عمانيات عمانيات
عودة   عمانيات > منتديات عامة > موضوعات عامة
موضوعات عامة المواضيع التي لاتشملها أقسام المنتدى

موضوع مغلق
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 13/04/2007, 05:49 AM
صورة لـ زهرة الخزامى
زهرة الخزامى
ودود
 
____قليل من يكتب عن هذا الشخص_____

كل معركة في هذا العالم هي جهاد .. يُثاب من أخلص النية فيها .. وينال أجرة بالحصول على الغنائم !!

وكل معركة فيها قائد فذ.. ومجاهد مغوار ..يراه الناس فيثنون عليه وعلى جهاده ..
وفيها أيضاً فارس خفي .. كان مستأسداً في المعركة ..جاهد فأحسن الجهاد ..أُبلي بلائاً حسناً ..ولم يراه ويعرف عنه إلآ القليل ..ولم يُذكر اسمه إلا نادراً!!




معركتنا اليوم ... هي الحياة !
قائد المعركة المعروف .. هي الأم (( أنعم بها من حنونه والحديث عن فضلها يطول ))
العدو هي ... الدنيا ذاتها !!
الجندي المجهول..... الأب !!
ذلك الأب الحنون .........لكن رجولته ووضيفته التي تملي عليه أن يكون جلداً أمام أبنائه لم تسمح له أن يُظهر هذا الحنان ..إلا فيما ندر .ومازال يبحث عمن غاب .. ويسأل عمن سافر ..ويعطي من يحتاج ..

ذلك الأب المضحي .... مع أن التضحية لم تُذكر يوماً مع اسمه !! فهو الجندي المجهول كما عرفنا ..هو يضحي براحته وصحته من أجل أسعد العيش لأبنائه وزوجته ...فهو لا يشتري إلا بعد شرائهم .. ولا يكتسي إلا بعد كسوتهم ..ولا يهنأ بطعام إلا بعد إطعامهم .

ذلك الأب الصبور ... الكل يبكي .. الكل يحزن .. الكل يكتئب .. إلا هو .. يجب أن يكون جلداً أمام المصاعب ..لا دموع إلا فيما ندر .. ولا بكاء أمام الأبناء مهما كانت الأسباب !!


ذلك الأب الكريم .. فهو يعطي ويعطي ويضل يعطي إلى الموت .. الكل يطلب منه .. الكل بعد الله يلجأ إليه ..((والمصيبة تعظم إذا لم يلجئوا إليه إلا في حاجاتهم !! وعند سعاتهم هو أبعد الناس!! )) ألم نقل الجندي المجهول ..!

ذلك الأب.. هو ذاته الشخص الذي يخرج من منزله لأجل ضيوف زوجته يأخذوا راحتهم في منزله !! وأين راحته هو ((ألم نقل مضحي ))

ذلك الأب .. هو ذاته الذي يبني المنازل من أجل أبنائه يسعدون ..وإذا توفاه الله يجدون موضع فيه يقطنون .

ذلك الأب ..أعماله كثيرة .. جهاده عظيم ..بسالته نادرة..( فليتفكر كل منا بأمانه فيما قدمه أبوه له )

لكن وللأسف لم يعد أحد يقدر له قدرة ..
فإذا علا صوته..قالوا قد كبر وزادت مشاكله ..
وإذا طلب..قالوا لا عمل لديه غير الطلبات .
وإذا غضب ..قالوا يرضيه الزمان .
وإذا خرج ..لم يسأل عنه أحد.
وإذا جاءت الهدايا كان هو ..ممن لا نصيب لهم

( طبعاً إلآ من رحم الله )

عفواً أيها الأب الكريم والله إننا لنحبك ..ولكن هي ملهيات الزمان ومغرياته .. التي أعددتها أنت بنفسك لنا لنسعد ..هي ذاتها قد أشغلتنا عنك اليوم !

أيها الأب الكريم ..قد كبرنا وأنجبنا .. وحتماً سنفهم مشاعرك اليوم ..أو يوماً ما .

لا تنسنا من دعواتك كما عودتنا

منقول للفايده




من مواضيعي :
  #2  
قديم 13/04/2007, 12:20 PM
صورة لـ نور الجنوب
نور الجنوب
مُبــدع
 
رد: ____قليل من يكتب عن هذا الشخص_____

مبدعة دائما فيما تنقلين من مواضيع تلامس الواقع والمشاعر ..

الاب هو الجندي المجهول الذي نحس بقيمته عند غراغ موقعه في المعركة ..حينها نحس انه فعلا كان هو الاساس في اجتياز معارك الدنيا بنجاح ودون صعوبات ..

أبي الغالي احبك من أعماق أعماق قلبي ..ولا أستطيع أن أتخيل حياتي بدون وجودك في هذه الدنيا فأنت الاب والصديق والسند والاساس لركيزة حياتي ..

يتعبني تعبك وينهكني ألمك وتفرحني رؤيتك سعيد في هذه الدنيا ..الله لايحرمني من وجودك وحسك في دنياي ...أمين يارب ...

تسلمين زهرتنا الغالية .....عطيتني فرصة أعبر ولو بالقليل القليل عن مشاعري ...



من مواضيعي :
  #3  
قديم 13/04/2007, 12:42 PM
صورة لـ زهرة الخزامى
زهرة الخزامى
ودود
 
رد: ____قليل من يكتب عن هذا الشخص_____

مرورك عزيزتي نور

هو الأروع و الأجمل و الأصدق..الله يطول في عمر جميع الآباء

ويرحم ويغفر للأموات منهم

الله يخلي كل أحباءنا

اللهم آمين



من مواضيعي :
  #4  
قديم 13/04/2007, 08:52 PM
صورة لـ احب الدنيا
احب الدنيا
مُثــابر
 
رد: ____قليل من يكتب عن هذا الشخص_____

ممممممم
ممتاز الموضوع بس احنا عمرنا ما نسينا هالشخص ابدا ابدا على طول في قلوبنا وبالنا


ومشكورة اختي على هالنقل الموفق



من مواضيعي :
  #5  
قديم 14/04/2007, 07:06 AM
الفارس الاخير
مُخلــص
 
رد: ____قليل من يكتب عن هذا الشخص_____

المشاركه الكريمه زهرة الخزامى

موضوع جميل يتحدث عن مجاهد كبير ومستبسل في هذه الحياه

الا وهو الاب

ويجهل الكثير من الابناء معنى الاب وجهاده في سبيل راحتهم

لقد اثرتي مابقلوبنا تجاه آبائنا من حب وود..


..............


عندما يغيب الأب عن اسرته...

*كتب محمد عباس نورالدين:
الأب ليس مجرد وجود عضوي أو اقتصادي أو اجتماعي, إنه كل ذلك, والأهم, هو دوره النفسي والروحي في تكوين الأبناء
للحديث عن الآثار النفسية والاجتماعية التي يمكن أن يخلّفها غياب الأب عن أسرته, لابد من إبراز الدور الذي يلعبه وجود الأب داخل الأسرة نفسها. ففي مختلف المجتمعات, مهما تباينت درجة تقدمها, يحتل الأب مكانة خاصة إذ إنه يلعب دورًا رئيسيًا في تماسك الأسرة واستمرارها. وليس من باب الصدفة أن يطلق على الأب في مجتمعنا عبارة (رب الأسرة), أو أن يشبه بـ(عمود الخيمة), الذي لا يمكن للخيمة أن تأخذ شكلها أو أن تستقيم دونه. ويذهب (جيرار مندل) إلى أبعد من ذلك, ويعتبر (ظاهرة السلطة) التي عرفتها جميع المجتمعات منذ بدء الخليقة منبثقة مما سمّاه (التبعية البيولوجية والنفسية والعاطفية) للطفل إزاء الكبار, ولاسيما إزاء الأب. وفي اعتقادنا أن هذه التبعية - إذا ظلت في الحدود المعقولة - تعتبر ضرورية لكل من الأطفال والآباء على حد سواء.
ولعل الوظيفة الرئيسية للأب, بالإضافة إلى توفيره للحاجات المادية للأسرة, أنه يتيح للأبناء الاقتداء به, الأمر الذي يعتبر حيويا بالنسبة لتكوين شخصيتهم ولتوازنهم النفسي, لاسيما في المرحلة الأولى من طفولتهم. فالطفل يكوّن صورته عن ذاته من خلال تعامل أسرته معه, لاسيما تعامل الأب الذي يشكل بالنسبة إلى الطفل نموذجًا يحاول دائمًا التماهي به والاقتداء بما يصدر عنه من أفعال. وتقليد الطفل لوالده, في حركاته وأقواله وأفعاله, ظاهرة تعرفها مختلف الأسر, الأمر الذي يعكس حاجة الطفل إلى الأب كنموذج لسلوك يحاول أن يتمثله ويتعود على القيام به. ومن هذه الناحية, فإن ما يلاحظه الطفل من سلوك والديه, لاسيما سلوك الأب, يلعب دورًا مهمًا في تكوين شخصيته وفي توازنه النفسي, أكثر من الدور الذي يمكن أن تلعبه النصائح والإرشادات التي يسمعها الطفل من والديه, أو من معلميه أو من أي مصدر آخر. ولا يمكن لأي شخص آخر, سواء كان الأم أو الأخ الأكبر أو أحد الأقارب, أن يقوم بالوظيفة نفسها التي يقوم بها الأب, فحتى الأم, مهما بلغت من قوة الشخصية ومن القوة الاقتصادية, لا يمكنها أن تكون أمًا وأبًا في آن معًا.
بالإضافة إلى ذلك, يعتبر الأب بالنسبة للطفل هو (المشرّع) إن صح التعبير, فهو الذي يضع الحدود بين ما يجب أن يقوم به الطفل, وما يجب ألا يقوم به. ومن خلال تدخل الأب في سلوك الطفل يدرك الطفل معنى القانون والواجب, وبالتالي يعدُّ للتكيف مع الحياة داخل المجتمع, على اعتبار أن ذلك يشترط التزام الفرد بسلسلة من القواعد والأعراف التي دونها يتحول سلوك الفرد إلى انحراف يدينه المجتمع ويعاقب عليه.
إن الأب, يعتبر بالنسبة للطفل مصدرا للأمن والحماية. ومما لاشك فيه أن غيابه المادي أو المعنوي يحدث اضطرابا في حياة الطفل. ويتجلى ذلك في مشاعر الخوف والقلق التي تنتاب الطفل بين الحين والآخر, لاسيما أثناء النوم, أو على شكل أعراض (نفسية - جسدية) (قضم الأظفار, تبول لاإرادي, عدم التركيز, كثرة النسيان, الميل للعزلة...إلخ), أو على شكل تغير مفاجئ في السلوك لم يكن معروفًا قبل غياب الأب. وكثيرًا ما تكون هذه الأعراض النفسية والسلوكية بمنزلة خطاب لاشعوري موجه للأب إذا كان لايزال على قيد الحياة, أو موجه للآخرين للاهتمام بما يعانيه الطفل نتيجة غياب الأب.
ويتحدث العالم الأمريكي (بتلهايم), استنادًا إلى حالات قام بعلاجها, عن اضطرابات نفسية تظهر على الأطفال الذين يعانون من غياب الأب في حياتهم. وقد يستمر تأثير هذا الغياب للأب إلى ما بعد الطفولة, وربما يستمر مدى الحياة. فالابن, عندما يكبر, قد يصعب عليه أن يقوم بدور الأب أحسن قيام, إذا حرم في طفولته من الأب. لذا يقول المحلل النفسي (برنار تيس): (لكي تكون أبًا لابد أن تكون ابنا في السابق. وكذلك البنت, فإنها قد تنتظر من زوجها أن يقوم بدور الأب الذي حرمت منه. وأحيانا تعبر عن ذلك بميلها إلى الزواج من رجل متقدم في السن بديلا عن الأب الذي حرمت من عطفه وحنانه في طفولتها.
أمهات...ولا آباء
تتكرر في مجتمعاتنا حال الأطفال الذين اضطرتهم الظروف إلى أن يعيشوا مع أمهاتهم بعيدين عن آبائهم. وفي حال الطلاق أو الهجر غالبًا ما تحاول الأم إلقاء اللوم على الأب على مرأى ومسمع من الطفل, بل قد تحاول تشويه صورة الأب في نظر الطفل بأن تصفه بصفات سلبية, وأحيانًا تكيل له الشتائم وتحمّله مسئولية ما تعانيه, خاصة أن الزوجة المطلقة تميل إلى الشكوى تنفيسا عن حال الإحباط التي تعيشها. وتنسى الزوجة في هذه الحال أن مَن تشوّه صورته في نظر الطفل كان زوجها, وأنها قبلت به واختارته لما كانت تعتبرها صفات إيجابية يتميز بها عن غيره. كما تنسى أن الصورة المشوّهة التي تقدمها عن الأب تتعارض مع الصورة التي كانت تقدمها عن الأب قبل الطلاق.
وتذهب بعض الأمهات إلى أبعد من تشويه صورة الأب المطلّق, وتحاول تحريض الابن ضد والده مستخدمة وسائل لاأخلاقية رغبة منها في الانتقام من الأب. إن سلوكًا من هذا النوع من جانب الأم يسيء بالدرجة الأولى إلى الابن الذي سيكون أبا في المستقبل, وكذلك إلى البنت التي ستكون أمًا في المستقبل وترتبط بعلاقة زواج مع رجل. والأم غير الواعية, التي تعيش هذه الوضعية, ترتكب خطأ فادحًا في حق أبنائها عندما تحاول تشويه صورة والدهم لديهم, كيفما كان سلوك الأب. فصورة الأب يجب أن تظل في مخيلة الابن مقرونة بكل ما هو إيجابي. بل أكثر من ذلك لا يقبل من الابن أن يحاول الإساءة إلى والده لإرضاء الأم, وأحيانًا كمحاولة يلجأ إليها الابن طمعًا في أن تستجيب الأم لجميع مطالبه. وعلى الأم المطلقة, ليس فقط ألا تشوّه صورة زوجها السابق في نظر أبنائه, وإنما أن تشجع هؤلاء الأبناء على أن يظلوا على صلة بوالدهم. وتخطئ الأم في هذه الحال عندما تعتقد أن بإمكانها أن تلعب دور الأب والأم معًا, وتتوهّم أن إغداقها على طفلها واستجابتها لجميع ما يطلبه سيكون تعويضًا له عن الأب, فالطفل ليس جهازا هضميا, بل إن حاجته إلى الأب, بما يرمز إليه الأب من مشاعر الأمن والعطف والحماية..., تفوق حاجته إلى الطعام واللباس. لذا يوصي الدكتور (سبوك) الأم المطلقة أو التي هجرها زوجها بألا تحاول أن تلعب دور الأب والأم في الوقت نفسه, لأنها لن تستطيع ذلك مهما فعلت. ويؤكد أن على الأم أن (تُبقي ظل الأب قويًا في البيت وذلك لمصلحة الأبناء أنفسهم).



من مواضيعي :
  #6  
قديم 14/04/2007, 01:01 PM
صورة لـ زهرة الخزامى
زهرة الخزامى
ودود
 
رد: ____قليل من يكتب عن هذا الشخص_____

أحب الد نيا تسلمي..ع المرور أختي

الفارس الأخير.. تسلم ع التواصل و الأضافه الثمينه
بارك الله فيك



من مواضيعي :
  #7  
قديم 14/04/2007, 10:32 PM
صورة لـ بنت البادية
بنت البادية
مُجتهـد
 
رد: ____قليل من يكتب عن هذا الشخص_____

...موضوع جميل جدا أختي زهرة الخزامى ...
وأكيد أبائنا في قلوبنا دائما ولهم كل الحب والاحترام والتقدير ..
مشكورة على الموضوع الحلو ..



من مواضيعي :
  #8  
قديم 15/04/2007, 08:31 AM
صورة لـ زهرة الخزامى
زهرة الخزامى
ودود
 
رد: ____قليل من يكتب عن هذا الشخص_____

بنت الباديه

تسلمين ع المرور

كل الود عزيزتي



من مواضيعي :
  #10  
قديم 29/04/2007, 06:46 AM
صورة لـ زهرة الخزامى
زهرة الخزامى
ودود
 
رد: ____قليل من يكتب عن هذا الشخص_____

تسلمين دلوعه

وشكرا ع التواصل



من مواضيعي :
  #11  
قديم 29/04/2007, 07:55 AM
ابن الصحراء
واعـــد
 
رد: ____قليل من يكتب عن هذا الشخص_____


فعلا
قليل مايكتب عن الاب


الى ابي

ذلك الوجه البشوش ، والابتسامة الجميلة ، ذلك الانسان الراقي ، صاحب اطيب قلب

لك يا أبي كل الحب ...
ولي عودة بأذن الله لاكتب عنك .... لاوفيك جزء من حقك .... الذي هو في عنقي ... واعتذر ان شغلتني الايام عنك ..
احبك



من مواضيعي :
موضوع مغلق

مشاركة الموضوع:

خيارات الموضوع
طريقة العرض

إنتقل إلى

عناوين مشابهه
الموضوع الكاتب القسم ردود آخر مشاركة
هكذا يكتب *ممنوع الدخول اقل من 18 سنه* عمرم موضوعات عامة 2 20/10/2010 11:20 PM
الي يدش يكتب اخر مسج وصله وبكل صراحه بنت الشيوخ ترويح القلوب 106 30/06/2009 12:00 PM
صور لخطاط ياباني يكتب عن طريق فمة زهرةالشوق غرائب وعجائب وصور عامة 7 27/05/2009 04:01 PM
اقرأ ما يكتب عن بلدك عمان.. بحر الغضب موضوعات عامة 12 21/04/2007 11:22 AM
متى يكتب الانسان شريكا فى دم الاخرين ؟ زهرة الخزامى إسلاميات 4 02/10/2006 02:20 PM

vBulletin ©2000 - 2017
 
 
عمانيات  مراسلة الإدارة  تصفح سريع منتديات