ذوق : افتحي انا بنو

ذوق: بنو حياتي انتي انتظريني بالصاله شوي بطلع هاللحين

جلست البندري بالصاله الفوقيه معصبه على ذوق المفهيه ..
طلع رائد من الغرفه وهو لابس بنطلون خصر واطي وصدره عاري وينشف شعره بالفوطه ويدندن (( همم هههممم هممم هههها هممم ممممم ))...
البندري اول ماشافته قلبها صار يدق بسرعه وجهها احمر من الاحراج .. وحست بحراره بجسمها ومغص فضيع ...
رائد بس شافها سكت عن الدندنه ووقف عن تنشيف شعره حط الفوطه على كتفه وبين شعره المنكوش شوي بعد ماعذبه بالتنشيف وقلبه دق لها بسرعه ابتسم ابتسمه عريضه ذبحت البندري :هلا هلا والله بشيخة البنات هلا ..

البنري بلعت ريقها وصار تناظر التلفزيون وهي ساكته قلبها يوقف من كثر مايدق تحببببببه قليله هالكلمه ...

رائد: هلا والله بعمري انتي وكل هلي وينك من زمان عنك

البندري وقفت انها معصبه وضاغطه على اسنانه علشان ماتضحك على الكلام اللي هي محتاجته : احترم نفسك ..

رائد : همم ماسمعت وش قلتي

مشتت بنزل : اقولك احترم نفسك ..

رائد: يالبيه هالصوت ذبحتنيني ياقلبي انتي .. حسبي على عيونك حرمتني النوم

لفت عليه البندري كلامه عسل شافت بعيونه اللي هي محتاجته الحب والحنان والشوق واللهفه

رائد: قسم بالله صرت شاعر بسبتك ...

البندري ابتسمت وبعده انفجرت بالضحك : هههههههه

رائد يمسك قلبه : آآآآآه ياليت مثلك بالبشر ملايييين ..
لكن حلاوة الشي ندرة وجوده .....

البندري تاكدت انها مو بس تحبه الا تعشقه وهو رمنسي مثل طلبها وحلمها ((( شكلي بوافق وانا مغمضه ... )) : ههههههههه

ذوق طلعت : خلصت ... – ناظرت رائد والبندري متفاجاءه – انتي هيه وش هالضحك وانت استح على وجهك واستر جسمك

رائد مفهي يناظر ذوق : بذمتك ذوق ماتطير العقل ..

ذوق : ههههههه

البندري نزلت تحت خلاص يكفيها احراج ...

رائد لف على ذوق معصب : كويس كذا راحت

ذوق : رح بس كمل لبسك واترك البنت بحالها لحد ماتملكون

رائد: متى بس متى ...؟


نزلت ذوق وهي ميته ضحك البندري بس شافت وجهها ضحكت معها

ام رائد: الحمدلله والشكر وراكم تحكون مثل الهبلان كل وحده نازله وكشرتها شاقه وجهها

البندري: ههههههه ... سلامتك خالتي يله ذوق مشينا

*************

الجوري جالسه بحديقة بيتهم تفكر اللي سوته صح والا خطاء .. هي بتقدر على بدر والا لا ... ناظرت وجهها بالمرايه الموجوده على الطاوله بعد البندري امس .. شافت بقايا لجرح اللي بوجهها من الحادث ماراح وشفايفها اللي تشققوا .. قررت تحكي مع لوجين تعزيهاء ...

لوجين: هلا والله هلا هلا بالعروس القاطعه

الجوري: هلا فيك واللع غصب عني

لوجين : ايوه بتعرسين ومايهمك احد

الجوري تتنهد : خليها على ربك ..

لوجين: وانتي صادقه خليها على ربك

الجوري: ولو اني متاخره بس عظم الله اجرك

لوجين بمرح عادي لانها عارفه ان لوجين اللي فيه مكفيها : اجرنا واجرك .. كيفك هاللحين احسن

الجوري: الحمدلله امس شلت الجبس اللي برجلي

لوجين : اوه نواره قالت لي الحمدلله على سلامتك وعقبال ماترمي العكاز

الجوري: اميييييين

لوجين : اسمعي اول ماتوصلي للندن تجي لعندي

الجوري: اكيد مايبغالها اثنين يحكون فيها ...

لوجين: يالله واخيرا حد بيجي لي يسليني ..

الجوري: ابشري بنجع ايام السجاير والخمر المخفف

لوجين: هههههه تذكري هم مرتين بس والله لايعودهم

الجوري: هههه راسي هذاك اليوم المني واحس رايحتي شهرين معفنه ...

لوجين: هههه والله مانساهم هاليومين

الجوري وهي تتذكر اشكالهم شبه سكارى : هههههههه وحشتيني ووحشتني سواليفك

لوجين خنقتها العبره: وانا اكثر وحشتوني ككم ..

وقضوها سواليف عن اخبر بعض بكوا وضحكوا بهذي المكالمه اللي استمرت ساعتين تقريبا ...

******************************

مسفر ...
جلس بالطياره وقلبه يدق بسرعه ترك عروسته بفستانها الابيض وترك ابوه اللي يمكن جد يموت بعد مايعرف عن سواد وجه ولده وترك عمه اللي بينكسر من داخل بعد مايرد ولد اخوه بنته ... كل هذا علشان انسانه محطمه ومالها حد بالدنيا غيره ...انسانه تعشق التراب اللي يمشي عليه وتبغاه بكل مافيها ..

اللكل يدور عن مسفر اللي يدق ليه والدنيا مقلوبه اخوه سامي صديقه تركي ابوه عيال عمه عمامه اللكل يدوره ماعدى رنا اللي تعرف مكانه ..

الريم مارحت للمشغل لانها تدري باللي بيصير وان مسفر سافر درت من رنا الصباح وماتت بكي وصرخت وقالت لاهلها ماتبغاه علشان مايطلع هو اللي عافها تكون هي عافته قبل خلف ابوها اذا ماراحت للمشغل مافيه روحه ابد وجد جلست وعندت وماراحت .. وضلت تبكي وتبكي بقهر ..

فجاءه جئت لرنا الشجاعه ووقفت وسط عماها وابوها واخوانها وكل اللي خايفين على مسفر ومستغربين من الريم ..

رنا : انا اعرف وينه

اللكل لف عليها باهتمام وبالذات ولد عمها نهار اللي يحبها ويبغاها : وين ... تعرفين

رنا : مسفر والريم مايصلخوا لبعض علشان كذا مسفر سافر لامريكا اليوم الصباح

اللكل شهق : والعرس

رنا نزلت راسها وناظرت الارض : عافه

بو عبدالله " عمهم بو الريم " : عاف بنتي ... آفا آفا والله ياخوي

بو مسفر يصرخ : رنا وش هالحكي

ام مسفر: رنا مو وقتك خرابيطك

رنا بكت : والله انه عاف الريم وهي عافته ..

بو مسفر رجله ماشالته سود ولده وجهه : الله يسود وجهك مثل ماسودت وجهي يامسفر

بو عبدالله معصب : والله ماعاش من يرد بنت ذياب عبدلله

عبدالله اللي صدمته شالته هو الثاني ويناظر العنود منفجع وهي بعد بنفس فجعته : سم يبه

بو عبدالله : هاللحين تعوف العنود

اللكل لف عليه الا بو مسفر نزل راسه كان متوقع هالرد من اخوه

عبدالله : يبه وش هالحكي

العنود بكت : عمي حنا مالنا دخل

بوعبدالله زمجر مو صرخ : والله اذا طلعت من هنا ولا طلقت العنود لانت ولدي ولا انا اعرف ليوم الدين

عبدالله وقف يناظر حبيبته وحلم حياته من الطفوله للمراهقه والشباب : بس ...

بو مسفر وقف : طلها ياعبدالله طلقها وسمع كلام ابوك لاتصير قليل اصل مثل ولد عمك مسفر ...

انهارت العنود: يبه عمي حنا وش ذنبنا حرام عليم

بو عبدالله: يام عبدالله اذا ماطلقها ولدك مانتي بام عبدالله من اليوم ورايح واذا ماعجبك بيت اهلك اجلسي فيه

نهار بانفعال: ياخوي طلقها اللي يعافون اختك مانبغاهم ...

رنا ناظرت نهار بعيون ذليله .. نهار داس على قلبه وقالها : القلب عافك يابنت العم

بو مسفر تحسب لى ولده بخاطره ..

عبدالله واقف مو عارف وش يقول او وش يسوي هو بين نارين نار ابوه وغضبه منه اللي بيبعه غضب رب العباد وطلاق امه من ابوه وبين نار قلبه وحبيبته العنود وكيف بيضلمها ويغضب ربه بظلمه لها ...

بو عبدالله فتح الباب بيطلع : يااعبدلله اذا خطت رجلي بيت عم وهي على ذمتك انا بري منك ليوم الحساب

عبدالله : انتي طالق يالعنود

العنود رجلها ماشالتها اصلا جسمها كله ماتحمل الصدمه وطاحت مغمى عليها ... ركضوا لها يساعدونها وطلع بو عبدالله ووراه عبدالله اللي دمعته متحجره بعينه ومنزل راسه وهو يشوف حبيبته وزوجته على الارض وما يقدر يقرب منها ..اما نهار اللي تحم من داخله بس رفع راسه ومثل القوه وهو بداخله منهار ..

مسفر فكك عايله كامله بتصرفه المجنون ....
وبو مسفر عارف ان هذا كله لانه غصب ولده على شي مايبغاه بس ماتمنى انه يسويها فيهم يوم عرسه ويسود وجهه ... ماقدر يغضب عليه او يدع عليه مايرجع من امريكا سالم مثل مايضن



من مواضيعي :
  #64  
قديم 07/09/2007, 06:44 PM
صورة لـ المـــآ،،،ـــه
المـــآ،،،ـــه
هــادف
 
رد : سعوديات في بريطانيا

الفصل الواحد والثلاثون

السعوديه –الرياض

نواره تتسوق مع ذوق والبندري ...

نواره طوال الوقت قلبها يدق بسرعه وخايفه وهذي اول مره تصير معها كذا

ذوق : بنو شوفي نونو المفهيه وين رايحه

البندري: هههه شكلها سرحانه ...

ذوق: اتركيها نشوف لحد وين بتوصل

نواره مكمله مشي لقدام وهي تفكر وش قصة قلبها اليوم (( ليكون لوجين فيها شي اكيد لوجين )) بسرعه طلعت جوالها ودقت على لوجين ...

لوجين توها مسكره من مسفر اللي خبرها عن طيارته وهي بالمطار تنتظره ... : الو هاااااي نونو

نواره: هاي لوجين ... لجون فيك شي ..؟ صاير مع شي ..؟

لوجين استغربت كيف عرفت نواره ان مسفر بيجي قالت بحماس : ايوه كيف عرفتي

نواره طاح قلبها : فيك شي وشو ياحياتي كنت عارفه .. قلبي مو مرتاح من الصباح

لوجين: مسفر بيجي لندن تصوري مسفر جاء لي .ز

نواره مفهيه : جاء لك متى ..؟

لوجين: هاللحين طيارته .. باقي ساعه على وصوله .. واي نواره انا متحمسه موووووووووووت ... قلبي يدق بسرعه مشتاقتله ماني عارفه وش بقوله ... او كيف ...؟ نونو احس ان قلبي بيوقف من الفرحه

نواره : لحضه كيف طيارته بعد ساعه واليوم زواجه

لوجين مصدومه : زواجه ...؟

نواره : زواجه على الريم بنت عمه

لوجين رجلها ماشالتها جلست على اقرب كرسي : بس هو قالي بيجيني ...

نواره ماعرفت وش تسوي اكيد هاللحين صاحبتها بتبكي وتتضايق : ماعليك لاتضايقي نفسك مايستاهلك ..

لوجين طاح الجوال من ايدها وغطت وجهها بيدها تبكي

نواره : لجون ... الو .... الو .... لوجين وينك

لوجين تبكي بقهر هي متحمسه وطايره من الفرحه وبالاخير يضحك عليها كيف وليه .... اليوم بيتزوج ويواعدها بالمطار ليه يكذب لييييييه ...

نواره : لجونه لجون حبيبتي ...

سكرت السماعه لانها ماسمعت رد من لوجين : كل مني كل مني انا غبيه غبيه خربت عليها ..

لفت تقول البنات مااشافت احد : وينهم هذولا ...

البندري وذوق يناظرونها من بترينت محل وهم ميتات ضحك على شكلها واضح انها مضيعه

البندري: هههههههههه المفهيه مانتبهت فينا

ذوق: حرام شوفيها معصبه ههههه

نواره تدق عليهم ومايردون ميتين ضحك : هههههههه

ذوق: اسفيهها نشوف وش بتسوي هههه

البندري : هههه وجهها احمر هههه

طنشت نواره ودخلت محل جوالات ... دخل وقلبها زادت دقاته ((لحد هاللحين يدق ليييييه ))

طلعت من الشنطه جوالها وجوال الجوري علشان تنزل اغاني فيهم ..
تركتهم وراحت لداخل محل الجولات ومثل العاده 3 او 4 شباب سعودين بمحل واحد والمحل وسييييع مره .... اسفهتهم وهم يناظرونها بياكلونها حلوه وكاشفه ومفهيه ... راحت للهندي الوحيد
(( اذا ماوريتكم يالسعوده يالبدو من تشوفوا بنت خقيتوا ))

طلال رفع راسه يشوف من هذي اللي صوت كعبها ملاء محله .... شاف قلبه وروحه هذي سعادة جروحه : نواره ...
نواره مشت من غير لاتناظر السعوده الكثير قالت للهندي وقلبها يدق بسرعه وخايفه تلف ماتدري ليه ...
نواره : نمستي (السلام )

الهندي فكرها هنديه مثله انسط : نمستي ( وعليكم السلام )

نواره : كيسا هي (كيف حالك )

الهندي : الله شكريا .. ( اشكر الله )


اللكل يناظرها مستغرب هنديه ...طلال ابتسم عليها لحد هاللحين هبله .. (( والله ماحد يبسطني ويرسم الابتسامه على وجهي غيرك لكنت ضايق ومهموم وجيت جنبك انسى همومي ...

نواره : ابكا نام كياهي (( ماسمك ))

الهندي : راهون


نواره رفعت اكسسوار جوال وهي تكابر قلبها ودقاته وماتلف ماتدري ليه خايفه من اللي وراها : راهون كتنا ..؟ (راهون بكم هذا )

راهون : دس ريال ( عشره ريال )

طلال يتامله سبحان اللي خلقها ملاك مو انسانه ...

نواره طلعت محفضتها وحطت العشره ريال .. وخلاص ماقدرت تقاول لفت بسرعه لورى ... وطاحت عينها بعين طلال ..دق قلبها بسرعه وارتكت وطاحت منها محفضتها ارفعتها بسرعه ...

طلال ابتسم ومشى من عند الكاشير لعندها وهو بداخله يصرخ (( ياناس هذي اللي ملكة قلبي ... هذي اللي عذبتني ..هذي اللي اموت على التراب اللي تمشي عليه وبالاخير تجرحني بكلمة اخوي هذي اللي تناظرني على اني اخوها ومادرت وش تاثيرها علي مادرت اني عاشقها ...))

نواره حست بصوت خطواته لها زادت دقات قلبها شافت جزمته السوداء اللي تلمع عندها رفعت راسها وهي لحد هاللحين منحنيه نزل طلال جسمه لعندها ورفع المحفضه ... وهي عدلت وقفتها مفهيه وتناظره نفس المشاعر اللي تحسهم مع حسام هاللحين تحس فيهم وهي تناظر طلال ...

طلال مد لها المحفضه وهو مبتسم : تفضلي وانتبهي مره ثانيه ..

نواره استوعبت وبتسمت بارتباك : ماتوقعت اشوفك هنا ..؟

طلال : هذا محلي اللي حكيتلك عنه ...

الشباب ناظروا بعض اكيد وحده من خويات طلال ..

مازن : الملعون مايطيح الا واقف

محمد: شكلها بنت بطراء

مازن: شرايك يعني هذا طلال حمدان ..

نواره تناظر المحل بلمحه سريعه كان كل همها ماتناظر عينه هي تحس بمشاعر ماهي قادره تحددها ...

طلال لما شاف نظرات الشباب ...: نونو وشرايك نطلع بره المحل ..

نواره تحاول تكون طبيعيه : اوكيه بس لحضه ابنزل كم اغنيه ..

طلال: خذي راحتك وكله مجاننا

نواره لفت عند الهندي وعطته الجوالين : لا وش مجانن جهازي مافيه شي ولا جهاز الجوري على كذا بتخسر

طلال (( يفداك المحل وصاحبه )) : لا والله ماتدفعين

نواره : شلك شقردي بزياده

طلال : شقردي ...؟

نواره: هههه شقردي يعني .. رجل مواقف وشهم

طلال: هههه عارف بس مستغرب اول مره تقوليها ..

نواره : واللي يجلس مع مريو اختي لازم يقول اشياء غريبه .. تصور راحت الكويت كم اسبوع رجعت مثلهم .. راحت الامارات كم شهر صارت بنتهم حتى تفكر تسحب على الجنسيه السعوديه ههههه

طلال يناظرها وهي تتكلم ومندمجه وهو مشتاق لسواليفها ولعفويتها .. : هههههههه وبعدين وش صار

نواره لفت عليه مستغربه: ماصار شي بس هذي كل الحكايه ..

طلال انحرج هو مايدري وش تقول كان يمتع عينه فيها : ههه فكرت باقي

الهندي راهون : كيا منتا ..... ((ماذا تريدين ))

نواره : لا بس هذا الحكايه يالمفهي
تحاول نواره تتكلم معه مثل قبل علشان توقف دقات قلبها ومشاعرها المختلطه له ...

راهون بعصبيه : كيا مطلب ... ((ماذا تريد بحزم))

طلال عصب عليه : لاتصارخ انت وجهك ... تعالي نونو انا احطلك من الجهاز اللي عندي وانت مع وجهك حسابي معك بعدين

نواره : هههههه مصدق نفسه هالهندي

طلال بغيره : اكيد دامك تهذرين معه بالهندي بيصدق نفسه ..

نواره : ههه عشقي الهبال على الهنود ...

طلال وهو يروح وراء الطاوله : من وين تعلمتي الهنديه

نواره : ههه من مربيتي ..كانت هندي الله يذكرها بالخير تجنن ...

طلال : يابنت الهنديه تعالي هنا

اشر لها تدخل وراى الطاوله وتجلس على الكرسي

اللي بالمحل ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ مساكين مفجوعين ....

جلست نواره على الكرسي ولف طلال الاب توب لجهتها وهو وقف بجنبها بس مثني جسمها لانه طويل مره .: ها وش الاغاني اللي ببالك

نواره قلبها صار يدق بسرعه وهي تشم ريحة عطره الرجوليه : امم مادري

طلال يحاول مايناظرها علشان مايتهور ويقول شي يندم عليه بعد كذا : اخاف انا اختار لك تعصبي

نواره تبلع ريقها ومرتبكه : لا عادي

طلال حس بارتباكها ارتبك اكثر : اويه ابسمعك اليسا ..

نواره لفت عليه : لا وع ماحبها

طلال لف لها : ليه

نواره بارتباك اكثر لفت تناظر الشاشه: خلاص براحتك

طلال يناظرها (( يلعن عيونك حرمتني النوم .))

نواره لما شافته ساكت ويناظرها اشرت على الشاشه انها ماهي منتبهه فيه : وشرايك ب حاتم العراقي

طلال لف وهو يضحك على نفسه : اي وتحد هذا

نواره: ايوه .. اغنيه المهاجر اموت فيها

طلال (( والله انا اللي اموت فيك )): اوكيه وبعد

نواره : مادري انت اختار لي

طلال: اوكيه ..ابختارلك ...امممم

نواره : شي حلو مو تفشلني يدق جووالي وكاني لحجيه

طلال: ههههه لحجي مره وحده حرام عليك انا ذوقي مره بيعجبك

نواره (( يهبل اذا ضحك يجنن )): اوكيه ابغى اغاني مثل ضحكتك الحلوه ..

طلال ناظرها بحب يموت فيها وتمدحه : عاجبتك ضحكتي

نواره مافهمت نظرته : يوووه هاللحين بيصدق نفسه خلاص اسحب كلمتي

طلال: عيونك الحلوه

نواره حست بحراره بجسمها وقلبها يدق بسرعه : والله انك خطير تنفع مغازلجي ..

طلال ابتسم : ليه ..؟

نواره : امم صوتك رومنسي

((لا نواره ناويه علي اليوم تتغزل فيني ماتدري اني اخق عندها )): وانتي صوتك حلو ... ولو انا مكانك كان مانزلت اغاني بجهازي كان سجلت صوتي وربته نغمه ..

نواره لا مو لهدرجه

طلال: ليه والله ان صوتك عذاب

نواره استحت وهذا من النادر انها تستحي اذا حد مدحها بصوتها .. ناظرت الارض : شكرا


على جنب
محمد: تتوقع وش يقولها ..؟

مازن : وانا كيف بعرف يافالح شوفه بياكلها بعيونه تقول ماشاف بنات ..

محمد: معه حق كيكه ..

مازن : الا صاروخ اموت واعرف كيف طاح عليها ..

محمد: اكيد من جيران او اصدقاء اهله البطاره

مازن: اوعدنا يارب

طلال : اوكيه وشرايك باغلى ناسي

نواره : ماعرفها

شغلها طلال .. (وياروحي كله صار من اغلى ناسي
وياعمري كله صار من اغلى ناسي
بوسه على راسي شلته على راسي
عقب عمر والله شلته على راسي )

نواره : ايوه خلاص خلاص تذكرتها ... بايخه

طلال كان يحب هذي الاغنيه ونفسه يسمعها على صوت نواره : ليه ...؟ احسها حلوه ..

نواره : ماعجبتني

طلال لما شاف ان اللي بالمحل يناظرونه : نواره و شرياك تكتبيلي الاغاني هنا – اشر على نوته صغيره – وانا انزلهم لك واجيب لك الجوال بعدها ...وهاللحين نطلع نتمشى شوي بالمجمع

نواره : اوكيه .. لا ماينفع خواتي صفاء ومروه بالمجمع واذا شافونا مع بعض بتصير علوم ..

طلال: تصدقي على باللي اهلك فري

نواره حز بخاطرها كلمة فري تذكرت كلام البنات لها بالدرسه انها فري لان امها سمعتها شينه ..وحاولت تكون عاديه : هما عادي بس مروه اختي شوي شويتين ثلاث شويات ملتزمه ...

طلال يضحك على اسلوبها البسيط : ههههه ثلاث شويات .. وشرايك بجلفريز ماحد حولك

نواره تفكر : اوكيه واذا شافت وش دخلها انا حره بنفسي ... – وقفت – يله مشينا ..

طلال: اكتبي لاغاني قبل

نواره : يوووه خطي شين مراح تفهمه

طلال: ههه اكتبي بفهمه ...

نواره مسكت القلم وكتبت وطلال يتاملها كانها طفله متحمسه بالتلوين ...
(( بالك مع مين – وعد
حبيب اسف ازعجتك – خالد عبدالرحمن
ودعت جرحك للابد – لخالد
عيني مغرومه – دارين ))


رفعت راسها :هذي الاغنيه احبها ...

طلال ابتسم :اي وحده ...؟

نواره قلبها يدق بسرعه غنت بصوتها الرومنسي : ....
عيني مغرومه ..
يامنسيني همومي ...
والاصه مفهومه
اخرتا معك ...

ههههههه - ضحكت بخجل -

طلال يحسها تتكلم عنه قلبه ينبض بحبها ...

اللي بالمحل يناظرونها مبسوطين

محمد: كملي ..

نواره وطلال لفوا عليه كانو ناسين نفسهم ...

طلال: كمل شغلك وانت ساكت – لف على نواره – وانتي يله كملي ..

نواره ابتسمت ابتسامه عذاب : ليه معصب ياحلو ههههه ... اسمع هذولا للجوال الوردي حق الجوري اما انا ...-رفعت جوالها اللي ملبسته لبس ازرق هلالي لزوم التشجيع – اما انا يالطيب فهذي الورقه ..

طلال : اقول غريبه نواره تكتب اغاني رومنسيه

نواره طنشته وكتبت بالورقه
((اغاني شعبان عبدالكريم كلها
اغنيه يادار و اغيه ياسلامي عليكم يالسعوديه ...
وعيال حارتنا...
والباقي على ذوقك ياطلولي ومشكور ..))

طلال: خلاص

نواره: ايوه كذا خلاص مشينا

طلال عطى مازن الورقه والجوالين وفهمه كل شي وختم كلامه : بذبحك اذا ضاعة الاوراق ..

مازن بخبث :لاتخاف بالحفظ والصون...

**********************
مسفر بالطياره سند راسه لورى الكرسي يتنهد ويفكر .. مافي مجال لتراجع اكيد رنا قالت لهم ... ياترى وش راح يصير .. وش بيصير لهم ... ندم انه فكر بانانيه ومافكر فيهم ...بس مايستحمل يشوف وجه الريم المنرفز والمقزز كلها على بعضها تنرفز صوتها شكلها ... وتخيل شكل لوجين وهي تستقبله مبسوطه وطايره من الفرحه تضمه قدام اناس مايهمها احد اهم شي تعبر عن نفسها وعن اللي بقلبها ...



من مواضيعي :
  #65  
قديم 07/09/2007, 06:48 PM
صورة لـ المـــآ،،،ـــه
المـــآ،،،ـــه
هــادف
 
رد : سعوديات في بريطانيا

ابتسم اكثر وهو يتخيل عيونها الوساع تناظره وتغمز له مثل ماكانت تسوي بالمتحف ايام البحث لما كسرت قطعه من الاثار الرومانيه لفت عليه وغمزت له بخبث ..

ناظره اللي بخنبه بالطياره مستغرب على شنهو يبتسم ...وكانت الطياره اغلب المتواجدين فيهم شخصيات هامه ...

مسفر انحرج وبتسم لرجال : مشتاق لزوجتي ..

الرجال : بريطانيه ..

مسفر: لا سعوديه بس من زمان عنها ..

الرجال : ياحليك شكلك ببداية حياتك انا زوجتي تاركها بالسعوديه الى اشعار اخر ههههه

مسفر ضحك وهو يحس انه لو جد تزوج الريم كان تركها الى اشعار اخر بس الحمدلله اللي ريح بنت عمه وريح نفسه من العذاب: هههه

الرجال مد ايده : معك لؤي الصقاه

مسفر : لؤي الصقاه .. انت صاحب جريدة ال.....

لؤي ابتسم : ايوه انا وانت من ابنه ..؟

مسفر : انا مسفر عمر الضحام

لؤي عقد حواجبه : الضحام هذي عايله اول مره اسمع فيها

مسفر قدر موقف لؤي وابتسم : ايوه انا مو من عايله مشهوره

لؤي : غريبه اجل كيف صرت هنا ..

مسفر: الحظ ..

لؤي حرك راسه : اممم شكلك ولد ذكي ولماح ..

مسفر : تقدر تقول كذا

لؤي: هههههه اسمع هذا كرتي واذا حتجت لشي انا بالخدمه ...

مسفر : اوه شكرا وهذا كرتي يمكن تحتاجني

لؤي رفع حواجبه هذا واثق من نفسه : وش ممكن احتاجك فيه

مسفر: ماتدري خله عندك الايام تدور وماتدوم لحد

لؤي: ثقتك بنفسك حلوه واحسها بتوصلك لمكان مو سهل ...

مسفر: هههه يمكن ..

الكابتن : اعزائي المسافرين معكم الكابتن هزاع شحيمان العتيبي الرجاء التاكد من ربط الاحزمه للهبوط و ..الخ

مسفر اخذ نفس عميق وابتسم لان قلبه يدق بسرعه : وصلنا ..

لؤي: مبروك وصلنا .. شكلك مشتاق

مسفر: الله يعلم وشكر مشتاااااق ..

لؤي: الله يوفقك

********************
نواره تمشي مع طلال وبجنبه وهي حاسه بشي غريب ... مبسوطه مره ودها تطير بالسماء .. احساس حسته من قبل لما كانت مع حسام ... خافت انها تكون جد حبت طلال ..(حبيت طلال لااااااااا مستحيل وش حبيته لالا وش جالسه اخربط ))

طلال: نونو غريبه ساكته

نواره ناظرته : ها تكلمني

طلال : هههه ههههه

نواره ابتسمت تاكدت انها تحبه ضحكته تعجبها نظراته تربكها : مانتبهت

طلال بضيق يفكرها سرحانه بولد عمها : من اللي سرحانه فيه ..؟

نواره ارتبكت : ها مو احد .. ولا احد ..

قربت من طلال ومسكت ايده طلال ارتبك من حركتها وحس برعشه بكل جسمه .. اما نواره كانت متهوره بشكل مو طبيعي كعادتها وهاللحين تحب لازم تتهور اكثر الحب يجراء

نواره : من زمان ودي امشي مع واحد بالسوق وامسك ايده ومالقيت غير اخوي طلال

طلال بخيبت امل مو طبيعيه ..(( اخوك ..بعينك )) : خذي راحتك

نواره شدت ذراعه لذراعها : جلفريز بعيد واخاف خواتي يشوفونا انت ماتعرف مريو معقده وبتنجن

طلال : هي اذا شافتك كذا لازقه فيني اكيد بتنجن

نواره وقفت وقف معها طلال ,و رفعت راسه تناظره لانه طويل : قربي منك يضايقك

طلال قلبه وقف من نظراتها هذي جد بتجننه يموت فيها .. ارتفعت حراره جسمه وابتسم لها : يضايقني ... انتي وشقاعده تقولني انتي نونو اتضايق منك ...

نواره : اجل ليه تقول كذا
جئت بتسحب ايدها مسكها طلال اكثر

طلال بصوت هادي : والله ماعاش اللي يتضايق من .. نونو ..

نواره بطنها مغصها صوته يجنن وكلامه حلو خبلها هالرجال ... ابتسمت وكملت مشيها وهي ساكته وصوته لحد هاللحين باذنها

طلال : نواره احسك عروسه لعبه

نواره: هههه والله وش شايفني هبله

طلال: لا ماقصد احس انك طفله لعبه – رفع ايدها ييناظرها اللي ايده صارت عملاقه قدام ايدها – شوفي انتي كتكوته ..

نواره ناظرت ايدها ببراءه : بس انا ايدي طويله

طلال: هههه طويله وين طويله – مدد ايدها على ايده – هذي بيبي

نواره : احسك تتريق ..

طلال بحنان : لا يانونو انتي يا بيبي انتي ماتريق

نواره ارتبكت اكثر لفت للجهه الثانيه وهي ساكته طلال ماشي مبتسم بس خلاص هذا اللي يبغاه من الدنيا تضل ماسكه ايده طول العمر ... سكتوا يمشون واثنينهم يفكروا بعض وعلى بالهم ان الثاني يحب غيره

...نواره فجاءه شهقت : آآآآآآ

طلال بخوف : بسم الله وش بلاك ...؟

نواره تسحبه بسرعه : بسرعه بسرعه لايفوتك ..

طلال وقف عند محل يبيع عود وقيتار ...وادوات فنيه : وش فيك ..؟

نواره تركته ووقفت قبال البترينه : الله شوف بيانو و قيتار وعود و ..

قاطعها طلال : لاتقولي بتشتري لك واحد

نواره لفت عليه وهزت راسها : شور

طلال عارف انها هبله بس مو كذا : انت صاحيه ..؟

نواره: عادي وش فيك انا اعرف ادق عود ودربكه و قيثار واعزف بيانو

طلال مصدوم : من جدك

نواره : ههههه والله ابوي علمني ..

طلال : وابوك يدق عود

نواره : يوه كان يدق عود على ايام طلال مداح بس هاللحين بطل ..

طلال ابتسم وهو يتخيل شكلها بالعود وتغني : اقسم بالله انك داجه

نواره تسحبه لداخل المحل : يله لاتضيع وقتي ...؟

************************
بريطانيا – مانشستر

لوجين جالسه على الكرسي على حالها تبكي مو كافي اللي فيها ... ((كل هذا وبعد تزيدها علي يامسفر ليه ..؟ )) ضمت رجلها لصدرها على مقاعد الرحلات وبكت ...ناظرت النافذه الكبيره اللي بالمطار الشمس بدت تغيب والثلج كثير اكثر من الصباح ...وهو ماجاء الرحله تاخرت وكانهم دارين ان حبيبها خان الوعد وتركها ..... طلعت كيسه صغيره فيها بودره لونها بيج كانت متردده تستعمل هالبودره .... بس الظاهر ان وقتها جاء وبتسخدمها .. قلدت طريقه علي بستعمالها شمت منها قدام اللكل ولا حد همها ماعاد يهمها تعيش ولا لا .. الناس تمشي من غير لاتناظرها واللي يناظرها كانه يشوف مشهد عادي ... هذي بلاد الحريه مثل مايقولون ..

راسها تعدل ومزاجها انضبط بعد اول شمه بحياتها ومسفر سببها .. لحقتها بشمتين بعدين دخلت الكيس لشنطه بدل ماتنبسط وتضحك بكت اكثر ...

ماقلت انك على وعدنا جاي ....

انا انتظرتك لين غابت الشمس ...

جمعت هم الليل مع الصبح بخطاي ...

ونسيت لك باكر وانا اعيش الامس ...

ياما دموع تعزي دموع يابكاي ...

ياما سليت وباقي الليل ماحس ..

عزفت لك لحن الافراح بالناي ...

واصرخ وصار صوتي في مسمعك همس ...

يامعذبني ان قلت على موعدك جاي ...

انا نسيت ذكراك من مولد الشمس ...

بكت بدموع مقهوره مابقالها حد بالدنيا .. مابقيت الاهي وفلوسها وحيدين .. حتى نواره وذوق والجوري والبندري مو معها .. احلى اسماء واشخاص بحياتها مو حولها ولا هم بجنبها ... تحبهم وتتمنى قربهم لكن وين هذا حلم ... كل وحده فيهم عندها اهلها وحياتها وهاللحين بيتزوجون ويستقلون بحياتهم ... ماتلومهم الناس مشغوله بنفسها وعندها هموم مالها خلق تركض وراء هموم غيرها ..


كل من حولي رحل ..........مابقى منهم احد

كلهم راحوا بعيد .....لاصديق ولا حبيب ولاسند

في الرخا ياكثرهم ...........حولي وماعدهم

بس اذا احتجتهم....... كاني ماعندي احد

تنهدت بوسط دموعها ...
مسفر نزل من الطياره يدور بعيونه على قلبه اللي شغلت افكاره طول الايام اللي فاتت ... يدور عليها واقفه تعدل كعبها مثل اول مره شافها فيها ...
لكن خاب ظنه ماشاف احد مشى يجر عربته بسرعه ويدور عليها .. قلبه يدق بسررررعه رهيبه ... وقف فجاءه ....حصل روحه و قلبه كتكوتت قلبه وحياته... شافها جالسه على كرسي وضامه رجلينها لصدرها تناظر الناس بعيون تدمع ... راح لعندها بسرعه وقف قبالها مستغرب ليه تبكي وشفيها كذا نحفانه و حول عيونها سواد ووجهها اصفر وكل شوي تحك انفها بظهر ايدها .. بالبدايه شك انها موهي ولما قرب اكثر تاكد انها ... قلبه لوجين ..نفسها .. بس ليه كذا حالها وش اللي مغيرها
حط ايده على كتفها : لوجين

لوجين قفزت وناظرته وهي مو قادره تناظر كويس : مس..مس ..سفر

مسفر ابتسم لها بحنان : ايوه

لوجين زادت بكي واسندت راسها على ركبتها .. نزل مسفر لعندها .. : لجونه وش فيك ..

لوجين رفعت راسها : ليه تاخرت ..؟ يامسفر ليه..؟

ابتسم لها بحنان ... : ماتاخرت هذا موعد الطياره .. ليه تبكين .. قومي قومي معي

لوجين: ضنيت انك ماراح تجي ...؟

مسفر وهو ينزل رجلينها : انا ماجي كان ودي اغمض عين وافتح عين واوصل لعندك

وقفها : يله قومي معي ..

لكن لما وقفت فقدت توازنها من البودره .. مسكها مسفر وسندها على صدره : لوجين وشفيك ..؟- مسك ايدها يسندها عدل و كانت بارده مثل الثلج - ليه مو لابسه عدل ليه لابسه كذا برد ...

ناظرت لوجين وهي تبكي من فرحتها ماهي بقادره تحكي ...
..مسفر فصخ جكيته الاسود الثقيل والطويل اللي يوصل لركبته حطه عليها يدفيها
كان شكلها يضحك بالجاكيت وصل لها لاخر رجلها من كبره وطوله عليها ,,,
: البسي هذا يدفيك ...

لوجين زادت بكي وضمته جاء من يدفيها ويخاف عليها جاء من يحس فيها ويعطيها حنان ..جاء نصفها الثاني وكل حياتها

مسفر ابتسم على ردة فعلها علشان جاكيت تضمه كذا .. : لاتخافي ابوك ماراح انا بكون لك ابوك واخوك وعمك وخالك وصديقك ... لاتخافي

ارفعت راسها تناظره وهي متمسكه في صدره مثل الطفل ...وقالت له بصوت مبحوح : وحبيبك قولها يامسفر قولها انا محتاجتها

مسفر انشدت عضله بخده حس بتاثيرها الغريب عليها ضمها بقوه لصدره وكانه يبغى يدخلها بداخل قفصه الصدري ويسكر عليها ..: وحبيبك .. يابعد كلي انتي .. انتي حياتي كلها ...ومعزتك مارتحت انا بغيبتك ....
واشتقتلك وانتي بعيده في غربتك ...انتي الحبيبه اللي ابيها ...وانتي النصيب اللي ارتجيه ...

لوجين تمسكت فيه اكثر كانت تبغى تحكي له وش كثر تحبه وتموت فيه وتتمنى قربه بس لسانها خانها ودموعها سبقتها ...

مسفر : خلاص يالوجين ليه تبكين .. ليه البكي هاللحين انا معك وبقربك .. واوعدك مالي رجعه لسعوديه الا وانتي معي ولي ... لاتبكين

لوجين بلعت ريقها وهدت شوي وصارت تمشي معه وهي متعلقه فيه وضامته .. ومسفر يحس انو نفسوا ويضحك بصوت عالي يسمع الناس فرحته

كان في محل ورد بنفس المطار .. لف مسفر عليها : لجونه دقيقه وراجع ...

لوجين مسكت فيه اكثر : وين ..؟

مسفر ابتسم اكثر على ردة فعلها صايره مثل الطفل المتعلق بامه : بشتري شي وبرجع

لوجين بعناد : لا بروح معك

مسفر كمل مشي لعند محل الورد : اوكيه ...

لوجين ماكان يهمها وين بيروحوا وليه...؟ هي كل تفكيرها ان مسفر معها وبقربها ... لما شافت الورد الكثير .. ناظرت مسفر مستغربه ..

مسفر : الورد للورد ..

واشترالها ورده وحده حمراء جوريه .. ناظرتها لوجين وماخذتها ...

مسفر : حبيبتي لك خذيها ...

لوجين: لي انا منك

مسفر : اكيد مو انا هاللحين كلي لك

لوجين ضحكت بصوت عالي : ههههههههههههههههههههههههههههه

مسفر ناظرها مبتسم نفس الضحكه اللي كان يبغى يضحكها ضحكتها .. يحبها ..ويموت عليها ...

لوجين وهي تضحك : هههه يلموني ليه اعشقك

مسفر حركت مشاعره كلمت اعشقك اول مره لوجين تقولها .. : يله يا كتكوته فيني النووووم ابغى انام

لوجين بجديه : يله بسرعه علشان ترتاح

مسفر طلع الضحكه اللي كان كاتمها : ههههههههههههههههههههههههههههه

لوجين ضحكت معه : ههههههههههههههههههههههههههههه

بالسياره الطويله والفخمه اللي تنتظرهم برى جلس مسفر وبجنبه لوجين لازقه فيه .... مسفر وده يضحك عليها مراح يطير ....

لوجين وهي تسند راسها لصدره :آآآآآآآآآآآآه واخيرا ..

مسفر: واخيرا شنو ..؟

لوجين : كذا واخيرا وبس ...

مسفر تنهد : لوجين انا اسف ماك

لوجين حطت اصبعها على فمه : اششش ولاكلمه معذور والله معذور ...-ابتسمت اكثر – احبك والناس كلها شاهده والله احبك ..لاتحكي هاللحين – بتهديد قالت له - اذا قمت من النوم نتفاهم ...

مسفر: ههههههههه اوكيه

رجعت مره ثانيه لصدره تفكر ليه نواره كذبت عليها وقالت اليوم زواجه ليه خلتها تعيش بحيره وتضن بمسفر الشينه .... كانت تسمع دقات قلبه السريعه مره وتحس ان قلبها يدق غلى دقاته اجمل احساس انك تسمع دقات قلب اللي يحبك وانت متاكد ان هالقلب ينبض باسمك ...

مسفر كان دايخ يبغى ينام يومين وهو يفكر ومانام .. غالب عيونه اللي كانت تنعس ويرجه يفتحها ... والبرد ماساعده ينام كان كل جسمه بارد الا صدره مكان لوجين دافي كان يحس بانفاسها تدفيه

السعوديه – الرياض

الجوري جالسه ومعها بالغرفه ام البندري وام ذوق ونوره ام عبدالرحمن و مريم زوجه محمد اخو نواره كل هذولا جالسين معها يسلونها مايدرون ان نفسها تجلس لوحدها

ام ذوق بعد ماطردت البزارين بره غمزت لهم وراحوا كلهم لعند سرير الجوري

الجوري: بسم الله وشفيك ..؟

ام البندري: ههههههه مافينا شي بس بغيناك بكلمة راس

البندري :كلمة راس وكلكم جايين ..

ام ذوق تحط ايدها على رجل الجوري: انتي هاللحين عروس وزواجك قريب الاربعاء لازم نعلمك وش تسوين

مريم : ايوه حنا مثل خالاتك

الجوري ضحك على اشكالهم المتحمسه مايدرون هي وش ناويه عليه : هههههه

نوره ضربتها : لاتضحكي اسمعيهم كويس والله بستفيدين

الجوري زادت ضحك : هههههه

ام البندري : هو ... وشفيك حد يدلدغك

الجوري : ههههه ...هههههه

مريم ترفع المنديل : انا اللي بذبحها هاللحين

نوره : هههه وشفيكم مستحيه علشان كذا تضحك ..

ام البندري: ماعلينا اسمعي .. من بداية الزواج لازم تكون لك شخصيه مو يقولك شي تقولي على طول ايوه .. اسمعيها من وحده دخلت السجن علشان واحد ماعرف يحترمها ...وهي ماعلمته يحترمها ...

اللكل ناظر ام البندري وهي تتكلم مقهوره ... الجوري تضحك : هههه ياحليلك ياخاله

ام البندري : لاتقاطعيني خليني اكمل ... الرجال يحب الأم . الأم فى حنانها, فى عطائها اللي ماله حدود,
يبغى أمً فى سعة صدرها معاه وفى تسامحها و عفوها اذا غلط

ابتسمت الجوري باستهزاء (( اللي يدري يدري واللي مايدري مايدري ...آه لو تدرين ياخاله لو تدرين ..))

ام فى سهرها بجنبه عند مرضه أو لما يرجع من عمله فى بشاشتها

و سعادتها في حضوره و قلقها و لهفتها لما يغيب
الرجال يبغى أمه اللي فقدها بعد زواجه و يظل يحن لها كل ما حس بحاجته لها

الجوري تضم ام البندري : هههه يابعد قلبي ياخالتو على النصايح .... اسمعي اذا احتاج ام بخليه يدق عليك ويقابلك .. هههههههه

ام البندري: ههههههه الله يقطع ابليسك

ام ذوق : جاء دوري ... اهتمي بنفسك وتسنعي له اظهري انوثتك خليه يشوفك احلى بنت بالكون .. كوني له البنت والمراءه والطفله ..

الجوري: يعني اكل مصاصه ههههه

ام ذوق عصبت : البندري ... اسكتي

الجوري حطت ايدها على فمها : خلاص ...

ام ذوق : ايوه كذا هههه .. الرجال يبغاك الحبيبة والعشيقة التى تتفنن فى سرقة قلبه وفى إثارة رجولته .....

الجوري وجهها صار احمر : ياخاله عيب

اللكل : ههههههه عادي تتعودي ...

الجوري: لا مابغى ...

ام ذوق تكمل مو مهتمه لخجل الجوري.. :

الرجال يحب المرأة العوب تبهره بقوامها و عطرها و تبهره بأنوثتها و سحرها
يبغى على فراشه أنثى تثيره و تمتعه بمنظرها و لين جسمها و كلماتها
يبغاها تذوب بين يديه عشق و شوق و هيام

الجوري غطت وجهها بالبطانيه تضحك وودها تبكي ياليتها جد بتتزوج واحد سنع وبتعيش معه حياة سعيده : ههههههههههههه

نوره : وشفيك هههههههه

اللكل : هههههههههههههه

ام ذوق:لاتستحي ...

مريم : يحليلها ... حرام عليك يام رائد راحت البنت وطي من الحياء

الجوري رفعت الغطاء : خلاص مشكورين على النصايح ... بنام


اللكل : هههههههههه

نوره : لحضه وين باقي انا و مريم مابعد قلنا اللي عندنا ...

الجوري : اذا مثل سوالف خالتي ام رائد مابغى

نوره : هههههه لا والله غير ... الصديقة صيري له صديقه ... اللي يقول لها همومه و يستشيرها في أموره
يبغى صديقه تحفظ سره و تستر عيبه مو زوجة تنشر سره و تفضح عيبه بين جاراتها و صديقاتها و اهلها
يبغى عقلك و حكمتك و مشورتك مو لسانك و ثرثرتك فاللي مايهم

يبغى اذا تكلم تسمعه مو تتكلمي وتكثرى شكاوى من البيت والعيال



من مواضيعي :
  #66  
قديم 07/09/2007, 06:51 PM
صورة لـ المـــآ،،،ـــه
المـــآ،،،ـــه
هــادف
 
رد : سعوديات في بريطانيا

و يجلس بعدها معك ساكت أو يترك البيت و يقضي معظم الوقت مع اصدقائه بره البيت ربعه اللي يفهموه و يسمعوه ...

الجوري : يطلع بره البيت ويفكني من وجهه

نوره وقفت : انا غاسله ايدي منها ...

الجوري ترجعها: ههههه تعالي تعالي والله بسكت ...

مريم: جاء دوري ...

الجوري: وبعدها خلاص تخولني انام ..

ناظروها كلهم

الجوري: هههههههههه والله والله خلاص ...

مريم : الرجال يحب المراءه اللي تجهز له الاكل بيدها حتى لو كان عندك خادمة... يبغاك ترتبى اغراضه بنفسك
يبغى يشوف لمساتك أنتي فى كل البيت ... يبغاك تعتنى بملابسه و مظهره و مظهرك و مظهر اولاده

الجوري تصرخ بداخلها وهي ودها تبكي ((اي اولاد انا مافيني اولاد كل كلمه والثانيه اولاد وعيال ))

مريم: وبس الله يوفقك ياقلبي ...

الجوري: خلصتوا – ابتسمت – خلاص ابغى انام

نوره : قوموا هذي ماعندها ماعند جدتي ..

الجوري:مشكورين تسلمون والله انكم مثل خالاتي – غرقة دموعها – امي اللي هي امي .. ماسوت مثلكم

ام البندري تضمها : ياقلبي انتي اعتبرينا امهاتك ..

الجوري كانت تبغى تبكي بحضن ام البندري بس مسكت نفسها ..

مريم : يله نطلع ونخليها ترتاح ..

طلعوا مجرد ما تسكر الباب ... مسكت الجوري الكراسه وصارت ترسم ..

ترسم بالفحم وهي معصبه اييدها اللي تتحرك من غير لاتفكر صارت ترسم وترسم ... لحد ماتعبت ايدها وتركت الفحم رفعت الرسمه برضا ... كانت راسمه بدر جسمه صغير وراسه كبير وفيه انياب وعليها دم ... وبالارض مرميه عروسه مقطوع جسمها من النص وكانت تشبه ملامحها .....

نزلت دمعه وهي تتذكر احلامها الورديه ومع البندري وش لي كانوا بيسونه لو وحده منهم تتزوج .. ضيعها بدر بحقده وانانيته ..

********************
البندري: نواره الهبله وينها اختفت ..

ذوق : مادري عنها هذي صديقتك ليها طلعات مثل وجهها ..

البندري: بس عسل مو ...

ذوق : احلى من العسل بعد ..- تناظر جوالها – تخيلي ادق على عدولي مايرد ...

البندري : اكيد مربتش بالعرس

ذوق: تتخيلي مسفر متزوج هذي الشينه الريم .. حرام والله حرام هو احلى

البندري: والله لجون اللي ضايعه بهذا كله

ذوق بغرور : مصيرها تنسى مثل مانا نسيت ..

البندري : تكفين ههههه

ذوق: والله عادل نساني فيصل واهله ..

البندري : ذوق وشريك بهالبدله

ذوق: مالت عليك انا اهذر وانتي شرايك بهالبدله ..

البندري : بذمتك مو تنفع لرودي ,..

ذوق: هيه انتي صاحيه اثقلي جد بنات مخترعه .. انا عارفه ان اخوي يجنن ويخبل بس مو تخقين كذا ..

البندري: تكفين اباخذها وانتي اعطيه اياها هديه منك والله مفصله على رودي تفصيل ....

ذوق : لا بيعرف رودي على قولتك مو غبي .. انا من متى اهديه مع وجهه

البندري: جعلي ماطرد... مع وجهك انتي مو هو ..

ذوق: خلاص خلاص اقتنعت ..ابعطيه ..

البندري: حبيبتي والله ذوقه يارب يوفقك انتي وعدول ...

ذوق تتنهد : خليه يرد بالاول ...

البندري ركض على محل GIORDANO))..وخذت البدله لحبيبها.. : يارب تعجبه ...

ذوق: مادري وش عاجب فيه ..؟

البندري: آآآآآآه ذبحني ... ياذوق اذا شفته انبسط مررررره ... حركاته تعجبني

ذوق: لانك وقحه .. رائد من يوم يومه جرياء

البندري: آآآآآآآآآآآه يلبيه قلبي جرائته هي اللي سحرتني مو هذا وليد اللحجي

ذوق: يوووه لحد هاللحين متذكرته

البندري: وكيف انساه وهو سبب حرماني من حبيبتي جور ..

ذوق: ايوه ايااااام – سرحت بعيد – كنا سخيفات وعاطفيات ...

البندري: شوفي جزمه تناسب البدله ..

وبسرعه على محلات (PUMA ) اخذت جزمه سبور

ذوق : الله يعين اخوي على خبالك

البندري: ههههه مثل العسل ...

**********************

نواره بعد ماشترت لها عود وناي ... جلست مع طلال بجلفريز .. يحكون عن زواج الجوري وبدر ... وطلال كان حريص مايقول لها او يلمح انه يعرف بدر .. لانها اذا عرفت بتقلب الدنيا عليه وبتعصب ومستحيل تحاكيه مره ثانيه ... خيانه بالنسبه لها بعد هذيك المره فيصل وذوق وبعد هذي المره الجوري وبدر لا وبدر على كبير ..

دق جوال طلال .. : هلا والله بركون هلا

راكان : هلا فيك حبيبي كيفك ..؟

طلال: اووووه على احلى مايكون

راكان: وينك انت ..؟

طلال: بالفيصليه ... مع نواره

راكان : نواره كيف..؟وين..؟

طلال: ههه هذي وحده اعرفها من بريطانيا

راكان: ياشيخ جديده يعني .. قولي كيف جلست مع حبيبت القلب ..

راكان ولد خالة طلال عايش بقدر ويصير صديق طلال الصدوق

طلال: انت وينك هاللحين

راكان : انا شاخط لعندكم الفيصليه والله مافوتها لازم اشوفها

طلال يناظر نواره اللي بالها معهم : ضروري

راكان : شرايك يعني ..

طلال : نونو ولد خالتي هنا بالمجمع ومتوهق مامعه احد ينتظر ربعه عادي يجي معنا

نواره: راكان صح حياه الله اذا لابس شماغ الليبتون اما غيره لا ..

راكان: صوتها يخبل

طلال: غيرت رايي لاتجي ..

راكان : هههههه لا خلاص مراح اتكلم ياحبيب نونو ..

طلال:ههههه تعال انت وجهك

سكر السماعه

نواره : هذا اللي عايش بقطر صح ...

طلال : ايوه كيف عرفتي ..

نواره : وشفيك نسيت انت قلتلي يوم كنا ببريطانيا ..

طلال ضيق عينه يناظرها معقوله ذاكره وش قتلها .. ماتوقعتها مهتمه ...

نواره : متحمسه ارجع للبيت وادق العود

طلال: ههههه انتي ساحبه جد ..

نواره : ليه .. اصلا حنا فري بزيادة يعني مو مره بس .. ابوووي عادي جدا جدا جدا ومايهمه شي اما امي ..- سكتت كان ودها تقوله اللي بقلبها وتفضفض عن حياتها وعقدتها من سمعة امها – امي عادي مثل كل الامهات .. اللي مخربه علي مروه هي وفهد زوجها ..

طلال: ليه ..؟

نواره : يووووه وش احكي وش اخلي .. بسم الله عليه محترم ورجال وماعيه كلام .. بس لو يترك عنه العصبيه والالتزام الزايد

طلال: بالعكس الالتزام حلو

نواره : عارفه واحسد مروه عليه ولو بتزوج بتزوج واحد مثله ..

طلال تضايق : شمعنا ..؟

نواره : كذا كيفي ابغى ملتزم ..

طلال اشر لواحد طويل واسمراني شوي وميل عقاله : هنا

راكان يمشي لعندهم متحمس وهو يشوف نواره ..نواره جمالها بسيط وعادي بس اللي يزيدها حلا روحها الحلوه تخليها ملكة جمال ... خاب ضن راكان تخيلها غير بس حلوه شكلها كتكوت ..

راكان : السلام عليكم ..

نواره والابتسامه معبيه الوجه : يالله ماتشبهله ابدا ..

طلال: وعليكم السلام .. ردي السلام قبل

نواره : هههههه نسيت ههههه وعليكم السلام

بعد ماجلسوا ..

نواره تناظر براكان وبطلال ..: ماكانكم تقربوا لبعض ابدا ..

راكان: من احلى انا صح ...

نواره ناظرت طلال بعناد: اكيد الفرق واضح

طلال: احلفي هذا احلى مع وجهه

راكان: اكيد قالت لك الفرق واضح .. والله اني حبيتك يانواره

نواره تفتح شنطتها وتناظر جوال ذوق اللي معها : حياك الله هههههه

طلال عصب على راكان: ركين دق على ربعك يمكن جئوا ...(( يعني انقلع ))

راكان: لا انا صرفتهم ابجلس معك ..

نواره: صحيح انك عذول بس حياك الله

طلال: هههههه

راكان: افا توني حبيتك ...

نواره : لا احس ان طليل زعل وانا مايرضيني زعله ...

راكان غز لطلال : حركات هههههه

طلال ابتسم بثقل : لا عادي مازعلت ...

نواره: عاد مو تصدق بزياده ...

راكان: ههههه سحبت عليك ....

نواره توقف : مشكور طلول على الجلسه الحلوه وفرصه سعيده راكان استاذن

طلال وقف وراها : ليه ..؟ وين ...؟

راكان ناظر ولد خالته مستغرب من متى لال يوقف لوحده او يهتم بروحتها ....

نواره: والله كان ودي اجلس بس خواتي ينتظروني بالسياره واكيد البندري وذوق معم ...

طلال بخيبة امل : كل من هذا

راكان: وانا وش دخلني

نواره: هههه ماله ذنبه والله يله باي ابمر هاللحين اخذ الجوالات اكيد خلصوا ...

طلال: اوكيه الله معاك ...

نواره وماودها تروح : فكر فيني قبل لاتنامم علشان تحلم فيني ...

راكان(( هو بيحلم من غير لايفكر ... هذا مجنونك يالهبله ..))

طلال: بس ابشري ماطلبتي

نواره: ههههه لاني اكيد بحلم فيك ...

طلال: ليه شمعنا ..؟

نواره لاني اذا حطيت راسي على المخده بفكر طلال هاللحين وش يسوي صاحي والا نايم ..

طلال يموت على عفويتها وبرائتها : ومن متى معك هالحاله ..

نواره: من اليوم حتى انت ياراكان بحلم اني معك بقطر .. نركب امواج

راكان: هههه حياك الله انتي تعالي قطر وركبك صقور مو امواج ...

نواره: اوعدك لي لفه ...يله باي .. انتبه على طلول ياراكان ..

طلعت وتركت طلال واقف يناظر زولها او ظلها

راكان: انت هييه وين رحت

طلال جلس وهو مبتسم : بربك ماتذبح ...
راكان : لا عاديه مره ..

طلال: وماذبحتني الا عفويتها وبساطتها ..

راكان: شكلها هبله ...

طلال : ابحلم فيك ... والله انا اللي احلم فيها واناا صاحي وانا نايم ...

راكان يقلد طريقة نواره العربجيه : انت على طلول ياراكان .. احسها تحبك

طلال : لا مافهمت تعتبرني مثل اخوها ...

راكان: يالعمي عيونها تنطق عشق لك ...

طلال : اقول يله قوم نحاسب ونمشي وراي شغل

راكان: هاللحين لما راحت صار عندك شغل انت وجهك ..

طلال وهو يمشي : والله كيفي صرت مشغول ...- وقف عند الكاشير – لو سمحت كم الحساب

راكان: انا بدفع

طلال: لا مشكور المره الجايه خل شهامتك بعدين

راكان: براحتك حبيت اساعد

الكاشير : حساب مدفوع

طلال: كيف ..؟

الكاشير : ايوه في مراءه لابسه زبيريه دفعت الحساب ..

طلال يناظر راكان ...

راكان: ههههه خطيره ام الزبيريه

طلال: هذي عليها طلعات

بريطانيا – مانشستر

لوجين دخلت مسفر غرفه كبيره مره مقسمه لاقسام كثيره فيها صالون ومكتب وقسم سرير نوم وتلفزيون كان الغرفه من النوع المرفه جدا بالنسبه لمسفر ماحلم بحياته يدخل غرفه مثل كذا ...



من مواضيعي :
  #67  
قديم 07/09/2007, 06:56 PM
صورة لـ المـــآ،،،ـــه
المـــآ،،،ـــه
هــادف
 
رد : سعوديات في بريطانيا

لوجين تحكي مع الشغاله وهي تفصخ الجاكيت وتحطه على الشنط .. : خلاص حطي الشنط واطلعي بره

الشغاله : مسيو علي بره بدو اياكي ...

مسفر مبهور بالغرفه ماسمع الشغاله ولوجين ..

لوجين ودها تذبح الشغاله على غبائها : خلاص انقلعي هاللحين وانا نازله ...

طلعت الشغاله .. لوجين: خلاص مسفر انت هلحين اتاح وناااام وبعدها نتكلم ....

مسفر لف عليها مو عارف شلون يتكلم يحس انه يستقلها : لوجين في شي ضروري تعرفينه ..

لوجين وهي تمشي لعند الدولاب : تكفى مسفر الحكي بعدين ...

طلعت بيجامه من الدولاب وحطتها على السرير ودخلت للحمام ومسفر يناظرها مستغرب .. شغلت المويه بالجاكوزي وهي طايره من الفرحه ...طلعت وشافته واقف بمكانه ..راحت لعنده وهي تضحك : ههههه ليه واقف كذا مستحي مني ..

مسفر ناظرها بخبث : انا مستحي

لوجين: هههه الجاكوزي جاهز ريح فيه شوي وهذا بيجامتك جاهزه واذا طلعت ناد علي ..رقم 7 ..

مسفر : رقم 7

لوجين ركضت وقفزت فوق السرير وهي تضحك : ايوه 7 – ارفعت التلفون – كذا 7 وانا ركض
لعندك ....

مسفر يتامل مرحها وكيف انها تستاهل من يبيع الريم علشانها ..

جيتي خفيفة الظل مثل الفراشه ...

كلك فرح مايلمس الارض مطاك ...

جيتي ورفرف خافقي انتعاشه ...

ياللي حضرتي مرحبا والف حياك ...

انتي لعمري ياحياتي ماعاشه ...

كل النهار انتي انا كيف بسناك ...

لا يا سبات العمر لا ياحشاشه ...

قلبن الا جاء الليل بالنبض ناداك ...

ماللفكر غيرك حديثه نقاشه ....

مع الخفوق وصاروا اثنين ملاك...

يسعون دايم شوفتك في بشاشه ...

لاخافك فكري ولا القلب يعصاك ..

لوجين مبتسمه : وشفيك تناظرني كذا شعري مكشوش ..

مسفر:ههههههههه لا تخبلين

لوجين استحت وقلبها يدق بسرعه :مسفر خلاص ..

مسفر:ههههه خلاص ..تدرين وش كنت افكر فيه

لوجين بحماس : وشو ...

مسفر: ليه متعبين اعماركم وحاطين نظام فنادق

لوجين تمددت على السرير وهي مبتسمه كانت تصرقع اصابعها وتمدد جسمها : طاااااال عمرك هذا راشد اللي هو بابا الله يرحمه يطلب حريمه بالارقام هههههه

مسفر مشى لعندها بضيق وهو يناظرها بحنان : لجونه وش مشاعرك لما عرفتي ان ابوك مات...

لوجين تغيرت ملامحها وعدلت جلستها قالت وهي تناظر الارض ..: ارتحت منه ..

مسفر لما شاف ضيقتها غير الموضوع: انا بتروش وبطلع انام داااااااايخ مره لي يومين مانمت ....

لوجين مشت لعند الباب: اوكيه خذ راحتك وهذا الكارد (المفتاح ) تبع الغرفه - حذفت له مثل الكارد - امسكه كويس لايطيح انت تلعب سله لاتفشلنا ...

مسفر مسكه كويس وهو يضحك :هههه اوكيه ...

بس سكرت لوجين الباب مسفر تنهد وصار يناظر العز اللي هو فيه ...[ وينكم يابنات تجوا تشوفوا اخوكم وين بينام … وينك يارنون تدفعي نص عمرك وتشوفي بيتها تعالي تعالي وشوفي ... ]
دخل تروش على السريع لانه كن بينام داخل الجاكوزي وانتبه بالخمر اللي معبي المكان [ اكيد هذي كانت غرفة بو لوجين ] مسكين مادرى ان كل حمام وغرفه فيه مثل هالقزايز كثير ....

لوجين نزلت لعلي ماحصلته : ناصر وين علي

ناصر :انا صرفته ..

لوجين: يكون احسن ...

ناصر: ترى قلتله انك بالهند كم يوم ..

لوجين فكرت ان عندها مخدرات تكفيها لاسبوع : ايوه كذا صح …

طلع مسفر بعد مالبس البيجامه المريحه .. وحط راسه على المخده وتغطى بينام تذكر لوجين دق رقم 7 على قولتها ..

لوجين ركضت للغرفه وفتحت الباب من غير لاتدقه : اوه سوري ههههه ..مالي خلق ادق الباب

مسفروهو شبه مغمض عينه : عادي ..

لوجين تطفي كل الانوار : احلام سعيده

طلعت وسكرت الباب وهي مبتسمه مو مصدقه ان مسفر هنا مسفر معها بنفس البلد والمكان والبيت … فتحت الباب بشويش تناظره وهو نايم ماوضح شكله عندها دخلت بشويش على اطراف اصابعها …

مسفر بصوت واطي : خليني انام

لوجين قفزت: هههه خفت انك مو متغطي كويس …

مسفر رمى البطانيه : ايوه بردان مو متغطي

لوجين حطت ايدها على فمها تضحك بخجل: هههههه احسن ابتركك كذا

مسفر: اوكيه تصبحين على خير

لوجين راحت لعنده مرتبكه غطته بسرعه وبعدت : ها هاللحين تدفيت ..

مسفر وهو يتثاوب : ايوه

لوجين: لا جد جد مسفر نام وانا بطلع …

مسفر يلف للجهه الثانيه علشان مايشوفها و يقاومها : اوكيه سي يو

لوجين كسر خاطره شكله دايخ جد ويبغى ينام : اوكيه باي

طلعت بعد ماسكرت الباب … ووقفت عند الباب تتنهد

وكل شوي تدخل تشوفه وهو نايم مايدري عن الدنيا نومه مريحه بمكان مريح .. تتامله بقلب العاشق وتطلع اربع او خمس مرات سوتها لحد مانامت ….

*********************************
&&&&&&&&&&&&&
*********************************

السعوديه – الرياض
يسعد صباحك ياحلى سعوديه..
صباح معطر بالورد والحنيه..

صباح جديد وحلو على العشاق وكائيب ومظلم على المهمومين …

ذوق تدخل الغرفه : صباح الخير

رائد : صباح النور

ذوق : كيف الحلو اليوم

رائد: وش هالرضى حلو مره وحده ..لا وجايه غرفتي من متى هالتواضع

ذوق : هذا مو حكيي حكي حبيبة رودي ..

رائد ابتسم : وكيفها حبيبة رودي

ذوق تحط الاكياس على طاولته : حبيبة رودي مشتريه لرودي هدايا …

وقف رائدلعند الاكياس : متى …؟

ذوق: من البارح ونسيت لاعطيك اياهم

رائد: يالظالمه من البارح وماحيتي …

ذوق : يله باي بروح اكلم عدول

رائد مو فاضيلها يشوف الاكياس … طلع البدله ورفع حوجبه انها تدري انه يحب اللون البرتغالي اللي يعطي بشرته حيويه اكثر ..عجبته البدري ولبسها يقايسها

ذوق جالسه بالصاله تحاول تحكي مع ادل اللي مقفل جواله غريبه البارح مايرد واليوم مقفل عسى المانع خير ارسلت له رساله (( حبيبي ليه ماترد خوفتني عليك بليز اول ماتفتح جهازك تدق علي … حبيبتك ذوق ))

طلع رائد من غرفته وكن شكله جنان بالبدله البرتغالي والبيج هو ابيض والبرتغالي ززاد من بياضه ..: ها وشرايك

ذوق فاتحه فمها : الملعونه بنو وش دراها انه بيناسبك

رائد: لانها تحب والحبيب يعرف كل شي يناسب حبيبه ..

ذوق سرحت وهي تتذكر كيف ان فيصل عرف انها تحب عصير الفراوله من غير لاتقوله … كانت تشوف الحب بعيونه كان يحبها وبالاخير طلعت تتوهم وكل هذا

رائد صرخ بوجهها معصب : ذوييييييق

ذوق اخترعت : ها

رائد: صار لي ساعه احاكيك

ذوق: ماتبهت خير شتبغى ..

رائد: البندري كيف قالت لك عطيها رائد

ذوق: والله مادري ماذكر

دخلت غرفتها معصبه …
رائد استغرب وشفيها كذا فجاءه دق الباب …
ذوق دخلت تبكي تحس انها مشتاقه لفيصل ولايامه : نعم وشتبغى

رائد: ذوذو وشفيك

ذوق: مافيني شي بنام …

رائد: اوكيه براحتك

نزل رائد لعند امه يوريها البدله وكانت نوره مرت عم الجوري جالسه معها .. لان البندري من امس نايمه عند الجوري …

رائد: صباح الخير

ام رائد: رائد اطلع المراءه فيه

رائد: اوه مانتبهت فكرتها ام عادل

ام رائد: لا هذي غير اطلع فوق

رائد طلع معصب يعني لانه حبوب معهم يطردونه لازم يتصرف معهم ووقفهم عند حدهم …

***************************

بريطانيا – لندن


ناصر : تفضلي طال عمرك هذي اوراق من المعزب "الله يرحمه"

لوجين من تاثير المخدر راسها يعورها : ليه وش اوراقه ..؟

ناصر رفع كتوفه العريضه : مادري

لوجين خذتهم :شكرا

خذتهم وجلست في غرفة الجلوس اللي فيها مدفاءه كبيره بهذا البرد وهي ماسكه الاوراق بتردد تفتحهم والا لا ..
فتحت كانت مجموعة اورق واول ورقاء زرقاء ومكتو ب فيها بالاسود بخط سريع وكلام كثير ..
سمت بالله وقراءة

((الى ابنتي العزيزه لوجين ...
- نزلت دموع لوجين : ابنتك من متى –

-كملت قراءه - اعلم اني لم اقل لك يوما بحياتي ابنتي ولم تسمعي من شفاهي كلمة حنان او لمسة ابويه ..
ولكن الله يعلم مابي قلبي من حب لك مهما كابرت وتجبرت ورفضت فانا اعلم انكي ابنتي وابنتي الوحيده ايضا ..
لم اكن اريدك ان تخرجي لهذه الحياة واجبرت والدتك ان تجهضك وهي لم تمانع بل رحبت بالفكره اعلم انكي تعلمين هذا ولكن الذي لا تعلمينه لماذا فعلت ذلك .... ربما هذه اول مره ستعلمين ان والدتك لم تكن عربيه او حتى تدين بالاسلام .. والدتكي بازازيليه تدين المسيحيه
- لوجين فتحت عينها الممتليه دموع فتحتهم لاخر حد : برازليا ومسيحيه ..-

كنت قد تزوجتها كغيرها من الملايين الذين اتزوجهم واتخلص منهم .. تزوجتها بعد ان كانت تعمل لدي مدبرة منزل لم نفكر حتى الانجاب وعندما علمنا بحملها بك .. عرضت عليها الاسلام رفضت قررنا التخلص منك " اسف ياصغيرتي اني اكتب كلماتي هذه بقلب ينزف فلم اشاء ان ارى ابنتي تعتنق المسيحيه "
- لوجين انهرت بالبكي ..: وينك .. ليه رحت ..؟ -
لم تشاء ارادت الخالق ان تموتي بل زاد نبضكي الى الاسبوع الثاني من الشهر التاسع .. وحانت الساعه لم اذهب الى المستشفى الا بعد عملي بوفاة والدتك وهي تلدك بسبب الحبوب التي حاولت التخلص فيها منك .. ذهبت وانا كاره لنفسي ضننت انكي ستولدين مشوهه او قبيحه ولكني رايت وجهكي الطفولي البرياء مغمضت العينين مملوءه بالشعر شديدة الحمره .... ابتسمتي لي كحالكي دائما تبتسمين وانا ابعد وجهي عنك

– شهقت لوجين : يعني كنت عارف كنت حاس –

رميتكي على موضي وشيخه مربياتك كانو محل الثقه كنت قد عهدتهم عندما كانت تجارتي بحدود السعوديه وودبي ولكن بعد عشر سنين

– بلهفه ارفعت لوجين الورقه الثانيه ورمت هذي بحضنها –

بعد عشر سنين ياصغيرتي .. انا ارفض روياتك الا بالاعياد لاعلم لماذا اخاف رويتك لماذا لااتحمل ان ارك .... ربما لاني كنت ولدا مدلل لم اتحمل مسوليات نفسي لاتحمل مسولية فتاة صغيره .. عندما اراكي بثيابك الانيقه تركضين ناحيتي اتذكر والدتك وواشعر بالذنب فاصد بوجهي عنك ..حتى اعتدتي جفائي واصبحت تبكين عند روايتي ...
ذهبت الى بريطانيا عند عمي وتوسعت تجارتي بشكل لايوصف حتى اصبحت مليونير وسارت الايام والسنين فاصبحت الملياردير راشد الكاسر ولم يتغير شي لازلت اكره رويتك وانتي تبكين حين روايتي .. حتى لم اعد اراكي وارفض سماع صوتك وكان تواصلي بكي عن طريق ناصر .. الان ان جاء ذلك اليوم شهر يوليو من هذه السنه استيقظت وانا اشعر الم في يدي وكتفي واجزاء من ساقي ومعدتي .. احضرت طبيبي الخاص طلب مني عمل فحوصات لشكه بشي ولم يخبرني ماهو شكه .. مع مرور الوقت زادت الالام ..ولم استطع التحمل سافرت الى بلد الطب والتطور المانيا واجريت الفحوص الشامله لاطمئن على صحتي فانا منذ ايام لست على مايرام .. ونزل علي الخبر الذي كان كالصاعقه .. " سرطان الدم " ولاول مره اشعر بحقارت الانسان يابنتي ... لاول مره والدكي يبكي خشوعا لله ... ويسجد خضوعا له .. بكيت لانه ليس لي رصيد اذهب به لرب العباد على امتلاء ارصدتي بالبنوك لم املى رصيد ربي حمد او شكر .. .. سجدت لربي واملات سجادتي الدموع ... ولكن عد ماذا عد قضاء 65 سنه بالظلال .. ذهت الى مكه اديت العمره ذهبت الى المدينه زرت قبر الرسول "صلى الله عليه وسلم وعلى اله وصحبه اجمعين ".. بنيت عدة مساجد في كل مكان تصدقت ...عدتوا الى ربي ولكني نسيت شي نسيت شخص ..نسيت فتاتي الصغيره ((كلكم راع وكلكم مسؤلا عن رعيته )) حاولت نسيانك لم استطع احضرتكي الى بريطانيا لاراكي بعد 3 سنين .. وقفتي امامي بكل شموخ وعزه كوالدتك لم تكوني لوجين الصغيره بملابسها الانيقه تركض اتجاهي ..بل لوجين الناضجه ملكة الاحزان .. رايت الحزن بعينيكي ولم اجراء على لمسك ولا احتضانك وقفت اتاملك اخذتكي معي للمحكمه لاتنازل عن كل ماملك لكي وحدك بعت جميع املاكي لعل ذلك يشفع لي عندك وعند رب العباد .. رايت فيك الحزن والخوف احسست بدقات قلبك السريعه وتنفسك العالي وانت بعيده بمسافة لاباس بها داخل السياره .. آه يالوجين لم اندم على شي في حياتي كما نتدمت على بعدي عنك .. سامحيني ياغلى من ملكه قلي ..

لوجين ضمت الورقتين بقوه وصارت تبكي : مابغى فلوسك ابغاك انت

- كملت بالورقه الثالثه ...- اعلم ان اعتذاري لن يفيدك ولن يرجعنا لايام حرمانك ونقصك .. صغيرتي اتركي ثقتك جميعها على ناصر فهو بمحل الثقه ... انه من سيحميكي بعدي ولا تدعي احد يطمع بك كاحمد او علي ... لاتثقي بعلي ابدا ...

v بكت : توك تحكي توك بعد شنو ...؟

v بالنسبه للاموال والممتلكات .. جميعها لكي وحدك نقلت جميع اموالي بيع وشراء لكي ..زحتى لايقاسمكي بهم اخوتي فاعمامكي جشعين ولا يامن لهم جانب ربما ترينهم لاول مره بحياتك بايام عزائي ليس لتصبيركي ياصغيرتي بل للمطالبه بالميراث ... لايحق ريال واحد لاحد غيرك وغير اخيك الصغير الذي ينتظر منك التسميه ..

لوجين انصدمت : اخوي انا عندي اخ

هذه اول مره اقول لك او لاحد عن اخيك ابن الالمانيه الصغير لم يتجاوز عمره الشهر ان ..

v طاحت الورقه من لوجين : اخوي ..

مسفر توه صاحي من النوم كان نومه مريح مره نزل تحت اكيد لوجين نايمه .. مشى بالبيت لحد ماشاف الشغاله اللبنانيه : وين لوجين

الشغاله تاشر علىلوجين قدام المدفاءه اللي بالجدار : ليكا هونيك ...

مسفر: يناظرها: شكرا

طلع لعندها وكان ظرف بجنبها واوراق بحضنها والاهم من هذا كله تبكي ... راح لعندها بسرعه : لجون وشفيك

لوجين بشفايف ترتجف : اقرء اقرء..

مسك الاوراق وصار يقراء وهي تبكي ..

************************
السعوديه -الرياض

رجعوا البنات من السوق وكالعاده جلسوا بغرفة الجوري ...
والاكياس بكل مكان على السرر على الارض فوق التسريحه ..
وفاتحين الشنط حقتها يرتبون بداخلها الاغراض ..
وهي جالسه تناظرهم بدون مشاعر تحسهم هم اللي بيتزوجون مو هي ليه متحمسين .. ماتحس ان بكره زواجها ابدا ....

نواره ترفع تنروه قصيره مره فوشيه ومقلمه بوردي وفيها كسرات :وشرايك بهذي انا مختارتها ... اذا جلستي مع بدر لوحدكم شغليله ياللي تاصر تنوره وارقضي

الجوري تضحك على احلام صديقتها الورديه : هههههه

ذوق تطلع روج : شوفي هذا انا اشتريته لجهازي ماما اختارته لي تقول ينور بالظلام

الجوري: وانا وش لي بروج ينور بالظلام

نواره والبندري وذوق:هههه

البندري: يالغبيه لليالي الخاصه ...

نواره : ذكرتوني وين شنطتي عندي كتاب خطير

ذوق: ليكون "رومنسيات زوجيه "اللي عطيتيني اياه

نواره: ايوه هو نفسه فيه سوالف تقول مريو اختي خطيره وتفيد ..

البندري: اقريلنا نستفيد علشان رودي

الجوري: لا واللي يعافيك مشكوره لاتقرين

نواره طنشتها ووقفت على كرسي التسريحه : اولا الليله الشاميه .. البسي له شامي وتكلمي مثلهم ... يعني مثلا ابن عمي تابرني شو بدك

البنات يضحكون على طريقة نواره وهي تتكلم شامي : هههههههه

الجوري: تكفين يابن عمي ياكل تبن اصير شاميه علشانه

البندري متحمسه مرررره : ايوه وبعد

نواره : ادبكي انتي معه لوحدكم مثل المجانين ههههههههه

الجوري: ههههه ادبك وانا رجلي بالموت امشي عليها

ذوق تغير الموضوع : انا عن نفسي بطبقها مع فيصل

لفوا عليها وش فيصله .. انحرجت ذوق لان لسانها زل : اقصد عادل

نواره : مانسيتيه يالقرويه

ذوق عصبت : الا نسيته كملي وانتي منثبره

ذوق مقهوره من نفسها لان من الصباح بعد ماقالها رائد عن الحب وهي ماراح فيصل وايامهم الحلوه من باله ..ومشتاقته موت

الجوري والبندري ناظروا بعض مسكينه ذوق لحد هاللحين فيصل شاغل بالها

نواره تكمل لان ذوق كانت معصبه وشوي تبكي : اطبعي نسخه من عقد الزواج وارسليهاا له بالبريد واكتبي عليه ...هل تذكر هذا اليوم ...

الجوري ماتت ضحك : هههههه اللهلايعوده من يوم من حلاة هاليوم علشان ارسله ..

البندري: فكره بسويها لرائد بس برسله شهادة التخرج اول مره شفته فيها وبكتب له ... هل تذكرت هذا اليوم ...

نواره: ههههه خلاص وانا ادفع للمطبعه الفلوس

ذوق : لاتتريقون بالعكس افكار حلوه

نواره: انا عن نفسي يحمد ربه انه تزوجني يبغاني كذا والا براحته

الجوري: يوه نونو انتي الرومنسيه بشارع وانتي بشارع

نواره: خلاص يام الرومنسيه طبقيهم على بدر بعدين ارسلي لي النتايج وبالذات الروج اللي يلمع

الجوري عصبت : ومن قالك اني بسوي هالسخافه

البندري وذوق يناظروا بعض ساكتين الافكار عاجبتهم وبالعكس تقرب بين الزوجين .. وهذولا مهما فهموهم مراح يفهموا ...
الجوري كانت الافار عاجبتها بس ماتنفع مع بدر ومو هو اللي يستاهل ترضيه او تدور راحته ...

نواره : اسمعوا اسمعوا .. امشيا سويا تحت المطر .. والله ماعندهم سالفه بزكم وبمرض

البنات ضحكوا عليها جد ماعندها رومنسيه : ههههههههههههه

*******************
نهاية البارتي



من مواضيعي :
  #68  
قديم 07/09/2007, 07:00 PM
صورة لـ المـــآ،،،ـــه
المـــآ،،،ـــه
هــادف
 
رد : سعوديات في بريطانيا

الفصل الثاني والثلاثون

بريطانيا – مانشستر

مسفر بعد ما خلص قرايه الورقه التفت على لوجين اللي مقطعه نفسها من البكي : من هذا اخوك ...

لوجين ومشاعرها متخربطه : مادري مادري ..

مسفر مب قادر يسوعب اي اخو ومن وين طلع وينه..؟ : متاكده ماتعرفي عن اخوك ...

لوجين وقفت فجاءه : ناصر ناصر يعرف كل شي ...
راحت لغرفة ناصر اللي بره القصر -: ناصر ناصر ..

مسكها مسفر من ايدها : وين وين رايحه ...

لوجين تمسح دموعها : لناصر ..ناصر يعرف كل شي ...

مسفر : لا ماتطلعي كذا برد عليك انا اخلي ناصر يجي لهنا ..

لوجين وهي تجلس على الكرسي :يله انتظر ..

مسفر يناظرها من فوق لتحت : بتقابليه كذا

لوجين ناظرت شكلها لابسه شورت وبدي بسيط ..: ليه وش فيه

مسفر : هاللحين بالبرد لابسه شورت

لوجين : عادي البيت دافي.. مسفر مو وقتك هاللحين ابغى اعرف انا عندي اخو هههه عندي اخو

مسفر ابتسم : مبسوطه ..

لوجين تهز راسه بنعم : شوووووور ... يله مسفر ناد على ناصر ..

مسفر : اوكيه

طلع ونادى على ناصر ...

لوجين واقفه تروح وتجي بالغرفه ...طلعت من جيبها البودره وحطت منه على ظهر كفها وسدت فتحت انفها اليمين واستنشقت من اليسار اخذت الجرعه بسرعه قل لايجي حد من ناصر ومسفر ... جلست على الكر سي على اعصابها

دخلو ا...
ناصر : نعم طال عمرك

لوجين ركضت لناصر : ناصر .. انا عندي اخو ..

ناصر طالع مسغر شالسالفه : اخو .. ها

لوجين: ايوه – رفعت اوراق – اخوي بابا كاتب اخوك انا متاكده اقرء

ناصر بلع ريقه : ايوه عندك اخ

مسفر ولوجين ناظروا بعض ...

مسفر : وينه... وكم عمره ..؟

لوجين : كم عمره ..؟ وش اسمه ..؟ ومن امه ...؟و

ناصر : لحضه .. لحضه ..ابقولكم الحكايه ... المعزب راشد الله يرحمه لما سافر لاالمانيا علاج قبل سنه تعرف على دكتوره هناك وهي المانيه وتزوجها بعد مااسلمت على ايده لانه التزم شوي بالفتره الاخيره ..و

لوجين ضحكت : هههههه تزوجها هههه حتى وهو مريض يتزوج

مسفر: لجون الله يرحمه ..

لوجين تسوي حركتها المعتاده وحركة المدنين عموما (( تحك انفها بظهر ايدها )) : هههههههه خلاص خلاص كمل

ناصر : تزوجها وصارت حامل ... وقبل كم اسبوع ولدت طفل صغير ...

لوجين : يعني عندي اخو صغير
ركضت لمسفر : مسفر انا عندي اخ ههههه يعني انا مو وحيده ...

مسفر استغرب من ردة فعلها لهذي الدرجه كانت تحس انها وحيده .. لهذي الدرجه هي ضايعه ..

ناصر : لحد هاللحين ماسموه لان وصيت ابوك انك انتي اللي تختاري له الاسم ..

لوجين مبسوط: هههه انا انا بسمي بيبي وامه امه وينها

ناصر : امه وخاله جالسين بشقتك بمانشستر مع اخوك الصغير وتنتظر انها تقابلك

لوجين : ليه بمانشستر ليه ماجاءو هنا ..

ناصر : توقعنا انك ماتبغيه او

قاطعته لوجين: مابغاه انت وش جالس تقول ..هذا هذا اخوي ..تعرفون وش معناة اخوي

مسفر انبسط لها : وش راح تسمينه ..

لوجين: مسفر مايبغالها كلام بسميه مسفر

مسفر ناظرها مستغرب : مسفر كيف وا

لوجين: ناصر وش رايك تتوقع يرضوا يسموه مسفر

ناصر ابتسم : مادري هذا اذا قدروا ينطقونه ..

لوجين : لا بينطقونه مسفر انا مبسوطه مبسوطه مره

مسفر : دوم ياحياتي ..

لوجين: مسفر هاللحين تجيبهم عندي هاللحين يجي مسفر الصغير ..

ناصر : حاضر طال عمرك ..

********************
السعوديه – الرياض

عادل دق على ذوق ... ردت عليه بلهفه : عادل وينك وشفيك ماترد ..؟

عادل: هههه لحضه لحضه ..كنت بالشرقيه

ذوق: بالشرقيه وش عندك..؟ وليه ماقلتلي

عادل سافر لانه ماتحمل يحضر زواج الريم بس بما انه انفصلت عن مسفر رجع : عندي شغل ..

ذوق: حرام عليك عدول خوفتني عليك ..

عادل: لاتخافي مافيني الا الخير ... حياتي ذوق عندي لك خبر جنان

ذوق : وشو ..؟

عادل: واجنا بنقدهم ..بعد اسبوعين ..

ذوق تذكرت كيف ان لوجين ودتها تحضر زواجها وماله داعي التاخير وزعلت لانها اجلته : اوكيه

عادل مستغرب: موافقه

ذوق: ايوه ليه لا ... خلاص مصخناها ..

عادل: يابعد قلبي والله ابشري بعرس تتكلمه عنه الرياض كلها ..

ذوق انبسطت : ههه حياتي والله عدول

****************************

بريطانيا – لندن

مسفر يدق على اهله وبالذات رنا اخته ...

رنا ناظرت الجوال " عزوتي " يتصل بك ..
نزلت دموعها غصب عنها .. هذا العزوه والسند هو اللي ضيع اختها وسود وجه ابوها قررت ترد عليه بصوت مبحوح : الو

مسفر بلهفه : الو رنا

رنا تبكي : مسفر انت ليه سويت كذا ليه

مسفر : غصب عني ياختي غصب عني

رنا: كذاب والله كذاب انت ضيعتنا

لوجين جايه بتفتح الباب علشان توريه لبسها وانها احتشمت ..

مسفر : حبيبتي لاتبكين خلاص والله ماقدر على دموعك ..

لوجين وقفت مصدومه اكيد يكلم الريم..

رنا : هذي لوجين مومس تسحب الرجال من اهلهم بفلوسها

مسفر : وبعدين وش هالحكي ..

رنا : راكض وراها علشان فلوسها

مسفر عصب وحب ينرفز اخته لانه متاكد انها اكثر وحده عارفه انه يحبهالنفسها مو طمع فيها : ايوه علشان فلوسها .. مسافر لها طمعان فيها ..

لوجين حطت ايدها على فمها تمنع شهقه قويه ماتطلع ..(( مسفر يستقلها .. مسفر مايحبها .. مسفر مثل احمد ... لا مستحيل .. )) ركضت بسرعه لغرفتها قبل لاينتبه فيها مسفر

رنا: مسفر العنود تطلقت ططلقها عبدالله بسببك

مسفر انصدم : كيف تطلقت ...؟

رنا: ايوه عمي حلف مايصبير عبدالله ولده الا بعد مايطلق العنود كله منك ومن انانيتك .. والريم مسكينه نفسيتها تعبانه ..

مسفر مايقدر يمسك اعصابه اكثر : لاتقولي مسكينه . .. اساليها من ارقامه اللي بجوالها .. وشعلاقتها بعادل ولد خالتها ..

رنا: مسفر وش هالحكي لاتحاول تدور لنفسك اعذار وتتبلاء على الريم هذي بنت عمك ..

مسفر: ههههه صباح الخير يابنت عمي ... يارنا الريم تخوني .. ماتبغى تكلمني فتر ة الخطوبه لان عادل يكفيها ..

رنا بتنجن : عادل خاطب ذوق والريم مستحيل

مسفر : لا جد انا عارف من اول مارجعت لسعوديه وتاكد شكي لما خطب عادل .. تذكري كيف كانت الريم معصبه بالسياره وكانت تبكي عطيني مبرر لبكيها ...

رنا: بس هذا مو دليل ابدا

مسفر: خلاص انتي دوري بجهازها ودقي على كل رقم مشبوه لحد ماتتكدي ..واوعدك اني ارجع لسعوديه اذا طلع كذب

رنا: اوكيه اذا كلامك صحيح انا بوقف معك بوجه ونهار وعمي ..

مسفر : لا وش ناويه عليه ... هذي بنت عمك لاتفضحيها والله ان نهار يذبحها

رنا: انا هذا نهار بيذبحني اكرهه تخيل لما درى قال ..القلب عافك يابنت العم

مسغر : آسف يا رنا خربت عليك زواجك من نهار ..

رنا : يمكن هذا الشي السنع والحلو من كل اللي صار ...ماتتصور يامسفر كيف اكرهه اكثر من اي انسان بالدنيا

اندق الباب ...

مسفر : اوكيه قولي لي اخر التطورات ...و انتبهي على نفسك باي

رنا: باي ..

مسفر : تفضل ..

الخدامه: مسيو مسفر وناصر ومعوا زيوف بدو اياك لتحت ... (( ناصر ومعه ضيوف يبغاك تحت ))

مسفر : اوكيه ... ولوجين وينها معهم ..

الخدامه: الانسه باودتها التلي اللك وهي لاحاتك... (( الانسه بغرفتها قالت اقولك وهي لاحقتك ))

مسفر وهو يطلع: اوكيه ...

اما حالة لوجين صدمه ... جلست تناظر الورده اللي من مسفر امس وهم بالمطار .. ناظرتها كيف بدت تذبل .. اكيد تذبل لانها مو من قلب ..تحطمت كل احلامها وامالها ... صارت ماتثق باحد حتى بنفسها ....

مسحت دموعها بعناد وقررت تنزل وتشوف اخوها اللي بيملى عليها الدنيا بعد ماغاب اللك عنها ... اما مسفر فهو حياتها كلها وقلبها ماتقدر تستغني عنه مراح تبين له انها درت عن شي .. لازم تسعده بفلوسها اذا كان هذا اللي يبغاه .. عذرته وسامحته وبتعطيه عيونها لو يطلب مو مهم يحبها المهم يكون بقربها ومعها ..ويدافع عنها حتى لو كان كذاب ..

نزلت تحت بهدوء .. لاحظ مسفر انها كانت تبكي راح لعندها ووقف بجنبها همس باذنها : حبيبتي وشفيك ..

ناظرت عيونها تتاكد هو كاذب والا لا .. ومثل ماتوقع لها قلبها مايكذب الخوف واللهفه اللي بعينه صادقه .. اجل كيف .. ماعادت فاهمه شي ..
لوجين ابتسمت له : مافيني شي

لفت على رجال ملتحي بس لحيته شقراء ومعه مراءه طويله مررررره وشقراء وبيدها طفل يلعب ..عرفتوا الطفل اللي تكلمت عليه قبل .. اللي اذن باذنه الرجال الملتحي هذا هو هو نفس الطفل الاشقر اخو لوجين ...

{بعد الترجمه **

لوجين مشت لعن الام ووقفت عند الطفل الصغير مره ابتسمت : اتسمحين

المراء الشقره بعصبيه : اكيد .. خذيه اني لااريده

لوجين وقفت مبلمه تناظر بالمراءه ..

الرجال الملتحي : مرقريتا ليس هذا وقت الحديث .. دعيها ترى اخاها ..

مرقريتا رمت الطفل بقسوه بيد لوجين المبلمه : خذيه خذي اخاكي لااريد منك ولامنه شيئا

لوجين اول ماصار الطفل الصغير بين ايدينها ناظرته بحنان حست بمشاعر قويه وجياشه له .. استغربت كيف قدرت تشيل طفل وهي ماتحب الاطفال ابدا ..هي تكرهم وتصارخ اذا شافتهم بس هذا غير هذا بكاها ...يمكن لانها بس شافته تذكرت نفسها وهي طفله اكيد ابوها رماها بيد موضي وشيخه كذا .. نزلت دموعها وضمت اخوها لصدرها ..

مسفر حط ايده على كتفها بحنان : لجون بيموت كذا ..

لوجين بعدته شوي عن صدرها وصرخت على مارقريتا : ومن قال لكي اني سادع اخي بين يديك عندما تتعلمي الامومه اضعه لكي

مرقريتا ابعدت خصل شعرها بغرور : لا اريد ان اراه ابدا قولي له حين يكبر والدتك توفيت .. واذا ذهبتي لزيارت والدك بقبره قولي له مرقريتا عادت الى البوذيه وتركت الاسلام ..

الرجل الملتحي مسك مارقريتا : هي لنخرج ..

مشت الشقراء بغرور لبراء القصر ..

الرجل الملتحي مشى وراها وقبل لايطلع راح لطفل وباسه : وانتي يالوجين ... جوليان امانة برقبتك ..اني لااستطيع ان ادعه بين يديها فهي محنونه .. – ابتسم – انشائيه على الاسلام فهذا اجمل دين رايته بحياتي .. ولاتنسي ان تختاري له اسم يليق به وبوالدك ...

لوجين : اعدك ..

طلع الرجل الاشقر وهو يودع الطفل بعيون مدمعه ...



من مواضيعي :
  #69  
قديم 07/09/2007, 07:03 PM
صورة لـ المـــآ،،،ـــه
المـــآ،،،ـــه
هــادف
 
رد : سعوديات في بريطانيا

مسفر: ها ..

لوجين: وشو ..ابربيه ...

مسفر: وانا معك ..

لوجين تغير وجهها : اكيد ...

ناصر: عن اذنكم ..

بعد ماطلع ناصر جلست لوجين على الكرسي تنااظر بالبزر البرياء اللي نام ..كيف بتربيه وهي وقت المخدرات ماتعرف احد .. هي يبغالها من يربيها ...

ناضرت بمسفر ودموعها متجمعه بعيونها: انا مو قد المسوليه ..

مسفر لقاها فرصه مناسبه ... ارتبك وعرق وتوتر ..: لوجين من زمان ودي اقولك من اول ماجيت من السعوديه .. لوجين تتزوجيني ..

لوجين فز قلبها وصار يدق بقوه ... كانت تتمنى هالشي بفارغ الصبر بس بعد ماكتشفت مسفر على حقيقته انقتلت الفرحه من قلبها وناظرت تدور على الصدق ومشاعر الحب ... ومع الاسف شافت بعيونه مشاعر اكبر من مشاعرها حب وعطف وحنان .. بكت ..

مسفر مشى لعندها ليه تبكي ماتبغاه ماتحبه ..: ليه ليه الدموع ...؟

لوجين: اكيد موافقه مايبغالها كلام ..

*****************************
السعوديه – الرياض

نواره ماسكه الورقه وبيدها الجوال وقبالها الجوري تشرب عصير .. والبندري ترتب شنط الجوري ترتيب اخير ..

نواره : بما اننا بالشفاء فاقرب المشاغل عندنا . .. مشغل المشاعل تبغوا احجز لكم فيه

البندري : خساره ياليتنا ماسكرنا المشغل كان هاللحين استفدنا ...

الجوري وهي تشرب العصير : كيفكم احجزوا اللي تحبوا ..

نواره : انت مالك دخل ماعندنا بنات بيتزوجوا يحكون ..

الجوري: ههههههه

البندري:يقولوا مشغل معالي ... خطير و

الجوري: لا هذا كان ينافسنا مانبغاه ..

البندري: اوكيه مشاعل مشاعل ..

نواره : لحضه في مشغل رحنا لعنده انا ولوجين بالاجازه قبل سنتين شغله جنان وبيعرفوا لفستان الجوري لانه ذهبي

الجوري: اهم شي المكياج ناعم ..

نواره : ايوه انتي بنفس بياض لجون واكيد راح يطلعوك تجنني مثلها اسم المشغل .. نسيت خليني ادق على لجون تعرفه ..

البندري: بالمشمش تعرفه اذا انتي ياللي ساكنه بالرياض ماعرفتيه هي بتعرفه ..

نواره: لا لجون بسم الله عليها ذاكرتها قويه ..

دقت على لوجين ...

*************
بريطانيا – لندن

ولوجين على حالها تناظر اخوها ومسفر وهي تبكي ..ومسفر يحاول يهديها مو راضيه تبكي من غير لاتحكي لما دق جوالها اللي كان بجيبها ..مسكين مسفر الصغير صار يبكي من النغمه العاليه ..

مسفر رفع مسفر الصغير عن لوجين : ردي ..

لوجين ناظرت الرقم : هذي نواره

مسفر : اوكيه ردي

لوجين: ماينفع بتعرف

مسفر: وش تعرفه ..

لوجين : بتعرف اني ابكي يالله وش اسوي

مسفر: حياتي لجون ليه كذا متوتره وترتجفي وشفيك ..

لوجين بكت اكثر ..مسفر عرف ان فيها شي غير الطفل ..: كرستينا كرسيتنا

كريستينا : نعم ماذا هناك

مسفر: خذي الطفل يبدو انه جائع

كرستينا خذته وهي مستغربه من طفله وش يسوي هنا : حسننا

مسفر جلس بجنب لوجين اللي ذابحه نفسها بكي من الصباح : لجو حياتي وشفيك

ناظرته لوجين بعتاب وقلبها يدق بسرعه

مسفر : حبيبتي وش اللي مضايقك ..

لوجين رمت نفسها بصدره وهي تبكي بزياده .. ضمته ودها تقوله كل شي وكل اللي صار لها بحياته واللي جالس يصير .....: انا ماحب البزارين بس مسفر غير اول مره اشيل طفل مسفر غير ..

رجع جوالها يدق مره ثانيه ...

مسفر: حرام ردي اكيد خايفه عليك ..

لوجين :ماقدر ماقدر اكلمها بتعرف

مسفر: وش اللي بتعرفه ..؟

لوجين ..((انك كذاب ونصاب وغشاش وطماع ومثلك مثل احمد وعلي ...))

مسفر تنهد : خلاص براحتك

دق الجوال مسج " لجو حياتي انتي اذا قمتى من النوم دقي علي ضروري ابغى اعرف اسم المشغل علشان زواج الجوري .. انتبهي على نفسك والبنات كلهم مشتاقين لك ويسلموا عليك .."

ابتسمت لوجين بين دموعها وضيقتها : ياحياتي يانونو دايم تدق وانا متضايقه كانها تحس ...

مسفر ضمها بقوه لصدره حسها محتاجه لصدر تبكي عليه وتقوله اللي فيها
****************
السعوديه – الرياض

نواره : السخيفه حد ينام الساعه 11 بالليل

البندري: هيه مع وجهك اي 11 بالليل هاللحين

نواره قاعتها : قبل لاتتذاكي هي ببريطانيا مو هنا

البندري بفشيله : ايوه صح ..

الجوري تناظر جوالها مكالمتين ابراهيم : بنات اطلعوا لبره شوي

البندري ونواره عصبوا : ليه ان شاء الله

الجوري: ابغى احس بالخصوصيه شوي

نواره: لاحياتي هذي صارت غرفت اللكل ومو ان زواجك قرب خلاص تتامري علينا

البندري: استحي على وجهك ومافيه خصوصيات

فتحت ذوق الباب من غير لاتدقه وبيدها اكياس : هااااااي

الجوري: كملت

البندري: هههههه حياك الله اقلطي معنا

نواره : هلا والله بذوذو

ذوق: هلا فيكم وش عندكم ترحبوا

الجوري معصبه : من الادب يانسه ذوق تدقي الباب

ذوق: هههههه في حد يدق باب غرفته

البندري ونواره : ههههههه

الجوري: جد كملت

ذوق: ووشفيكم احس ان فيكم شي

نواره: هههه ماعليك منا وقولي وش جايبه ..

ذوق بحماس رفعت الاكياس: توني انا وعدولي راجعين من السوق ومرينا على المشغل وخلص الفستان ..- لفت على الجوري- فستانك ياعروس

الجوري انقبض قلبها لما قالت فستان حست بالضيقه ..

البندري ونواره ركضوا لعند ذوق

نواره : والله وينه

البندري: طلعيه بسرعه ..

طلعت ذوق فستان ذهبي طويل وببدايته شريطه ذهبيه يعني تكون مثل القصه تحت الصدر وعاري من الظهر لنصه يعني مو عاري مره ...

نواره : ليه ذهبي ماحسه لعروس

البندري: بالعكس يخبل

ذوق: جور قومي قيسيه ..

الجوري مسكت عكازها ومشت لسريرها وهي ساكته ومن غير لاتناظر الفستان .. تمددت على سريرها وعطتهم ظهرها وتغطت بتنام : تصبحوا على خير اطفوا النور وسكروا الباب معكم

نواره توها بتنطق اشرت لها البندري تسكت : يله بنات نخلي جور على راحتها ...

حطت البندري الفستان على الكنبه وهي متاكده ان الجوري تبكي هاللحين وطعتم وسكرت الباب ..

نواره وذوق سكتوا ولاناقشوا الموضوع جلسوا يسولفون شوي بعد كذا كل ووحده راحت لبيتها ..

الجوري بعد ماسكروا الباب صارت تبكي كان نفسها يكون زواجها غير غير كل هذا ومالقت غير ابراهيم تحاكيه ...

******************

ابراهيم وبدر واخوهم سعود جالسين بالخيمه اللي مسوينها بالبيت مثل اغلب بيوت السعوديه ..

بدر: رد ياعم اكيد خويتك دقت

ابراهيم : تسلملي هي وعيونها ..آلو

الجوري بصوت مخنوق :الو

سعود : اوه شعنده الدكتور بايعها وصار يخاوي

بدر: مادريت اخوك عشقله مريضه يقول طرانه وفري

سعود : ومزون ..؟

بدر : مسكينه بنت عمي سحب عليها .

ابراهيم : جيجي دقيقه ... انتم وبعدين معكم

بدر: اسكت سعود نشوف كيف يصيع اول مره ههههه

سعود:ههههه

ابراهيم : الو كيفك

الجوري: متضايقه متضاايقه مره ياابراهيم

ابراهيم حس من صوتها انها تبكي : وشفيك .. ليه تبكين .. سوالك شي ..

الجوري: لا انا ماشوه بس اليوم جابوا فستاني ..

ابراهيم: طيب وشفيها ..

الجوري: ابراهيم موهذا الزواج اللي انا ابغاه مو هو الشخص اللي حلمت فيه وكتب ه اشعاري ايام المراهقه ..

ابراهيم : حنا وش حكينا هو صار زوجك وانتي اللي اخترتي ..

بدر: متزوجه ههههه

سعود: الطيور على اشكالها تقع ..ههههههه

ابراهيم: دقيقه اطلع من هذولا القلق ماني قادر اسمعك ..

بدر يمسك التكايه ويضمها : جيجي لحضه ماني قادر اسمعك ..

سعود:هههه هذا مايدل الرومنسيه

طلع ابراهيم وتركهم .. بدر المسكين مادرى ان هذي زوجته اللي يحاكيها اخوه ...

*****************
يوم الاربعاء
بيوم الزواج اليوم الموعود ...الزواج كان ببيت عم الجوري مراعاة لظرروف بدر لان ماصار على وفاة اخوه حسان الا اسبوعين

البنات (( نواره والجوري والبندري وذوق )) ... جالسين بغرفة الجوري ... والعاملات يزينونهم خلصت البندري اول وحده لانها بتزين الجوري ...لانها رفضت تحط اي مكياج كثير وطلبت من البندري تحط لها ..... علشان تصير اخر ذكرى لهم مع بعض ...

نواره بفستانها الاسود واكسسوار الشعر الذهبي تناظر نفسها بالمرايه :جور ماعندك سالفه تخلي البندري تزينك

البندري: والله وشفيها البندري ...؟ مو عاجبتك ..؟

الجوري مقفله معها وعلى اعصابها تصارخ : انتي معها راسي يعورني ومالي خلقكم

البندري : احمدي ربك انها رضيت بمكياجي كانت بتروح لرجلها كذا .. وبالموت اقتنعت

الجوري وقفت: خلاص مابغى مكياج

البندري بسرعه: لالالالالالا تعالي بقي المسكرا والروج بس ...

الجوري جلست وطاحت شنطة المكياج على الارض

البنات والعاملات شهقوا ..

الجوري معصبه : لحول من امسك شي يطيح وش السالفه

ذوق: حصل خير خلاص خلاص سليمه ...

البندري : اجلسي بقى المسكرا تكفين خلينا نخلص

جلست الجوري وهي تهز رجلها ...

ذوق بعد ماخلصتها الكوافيره : ها وشرايكم

نواره: ياي تجنني وين عادل عنك



من مواضيعي :
  #70  
قديم 07/09/2007, 07:05 PM
صورة لـ المـــآ،،،ـــه
المـــآ،،،ـــه
هــادف
 
رد : سعوديات في بريطانيا

ذوق تناظر نفسها بالمرايه مبتسمه وفجاءه كشرت كانت تتمنى فيصل يشوفها وهي حلوه كذا مو عادل ...

نواره وهي واقفه عند شنطتين الجوري تاشر لذوق تجيب قمصان النوم وتجي
ذوق وقفت قبال شنطتين الجوري اللي مارضيت تاخذ غيرهم خلت نص الاغراض اللي شرولها طول الاسبوع و مارضت الا بكم قطعه ..

نواره وذوق يتغامزون لبعض وهم يحطوا قمصان النوم من وراها ..

لفت عليهم الجوري بعد ماخلصت : وشرايكم ..- لما شافتهم يضحكوا عند الشنط - ليه الضحك ..؟

ذوق ونواره سكروا الشنطه بسرعه: هههههههه

الجوري فتحت الشنطه بعصبيه : كنت عارفه حركاتكم انا حلفت بالله ماودي معي ولاشي من هالاشياء -رمت القمصان على الارض - ولاتضنوا بحركاتكم هذي بسكت لكم

البنات سكتوا لان الجوري واضح عليها متوتره مره ...واعصابها فلتانه وكل شوي كاسره شي ... او مطيحه شي بدون ماتقصد ..

البندري: خلاص حصل خير ..

جلست الجوري على السرير تبكي ..نواره والبندري وذوق راحوا لها ...

البندري غرقة عيونها وجلست بجنبها : ليه تبكين ..

نواره : حبيبتي الجوري لاتبكين اليوم فرحتك

زادت الجوري تبكي ...

ذوق : لاتبكين هاللحين يخترب مكياجك

الجوري: خايفه ..

ضمتها البندري وهمست باذنها بعيد عن البنات : الجوري توكلي على الله ولاتبكين واعرفي اني معك واذا حد ضايقك دقي علي .. صدقيني انا معك يالجوري ومراح اخليك

الجوري شهقت بالبكي ...

البندري علت صوتها : اللي داعيه عليه امه يقرب منك ياقمراي

ضحكت الجوري من قلب بين دموعها على جملة البندري كانت تقولها دايم اذا حد ضايق الجوري او خوفها ...: ههههههه

نواره : يالملعوونه ماتعرفلك الا هذي

ذوق : يله انا شكلي بنزل لضيوف ..


..............

بدر جالس بالمجلس بالبشت وسط بوعبدالرحمن وعمامها الباقي .. ورائد .... وبونواره ..... ومحمد اخو البندري .. وطلال وفيصل ربعه اللي كانوا شهود على الزواج واللي ماجئوا الا علشان حبيباتهم ... وطبعا عادل .. وازواج خوات نواره فهد وماجد ....

بدر كان متوتر اكثر من الجوري خايف من ردة فعلها معه بعد كل اللي سواه ...

طلال على جنب : فيصل شف اللي لابس ثوب ضيق مره وجالس بجنب المعرس ..

فيصل : ايوه وشفيه

طلال بابتسامه خبيثه : هذا زوج ذوق

فيصل لف مو مصدق : هذا زوجها

طلال : ايوه وازيدك من الشعر بيت هذا اخوها رائد ..اللي بجنبه

فيصل يناظرهم مو مصدق : انت وش جالس تقول ..

طلال : اذا مو مصدقني اسالهم

فيصل بحقد : ودي اقتله ...

دخل عبدالعزيز بو رائد : السلام عليكم

اللكل ماعدا فيصل : وعليكم السلام

بعد مارتاح عبدالعزيز ناظر الحضور وانتبه بفيصل حس بدمه يغلي .. ناظره فيصل بتكبر وحقد ...

بدر كان بعالم ثاني كان شايل هم الجوري وكيف بيتعامل معها وكيف بيعتذر ويفهمها كل شي ..

بو عبدالرحمن : حياك الله يابو رائد

بو رائد: الله يحيك ..

بو عبدالرحمن : تو مانور المجلس

بو رائد : بوجودك وعالبركه يابو عبدالرحمن

بوعبدالرحمن :الله يبارك فيك وعقبال رائد وذوق ..

بو رائد: تسلم ..مبروك يابدر

بدر مشغول باله ابتسم مجامله : الله يبارك فيك

دخل عبدالملك البزر ووقف باول المجلس : وين عادل ..

مشاري يكمل معه : من فيكم عادل

عادل مبتسم : انا

فيصل يحتقره مقهور

بو عبدالرحمن : انت معه وش هالصراخ يله ارجعوا عند الحريم ..

مشاري بحماس يصارخ : الحريم هم اللي راسلينا وتقول خاله ذوق قولوا لعادل باذنه ليه مايرد على الجوال تبغااااااااه ضروري

اللكل ضحك الا فيصل اللي صار يهز رجله من القهر والعصبيه ... وعادل انحرج .. وطلال ماضحك موازره لفيصل ... بدر ناظر فيصل المعصب.. عرف ان خويه مقهور من عيونه

رائد: ههههه قالت باذنه مو قولوا كذا

عبدالملك : المهم تراها زعلانه ومعصبه تقول خلوه يرد ضررررررررررررررررروري

عادل وهو منحرج : زين

رائد: قالت كذا ضررررررروري

مشاري يقلد برود ونعومة ذوق : لا قالت ضروري

عادل : اقول روحوا احسن لكم .. بس

اللكل ماعدا طلال وفيصل : ههههههههه

عادل خذ جواله من الطاوله وطلع من المجلس

بو رائد: ههههه حركات مخطوبين

رائد: اوعدنا يارب

بو نواره: عندك المهر عندي العروس

رائد: كان ودي بس انا محير

بو نواره: راحت عليك اجل

طلال عصب من بو نواره اللي مو صاحي يعرض بنته بالمجالس ..

كان شكل طلال وفيصل يموووت ضحك معصبين ومقهورين على الفاضي ...
بوعبدالرحمن : ها يالمعرس ماودك تشوف عروستك

بدر بتردد : اكيد ..

بو عبدالرحمن : يله

قاموا بو عبدالرحمن وبدر لبره المجلس

***********
ام نواره: نوير ابوك فيه

نواره : ايه وشتبين فيه مالنا خلق مشاكل ..؟

ام نواره: لا مو مشاكل بس اخاف يفشلنا بتصرفاته القرعه

نواره: ماعليك منه ...

راحت نواره تقول للبنات ان بدر بيدخل ..

الجوري: لا مايدخل قدام الحريم

البندري : ايوه مايدخل

نوره " ام عبدالرحمن " : وش هالحكي وش اقول لعمك

تهاني : صح اطلعي معه

الجوري: لا يعني لا وبلاها هالزواجه كلها
رمت الورد على السرير وجلست ...
البندري خايفه مثل خوف الجوري انها يمكن تنهار : خلاص انا بحل الموضوع ..

&

بدر مع بو عبدالرحمن واقفين بره ينتظرون اشارت الحريم يدخلون ..

طلعت البندري بعبايتها الضيقه وواضح انها مستعجله ماسكرتها وتلثمت : عمو الحريم يبغونك داخل ضروري عند باب المطبخ ...

بو عبدالرحمن : اوكيه

راح بقت البندري مع بدر .. ناظرت البندري بقوه وكره : اسمع ليكون على بالك انها صارت مجنونه ووافقت تاخذك ... تاخذ راحتك ...بليز لاتحرج نفسك ولاتحرجها وتدخل عند الحريم .. – قربت من وجهه اكثر وكالعاده خذت موقف الدفاع عن الجوري- بسببك صارت تخاف من كل شي وانا اخف يصير لها شي اذا شافتك قدام اللكل .. بليز لاتحرجها ..

بدر ابتسم على شكل البندرري العدائي جدا : كان قلتي لاتدخل بسهوله ومايحتاج كل هالموجز

البندري: تدري معها حق الجوري اول ماشافتك تفلت بوجهك ... انا بخليك هاللحين وانت قول لعمها انك ماتبغى فاهم

دخلت داخل وهي معصبه مرت بجنب الحريم بعبايتها

ام رائد: وين المعرس

البندري: خجلان يدخل اللي بيسلم عليها يسلم بيسافرون هاللحين ..

بدت زفت الجوري انها تطلع من ممر غرفتها لصاله على طول ويكونوا مشاري وعبدالرحمن لابسين دقله " زي سعودي مثل العبايه يلبس فوق الثوب ينتشر بكثره ايام الجنادريه " وماسكين سيوف يرقصون فيها مثل مادربتهم نواره ... ومن وراهم الجوري بفستانها الذهبي كان شكلها بسيط جدا بالنسبه لعروس .. البندري ماسكتها تساعدها توقف بدل العكاز

ومن شعاع النور ليسالني
الفت النجمه مع ضياها
........

زفتها نوال الكويتيه ..

الحريم اصابوا بخيبة امل المعرس مو موجود ... والعروس فستانها مو ابيض يعني كانها من الضيوف مو عروسه .....

نوره بكت وهي تشوف الجوري تنزف تعودت عليها كثير بالفتره الاخيره وصارت اقرب لها من خواتها واهلها ..

المصوره تصور وهي معصبه كانت تبغى زفه للمعرس مو لها ولصديقتها ..

البندري تمسح دموعها بايدها الثانيه تحس بالخوف اللي تحس فيه توامها الجوري ..

جلست الجوري على الكوشه اللي هديه من ذوق وهي مصممتها كانت بتحطها بزواجها بس قدمتها لصديقتها وحبيبتها فدوى لعيونها ...

ام البندري تحس بحزن بعيون بنتها وضنها ماخاب لان البندري بكت وراحت عند ذوق ...

ذوق: والله انك هبله حنا ماصدقنا سكتت

البندري بانفعال : مايستاهلها والله مايستاهلها

ذوق: خلاص هو هاللحين زوجها

الجوري كانت خايفه ترتجف بالكرسي وتدور بعيونها على البندري من الموجودين مالها الا االبندري امها واختها وحبيبتها وبنتها ..

ذوق: حرام عليك روحي الله تدورك ..

راحت البندري وهي مبتسمه : مبرروك ياقمرراي

الجوري بس تسمع قمراي تموت ضحك بس هذي المره ابتسمت... الخوف كان مسيطر على كل مشاعرها ..

قمرااي هي اغنية خالد عبدالرحمن كانوا يتهاوشون عليها ثنتينهم انه مغنيها لها.. وبالاخير فازت البندري وصار مغنيها لها ..بعد ما ضربت الجوري ضرب مو صاحي .. وكل ماتذكروا شي يزعلهم قالوا قمرااي وصارت مثل النكته ..

الطقاقه صيته كاانت هديه نواره للجوري ...

صيته : هاللحين هذي الاغنيه اهدى من اخت العروسه البندري ..

الجوري نزلت دمعتها مسحتها نواره بسرعه : لاتحربين المكياج لاكفخك هاللحين ..

ابتسمت الجوري لنواره بشفايف مرتجفه ....بتشتاق لعربجة نوير همست لها : بتوحشيني ..

نواره: سهله ناظري السماء وبتشوفي القمر هذي انا

الجوري : هههههه

صيته :
وانا وياهم بالمحبه ..

البندري قامت ترقص لوحدها .. والانوار عليها هي وبس ... لانه اهداء للجوري ..

صيته :
وانا وياهم بالمحبه
صرنا الهم احلى غنوا ...

قوه قوه ...
جبرانانتفارق قوه قوه ...

هي بديره وانا بديره ..
قلبي بحيررره

قوه قوه
كنت احبها وهي تحبني ...
والعشق لايق علينا ....

البندري تاشر على الجوري وهي ترقص وتغني مع كلماتها .... : كانت تسميني حبيبتي ..
بعد كذا اشرت على نفسها وقالت مع صيته : وانا اسميها الحنونه ...

وانا وياهم بالمحبه
صرنا الهم احلى غنوا ...

بعد ماخلصت الاغنيه رجعت البندري عند الجوري وهم يضحكون ثنتينهم ...

(( ملاحضه : البندري والجوري جمعت بينهم صديقه برياءه نادره بهذا الزمن ... ))

نواره غارت وصارت ترقص هي وذوق ... والبندري والجوري يضحكوا عليهم ..

اما عند الحريم ..

ام رائد: شفتي يام عادل اللي رقصت لوحدها

ام عادل وعيونها بتطلع على البندري: ايووه ام الوردي بسم الله عليها

ام رائد: هذي اللي يبغاها رائد ..

ام عادل: هذي مشاء الله تهبل ..

ام رائد: وهذي امها .. – اشرت للام البندري – يام محمد تعالي

جاءت ام البندري: هلا يام رائد سمي

ام رائد: هذي ام عادل زوج ذوق

ام محمد : هلا والله كيفك ..؟

ام عادل : الحمدلله انتي اللي كيفك ..؟

ام محمد: انا كويسه ..ولله الحمد

ام رائد: هذي ام البندري الله يحفضها يام عادل

ام عادل: بسم الله مشاء الله تبارك الله تهبل بنتك

ام محمد: تسلمين عيونك اللي تهبل

ام عادل : حسافه كنت ابيها لسعد ولدي بس ام رائد سبقتني ..

ام محمد: هههه النصيب

ام رائد راحت لعند البندري شغل امهات زوج : البندري البندري

البندري كانت واقفه عند الجوري : هلا خالتي سمي

ام رائد: تعالي حبيبتي شوي

البندري: دقيقه جواره

الجوري: ايوه روحي ضبطي مع ام زوجك

البندري: هههههه

راحت لعند ام رائد : هلا خالتي سمي

ام رائد: تعالي بوريك خواتي وبناتهم

البندري مسكت ضحكتها : ان شاء الله ..

ذوق واقفه مع بنات خالااتها تعرفهم على الموجودين بالاشرات : هذي ام البندري اللي بناخذها لرائد

سماح بنت خالة ذوق: ههههه هذي البندري اللي عور راسنا فيها رائد طول السياره

ذوق دق عليها عادل : خلاص هذا امي جايه بتعرفكم عليها عن اذنك ..
طلعت له ذوق بالحوش
ذوق مستعجله : هلا عادل وش بغيت ..؟

عادل يناظر فستانها الفوشي من فوق لتحت : وش هالحلاء ...

ذوق : ههههه عادل اخلص بتطلع العروس هاللحين

عادل: ناديتك اشوف هالحلاء كله .. امر يخواتي لبس طرحه

ذوق : ههههه بس انا مو لابسه طرحه ...

عادل : انتي قمر فيها وبدونها ...

ذوق : عدول مو مناديني علشان كذا... بسرعه وشتبغى

فيصل كان طال لبره جائه تلفون ضروري .. الاسمع صوت ضحكت ذوق قلبه دق بسرعه .. مشى لمكان الصوت بشويش ... شاف ذوق واقفه ومستنده على الجدار واقف قبالها عادل وهي تلعب بازارير ثوبه وتضحك ... ثار الدم بعروقها .. مشى بسرعه لعندهم من غير لايفكر ... ولف عادل لجهته وعطاه بوكس محترم ..
ذوق لدقايق ماستوعبت بعد كذا ميزت انه فيصل رجلها انشلت وقفت مو قادره تتحرك .. عادل لف معصب : انت شتبغى ...؟

رد لفيصل البوكس ببوكس بعينه رجعه على ورى .. ركضت ذوق لعند فيصل : عادل انت شتسوي .. – تتحسس عين فيصل وقالت له بخوف - فيصل صار لك شي

فيصل ناظرها لحد هاللحين تحبه وماتحب هذا العادل تركته وركضت له عينها تحكي مشاعرها .. شاف الخوف بعيونها ...

عادل وقف مستغرب ليه رايحه لرجال غريب ...: ذوق من هذا

ذوق حست على نفسها وبعدت عن فيصل مرتبكه : هذا .. هو ..

فيصل قدر موقفها المحرج وقلب الموضوع انه مايعرف عادل : انا اللي اسالك انت مين

ذوق فهمت على فيصل من نظرة عيونه : فيصل انت فاهم غلط هذا زوجي ...

فيصل يمثل : اوه انت زوجها سووري مادريت

عادل معصب : ومن انت علشان نبرر لك وش جالسين نسووي ... ذوق من هذا ...؟

ذوق بلعت ريقها : ها .. هذا هذا

عادل: اسالك من هذا

فيصل: انا ولد عمها من الرضاعه وبمكان اخوها
-بحقد قال - ..وانا اسف فهمت غلط

عادل هدى شوي : لا عادي حصل خير معك حق تعصب مامره شفتك

فيصل:انا ادرس بره علشان كذا ..ماشفتني ..

عادل يناظر ذوق اللي تناظر فيصل : انت لحد هاللحين واقفه ادخلي داخل حتى لو كان ولد عمك البسي عبايه على الاقل ..

ذوق واقفه متصنمه تناظر فيصل ..

عادل صرخ مستغرب : ذوق ادخلي

انتبهت ذوق واركضت بسرعه لداخل .. بعد كذا لف عادل على فيصل اللي يناظر المكان اللي دخلت فيه ذوق .. : فرصه سعيده ياخ فيصل

فيصل: انا الاسعد واسف على اللبس مره ثانيه

عادل: ههه حصل خير ...حصل خير

فيصل ووده يقتل عادل : الا ماقلتلي وشرايك ببنت عمي حلوه صح

عادل تنرفز : اسمحلي صحيح انها بنت عمك بس ماسمحلك تحكي عنها هي مو محرم لك

فيصل طنش عادل وطلع من البيت ارتاح لما عرف انها مانسته لهاللحين .. انها تحبه ومتعلقه بهواه

&

ذوق دخلت ترجف وقلبه يدق بسرعه .. شوفت فيصل انعشت الحب اللي ضنته مات واختفى ... عادل ماهمها كثر فيصل ..
سكتت ماحبت تخرب فرحة الجوري ببكيها اللي بيفجرها من داخل (( من وين طلع فيصل....؟ ومن عازمه... ؟وش يبغى ..؟ ))

ام البندري: ذوق .. ذوق

ذوق: همم

ام البندري بابتسامه عريضه : بيزفونها روحي ساعديهم ..

ذوق : ان شاء الله خالتي ..

راحت معهم .. وكانت زفه وداعيه للجوري ودخلوا غرفتها علشان تبدل لانهم على طول على المطار

البندري تفتح السحاب لجوري المرتجفه ...: جوري انتي اقوى من كذا

الجوري خذت نفس عميق ..

نواره ترفع الشنتطين من السرير للارض : من يصدق باسبوع وكم يوم جهزانك وهاللحين بنودعك ...

الجوري : شفتي كيف .. لفوا ببدل ..ذوق اقفلي الباب

ذوق كانت واقفه عند الباب مسرحه ..

نواره صرخت : ذوق يالفاهيه اقفلي الباب ..

ذوق : وجع سمعتك ..لاتصارخي ..

البندري كانت تعبي شنطت الجوري اليد شوكلاته وحلاو تعرف خويتها مستحيل تطلب من بدر شي او تاكل قدامه ..

الجوري بعد مالبست بنطلون جنز وبلوزه بسيطه : خلاص التفتوا ...

نواره : يله عمي يدق جوال اكيد يقول يله ..

ذوق: ليه بدلتي الفستان كثير يسافروا فيه

الجوري: كذا اريح لي وبعدين انا مابغاه يشوفي متزينه له وينبسط

البندري تتنهد : يله مشينا

نواره: جور اخذتي الجواز ...

البندري : ايوه حطيته

نواره: انتي وش دخلك انا احاكي جور

البندري : احم احم حنا واحد ..

ذوق: انا ماقدر اروح معكم بسلم عليك من هنا

الجوري: ليه

ذوق: ماقدر اخلي نوره لوحدها هنا مع الضيوف على الاقل وحده تجلس معها

البندري: صح كلامك

ذوق تضم الجوري : انتبهي عل نفسك ومهما صار لاتضايقي

الجوري غرقة عيونها: ابشري ..

ذوق: وسلمي على لجونه وقوليلها مو تنسي انتي معها زواجي بعد اسبوعين

الجوري: انشاء الله يوصل ..

ذوق فتحت ايد الجوري وحط فيها سلسله : هذي هديتي لك

الجوري فتحت عينها على الاخير وهي تبكي : اي هديه ياقلبي يكفي الكوشه ..

ذوق بكت معها : انتي غاليه

نوره تدق الباب : يله المعرس ينتظر

الجوري ضمت ذوق بقوه كانها ماتبغاها تروح..

نواره تدف شنطه : يله وانتي ذوق ساعديني على شنطه ..

.&.&.&.&.&.&.&.&

بدر فصخ البشت وحطه بالسياره وكان الاتفاق ان طلال هو اللي يسوق.. بدر كان متوتر مره وهو واقف مع عمها ينتظرونها تطلع ...



من مواضيعي :
  #71  
قديم 07/09/2007, 07:06 PM
صورة لـ المـــآ،،،ـــه
المـــآ،،،ـــه
هــادف
 
رد : سعوديات في بريطانيا

بدر كانه خايف انها ماتطلع: ياعمي وينها تاخرت ..

بوعبدالرحمن : هههه لاتخاف بتجي بس تسلم قبل ..

.&.&.&.&

الجوري ضمت نوره من قلب : بفقدك يام عبدالرحمن

نوره تمسح دموعها: وانا اكثر ... واول ماتوصليين حاكيني

الجوري : ابشري ..

عبدالملك وعبدالرحمن ومشاري قطعوا من الورد اللي بالكوشه وعلى الطاولات وصاروا يركضون يعطونها اياه ...

عبدالملك : انا اول

مشاري: فكرتي انا

نواره بعصبيه مصطنعه : انت معه صيرورا رجال وبالدور واحد واحد يعطيها الورد كل واحد وعمره الاكبر ثم الاصغر ثم الاصغر

الجوري ناظرت نواره وقالت بشفايف ترتجف: متاثره من المدرسه

اللكل: هههههه

نواره: ماينفع معهم الا كذا ...

الجوري خذت الورد وباستهم واحد واحد ...و البست عبايتها على الجينز والتيشرت

طلعت الجوري والبندري ماسكتها بس وقفت عند السياره مشت البندري لوراء علشان تركب سيارة بو عبدالرحمن ... جاء بدر يساعدها تركب علشان العكاز بعدت عنه ونادت على البندري: بنو بنو تعالي ..

البندري ونواره راحوا بسرعه لها : هلا

الجوري ساسرت البندري ..والبندري طول الوقت تهز راسها ..بعد كذا لفت على بدر: تقولك الجوري ادخل السياره وهي تعرف تصرف امورها ولاتدخل فيها

بدر ناظرهم حركات بزارين ماكانهم متخرجات من الجامعه : اوكيه ..

نواره انتبهت بطلال جالس بالسياره قدام شهقت : طلول ..

راحت له عند النافذه دقتها.... طلال رفع راسه شاف نواره متلثمه : نواره ..؟؟؟؟؟

فتح النافذ وناظرها بشوق وقلبه يدق لها : نواره كيفك

نواره قلبها يدق بسرعه (( ياحلوه وهو كاشخ) ) : صاير تشتغل سواق زواجات
طلال ارتبك : هههههه

بدر تكلم وهو ناوي يخرب كل شي على طلال لان طلال نذل ويستاهل من يردله نذالته : لا مو سواق طلال خويي وصديق عمري واخوا دنيا وكان معي بكل اللي صار مع الجوري علشان كذا حب يصلح غلطته ويوصلني يوم عرسي ...

طلال لف على بدر معصب ..بدر ناظره ببراءه : شفيك

نواره باشمئزاز : بدر ماغيره ..- انصدمت – طلال انت صاحبه – صرخت - جد انك واحد نذل ياطلال انت حقير - ناظرته بقهر- لوجين صادقه ذيل الكلب عوج دايما .. كيف مافكرت انك زباله وماتترك حركاتك

ناظروهم اللكل لان صوتها على وكانت تتكلم بانفعال

نواره دخلت السياره اللي ورى معصبه وطلال انقهر من بدر ونواره زعلت وطاح من عينها للمره الثانيه ... هاللحين هو ماصدق تثق فيه مره ثاني ترجع تزعل ..

البندري بعد مادخلت الجوري: يله مع السلامه

الجوري: وين ..؟ مراح تروحي المطار ..؟

البندري: الا حنا بالسياره اللي وراكم

الجوري: كويس .. وشفيها نواره ..؟

دخل بدر من الجهه الثانيه وهو مبتسم يستاهل طلال من بعد مشورته الحلوه ونصايحه الجوري تعذبت ...

البندري تناظر بدر بقهر : مافيها شي مثل العاده مع طلال ...يله باي انتبهي على نفسك

الجوري وماودها البندري تروح ضغطت على ايدها: باي

سكرت البندري الباب وراحت لسياره الثانيه ..
نواره داخل السياره مقهوره تبكي ...

((كذب كانت سواليفك...

وكل كلمه على كيفك ...

وانا اللي احسبك روحي ..

والقلب اقرب احبابه ....

وانا اللي احسبك روحي ..

والقلب اقرب احبابه .... ))

بو عبدالرحمن ركب السياره ..... والجوري مع بدر بسياره وتحركت السيارات

والسكوت كان سيد الموقف ...

الجوري ساكته مو مستوعبه هي عروس لبدر بالحلال وبعد دقايق بتصير معه بالطياره من غير لايحميها عمها من وراها او تدافع عنها البندري .... حست بخوف مو طبيعي وقلبها يدق بسرعه ..

بدر يناظرها و يحس بمشاعر غريبه هو معرس وبجنبه عروسته اللي حطمها وولد فيها الخوف .... ((ياترى وش تفكري فيه يالجوري .. ))

مو هم المهمومين الوحيدين بالسياره بس .. طلال ضايق صدره على نواره واكيد هاللحين الافكار تاخذها وتجيبها ... ويناظر بدر بحقد وده يسوي حادث ويرميه من السياره ويخلص الناس منه بس سكت علشان مشاعر الجوري يكفيها مافيها ...

طلال: الجوري الله يعينك على مابلاك

الجوري توها تفكر بطلال غريبه وش مجيبه هنا وليه هو اللي يسوق ليكون بدر اخو بدر .. صحيح هي ماتعرف بدر وش عايلته وقعت على العميان ...

بدر: هههههه يازينك وانت ساكت ..

طلال ماقدر يمسك نفسه اكثر : مردوده

الجوري: ..................؟؟؟؟؟؟؟؟

&

نواره جالسه تهز معصبه وتبكي : انا كنت عارفه انه حقير وماعنده مروه

بو عبدالرحمن: مو هذا خطيبك

نواره: يخسي الا هو خطيبي قليل الخاتمه مايستحي

البندري : نواره وشفيك وليه تبكين وشسوالك طلال علشان يبيك ويعصبك كذا

بوعبدالرحمن : ايوه وش سوى الك

نواره: آه وثقت فيه وماطلع قد الثقه

بوعبدالرحمن: وش يربطك فيه علشان تثقين فيه

البندري: نواره واللي يعافيك تكلمي مثل الناس

نواره :خلاص مو مهم خلوني لوحدي

بو عبدالرحمن يحاول يغير جو : بشروا كيف الحفله

محد منهم له خلق يرد لانهم يحسون انهم بعزاء مو زواج ..

بو عبدالرحمن: وشفيكم ماتردون

البندري باختصار : حلو ياعمي ..

بو عبدالرحمن: والجوري كيف مبسوطه

البندري: ايوه

&

وصلوا للمطار ونزلوا من السيارات والبندري بسرعه طلعت تساعد الجوري لحد ماوصلتها لداخل المطار والباقي ووراهم ... بدر يحس انه عطاهم وجه بزياده ولا كانه معرس او يحقله يتكلم يعني لان محد من هله جاء يسكت لهم ..

بدر: خلاص مشكوريين لحد هنا بنتاخر على الطياره ..

الجوري ودعت البندري وهم يبكون ضموا بعض من قلب وبدر قاط

الجوري: بشتاقلك

البندري: لاتخافي شهر عسلي بسويه قريب منكم

ضربتها الجوري على كتفها : يالهبله اركدي

البندري: جوجو ابغاك توعديني

الجوري: امري

البندري: اذا ضاق صدرك تدقي علي باي وقت او تروحي للجون ...

الجوري: اوعدك بصداقتنا ..وانتي وعديني

بدر صار عنده فضول يعرف وش وعدها للبندري

البندري: اوعدك مهما كان

الجوري: عيشي حبك مع رائد لحضه بلحضه تراه حبيب ويستاهل

البندري: ههههه ابشري ياقلبي وحياتي انتي

بدر: يله الطياره

تركتها وضمت نواره ..ونواره ماكانت معها كانت مع اللي واقف مع بو عبدالرحمن ومقهوره منه : الله معاك .. ياقلبي وسلمي على لجون ..

بوعبدالرحمن باس جبين بنت اخوه وودعها وهو يحط بيدها مبلغ محترم جدا" جدا" جدا" اول مره يدفع لها مثله ..

الجوري: لا ياعمي مايحتاج

بو عبدالرحمن: يالغاليه مايغلى عليك شي واذا حتجت لاي شي دقي وانا بالشوفه

الجوري: تسلم ..

بو عبدالرحمن لف على بدر : ماوصيك عليها يابدر

بدر : ابشر تراها بعيوني

بوعبدالرحمن حط ايد الجوري بايد بدر وهذا اللي عص الجوري وقشعر جسمها ايده ذكرتها بلمسته لها هذيك المره ضغطت على نفسها علشان عمها كان يتكلم وماتدري وش يقول ....

بو عبدالرحمن : حطها امانه برقبتك تراها يتيمه ...

بدر : ابشر .. بعيوني ...

سحبت ايدها بسرعه ومشت مع بدر وهو يجر عربة الشنط مشت وعيونها ورى على البندري ونواره اللي يبكون وويودعونها بايدهم .. وهي بعد تاشر لهم بايدها ..

طلال مشى لعندهم : نواره ممكن ..؟

نواره : لا لا لا انت ..
سكتت مقهوره ولفت وجهها ومشت لعند البندري وبوعبدالرحمن

بو عبدالرحمن راح لعند طلال : طلال وش صايرلك مع نواره .. وشنهو علاقتكم بالضبط

طلال: لا سلامتك مافيه شي

بو عبدالرحمن : اجل ليه تبكي وتسبك بالسياره من شوي

طلال عوره قلبه اكثر عليها : لا مافي شي سلامتك بس سلملي عليها ..

راح لسيارته وهو يناظر نواره الحاقده والمعصبه ..

البندري وهي ماشيه بعد ماختفت الجوري عن عيونها صارت تردد
قلبي عليك التاع
مايحتمل غيبتك ولا ليله ...

نواره: شفتي الحقير جائي يتكلم بكل قوات عين

البندري ضايق صدرها على الجوري اللي تنتظر المستقبل المجهول بعد الحاضر الكائيب .. . : تعالي نركب عموا سبقنا

نواره: مالت عليك وعلى اللي يشتكيلك وينها لجون تحس فيني ...

***************************

بالطياره

اول مكان تنفرد فيه الجوري مع بدر بعد ماملك عليها وصارت زوجته

جلست الجوري حاسه بالندم وانها تسرعت كثير بقرارها غبيه يوم انها فكرت بهالطريقه

بدر لف عليها قبل لايجلس : عطيني عكازك ارفعه

الجوري عطته نظره وماردت


بدر كان متوقع اكثر من كذا ... سكت وجلس بجنبها

الجوري اول ماشمت ريحة عطره راسها صار يعورها وغمضت عينها بقوه وهي تتذكر هذاك اليوم ..حست بكبدها لايعه (( لا مو وقته مو هااللحين توني بدري ..))

بدر لف عليها خاف من شكلها وهي ماسكه فمها ومغمضه عينها .. بحنان قرب منها : الجوري وشفيك

الجوري اشرت له وهي تفتح عينها بقرف: ابعد ابعد عن وجهي

بدر استغرب : اوكيه اوكيه بس وشفيك مابعد طرنا

الجوري: ابغى كيس .. بسرعه كيس

كان فيه اكياس مخصصه لمثل حالات التطريش بوسط الطيران ....طلعها وعطاها اياه استفرغت فيها وهي تحس ان روحها بتطلع مع لاكل اللي طلعته .. ماكلت شي من الصباح الا كروسان واغصبتها عليه البندري ..

بدر حس ان حالتها جد صعبه مثل ماقال عمها والبندري : الجوري وشفيك .. ؟

الجوري ناظرته بحقد ولفت .. هو سكت

الكابتن : معكم الكابتن هزاع شحيمان العتيبي الرجاء من الساده المسافرين ربط الاحزمه و ...الخ

الجوري ترتجف وتلف وجهها وانفها بعيد عنه قد ماتقدر

بدر ناظرها وسكت مالها خلق تتكلم اوكيه اكيد مو من البدايه بتسامحه او تتقبل وجوده بحياتها .. دور شي يتكلم معها يمكن يطيح الحطب او تخف نظراتها شوي ..

بدر : تخافي من الطيارات ..؟

الجوري: ...........

بدر يبغى يجبرها تحكي : شكلك ماتخافي متعوده على السفر صح ..

الجوري تحس ودها تصرخ بوجهه اسكت مابغى اسمع صوتك بس هي مقرره ماترد عليه وكانه مو موجود وهذي بركات ونصايح اخوه ابراهيم : ...........

بدر سكت يتاملها على جنب يتامل وجهها الصافي وبشرتها الناعمه وعيونها الزرقاء اللي ترمش كل شوي......... وانفها الحاد وشفايفها الصغيره.... مع ان في وجههامع ان وجهها فيه بقايا جروح واثار للحادث .... بس ملكة جمال جمالها اخاذ ... يحس انه محضوض فيها قمر

الجوري قلبها خايف ويدق بسرعه تحس بالغربه معه خايفه منه صوته يذكرها باشياء تتمنى تنساها .. تجمعت الدموع بعيونها وهي تناظر السواره الفضي الضعيف اللي بيدهاومكتوب عليها اسمين .. "البندري والجوري "..

بدر ناظر وين ماتناظر شاف السوار ولمعته لمح كتابه بخط صغير كان فيه حرف الباء والراء خمن انه اسم البندري قال لها : شكل البندري لها معزه بقلبك

الجوري لفت عليه ((هذا ساحر كيف عرف اني افكر فيها )) تنرفزت لما شافت انه كان يناظرها من زمان ويتاملها نفس النظرات الشيطانيه هي نفسها ارتجف كل جسمها فجاءه ولفت عن وجهه

بدر حس بخوفها منه : من متى وانتم تعرفوا بعض ..؟

الجوري مطنشته ....

بدر يحس حركاتها تربكه كلها على بعضها توتره .. واللي قاتله اكثر انها ماترد عليه لو انها ترد كان احسن من سكوتها .. قرر انه يجبرها على الكلام : السفر طويل بتضلي ساكته كثير كذا

الجوري مسحت دمعه نزلت مسحتها بسرعه .. ابتسم بدر بحنان لهذي الدرجه متعذبه بقربه .. ماتوقع انه حطم انسانه بهالشكل .. كسرت خاطره مال بجلسته لعندها وقالها بهمس : لاتخافي والله مراح اذيك

الجوري نزلت دموعها وحاولت تمسحهم بس عاندوها دموعها ونزلوا لحد ماتكلمت بهمس وبصوت ضعيف مره : اتركني لوحدي ..

بدر سكت ..لما حكت تبغاه يتركها سكت بناظرها ..هذي وحده ثانيه غير اللي لحقها من شهور وكان ملازمها مثل ضلها .. لحقها يبغى ينتقم منها عشقها وماقدر يتكرها وبانانيه منه ضيع شرفها علشان ماياخذها غيره لكن حكمه الاهيه حرمتها من رحمها تعذب طول الشهر وهي بعيده عنه كان يغمض عينه يشوفها تترجاه يفتح عينه يتخيلها تبكي ...

الجوري لفت وجههاوسمحت دموعها بعناد لازم تكون قويه مثل ماقال لها ابراهيم لما حكت معه اليوم ..
البكي لازم تودعه لانه طول الفتره الاخيره لازمها ... الحزن دولتها ودموعها السكان .. تكره قطعة اللحم اللي بدون قلب وجالسه بجنبها .. تكرهه اكثر من اي شي ثاني بالدنيا ..

بدر سحب المجله اللي قدامه قرر يتركها على راحتها..
كانت المجله شبه سياسيه .. غلافها عليه صورة لوجين بالتنوره السوده القصيره والايشرب القصير اللي على شعرها والنظارات السود الكبار ...
بدر شبه عليها وحده كانت بالمستشفى مع الجوري وتاكد ضنه لما قراء العنون (( كيف تامن اموال الكاسر الطائله بيد مراهقه منحرفه )) ....

بدر حصل شي يحكي فيه معها: الجوري ...- وهي مطنشته ..مد لها المجله - شوفي هذي تعرفينها ...

الجوري مالها خلقه لفت شافت لوجين حست انها مشتاقه لها مره وودها تضم المجله اللي فيها صورة حبيبتها

بدر : مو هذي بنت الكاسر صاحبتك

الجوري : بليز لاتحاول معي انا اكرهك واكره صوتك ... فبليز لاتحاكيني ولا احاكيك ... ماتفهم ..

بدر : الجوري ممكن تسمعيني انا عارف وم

الجوري لفت وجهها بعيد عنه وحطت السماعات على اذنها يعني اسكت

بدر عصب بس مسك اعصابه يحق لها تسوي اكثر من كذا اللي سواه مو قليل ...

*********************

لوجين كانت طول الوقت بهذا اليوم بالذات بغرفتها قافله على نفسها البودره خلصت وعلي مايرد عليها كانت تكسر كل شي مثل المجنون ومعطيه المفتاح لكرستينا ومهددتها ان مسفر مايدخل ولا حتى يقرب وانها مهما صرخت عليها ماتفتح الا اذا جاء علي

مسفر: تستهبلين انتي خليني ادخل ..وليه ماتفتح ..

الخدامه: هي هيك ازاء اختلت بحالا مابتحب حدن يتفل عليا

مسفر استغرب / من متى كذا ..؟

الخدامه : من زمان هيك

جلس مسفر على اعصابه ماترد عليه جوال ولا براضيه تفتح ..من الصباح يحاول وهي معنده ...

فجاءه مر ناصر بسرعه بيدخل الغرفه

مسفر: لاتحاول من الصباح مو راضيه

ناصر توهق هذا وش مجيبه هنا : هذي طبايعها

مسفر : اول مره اعرف

ناصر ابتسم: شكلك ماتعرف شي..

ناصر مشى لعند الخدامه وحط بايدها البودره : انا بنزل مع مسفر وانتي على طول تدخليه للمس

الخدامه: حازر

ناصر: يله ننزل جلستنا مامنها فايده ...

نزلوا وراحت الخدامه بسرعه تفتح الباب لوجين ركضت بسرعه لها : ياحماره ليه ماتفتحي الباب ..انتي

الخدامه خافت ومدت البودره للوجين ... لوجين سحبتها بسرعه وكبتها على الطاوله وصارت تشم ...

*********************

الجوري بعد فتره .. غلبها النوم وغمضت عينها ونامت ..
بدر ابتسم وهو يسمع تنفسها الهادي واضح انها نامت ماحب يصحيها علشان تصلي الفجر يصلونها بالفندق مره وحده ..

***********************
البندري صلت وتمددت على السرير بتنام .. بس عياء النوم يجيها تتقلب الجوري هاللحين اكيد بالطياره يعني كم دقيقه وتصير ببريطانيا .. قامت من السرير ولبست جلالها وصلت ودعت ربها "" ياررررررب يارب وقف الجوري وسهل عليها يارررب انت اعلم بحالها وش كثر عانت بحياتها .. يارب ووفقها واسعدها ورجعها لهنا سالمه يارب "

ام البندري كانت ماشيه تطفي انوار البيت بعد صلاة الفجر ..
والجو شتاء يعني هدوء مافيه مكيفات مشغله سمعت صوت من غرفة البندري راحت بسرعه شافت البندري لابسه الجلال وساجده تدعو الله وتبكي (( يارب ياسميعوفقها ورجعها سالمه ... ياربي انت عارف ان احبها فيك لاتحرمني منها ...يارب يامجيب ياسميع ))

ابتسمت ام البندري على بنتها اللي تحب صديقتها اكثر من اي احد بالدنيا جلست على السرير تنتظر ها تخلص..

البندري حست باحد جلس على السرير خلصت صلاتها ومسحت دموعها ولفت ..: يمه ...؟

ام البندري مبتسمه: وشفيك مانمتي

البندري: كنت بنام

ام البندري وقفت : يله نصبحين على خير

ومشت بتطلع ...

البندري: يمه ..

ام البندري لفت بسرعه: هلا حبيبتي

البندري غيرت رايها : اطفي النور وسكري الباب معك

ام البندري خاب املها: ان شاء الله



من مواضيعي :
  #72  
قديم 08/09/2007, 08:05 AM
صورة لـ قتيل الشوق
قتيل الشوق
خليــل
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى قتيل الشوق
رد : سعوديات في بريطانيا

sweet

حسبي الله عليك

صرت اهوجس بهذا القصة

كل شوي داخل المنتدى اشوف

كتبتي فصل جديد والا باقي

هههههههههههههههههه



من مواضيعي :
  #73  
قديم 08/09/2007, 12:12 PM
صورة لـ المـــآ،،،ـــه
المـــآ،،،ـــه
هــادف
 
رد : سعوديات في بريطانيا

خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ

امس نزلت نص القصة قريتها

الحين بكمل


بس بروح اتغدى جوووووووووووعانه



من مواضيعي :
  #74  
قديم 08/09/2007, 06:28 PM
صورة لـ المـــآ،،،ـــه
المـــآ،،،ـــه
هــادف
 
رد : سعوديات في بريطانيا

...الفصل الثالث والثلاثون

بريطانيا – لندن

الجوري وبدر دخلوا لشقه اللي ماجرها بدر قريب المستشفى علشان اخوه نواف .... الشقه كانت كلاسيكيه مره انارتها صفراء ورايقه يعني لمعاريس جد د
حط بدر الشنط على الارض بعد مافتح الباب ...

الجوري وقفت تناظر الشقه بقرف : المكان مقرف ....

بدر ناظرها وقلبه يدق بسرعه صاروا لوحدهم مع بعض وحلاله محد جاب راسه الا هذي المتذمره وواقفه هنا :ليه مقرف ..؟

الجوري لفت عليه باستهزاء وميلت فمها لليسار : لانك فيه ... لازم يكون مقرف

بدر ابتسم لها : جوعانه

الجوري رجلها مو قادره تستحمل ضغطت عليها كثير : لا..

بدر واقف مو عارف كيف يتصرف معها : الجوري ممكن احكي معك شوي ..

الجوري لفت عليه باستحقار : على اي اساس نحكي

بدر : انا عارف انك تكرهيني وان اللي صار

الجوري قاطعته : انا راسي يعورني وبدخل انام ...
مشت لعند اقرب غرفه ..

بدر بحلم :اوكيه ... صلي الفجر ..

الجوري ادخلت غرفه صغيره كانت بتنام فيها بس غيرت رايها وراحت للغرفه اللي فيها سرير لشخصين .. دخلت وسكرت عليها الباب ...واول ماسكرت تنفست بصعوبه ورمت العكاز بجنبها وتمددت على السرير ترتاح خذت نفس وهي تناظر الغرفه الكيوت مرره السقف فيه رسومات تنور اذا طفت النور واناره هاديه بالمره كانت تبغى تقوم تصلي بس جفنها ثقيل وغمضت عينها
..دق بدر الباب بعدين فتحه وبيده الشنط ..
قامت الجوري مفزوعه تناظر ببدر اللي وقف مبتسم لها وهو حاط ايده على ظهره : وش حاطه بالشنط حمل اثقال انكسر ظهري

الجوري : ياليته ينكسر .. اسمع لاتفكر تدخل هنا مره ثانيه هذي غرفتي ..

بدر ابتسم : صلي ونامي واذا صحيتي يصير خير ..
وطلع ..

الجوري فتحت شنتطتها اليد اللي معها وفتحت جوالها المغلق ودخلت تتوضاء وكان طوال الوقت يدق بصوت مسج (( انا ابي الزمن يرجع ورى والليالي تدور ... ويرجع وقتنا لاول وننعم في بساطتنا ))
من اختيار طلال ونواره .. الجوري كانت جالسه على البانيون تتوضى لانها ماتقدر توقف ..بس سمعت الجوري النغمه .. غرقت عيونها وتذكرت ايام الجمعه والهبال وكل صديقاتها ..

طلعت وجلست على كرسي تصلي لانها ماتقدر توقف ..

بدر جلس بالصالون مهموم ومتضايق عينه على الغرفه يتمنى انه ماطلع وتركها لوحدها نفسه يعرف وش صار وش جالسه تسويه ..
تعبان من السفر تمد على الكنب لكن هيهات ينام تقلب يمين يسار طار النوم اللي بالطياره ...
انقلب لليمين وهو يناظر الشباك الثلج ينزل والوقت فجر .. احلى ايام السنه ببريطانيا هذي الفتره ...
(( لازم لازم اعوضك يالجوري عن كل اذى سببته لك .. متى متى تسامحيني و تنسي كل اللي سببته لك متى ...؟ وكيف ))
سمع صوت اغنيه " (( انا ابي الزمن يرجع ورى والليالي تدور ... ويرجع وقتنا لاول وننعم في بساطتنا )) ...
يعني هي مانامت اكيد صاحيه تسمع اغاني ليه مانامت وهي دايخه تبغى تنام..

فتح الباب بشويش شافها جالسه تصلي .. ابتسم وسكر الباب ....

الجوري حست فيه وهو يفتح الباب بعدين يسكره ... خلصت صلاتها وجلست على السرير بتنام ....
شافت الرسايل ...اللي ازعجوها قبل شوي ...
8 رسايل وارده ..
2 من "اعيش لجلك "->البندري ...

الاولى ...((جور ياقلبي حر السعوديه مايسوى بدونك ....داريه انك معلقه بالهواء هاللحين هههههه وداريه انك ماتخافي من الطيارات الله يوصلك للندن سالمه ياحياتي ..))

الثانيه ..(( نسيت لاقولك بتوحششششششششششششششيني ..اول ماتوصلي طمنيني عليك ... والله مراح انام لحد ماتدقي ))

الجور ابتسمت وقررت تدق تطمنها ...

البندري بلهفه:هلا هلا والله بهالصوت

الجوري: هههه خليني احكي وتسمعي صوتي بعدين هلي ورحبي

البندري: مو مهم المهم اسمع صوتك او نغمتك اللي بجوالي ..

الجوري : ياقلبي انتي والله ..

البندري: وصلتي الف الحمدلله على السلامه ..

الجوري: الله يسلمك

البندري: وين رحتي شقه والا فندق

الجوري: لا شقه

البندري: حلوه لشقه والا ضيقه ..

الجوري : الشقه ذوق مع وجهه يعرف يختار ...

البندري : جد ذوق .. مع وجهه جد

الجوري : بصورها وبرسها لك . ... الا انتي معها ليه نسيتوا الاب توب حقي ..

البندري ناظرت طاولتها : يوووووه تراه عندي ...

الجوري: خلاص ابنزل اشتريلي اليوم ..

البندري: اكيد تعبانه وودك تنامي

الجوري: ميته من التعب وانا اتوضى احس اني في جهاد ..

البندري غرقة عيونها : ياحياتي والله .. كان خليتي هالعجل يساعدك

الجوري: لا احلفي تخيلي دخل للغرفه واثق من نفسه طردته ..

البندري: حرام عليك

الجوري: هههه يستاهل لا واخترت اكبر غرفه انام فيها على باله بترك له الغرفه المريحه ..

البندري: ههه خطيره جور

الجوري بحقد : اصبري هذا ولاشي ...

البندري: والله مادري وش اخرتك على هالهبال ...

الجوري تتثاوب: بنو اذا صحيت من النوم احاكيك ...

البندري : اوكيه .... باي

سكرت الجوري وصورة الغرفه ورسلتها للبندري وصورت شكلها باليبجامه السماويه والصفراء ورسلتها .. هي تثق بالبندري ثقه عمياء ...
وجلست تكمل الست الرسايل الباقين ...

1 - من الدكتور ->ابراهيم
((اذا وصلتي طمنيني ...))

ابتسمت تحس براحه كبيره لما تحاكي ابرهيم او تسمع صوته ..

ثاني رساله من نواره

((يامبعدن عن ارض احبابك ...
شكللك تقوى الهجر واطنابه ....
روح معذور ومسموح ...
جعلك ترجع لنا سالم ..))

الجوري حست انها محظوظه بصديقاتها اللي كنهم خواتها ..

ثالث رساله من نواره بعد
(( يارب تطيح فيكم الطياره ... ويموت بدر علشان ترجعيلنا ))

الجوري: ههههه هبله والله هبله ...

رابع رساله من نوره ...ام عبدالرحمن
(( الجوري المجلس بدونك شين ... الله يرجع بالسلامه ... وترى عبدالملك وعبدالرحمن ناموا على سريرك .. حاولت امنعهم مارضوا ))

الجوري: ههههه حلالهم ....

خامس رساله ..من ذوق ..
((جوجو وش احساسك وانتي بالطياره بجنب زوجك وناسه صح ...هههه عقبالي يارب ... اسمعي اوفيني بالموجز اذا وصلتي بالسلامه ... بنشتاقلك ))

سادس رساله لوجين ...
(( ليه مقفله جوالك ... اذا فتحتيه حاكيني ضروري ... ومتى طيارتك للندن علشان استقبلك ..))

الجوري: ياحياتي لجون ماتدري وش السالفه؟...

دقت الجوري على ابراهيم ...

ابراهيم كان بالمستشفى : هلا والله .

الجوري بخمول فيها النوم : هلا فيك تراني وصلت ..

ابراهيم : الحمدلله على السلامه ...تخيلي اخوي معك بنفس الرحله ..

الجوري: جد خساره كان قلتلي اجلس معه بدل القرف اللي بجنبي ..

ابراهيم: انا مادريت الا من شوي دق علي وقال انه بلندن علشان اخوي ..

الجوري: كيف علشان اخوك

ابراهيم : بدر مسافر لنواف لانه يتعالج بلندن ...

الجوري: بدر ونواف .. انت عندك اخ اسمه بدر ..

ابراهيم : ايوه انا اكبر منه بسنه .. بس تراه صديقي واخوي ..واكيد مو بدر زوجك ههههه

الجوري راسها بدى يعورها من الصدمه ..: ههه اكيد هذاك مجرم ..

ابراهيم بغرور مصطنع : ايوه حنا عيال البدر ...مو مثل هذا المجرم

الجوري رنت عائلة البدر باذنها : دقيقه ابراهيم ..

ابراهيم : خذي راحتك

وفتحت الدرج بسرعه طلعت عقد لزواج ..((بدر حسام البدر )) ..لا مستحيل ابراهيم اخو بدر .. وقفت لدقايق مصدومه .. بعدها ابتسمت بخبث " والله ولقيت الطريقه اللي اردلك فيها الصاع صاعين يابدر ..."

الجوري: سوري بيهو تاخرت عليك ...

ابراهيم: هههه من هذا بيهو

الجوري: انت ... صار لي اسبوعين احاكيك ولا دلعتك ...

ابراهيم مستغرب : ولا تدلعيني ..

الجوري: بس الغالين على قلبي ...

ابراهيم ابتسم: يعني انا غالي على قلبك ..

الجوري كانت خايفه وترتجف من اللي تسويه : اكيد ...

ابراهيم: وين زوجك عنك ..



من مواضيعي :
  #75  
قديم 08/09/2007, 06:31 PM
صورة لـ المـــآ،،،ـــه
المـــآ،،،ـــه
هــادف
 
رد : سعوديات في بريطانيا

الجوري: مادري عنه يمكن بره .. المهم بيهو انا بنام هاللحين واذا صحيت احاكيك اوكيه .. سي يو ...

ابراهيم: تصبحي على خير وانتبهي لنفسك ..

سكرت الجوري وهي ترتجف هي ماسوتها وهي بنت بتسويها هاللحين ... لا زم تسوي كذا علشان ترد له الكف كفين ...

*************************

بنفس المكان بلندن لكن جاده ثانيه .... صباح ليوم الثاني

مسفر جالس يفكر طول امس ماشاف لوجين وكانت حابس نسها بالغرفه غريبه من متى هي كذا ... يمكن تبغى تجلس لوحدها بعد ماعرض عليها الزواج ... تفكر وتقرر من اي ضغوط ...

قرر يروح لها طلع فوق شاف باب غرفة مسفر الصغير مفتوحه .. مشى لعند الباب .. شاف لوجين بيدها مسفور الصغير وبيدها رضعه صغيره ...
دق الباب بهدوء ..: صباح الخير

لوجين ارتبكت : صباح النور ..

دخل وجلس ساكت .. ولوجين ارتبكت وتوترت بوجوده وشلون تقوله او تفهمه على اللي صار امس ..: افطرت

مسفر : لا ..انتظرك ..

لوجين: امم شوي ونازله ..

مسفر : لا وش رايك نفطر بره ...

لوجين : اوكيه ..

حطت مسفر الصغير على السرير ونزلت مع مسفر بتروح للمطعم ....
وفطروا بمطعم هادي وكان السكوت سيد الموقف ..لوجين كانت ساكته احترم مسفر رغبتها وسكت ...

**********************
السعوديه – الرياض

الساعه 4 العصر ...المطر خفيف بالرياض بس ينزل ...
... صحت البندري من النوم متضايقه ومعصبه مشتاقه للجوري موت ومالها الا نواره عندها الحل اكيد ...

نواره : خير ...

البندري: يلعن بو النفسيه الناس تقول هلا ..السلام

نواره: هههههه سوري كنت مشغوله وانتي دقيتي ...

البندري: وش عندك مشغوله ...

نواره: سلامتك من اول مارجعت من المدرسه مانمت اسوي هدايه للبزارين مابقى شي على نهاية الدراسه .. وكنت اكلم الخياط وقالي خلصت الثياب ..

البندري عقدت حواجبها : اي ثيابه ...

نواره: الثياب ليه انتي ماقلتلك ..؟

البندري: لا وش ثيابه انتي خرابيطك كثير

نواره : هههههههه انا وذوق فصلنا ثياب على مقساتنا وانتي معنا وشرينا شماغ كشخه وعقال وطاقيه لزوم الصياعه

البندري بحماس : ليه ...؟

نواره: ياطويلة العمر ومصحوبة السلامه مقررين نسوق بشوارع الرياض

البندري: ههههه وناسه بس الرخص ...

نواره: ماعليك ادبرها وانا بنت امي وابوي ...

البندري رراح الكسل اللي فيها : ومتى التنفيذ ..

نواره: مابعد نقرر ذوق تقول بكره ...

البندري بخيبة امل : ليه بكره ... ليه مو اليوم

نواره: لا ياحبيبتي انا اليوم تعبانه ومانمت.... وذوق عازمه عادل على بيتهم

البندري: يالسخيفات وانا طفشاااانه

نواره: والله محد قالك تماطلي بالرجال

البندري: اي رجال

نواره: علينا رائد .. قولي لذوق تقول لاهلها يجو وان ماعندك مانع تتملكي هالفتره

البندري: شورتك وهداية الله ابكلمها هاللحين يمكن انشغل شوي اذا جاء رودي لبيتنا ...

نواره: عاد ماوصيك تجهزي بكره لزحاف

البندري: آفا عليك ...

سكرت نواره وهي تفكر بطلال جد انه حقير واناني وحمدت ربها انها توها مكتشفه من اسبوع انها تحبه يعني بتنساه .... وهذ المستحيل بعينه ...انها تنسى طلول وايامه الحلوه ...

************************

ذوق طلعت من الحمام ووقفت عن الدولاب تدور شي حلو تلبسه على كثر ملابسها محتاره ... عادل بيجي بعد شوي لازم تتكشخ ...
تذكرت امس كيف ان امنيتها تحققت كانت تتمنى فيصل يشوف كشختها وجد شافها بس كيف ... وش راح تقول لعادل لدرى ان ماعندها ولد عم بالرضاعه ...

قطع تفكيرها صوت جوالها " انا بعشاك انا ..."
ركضت لسرير اكيد عادل يتصل وهي نسيت نفسها ردت بسرعه من غير لاتناظر الرقم ..

ذوق : سوررررررري والله سوري حبيبي عدول عن جد سوري ... حياتي نسيت نفسي بالحمام هاللحين ابخلي نادبه تفتح لك الباب

فيصل بصوت فيه بحه : ذوق

ذوق انفجعت صوت فيصل ناظرت الرقم .. رقم غريب : الو

فيصل : وحشتيني ..

ذوق متللت عيونها دموعها يالله مشتاقتك يافيصل مشتاقه لصوت لهمسك لكلامك الحلو مشتاقه لكل شي فيك ...

فيصل : ماشتقتيلي مثل مانا اشتقتلك ... سوري حبيبتي امس احرجتك بس ماقدرت استحمل اشوفك تدلعي على هذا الدلخ

ذوق مسكت اعصابها : هذا الدلخ زوجي وماسمحلك تحكي عنه كذا ...

فيصل : اوكيه اوكيه لاتعصبي ... انا عارف انو مو من حقي ادق عليك بس لما شفت امس بعيونك الشوق اللي ذابحني امس عرفت انك مانسيتيني الا حبي زاد بداخلك .. امس تراني مانمت افكر فيك ...

ذوق: تراك واثق من نفسك بزياده يافيصل

بس قالت فيصل نزلت دموعها ... ماتدري ليه كانت تبغى تبكي

فيصل عوره قلبه : يا حيات فيصل انتي لاتبكين ماتهون علي دموعك ..

ذوق استغربت كيف عرف انها تبكي وهي كاتمه صوتها : ومن قالك اني ابكي ..

فيصل : ذوق انا مو بس احبك انا ابيع عمري كله فدوى لك .. تبغيني ماعرف اذا تبكين والا لا ..

ذوق شهقت بالبكي خلاص مو قادره تتحمل البعد والجفاء

فيصل : جعلي اروح بحادث ولا ارجع منه اذا كنت انا سبب هالدموع

ذوق بسرعه وبعفويه : لا بسم ال – حست على نفسها – نعم شتبغى

فيصل ذاب قلبه منها وقال بجديه : اوكيه ابغى اقابلك

ذوق: نعم .....؟؟؟؟؟؟

فيصل: ضروري ضروري اقابلك ... وواعدك بعدها مراح تشوفي وجهي خير شر

ذوق : لا انسى

وتوها بتقفل
فيصل : ذوق تكفين اخر طلب ...

ذوق ماهان عليها حبيبها : وش تبي فيني علشان تقابلني ..

فيصل : اذا قابلتك قلتلك .. تعرفي مطعم دارين بطريق الملك عبدالله

ذوق: ايوه اعرفه

فيصل: بكره الساعه 5 اشوفك هناك ...اوكيه

ذوق بقلة حيله : اوكيه

فيصل : يله باي وانتبهي على نفسك

سكر فيصل وهو مبسوط اللي براسه بيصير ... اما ذوق جلست تناظر الجوال وهي تسمع صدى صوته ..وكيف تحبه وتموت فيه ...

******************

بريطانيا – لندن

بدر قرر يدخل يصحيها تاكل شي اكيد هي مثله من غداها امس ماذاقت شي ..
فتح الباب بهدوء شافها نايمه بالسرير بس بالعرض كانت نايمه على بطنها

قرب من السرير بهدوء وقال بصوته الفخم : الجوري الجوري

الجوري عقدت حواجبهاوحركت رجلينها لقدام : اممم

بدر: الجوري صلاة الظهر والعصر ..

الجوري فتحت عيونها بكسل لما شافت انه بدر سكرتهم بقوه : اطلع بره

بدر : يله خمس دقايق اذا ماطلعتي بدخل

طلع

الجوري فتحت عينها بعد ماطلع ياكرهه وياكره وجهه ..مسكت عكازها وراحت للحمام بهدوء وهي متعذبه كيف بتتروش لازم حد يساعدها علشان رجلها (( وينك ياام عبدالرحمن حسيت بقيمتك هاللحين )) غسلت وجهها وتوضت وصلت .. ومسكت التلفون تكلم نوره والبندري وحشوها ..

بدر بعد ماطولت دخل الغرفه بهدوء شافها تكلم بالجوال

الجوري : انا الحمدلله بخير وانتم

نوره : حنا تمام المهم انتي ..

الجوري: وعمي ودحوم وملوك كيفهم

نوره : عمك بخير بس مارضى يتقهوه الا بغرفتك

الجوري: هههه ياحليله عمو

نوره: اما الاثنين بهدلوني تخيلي ههههه كل شوي يسالوا عنك وينها خاله وينها خاله وبلاخير اقتنعوا انك رحتي قرروا يناموا على سريرك

الجوري: هههههههه ايوه قريت رسالتك انهم ناموا على سرير ياحليلهم بيوحشوني

نوره: توحشك العافيه ياقلبي

الجوري: اليوم قبل شوي تذكرت بالخير يام عبدالرحمن ماعرفت اتروش تذكرت كيف كنتي تسااعديني يابعد عمري انتي احلى شي بحياتي ..

بدر هز راسه " تحتاج من يساعدها بالتروش "



من مواضيعي :
موضوع مغلق

مشاركة الموضوع:

خيارات الموضوع
طريقة العرض

إنتقل إلى

عناوين مشابهه
الموضوع الكاتب القسم ردود آخر مشاركة
برنامج شهر عسل في بريطانيا وايرلندا ماليزيا تورز إعلانات وتسويق 0 08/03/2017 06:47 PM
دورات لغة إنجليزية فى بريطانيا سلطانة إعلانات وتسويق 0 13/02/2016 02:07 PM
دورات تدريبية في بريطانيا سمير كمال إعلانات وتسويق 0 09/01/2016 07:34 PM
دورات تدريبية في بريطانيا سمير كمال إعلانات وتسويق 0 09/01/2016 06:45 PM
دورات تدريبية في بريطانيا سمير كمال إعلانات وتسويق 0 09/01/2016 04:10 PM

vBulletin ©2000 - 2017
 
 
عمانيات  مراسلة الإدارة  تصفح سريع منتديات