عمانيات عمانيات
عودة   عمانيات > منتديات عامة > منبر السياسة
منبر السياسة منـبر للنقـاش والحوار الهـادف، أخبار الرأي والرأي الأخر، تحليلات، وعمق في الطرح والتحليل

الرد على الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 22/08/2015, 05:25 PM
خالد الرفحاوي
نشيـط
 
اللاهوت السياسي ... هل من روحانية سياسية ؟

هل يمكن أن تكون هناك علاقة بين علم اللاهوت وعالم السياسة؟ هل من الممكن أن يكون للدين أثر على السياسة من دون تعريض مدنية دولة ما للخطر مشاهدة مباراة روما اليوم، ومن دون أن تفقد السياسة فاعليتها، ويحيد اللاهوت بالدين عن مجراه، هل من الممكن وفق تعبير عالم اللاهوت المسيحي الألماني «متس» أن تتأسس روحانية سياسية؟ كيف يمكن أن نقول للبشر «الله محبة» من طريق السياسة؟ من دون أن يحدث تدخل من اللاهوت في السياسة ومن دون المساس بمدنية الدولة؟ هل يمكن أن نستطيع تطبيق هذه التجربة في شرقنا العربي في مجال اللاهوت؟

هذا الكتاب للأب الدومنيكاني الشاب، جون جرجس، يجيب عن هذه الأسئلة، وهو ثمرة أربع سنوات في دراسة موضوع اللاهوت السياسي، مستخدماً خبرة العلاقة مباراة روما اليوم بين اللاهوت وبين ما حدث من استغلاله في أوروبا لتحقيق مآرب سياسية، ويسعى لوضع أسس تجعل من اللاهوت حائط صد لعدم استغلاله سياسياً ولعدم استعماله في تبرير المآسي.

والمؤكد وفق المؤلف أن اللاهوت السياسي تعبير لم تعتده مسامعنا في العالم العربي، وحين نسمعه تنهض داخلنا مخاوف وشكوك، فيتبادر إلى أذهاننا ما يقوم به كثيرون اهداف محمد صلاح من إقحام للدين في كل شيء، وسعي بعض الجماعات إلى فرض نظام حكم ثيوقراطي، يسيطر عليه رجال دين يحكمون باسم الله.

يسعى المؤلف إلى رصد الصراع التاريخي بين ما هو لاهوتي موعد مباراة الاهلي اليوم وما هو سياسي، بين ما هو روحي وما هو أرضي، وعنده أن اللاهوت السياسي ليس محاولة للاشتغال بالسياسة، فهو من هذه الناحية أقرب إلى الفلسفة السياسية، فكثير من الفلاسفة السياسيين أبعد ما يكونون موعد مباراة الاهلى اليوم من ممارسة السياسة، مع أنها موضوع دراستهم، وفي المقابل، نجد الكثير من السياسيين الحقيقيين الذين لم يتعاطوا دراسة السياسة كعلم نظري.

يبدو أن الحديث عن لاهوت سياسي في العالم العربي، لأولئك الذين يعرفون معناه الحقيقي، ليس خطاً بين اللاهوت والسياسة، نوعاً من الرفاهية الفكرية، أو الرفاهية اللاهوتية اهداف مباراة روما اليوم، فهو لاهوت وليد العالم الغربي، حيث تختلف الأوضاع الاجتماعية والسياسية هناك اختلافاً كبيراً عن الوضع في العالم العربي.

ينطلق المؤلف من فكرة وجود الاختلافات، وعدم إنكار تلك الحقيقة، لكنه يرى أن علينا النظر إلى خبرة الشعوب الأخرى، حتى لا نسقط في الأخطاء عينها التي وقعوا فيها، وأيضاً إن كنا بصدد تطوير لاهوت جديد، يناسب عالمنا العربي المعاصر، توجب علينا النظر في ما وصل إليه علماء لاهوت وفلاسفة سابقون، حتى يصبح بناء صرح لاهوت جديد متيناً وعلمياً.

كيف يعرف اللاهوت السياسي في الغرب؟ يمكن القول أنه تيار لبعض اللاهوتيين الذين يشرحون رسالة الإنجيل في خدمة الإنسان، بمعنى أن السبت من أجل الإنسان، وليس العكس، وذلك من خلال المعايير التي تقدمها النظريات السياسية الحديثة.

ليس هذا فحسب، بل إن هؤلاء يستخلصون، المضمون السياسي للكتاب المقدس، ليكون حاضراً في ضمير المؤمنين عند اختيار توجهاتهم وأنشطتهم السياسية الاجتماعية. ففي البلدان التي يستطيع الإنسان فيها أن يقرر مصيره بنفسه من طريق السياسة الديموقراطية، يبدو الإيمان كأن لا علاقة له بالواقع، والسؤال في مجتمع كهذا في الغرب مثلاً: ما فائدة الإيمان في مجتمعنا؟

يشير المؤلف إلى قراءات بعض علماء اللاهوت السياسي الذين يجذرون لحركات سياسية واجتماعية على ضوء الإنجيل نفسه، ويرون فيه نصاً ثورياً، يسعى إلى تأسيس عالم لا وجود فيه للطبقات الاجتماعية، أو الاستغلال. عالم خال من الفقر والقهر، والعنف وغياب العدالة.

أن يكون المرء مسيحياً في هذا المجتمع يعني اخبار اليمن أن يلتزم ويشارك في النضال ضد الظلم والاستبداد السياسي، والقهر الاجتماعي للمستضعفين في الأرض، فالمشاركة السياسية الفعالة لتحقيق هذا المجتمع صورة أخرى، لتضامن الكنيسة مع البشرية جمعاء، وتعبير ملموس عن الإيمان بإله عادل وصالح.

ماذا عن اللاهوت السياسي عند الألماني «يوهان باتست متس» في شكل خاص؟ يعتبر الكاتب أن الرجل هو المرتكز والنموذج لهذا اللاهوت السياسي الحديث. لقد صاغ «متس» لاهوته في وقت دُعي المجمع المسكوني الفاتيكاني إلى تأوين، كلمة الله، بمعنى قراءة النص المقدس بطريقة تناسب الواقع الذي يعيش فيه الإنسان اليوم، وجعله نصاً «آنياً»، فالحدث الماضي يصبح حاضراً الآن، ومعيشاً بطريقة تناسب اللحظة والزمن الحاضرين، تأوين من آنTo Actualize بالإنكليزية، وهنا يكمن التحدي أماما اللاهوتيين في ربط إيمانهم بعصرهم والحيلولة دون أن يصبح الإيمان أمراً لا علاقة له بالواقع.

هل لعبت كارثة «أوشفيتس» دوراً خاصاً في نشوء وارتقاء اللاهوت السياسي الغربي بنوع خاص في النصف الثاني من القرن المنصرم؟ وقد بات السؤال في أوروبا لاهوتياً: «كيف نفكر في الله بعد المحرقة؟». يحاول «متس» داخل هذا السياق التاريخي البحث عن لاهوت سياسي جديد، لاهوت من أجل العالم المعاصر، لا ينفصل عن واقعة الاجتماعي والسياسي، ويسعى «متس» أيضاً من خلال كارثة أوشفيتس إلى أن يبرز أسوأ ما يمكن أن يتعرض له الإنسان من المعاناة والألم، ويغير ذلك نظرته إلى اللاهوت جذرياً طارحاً تساؤلات لاهوتية جديدة وطريقة جديدة لصناعة اللاهوت.

لاهوت «متس» السياسي لاهوت يصغي إلى صراخ الضحايا، ويحاول إنتاج فكر لاهوتي لا يساهم، ولو بطريقة غير مباشرة، في حدوث مآسي ضد شعب أو فئة بعينها.

إن اللاهوت السياسي الجديد الذي يقترحه «متس» لاهوت تصحيحي، ليشكل حائط صد ضد أي استغلال سياسي للأفكار اللاهوتية، لقد عاش «متس» ذلك في صباه، ورأى كيف استغل النازيون أفكاراً لاهوتية ومشاعر دينية في تأجيج معاداة السامية وقتل ملايين الأبرياء.

يطرح المؤلف سؤالاً استشرافياً جديراً بالتأمل بملء العقلانية والموضوعية... كيف يمكن استخدام أفكار اللاهوتي الألماني «متس» وتطبيقه على الوضع الذي يعيش فيه المسيحيون والمسلمون من عرب فلسطين؟ هل يمكن استخدام أفكار «متس» في شأن «أوشفيتس» داخل مكان يتعذب فيه المسيحيون والمسلمون ويغتالهم بعض الناجين من «أوشفيتس» بأنفسهم أو من طريق نسلهم؟

نفترض هنا الاستفادة من الأفكار الأساسية لدى «متس» في هذا الوضع. يجب أن يقرأ الكتاب المقدس من وجهة نظر المظلومين، وليس فقط من وجهة نظر شعب بني إسرائيل، وهو غير شعب إسرائيل الحالي، كما يؤكد المؤلف.

على أن المفارقة أن «متس» لم يطبق وجهة نظره على شعوب أخرى على رغم أنه يبين صراحة أن أوشفيتس تلخص في ذاتها كل المذابح التي ارتكبت عبر التاريخ... هل من جديد يمكن أطروحات لاهوت سياسي معاصر أن تمدنا بها؟

يمكنها بالفعل زخمنا بأفكار جديدة في ما يتعلق بوضع العالم العربي اليوم، وفي شكل خاص في فلسطين، إذ ينقصنا بشدة تفكير لاهوتي يتناول الصراع العربي - الإسرائيلي.

يصيغ المؤلف المصري، الراهب الدومنيكاني الشاب، رؤية تستحق أن تطرح على أعلى مستويات فكرية في العالم العربي، سياسياً، ولاهوتياً، وفقهياً، عبر مقاربة خلاقة ومثيرة، وعنده أنه إذا كان «متس» يعتبر أن اللاهوت بعد حدوث كارثة أوشفيتس لا يمكن أن يظل كما هو، فهكذا نستطيع القول أن اللاهوت، على الأقل في العالم العربي، لا يستطيع أن يبقى كما هو بعد تأسيس دولة إسرائيل الحديثة. كما أنه إذا كانت مسألة الشر طرحت في أوشفيتس بسبب الشر الذي ارتكبه النازيون، يعود السؤال بطريقة أقسى عندما يكون المتسبب في هذا الشر بعض الناجين، من جحيم أوشفيتس، يصبح التساؤل حول الصلاح أكثر صعوبة عندما يرتكب الشر «شعب الله» كما يدعي بعض الإسرائيليين المعاصرين.

يبهج العقل والقلب أن تكون هناك عقول مسيحية عربية شابة مثل الراهب جون جرجس تقترب بالنقد من مساحات كانت تشكل من جانب طوطمات، وقد وجه سهام نقده إلى الازدواجية الغربية العتيدة، بمن في ذلك بعض اللاهوتيين الغربيين.

يؤكد صاحب الكتاب أن الغرب في محاولاته رد الاعتبار لليهود بسبب ما ارتكبه ضدهم من ظلم في بعض الدول الأوربية، قد قام بذلك على حساب شعب فلسطين، وعلى أرضهم، وهو بالتالي أراد إصلاح ظلم بظلم آخر وكالة نيوز.

http://goo.gl/QzPuR8




من مواضيعي :
الرد باقتباس
الرد على الموضوع

مشاركة الموضوع:

خيارات الموضوع
طريقة العرض

إنتقل إلى

عناوين مشابهه
الموضوع الكاتب القسم ردود آخر مشاركة
ورطة سياسية واقتصادية بعد قتل قوات مصرية سياحاً خالد الرفحاوي منبر السياسة 0 15/09/2015 02:27 AM
علاجات روحانية من المس والسحروخواتم روحانية روحانى قديم إعلانات وتسويق 0 24/01/2015 03:22 PM
دورات سياسية و دبلوماسية,كيفية دراسة واستشراف المستقبل soha adel إعلانات وتسويق 0 25/08/2014 12:49 PM
صور سياسية إشكـــــــــر منبر السياسة 4 30/04/2006 08:37 AM
جريمة سياسية جديدة إشكـــــــــر منبر السياسة 13 03/04/2006 06:58 AM

vBulletin ©2000 - 2017
 
 
عمانيات  مراسلة الإدارة  تصفح سريع منتديات