عمانيات عمانيات
عودة   عمانيات > منتديات عامة > منبر السياسة
منبر السياسة منـبر للنقـاش والحوار الهـادف، أخبار الرأي والرأي الأخر، تحليلات، وعمق في الطرح والتحليل

الرد على الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #46  
قديم 16/01/2007, 10:42 PM
السيف الثائر
مُشــارك
 
رد: الشهيد الصامد صدام حسين المجيد

إن قول منظمة مراقبة حقوق الإنسان بأن حوالي مائة ألف شخص (99.974) تم نقلهم إلى مناطق بعيدة وإعدامهم رميا بالرصاص في مقابر جماعية، هذا القول ليس هناك ما يدعمه من أدلة. كما ادعت منظمة مراقبة حقوق الإنسان بأن القوات الإيرانية في حلبجة قد تمكنت من دفن 3.000 ضحية تحت طبقة رقيقة من الرمال في 16 مارس/آذار في مقابر جماعية في مجمع عنب، وبعد أربع سنوات كانت الجثث لا تزال هناك وقد بدأت في تلويث المياه الجوفية.

كيف علموا بذلك ؟ إننا لا ندري، كما أنه لا توجد أية أدلةتثبت تلك الادعاءات .

وننتقل إلى سؤال المحلل السياسي الأقدم لوكالة الاستخبارات المركزية "ستيفين بلتير" حين قال، "إذا كان قد تم قتل 100.000 شخص فأين جثثهم ؟"

هناك عدة أسباب أخرى للتشكيك في دقة تقارير منظمة مراقبة حقوق الإنسان :

ثمة آخرون حققوا في الموقف ولم يصلوا إلى نتائج مماثلة عدا جماعتين أمريكيتين فقط هما (منظمة مراقبة حقوق الإنسان وأطباء تابعون لها) وهؤلاء يعملون مع أعداء صدام حسين الذين هم المعارضة الكردية والحكومة الأمريكية.

بالرغم من أن تقرير كلية الحرب الذي يقع في تسعين صفحة هو في متناول عامة الشعب طوال ثلاث سنوات عندما نشرت منظمة مراقبة حقوق الإنسان تقريرها المعنون "الإبادة الجماعية في العراق" عام 1993 إلا أن التقييم الأول لم يذكر عنه شيء. ولم يهتم أحد بملاحظات "ميلتون فيورست" المتزامنة والمباشرة. كما لا يوجد تقييم جاد لأي تساؤل عن الأدلة المضادة للإبادة الجماعية.

إن التقارير والكيفية التي تناولتها بها منظمة مراقبة حقوق الإنسان تظهر تحيزاً سياسياً مقصوداً لصالح حركة الأكراد في العراق. يصور تقرير "الإبادة الجماعية في العراق" الحكومة العراقية وسيادة الدولة العراقية التي يعترف بها العالم "كإدارة دمى". بينما عملت منظمة مراقبة حقوق الإنسان بقرب مع الاتحاد الوطني الكردستاني وهو أحد الجماعات المعارضة الأساسية.

وبكل بساطة لا يوجد دليل على إستخدام أي عنصر من المواد الكيمياوية كالغازات المسيلة للدموع وهى العناصر المحرم إستخدامها قانونا أو حتى عنصر غير كيماوي يؤدي إلى حدوث أعراض من التي تم وصفها في تقارير منظمة مراقبة حقوق الإنسان. أما أفظع ما ذكره التقرير فهو أن الإصابات التي تم نقل وصفها عن الأكراد كانت تتماشى مع تعرضهم لغاز الخردل. وهذا ما يثبت الفشل التام في إدراك أية أسباب أخرى ممكنة. علاوة على ذلك، نحن نعلم وعلى حد قول "ستيفين بلتير" بأن غاز الخردل لا يقتل أعدادا كبيرة من الأفراد. وفي كل الأحوال كانت إيران أيضا قد إستخدمت غاز الخردل.

وكمثل للاستنتاجات التي تم التوصل إليها بدون دليل مقنع – أو أي دليل مادي – هو ما يخص سبب أوردته منظمة مراقبة حقوق الإنسان في تقريرها "تدمير كوريم خلال حملة الأنفال". هذا التقرير يشرح عملية نبش القبور وإخراج جثتين زعموا أنهم قد قتلوا خلال هجوم بالأسلحة الكيمياوية في القرية الكردية برجيني.ومع ذلك تذكر المنظمة أن الفحص الهيكلي لعظام الجثتين اقتصر على تحديد ما إذا كانت هناك إصابة أو آثار تحيط بظروف الوفاة يمكن أن تتناقض مع ما قاله أهل القرية بأن المتوفيان قد تعرضا لأسلحة كيماوية. ولم توجد أية شواهد تدل على وفاتهما بسبب الأسلحة الكيمياوية، وفي الواقع لا توجد هناك أي علامة عن كيفية وفاة هذين الشخصين. ومن المحال إستخدام هذا كدليل قاطع على شن هجوم بالأسلحة الكيمياوية.

تظهر قرارات منظمة مراقبة حقوق الإنسان -المبالغة في إطلاق المزاعم- الميل للتأكيد على أن هناك أعدادا أكبر من الضحايا. وحدث تغير جذري في طبيعة هذا الإدعاء في تقرير عام 1993 تحت عنوان "الإبادة الجماعية في العراق" إدعت فيه المنظمة أن عدد الضحايا كان على الأقل 50.000 وقد يصل إلى 100.000 شخص. وفي عام 2003 إرتفع العدد فجأة إلى 100.000 شخص بشكل مؤكد. كما وحدث تغير في وصف الإصابة لجنس دون الآخر. مثلا في عام 1993 كان الكثير من الضحايا نساء وأطفال، أما في عام 2003 كان كل المائة ألف ضحية من الرجال والفتيان. وربما في عام 2003 أيضا تم نقل الرجال والفتيان إلى مناطق بعيدة وتم قتلهم رميا بالرصاص، ثم نقلت جثثهم إلى مقابر جماعية. ولم تذكر لنا منظمة مراقبة حقوق الإنسان اطلاقا لماذا لم تكن هناك جثث، سواء أكانت لذكور أم إناث لإثبات تلك المزاعم.

في عدة مواقف، دعت تقارير منظمة مراقبة حقوق الإنسان بوضوح إلى أنه كانت هناك محرقة تماثل محرقة النازيين، وأن النظام العراقي أخفى أفعاله وسط إستخدام العبارات الرقيقة وكان هناك توازي بين المحرقة والحملة المزعومة ضد الأكراد. إن اللجوء إلى هذا البئر العميق من المشاعر ضروري فقط عندما تكون الحقائق غير كافية للإقناع.

إعتمدت منظمة مراقبة حقوق الإنسان على وثائق الحكومة العراقية التي إستولت عليها المعارضة الكردية. وتم حفظ هذه الوثائق داخل مركز دراسات الشرق الأوسط في جامعة هارفارد. إن هذا المشروع - الذي يمثل تعاون المنظمة مع وزارة الخارجية الأمريكية- قد وضع عدداً من الوثائق في موقعه على الإنترنت، بعد إضافة عبارات مستفزة لتلك الوثائق مثل "الإعدام البيروقراطي" و "المغتصب المحترف" وذكروا في ذلك الموقع الإليكتروني بعض الادعاءات الوحشية وأهمية بعضها. ولكن ماذا لو تأملنا الوثيقة المعنونة : "الإعتراف بإستخدام السلاح الكيمياوي" والتي يذكر فيها ما يلي:

من أمن شقلاوة، العدد 2034، التأريخ 10/5/1987

علمنا ما يلي :

قام العدو الإيراني بتزويد عائلات المخربين في القرى والأرياف الحدودية بعقاقير طبية وخاصة أدوية ضد المواد الكيمياوية ويتدربون على زرق الإبر التي تستعمل لهذا الغرض وكذلك التدريب على كيفية إرتداء أقنعة الوقاية في الرأس.
يوجد هناك حوالي مائة مخرب من مختلف زمر التخريب في منطقة "ورته" التابعة لقضاء "الصِدّيق" على طريق "خانقاوه" وذلك لصدّ القوة التي ترافق ترحيل القرى، علماً بأن أغلب العوائل في تلك المنطقة قد غادروها إلى إيران.

يرجى تدقيق صحة المعلومات وإعلامنا خلال 24 ساعة لطفاً.

توقيع: رائد الأمن، مدير أمن شقلاوه."


وقد تم تفسير هذه الوثيقة كما يلي : "إن الوثيقة هامة للغاية لأنها تفسد أي ادعاء من قبل حكومة صدام حسين بأنها لم تستخدم الأسلحة الكيمياوية ضد الشعب الكردي. أما التاريخ ومصدر ونص الوثيقة فكانوا إثباتا لا يقبل الشك عن حملة الإبادة الجماعية التي يقوم بها النظام العراقي؛ والمعروفة "بالأنفال" ضد الأكراد. إن موضوع استخدام النظام العراقي للأسلحة الكيمياوية كجزء من حملة الأنفال قد إنتشر للغاية، وكان لزاماً على الإيرانيين تزويد الأكراد بمواد تحميهم وتقيهم من المواد الكيمياوية.

بينما كان ذلك هو التفسير الممكن، يمكن أن تكون الوثيقة إما : (1) تقريراً للواقع أو (2) تحذيراً من أن الإيرانيين إستخدموا أيضا تلك الغازات (مواد مميتة أو غاز الخردل) وقد أنتجوا مواد طبية وثياباً واقية لكل من يساندهم، ويمكن أن يعدوا أنفسهم لشن هجوم كيماوي. إننا لا ندري حقاً ومن السخف أن نقدس هذه الوثيقة الهينة عن "الموافقة على استخدام الأسلحة الكيمياوية من قبل العراق".

ادعاءات عن استخدام غازات الأعصاب :

إن الأطباء التابعين لمنظمة مراقبة حقوق الإنسان والذين تعاونوا مع منظمتهم قد أصدروا عدداً من التقارير كانت معظم إدعاءاتهم فيها مماثلة للتقارير الصادرة عن منظمة مراقبة حقوق الإنسان وهى خاضعة لنفس الاعتراضات.

أحد هذه التقارير هام للغاية ويتطلب فحصاً مشخصاً وهو بعنوان "غازات الأعصاب المستخدمة في شمالي العراق ضد الأكراد" وصدر في 29 إبريل/مايس 1993.


ووفقا لهذا التقرير "قام فريق من الأطباء التابعين لمنظمة مراقبة حقوق الإنسان بجمع عينات من التربة في 10 يونيو/حزيران 1992 من فجوات حدثت بسبب انفجار قنابل بالقرب من قرية برجيني الكردية شمالي العراق إدعى فيه أن الجيش العراقي قام بإلقاء قنابل على برجيني في 25 أغسطس/آب 1988. وتم تحليل تلك العينات بواسطة مختبر بريطاني والذي أقر بوجود دليل قاطع لبقايا من حوامض ميثايل فوسفونك و آيزوبروبايل ميثايل فوسفونك ومنتجات مشتقة من غاز الخردل. فحامض ميثايل فوسفونك هو ناتج عن التفاعل مع الماء وليس من الغازات أو المواد المؤثرة على الأعصاب، أما حامض آيزوبروبايل ميثايل فوسفونك (والذي أطلق عليه التقرير بشكل خاطئ إسم حامض آيزي بروبايل ميثايل فوسفونك) هو مادة ناتجة عن تفاعل الماء مع السارين.

إذا اعتبرنا أن العينات صحيحة والظروف المناسبة (فى حالة وجودها) للتفاعل بالماء كانت متاحة، تكون هذه النتيجة هامة. حيث يمكن للسارين أن يكون عاملا فى وقوع وفيات لأربعة أفراد من قرية برجيني وقد أعلن ذلك فى نفس اليوم.


ومع ذلك فإن السارين ليس له رائحة، ووفقا لمنظمة مراقبة حقوق الإنسان، ذكر سكان القرية أنهم قد شمّوا روائح مختلفة ومحددة بعد القصف بالقنابل. قالوا: كانت الرائحة طيبة فى البداية مثل رائحة التفاح أو شيء حلو المذاق، ثم تحولت إلى رائحة تشبه رائحة مبيد الحشرات فى الحقول، ثم أصبحت كريهه للغاية. وللموافقة على هذا التقرير يكون من الممكن القول أن العراق قد خلط السارين وغاز الخردل معاً أو مع عنصر ثالث، كما ذكر كاتبوا التقرير وجود ثلاث موجات لأربع قنابل، وكلها كانت تبدو متطابقة.


وتدعي مصادر أخرى أن العراق قد إستخدم غاز الأعصاب. فتقول وكالة الاستخبارات المركزية أن العراق إستخدمه ست مرات: خمس مرات ضد القوات الإيرانية والمرة السادسة فى حلبجة ضد الإيرانيين والأكراد. وتتضمن ست مرات أو أربع منها على الأقل إستخدام غاز التابون الخام وليس السارين، وزعموا أن تلك العناصر التي إستخدمت في الحالتين الأخيرتين لم يتم تحديدهما. ذكر "ريك فرانكونا"، وهو ضابط أمريكي متقاعد باستخبارات القوات الجوية وعمل كضابط إتصال حول الجيش العراقي، بأن تلك الوقائع قد حدثت أربع مرات فى عام 1988.

مساندون آخرون لادعاءات وقوع عمليات إبادة جماعية :

هناك آخرون تبنوا إدعاءات ومزاعم وقوع عمليات إبادة جماعية، على رأسهم "جيفرى جولدبرج" الذي كتب قصة فى 18 ألف كلمة أسماها : "الرعب الأكبر" فى 25 مارس/آذار 2002 ، وصدرت عن مجلة نيويوركر، ووضعت على الموقع الإليكتروني لوزارة الخارجية الأمريكية عن عمليات الإبادة الجماعية المزعومة. فقصة "جولدبرج" مليئة بالأحداث المثيرة حيث ذكر من خلالها على سبيل المثال، أن إمرأة تدعى "حميدة محمود" ماتت وهى ترضع طفلتها ابنة العامين، ثم ذكر قول منظمة مراقبة حقوق الإنسان "إن حملات الهجوم التي شنها صدام حسين على مواطنيه تؤكد أن هذا هو الزمن الوحيد منذ محرقة النازيين الذي إستخدم فيه الغاز السام لإفناء النساء والأطفال".

ولم يذكر "جولدبرج" لقرائه، أنه مزدوج الجنسية ويحمل جنسيته الإسرائيلية بجانب الجنسية الأمريكية، وكان يعمل فى قوات الدفاع الإسرائيلية قبل ذلك بعدة سنوات أو أنه تجاهل عن عمد تقرير كلية الحرب والذي بالطبع طرح نتائج أخرى لم تكن على هواه.

وبتفصيلات غريبة إتبع "جولدبرج" ما ذكرته منظمة مراقبة حقوق الإنسان عن حلبجة وأكد أن العراقيين قد أسقطوا وابلاً من قنابل الغاز على المدينة الكردية بعد أن سيطر عليها الجيش الإيراني بالرغم من أن الإيرانيين لم يذكروا أي إصابات بالغاز.

كما أن هناك جزء مهما من سرد "جولدبرج" لم يكن مناسباً على الإطلاق له ولكل من ساند الإدعاء بقيام العراقيين بارتكاب عمليات إبادة جماعية ضد الأكراد، وهو أن الأكراد فى رواياتهم ذكروا أنهم أصيبوا بقرح جلدية وفى بعض الأحيان سقط منهم قتلى على الفور بسبب غاز الخردل على الرغم من أن غاز الخردل لا يظهر أعراضاً فورية.

ووفقا لمذكرة واقعية صدرت فى ديسمبر/كانون الأول 2002 من وزارة الصحة البريطانية "إن غاز الخردل عادة لا يسبب ألماً وقت التعرض له، وقد يتأخر ظهور الأعراض لأربع أو ست ساعات، وفى بعض الأحيان تظهر على الفور أعراض مثل : الغثيان ، الدوار ، القيء وألم بالعين".

وبالمثل ذكرت مراكز الولايات المتحدة للسيطرة على الأمراض أن "غاز الخردل يحرق الجلد ويسبب قرحاً خلال أيام قليلة". وقد وافقت مصادر أخرى على ذلك.

وعلى نحو مثير، تم زج قصة "جولدبرج" على الفور فى حملة إدارة بوش ووضعت مقالته في قسم "الحقائق" فى مجلة نيويوركر. ويمكن تفسيرها كجزء من الحملة الأمريكية – الإسرائيلية المشتركة ضد صدام حسين حيث يدعم "جولدبرج" بحماس شديد فكرة الإطاحة بصدام.

أما "كرستين جوسدن" وهي أستاذه فى علم الوراثة الطبية فى جامعة ليفربول البريطانية، فكانت مدافعة عن تلك الإدعاءات رغم أنها قد بدأت تهتم بذلك فقط بعد زيارتها لحلبجة عام 1998. إنها مؤمنة حقا بالوضع السائد هناك فى تلك السنوات العليلة وحولت نفسها إلى خبيرة فى الإرهاب وأيدت ذلك أمام الكونجرس. ثم شاركت فى تأليف عمل ظهر مؤخراً (وهو شديد الإثارة) مع الصهيوني المعروف "موريس أميتاي" المدير التنفيذي لمعهد واشنطن للأكراد.

لم تقم "جوسدن" بإضافة أي دليل لفهمنا للوقائع سوى أنها رفعت عدد إجمالي الوفيات إلى 200 قتيل علاوة على أنها أضافت إستخدام أسلحة بيولوجية وإشعاعية لقائمة العناصر التي يزعمون أنها قد إستخدمت بواسطة النظام العراقي ضد الأكراد.

هناك خبير إنتقد بشدة إدعاءات "جوسدن" هو "د. جوردون براثر" وهو عالم بالفيزياء النووية كان سكرتيراً مساعداً للجيش الأمريكي للعلوم والتكنولوجيا فى فترة رئاسة الرئيس الأمريكي ريجان والذي أدلى به بنفسه عن المواد الكيمياوية حينئذ لما كان يضطلع به من مسئوليات وبصيرة نفاذة فى ذلك العالم، وأكد "براثر" في تعليقه التالي على إدعاءات الإبادة الجماعية كرد منه على مزاعم الدكتورة "جوسدن":

[إن تأكيد الدكتورة "جوسدن" بأن 280 قرية قد قصفت بالغازات السامة ما هي إلا مزحة وكان لزاماً عليكم أن تعرفوها دون مراجعة الحقائق. لقد كانت هناك مئات القرى على الحدود العراقية قد أزالتها بغداد ولكن المقيمين فيها تم نقلهم لقرى جديدة تم بناؤها خصيصاً لهم فى الداخل (داخل البلاد في المنطقة الكردية). وتمت دعوة الصحفيين الغربيين لتلك الأماكن ليشاهدوا عن كثب تلك العملية، بما فيهم "كارين اليوت هاوس" التى تعمل في "وول ستريت جورنال" وهي الآن رئيسة لمجلة "دو جونز" الدولية].

كما وأن هناك "جوين روبرتس" وهو مراسل التليفزيون البريطاني الذي زار معسكرات اللاجئين الأكراد فى عام 1988. لقد دخل "روبرتس" أيضا الإقليم العراقي وأخذ معه بقايا قنابل وجد بها المختبر البريطاني أجزاء من غاز الخردل. ولكن "روبرتس" لم يحدد على الإطلاق من أين أحضر تلك البقايا، ومن المعروف أن إيران والعراق لديهما غاز الخردل

لقد كان أغرب تقرير قدمه "روبرتس" عما أسماه بالمذبحة فى شمال العراق فى 29 أغسطس/آب 1988، وراح ضحيتها كما هو مفترض من 1.500 إلى 4.000 قتيل معظمهم من النساء والأطفال قتلوا جميعاً بواسطة مزيج من غازات الأعصاب المختلفة. ولقد تم تفسير عدم وجود الجثث بأن الجنود العراقيين قد أحرقوها بينما هم كانوا يرتدون أقنعة واقية على وجوههم.

ونعود مرة أخرى إلى "ستيفن بلتير"، محلل وكالة الاستخبارات المركزية، حيث يقول أن الجيش الأمريكي قد درس بدقة تلك التقارير ووجد أنها تفتقد إلى المصداقية والأساس السليم.

ويضيف "ستيفن بلتير" في تعليقه على تقرير منظمة مراقبة حقوق الإنسان الأمريكية بأنه مرعب جداً. كما وأضاف يقول، "هناك إيمان راسخ كما أنا أؤمن به اليوم من أن ما حدث في حلبجة لم يحدث بالطريقة التي وصفها تقرير منظمة مراقبة حقوق الإنسان الأمريكية، وأن هذه المسألة حساسة جداً حالياً". وأضاف يقول، "نحن نقول بأن صدام وحشي ومهووس لأنه قتل أبناء شعبه بالغازات السامة وأن العالم يجب أن لا يتحمله، ولكن السؤال هو لماذا؟ والجواب هو لأن ذلك هو الجدل الأخير الذي تستخدمه الولايات المتحدة لشن الحرب على العراق."

كما يقول تقرير المخابرات المركزية الأمريكية عن أسلحة الدمار الشامل العراقية والذي نشر في أكتوبر/تشرين الأول 2002 أن هناك فقط دليل على أن المئات قد قتلوا في حلبجة في مارس/آذار 1988، وأن غاز الخردل وغاز الأعصاب فقط قد إستخدما من قبل العراقيين. يبدو من ذلك أن المخابرات المركزية الأمريكية تساند الآن ما جاء بتقرير كلية الحرب الأمريكية الذي أصدرته في إبريل/نيسان 1990 من أن عنصراً في الدم يعتمد على السيانيد وليس غاز الخردل أو غاز أعصاب هو ما قتل الأكراد في حلبجة. كما أنه لا يوجد هناك في تقرير المخابرات المركزية الأمريكية ما يشير إلى أنه كان هناك هجوم بالأسلحة الكيمياوية على 40 قرية عراقية كردية كما يشير تقرير منظمة مراقبة حقوق الإنسان الأمريكية وادعاءات الجماعات الكردية.

وفي 3 مايو/مايس 1990، أشارت صحيفة الواشنطن بوست إلى دراسة أخرى تقول فيها أنه في عملية إحياء وتقييم للمراحل النهائية للحرب العراقية الإيرانية أجرتها وزارة الدفاع الأمريكية أجمع فيها المحللون من أن المعلومات المخابراتية الحاسمة تؤكد أن ما حدث في حلبجة هو أحد أسوأ المذابح المدنية في الحرب العراقية الإيرانية، والتي كان سببها إستعمال القذائف الكيمياوية من كلا الجانبين المتحاربين.

هذا وكتب "روجر تريلينغ" في صحيفة Village Voice الأسبوعية بعددها الصادر في 1-7/5/2002 معلقاً على التقرير الذي نشرته منظمة مراقبة حقوق الإنسان الأمريكية في الفصل الخاص بالأسلحة الكيمياوية من أن ذلك الفصل كان مخصصاً للتكتيكات العسكرية العراقية، بإستثناء جملة واحدة تسترعي الإنتباه تقول: " أن عنصرا خاصا بالدم [ كلوريد السيانوجين ] كان مسئولاً ظاهرياً عن غالبية الإستعمال سيئ السمعة للمواد الكيمياوية في الحرب، ألا وهو قتل الأكراد في حلبجة . وبما أنه ليس لدى العراقيين أي تأريخ عن إستخدام هذه المادة، في حين كان للإيرانيين ذلك، فإننا نستنتج أن الإيرانيين هم من إرتكبوا ذلك الهجوم ."

والنتائج أعلاه التي توصلت إليها وزارة الدفاع الأمريكية تفرض الآن سؤالاً ملحاً عن أسباب المبالغة التي أدت بمنظمة مراقبة حقوق الإنسان الأمريكية والجماعات الكردية إلى تحميل العراق مسئولية وفاة المئات من الأكراد العراقيين نساء وأطفال وعجائز ممن يقال انهم قضوا نحبهم في حلبجة.

هل هناك دليل قوي على ذلك ؟
تم العثور في المنطقة على مقبرة بها 26 (أو 27) جثة لأفراد أطلق عليهم النار، ولم يصابوا بأي مادة كيماوية؛ وبقايا نوعين من الغاز فى موقع واحد به أربعة أفراد متوفين. هذا كل ما فى الأمر.
لا يمكن إلا لشخص يسهل خداعه فقط أن يجد فى هذا دليل كاف للإبادة الجماعية.
ورغم تشكيكات الخبراء الواردة أعلاه، وبعد سنوات من حملة قادتها لحساب القيادات الكردية شركات العلاقات العامة بالتعاون والتنسيق مع المخابرات الصهيونية تم تسويق موضوع "الإبادة الجماعية" للأكراد على المجتمع الدولي



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #47  
قديم 16/01/2007, 10:49 PM
السيف الثائر
مُشــارك
 
رد: الشهيد الصامد صدام حسين المجيد

[

في السابع عشر من يناير نفذ العراق أول غارات بصواريخ سكود استهدفت تل أبيب وحيفا في إسرائيل.

وقد أسقطت صواريخ باتريوت الأمريكية صاروخا آخر من نفس النوع أطلقه العراق على القوات الأمريكية.

وقالت إسرائيل إنها لن تنجر إلى القيام برد على الصواريخ العراقية واعتمدت بدلا من ذلك على حماية صواريخ باتريوت الأمريكية التي نشرت حول إسرائيل بسرعة.

كما أطلق العراق 39 صاروخا من هذا النوع على إسرائيل أسفرت عن بعض الخسائر المادية وقليل من الخسائر في الأرواح

الخسائر في الأرواح المدنية

عفوا أختي
نعم العرق قصف الكيان الصهيوني ب39 صاروخ سكود وجاء ذلك بعد تهديده للامريكيين اذا قامو بقصف بغداد
ووفاء الشهيد البطل بوعده ولم يخف مثل غيره من حكام العرب الذين لم يطلقو رصاصه واحده اتجاه هذا العدو

وللعلم هذه الصواريخ قام العراق بتطويرها في مصانعه المنتشره في العراق

ولكن جاء الاعلام وكذبا كذبته التي أعتدنا عليها

وهوا ان هذه الصواريخ لم تحدث أي أضرار مثل الخسائر البشريه او المادية
ونقول هنا ان الصواريخ اصابة أهدافها بدقة في تل ابيب وأوقعت خسائر بشريه فادحة بين الصهاينة الكلاب ولكن الاعلام أخفى هذا الحقائق وادعا ان منصات الباتريوت هي من منعت وصول هذي الصواريخ ألى اهدافها
وذلك لمتصاص خوف الصهاينه
وامتصاص فرحة العرب والعراقيين


.

(( وفي يوم الأربعاء الثالث عشر من فبراير ألقت طائرة أمريكية من طراز الشبح قنبلتين موجهتين بأشعة الليزر على ما وصفه الحلفاء بأنه مركز للقيادة والسيطرة في مخبأ تحت الأرض.

لكن تبين أن الهدف المقصوف لم يكن سوى ملجأ للمدنيين العراقيين كانوا يحتمون به من الغارات الجوية وقتل في الهجوم 315 شخصا بينهم 130 طفلا. ))


ملجأ العامريه في الذاكرة أبدأ


بقلم : هشام احمد النجداوي

زرت ملجأ العامرية ، وتحولت في انحائه وشاهدت بقايا ملابس الاطفال التي امتزجت بقطع المعادن واسلاك الكهرباء وشاهدت صور الاطفال الشهداء المعلقة التي تسبح الله وتدعوه للثائر من المعتدين وانزال اللعنة عليهم …… فهل تبعث فينا صور العدوان والتدمير التي رسمها المعتدون بوحشيه نزوعا بمستوى التحدي نحو مواجهة واقع امتنا المشتتة في وطننا العربي الكبير المجزأ .

في 13/2/1991 وفي تمام الساعة الرابعة والنصف عند آذان فجر ذلك اليوم وصلت هدية مجرم الحرب بوش الاب لاطفال ونساء العراق فكانت جريمة حرق ملجأ العامرية (14 رجلا و 26 شابا و 89 طفلا و 73 طفلة و 66 شابة و111 امرأة) .

برابرة هذا العصر سخروا التكنولوجيا والتقدم العلمي لتحويل الملجأ الى مجزرة بشرية لا يوافق على إحداثها من يتوفر له حد أدنى من عقل وضمير .

الصاروخ الاول نزل في فتحة صغيرة اعلى الملجأ اتبعوه بصاروخ اخر بهدف احداث ضغط في الداخل يكفي لاغلاق الابواب والمنافذ ينفجر ليحرق كل ما هو حى داخل الملجأ …… لقد أدخلت تكنولوجيا بوش الاب المتطورة في فوهة الموت بسطح ملجأ العامرية …… فقضى على الاطفال والشيوخ ثم تنفس الصعداء ببرود دم ليشرب كأس انتصاراته ضد الآمنيين .

اننا ونحن نستذكر جريمة العصر ووصمة العار في تاريخ امريكا الذي لم ولن تمحيه العقود ولا القرون .

13/2/1991 هذا التاريخ في القلوب والضمائر لواحدة من اقذر جرائم العصر ، ولئن كانت بعض الاحداث في العرف البشري مجرد مناسبات عابرة فإن القلب يرتد هنا حسيرا كسيرا الى الماضي حيث تبقى ذكرى جريمة ملجأ العامرية حية لانها تختلف أشد الاختلاف وتفترق ابلغ افتراق عن المألوف من الذكريات والمناسبات في تاريخنا العربي

ثلاثه عشر عاما مرت على جريمة قصف ملجأ العامرية التي شكلت بعض صفحة من العدوان الاجرامي الغاشم الذي قادته الولايات المتحدة الامريكية في اكبر حملة عسكرية شهدها القرن العشرين شملت 33 دوله وثمانية وعشرين جيشا وبإسناد اربعين دولة اخرى لقصف بغداد السلام وكل المدن والقرى العراقية بأعتى اسلحة الدمار المتطورة ……. فكان ذلك العدوان الغاشم عنوانا لإنعدام القيم الانسانية والاخلاقية لدول العدوان التي تزعم الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان ، وستظل صور مجزرة العامرية ملازمة لمخيلتنا لكى يستقر ايماننا بإن امتنا العربية والطامعين الاستعماريين نقيضان ابداً ولاثبات حقنا القائم في المقاومة والتحرير الذي هو واجب قومي وحق مشروع .

وها هى المقاومة العراقية الباسلة تؤكد يوميا ان شعب العراق المجاهد يزداد صلابة وتمسكا بوحدته الوطنية وانتمائه القومي ويؤكد ان الامل الكبير المعقود بنواصي فرسانها فإليهم تحية والف تحية .

وسيبقى شهداؤنا الابرار في الذاكرة الحية وفي جنات الخلد ، وقتلاهم في النار .




(( وكانت القوات الأمريكية والقوات المتحالفة معها قد أسرت أثناء ذلك عشرات الألوف من الجنود العراقيين الذين استسلموا للقوات المهاجمة دون مقاومة تذكر. ويقدر الأمريكيون أن زهاء 150,000 من العسكريين العراقيين كانوا قد فروا من وحداتهم.
أما خسائر الأمريكيين وحلفائهم، فلم تتجاوز 48 قتيلا جراء العمليات الحربية و145 آخرين قتلوا جراء ما وصف "بحوادث لا قتالية."
ومن ناحية أخرى، يقدر الأمريكيون وحلفاؤهم أن الجيش العراقي تكبد خسائر تراوحت بين 60 ألفا الى 200 ألف قتيل. وقد دفن قتلى العراق في مقابر جماعية في الصحراء. ))


دعونا من التقارير الامريكيه بشان قتلى الجيش العراقي الباسل في هذه المعركه
ولكن فلنقف قليلا عند العباره المكتوبة باللون الاحمر


نعم لقد تم دفن قتلى الجيش العراقي في مقابر جماعيه

ولا ننسى القتلى الذين سقطو في معركة القادسية ضد الفرس (( ايران )) والتي دامت ثمان سنوات وسقط عدد كبير من الجيش العراقي وقد تم دفن أعداد كبيره من القتلى في مقابر جماعيه

ولا ننسى أيضا الحرب التي دارت بين مسعود البرزاني وجلال الطالباني في الشمال الكردي وسقط في هذا الصراع عدد من القتلى بين الطرفين وايضا الاكراد الذين سقطو في حلبجه بفعل الغاز الكيماوي الذي كانت أيران تقف ورائه

ولا ننسى أيضا التمرد الذي حدث في الجنوب ولكن الرئيس الشهيد البطل صدام حسين كان لهم في المرصاد واسكت هذا التمرد في اول بداياته
وبعد أخماد هذا التمرد تم قتل جميع الخونه والمرتزقه ودفنهم في مقابر جماعيه

وفي الاخير لا ننسى ان العراق مر بحروب طاحنه قبل تولي الشهيد الحكم في العراق
مثل ثورة العشرين التي حدثت ضد الاحتلال البريطاني انذاك
وغيرها من الصراعات الداخليه قبل القرن الواحد والعشرين

يعني العراق أصبح مقبره جماعيه من الشمال لحد الجنوب
وكل جثه أو مقبره جماعيه يتم أكتشافه في أي مكان في العراق ينسبها الاعلام والمرتزقه الى حكم الشهيد البطل صدام حسين
والان اصبح العراق تحت أيديهم وكل رموز القياده الوطنيه في حكم الشهيد البطل موجودين عندهم ولحد الحين لم يثبتو أي دليل ضد الشهيد
أعدموه قبل أن يكشفهم





(( ألمح الرئيس العراقي صدام حسين، في أول مقابلة تلفزيونية مع صحفي أمريكي منذ نحو عقد، إلى أنه قد لا يوافق على طلب الامم المتحدة لتدمير صواريخ الصمود/2 المتوسطة المدى.
وقال الرئيس العراقي، في مقابلة مع دان راذر من محطة "سي بي اس" التلفزيونية الامريكية، إن العراق لا يملك اسلحة قادرة على الطيران لمسافات أبعد من الحدود التي فرضتها الامم المتحدة. ((


العراق الدوله العربيه الوحيدة التي كانت تمتلك مصانع للتصنيع العسكري ويمتلك الكفائه العلميه في شتى المجالات العسكريه ويمتلك الخبراء ذوا كفائه في التصنيع العسكري
وهناك العديد من الاسلاحه التي صممه وصنعها العراق
وقد استطاع هذا البلد الجريح ان يصنع صواريخ الصمود 1 والصمود 2 والرعد والحسين وغيرها من الصواريخ التي هي الان بيد المقاومه العراقيه الباسله
وكانت أمريكا قبل ان تغزو العراق متخوفه من هذه الصواريخ لان مدى هذه الصواريخ يصل الى الحدود الكويتيه وكان يمثل خطر كبير للقوات والتجمعات الامريكيه هناك
واستطاعت امريكا ان تدمر هذه الصواريخ وذلك بمساعده من الدول العربيه التي أعطت العراق ضمانات بعدم الهجوم على العراق بشرط تدمير هذه الصواريخ تحت أعين المفتشين الدوليين وللاسف وثق الشهيد بهذي الدول العربيه التي خانت العراق والامه العربيه والاسلاميه
وادت هذه الخيانه الى أحتلال العراق [/size]



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #48  
قديم 16/01/2007, 10:55 PM
السيف الثائر
مُشــارك
 
رد: الشهيد الصامد صدام حسين المجيد

هذا رد على الاخت أم حسن
فل يسمح لي الاخوه الأعزاء بالرد عنهم

-(( بأن توقيت اعدام صدام ليس مناسبا ولكن اعدامه هو الحق , فالعين بالعين والسن بالسن . وان كنت ارى في اعدامه تخليصه من الالم والعذاب
الالم الذي عانت منه الامهات في فقدان اولادها والعذاب الذي كان يتعذبه الرجال وهم غير قادرون على حماية فلذات اكبادهم من الموت وشرفهم من الاضاعة ))


نعم العين بالعين والسن بالسن
ولكن بيد أبناء الشعب العراقي المجاهد وليس الخونه والعملاء من أمثال الحكيم وابن الصدر و السستاني وغيرهم من أذناب الفرس
أذا أعتبرنا بأنا الشهيد البطل قتل العراقيين ويجب قتله وتخليص الضحايا من الالم والعذاب من وجهت نظركم
فأقول لكي بأن السستاني والحكيم والصدر وجيش المهدي ومنظمة بدر
والحكومه العراقيه الحاليه ومجلس الحكم الانتقالي السابق وجميع أعضائه أمثال الجعفري والمالكي وعلاوي والشلبي يستحقون القتل والاعدام شنقا حتى الموت
يعني بأختصار ربع الشيعة الموالين لايران وامريكا يستحقون القتل والاعدام
لانهم جميعهم خونه وعملاء شاركو في أحتلال العراق
وحكم الخائن في الاسلام والشرائع هوا القتل


(( هل هو شهيد ؟؟؟؟ من اراق دماء سلالة رسول الله هل يلقب بالشهيد ؟؟))
عفوا أختي من تقصدين بسلالة رسول الله صلى الله عليه وسلم
هل تقصدين الشيعه
او من يدعون بنسبهم لال البيت
وهل الخونه والدجاليين هم من سلالة ال البيت


(( ان يأمر بأن تغتصب بنت الهدى امامه وهو يتجرع المنكرات ويشاهد ذلك قبل ان تقتل هل يمكن ان يلقب بالشهيد؟؟
ان يعمل على قتل الناس قتلا جماعيا هل هو شهيد ؟؟؟ ))


كلام فاضي وحرام حد يرد عليه
أصلا مهما فعل صدام
لكن النخوه العربيه والاسلاميه موجوده في داخله ومستحيل ان يفعل ذلك
الحقيقه نحن تعودنا عليكم وعلى تدليسكم ودجلكم الواضح كوضوح الشمس
الى متى راح تبقون على هذه الحاله الى متى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
خلاص الناس عرفت الحقائق فلا داعي للدجل


(( تقول بأن امريكا وراء ذلك , لا اخالفك الرأي ولكن الم تكن امريكا قادرة على ايقاف ما فعله صدام سابقا ؟؟؟ بلى , لكن في ذلك الوقت امريكا كانت حليفته والدليل هو الانتفاضة الشعبانية التى انتفضت ضد صدام بعد حرب الكويت والتي استولى الشعب فيها على 90 % من محافظات العراق ولكن امريكا كانت لهم بالمرصاد لأن صدام في ذلك الوقت كان طفل امريكا المدلل وعند اختلاف الرأي اصبح عدوها اللدود((

هذا الكلام سمعناه في الاعلام وملينا من سماعه
لو كان الشهيد صدام عميل لمريكا
أذا لماذا قصفت أسرئيل المفاعل النووي العراقي ودمرته ؟؟؟
ولماذا أعدم الجاسوس الامريكي في العراق ؟؟؟
ولماذ كان الشهيد ينادي بتحرير فلسطين ؟؟؟؟
ولماذا حاصرت العراق ثلاثة عشر سنه ؟؟؟
ولو كان الشهيد عميل لامريكا لماذا امن النفط العراقي في بداية حكمه ؟؟؟
ومبادئ الرئيس البطل تتنافى مع سياسة أمريكا وأسرئيل عكس مبادئ أيران
للعلم تلك ما كانت أنتفاضه بل كانت تمرد ومحاولة الاستيلاء على الحكم بمساعده من دوله معاديه للعراق الا وهي أيران
وتلك الفئه المتمرده تستاهل القتل ولا تنفع الرحمه معها
أنظري كيف حال العراق اليوم كل هذا بسبب تلك الفئه الخائنه للعراق

ومن قال ان ذلك التمرد قد سيطر على 90 % من محافظات العراق
أختي أم حسن الكلام سهل ولكن الحقائق صعبه ؟؟؟؟؟؟؟





(( صدام قتل مئات الالاف ؟؟ ))
نعم قتل مئات الالاف من الخونه والعملاء والذين كانو يستحقون القتل








(( واحترم حبك لصدام واتمنى من الله ان يحشرك معه في عداد الشهداء من امثاله
واتمنى ان يحشرني الله مع من احب واوالي ان شاء الله تعالى ))


قال البطل ياالله وقال المشركون يا مقتدى

هو ثابت القدمين قوي لا يهاب الموت وهم خائفون يرتعدون ....
هو رفض ان يغطى وجهه وهم مقنعون ....
هو في اشد المحن الانسانية كان يعلمهم الادب ( هاي المرجلة ) وهم سفلة لم يعرفوا معنى الرجولة
هو كان ينادي ربه ( يا الله ) وهم مشركون ينادون ربهم مقتدى
ارادوا بتصوير اعدامه بث الرعب في قلوب الابطال فازداد الابطال قوة وحماسة وعددا
ارادوا اهانته ببث صورة وهو في كفنه فرايناة طفل نائم في مهده
......................
هذه صفات الابطال فعلا
ولا نامت اعين الجبناء

وفي النهايه تفضلي أختي أم حسن هذا المقال وان شاء الله تعرفيين الحقيقه

هذه شهادتي

هذه هي شهدتي في محكمة الدجيل، قررت الأدلاء بهذه الشهاده كجزء من سعيي للمغفره على الدور الذي لعبته في العدوان على العراق.
كان إنضمامي لحزب الجلبي ثم عملي معه قد إمتد منذ عام 1998 ولحد التاسع من حزيران عام 2003.
وقد قمت بالكثير من ألأعمال ومررت بالكثير من المواقف وكأنني كنت تحت تأثير تنويم مغناطيسي مارسته على نفسي بتأثير من الظلم الذي تعرضت له على أيدي طغمة المنافقين الذين كانوا محسوبين على حكومة الرئيس صدام، أنا وأفراد من عائلتي دفعوا حياتهم ومستقبلهم ثمنا للوقوف بوجه هذه الطغمه المنافقه.
إلا أني صحوت يوما لأجد نفسي ملطخا بعار وضع يدي بيد غزاة بلدي فأنتفضت على نفسي ونفضت ادران عاري وبدأت سعيي للحصول على مغفرة ربي.
ربي وليس الناس ..فأن غفر لي ربي فلا يهمني إن غفر الآخرون لي أم لم يغفروا.
وإن غفر لي ربي فسيعينني على غفران الناس.
وكان أن تابعت محكمة الدجيل فوجدت الكذب والأفتراء حين إدعى شهود الزور بأنهم هم من إستولى على وثائق المخابرات العراقيه من السوق المركزي في المنصور وفيها وجدوا وثائق تدين مخابرات العراق و تدين حكومة العراق بأرتكاب مجزره في الدجيل لأسباب ( طائفيه).
والحقيقه المدعمه بألأدله هي أني أنا من إستولى على وثائق المخابرات العراقيه في مكانين مختلفين في المنصور هما دائرة ألأنواء الجويه السابقه في الداوودي / شارع 14 رمضان وفي دار تقع قرب السفاره الفرنسيه في المنصور قرب ثانوية بغداد للبنات وتم توثيق هذا العمل من قبل الصحفيه ماري كولفن وفي جريدة الصنداي تايمز اللندنيه وفي فلم وثائقي ظهرت فيه شخصيا وأنا أشرح كيف قمت بمداهمة المواقع اعلاه وألأستيلاء على ما فيها.
وقد وجدت بأن شهادتي هذه هي فرصه لا مثيل لها لأفضح كل شيء، فعملي كمدير العمليات في قوات الجلبي ومدير شبكة الثريا مكنني من وضع يدي على الكثير من ألأسرار والجرائم التي أردت فضحها كما إن إستيلائي على ملفات المخابرات العراقيه قد جعلني أكشف الكثير من الخفايا التي ربما وجدت حكومة العراق الشرعيه وصدام حسين و حزب البعث أنهم ليس بأمكانهم كشفها فقررت كشفها منها الصفقه التي طالب بها نائب الرئيس ألأمريكي ديك تشيني ألذي ساوم العراق على إحتكار نفط العراق مقابل رفع الحصار عنه وإلا فالحرب ستكون حتميه كما كان مدونا في أحد ملفات المخابرات العراقيه وكذلك ملف علاقة الجلبي بالمخابرات العراقيه حينما كان يدير بنك البتراء في ألأردن.
كما أردتها فرصه لأفضح المنافقين الذين كانوا جزءا من حكومة الرئيس صدام ومن المحسوبين على عائلته ونظام حكمه ثم بأسرع من لمح البصر حولوا البندقيه وصاروا عملاء للمحتل يقودون المخابرات ألأمريكيه لتستولي أو تدمر على كل ما يقودونها له.
وكان أهمهم هو مضر خير ألله طلفاح الذي كان من أسوأ أقارب صدام أخلاقا وأكثرهم إجراما وفي ليله وضحاها وجدته يقود فرق المخابرات المركزيه ويضيفهم في مزرعته وحينما كشفت شخصيته حاول قتلي وحاولت المخابرات المركزيه قتلي لولا لطف ألله ولولا سرعة بديهتي وإتصالي بجون ابي زيد مما جعلهم يتراجعون عن قتلي في لحظتها ثم بعد ذلك أرسلت المخابرات المركزيه لي تهديدا خطيا بقتلي إن شاهدوني أو سيارتي في الدوره. وقد وثقت هذا التهديد على يد صحفي أمريكي ونشر في جريدة النيويورك صن.
كل هذا حصل مابين التاسع عشر من آذار وما بين التاسع من حزيران عام 2003.
الكثير مما رأيته وسمعته ومر على كتبت عنه وحكيت عنه، والكثير مازال في جعبتي لم أتحدث عنه، وقد حاول الجلبي ومتملقيه أن يكذبوني كثيرا مره بأدعائهم أني لم اكن منهم ومره بادعاء الجلبي بأنه لا يعرفني و مره بأدعاء باني خرجت على الجلبي لأني لم احصل على منصب وغير هذا كثير.
وسيقولون الكثير غير هذا ولكنهم لا يستطيعون الصمود أمام الحقائق التي اروي ولا الوثائق التي أنشر.
لقد إخترت الشهاده لصدام حسين ونظامه لأني أدركت أن الظلم الذي وقع علي وإن كبر وعظم في عيني فقد تصاغر و إضمحل وأنا أشاهد حجم الدمار الذي أحدثه معارضي صدام بالعراق أرضا وشعبا ومستقبلا وأني وصلت إلى قناعه أن صدام كان أصلح من قائد للعراق.
لقد أخترت الطريق الصعب...يوم كان المنافقين يتملقون صدام حسين ونظامه ويغترفون من عطاياه كنت مطاردا داخل العراق وخارجه أنا وعائلتي، ويوم صار من أوصلتهم للسلطه جلادين وقفت بوجههم وضحيت بالأمتيازات التي منحوني والمناصب التي أوعدوني ودستها بحذائي بوجههم.
من قال ان طريق الحق سهل؟
آه ما أوحش الطريق وما أندر الزاد وما أقل الرفيق ...
كنت قد سجلت شهادتي هذه على شريط فيديو و على قرص مدمج بناءا على طلب اليد خليل الدليمي يوم الخامس من حزيران عام 2006 وفي اليوم التالي وثقتها في محكمة أوسلو في النروج و وثقت جوازي ومستنداتي الشخصيه وسلمتها في اليوم التالي لمن أوصلها لفريق المحامين.
المشكله أن القرص قد سرقت نسخه منه قبل موعد المحكمه بيوم من مكتب المحامين داخل المنطقه الخضراء. وحينما إطلع عليها ألأمريكان أوعزوا للخروف رؤوف أن ينهي ألأستماع لشهادات الشهود فقرر قطع المحكمه وحجز موعد للنطق بالحكم.
الحكم سيصدر في الغد أو بعد الغد..المهم أن يصدر حكم باعدام صدام عسى ان يعدل هذا الحكم من كفة بوش الخاسره في إنتخابات الكونغرس.
وفي ظني أن بوش سيصدر ألأوامر بأعدام صدام خلال شهر فأذا ما إنسحب من العراق ترك وراءه نارا لا تنطفيء كان صدام هو الوحيد القادر على إطفائها.
لذلك قررت نشر شهادتي لأضعها أمام الرأي العام العراقي والعربي وأمام العالم ليسألوا خرفان المحكمه لماذا لم يسمحوا بسماعها؟
مازال طريق توبتي طويل ومازلت اشعر أن مغفرة ألله مازالت بعيده عني ولكن مازلت قادرا على أن أعطي المزيد .. وساعطي المزيد إلى أن يغفر ألله لي.

حمد الشريده

رابط الشهاده
http://www.sendspace.com/file/vuk4bd




شكرا أخي العزيز أبن الصحراء لكشف الحقائق وزيف الاعلام الباطل الذي خرب عقول هؤالا الناس ودنس قلوبهم بالباطل والتدليس والنفاق الزائد

واقول لك سوف نكشف الحقائق في هذا المنتدى المبارك والشريف وقد عاهدنا انفسنا على ان نقول الحقيقه الحقيقه
فلنتعاون جميعا على هذا

الله أكبر الله أكبر
عاشت أمتنا العربية المجيدة..
وعاش العراق وجيشه الباسل، جيش الأمة الصادق الأمين..
والمجد، وعليين لشهداء أم المعارك..
وعاشت فلسطين حرة عربية أبية،
والمجد وعليين لشهداء أمتنا العربية المجيدة.
المجد ورعاية الرحمن الرحيم، القادر العظيم، للقدس وللحرمين الشريفين..
والله اكبر..
الله اكبر..
وليخسأ الخاسئون.



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #49  
قديم 17/01/2007, 08:59 AM
الفارس الاخير
مُخلــص
 
رد: الشهيد الصامد صدام حسين المجيد

احسنت واحسنت واحسنت واحسنت واحسنت اخي العزيز السيف الثائر

ابهرتني كثير بماكتبته من حقائق واتمنى من الكثيرين النظر الى هذه الكلمات

رعاك الله بلطفه وخيره

اخي اشاركك غيرتك وحبك لدينك وعروبتك
....

قال البطل ياالله وقال المشركون يا مقتدى

هو ثابت القدمين قوي لا يهاب الموت وهم خائفون يرتعدون ....
هو رفض ان يغطى وجهه وهم مقنعون ....
هو في اشد المحن الانسانية كان يعلمهم الادب ( هاي المرجلة ) وهم سفلة لم يعرفوا معنى الرجولة
هو كان ينادي ربه ( يا الله ) وهم مشركون ينادون ربهم مقتدى
ارادوا بتصوير اعدامه بث الرعب في قلوب الابطال فازداد الابطال قوة وحماسة وعددا
ارادوا اهانته ببث صورة وهو في كفنه فرايناة طفل نائم في مهده
......................
هذه صفات الابطال فعلا
ولا نامت اعين الجبناء"

.............................

اوجزة يالغالي في هذه الكلمات وهذا رد على الجميع
ولو يفكر احد في هالكلمات لكان قلبه انفنح لامور كثير

رعانا الله
اللهم ثبتنا على الاسلام وحبنا للاسلام ورسولك
برحمتك ولطفك اوسع عبدك الشهيد صدام حسين وكل من في سجون الاحتلال من صهاينه وامريكان
وكل من اعدمهم المتحالفون مع ايران والامريكان
اللهم اوسعنا بعلمك لتخريب مخططاتهم ضد العرب والمسلمون
اللهم اللهمنا الصبر على مصائبنا
اللهم قوي شوكة المسلمين والاسلام
واجعلنا غصتا في حلوقهم لايتطيعون لا اخراجها ولابلعها
اللهم هدم مخططاتهم
اللهم وحد صفوف المسلمين في فلسطين والعراق والافغان والشيشان
وكل الارجاء العربيه والغير العربيه
اجعلم في صف واحد ضد الطغيان
اللهم دمر كل خائن متعاون مع العدوان
اللهم ابتليه في روحه وجسمه وعقله
اللهم لا الله الا انت ربي ومحمد صلى الله عليه وسلم نبيي
...............
(اللهم أنت تعلم أنه لو كان ضيفي لاكرمته والآن هو ضيفك فأكرمه يا أكرم المكرمين) ..



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #50  
قديم 17/01/2007, 12:06 PM
شتات
مُثــابر
 
رد: الشهيد الصامد صدام حسين المجيد

اعضاء عمانيات الافاضل ومشرفيها انا اعتذر عن النقل الخاطئ للمعلومات

لم اكن مطلعه اطلاع جيد على الحقيقه

وكانت تلك المعلومات مرسله الي على البريد الالكتروني

شاكره للمشارك ابن الصحراء والسيف الثائر والجميع على التوضيح

بارك الله فيكم

رحم الله موتى المسلمين



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #51  
قديم 17/01/2007, 09:49 PM
ابن الصحراء
واعـــد
 
رد: الشهيد الصامد صدام حسين المجيد

سبحان الله العظيم
السيف الثائر .... فعلا كما قال اخواني احسنت احسنت احسنت في كل ماكتبته


كل مسلم يطلب من الله تثبيته بالشهادة عند الموت وهاهو البطل ينال الشهادة ويشهد بالوحدانية

بطل العروبة الشهيد صدام حسين المجيد ، بينه وبين الموت ثواني ، وهو يعرف انه بعد دقيقه بالكثير سوف يكون بين يدي ربه ، يعرف انه سيذوق الموت في اقل من دقيه .... ماذا فعل .


قال البطل ياالله وقال المشركون يا مقتدى

هو ثابت القدمين قوي لا يهاب الموت وهم خائفون يرتعدون ....
هو رفض ان يغطى وجهه وهم مقنعون ....
هو في اشد المحن الانسانية كان يعلمهم الادب ( هاي المرجلة ) وهم سفلة لم يعرفوا معنى الرجولة يسبونه ويدعون عليه كأن الله اعطاهم مفاتيح الجنة والنار( الى جهنم )
هو كان ينادي ربه ( يا الله ) وهم مشركون ينادون ربهم مقتدى
ونطق الشهادة بكل قوة ورجوله وهو على بعد عشر ثواني من الموت
وهم ظلوا يصرخون فيه وينادون باسماء اربابهم

ارادوا بتصوير اعدامه بث الرعب في قلوب الابطال فازداد الابطال قوة وحماسة وعددا
ارادوا اهانته ببث صورة وهو في كفنه فرايناة طفل نائم في مهده

ولاننسى ان مشاهد الفيديو الاخرى التي صورته بينت كيف كان الحقد الدفين ، ضربوه وركلوه وهو ميت .
ياسبحان الله


يدعون الدين والتقى وهو منهم برأة

ماحدث في الجامعة المستنصريه يوم امس ، 70 شهيد ليس دليلا الى على عنجهية وبربرية جيش المهدي وفيلق غدر ، بظرب جامعات السنة ، بالرغم ان هذه الجامعه في من الطلبة الشيعة والمسيحين والعرب السنة ، وهذه مش اول مرة تستهدف هذه الجامعة من قبل المليشيات التابعة لمقتدى الصدر .



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #52  
قديم 18/01/2007, 12:04 AM
السيف الثائر
مُشــارك
 
رد: الشهيد الصامد صدام حسين المجيد

شكرا أخواني الاعزاء

كفيتم ووفيتم

ولكني كنت أتمنى من الاخت أم حسن ان ترد على الموضوع

وشكرا مره ثانيه



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #53  
قديم 30/01/2007, 10:53 AM
صورة لـ فتاة الثلج
فتاة الثلج
مُشــارك
 
رد: الشهيد الصامد صدام حسين المجيد

السلام عليكم

انا معك اخي الكريم اذكر على كل كلمة قلتها
واشكرك على موضوعك
تقبل مروري



الرد باقتباس
  #54  
قديم 03/02/2007, 11:06 PM
همـ الذكريات ـس
نشيـط
 
رد: الشهيد الصامد صدام حسين المجيد

في البداية حبيت أسلم على أعضاء المنتدى والإعتذار عن الانقطاع طول الفترة ...
وسوف أبدأ بمثل جملة إذكـــــــــــر
أعلم أن الكثير لن يوافقني في طرح هذا الموضوع
مع بعض الإختلاف ...
أعلم أن الكثير لن يوافقني في طرح هذا الرأي

المقتول والمجاهد والغريق في الجنة فيما معناه حديث الرسول (ص) ذكر أن الشهداء ثلاثة الغريق والمقتول والمجاهد في سبيل الله ...
فهل انطبقت على صدام حسين صفات الشهيد ، هل تناسيتم ان صدام حسين لقد تم الحكم عليه بالاعدام شنقا نتيجة جرائمه البشعة في حق شعبه وحق كل شخص يقول له لا وألف لا حتى جاء شخص أقوى منه جشعا في قتل العالم وهي أمريكا ... هل تناسيتم أن الله( يمهل ولا يهمل ) لكل جبار في الارض فكانت نهاية صدام بين يد أمريكا وسوف يأتي شخص اقوى من أمريكا لوقوفها عند حدها ...
هل نسيتم ان صدام حسين في عام 1990 وباختصار تم مهاجمة الكويت وقتل فيها كل رضيع في صدر أمه وشاب وعجوز من دون رحمة ولا شفقة هل نسيتم مجزرة الدجيل عندما صحى الناس في صباح مشرق وأختقت كل المنطقة بالدماء باختصار جرائمه لا تعتد ...
أنا لا أخالفكم ان الله غفور رحيم ولكن لا تنطبق على صدام بالشهيد وتبقى هناك حقوق العباد وجروح الشهداء وجروح لم تلتم وناس لحد الان لم يتناسوا الالم والجراح التي اصابتهم من الطاغية صدام حسين ... انتم لم تتشردوا ولم تتيتموا ولم تعيشوا الالم الذي عاناه العالم من صدام سوى شاشة صغيرة نشاهد منها أقل الاحداث التي تصير ...
ونعم أوافقكم أن شنق صدام حسين كان في وقت غير مناسب
باختصار اتركوا صدام حسين يواجه حسابه مع رب العالمين ...


تقبلوا رأي بصدر رحب : همـ الذكريات ـس



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #55  
قديم 14/02/2007, 03:53 AM
صورة لـ الرحال
الرحال
مُجتهـد
 
رد: الشهيد الصامد صدام حسين المجيد

الله يعزك.................ايها القائد الفذ..................والى الجنان ان شاء الله.......................



من مواضيعي :
الرد باقتباس
الرد على الموضوع

مشاركة الموضوع:

خيارات الموضوع
طريقة العرض

إنتقل إلى

عناوين مشابهه
الموضوع الكاتب القسم ردود آخر مشاركة
كلمات في الذاكرة صدام حسين يتحدث إذكـــــــــر ألحان التقوى 6 12/01/2008 04:05 AM
الحوار الأخير للبطل الشهيد صدام حسين السيف الثائر منبر السياسة 3 17/02/2007 07:28 AM
حياة صدام حسين بالصور الإمبراطور قصص حقيقية 10 17/01/2007 04:22 PM
مجموعة قصائد رثاء في البطل صدام حسين ابن الصحراء شعر و أدب 24 15/01/2007 05:23 PM
رسالة صدام حسين الأخيرة... الفارس الاخير منبر السياسة 2 07/01/2007 12:39 PM

vBulletin ©2000 - 2017
 
 
عمانيات  مراسلة الإدارة  تصفح سريع منتديات