عمانيات عمانيات
عودة   عمانيات > إيمانيات > إسلاميات
إسلاميات يهتم بكل ما يتعلق بالشريعة الاسلامية والفقه و المفاهيم الإسلامية الصحيحة

الرد على الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 06/03/2007, 12:16 PM
hassanalshami
مُشــارك
 
الأطفال ما ذنبهم بان يكونوا هكذا يا إخوان

بسم الله الرحمن الرحيم

الأطفال ما ذنبهم بان يكونوا هكذا يا إخوان

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد الصادق الأمين وعلى آله وصحبه وسلم ، اللهم ثبتنا على مبادئ الخير واجعلنا من الأخيار يا الله ، اللهم اننا نقر انك أنت الواحد الأحد الفرد الصمد فجعلنا عند موتنا نموت على ذلك يا الله ، اللهم خفف عنا سكرات وأحوال خروج الروح من الجسد فاننا عبيدك وليس لنا القدرة على تحمل سكرات الموت فخففها يا الله فلقد علمنا من الصادق الأمين بعض من أحوال سكرات الموت ، اللهم اننا نقر بشهادة جميع الأنبياء والرسل فمتعنا يا الله برؤيتهم في الجنان مع نبينا محمد الصادق الأمين ، وصلى الله على نبينا وحبيبنا محمد الصادق الأمين وعلى آله الطاهرين وصحابته الأخيار أجمعين والتابعين وعنا نحن وفيهم ان شاء الله .

أخواني أخواتي في الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من حقك يا أخي ان تريح نفسك مما لقيت في يومك الطيب من التعب والأشغال في أعمالك اليومية بان تجلس مع اهلك وابنائك وتخوض معهما في الكلام المباح وهذا هو رابط بينك وبين اهلك سوف يكن له قوة كبيرة في التفاف الأسرة على قائدها والتفافها بين حلقة الاب ، ان من جلوس الأب مع أبنائه يناقش الكلام مع هذا ويقر الحق ويظهر الباطل لهو السبيل لعيش تلك العائلة في رضا الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ، وان من مجالسة الاب مع ابنائه يعرف ما يدور في خواطرهم ويعرف كيف هم يعيشون في هذا الزمن ، وهل هم يتطلعون لكسب الخير ام هم في طريق غير ذلك ، ومن هنا كان لزاما على كل أب ان يعرف كيف ابنه مع نفسه أولا ومع اهله ثانيا ومع تلقيه ما يراه في يومه كله في بيته ومدرسته والشارع كذلك له في ذاكرة الأبناء أمور كثير منها أهمها نظراته المحسورة في النظر الى ما لا يقدر على شراءه .



اخواني اخواتي في الله

ان امور تحدث بين الأطفال لا يدركها الا من تمعن في حياة ابنائه ، امور تعجز الألسن التحدث عنها ، أمور هي في غاية الأهمية في حياة نمو أطفال مدركين لما يدور حولهم ، وانت اخي اختي لعلكما تدركون كيف يعيش الاطفال الذين يحرمون من آبائهم وأمهاتهم ، انهم يعيشون حياة ملئت بالأفكار التي يعجز ان يكسبها عقل صغير لمثل ذلك الفتى الصغير ، انكم تقرون ان من الاطفال المشردين من آبائهم من يفعلون السرقة والكذب والغش والنهب والكثير التي وجب علينا ان نسأل أنفسنا لماذا وصلت تلك الأفعال إلى عقلية ذلك الفتى وكيف أقرته أعضائه لفعل تلك الأمور .

انه من حق الطفل ان يعيش مكرم بين أحضان والديه ، من حق الطفل ان يتغذى من يد امه ومن كسب ابيه ، من حق الطفل ان يغسل بماء دافى من ام مربية واب حنون ، من حق الطفل ان يلبس الثياب من اختيار الام ومن دفع الاب ، من حق الطفل ان يتنقل بين امه وابيه والكثير الكثير التي انتم لربما تعرفون اكثر مني ، ومن هذا المنطلق ماذا عساي وعساك ان نفعل اتجاه الاطفال الذين حرموا من تلك الأشياء .

اخواني اخواتي في الله

هذا طفل يعمل لكي يأكل كما تأكل الناس ، وهذا طفل يعمل لكي يكون مثل الناس ، وهذا طفل يشتغل لكي يكون مثل الناس ، وهذا طفل يدرس لكي يكون مثل الناس ، لذلك تعالوا بنا نكون معهم وفيهم وبينهم ، انهم أطفالنا ماذا فعلنا لهم وماذا قدمنا لهم ، إسالة لها مكان في عقولنا ولكن لم نحصل لها على أجوبة ونسأل الله ان يميتنا من هذه الدنيا ونحن ممن يقومون بحل مثل هذه المشاكل التي تقع على الاطفال الصغار الذين يحتاجون الرعاية والمحبة من إخوانهم الكبار .

اخواني اخواتي في الله

ما سبب تفرق أسرة كانت بين أحضان المحبة والآلفة والصدق والإخلاص ، انها أسباب تافهة ولربما كانت أسباب ليس لها أدنى مضرة بان توقع تلك المشكلة بين الزوجين ، ومن هذا صار الطلاق الحل بين تلك العائلة التي كانت قبل قليل العائلة التي تتحضن ابن او ابنة او ابناء او بنات ، قال الاب خذيهم معك وقالت الام خذهم انت فاني ليس لي المقدرة على تعيشهم الحياة التي تناسبهم ، لقد سمعوا وحفظوا ما دار بينهما من تلك الواقعة .

تشتت بين الاسرة أداء الى تشتت عقول الاطفال الصغار ، فابن يتنقل من جد الى جدة ومن خال الى خالة ومن عم الى عمة ومن اب الى ام وكل ما استقر له المكان واقر المكوث اذ به هو سبب ظهور مشكلة اخرى .

ان من حق الابن ان يحيا حياة طيبة عند والديه ومن حقه ان يتمتع بما يتمتع به الاطفال من الرعاية الاسرية من قبل والديه .



لقد أبكاني حملك تلك الصخرة

ولقد ارتفعت يداي إليك للمساعدة

فتبسمت باكيا وقلت لي شكرا

فأسرعت ذاهبا إلى تكملة عملك

وضعتها على الأرض وقلت السلام

أزحت ما كان بين يديك الناعمتان

أسرعت إلى موصلة العمل بنجاح

قلت لنفسي ما هذه الثياب التي ألبست

وما تلك الأوساخ التي في الجسد منتشرة

وما ذنب العينان ان تبكي هكذا

وما ذنب الجسد ان يشقى هكذا

وهل يتحمل عقلية ذلك الطفل للعمل

فتمنيت له السعادة في كل أحواله

وتمنيت إرجاعه إلى أحضان والديه

وان يقوما بإزاحة تلك الأوساخ عنه

وإراحته من التعب الذي عناه وراءه

فيا أيها الأب ويا أيتها ألام الحنونة

هذا هو ابنكما في مشقة وعناء

وأنتما في حياة بعيدة عنه وفي سفر

فارحما دموع نازفة من قبل طفلكما

فهو منكما وبينكما واليكما

فأسرعا إليه ودعاه يتمتع بالحياة

فليس للصغير المشقة والتعب

فلأب هو المسؤول على إسعاد أبنائه

وان يعلمهم الحياة ويفقهم في الدين

وان يربيهم التربية الحسنة الطيبة

وسوف يكون غدا مسؤول عنهما

في يوم القيامة والله هو الحفيظ



أخواني أخواتي في الله

في الأخير ندعو جميع الناس ان يعطفوا على الأطفال وان يراعوهم في كل الأحوال وان يربوهم التربية التي تخرج النشء الصالح ، فيا أيها الأب احتضن ابنك ويا أيتها ألام أسرع إلى إنقاذ ابنك من الضياع ، وانا وانت مسؤولين أمام الله إذا لم نقم بعمل أو نشر أو توعية أو تفقيه الناس حول مراعاة عمالة الأطفال في الأعمال الشاقة فهم إخواننا وواجب علينا تدريسهم وإنفاق الاموال الطيبة لهم لتكملة دراستهم ونحظى بالفوز بان يكن منهم الأطباء والمدرسين والمهندسين والطيارين والكثير الكثير ، ونزيح عنهم المشقة من الصغر وان يحيون حياة طيبة ليس فيه مذلة لهم في صغرهم .

أنت قدم ما استطعت وأنا ان شاء الله كذلك كلنا سوف نكن لهم كالأب الحنون والأم الباكية في تقديم العون لهم ان شاء الله وهذه رسالة لكل الناس بان يعطفوا عليهم فهم حقا يريدون العطف منا ونحن يجب ان نكون كذلك وهذه التذكرة كتبتها أنا فاذا وجدت فيها بعض الأخطاء كان عليك أخي الاسراع في التبيين والله اعلم نسأله ان يوفقنا الى صالح الأعمال والحمد لله رب العالمين .

هذا وبالله التوفيق

أخوكم / حسن علي











من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #2  
قديم 06/03/2007, 12:56 PM
الفارس الاخير
مُخلــص
 
رد: الأطفال ما ذنبهم بان يكونوا هكذا يا إخوان

في الأخير ندعو جميع الناس ان يعطفوا على الأطفال وان يراعوهم في كل الأحوال وان يربوهم التربية التي تخرج النشء الصالح ، فيا أيها الأب احتضن ابنك ويا أيتها ألام أسرع إلى إنقاذ ابنك من الضياع ، وانا وانت مسؤولين أمام الله إذا لم نقم بعمل أو نشر أو توعية أو تفقيه الناس حول مراعاة عمالة الأطفال في الأعمال الشاقة فهم إخواننا وواجب علينا تدريسهم وإنفاق الاموال الطيبة لهم لتكملة دراستهم ونحظى بالفوز بان يكن منهم الأطباء والمدرسين والمهندسين والطيارين والكثير الكثير ، ونزيح عنهم المشقة من الصغر وان يحيون حياة طيبة ليس فيه مذلة لهم في صغرهم .

أنت قدم ما استطعت وأنا ان شاء الله كذلك كلنا سوف نكن لهم كالأب الحنون والأم الباكية في تقديم العون لهم ان شاء الله وهذه رسالة لكل الناس بان يعطفوا عليهم فهم حقا يريدون العطف منا ونحن يجب ان نكون كذلك وهذه التذكرة كتبتها أنا فاذا وجدت فيها بعض الأخطاء كان عليك أخي الاسراع في التبيين والله اعلم نسأله ان يوفقنا الى صالح الأعمال والحمد لله رب العالمين .



اخي العزيز/حسن على

الاطفال هم بذرة الاجيال القادمه
فأذا احسنا الزرع
سينبت جيل متميز
واذا اسئناها
فضاع الجيل من بعده

...

جزاك الله خيرا

ليت كل اب يقرأ ويتدبر



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #3  
قديم 11/03/2007, 06:51 AM
شتات
مُثــابر
 
رد: الأطفال ما ذنبهم بان يكونوا هكذا يا إخوان

الاطفال هم حلاوة وزينة الدنيا
يتوجب علينا رعايتهم رعاية حسنه
وعلى الاسلام نربيهم

بارك الله فيك



من مواضيعي :
الرد باقتباس
الرد على الموضوع

مشاركة الموضوع:

خيارات الموضوع
طريقة العرض

إنتقل إلى

عناوين مشابهه
الموضوع الكاتب القسم ردود آخر مشاركة
شهداء مجزرة التريمسة (( لن يكونوا مجرد أعداد )) AH_FOX إبداع مصمم 4 16/07/2012 07:22 PM
لماذا أنا هكذا سؤال رقم 2 حسام الحق حواء و أسرتها 4 28/09/2011 08:33 PM
هام للأخوات لماذا أنا هكذا حسام الحق قصص حقيقية 4 02/08/2011 12:57 AM
هكذا هي اختبارات الحياة !‎ هدوء انثى قصص حقيقية 11 03/06/2011 02:37 AM
إذا أدخلنا الصحابة بالصلاة بطلت فكيف يكونوا خلفاء بالأرض؟ إليا إسلاميات 5 11/08/2010 03:34 PM

vBulletin ©2000 - 2017
 
 
عمانيات  مراسلة الإدارة  تصفح سريع منتديات