عمانيات عمانيات
عودة   عمانيات > منتديات عامة > قصص حقيقية
قصص حقيقية قصص يومية, قصص من المـاضي, قصيرة وطويلة

موضوع مغلق
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #76  
قديم 10/11/2006, 02:17 AM
صورة لـ sweet angel
sweet angel
خليــل
 
وتاذيت وكرهت الدنيا .. بس انا الحمد لله رجعت وحسيت ان كل اللي سويته ماكان له لزوم.. او انه بسبب انا ماكنت ناضج لذاك الزود.. بس انا الحين رجال.. وتنحسب لي كلمه وراي وشور.. ولذا انا جيتك وانت اقرب الناس لي ولها.. واطلب منك هالطلب..واتمنى انك ما تردني ..
ناصر يحس بالفرحه جدامه لان اخيرا تطمن على طلال ارفيج دربه وطفولته: وانا ماردك يا الغالي وان شالله ان كان لك في شيخوه نصيب.. فانت اولى الناس فيها .. بس خلني اشاور ابوي والكل وارد لك خبر
طلال: لامابيك تشاور احد الحين.. ابيك بس تشوارها هي.. مابي الموضوع ينتشر قبل لا احسم المساله ويا الاهل.. انت بس اسالها اهي اول شي.. يمكن اهي رافضه ولا في قلبها مرام ثاني..
ناصر: لا عاد كل شي ولا هالشي يا طلال.. تراها الخبله ما بتلقى احسن منك.. ويالله انت فصل واحنه نلبس.. وانا راح اكلمها وارد عليك باسرع وقت..
طلال مااصدق عمره: قول والله راح تكلمها ..
ناصر: هههههههههههههههههههههههههه والله راح اكلمها شنو فيك ما تسدك كلمتي مو من قدك يعني ..
طلال نقز عليه: افا عليك يا بعد شبدي انت والله احبك مووووت نصور والله انه كان عذاب وحمل على قلبي وانا قلت من لي احسن منك عشان ايخفف همومي وايشوف لها حل ..
ناصر: يالله عاد اللي يقول الحين ملكه جمال العالم .. لا انت شفتها ولاشي اخاف ان شفتها تغير رايك يا طلال.؟؟
طلال سريريا كان يقول.. والله اني شفتها وشبعت عيوني منها بس.. : لا ماظن.. حتى لو .. خلاص تغلغلت بالاعماااق..
ناصر: وصرت شاعر بعد يا الغبر.. هههههههههههههههههه
طلال: يا بعد جبدي.. يالله انا انتظر جوابك ..
كان طلال طالع وناصر يناديه: وين رايح بهالوقت؟؟
طلال: بنزل الجهرا.. لازم اخبر العايله كلها واهمهم ابوي..
ناصر: ان شالله يوافقون وتلقى نصيبك يا طلال والله انك تستاهل يالغالي..
طلال: الله يسمع منك.. يالله الغالي ماوصيك في الغاليه
ناصر: لا بدينا ما خطبتها رسمي
طلال :اصلا انا خاطبها قبل لا انولد بس الحين عرفت..
ناصر: ههههههههههههههههههههههههههههههههه خوش خبل ياخذ هبله .. اقول نجحنه..
طلال: يالله الغالي من رخصتك
ناصر: مرخوص وبامان الله وسلم على الكل (ماقال جمله وخلاها بنفسه: واهمهم الغاليه بعد الغوالي(
طلال: يبلغ.. يالله .. مع السلامه
ناصر: الله يسلمك..
طلال اول ما طلع من المكتب تم يراقص وينقز وهو مو مصدق حاله.. اهم مرحله عدت.. الا واهي الاخبار عن المشاعر.. باجي الحين المحاربه ويا بوه عشان انه يوافق.. بس تعااال.. وقف طلال يفكر .. انا لا اشتغل ولا عندي مشغله تكفيني ولا تصرف علي.. كيف اجل اروح واخطب شيخه .. لا لازم اول شي اشتغل وادخل الشركه بعدين يصير خير.. ومافكر طلال اكثر ونزل لوين ما سيارته موجوده وعلى طووووووووول للجهرا.. اتصل في البيت مالقى اي جواب دق على نوفه
نوفه: بعد عمررررررررررررررررررري طلوووووووووووووول حياتي تولهت عليك مووووووت وينك انت يالقاطع..
طلال: ما تولهت عليك العافيه يا اعز العزيزات.. شلونج شخبارج وش علومج
نوفه: علومي علوم الخير يالغالي بس انت وينك والله ولهت عليك يالغالي.. انت وينك
طلال: كاني بالدرب للجهرا انتو وينكم
نوفه: احنه في المزرعه حدر علينه الحين تراك مفوت احلى قعده
طلال: ليش شصاير؟؟
نوفه: الريم تصالحت ويا سعود وتجمعت العايله كلها احنه وبيت عمي بو خليل وعمي بو سعود والجو ولا احلى .. حتى مطلق هني..
طلال: افا علي والله بس ليش ما خبرتوني اجيكم قبل..
نوفه: وينك انت يالغالي كل ماادق عليك وانت ابدا ولنه عارفين لك خط ولا خبر..
طلال: ههههههههههه اافا عليج الغاليه فديتج براطمج بس لا تصيحين الحين جاييكم وحامل لج احلى بشارة
نوفه: بشرك الله بالخير قول لي وش البشارة
طلال: ما يصير بشارة ان قلت لج الحين شنو البشارة؟
نوفه: امممممممممم على رايك اجل.. انتظرك .. لا تتاخر وحاسب وانته بالدرب..
طلال: اكيد بحاسب وبعدين دعواتج انتي يالغاليه ..
نوفه: ربي يحفظك يالغالي .. ما تبي تكلم امي؟؟
طلال: لا خليها مفاجاه .. الا اقولج.. قمر معاكم؟
نوفه: افا عليك اهي والبيبي بعد
طلال: فديييييييييتها قلب اخوها .. وحشتني وايد الحمارة الحين اوريج فيها ..
نوفه: يلا يالغالي نتظرك ..
طلال: بامان الله اجل
نوفه: بوداعته وحفظه..
وصل طلال بعد فترة .. واول ما وصل راح لدار الرياييل من بعد ما سمع دندنه العود وقال اكيدا هذا اخوي العاشق الولهان.. ومشى لوين ما النور مضوي الدار ومشعل الدرب.. ودخل
طلال: ما اقاطعكم
قامت الهيله والكل قام له: طلااااااااااااااال .. وينك يا معود.. حياك الله يالغالي.. لاقطع الله حسك يالقاطع.. وينك انت.. وين رايح .. حيا الله ولد العم (كلمات متفرقه من الشبيبه والمتواجدين..(
طلال اول من راح له راح لابوه اللي لاول مرة شاف دموع الفرح بعيونه ليش ان طلال اختفى عنهم تماما من بعد وفاه وضحه او من بعد ما تزوجت وسيمه وحس الاب بالذنب ليش انه طير البنت من يد ولده بس اهو كان على حق وكان يعرف ان طلال بعد فكر ان قراره كان على حق وانه كان صغير على العرس وانه لازم ايكون نفسه قبل
حب طلال يد ابوه وطاحت دمعاته على يده والاب بعد لم ولده بكل شوق وحب .. وسرعان ماانتشر خبر وصول طلال للحرمات وطلعت ام خليفه تشوف ولدها وتلمه من بعد فرقى طالت امبيناتهم .. وقفت الام برة ا لدار وطلع لها طلال بس سمع حسها وطار لحظنها ولمهابكل شوق . اهي تبجي واهو يضحك ويحاول يهديها ..
ام خليفه: يا نظر عيني يا طلال.. يا سندي وتاج راسي يا بعد امي وابوي..
طلال: يا لبيه وسعديه يا ام خليفه وطلال.. امريني فدوة لج روحي لو تبينها ..
ام خليفه : وينك .. يالقاطع.. صج انك ردي وما تستحي على اصلك ولا تخجل على طولك .. امك اللي جابتك تسمع اخبارك من الغرب .. حشى عليك والله ماكلمك ليوم الدين..
طلال: ههههههههههههههههههههههه يمه حلفتي بعدين لزم تصوفين كفارة
ام خليفه: ومن قال لك اني بكسر بحلفتي..
طلال: اكو قاعده تكسرينها الحين وانتي تكلميني
ام خليفه : هههههههههههههههههه يا بعد عمري والله يا طلال تولهت عليك يابعد عمري..
طلال: وانا بعد يمه تولعت عليج وعلى دفاج وطيبتج وحبج لي بس الظروف يمه الظروف
ام خليفه : لا جعل الظروف تنمحي وتنجلي يا بعد الخلاان
طلال: فديت قلبج امي.. الحين يمه .. ممكن خدمه يا احلى ام ..
ام خليفه: عيوني فداك
طلال: عيونج السالمه يا بعد نظري.. يمه ابي اكلم ابوي والرجاجييل بموضوع على رواحتنه وبعدين بخبرج عنه.. لذا ابيج تعطيني الاجازة اروح واكلم ابوي
ام خليفه: ماجز يا الغالي بس وش السالفه ؟؟
طلال: اممم بخبرج بها بعدين شرايج؟
ام خليفه : على راحتك.. بس طالع وجهك شصار فيه لا تاكل ولا ترقد ادري فيك .. لو انك تاكل جان حلت لي اللقمه ولو ترقد جان سهل علي النوووم..
طلال :يا بعد عمري والله انتي.. والله اني مغرم فيج يا بعد جبدي انتي والله..
ام خليفه: اخليك الحين طلال وروح كلم ابوك على راحتك .. ورد قول لي الخبر.. سامعني رد لي ما تروح اي مكان ثاني
طلال كان خايف من جمله امه لانه مايدري ان ابوه رفض شراح ايصير فيه بس وعدها: وعدن علي لرجع لج واخليج توكليني بيدينج.. ها شتبين بعد .. امري فيه..
ام خليفه : سلامه روحك يالغالي بس كل هذا اللي ابيه ..
طلال: خير اجل ما طلبتي.. اترخص الغاليه
ام خليفه: مرخوووص..
وراحت الام عنه وطلال اخذ نفس عميق.. هذا الموقف يصعب عليه اكثر من اي شي ثاني.. دخل على الرجاجيل وهو ياخذ نفس عميق.. دخل عليهم والابتسامات موزعه.. وراح قعد يم ابوه
قال له بعد ما بلع ريجه: يبا..
بو خليفه: سم الغالي
طلال: سم الله عدوك.. بس بغيتك في سالفه.. ومناي يا بوي انك ما تردني فيه ..
بو خليفه: انت اطلب وانا انفذ
طلال يطالع الكل ويلاحظ انهم منشدين للموضوع وهد القنبله :.. يبا.. انا عزمت اتزوج...
شراح يصير.. شراح تكون ردود الفعل.. شراح يكون راي بو طلال.. هل راح يرفض ويكسر قلبه للمرة الثانيه.. ولا يوافق ويكفر عن ذنبه عن المرة اللي فاتت ويا وسيمه
..



من مواضيعي :
  #77  
قديم 10/11/2006, 02:18 AM
صورة لـ sweet angel
sweet angel
خليــل
 
صخ المكان من بعد كلمه طلال.. هو نفسه حس بالبرود يسعر فيه من الجمود اللي بين على ابووه.. خالد وجاسم كانو ساكتين بعد منتظرين رد بو خليفه على طلب طلال.. بو خليل كان يبغي يتكلم بس حس انه راح يتدخل بين ولد وابوه.. خليل كان متوقع ان طلال يمكن يفاتح ابوه بموضوع مهم لكن قنبله مثل هاذي ما توقعها..
سعود ومطلق حسوا بالحساسيه البسيطه نتيجه هالطلب من طلال.. لكن ما قدروا انهم يلومونه ولو ان وضحه ما صار لها فترة من توفت لكن .. من يدري..
طلال وهو يكسر الصمت مع خوفه الشديد وارتباكه الاكبر: ها يبا.. شرايك؟؟
بو خليفه بجمود ولكن بنظرة ولمعه بعينه خلت طلال لا اراديا يحس بالراحه: انت قول لي من البنت اول؟؟
طلال وهو يتنفس بعمق ويطالع خليل وخالد وجاسم ويرد بعيونه الحايرة المترجيه لابوه: بنت بدر المصباح.. (خليل من غير احساس فج عينه وقلبه بدى يرتجف .. لايكون .. ولكن قطع فكره الاسم اللي قاله طلال) شيخه.
خالد تنهد بالراحه وشبه الابتسامه حام على وجهه وجاسم بالمثل بس بعد ظلت عيونه على اخوه الجبير وهو يتوقع رده.. وخليل ما تتصورون تنهيده الراحه اللي طلعت منه.. الحمد لله انها مو نورة .. ولكن .. ليش هالراحه يا خليل؟؟
بو خليفه نزلت عينه بالارض واخذ نفس عميق: انت عارف انك ما تشتغل ولا بمكون حياتك .. فليس هالاستعجال.. وانت ناسي اخر مرة؟
طلال بوقار شديد ونضوج محسوس به من كلماته ومنطوقه: اخر مرة ولو انها جريبه يالغالي كنت انت بحق.. وانا صح كنت ادرس بالكليه بس.. ويمكن كانت هي الدافع اني افكر باللي افكر فيه الحين.. انا مابي اي شي حاظر وانك انت اللي تصرف علي.. (يطالع عيال عمه ويستنجد منهم القوة والتشجيع) انا راح اداوم بالشركه وبنفس الوقت راح ادرس عشان اشغل مكاني بالطريقه الصح.. انا مو عيل ولاني بجاهل وعارف ان الزواج مسؤوليه.. ولذا انا ما ابغي الزواج مباشرة.. (العيون كانت الحين محتارة.. فان كان الزواج هو اللي ما يبيه فشنو يبي من البنت بالضبط وجت كلمه طلال تشرح لهم الموقف) انا ابي البنت تكون لي .. مسميه باسمي وعشاني... عشان ما تروح من يدي.. واصفى وحيدن.
بو خليفه هز راسه استنكارا للكلام ولكن بو خليل اللي تكلم الحين: يا ولدي يا طلال.. انت عارف نسبنه ببيت المصباح وعارف ان العلاقات ردت من بعد الخلافات الطويله.. واللي انت تطلبه مو هين علينه ولا عليهم.. يعني كيف ما تبغى تتزوج البنت بس تبغيها تنحبس باسمك.. هذا مو هرج يا ولد اخوي.
خليل اللي تكلم لابوه بكل هدوء: الا ايصير يا يبا..
الكل انتبه له وخالد رد عليه: كيف يا خوي والبنت بنت ناس واشراف وما بيرضون على بنتهم هالنوع من الارتباطات اللي يمكن ما بنرضاها على بناتنه؟
خليل: حنا ما راح نوهمهم بشي.. ولا راح نخطبها ونمشي عنه لا ..حنا راح نكتب كتابها على طلال.. بس بعد ما يظلون مخطوبين رسميا أي حفله ولا غيره.. بس تكون باسمه وعلى ذمته.. (بنظرة احن من الحرير) مو صح يا طلال؟
طلال بنظرة امتناااان عميق وشكر ومحبه الى ولد عمه الطيب: صح يا بو ابراهيم ..
بوخليفه: وطيب انتو ما حطيتوا ببالكم ان البنت يمكن تكون مسماة لاحد من اهلها ولا مقربيها.
طلال اللي تكلم وهو يطالع الكل اللي انشغل ببالهم بهالفكرة الجديده: لا.. (الكل طالعه) هي مو مخطوبه لاحد.. وانا كلمت اخوها اللي هو ناصر.. وهو اكد لي الموضوع.. وطلب مني اني اخبركم واهو راح يمهد لي الدرب عند ابوها..
بو خليفه بنظرة غضب زائدن حيرة من ولده: يعني انت زهبت كل شي وجاي بس تزف لنه الخبر.. وليه ضيقت على عمرك بعد وجيتنه لعند الدار وقلت لنه.. جانك تزوجتها وظويت وياها وين ما تبغي؟
طلال : افا يايبا مو جذي قصدي..
قاطعه بوخليل: يا طلال.. (اشر له يسكت ودار لاخوه المتضايق): يا بو خليفه.. وانت عارف ان طبعنه ما يتغير واللي طلع من طلال طلع مني ومنك قبل.. ولازم ما نجي نعاتب الولد على ولع قلبه ولازم نوقف وياه.. وان كان على بدر المصباح.. وين بيلاقي نسب احسن واشرف عن نسبنه.. وطلال مو أي شاب .. طلال شيخ الشباب واحسنهم .. وعين خير وان شالله كل شي يصير مثل ماتبغي انت.
ويتوجه بو خليل لطلال ومن شافه طلال قرب يمه وقف له توقير لمقام عمه وبلهجه كلها فخر لطلال: والله انك بيظتها يا ولد بن ظاحي.. ابشر.. نروح نخطب لك البنت .. ( والتفت لخوه) بعد ما يوافق بو خليفه ؟؟
بو خليفه وكانه خلاص استسلم للموضوع: .. نروح نخطبها وامرنا لله .
عمت الفوضى بين الشبيبه والكل تم يبارك لطلال اللي لمعت عيونه بالاف النجوم.. يالله.. واخيرا.. قبل ابوه اللي كان مخوفه اكثر شي موقفه من هذا الطلب.. وكاهو يوافق على الموضوع.. وشيخه راح تكون لي.. يالله ماني مصدق.. كيف هالفرحه.. وكيف هالاحساس يا ربي والله اني ما ظنيتها تصير لي.. خفت لا تطير وتروح من يدي مثل ما راحت وسيمه.. ااااه يا وسيمه.. يا شقى العمر واحلى لحظاتي.. ذكراج بقلبي محفورة.. لابد الابدين.. وان شالله..
انقطع سيل افكار طلال الفرحان المحبور على صوت ابوه وهو يكلم خليل
بو خليفه: طبعا من بعد ما يسمح لنا بو العنود... اننا نتقدم للبنت..
بو خليفه واجه خليل بابتسامه خلته يندهش منها وخالد وجاسم منكسين راسهم وهم يذكرون وضحه وايامها وحياة اخوهم من بعد فقدها وشوي الدمعه تنزل من مواقي خالد الا وخليل يقول بصوت يشبه الحزن والالم: انا ماظن ان وضحه.. والا انا.. راح نكون اكثر سعاده من ان حبيبنه وولدنه طلال.. يتزوج من شيخه الحرمات.. الف مبروك يا طلال.
طلال وهو يركض لاحضان ولد عمه: الله يبارج في عمرك .
خالد وجاسم باركو لبعضهم.. ومطلق اللي مو فاهم أي شي بالوضع هم فرح لهم وبارك بعد لطلال اللي من خلص من الرجاجيل ركض لوين ما الرحمات قاعدااات.. وطبعا محد منهم كان غريب عليه الا مريم بنت عمه .
وصل للمجلس ونادى باعلى صوته : اللي يتغطى يتغطى انا طلال بن ظاحي وابغي ادخل على امي
قمر من سمعت صوته وقفت: يا بعد هلي هالحس والله ..
وطلعت لوين اخوها ينادي ويتحنحن..
قمر والدموع بعيونها : طلال..
طلال اللي فج عيونه وثمه من شاف قمر بن ظاحي: يا قــــــــــمــــــــر دياري
راحت قمر له وظاعت بين احضاان اخوها الغالي الحبيب اللي قمر نفسيا تكن له اعظم حب واعظم محبه بين اخت واخوها ..
طلال يتنعز عنها شوي ويلاحظ بطنها واندهش: اااه يا القمر.. قمر ثاني جاي بالدرب
قمر: ههههههههه هذا اللي تشوفه يالغالي.. وينك ياطلال.. وحشتني.. تولهت عليك موووت.. حرام عليك القطيعه وانت للحين راسك يشم الهوا..
طلال يمسك بيدين اخته: افا عليج يالغاليه والله اني غبت لاسباب وظروف.. بس والله ما نسيتكن يا بعد هلي واحبابي كلهم..
قمر: فديت عمرك والله
ما رد عليها طلال الا وصوت نوفه اللي طارت لاخوها اهي الثانيه: طلووووووووووووووووووول
طلال: هههههههههههههههههههههههه خبلووووو
الثانيه بعد لحقت بقمر وحظنت اخوها والاغرب ان مروة بعد طارت لوين ما طلال واقف وحظنته هي الثانيه.. وتم اللقاء بين الاخوان وكانهم يشوفون بعض لاول مرة..
طلال: فديت عمركن يا بعد عمري ياخواتي .. والله اني اشتقت لكن شوق التايه بالصحرا للماي..
مروة واهي تمسح دموعها ويا الضحك: شهالتشبيه مثل وجهك.
طلال بنظرة اشمئزاز بس بطريقه مضحكه: وانتي دومج شزورة وحزورة يبا تعدلي لا اطقج الحين
مروة وخذتها الدموع: فداك يالغالي.. ولمت اخوها
الا وتطلع لهم ريم الفلا: الله .. لقاء الاخوة.. كاني اطالع فلم هندي هههههههههههههههه
طلال: أي والله جلبنها الحرمات فلم هندي..
مريم: يالله طلول .. العجايز ينتظرنك .. متى بتشرف ان شالله؟
طلال وهو يمسك بخواته كلهن: كاني كاني .. والله ان ماكو عجوز مثلك ..
مريم :فديته ولد عمي.. يالله ادخل يا بعد الغاليين
طلال: زاد فضلج الغاليه ..
دخل طلال على الحرمات وسلم اول شي على عمته ام خليل اللي يحبها مثل امه وعلى ام سعود واخيرا امه..
يلس شوى يحاجي الحرمات ويضحكهن على عوايده وبعد شويه..
طلال: يمه.. ابي ابشرج بشي
ام خليفه: لبيه الغالي.. وش بشارتك..
طلال بابتسامه واهو يحير خواته وامه والكل:.... انا عزمت اعرس
قامت الهيله مرة وحده من البنات ونوفه اكثرهن ..
ام خليفه المندهشه: على من؟؟
طلال بنظرة ماكرة: انتي تعرفينها .. وتعرفينها زين بعد
نوفه اللي كانت فرحانه اكثر من أي وحده: من من من قول لنا؟
طلال : اوش انتي.. مو قبل ما تحزرها الغاليه؟
ام خليفه: وحده اعرفها... واعرفها زين .. ماعرف بنات يا وليدي .. انا جدي العجايز ..
قمر تمت تفكر من هاي البنت اللي امها تعرفها وتعرفها زين بعد .. ومرة وحده فجت عيونها وطالعت طلال: لا يكون؟
طلا ل: اوشششششششششششش انا عرفت انج بتعرفينها بس خلي الوالده تحزر..
مريم اللي كانت بالمطبخ ويوم ردت عرفت السالفه من غير أي انتباه قالت: شيخه بنت المصباح بعد منو؟
طلال طالعها بدهشه وام خليفه تهللت اساريرها: هذي الساعه المباركه يوم ان شيووخ اتصير منه وفينه
مروة باندهاش وخوف: لاااااااا.. مستحيل.. الا هالقرقه .. يا ربي وش هالبليه



من مواضيعي :
  #78  
قديم 10/11/2006, 09:12 PM
صورة لـ sweet angel
sweet angel
خليــل
 
طلال اللي ما حط اعتبار لولا وحده الا لمريم: وانتي كيف عرفتي.. ها يالطفسه؟؟
مريم: يبيلها بعد.. يبا انا صج اسولف واهذر.. بس فيني بدل العينيين اربع.. اشوف من ورى وقدام بعد
طلال وكانه المفاجاة فسدت عنده: ما هقيتكن ذكيات لهالدرجه الا قمر لانها حاله استثنائيه
قمر بدلال: شكرا حياتي
ام خليفه: والحين امتى راح تتقدم لها ..
طلال: انا ابيكم تروحون لها وتطلبون يدها لي.. كل الجيش ايروح.. حتى انتي خالوووه ام سعود
ام سعود: فديتك والله لو انشالله وش راح اكون من اول الرايحين
طلال وقف: بس عيل.. سوي الامر.. كلكن تزهبن ليوم الخميس.. لاننا رايحين هناك ان شالله
نوفه : هيااا
شراح ايصير.. هل راح صج اتروح العايله كلها مرافقه ويا طلال على عرسه ..
------
بالليل وقت متاخر.. كان خليل يالس بالبلكوون.. يتسمع لاصوات حشرات الليل الخاصه في نفسها..كان مغمض عيونه ويفكر.. ويفكر.. الله يالدنيا.. مرت 8 شهور على وفاة وضحه.. وانا حاسس انها امس كانت وياي.. وكاهو طلال بيخطب بنت خالته.. وانا.. وين اروح انا بهالوقت..
كان جالس وهو لابس تريننغ شعره اللي عمره كان ما يخليه يطول وقصته على طول تكون حربيه الحين ما يدري بطول شعره لوين وصل له.. شقد الحياه متعبه وتعجز الواحد من زود مصايبها والمشكله ان محد يقدر يشرد من متاعبها ولا مصايبها ..تذكر باخر مرة كان هني.. كانت معاه وضحه.. احتفل وياها باول سنه زواج امبيناتهم هني.. كان مغمض عيونه وكانه رد قبل سنتين.. يتذكر ضحكاتها .. همساتها.. لمسه يدها الناعمة.. وعيونها البراقه.. تبسم خليل وهو مصكر عيونه وكانه قاعد بذيج اللحظه ..ومرت عليه ريح او نسمه بارده رعشته بس كانت رعشه دفا وحرارة تسري في قلبه الحزين ..وكانه.. الا.. كان وكانه طيف وضحه مر عليه يخاويه في هالليله الساحرة الشاعرية ..وفجاة وهو يفكر بوضحه طلع وجه جديد في مخيلته.. ملائكي.. ناعم.. تحايطه الخصلات الحريريه ويا ابتسامه كلها امل واحلام بالحياه الجديده .
فتح عيونه.. وفغر ثمه.. وكانه يتوق ويعرف من هاي الانسانه االلي طرت على باله.. هو شافها من قبل بس مده طويله.. يمكن.. من ايام وضحه .. ورد نفسه وغزر عميييق وهو يتذكر وين ما شاف هالوجه الحسن ..
كانت صبحيه ملكه مريم.. وكان هو وسط قصر عمه.. يجول ويشوف وهو ينتظر شي قمر موصيه عليه وطلبت منه انه يجيبها لها.. لان خالد كان طالع ويا جاسم .. فلذا خليل ما رضى ولا ارتاحت نفسه الا وهو ينفذ طلب قمر العايله ..
كان يروح ويجي وهو يلاعب االعيال اللي كانو بالحديقه ويرفع احد وينزل الثاني.. عيال لطيفه وخليفه.. كان هو الثاني بعد مستانس لان وضحه جريب وتربي..كان وهو يرفع عبيد ولد لطيفه التفت لبنت كانت تمشي طالعه من البيت الى الملحق الوسيع اللي جنب البيت .. كانت تمشي بخفه الهوا ..وشعرها كان قصير بس كان مربوط وخصله تطاير وترد تحايط بوجهها الجميل.. كانت نورة بذاك الصبح ماخذه حريتها لان ولا احد من الرياييل متواجد بالبيت وقدرت تاخذ راحتها.. وفجاه توقفت البنت بعد ما لحقها ياهل والتفتت له.. كان عزوز ولد خليفه.. نزلت له وهي راكعه على ركبتينها وبدت تراضيه وتبوسه وتسمع شكواه على الياهل الثاني.. وتمت تلاعبه وترفعه ليما ضحكته وخلته يروح وهو راضي.. ولا التفتت لخليل اللي كان عند طرف الزراعه.. كان يضحك ويا كل ضحكه من ضحكاتها.. ما قدر انها يحبها ولا انه ينغرم فيها.. بس اهي مظهرها اللي شده .. وخلاه يطالع ويتمنظر بها ..
في الطرف الثاني من الديرة كانت نورة قاعده عند البلكون وهي مسندة راسها للكورديون دور.. وهي تتنسم الهوا البارد الناعم.. وبفكرها بس اسم واحد.. خليل.. شكثر تعاتب نفسها وتكره قلبها اللي حب هالانسان مع انه كان متزوج وعايش احلى حب.. عمرها ما راح تسامح نفسها على هالانانيه والحسد.. بس شلون قدرت تحبه وهي ما شافته الا مرة وحده.. لا وبعد بالتلفزيوون ..اه يالقدر.. صج انك ساعات تقطنه بمتاهات تضيعنه وتضيع اللي نحبهم معانه.. بس الحمد لله ان خليل ماحس فيني ابدا ولا وضحة.. اااه يا وضحه.. ان كان في هالدنيا خسارة هدت كيان الكل.. فهو موتج.. وفقدج يالغالية.. يا ترى.. خليل اللي يحبج ويبيع الدنيا بتراب عشانج .. كيف راح يصبر.. وبقلب شجي وروح حزينه شابت كل عرج من عروجها نادت خليل في غيبته وبعاده
نورة: الله يصبرك يا حبيب قلبي على مصابك .. ويسليك في عيالك ..
ابتسمت وكانها تبتسم له ودخلت عن البلكون وصكرت الباب ..
خليل اوتعى من ذكرياته وهو حاس بالريح الباردة هلمرة ابرد عليه.. وكانها يد حانيه تطفي لواهيب قلبه الحاميه.. وهو مشمئز من نفسه ليش انه قاعد ايفكر بحرمه ثانيه غير وضحه.. ضيج عيونه بنظرات حادة وقام من مكانه ووقف جريب من حافه الشرفه الجبيرة للفيلا..
خليل: مادام فيني قلب ينبض.. وعرج يسري الدم فيه.. وصدر يشم هوا.. وراس يفكر.. انتي راح تظلين حبيبتي وزوجتي الاولى.. والاخيرة .. ولا بنت راح تكون مكانج يا نورة ..
انصدم من الاسم اللي طلع من حلجه.. يالله.. شقاعد يصير فيني.. الاسم اللي يمر على بالي طلع من لساني.. بنظرة بائسه طالع السما .. انا ليش قلت هالاسم.. تم يفكر بهالنورة اللي اسمها يرن في باله مثل الجرس.. ليش يفكر بهالاسم حيل.. وليش مهتم بهالموضوع هالكثر.. يمكن لانه باله منشغل على طلال.. وهالنورة طلعت من لسانه لان اسمها كان يتردد في باله..
خليل: هههههه.. صح كلامج يا حياتي.. انا بظل مثل ما انا خبل.. ومخدي.. بس انتي عذريني..
دخل بو إبراهيم بعد ما أرسل احلى بوسه في السما وهفها لحبيبته.. راح لعند عياله وباسهم وطول عند العنود.. يمكن لانها كبرت شوي.. وبدت ملامحها تشابه ملامح امها اكثر.. ابتسم لها وراح يرقد..
اما.. العاشق الولهااان.. اسير الليل على قولته.. طبعا عرفتووه.. اكيد مطلق.. رهيب الصحرا.. ههههههههه كان قاعد بالصاله للبيت الكبير.. وحاط الهيدفون على راسه ويسمع.. اغنيه لملك الغناء العربي محمد عبده ..مـــذهـــلــــه.. وهو يتنهد.. كل كلمه مطابقه لهالملاك اللي تعلق قلبه فيها.. صج انها مذهله.. بضحكها وغرورها ودلعها واناقتها.. بس ياربي هالكبرياء والكبر بالراس.. كيف راح اقدر اني اتغلل في قلبها بسبته.. واصلا.. انا شلون راح اعرف ان كانت تحبني ولا لاء.. هيه.. حلمان انت.. انت لزم تستحي على وجهك وترد محل ما جيت من بعد ما خلتك فلس ما تسوي بنظراتها النارية.. هههههههه بس والله وناسه..هالبنت راح تكون المهمه وياها صعبه.. وكانها ترويض النمرة.. بس تعال.. انا لازم ما افكر فيها مثل بنات الشوارع االصايعات اللي عرفتهن.. هذي غير.. هذي البنت اللي تقدر تحس بقلبي وروحي وتحس لمشاعري وعواطفي.. مو مثل هذولي.. اللي همهن اني اعبي لهن وامشي لهن مصاريف وما يذكروني الا بالمشاكل واللعوااز.. هذي غير.. هذي منزهه عنهن كلهن.. هذي اللي اقدر احط قلبي بين ايديها وراح تحافظ عليه وكانه قلبها او اكثر.. بس تعال يا مطلق.. شهالثقه اللي فيك.. صراحه انا ماقدر الا اوقف واصفق لك ..خوش حلمان انت.. الناس صارت فير ليمتى بتظل مكانك هني يعني..
قصر المزرعه كان غير عن بيوت الديرة.. القصر كان منقسم لاربعه اقسام يربطهم دريين في الوسط.. وصاله صايرة بعمق البيت وتغطي مساحتها الكبيرة الكثير من قطع الاثاث الشرقيه ولكن في زواياها بعض من الجلسات العربيه الحمرة والديكورات الصحراويه فيه .وتتوزع كثير من الصور.. لسبع.. وبو خليل وبو خليفه وبو سعوود.. والعيال خالد وجاسم وخليل وطلال وخليفه الا من صور عيال بو سعود.. مطلق ابتسم وهو يتمنظر ولاحظ ان صورهم اهي اللي قاصرة.. بس الحمد لله ان الامور صارت احسن والا فهو كان يحس بالضياع من القطيعة اللي صارت امبيناتهم وحمد الله على اختيار اخووه لمريم.. ولو انه ماقدر ايحس في يوم من الايام ان مريم ممكن توافق على اخوه.. كان متصور عيال عمه من النوع الغلط الجاف المغرور والمتكبر لانهم كانو عايشين بخير الشركه الا اهم اللي اضطروا انهم يتعبون بحياتهم عشان يوصلوون وين ما وصلوا.. مثلا اهو كان مجرد طالب اقتصاد بجامعه بوسطن .. رد وقدر انه يقنع شويه من اصحابه ومعارفه انهم يفتحون معاه راس مال ومعرض بيع سيارات اميركييه.. والحمد لله في ظرف 3 سنين حقق من الارباح اللي قدر انه يعيش فيه بخير ويعيش امه واخوانه بعد.. حتى سعود اللي درس في استراليا ورد منها مهندس معماري عود واسمه معروف بين الكل.. ويشتغل في شركه هندسه وبناء.. واخوه اللي اصغر منهم للحين يدرس بالثانويه وان شالله بيتخرج منها بعلامات زينه تاهله انه يروح يدرس برع.. واخته ولله الحمد راحت بيت زوجها وارتاحوا من مسؤوليتها.. صبحه عمرها ماكنت وجع راس. بالعكس.. كان غيابها عن اخوانها الثلاثه اكبر معاناة اضطر مطلق انه يعايشها.. خصوصا وانها كانت بحسبه بنته الصغيرة اكثر من بنته.. وياريتها اليوم كانت معاهم ويا زوجها عبيد .. بس الله يهنيها بحياتها ان شالله ..
طالع الساعه فشافها 2.30 الوقت متاخر بس ما يقدر يروح ينام ويخلي الصلاه.. لانه ان رقد ما راح يوتعي للصلاه فراح المطبخ ..

نوفة ومروة ومريم اللي حقرت طلب خطيبها سعود بانهم يسهرون ويا بعض كانن قاعدات بدار مريم ويسولفن ويضحكن.. ولكن قعدتهن كانت قاصرة من قمر اللي من بدى المغرب استاذنت لانها تعبت شوي.. مروة شوي شوي بدت تتعود على مريم وغشمرتها الشوي ثقيله واهي بعد بدت تتنازل شوي شوي عن غرورها وكبريائها اللي اهي مستغربه من تحولها المفاجئ.. بس اهي حاسه ان هالاشياء اللي قاعدة تتغير في حياتها كلها بسبب المشاعر اللي بدت تحس فيها .. مروة عمرها ما اعترفت بالحب ولا العشق ولا الغرام وكانت تحس ان نوفه غبيه وتافهه يوم اللي تضيع وقتها اوهي تقرى قصص غرامية ورومانسيه .. بس الحين تعذر كل من اذا كان يمر في حاله حب .. ااه يا مطلق.. ما تقدر تتصور الفرحة اللي انا فيها يوم اني اعرف اني انام تحت نفس السقف اللي انت تنام فيه.. والله صج انك باين عليك لعاب.. بس كل شي له حل في هالدنيا.. وبينها وبين نفسها تبسمت مروة وانتبهت مريم لها
مريم: ويييييي.. شوفي هذي.. تتبسم .. لايكون الغزيل بس هههههههههههههههههه
مروة بحيا: ذلفي..
نوفه : هههههههههههههههههه لا لا هذا مو غزيل هذا شبح الطيبه اللي ساكن في مروة.. هالايام وايد طافر.. كل ساعه تشوفيها تتبسم لكل شي.. الارض السقف المصابيح ههههههههههههه باجر بتشوفينها تتبسم للبقر ههههههههههههههه
مريم: لاتنسين مرووي .. امواااااااااااااااااااااااااااااااااااه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههه
مروة: انتي بايخه حيل وماصخه ومالج طعم
مريم: حرررررة .. تتمنيين



من مواضيعي :
  #79  
قديم 10/11/2006, 09:13 PM
صورة لـ sweet angel
sweet angel
خليــل
 
مروة: أي بلى.. الله يعين سعود عليج .. خانت حيلي ولد عمي .. الا متبلي وياج
مريم: ها ها ها .. يهب.. اصلا لو ماكان يبيني جان ما جاني لحد الجهرا وخطبني ههههههههههههههههه
نوفه اللي تموت على مريم: مو منج يا حياتي.. من زينج وزين عيونج السودة
مريم: فديييييييييييتج والله انتي.. ها بنات.. تخيلن .. بعد سنه الخبله شيخو راح تكون ويانه هني .. مو كشخه.؟
مروة تنهدت ونوفه اللي ردت عنها: أي والله.. شيخوه وقمور بعد بس ان شالله ما تكون حامل
مروة: هههههههههههههههههه والله ان جان على قمر وخالد .. راح يترسون لنا البيت بالعيال هههههههههههههههه
مريم: ملح وشب عوود في عينج والله زينه هالعايله قمر وخالد.. بس صراحه صراحه ما توقعت اخوي يحب قمر هالكثر.. قلت يمكن ايجاملها وبعدين بالعشرة ايحبها.. بس هالكثر.. ماشاء الله الله يخليهم لبعض
نوفه: اااااااه أي والله الله يخليهم لبعض.. شفتي نظراته يوم قمر كانت تتنفس بالقو.. مسك يدها وخذاهم لدارهم.. الله عليك يابو عيون سوود
مريم: لا وشفتي بعد على الغدى.. كانت قاعد يمها وماسك يدها وهي ابدا مو معترضه ..ااااااااه يا خالد .. صج صج سحرتك بنت العم
نوفه: الحمد لله .. والا على ليله عرسهم.. كانت ماساويه
مريم : أي .. الحمد لله .. بنات.. تراني جوعانه حيييل واحس عصافير بطني تزقزق
نوفه ومروة: هههههههههههههههههههههههههههههه تزقزق.. ههههههههههههههههه الله يهداج شموكلتها
مريم بنظرة مشمئزة لبنت عمها: صج انج وصخه وما تستحيين .. انا قصدي تغرد من الجووووع .. جوعووج ان شالله
مروة: أي والله قومن لاني انا بعد جوعانه ما كليت زين على العشى..
نوفه: وين تاكلين زين وانتي كله سرحااانه..
مروة: هاا .. لا ولا شي.. هههههههههههه يالله قومن يالله مريوومتي
مريم وهي تمسك خصرها وجنها حامله حمل.: يالله
نوفه مستغربه: علامج تتمشين جنج بطه
وقفت مريم واشكلها صاير غبي: امثل دور الحامل.. مو بس قمور الي تحمل
نوفه ومروة نقعن من الضحك عليها وسحبنها لتحت.. اخذن الحيطه والحذر ولبسن الشيل ونزلن.. مطلق حس لاصواتهن بس كان في المطبخ ينتظر الميكروويف يسخن له شويه سباغيتي ظل من العشى.. التفت الا وشاف مريم واهي تتحرك بين الكراسي وتنادي مروة اللي كانت بتدخل المطبخ.. ما عرف شيسوي.. وين يتخبى عن لا شوفه وترد من محل ما جت.. تم يطالع يمين ويسار وشاف فتحه عند الباب واسعه وكان ثلاجه من قبل كانت موجوده وراح اندس وراها.. وبالثانيه اللي تخبى فيها دخلت مروة المطبخ.. من خلال فتحه مغطيه بالجزاز في الباب تم يطالع مطلق مروة فيها وهي تتنقل من زاويه لزاويه . وتتكلم مع مريم ونوفه.. كانت تتمتم شي وفجاه قحصت من مكانها على صوت منبه الميكروويي.. وطالعت.. المكان.. احد كان موجود وهو يصخن شي عشان ياكله.. بس محد في البيت..
مريم من الصاله: ها مروة.. لقيتي شي..
مروة المستغربة: مادري.. بس اكو شي.. لحظه ..
مريم تكلم نوفه: اللي يسمعها الحين بتخترع شي.. هههههههههههههههههههه
نوفه: ايهههههههههههههههههههههههه الله يهداج يا مريووم .. مرووو تشد حيلها وانتي ابدا مب راحمتها..
مريم: سكتي انتي الثانيه.. انا هذي عندي لها مخطط والله راح ايسعدها.. بس سكتي عني انتي شوي..
مروة بالمطبخ طلعت السباغيتي اللي كان في الميكروويف.. كان مصبوب عليه صلصه طماط مثل ما اهي تحبها ..وكان كل شي يبين ان اللي مسويها كان جوعان.. بس من ياترى.. محد في البيت وطلال مكنسه البيت ما يحب السباغيتي ولا يدانيه.. من ياترى..
مروة: هههههههههههههههههههههه يمه لايكون بس جني.. لا وجني راعي ذوق.. طبختي اللي اموت فيها ..
مطلق من سمع ضحكتها تم ايتعصر ويتحقرص مكانه من الوناسه وعض على دشداشته وتنهد ورد يطالعها وهي تعدل كل شي .. وليما زهبت كل شي وطلعت..
مريم : الله الله يالحلااا.. شنو هذا.. لا صراحه شيف مروة تستاهلين صفقه ..
مروة الجذابه: شكرا.. اصلا كل شي كان زاهب بطقه صبع
مريم واهي تحمل الصينيه : ههههههههههههههههه طقه صبع كاباريه مو مطبخ هاي هههههههههههههههههههههههههههههه
مروة: وانتي كل كلمه مسكتيها علي.. صج انج ثجيله دم .
مريم: هااهااي. شربات..
مروة: شربات بعينج.. وي ذكرتيني بجيب شي نشربه..
مريم ونوفه بدن بالاكل.. ومروة ركضت للمطبخ تشيل جيك العصير.. وتوها تلتف تطلع من المطبخ الا ومطلق واقف جدامها.. بصدمه وقفت مكانها والجيك يترنح بيدها شوي ويطيح الا ولحق عليه مطلق ومسكه.. ثبته بيدها وعينيها كانن غايصات فيه وبشكله الجناان.. مطلق الثاني كانت عيونه وكانها سكرانه من منظرها.. شكثر حلوة وشكثر جميله ..
مطلق بصوت شجي: ان كان لي شكر هالليله لاحد.. فهو للصدف.. لانها جمعتني فيج باليوم مرتين.. من بعد هالشهور اللي مضن..
ورفع عيونه على شيلتها اللي كانت شوي وتطيح من على شعرها ورفعها وثبتها على راسها: .. مابي احد ايشوف شعرج ..خلي جماله .. للنواظر اللي تعشقه ..
خلاص.. تجمدت مروة مكانها ومشاعرها كلها توقفت وظلت عيونها متعلقه فيه ووقف هالسحر كله صوت مريم: مروة وين العصير؟؟
التفت مطلق لوين الصاله وتبسم : يالله .. اخليج الحين .. احلام هنيه .. يا هنى القلب.
اكبر تصريح بالمحبه بين مطلق ومروة.. كانت واقفه مكانها مثل الميته.. وظلت عيونها عليه وهو يطلع من المطبخ للباب الثاني.. اللي يطلعه على الليوان ومنه راح للمجلس الخارجي ..
مروة تمت تطالعه ليما اختفى من عيونها ونوفه خافت عليها وراحت لها
نوفه: وينج مروووي نناديج من مساعه للحين علامج؟؟
مروة وكانها صاحيه من حلم: هاا... شنو.. لا بس كنت اجيب العصير..
نوفه: صخن العصير واحنه ننطرج .. شفيج .. كانج شايفه شبح ولا جني.
مروة واهي تطالع باب المطبخ الخارجي.. : يمكن ..
نوفه ما فهمتها وسحبتها وياها للصاله.. ويلسن ياكلن وياكلن ليما بالاخير تنفرقن وكل وحده راحت لسريرها ونامت.. الا مروة اللي كانت حاسه بقلب مطلق اللي يخفق وحتى هي على سريرها.. وظلت تعدهن ليما راحت بالنووم.. لكن وين الرقاد وعيون العاشق الولهان اسيرة الليل.. وحالمه بحب مروة .. وحنانها ..
قبل يومين من طلعتهم من المزرعه صار نوع السباق بين الشبيبه.. وخالد يمكن كان الوحيد اللي استثني عن الموضوع.. طبعا طلال ماكان موجود لانه بعد يوم من خبر الموافقه طار للنزهه يخبر ناصر اللي للحين ما كلم ابوه بس ارتاحو من موافقه بوخليفه ورجاجيل بن ظاحي وحاولو انهم ينظمون الامور امبينهم.. واعتبر ناصر هذي فرصه انه يتقدم لنوفه رسميا ويخطبها ويشبع الوله اللي في قلبه عليها ..
في السباق كان مطلق المع واحد امبينهم.. حتى خليل وجاسم بعد.. بس خالد كان حاس انه مستثنى من الموضوع لانه ماكان فارس ولا عمره تعلم على الفروسيه على الرغم من انه كان خويي عمه المجنون بالفرووس.. كان قاعد بداره ويا قمر عند شرفه الدار الكبيرة..ويطالعهم.. قمر حست له وحست انه يبي يروح وين ماهم قاعدين بس مابغت انه تكلمه الا لما يتكلم وياها.. التفت لقمر دنيته واهو يبتسم ابتسامه حزينه.. قامت قمر له مسحت على جتوفه واهي تبتسم.. خالد عرف انها فهمت اهو شنو قاعد يفكر فيه
خالد: هههههههههههه اااااه منج ... تعرفيني..
قمر: كيف ماعرفك وانت عمري.. اذا تبغي تروح .. روح .. لا تحرم نفسك ..
خالد: لا.. انا ماعرف.. وخلني قاعد مكاني اخاويج احسن لي..
قمر تمسكه من فانيلته عند صدره: تكفى.. لا تزعلني وما تروح.. كل شي له اول مرة .. والحياه تجارب
خالد بنظرة رومانسيه: يمكن اطيح واتعور
قمر تطالعه: امممممممم.. ما راح تتعور حيل.. لاني حارستك .. وقلبي معاك .. واعرف انك ماراح تاذيه ..
بابتسامه صافيه طبع خالد بوسه على جبين زوجته العزيزة وراح تلبس وقبل لا ينزل التفت لها: لا تخلينه يتكلم قبل لا اجيه.. لا والله اغتمه
قمر ماتت من الضحك وطلعت وراه لوين ما الحرمات قاعدان يطالعن عيالهن ورجالهن شنو يسوون..
طلع خالد لهم والهوا يهب في شعره وهو يسوي.. وجاسم ايطالعه وخليل بعد
خليل: رعد العملاق جاا..جاء ليحمينا
جاسم: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه ههههههههه ههههههههههههههه
تقرب منهم خالد وبنظرة غرور لاخوه : مافيك خير.. تتطنز علي
خليل: افا عليك محششووم ولد العم .. اقصد اخوي هههههههههههههههههههه
خالد: جاسم.. ابي المرجاانه
المرجانه كانت فرس اصيله جايه من اسبانيا وجسمها كبير وعريض ولها من العمر 4 سنين ..
جاسم: متاكد.. (وهو يناظر خالد بنظرات تحدي (
خالد بابتسامه تذوب القلوب: انت بس طلعها.. وانا اوريك ..
جاسم: على امرك ..
وراح جاسم للفرس وطلعها..
عند الحريم قمر دخلت على زغروده مريم يوم ما طلع خالد وهي تتفدى فيه
مريم: ويه فدييييييييييييييييييييييييييته نظر عيني بو وليد ..شوفن واقنعن ان ماكو رجال ولا شاب انخلق مثله
قمر: ماشاء الله .. غسلي عينج قبل لا تتطلعين في رجلي ولا تحسدينه عينج حارة
مريم: أي أي عاشو... تغار. يالباهسه انا اخته مو وحده غريبه يعني لو خواتج جان ما عليه
..



من مواضيعي :
  #80  
قديم 10/11/2006, 09:17 PM
صورة لـ sweet angel
sweet angel
خليــل
 
قمرو وهي تقعد يم عمتها ام خليل: والله مو شغلج.. حتى لو كنتي اخته .. مو معناته اني ارضى بغزلج .. صح عمووه
ام خليل: فديت هالبنيه والله ..
قمر تطلع طرف لسانها لمريم
مريم: وييييييييع دخلي لسانج نعنببووه مو لسان هاذا..
قمر: احسن من لسانج..
نوفه كانت بعد معاهن وتصور اللي يصير بالاضافه لسعود اللي يصور بعد.. الشواب كانو راكبين فروسهم ويمشوونها على هوانه وشويش..
مريم تعلق عليهم: يمه .. عموووه شوفوا رجاجيلكن وش قاعدين يسوون..صج يعني عذاب ههههههههه ولا عاد ابوي.. شوفي يمه شقاعد ايسوي
ام خليل:ههههههههههههه ماشاء الله عليه والله صدقت بنت عمج عينج حارة مريووم اخاف ايصير في ابوج شي.. (طالعت ام خليل ام سعود الي بهدوء تراقب الوضع ومسكت على يدها والتفتت لها ام سعود) يا ريت بس ويانه بو سعود.. جان كملت الفرحه وصارت ثنتين..
ام سعود : أي والله..الله يرحمه
عم السكوت المكان ونوفه مرة وحده تكلمت: شوفوا الفرس اللي طلعها جسووووووم
قامت مريم بعد ما خلت اليهال على بساط على الارض: وين وين..
تمت تطالع وشهقت: مـــــاشـــــــــاء الله.. كل هاذي فرس نعنبوها شكبر ذي؟
قمر قامت : اشوف؟؟
قامت قمر واول ما طالعت طالعت خالد اللي كان واقف يستعد للفرس وفز قلبها.. خالد راح يركب هالفرس.. جنها قويه عليه ..
مريم تطالع قمر اللي كانت ماسكه لا اراديا على قلبها: لا تخافين..
التفتت لها قمر
مريم تكمل: خالد قدها وقدوود.. وبتشوووفين ..
قمر: الله يسمع منج..
وركبت خالد على الفرس وظل يمشيها بهونها ويميلها ويحركها يمين ويسار وكان يحس بالنشوة ومطللق اللي يلاعب الفروس الثانيه وعيونه كل شوي على شرفه الحرمات بس حلوته ما طلعت للحين.. ماكان يدري ان مروة قاعده بالطابق التحتي وتطالعه على راحتها هناك.. ولاحظت ان عيونه كله فوق وتمت تضحك: هههههههه اكيد علباله انا هناك.. مسكين ولد عمي.. هههههههه
نزل عيونه مطلق بنظرة خيبه الا على صوت خالد: ها مطلق.. تسابقني للبوابه؟؟
مطلق: هههههههههههههه .. لا تتمختر بالمرجانه ترى ان جاك راعي السود.. يبهدلك ..
خالد بضحكه الغرور وهو يميل بالفرس ويتحرك مكانه: .. ماثق بالكلام.. وين الفعايل
مطلق بنظرة نشوة من التحديات : اوكي.. دقايق
ركض مطلق وهو يفتح شعره ويلمه بقوة اكثر.. دخل وطلع ويا فرس اسود يهيب اللي يشوفه.. ركب عليه بخفه ومسكت مروة قلبها وقمر بعد.. مشن الفروس لوين ما باب الحظيرة مفتوح ..كان خط البدايه وخط النهايه بوابه المزرعه.. تثبتت الخطوط وبصوت من خليل اللي انتعش من روح المسابقات بدى السباق..
ظل فرس خالد اهو المتصدر بخطوات بس كان مطلق مهون الفرس عشان ايكون له القوة بقرب النهايه.. ولكن خالد صدم الكل بسرعه الفرس اللي حدت مطلق انه يتخلى عن هالخطه وظل يسابقه بنفس السرعه.. وصاروا الرجاجيل مثل الرصاصات طايرين بالجو.. ليما تعلق جوتي مطلق بالخيل وبطى من سرعته ولكن فرس خالد اهي اللي حارت من شي داسه وارتفعت فيه فووووووووووق والكل نادى مرة وحده : خالد ..
خالد كان تايه وهو على الفرس وكل اللي قدر عليه انه يشد لجام الفرس بطريقه لووت رقبتها وصار مشهد مريييييع ومدهش لدرجه تصدم الواحد وتفغر ثمه .. خالد ماكان يبين انه مبتدى بالفروس.. وكان يبين حكمه وقياده على الفرس الكبير ومطلق اللي حرر نفسه تابع معاه السباق وقدر انه يغلب خالد .. لكن وين .. والكل كان يمدح خالد وتمكنه من الفرس..
مطلق واهو نازل من على الفرس: فداااااااااااك ولد العم .. والله انه فووز شبيه بالخسارة
خالد: قلبي وقع منها .. اوووووف.. وش هالطفاسه اللي فيج .. هههههههههه
ربت خالد على صدر الفرس وحبها ومسكها ومشى معاها على الهون.. الكل يتهافت ويصفر لخالد ولشجاعته ولا كانه مطلق اهو اللي فاز بالسباق عليه لان قوة خالد كانت اكبر وقدر انه يحوز على اعجاب الكل.. وكان السباق ماله أي طعم بالفوز ولا الخسارة من بعد المشهد بين خالد ومطلق.
قمر تعبت وايد من مشهد اللي مر فيه خالد وتمت تمسك على قلبها وفز نفسها من جسدها وطار لوين ما خالد ..خالد وهو يتمشى مع الفرس عيونه على قمر اللي اكيد شافت كل هذا وراح تلوم نفسها.. بلحق عليها قبل لا تشب الدنيا ضو بعيني .
راح لقمر اللي كانت تمشي على الارض وكانها تطرق الحديد وهو ساخن.. وعيونها تولع منها الشرار..
خالد يركض لها ويحاول ايخفف الموضوع.. لمها: حياااااااااتي شفتي الفرس كيف طاعتني ونزلت خشمها بالارض؟؟
قمر والحزن والغضب الجميييييييييل يرفرف على حنايا وجهها الملائكي: لا والله؟
خالد: هههههههههههه حياتي يالله عاد .. شوفيني ما صار فيني شي ولا تاثرت..
قمر: لو صار
خالد بهمس: مستحيل.. لانج مثل ما قلتي قلبج وياي .. فكيييييف ااذني نفسي وانتي فيني..
قمر حظنت خالد الطوووييل: حبيبي.. احبك .. ومابي ايصير فيك شي.. واصفى بهالدنيا من دونك ..
خالد يمسح على شعرها الطويل: حبيبي انتي.. انا مستحيل يصير فيني شي.. وانتي تحبيني كل هالحب.. ومثل ما احبج انا.. مافي احد يحب في هالعالم.
قمر والدموع تسيل من عيونها حس لها خالد ولحرارة الدموع ورفع راسها: لا يا حبيبي لا.. خلي الدمووع لغيرج.. افا قمر شقلنه.. ما قلنه ما نبي دموع ولا عوار قلب ولا احزااان.. كافي احزان عشناها .. الحين وقت الفرح ..
قمر تبسمت واشرق المااس ( اغنيه عباس ابراهيم) ومسح خالد دموعها ..
على العصر .. تحركت السيارات مخلفه وراها احلى ذكريات.. مروة ولقائاتها الجريئه مع مطلق.. مريم وحبها الكبير سعود.. قمر وخالد.. احلى حب واحلى اجازة من دون مشاكل.. وخليل.. ااااه يا ويل حال خليل من بعد هالافكار الي تمر في باله ومن هالنورة اللي هاده حيله .. من وين طلعت له.. اهو يجيبها من وين ولا من وين .. بس ان شالله تكون مجرد اوهااام وراح يقدر ايسيطر عليها
بالديرة كان ينتظرهم اكبر خبر ممكن يهد كيان العايله.. شراح ايصير فيا لعايله اللي اخيرا تجمعت ..واخيرا تلاحمت.. شنو المممكن ايصير.. ويفرق امبينهم كلهم ..

الجزء الخامس عشر
بعيد عن العايله كانت ندى قاعدة ويا ارفيجتها شيماء وهي تهز الكرسي.. حالتها الصحيه متدهورة وتركت المستشفى عشان يبقى لها وقت تقعد فيه وتفكر شلون تنهي علاقه قمر وخالد نهائيا وتريح نفسها من هالعذاب اللي خالد تاركها فيه ..
قبل ليلتين كانت ذكرى علاقتهم للسنه الخامسه.. وقعدت ندى تزهب الاغراض وتتصل في خالد اللي كان مشغول في المزرعة ويا اهله.. اتصلت في كل من يعنيه خالد وكل معارفهم والكل جاوبها بنفس الجواب.. ما يدرون وينه خالد.. ماكانت تعرف رقم بيتهم وهذا اللي وقف مسعاها.. وتركت له العديد من الرسايل الصوتية برقم مكتبه لكن ولا من جواب.. وظلت تنتظره برجاء من ربها انه يكون سمع رسايلها الصوتية لكن ولا من مجيب.. انهارت في اخر اللحظات وصارت ضحيه نوبه بكاااء والم وحسرة وحقد على قمر وخالد ونطقت بالكلمات اللي عمرها ما حست انها راح تقولها..اكرهك يا خالد.. اكرهج يا قمر.. اكرهج..
واليوم بعد مرور يومين على هذيج الليلة الحزينة ندى اعدت الخطة الجهنميه اللي راح تفقد قمر خالد وخالد لقمر.. ويمكن بعد في هالخطه تقتل اول احلام وامنيات قمر من خالد .. ولدهم او بنتهم اللي راح تولده..
شيماء ما قد تصورت ان ندى يمكن تصير بيوم من الايام بهذا الحقد او هذا الحسد اللي يعمي العين ويسود القلب.. حست ان كل حركه تقوم فيها ندى وكل تخطيط وكان الشيطان او روح شريرة متلبستها.. لان مستحيل الانسان العادي السليم ايفكر بمثل هالافكار.. بس ندى كانت تتصرف بعمى قلبها وبموت حبها لخالد ..
شيماء واهي تطالع ندى بخوف:... ندى.. فات موعد دواج.. خليني اعطيج اياه
ندى بتفكير واهي تهز الكرسي الهزاز: .. توه الناس شيماء.. باجي وقت ..
شيماء تطالع ام ندى الواقفه عند باب المطبخ: بس يا ندى.. الوقت صار.. وانتي امس ماخذتي الدوى.. يعني لازم تاخذينه اليوم مرتين ومضاعف.. عشان ما تتدهور صحتج
ندى بابتسامه اجراميه: لا تخافين علي.. انا مافيني شي.. وانا احس نفسي من دون الدوى اقوى واحسن.. فلا تقعدين وتحنين على راسي لا احسن لج روحي بيتكم وفكيني
شيماء: ندى.. انتي اللي تفكرين فيه غلط..
ندى تلف راسها الشاحب وعيونها فيها لمعه التعب: شنو الغلط؟؟
شيماء وهي تحس بالخوف من ندى: اللي تفكرين فيه تجاه قمر وخالد.. حرام تسوين جذي.. انتي خسرتي خالد.. ليش مو راضيه تقتنعين بهالحقيقه.. قوليلي؟
ندى بغضب كبير: هذي ارفيجتي واتقول لي هالكلام.. شصار فيج انتي.. شرووج بن ضاحي انتي الثانيه.. ولا الحبيب الغالي سعيد اهو اللي يقول لج هالكلام.. ما كنتي تفكرين جذي يا شيماء .. ما كنتي يوم تحلمين انج توقفين ضدي في أي شي انا ابيه ؟؟
شيماء: لان كل شي له حدود . وانت قاعده تتعدين حدودج وحدود الغير.. انتي ما تعرفين خالد شراح ايسوي فيج ..
قطعتها ندى واهي توقف وتصرخ فيها: يوم انج تخافين من هالخالد.. مابيني وبينج أي صله سامعه.. خالد شنو يقدر يسوي فيني.. اصلا انا ماراح ارتاح الا لما ادمره .. وادمر عش البلابيل اللي مسويه مع قمر وناسيني هني بعذابي ومرضي.. انا ما راح اسامحه.. انا قدمت روحي على طبق ذهب ورفضني



من مواضيعي :
  #81  
قديم 10/11/2006, 09:23 PM
صورة لـ sweet angel
sweet angel
خليــل
 
شيماء تكمل: بعد ما هو قدم نفسه لج وانتي رفضتي طلب الزواج منه
ندى واهي تلتفت بالم: لا تذكريني .. ترى هالشي اينزف جروح انا بالحيل اداويها يا شيماء..حرام عليج والله حرام عليج..
طاحت ندى واهي تبجي وتحس بالضعف بكل حنى من حناياها.. تحس بالالم الاعمى في قلبها واتحس بالموت في شرايينها لكن ما راح تموت الحين .. توه الناس على موتها ..
شيماء واهي تنزل لارفيجتها وتلمها: حبيبتي يا ندى.. شهالقدر اللي خلاج تتالمين وتحترقين بآلامج ومحد ايكون يمج ولج.. فديت عمرج يا ندوي فديتج والله ..
بجت شيماء على صديقتها اللي كانت تبجي بعد بس بهدوء الوحوش ليما تنقض على ضحاياها.. حست ندى بالغلط لاول مرة في حياتها في التفكير بخالد لكن الخطه انحطت وماكو أي امكانيه انها تتراجع.. لان الشي طلع من سيطرتها.. هذا اللي فيها راح ينتهي بعد خمس دقايق وبترد تعدل وترتب كل شي..
في قلبها كانت تتوعد في قمر.. يا ويلج مني.. براويج بخليج تبجين بدل دموعي اللي انا انزلها الدم.. يا ويلج مني يا قمر.. بخليج تندمين على كل شي سببتيه لي..المرض والالام .. كل شي راح تعانينه باضعاف واضعاف.. انتي وخالد .. راح تندمون على هاللي تسوونه فيني ..
قامت ندى بعد عناء واهي تهندم شعرها وتمثل على شيماء: خلاص شيومتي.. روحي وانا بخلي امي تعطيني الدوى.. deal??
شيماء بابتسامه: ديل..
راحت شيماء واهي مطمنه على ارفيجتها اللي تضمر في قلبها الشرور لبطلي قصتنه الحلوين..
في بيت بو خليل..
جاسم كان بالمطبخ ويا مريم اللي تسوي كنافه بالحليب على ذوقه ويا القطور.. كان مافيه صبر ينتظر ليما تزهب الكنافه وياكلها كل شوي
مريم واهي تطقه : اشفيك انت مافيك صبر.. شوف بربست الكنافه يا جاسم.. صج تقهر..
جاسم: شاسوي والله احب الكنافه وبالسنه اكلها.. تبيني امسك حالي يعني ماقدر
مريم: والله يبيلك انزوجك ونفتك من بطنك الخالي..
جاسم واهو يتنهد ويذكر لولوة: ااااااااااااااااااااااااهههههههههخخخ يا بنت الاخو.. شاقولج . قلبي شاقني شق وجاهدني جهد ضنى هالدانه
مريم: شعنده خالد الملا..انا مادري وش مصبرك للحين على فراقها.. كاهو طلال ولد عمي خطب شيوخ وليش انته ماتروح للولوة وتملج عليها وتفكنه
جاسم بنظرة عباء: انتي من صجج.. من صج انتي.. كيف اروح اخطبها.. وابووج وعمج وولد عمج هالعيل اللي مادري من وين طلع لي واخوج.. كيف انسى الكل واروح اتزوج ..
مريم تطالعه بنظرة غير مفهومه: جاسم.. انت صار لك الحين تقريبا 13 سنه او 14 سنه وانت عايش بروحك.. اصلا صدقني الكل بيتمنى لو انت اللي اقدمت على سالفه الزواج قبل طلال.. بالعكس طلال غلبك بهالشي.. لو انت متمسك في لولوة بقوة جان ما فكرت جذي.. ولا تاخرت للحين.. لا تنسى ان لولوة بعمر الزواج وعندها عيال عم يمكن اهلها ايظنون انهم اولى بها منك انت اللي للحين موقفها على انتظارك ووعدك..
جاسم يطالع مريم بنظرة حزينه: ليش تقولين لي هالكلام علبالج انا ماعرفه
مريم : ماظن تعرفه .. لانك لو تعرفه جان ما سكت للحين عن هالموضوع..
حطت الكنافه في الفرن وكملت: اصلا انت خايف من هالخطوة. لانك لو صج تبي تتزوج بهالوقت جان من زمااان تزوجت ولا احد وقفك..
جاسم واقف مكانه وهو حيل مو مصدق ان مريم تقول له هالكلام الجارح بس ما يدري ليش هو ساكت عنها بهالطريقه؟؟ ممكن لانه يعرف انها صاجه بكلامها .. وانه متخاذل بهالنقطة. بس اهو ما يبي الوحده .. ولا يبي ان لولوة تروح من يده .. بس
مريم قبل لا تطلع من المطبخ: مكانك ..اليوم اروح اكلم اهلها.. شنو ابوي وعمي بيزعلون.. هذي حياتك.. ابوي وعمي تزوجو ويابو عيال.. تبي انت تظل لمتى وانت تنتظر قرارهم عشان انك تتزوج ولا شنو.. لو انا مكان لولوة جان من زمان حقرتك ولا عطيتك حتى وجه.. مسكينه تحبك صابره عليك .. كافئهاعلى هالصبر..
جاسم: بس...
مريم: لا بس ولا شي.. روح اليوم اخطبها.. وتزوجها باجر.. واللي بعده سافر وياها.. واللي عقبه ييب ولدك.. الدنيا حلم يا جاسم ..لا تضيع عمرك اكثر.. ولا خلى بيت سبع بن ظاحي عاجبك؟؟
جاسم عقد حواجبه من زود الالم لكلام مريم.. حتى مريم صعب عليها جاسم وكلامها عليه بعد اثر فيها ولكن ما رضت بانه يعذب نفسه ويعذب بنت الناس معاه
جاسم كان واقف عند بار المطبخ ومسند روحه بيدينه وراسه منكس للارض ومريم راحت لعنده واهي ضامه يدينها لبعض..
رفعت راس جاسم بيدها: حياتي جسوم.. انت ابوي واخوي وعمي والصديق وكل شي في حياتي.. وما حب اني اعذبك يا الغالي على شي سهل انه ينحل.. انت تفكر بالكل.. لكن ولا احد في هالدنيا يفكر فيك.. انت اذا كان على بالك خليل.. فخليل ما راح ايسوي لك شي.. بالعكس.. لو اهو يدري فيك جان ما خلاك عاجز ومحتاس مكانك ..
جاسم كان يبي ايقول كلام لمريم يعبر عن خوفه وعن غضبه الكبير شنو سببه بس ما قدر ايقول لها .. اهو ما يقدر وهذا كل اللي قدر يفهمه..
مريم وهي تحاول تهدي الوضع: انا بروح اصلي العشا.. لا تبربس بالكنافه قبل لا ارد
جاسم وهو يتنحنح عنها ويمشي برع المطبخ: بعد هالكلام وش اللي ممكن اقدر ادخله بحلجي
طلع جاسم من البيت واهو مصطاب القلب وحزين ووجه لولوة بعيوونه.. اااه يا لولوة.. ادري اني خوان واني راعي حجي واني مب ريال كفوو اسدج واسد هلج.. بس شسوي.. الظروف مربطه ايديني ومكبلتني من اني اوصل لج.. اااه يا لولوة.. اه يالوحده ..
وصل جاسم لعند بيتهم.. ما دخل البيت.. راح عند العريش اللي كان ابوه يقعد فيه ليما يصيح اذان الفجر وهو مالي حناياه بالقران والدعاء.. مرت الذكرى حزينه واليمه بقلب اليتيم جاسم.. ركب العتبات وهو يتمنظر بالمكان.. صار له فترة من قعد هني.. راح لوين ما ابوه كان يقعد.. حمل المصحف وتم يتمنظر فيه وباسه.. ضمه لقلبه وترك العنان لروحه بالبجي.. ظل يبجي ويبجي وهو ماسك القران.. كان قلبه يرتعش وجسمه ساخن ومتخدر من زود الحزن.. انسان عايش لحاله طول 13 سنه من دون ام .. و3 سنوات من دون ابو عزيز وغالي على قلبه.. يهدي قلبه ويهدي حاله ويشكي له حر الليالي وعذابها ليما ايكون لحاله وقلبه محمول بكل الحب والحنان والشوق لبنت سلبت كل كيانه.. والمشكله انها الحين قاطعه عنه صوتها ليما ايقرر بقرار يربطهم ابديا ويوقف عنهم هالمحن.. الشي الوحيد اللي يطمن قلب جاسم انه يعرف ان لولوة تحبه لدرجة انها تفضل الموت على انها تكون لواحد غير لولوة.. ولولوة بنفسها تعرف هالشي.. وتعرف بعد ان جاسم وبعاده عنها متسحيل ايكون سببه بنت ثانيه لانها تعرف جاسم وتعرف وفائه لها .. بس المشكله في تردده وارتباطه الغريب بعايلته وتفضيل مصلحتهم وراحتهم على راحته واهو لازم ايحدد مكانتها في قلبه.. والا اهي ما راح تكون له .. ولا راح تريحه قبل ما يريحها من هالعذاب اللي عايشه فيه..
مسح جاسم دموعه بعد ما هدأت انته.. اخذ نفس ساخن لفح يدينه.. ضم جسمه كله بيدينه وهو يطالع جدامه.. بعزم غريب وروح قتاليه عجيبه احتاست عيون جاسم وطلعت منه كلمات
جاسم: انا ان ما تحركت منو بيتحرك لي.. لا ام ولا ابو ولا احد يهتم فيني.. ماكو الا انتي يا لولوة..
قام جاسم على طوله ونفض روحه ورد القران بهدوء وراح بسرعه لسيارته.. شغلها وطااار فيها لبيت اخوه بو خليل.. طول الدرب واهو يتبسم ويفكر بالكلام وايعده عشان ايقوله لاخوه.
واول ما وصل طلع من السيارة بلا شماغ وطار للعتبات.. دخل البيت وهو ينادي على اخوه
جاسم: بو خليل.. بو خليل.. خليل خالد .. مريووووم .. يمه وينكم كلكم
اول من طلع له اهو خليل: هلا والله جسوم.. علامك تناشد الناس؟؟
جاسم: خليل روح تزهب وانزل لي بسرعه
خليل باستغراب: شكو اتزهب.. رايحين عرس..
جاسم: اسمع كلام عمك وروح تزهب.. وناد لي خالد وياك
خالد يطلع من المطبخ من وراه: لبيه الغالي علامك..
جاسم يروح لخالد والابتسامه والنشوة بعيونه: قوم تبرز يا ولد اخوي.. خلاص.. انا عزمت ومحد بيردني عن عزيمتي..
خالد باستغراب وحيرة ولكن بفرحه: اشصاير فيك.. معزم على شنو؟؟
خليل اللي نزل وجاسم يمسكه: انا ماقلت لك انزل قلت لك تزهب.. وانت اطلع وياه بعد ..
خليل: يااخي قول لنه شالسالفه عشان نتزهب
جاسم: اوووووووووووووووووووف الهم طولج يا روح
بو خليل من على الدري: علامك يا جاسم.. هدلت البال اشفيك ؟؟
جاسم يتقدم لاخوه: الغالي.. ابشرك.. بنروح نملك على البنت..
بو خليل وخليل وجاسم كلهم بنفس اللحظه فغرو حلجهم ومريم اللي كانت واقفه بنص الدري يببت: كلولولولولولولولولولولول ولش الف الصلاه والسلام عليك يا حبيب الله محمد..
بو خليل : اوووووووووش يابنيه .. علامج صرتي لي ديج..(التفت لجاسم) جاسم انت متاكد من الكلام اللي تقوله ..
جاسم بعيون لامعه بدموع الحزن والفرح مهلل بوجهه: الغالي.. انا انتظرك كثير.. وتالمت كثير.. وكنت كل هالوقت لحالي.. محد يدري فيني.. انا ماقدر اداري حالي اكثر من جذي.. انا يلزمني شخص ..شريج يخفف علي الهموم ويوسع لي هالصدر اللي مليان بالهموم.. انا ابي خل يفهمني ..يصحيني الفجر ويخاويني بالليل.. انا مليت كبر القصر علي ووحشته تهد حيل اللي ماينهد حيله.. ارحموني وتعالو وياي املج على امل حياتي وفرحتي بهالدنيا.. ان ما كنت اخوك.. على الاقل اعطف علي واكرمني بكرمك والله الكريم.. انا محتاج لها بحياتي.. محتاج يالغالي محتاج.
نزل جاسم راسه بعد ماهلت دموعه على وجهه ومييرم واقفه مكانها تبجي وقمر وياها.. ما تدري بشي الا بنص الكلام.. هي الثانيه بعد احزنت على جاسم وعلى انه يبجي.. هاذي اول مرة جاسم يبجي فيها من بعد موتت سبع ابوه



من مواضيعي :
  #82  
قديم 10/11/2006, 09:27 PM
صورة لـ sweet angel
sweet angel
خليــل
 
بو خليل مسك اخوه بقوته وخلاه يرفع راسه: خل البجي للحريم .. وقم تزهب.. وراك عرس الليله ..
يكلم عياله: بو ابراهيم .. بو الوليد .. روحو تزهبوا..(التفت للحريم اللي واقفات على الدري) علامج مريم .. يببي.. عمج معرس.
مريم وقمر وام خليل بعد: كلولولولولولوللولووللوولولولوللولولولولولولول للولو ل ولولولولولولولولولولولولولولولش
تحرك الكل في البيت وجاسم طلع من البيت الا وقمر تناديه: على وين المعرس؟؟
جاسم بفرح: بروح اخبر ابوج والعايله .. يبيلهم وقت ليما يزهبون.. لا تنسين خواتج..
قمر: بالمباااارك يالغالي.. تحسب بالشارع... ولا تسرع
جاسم: الله الحافظ الغاليه ..
وراح جاسم عن عيون قمر اللي كانت تبتسم وتحس بالفرح الكبير في حياتها .. واخيرا الفرحه بترد في هالبيت الحزين .. وتمت تطالع السما وتنادي وضحه: ااااه يالوضحه .. مو ناقصنه الا انتي معانه..
راح جاسم بيت اخوه بو خليفه وخبرهم وكانت الفرحه مضاعفه هناك وطلال بعد اللي كان لازم يحتر من هالشي على العكس ارتاح كليا وكانه كان يتمنى ان جاسم اللي يتزوج اول مو هو ..البنات تراكضن عشان يتعدلن باخر تعدووول.. عرس عمهم مو أي كلام ..
قمر كانت ويا خالد واهو يتلبس ويتعدل.. بكل فرح الاثنين كانو يزهبون كل شي.. قمر تذكرت الاغراض اللي شرتها للولوة من ايطاليا وما قدرت تعطيها اياها مع الظروف اللي صادتهم .. وطلعتهن كلهن .. تمت تتطلع فيهن وهي حيل فرحانه بهالشي.. واخيرا راح تجتمع بارفيجتها ابديا..
وهي يالسه تسحي هالشعر المظلم خالد كان واقف يتمنظر فيها بكل هندامه .. كان جنان يعني ما يحتاج ااقول .. شماغ كشيخ وثوب بكبك ذهبي وخط اللحيه على طول ويهه بخفه والعيون جنان والريحه ولا اروع.. لكن بهالليله خالد تذكر يوم ملجته على قمر.. حتى انه ما رضى يشوفها ولا يصور معاها .. شهالحاله والله زين منها انها اصبرت عليه.. وعلى بلاويه
قمر انتبهت له وهي تخط الكحل.: ... علامك حبيبي.. فيك شي..
خالد وهو يتنهد: سلامتج .. (راح لعندها وسحبها من يدها بكل هدوء.. وقمر مستعربه منه ومستعجبه من تصرفاته) قمر.. سامحيني..
قمر: اسامحك.. على شنو؟؟
خالد بحزن: على كل شي.. على اني ما خليتج تتهنين بملجتج .. ولا بعرسج مثل كل البنات.. انا مذنب بحقج .. ومادري ان كنت استاهل
قطعت قمر كلامه بصبعها اللي انحط على شفايفه بعلامه سكووت: ... مافي شي اسامحك عليه.. كل يوم .. وكل ساعه .. وكل لحظه انا اقضيها تحت اسمك وحمايتك احلى عن كل ملجه وكل عرس اتصير في الدقيقه .. لا تكدر نفسك.. ولا تعور قلبك.. اللي فات مات.. وان ما مات.. نموته يا حياتي.. العمر للحين جدامنه.. صح ولا لاء..
خالد ما تكلم وباسها على جبينها بكل حب وحنان .. مسح على شعرها الطويل الناعم وكل اللي قاله: ربي لا يحرمني منج ..
قمر ابتسمت له: ولا منك .. الحين ابيك تطلع من هني لاني ماقدر اكمل وانت واقف تبقق فيني .. ارتبك من نظراتك.
خالد : هههههههههههههههههههههههه للحين .. تذكرين بايطاليا يوم تكسرين الصحون
قمر بنفس: اذكر؟؟ انا اصلا ما نسى نحاستك وياي بايطاليا.. وكل ساعه اتذكرها
خالد :هههههههههههههههههههههههههيو والله ايام .. شرايج انعيدها
قمر: لا يا معووووووووود .. مافيني.. هههههههههههههههههههههههههه
خالد: معود هااه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه يالله لا تتاخرين بنطرج تحت
قمر: دقايق ونازله لك ..
تزهبت قمر وصارت احلى من القمر نفسه.. كانت لابسه جلابيه حمرة فيها تطريز اسود بالحاشية.. واليدين بجم طويل وشعرها كان حريري مسيب ولمته بدبوس اسود لامع.. خطت الكحل على عينها اللوزيه وحطت لون احمر فوق الجفووون..بس ما كثرت من الماكياج مع القلوزر الشفاف ورموشها اللي قامت على وهجها تجمل عيونها.. بطنها كان كل يوم يكبر عن حجمه بس اهي ما كانت تتذمر لانها تستمتع بكل لحظه من لحظات الحمل..
واخيرا تزهبت وانزلت لوين ما فارس الاحلام ينتظرها.. نزلت من على الدرج بكل هدوء وهي تشوف خالد واقف بالصاله .. كان الكل تحرك الا اهم الاثنين اخر ناس بيتحركون.. توها بتناديه عشان يتحركوون الا وتلفون خالد يرن .. شافت خالد متصلب واهو يرد عليه ويتكلم
خالد: الو.... اهلين ندى.. ابخير الغاليه انتي شخبارج.. تمام الحمد لله يسعد حالج.. لا بس كنت مشغول شوي ويا البيت.. افا عليج ما نساج انا انتي في بالي.. افا .. افا عليج.. متى؟؟ اها.. الليله ماقدر.. ظروف عائليه .. لكن باجر لو تبين انا بييج.. يناسبج العصر.. لا بطلع قبل الدوام ..انتي في شقتج صح ؟؟ اوكي.. انا باجر الساعه 4 ونص بكون عندج.. ولا يهمج..(بعد صمت بين خالد وندى اللي يتكلم وياها بالتلفوون ) وانا بعد.. احبج ندى..
كانت هاذي الكلمات اللي قتلت قمر واهي واقفه مكانها.. كانت واقفه مكانها مثل الميتين ولكن من دون أي احساس على وجهها.. كانت تحس بالف خنجر ينطعن بقلبها ..بالف رمح ينغرز فيي كل ودج من اوداجها.. تحس بالخيانه .. وعدم الاخلاص.. والكره تجاه هالرجل الواقف جدامها .. كيف قدر ايتلاعب بمشاعرها بعد ما عطته كل اللي عندها.. سامحته.. ونست اخطائه وياها .. ومرة ثانيه كاهو يخدعها عين بعين .. من أي طينه انت مخلوق.. انت مستحيل تكون انسان .. انت حيوان.. وحيوان بلا مشاعر..
خالد اللي ظااااااااااجت روحه من بعد ما اتصلت ندى مثل كل مرة.. احتار في امره وش ايسوي ويا هالبنت عشان تفهم انه خلاص ما يبيها ولا يحس فيها ولا يبي يسمع خبر عنها.. اهو الا شعور الشفقه اللي مخليه للحين معاها وايتابع اخباره.. لكن انها تتصل فيه كل وقت وكل حزة فوق الحدود كلها..شالحل معاها يا رب.. وش اقدر اسويه فيها عشان تنساني وتنسى كل شي.. بس كافي لهني وخلاص.. انا ماقدر اخدع قمر اكثر من جذي.. شراح تكون رده فعلها لو ...
سكت مخ خالد من الكلام بعد ما انشل جسمه واهو واقف يطالع قمر اللي كانت واقفه وراه وعلى مسافه قصيرة نوعا ما.. حس بالموت في جسمه يتغلغل.. ووجع المعده يشب فيه شوي شوي.. نظرات قمر كانت بلا احساس وكانها احد اللعب اللي المحلات.. ناشد كل شي في قمر انها بحق الله تتكلم عشان يحس انها عرفت ولا لاء..
خالد بلعثمه: حياتي ..... نمشي؟؟؟
قمر كانت مستعده انها تصفعه وتقتله بهاللحظه لكن الذكاء لمع في مخها ان هاذا مو وقت المشاكل ولا وقت المعاتب.. ما تبي تخرب على جاسم فرحته ولا تبي انها تدش في مناقشات وآلام مع انسان ما يستاهل أي شي منها.. اهي لازم تعرف اهو وين بيتلاقى مع ندى ووين.. وراح تفضي اللي بخاطرها عليهم الاثنين.. وردت لشكلها الطبيعي بطريقه صعببببببببه جدا وبتصنع كبير..
قمر بابتسامه ميته: يالله حياتي خلنه نمشي لا نتاخر عليهم
خالد ابتسم وارتاح جزئيا لانه ظن ان قمر ما عرفت شي.. ويوم مشت عند مسكها من يدها وقال لها بكل صدق:.. احبج ..
قمر ما ردت عليه وكظمت النار اللي في قلبها عليه.. كانت تبي تقتله وتقتل نفسه من ورااااه.. خاين حقير.. بلا احساس ولا مشاعر ولا قلب.. يخوني بهالطريقه.. انا ماستاهل منك يا خالد .. ما ستاهل..
تواري الدموع اللي بعيونها وتكمل دربها عنه: يلله عن لا نتاخر..
خالد : يالله ..
طلعوا من البيت بعد ما انتهت حياة قمر نهائيا وانتهت الاحلام وانقتلت الامال كلها .. خلاص.. ماكو رده للفرحه امبينهم.. ولا ممكن تسامحه على هالخيانه.. اهي خلاص.. ما تقدر تعذب نفسها اكثر.. راح تنتظر ليما يطلع على حقيقته وتبين له حقيقته بوجهه..
لولوة اللي كانت تتسمع لاغنيه الرويشد.. طمني.. تسيل منها دمعات خاينه واهي منسدحه على فراشها .. تذكر جاسم .. وصوت جاسم .. وحنان جاسم .. وحب جاسم لها اللي ما تقدر توصفه باي كلمه ممكنه.. كانت تحس ان هاي ايام النهايه معاه وانهم مستحيل يتلاقون ويا بعض.. من اخر مرة كلمته واهو معصب حيل عليها ولا تظن انه يمكن يسامحها على قساوتها معاه.. ااه يا جاسم .. حبيتك ولا لي سبيل غير العذاب في حبك ..
وسمعت هالمقطع اللي زود من الامها ..
حبيبي.. انا في انتظار يا حبيبي.. حبيبي..
انا باختصار خايف حبيبي.. حبيبي..
خايف غدر الزمان ..ياخذ مني الامان
واسمعك انك نسيت.. عن بالك انتهيت..
ولمت لولوة روحها وتمت تبجي بحرقه قلب وبعذاب رووح سجيه في سبيل حبيبها جاسم.. تمت تشكي همها لقلبها ولحياتها ولعقلها الرافض هالعذاب وهالفراق.. هي تحبه .. ومو بس تحبه الا تموت فيه وفي سوالفه وريحته وروحته وجيته .. تحبه وتحبه وتحبه..
انقطعت افكارها وهي تنتفض مكانها بعد ما انطق باب دارها.. مسحت دموعها ولمت شعرها وهي تجاوب: لحظه لحظه.. في خاطرها تقول شتبون فيني والله مالي خاطر لشي خلوني بحالي.
ردت على الباب وكانت تدري ان شكلها مااسااة من البجي: نعم يمه..
ام زايد: فديتج حبيبتي.. علامج تبجين؟؟
لولوة بنفس ظايجه: مافيني شي يمه امريني تبين شي..
ام زايد : ناس يبونج تحت..
وعيونها تلمع ام زايد ..
لولوة ما لاحظت شي: ناس؟؟ أي ناس؟؟
ام زايد : ناس تعرفينهم خوش معرفه ولج خاطر فيهم بعد..
لولوة استغربت.. من هذول اللي لي خاطر فيهم: منو يمه .. والله مالي خاطر اشوف احد مزاجي تعبان..
مريم اللي ظهرت من تحت الارض: وانا مالج مزاج لي..
لولوة التفتت لها وفجت عيونها على اخر.. مريم .. تجمدت لولوة مكانها ومريم انصدمت من شكل لولوة التعبان



من مواضيعي :
  #83  
قديم 10/11/2006, 09:32 PM
صورة لـ sweet angel
sweet angel
خليــل
 
حيل.. شكلها بعد كانت تبجي من شوي.. فديت عمرها العاشقه
لولوة بهمس: مريم ..
مريم تقلد عليها: هي .. مريم.. هههههههههه شفيج اللي يقولون شايفه شبح ولا جني.. اقول.. قومي سحي هالكشه وتكشخي وحطي لج جم لون..
لولوة: اش.. شصاير.. مابي اطلع ولا ابي اروح مكان
مريم: من قال لج بنطلعج.. ماكو طلعااات.. الحريم المتزوجات ما لهن الا قعده بيوتهن سامعه
لولوة: خلي الحريم المتزوجات لج ..
سكتت لولوة فجاه وقلبها ايدق... حريم .. متزوجات... معناته .. ونطقت بالكلمه: جاسم..
لولوة طارت من عند امها ومريم وراح واهي تركض على الدري وشوي تطيح على ويهها وشالت عمرها وقامت ومريم تقول لها: حاسبي على عمرج الغاليه ..
لولوة قامت وطلعت من البيت .. لفت على الحوي كله في الليل اللي بدى يصقصق من البرد.. (كلمه بحرينيه) .. راحت لعند الباب وفجت الباب والسيارات واقفه على باب بيتهم وبينهن سيارة جاسم.. عرفتها من الميداليه اللي مكتوب عليها الله .. ما صدقت عمرها وشالت روحها وراحت عند الميلس.. وقفت عند الدريشه اللي منقشه ومحد يقدر ايشوف اللي برع الا من زوايا بسيطة .. وتمت تطالع بالرياييل ( جليله حيا ادري فيها) عيونها كانت تدور اللي يسر النظر ويمسح الحزن عن العين.. وشافته.. الوجه االلي تمنت تشوفه من شهرين .. شهرين واهي محرومه من هالوجه اللي يطفي كل نار شبت وحرقت كل مافيها .. جاسم ..يا ريحه هلي يا بعد قلبي وعمري يا جاسم .. فديت عمرك وقلبك يا حياتي..
جاسم كان قاعد وبو خليل اللي يتكلم في الموضوع.. اهو كان في الميلس ولكن فكره كان في لولوة.. وينها يا ترى الحين.. وين قاعده.. خبرتها مريم ولا لاء.. عرفت بالموضوع ولا للحين .. فديت عمرج يالغاليه والله.. يعلني فداج.. وينج الحين لازم تكونين وياي..
خليل للحين ما حظر الميلس لانه راح يشتري الدبل وكل شي واييب وياه الشيخ عشان يملجون الليله ..
بو خليل : بو فارس .. مثل ما تعرف ان جاسم جاكم قبل وطلب يد بنت اخوك.. ولكن الظروف اللي صابتنه ما خلتنه نكمل هالزواج .. ولكن جاسم للحين باغي البنت.. وجاي يملج عليها الليله اكيد.. (سكت بو خليل لانه حس ان بو فارس مندهش من الكلام وبلع ريجه وكمل) انا اعرف ان هاذا شي غريب بالنسبه لك يا خوي.. لكن الولد مو طايق عيشته اكثر.. ويخاف لا البنت تطير من يده ..
بو فارس: والله يا بو خليل شقول لك.. لكن لولوة للحين هني.. وان شالله ان شالله تكون من نصيبك يا وليدي.. لكن ماله داعي هالعجله .. في العجله الندامه
جاسم حس بالقهر وتكلم: وخير البر عاجله يا عمي.. انا مابي شي في هالدنيا غير اني اتزوج لولوة باسرع ما يمكن وانا انتظرت وايد وماقدر انتظر اكثر .. السموحه منك
بو خليل وبو خليفه يطالعون جاسم ومستغربين منه ويهزون راسهم من هالصبي.. سود ويووهنه والله
زايد اللي تكلم والكل طالعه: وانا وياك .. بس ياخوي.. تعرف الحريم وتزهبهن يبيلهن وقت عشان ما يكملن.. وخبرك البنت توها صغيرة. واكيد لها احلامها
جاسم: معليه مقبوله انا بس الليله ابغي املج عليها والعرس راح ايكون بعد فترة وراح اسويه من اكبر العروووس بعد ..
زايد: والله مادري شقول لك .. اروح اشاور الحرمات وارد عليك ..
بو خليفه: شاورهن ورد علينه الغالي..
زايد: عن اذنكم ..
راح زايد لوين ما اخته ومريم كانن قاعدات.. تحمحم زايد قبل لا يدخل عشان مريم موجودة ويا اخته.. مريم تغطت وطلعت من الدار وزايد دخل وشاف امه واخته قاعدات يم بعض.. شاف شكل اخته باين عليها تعبانه حييل..
زايد: علامج لولوة.. تعبانه شي
لولوة: لا ياخوي.. مافيني شي.. شصاير؟؟
زايد: والله يا لولوة جاسم بن ظاحي رد عود يبيج .. والريال شاريج و.
لولوة: وانا موافقه ياخوي
زايد: ادري يا لولوة انج موافقه بس.. (يطالع امه وياخذ نفس ويعود يقول) اهو يبي يملج عليج الليله..
لولوة سكتت وامها اللي تكلمت: شنو يملج عليها الليله.. ما زهبنه شي ما خبرنا احد ولا احد يدري .. والبنت ما زهبت شي لحالها علامهم هالعرب.
زايد كان متوقع رده فعل امه لكن اهو كان ينتظر رد اخته: ها لولوة.. شرايج؟؟
لولوة كانت هاديه وامها اللي ردت: لا والله لولوة مالها راي بهالمواضيع.. وانت شلون ترضى على اختك ينملج عليها من غير جهوز ولا تعديل..لا بايرة ولا خربانه ولا مطلقه .. بنيه يحليلها..
لولوة قطعت على امها: انا موافقه زايد .. بس على شرط انه يسوي لي حفله عرس
ام زايد: علامج يالولوة تخبلتي انتي الثانيه مايصير يابني عيب علينه ما نسوي لج عرس وانتي يتيمه يا بعد عمري
لولوة: يمه انا ابيه يملج علي الليله والعرس بنسوي بعدين وراح ايكون من احسن ما يكون..
ام زايد قامت: لا بالله ماوافق على على جثتي.. حفله يعني حفله
لولوة حست بالعيز وياامها: يمه الله يخليج.. رحمي حالي.. انا مالي على التعب.. انا صبرت وايد وقلبي ما يقدر يصبر اكثر.. عشاني يمه ريحيييني..
ام زايد التفتت لها: مقصرين عليج يا لولوة عشان ينملج عليج مثل الامه..
لولوة: لاو ين.. عمي بو فلاح هني وعمي بو فلاح مثل حسبه ابوي.. والامه ما ينملج عليها وقوم المعرس كله حاظر.. يمه تكفين.. وافقي..
وفي هذي اللحظه وصلت قمر مع خالد.. قمر كانت صاخه طول الدرب.. ولا تكلمت بولا كلمه مع خالد وكل ما سالها خالد عن سبب شكوتها تعللت بالتعب والدووخه.. لكن في قلبها كانت تشتغل الف نار ما تهديها ولا دمعه من دمعاتها.. تحس ان الدموع على جفونها لكنها تحاول قد ما تقدر تحبس هالدموع بس يالله تعطيني القوة اني احبسها .. واقدر اخبي هالدموع وحرقه القلب ونهايه الحيااه..
تطالع خالد واهي مو مصدقه انه يخونها .. ومع نفس البنت.. صج لي قالوا انه الحب مايموت.. وانا الدخيله اللي دخلت عليهم بحياتهم من غير استذاااان.. ومغصوبه عليه.. لكن ليش ايخوني .. ليش ما تركني عشانها من ايطاليا.. ليش ايجرعني الهم اضعاف اضعافه .. ويجذب علي ويخوني .. ليش.. ليش ما يخليني ارتاح بحياتي.. ويريحني معاه..
خالد كان مستغرب من هدوء قمر لكن ملامحها ماتبين أي شي.. باين عليها هاديه بس ليش هالسكوت والهدوء المبالغ فيه؟؟ لو انها سمعت أي شي جان تكلمنه بالموضوع في البيت.. لكن ما ظنها سمعت أي شي.. قمر غيورة.. وللحين ما نسيت شصار معاها بايطاليا.. اللهم صبرج يا روح..
خالد بدت اوجاعه ترد له.. كل ماتتصل فيه ندى يكون بهالحاله.. تعود له الام المعدة لكن هالمرة مطوله عليه لانه خاف من ان قمر سمعت الكلام.. لكن الحمد لله باين انها ما سمعت شي.
وصلت قمر ويا خالد البيت ودق الجرس.. طلعت لهم الخدامه ووصلت قمر لدار الحريم وخالد حافظ الدرب وراح لوين ما الرياييل قاعده ..
دخل عليهم: السلام عليكم..
ومن وراه واحد ثاني: السلام عليكم
كان خليل
الكل رد: وعليكم السلاااام
بو خليفه: وصلتوا ويا بعض..
خالد: لا انا اول بس الحين اشوفه وراي..
خليل: والله وياي الشيخ ادخله ؟؟
زايد بدخلته: أي نعم دخله
جاسم يطالع زايد وينتظرمنه الكلمات وزايد: عندنا املاج .. مبروك عليك جاسم
جاسم: وافقن..؟؟
زايد: زايد اللي يقول وما يوافقن .. افا قصور هاذا في حقي يا بو محمد..
جاسم: الله يخليك زايد ويبارك فيك ..
وبدى الشيخ المللااااج
جاسم بكل خطوة وقلبه ايدق.. ولولوة الي بدارها تتزهب بسرعه ولكن باتقان كملت زهوبها ومريم ونوفه معاها.. والحمد لله قدرت انها تخبي اثار البجي عن عيونها وعدلت شعرها اللي ما يحتاج تعدووول.. وزهبت..
كانت لابسه جلابيه مارونيه وحاطه جم لوون على عينها وويهه .. وبعدين نزلت ويا البنات..
قمر اللي كانت حامله صوغه لولوة نست روحها تماما ونست الفرحه وحتى انها ما شالت النظرة نفسها من ويهها ليما انتبهت لها امها ..
ام خليفه: قمور علامج يمه.. فيج شي..
قمر انتبهت لصوت امها: ها يمه.. لا ولا شي.. بس شوي دايخه ..
ام خليل انتبهت: تو الناس يا بنيتي لاتخافين .. توج بالثامن يعني بقالج جم سبوع وتولدين..
قمر: ان شالله يمه .. لاني وايد تعبت..
ام خليفه: الله يريحك حبيبتي..
ودخلت عليهن لولوة وياها مريم ونوفه.. ويحليلها.. طالعه مثل القمر .. ماشاء الله عليها حتى قمر نست روحها دقيقه وراحت لوين مالولوة وحظنتها بقوووووو لانها مشتاقه لها حيل واخيرا راح تكون معاها .. بس لمتى ؟؟
وتم الملاج وقامت الكلولولولولوشات ببيت لولوة والكل فرحان وجاسم لالي طاير من الفرحه مب قادر يوقف على ريله.. واخرو تلبيس الطقم الى يوم الحفله اللي راح ايسوونها ويعزمون العرب كلهم .. وبعدين حفله العرس..واخر الوقت طلب انه يشوف لولوة ويقعد وياها ..وطبعا وافق زايد لان البنت صارت من حلاله الحين ومالج عليها على سنه الله ورسوله..
يوم دخل جاسم على لولوة حس ان روحه بتطلع وجبينه ايعرق وخليل مو مخليه في حال سبيله
خليل: منو قدك اليوم ياجاسم..والله صرت روميو الكويت والجهرا كلها .. ههههههههههه



من مواضيعي :
  #84  
قديم 10/11/2006, 09:34 PM
صورة لـ sweet angel
sweet angel
خليــل
 
جاسم: اووف ياخليل فكني الحين
خليل: شفك فيك .. والله علي الحرام ماهدك.. اعذبك واخليك تطلع من طورك
وجاسم طلع من طوره: خالد شوف اخوك اللله يهداك
خالداللي كان سرحان: ها.. شصاير؟
خليل: وين انت لاثاني بعد .. سرحان في شنو؟
خالد : لاو لا شي.. فك جاسم الحين لا تعور راسه كفايه حالتها نفسيه.
خليل: ان شالله. (ويبوس جاسم) بالمبارك يالفحل.. (جااسم تفاجه من الكلمه( اقصد يالشيخ .. منك المال ومنها العيال..
جاسم :أله يبارك فيك.. فج الحين.
خليل وخالد: ههههههههههههههههه
وزايد وصل جاسم لوين ما العروس قاعده.. كانت وياها مريم ومتغشيه والعروس مغشينيها بعباة امها.. كانت لولوة تحس بدقات قلبها مثل القطار.. ومريم الثانيه موترتها زوود
مريم: ياويلج يا لولوة.. احد ايدخل روحه النار بريله .. صج لي قالوا عنج خبله .. ياويلج من جسوم هذا مينون من يتزوجه
لولوة: الله يهداج يا مريم عاجبني وكيفي.. انتي شكو
مريم: اقولج.. هذا شري.. هذا في انفصام شخصيه
لولوة: هااه.. شهالكلام يا مريم .. والله ازعل عليج الحين.. لا توتريني زود على توتري..
مريم: ههههههههههههههههه بس بس عاد كاهو وصل..
ودخل جاسم على لولوة واليباب لاخر الفريج.. اول ما وصل لها شال الغطى عن ويهها وحبها على راسها وصورتهن مريم وزايد والحرمات كلهن وزايد بعدها طلع وظلن المعاريس ويا بعض ويا حرمات بن ظاحي اييببن.. وجاسم شاق عمره وروحه من التوتر وشوي ايصفق الطوفه.. لكن بعد شوي طلعن الحرمات ووظل جاسم ويا لولوة لجالهم..
ما كان يدري شنو ايقول لها.. اول مرة تكون وياه بمكان لحالهم.. ولا هي حليلته.. يا ربي اشقق هدومي؟؟ شهالوناسه يا ربي..
مسك يدها لا ولولوة تسحبها..
جاسم: هه؟؟ علامج.. تستحيني
الا لولوة ترفع كلش عنها وتوقف جدامه: بعد اللي سويته فيني تبيني اسامحك وامسح عليك مو؟.
جاسم انبهر من هالملاك اللي واقف على راسه .. شهالزين .. لا ومعصبه.. يا ويل حالي منج يا لولووو
جاسم: حياتي
لولوة: أي حياتك.. حياتك تسوي فيني جذي.. واليوم منو اللي خلاك اتي هني
جاسم: محد خلاني انا ييت من نفسي.. عشانج
لولوة: يننتي .. عذبتني . خليتني مثل المينونه بلياااك..ماعرف ليلي من نهاري.. وانت ولا تدري بشي
وبدت لولوة تبجي .. جاسم احتار شيسوي معاها.. وايد زعلانه .. ووايد حامله في قلبها عليه
قام ولوى عليها وتمت تبجي بحظنه وهو يهدي فيها.. قلب جاسم ارتاح من هاللمه اللي انتظرها من زماااان.. واخيرا اجتمع بحبيبه قلبه.. واخيرا ارتاحت روحه من بعد الوله ..
جاسم: حبيبتي.. ان انتي تعذبني مرة.. انا تعذبت بدالج الف مرة.. والله العالم اني ما ييتج لهني الا بعد ما ظاقت بي الدتيا.. واوضح شي لعلاقتنه هو ولهي عليج .. وعلى شوفتج وكونج وياي.. وسامحيني لوبدى مني قصور ولا زعلتج .. ترى الزعل ما بين الحبايب زينه الحب..
لولوة ترفع راسه وتطقه على صدره بخفيف: فيلسووف صاير لي هاا.. خذني بحظنك ولا تتكلم..
جاسم: ههههههههههههههههههههههههه تعال يا حياتي لاحظاني..
والحين .. شراح ايصير..جاسم وتزوج..
خالد وقمر.. شراح تكون نهايه علاقتهم ومشاكلهم.. الانفصال... ولا المسامحه.. ولا شبح الموت اللي راح ايرفرف على عايله بن ظاحي..

الجزء السادس عشر
الفصل الاول
---------------
من بعد خطبه جاسم ولولوة.. هدأت الامور نسبيا ما بينهم.. فلولوة ظلت تشكي لجاسم بؤس حالها من دونه وجاسم بالمثل.. الاثنين قالوا لبعض وطلعوا اللي بخاطرهم ليما وصل الفجر عليهم واضطر زايد بالغصب انه يظهر جاسم من البيت ويترك لولوة.. اما العروس.. اوهو.. لمت اغراضها بتمشي ويا ريلها من دون عرس ولا غيره.. زايد استنكر هالحركة من اخته لكن عذرها اما جاسم فظل على باب بيتهم ليما بلج الصبح وداخت لولوة واهي واقفه وياه على الدريشه ويطرشون لبعض المسجات.. عشاق اخر زمن ..
جاسم حالته النفسيه هدأت واخيرا.. وقدر انه يرخي العنان لنفسه ويتنهد ويحمد ربه من كل قلبه على هالعطية وهالشجاعة اللي نزلت في قلبه وحياته فجأة عشان تحقق أجمل احلامه اللي يتمناها بحياته.. قرت عينه وسكنت مواجيعه وبدت الحياة تبشر له بالف ضحكة والف فرحه وابتسامه..
اما لولوة فمصدر دموعها اختلف واسبابها اختلفت بعد.. قبل تبجي فرقاها مع جاسم.. الحين تبجي فرحتها لانها صارت له ومنه وفيه.. اااااه.. اجمل شعور يمكن ايمر في قلب البنت ليما تجتمع مع حبيبها ومصدر فرحها وسبب وجودها في الحياااة ..
في وقت سابق على الساعه وحده الفجر.. العوايل كلها ردت لبيوتها.. بو خليل لقصره وبو خليفه لقصره.. في بيت بو خليل كانو العيال صاحيين ويا الخدامة واول ما سمع حسهم ابوهم طار لهم ومعاه عمتهم ..
ام خليل واهي تقعد في الصاله: الحمد لله.. جاسم وتزوج وارتااااح ..
بو خليل الثاني: أي والله.. شيبنه هالصبي.. ما درينه شنسوي ويااه.. طيح ماي وجهنه جدام العرب..
خالد بابتسامه واهو يقعد: يبا اللي يحب يتعب.. وجاسم كان مبين تعبه
قمر اللي كانت تمشي عشان تركب الدري وتروح وقفت ليما سمعت هالكلام من خالد.. اللي يحب يتعب.. وانت اكيد تعبااان معاي.. وانت تحب ندى..
قطع افكارها صوت حنون مثل خرير الماي: ها ام الغالي.. بترقدين؟؟
التفتت للصوت.. كان زوجها: أي .. بروح ارقد.. تعبانه شوي.. والوقت تاخر..
خالد واهو يقوم: عيل اخاويج .. عن لا تكونين لحالج
اخر شي كانت قمر تبيه ان خالد يكون وياها بنفس المكان اللي هي موجوده فيه.. وبسرعه كبيرة ردت على كلامه: لا .. خلك هني.. خاوي عمي ويمه .. ليما ايروحون للمنام..
بو خليل الي قام: كاني بروح ارقد يابوج.. ماني هالشبيبه اللي يسهرووون .. خل السهر للمعاشيق فديتج ..
استحت قمر او انه قلبها احترق من كلمته لها.. المعاشيق.. أي عشق.. ماكو أي شي في هالدنيا اسمه عشق دامه يكون بين الرياييل ياعمي.. كلكم خوانين .. وكلكم الخديعه ساريه في عروجكم مثل الدم
قمر بازدراء كبير: اترخص منكم تصبحون على خير
ام خليل وبو خليل : وانتي من اهله يمه ..يبه
خالد اللي كان واقف واهو مستغرب من بروود قمر الكبير.. وملامح وجهها الناضخة بالالم والمشاعر الميتة.. علامها قمر.. مقهورة ولا غضبانه على احد .. بس اهي ما تحمل في قلبها على احد ولا تبين انها زعلانه.. علامها اليوم جنها بيوم كنا بايط..
قطعه ابوه: يابوك.. روح شوف البنت شفيها شجاها.. هيئتها زعلانة ولا تعبانة
ام خليل: تعب الحمل يا بو خليل.. وقمر للحين ما انشد عودها على الحمال والثقل
خالد وفكره مو عنده: ايصير خير يمه .. يالله تصبحون على خير
ام خليل واهي تبوس ولدها: وانت من اهل الخير
ركب لخالد لداره وبكل خطوة قلبه يدق الف دقه.. وقمر بنفس الوقت تحترق الف مرة بكل دقه قلب.. دش عليها خالد الدار وهي كانت فاصخه العباه والشيله بس لامه شعرها ومن ثقله طايحه منه خصلات وخصلات محايطة وجهها الملائكي اللي بسبب الالم صار مثل الطير الجريح.. ملتفته للدريشه الكبيرة اللي تبين السما ولبد الغيوم تبشر بالعواصف..
اول ما دش خالد كانت عيونه تدور على الوجه السمووح اللي يحبه.. الوجه العطوف.. الابتسامه الناعمة.. الحب الصافي.. المشاعر المتوهجه.. لكن برود الغرفه خل جلده يقشعر من مكانه .. لكن بخطوات ثابته راح لعند قمر.. وقف وراها بخطوة وشوي كان معصب عليها
خالد:.. قمر.. علامج انتي اليوم مو طبيعية؟؟ شفيج؟؟
قمر كانت مغمضه عيونها واياديها تمسك بعض بعصبيه شديده .. شفيني.. اسال نفسك هالسؤال..
بس بكل برود ردت عليه وهي تلتفت عشان تروح تبدل هدومها: ولا شي سلامتك ..
وقف خالد بويهها.. اهي استنكرت هالموقف منه ورفعت عيونها له.. شافت الشرار يلمع بعيون خالد لاول مرة من ردوا الكويت.. بس كان ولا شي تجاه الكره والالم اللي بعيونها ..
خالد: ما بتمشين الا لما تقولين لي.. انتي شفيج.. شجاسج وخلاج اتصيرين جذي..
قمر انتبهت لنفسها.. مشاعرها ظاهرة على شكلها وهاي اخر شي اهي تبيه..انها تنفضح جدام عيونه. اهي لازم تكون ثابته.. قويه عشان تفضحه وتنهي كل شي بينها وبينه.. واهو لازم ما يشك بان فيها شي.. فغيرت ملامحها وتظاهرت بالتعب وهي تحط راسها على صدر زوجها الخاين ..
قمر: مافيني شي.. اسفه.. بس مزاجي متعكر.. من الحمال.. والياهل اليوم ما سكن.. (ترفع راسها بعد ما ذبذبتها دقااات قلبه المتصاعدة من يوم حطت راسها على صدره) تعرف.. اخر الاياااام ..
خالد هدات الشرارات اللي بعيونه وسكنت ملامحه ولاانت قسمااته وابتسم لها ابتسامه تذوب الصخر: حياتي خليني اخذج المستشفى.. وانشوف انتي شنو فيج ..
قمر تدري ان سبب تعبها اهو خالد.. مو الحمال ولا غيره: لا حياتي.. ازمه وتعدي.. انا رحت المستشفى قبل يومين ويا مريم.. يعني السالفه مو جايدة.. انت بس هدي اعصابك
خالد: لا ماراح تقنعيني باجر بعد الدوام انا بوديج المستشفى واللي فيها فيها.. من يومين مسويه فحص ولاغيره مو شغلي.. اهم شي صحتج وسلامتج



من مواضيعي :
  #85  
قديم 10/11/2006, 09:38 PM
صورة لـ sweet angel
sweet angel
خليــل
 
قمر استغربت من خالد .. شلون بياخذها المستشفى واهو متواعد مع ندى وحاولت تعرف: انزين انت مو مشغول يعني باجر بعد الدوااام؟؟
خالد رفع راسه يفكر بشنو هو يمكن ينشغل عن قمر وتوه بيرد عليها الا وتذكر موعده ويا ندى.. واعتفست ملامحه فوق تحت..ندى.. باجر عنده موعد معاها.. ومايقدر اياجله.. يخاف تين وتسوي شي في عمرها.. خصوصا واني كنت حاقرها باخر الايام ..
قمر حست ان خالد غير رايه في الموضوع وكلامه اكد لها هالشي.. من ما زاد الطعنات في قلبها
خالد: امممممم باجر ماقدر حياتي.. عندي اجتماااع متاخر.. بس بحاول اني اطلع منه من وقت.. عشانج بس
وهو يبتسم لقمر اللي كان قلبها يحتضر ما بين ضلوعها.. هالكثر توصل بك الخيانة يا خالد.. الى هذي الدرجة..ليش يا ربي ما تاخذ روحي وتريحني من هالعذاب القاتل
قمر ابتسمت له ابتسامه ميتة : عن اذنك بروح اغير..
خالد مسك يدها بنعومة: قمر.. علامج حبيبتي.. شفيج؟؟
قمر: مافيني شي حبيبي.. انا بخير.. بخير..
راحت قمر عن خالد وبعيونها الاف الدمعاات اللي تتسابق وتطفر من عيونها من زود الغضب الكبير اللي فيها ..دخلت الحمام واستندت على الباب.. تبجي من قووووو قلبها.. انتهى الحب مع خالد .. جذب وخيانة وغدر.. ليش يا ربي.. انا شسويت.. ليش يا خالد .. ليشش؟؟
خالد اللي قعد على اكرسي واهو معقد حواجبه.. قمر فيها شي.. مستحيل قمر طبيعية.. قمر فيها شي لا وشي جايد بعد.. وتصرفها معاي هذا.. ايبين لي انها سمعت المحادثة بيني وبين ندى.. لكن ماظنها راح تسكت لو سمعتني.. كان بتخليني اندم على اللحظه اللي فكرت فيها اني اتكلم ويا ندى.. طيب انا ليش قلت لندى اللي قلته.. اهي خلاص انتهت من حياتي للابد.. ليش لازم اهتم فيها.. ما بقلبي باجي حب ولا غيره.. انا ابي قمر ابي راحه قمر ابي حب قمر ابي اهتمام قمر.. ندى مابيها عافيتها يا ربي.. بس قمر لا تعافيني.. لاني بموت ياربي والله بموت..
وبجى خالد شوي من زود الالم اللي عبر قلبه والخوف وتانيب الضمير.. لكن شنو الحل مع ندى.. اللي راح تموت بين يوم وليله ..وقمر اللي ما يظن انها راح تتفهم موقفه .. او تفهم مسؤوليته تجاه ندى.. واهو متزوج..
بغرفه مريم ...
مريم : وانا بعد احبك مووووت موت موت موت موت موت..
سعود: وايد سمعناها.. امتى راح اشوفج واسمعها من حلجج حي مباشر
مريم: ههههههههههههههه حي مباشر.. لا يبا انا استحي.. شنو ماعندي حيا ولا حشيمه اطيح فيك احبك موت
سعود: لو كناس شوارع جان قلنه ماعليه .. ريلج يالمينونه
مريم: كناس شوارع؟؟ ومنو هذا كناس الشوارع؟؟ شوف احنه ما نعامل جذي ناس.. وش ذا الهرج يا سعود بن ظاحي
سعودي: ههههههههههه الله عليج مريومتي.. اقول لج مريم ..
مريم: ها حبيبي
سعود بصوت ناعم : احبج ..
مريم بانعم: واي.. وانا بعد احبك
سعود: يا ويل قلبي.. يهنا لك يا جاسم ياللي ماخذ بنت من ديرتك.. مو انا.. ماخذ لي قمر عمري لا وما يضوي ليلي الا مرة بالسنة.. متى بنتزوج حبيبتي
مريم: باجي اربعه اسابيع بالضبط.. شرايك
سعود غمض عيونه وانسدح على السرير: اوووووووووووووووووووووووووف.. وايد
مريم: هههههههههههههههههههههههههههه شنو وايد .. الا شويه.. انت ما تتخيل الخوف اللي في قلبي ليما اذكر هالتاريخ
سعود: خوف من شنو ويا راسج متزوجه من غول انتي ولا شنو؟
مريم: افا.. انت غول؟؟ من امتى ما درينه؟؟
سعود: عن الطناز وتكلمي صج .. خايفة من شنو؟؟
ارتبكت مريم.. اقوله.. لا والله ماقول له ولا شي: لا حياتي مافيني شي.
سعود واهو ضايق صدرة: مريــــم؟؟؟؟؟
مريم ما بغت تقول لسعود.. بس اهي حست ان ما قالت له بتقول لمن :حبيبي.. انا صعب علي افارج هلي واحبابي كلهم واروح وياك الرميثيه .. احس اني غريبة.. صج اني ويا زوجي ومرت عمي الغالية.. بس وايد بعيدة الرميثيه عن الجهراء وماقدر اتعبك كل يوم على هالسالفة ودني وييبني وغيره .. وهذا اللي مخوفني.. اني ابتعد عن هلي.. وما اعرف شنو اخر اخبارهم.. خبرك احنه باخر 15 سنه عشنا في قطيعة حطمت كل عظم بالعايله .. والحمد لله كل شي قاعد يتجبر مرة ثانيه .. وانا مابي ابتعد عن البيت .. وايد .
سعود كان ايفكر بنفس تفكير مريم ولله الحمد.. اهو الثاني فكر فيها.. بعد ما ردت العايلة كلها لبعضها.. ليش ما ينتقلون للجهراء.. ويواصلون اشغالهم فيها.. بس الحمد لله ان مريم اهي اللي تكلمت.. خصوصا وانه امه بعد بدت تحن للديار من بعد الفرقى الكبيرة.. بس سعود حب يخليها مفاجاة لمريم ..
سعود: شنسوي بعد يا حبيبي.. هذي قسمتنه.. بس انشاء الله نقدر نررد الجهرا وانا مابقصر عليج حياتي..
مريم بلعت الغصة ورفعت راسها تداري الدمعه الللي حرقت موقها وردت عليه بصوت متهدج: على راحتك حبيبي..
بعد فترة سكووووت.. سعود عرف ان مريم زعلت وحزنت لرده.. لكن مرده راح يفرحها ويخليها ترقص من زود الوناسه بس تو الناس وقت على المفاجاة: اوكي حبيبتي .. انا اخليج الحين .. باجر علي دوام.. وباركي لي لجاسم مرة ثانيه ..
مريم : ان شالله حبيبي يبلغ.. انت تحمل بروحك ولا تتعب روحك.. وسلم لي على خالتي..
سعود: خالتج؟؟؟؟
مريم تذكرت: أي صح صح ... اميي.. فديتها والله امي..
سعود: شااااااطرة حياتي.. يالله .. تحملي بروحج وديري بالج على الكل.. وحبي لي التووم..
مريم : يبلغ حياتي..
سعود: في امان الله
مريم : فيداعت الرحمن
صكرت مريم عن سعود واهي تتمدد على سريرها .. اااه يا سعود. .. يا اجمل حظ في الدنيا..
مريم الحب في قلبها على اوجه من يوم تصالحت ويا سعود وهي اربع وعشرين ساعه معاه.. تصحيه من الرقاد وتنبه على الاشياء اللي اهو يبي يتذكرها وكل شي.. صلاه غدى عشا كل شي.. مريم صارت بحياته مع انها بعيدة عنه والاحلى واحلى كل ما ايي لهم الحب يزيد امبينهم.. ويشكرون ويحمدون الله ثم خليل اللي كسر راس مريم اخر الوقت.. وخلى قلبها ايرد لصوابه.
الحين بعد اقل من شهر راح يتزوجون هي وسعود ويكونووون مع بعض احلى سعادة واحلى حيااااة وهذا يمكن كل اللي تتمناه بنت مثل مريم من ريال مثل سعوود..
……….
اصبحت الدنيا.. ولامست الشمس الارض.. واستقبلتها بكل حفاوة الارض.. ونورت الدار من بعد ظلام الليل المخيف وشكوكه المريبه في قلب قمر الل انوكل من زود التفكير..
طول الليل لا المنام جاس عينها ولا الراحة ركزت بربوعها.. التفكير ماخذ كل جهدها وحيلها.. تحس بان الدقايق الي تمر بينها وبين وما يروح خالد لندى مثل طق الطبول على وذانها.. كان قاعده على الكرسي طول الليل ولا راحت عند السرير ولا شي..
هي ظنها ان خالد كان راقد لكن وين يرقد خالد وهو يعرف ان قمر قاعده تفكر بضياااع كبير وهي في دوامة تفكير اهو ما يعرفها ولكن شاك فيها ..بس كان كل ما يفكر بهالشي .. ايقول ان مستحيل قمر تعرف ان ندى اللي اتصلت فيني .. لكن اهي كانت وراي يوم التفت لها .. كان ماعطي قمر ظهره واهو فاتح عيونه طول الليل واهو يفكر.. ويتوسد الهم والغم والتفكير.. وكان يحس ان معدته شابه عليه مرة ثانيه.. بس مو لهناك.. يخاف ان اليوم ما بيعدي على خير واهو حاس بهالشي..
طقت المنبه من دار قمر وخالد .. انتبهو لها الاثنين .. لان من بعدا لسكون طلع صوت فزع وكسر السكووون الطاغي على المكان ..
التفت خالد لقمر بنظرة كلها قلق: صباح الخير
قمر بنظرة حزينة وكانها بتفقد عزيز عليها: صباح .. النور..
قام خالد من مكانه ويلس ايعدل شعره ويمسح بويهه.. ما ظاق النوووم ولا شاف الراحة طول هالليلة ..ما يدري ليش يحس ان هاليوم راح يتسجل بحياته .. راح لعند قمر القاعده واهي تناظره وتتمتع بطوله .. نزل لها تحت ..
خالد بصوت ناعم وحزين: . لا تظنين اني قدرت ارقد من دونج البارحة.. ففي غيبتج كل الملا اغراب.. وتحرم على عيوني الراحة.
قمر تمت عيونها معلقه على خالد .. تخاف تفقده.. ويضيع منها .. وتخسره ..
خالد : قمر .. علامج حبيبتي..
قمر ما ردت عليه ووخت نظراتها للارض.. وقامت من مكانها ..
تتكلم واهي تتحرك في الدار .. تزهب اغراضه كالعادة: قوم روح غسل.. عشان ما تتاخر على الدوام .. وانا بزهب لك اغراضك ..
خالد كان واقف مكانه ولا كانه سمع كلمه منها .. ايطالعها بنظرات حانيه وتكسر القلب.. وكانه الموت ايحوم بوجه قمر..
قمر تعدل من نظرتها واهي تروح لعنده: يالله حبيبي.. ما عندك وقت.. سرع
راحت قمر عن خالد اللي خلاص صار ضحيه الشك اللي بدى يقرب لليقين.. قمر تعرف شي عني وعن ندى.. والا فهذي مو حركات قمر.. هذي اللي معاي مو قمر يا ناس.. وينها قمر؟؟؟
دخل خالد الحمام وقمر شغلت روحها باغراضه.. واول ما دخل خالد الحمام طاحت قمر على ثيابه واهي تبجي بقووو وبالم.. واهي تسترجع نظراته الحزينة.. هو يعرف باللي قاعد يصير بس مو قادر يحس بشي.. مو قادر يعرف انا شنو فيني بالضبط ..ليش يا خالد.. ليش تهدم كل شي بيننه.. بدل ما نعمر.. انت قاعد تهدم كل



من مواضيعي :
  #86  
قديم 10/11/2006, 09:42 PM
صورة لـ sweet angel
sweet angel
خليــل
 
شي.. ليش يا خالد .. ليش؟؟
تحت.. خليل اللي من زمان كان واعي ولو انه ما قام يرقد باخر الايام من يوم ردو من المزرعة نزل اول واحد عشان يتريق ومعاه بنته ومريم تحمل ولده .. اللي مسكينه رغما عنها لازم تصحى مبجر ويا الكل عشان العيال بس .. يحليلها العمة ..
دخلوا على ام خليل في غرفة الاكل: صبااااح الخير يمه
الام واهي ترتب الاغراض على الطاول: صباح النوووور.. يالله قعدوا فطروا
خليل: يعني يمة انتي فكري فيها احنه ببنزل شكو.. عشان الريوق.. اتيين تقولين لنه قعدوا فطروا تروح الشهيه منه.. والله حاله
ام خليل ومريم ايطالعونه باستغراب: علامك اليوم عجوز وبايقين عشاها؟؟
خليل: يعني انه واضح مثل الشمس اننا سنفطر فلما هذا الكلام وكاننا اطفال..
مريم تقاطعه: بدينا ببرنامج صباح الخير ياكويت..
خليل: انا اخوج.. عيب جذي تسوين وياي.. تطمين ثمي كني ياهل عمره خمس سنين
مريم وهي تعدل ابراهيم بحظنها: لان والله حتى برهوم ما يسوي اللي انت اسويه.. كل يوم لازم خطبه الجمعه قبل لا تروح الدوام.. يعني ما يصير يوم ما نسمع الخطبه
خليل بفلسفه: يا اختي العزيزة.. ان الحياة تتطلب الخطب لاجل ان يفهم الانسان ما عليه فعله وكيف يبدا الصباح
مريم: انا لله وانا اليه راجعوووووون
ويواصل خليل: وهكذا ولدت الزهرة؟؟
مريم باستغراب وام خليل بعد وبو خليل من وراهم: صباح الخير..
قام له بو ابراهيم: صبحك الله بالخير يا طويل العمر.. استريح .. منا منا ..
بو خليل: خليل... الركادة نعمة
خليل: أي والله يا يوبا.. تصدق عاد ..توني اقول لمريم .. مادري شفيها اليوم فاتحة علينه خطبة الجمعه مبجر يومين ..
مريم باندهاش: انا.. انا يالجذووووب والله انك اذاعه مالها ذبذبه
خليل: أي.. ذبذبه .. مال الرميثيه .. شعنه بعد .. طالت وتشمخت.. باجر بدل الخبز بتقولين نون
مريم: يمااااااا
خليل يقلد عليها ويفج حلجه مثلها: يمااااااا ؟؟ شنو يما.. تخرعين امي.. امي انسانه رقيقه.. ما تستحمل هالالفاظ.. ويا هالحلج المياان
ام خليل: بس عاد يا خليل والله يننتوني انتو الاثنين كل يوم صبح يعني جذي..
الا وصوت ايرد الروح على الباب .. كله نشاط وكله حيويه: صبااااااااااح الخيييييييييير
كان جاسم ..
قامو له كلهم الا بو خليل.. مريم راحت له تحظنه وتبوسه ويوم خلصت: كللوللولوللولوولولوللولولولولولولولولولوولش بالمبارك يا معرس بالمبارك ..
جاسم بابتسامه تشق الحلج: الله يبارج فيج يا طويلة العمر الله يبارج فييييج
خليل: أي .. شعنده بعد .. مرته وعلى بعد شارعين . لكن والله خلني اسمع انك هناك معسكر لاحش ريلك حشششش
جاسم: ههههههههههههههه اصلا اليوم كان المغروض اني اروح لهم اتريق معاهم.. بس ما هانت علي ست الحسن والجمال ..
ام خليل بغرور: والله هاذا القاصر بعد.. تروح تتريق عندهم وانا مزهبه لك مكان.. صج لي قالو.. قلبي على ولدي وقلب ولدي. مثل الصخر
خليل: كليا.. مثل الصخر.. بالانجليزي .. like stone.. right 3nood??
العنود تضحك: كا كا كا .. غااااااا
مريم تفرصها : كاكاكا بعينج.. كله ويا ابوووج ويلاه منك يا برهوم البطل..
برهوم كان رايح فيها ويا السريلااااك ..
خليل: والله انا مو خايف على راس مالي الا من هالبطه ياكل وبس..
ام خليل: عمى بعين الحساد حد يحسد عياله
خليل بنظرة اشفاق: يمه شوفيه كل ما جا له صار اكبر واكبر.. اخاف يوما ما ينفجر علينه
مريم: خله ينفجر من خيرك ياكل.. لا من خير ابووه
خليل ما فهم الجمله قبل بس بعدين فهمها وبعين مفتوحه والثانية مسكرة: تتذيكين علي بالحجي.. انزين قولي هذي.. حوش خميس خوش حوووش 13 مرة
جاسم: وانت للحين يعني ما تعقل
خليل: شنو شنو.. بدينه بالطناااااز.. بدينه بالنقرشة.. يعني انت عرست الحين خلاااص بتصير لنا عاجل.. نسينا ما كلينا يا جسووووم
جاسم يضحك وخليل ينغز له بيده . الا والخدامه تنادي على مريم ..
مريم: هلا مينا..
الخدامه: ماما مريم في ماما يسوي تلفون .. يبيج
مريم: من الصبح عاد .. من ..
خليل: يمكن وحده انتي ناصبة عليها يا مجرمة
مريم : اسكت عاااد.. (تكلم الخدامه) روحي سكريه من بره برد من هني..
راحت مريم لعند التلفون واول ما شالته سكرته الخدامه : الو ... هلا والله .. يا هلاااااااااا وسهلا .. عاش من سمع هالحس وربي .. شنو هالمفاجاه الحلوة.. لاو الله.. يلعن جدها خبرتكن.. واي واي على بنت عمي.. شخبارج نوير.. والله اشتقت لج ..
خليل من سمع اسم نوير هد الاكل ونزل يده من لقمه العنووود .. نورة المتصله ..
مريم تكلم نورة ولا هي حاسه باخوها: ههههههههه يالله عاد.. كاهو عرسي جريب الفال لج .. ههههههههههههههههههه أي والله .. ماكو سنع بهل النزهه اللي مخلينج يا بدر البدوور هههههههههههههههه جسوم.. أي والله بعد زواجي بسبوووع او يمكن سبوعين
جاسم ايكلم خليل السرحااان: أي والله سبوعين.. ان ما صار لي سبوعين وبعدهم بتزوج والله ما طلع ريال بلحيتي..
خليل كان موطي راسه والعنود تنادي عليه عشان يوكلها وجاسم مستغرب منه ..
مريم : لا والله..حلللللللللللفي.. خوش خبر والله.. احلى خبر سمعته والله.. يا حيا الله والله تنور الجهرا بوجوودكم يالغاليه.. أي بعد بنشوف النتفه شوووييييخ.. من زمان ما سمعنه سوالفها البطاله.. ههههههههههههه ادري فيها.. بتستخف من زود الوناسة.. الله عليها والله هههههههههههههه.. يالله الغالية.. لا والله غالية وعزيزة.. حياج باي وقت.. يا مرحب والله.. الله يحفظج الغالية.. شدعوة هههههههههههههههههه البيت بيتج .. مو بس تباتين الا كل اهله تحت امرج .. ههههههههههههههههههههههههههههههههههه الله يخليج .. ان شالله .. يبلغ.. الله يسلمج..
سكرت مريم التلفون واهي تتنهد وام خليل سالتها بابتسامه عريضه: نورة بنت المصباااح؟
مريم واهي تقعد: أي والله اهي.. فديت عمرها.. نوفووووو الباهسه ما ظيعت وقت واتصلت لهن وخبرتهن عن ملجه جاسم البارحة.. والله سودت ويووهنه جدام العرب..
جاسم : هاذي نوفو يبيلها تصفيع من الزين.. يعني انا من الزود يعني عزمت احد من الناس.. ماكو الا انتوو.. لازم تتليقف وتخبر القاصي والداني ..
بو خليل: الحريم جذي.. وراح تتعود على سوالفهن
ام خليل: احم .. ما شوف نشرنه اخبارك يا بو خليل.. ولا الحريم كلهن من امتى
بو خليل بصوت واطي لجاسم ومريم: وليه .. وين قطيت روحي
جاسم ومريم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههه
التفت مريم لخليل اللي كان ايوكل بنته واهو ساااكت وما مطلع حس ولا تعليق
مريم باستغراب: علامه القمر ساكت.. ولا خلصت الخطبه
خليل انتبه لها: هاا.. لا بس اوكل العنود ( وهو يمسح ثم بنته النظيف (
مريم وجاسم ايطالعون بعض مستغربين من خليل. اشفيه سكت من يوم اتصلت نورة للحين ؟؟
ام خليل بعد لاحظت: علامك يمه .. فيك شي..
خليل بابتسامه: لا يمه مافيني شي.. بس تعالى خذي العنود خليني اروح ازهب ..
خذت ام خليل العنود وراح خليل عنهم ..والكل ظل ساكت في المكان من بعد روحته .. يا ترى شياااه ؟؟
الفصل الثاااااااااااني ..


الفصل الثاني
--------------
نرد لهل النزهه.. يااااااااه من زمان ما سولفنه عنهم.. تذكرون سالفه طلال وشيخه.. ايه تذكرونها.. وصلنه وياهم ليما طار طلال من المزرعه للنزهه مرة ثانيه عشان ايخبر ناصر عن الموضوع.. واول ما وصل طلال النزهة كان مشغل الراديو على اخر باغنيه عيضه بالمحطه.. انا يا بوي لك مشتااق.. وبكل لحظه يزيد الشووووق.. معي حبك وسط الاعمااق.. وحيد ولا معاك مخلوووق..
والربشه على اخرها بالسيارة .. يرقص طلال ولا يسرح في شيووخ.. وفي زينها وحسنها وجمالها.. يطالع عيونه بالمنظرة ما يشوف عيونه.. يشوف عيون شيووخ الحلوة..احببببببببج يا شيخه.. يا ربي.. ماكو مخلوق بهالدنيا يحبها كثر انا.. يا ربي وش هالحب كله اللي يجيش في صدري.. حتى وسوووم ما حبيتها لهالزووود .. هاذي البنت عايشه في خفووووقي وعايشه تحت جلدي وتسري في عروووقي.. يا عيني عليج يا شيخه.. لو تحبيني كثر ماحبج .. بس .. جان والله اعيف الدنيا كلها ..
اول ما وصل طلال اتصل في ناصر اللي ما كان ينتظر اتصال طلال وكان قاعد يفكر في نوفة حبيبه قلبه وهو يطالع الصورة اللي عنده تضمهم واهم عيال.. اهو وطلال ونوفه ونورة ومروة ..لانهم من نفس العمر.. قمر كانت



من مواضيعي :
  #87  
قديم 10/11/2006, 09:44 PM
صورة لـ sweet angel
sweet angel
خليــل
 
للحين صغيرة.. كان ايطالع الصورة واهو ساكت ويسمع عزف على العود .. واسمع المقطوعه كان " متى يا حبيبي " .. ايحس بالمرض من دون نوفة.. ولو ان عنده رقمها بس ما يقدر يتصل فيها لانها ما ترد عليه ودايما ترد الخط في عينه .. صج انها اصيله والله بس شنو راح تكون احلى واحلى ليما تخليني اكون وياها بجنبها بكل كبيرة وصغيرة بحياتنا.. اووووووف يا نوفه .. مادري ليش احس انج بتخسرينه بعض.. مادري. ويا هالعناااد والمكابر اللي فيييج.
الا ورنه التلفون .. ط بن ظاحي .. تهللت اسارير ناصر واهو يرد: هلا ولله بالغالي..
طلال باعلى صوته: هلا والله بالنسيب..
ناصر اللي ما وعى على كلمة النسيب: هلا وغلا بولد .... شنووووووووووو .. النسيب؟؟
طلال بضحكه كبيرة من القلب: هههههههههههههههههههه أي يا نصار ايييييييييييييي وافقووو وافقوووو العذال وافقو ههههههههههههههههه
ناصر حس بالحسد من طلال: الف الف مبرووووووووووووك يا طلال.. وانا ابشرك ان شغلك من صوبي راح يزهب وانت ولا تدري.. ويالله الف مبرووووووووووووووك يا المعرس
طلال بغرور: الله يبارك في حياتك.. انت وينك الحين؟؟
ناصر: انا في ديوانيه البيت.. ليش؟؟
طلال: تعال فج لي الباب كاني عندكم
ناصر زااادت فرحته: يا هلا والله يا هلا وغلااا.. كاني جاي عندك لحظه
طلال: اوكيه ..
شيخه اللي سمعت صوت الباب يتفتح طلت من الدريشه تشوف منو ياي بهالحزة.. تمت تطالع ليما شافت امير احلامها طلال واقف على الباب وناصر يحبب فيه.. كانت نورة وياها بالدار
شيخه : وي فديــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ ــــته..
نورة واهي تتصفح المواقع باللابتووب: منوو؟
شيخه بعيون لامعه نقزت من مكانها لنورة : نورووووووووووووووووووو طلولي هني بالنزهه
نورة: شمييبه النزهة.. توه كان هني..
شيخه وترد تطل من الدريشه: اكيد ياي لي. .ياي لشواخته لحبيبته ههههههههههههههه
نورة : الله يعينج على بلواااج.. مينونه وتشربكنه وياااج..
تحت طلال وناصر قاعدين بالديوانيه ايسولفوون..
ناصر: الف مبروك يا طلال.. والله انك تستاهل يعني
طلال: الله يبارج في حياتك.. يالله ناصر.. ابيك تشتغل لي من الزين الحين.. ابيك تكلم شيخه وتعرف رايها عشان انا ازهب عمري واخبر هلي عشان ايوون ايخطبونها رسمي
ناصر: بس يا طلال.. انت للحين ما تشتغل
طلال: افا عليك انا من باجر بداوم بشركه البيت ..
ناصر: ان شالله ما يصير لك الا طيبه الخاطر.. وانا ان شالله بخبر شيخه .. وانت الحين يالله .. عطني مقفاااك
طلال: هاا..؟؟؟؟ ليش؟؟؟؟؟
ناصر : شنو ليش بعد .. انت لازم ما تطب بيتنا من يوم ورايح .. الا لما سالفه الخطبة اتصير صج .. وكل شي ايصير ابخير..
طلال بدهشه: ناصر..
ناصر: عمك.. يالله قوم .. قوم ورد الجهراء بسرعه وارقد باجر دوام عليك ..
طلال ايقوم وهو حده مو طايق عمره بسبب رده فعل ناصر.. الحين هو كان علباله انه اذا درى ناصر راح يخليه يشوف شيخه اكثر.. لكن طلع له العكس تماما..
على العموم طلال رد الجهرء باليوم الثاني.. وناصر ما بلغ شيخه باي شي وانتظر ليما يكلم نورة قبل بما انها الاكبر من شيخه وياخذ رايها بالموضوع.. فسالها يوم واهم على الغدى..
ناصر بهمس عشان شيخه لا تسمع: نورة ..
نورة: همممممم
ناصر: ابيج في كلمه راس.. بعدين انا وانتي يعني..
نورة: خير ان شالله ..
ناصر: الخير بويهج .. بس بعدين ..
شيخه سمعتهم: شصاير؟؟
ام ناصر انتبهت وهذا اللي ناصر ما بغاه: انتي مو شغلج.. انا ونورة انتي شكو؟؟
شيخه: هاو.. شدعوة ياحافظ شقلت لك الحين
ام ناصر: علامج يا وليدي .. فيك شي..
ناصر: لا يمه مافيني الا العافيه ..
ام ناصر: دوم يا ربي..
بعد الغدى نورة راحت دار ناصر مباشرة ..طقت على الباب ودخلت..
نورة: هلا ناصر.. شبغيت..
ناصر اياشر لها تقعد بعيد عن الباب عشان شيخه ما تسمع شي لانه يدري فيها راح توقف عند الباب عشان تتسمع..
ناصر: .. نورة .. بقول لج موضوع.. بس ابي رايج فيه
نورة : أي قوله زين
ناصر: .. طلال ولد خالتي ام خليفه .. يبي يخطب شيخه ..
نورة كان شكلها جدا مرتاح: وبعدين
ناصر: شنو بعدين .. ااقوللج يبي يخطبها..
نورة بابتسامه: هاذي الساعه المباركه اللي طلال ياخذ شيخووه وافتك منها . ههههههههههه
ناصر مستغرب منها: انتي شكلج تدرين بالسالفة ..
نورة: لا والله مادري عنها.. شلون بدري عنها.. بس انا حسيت بطلال انه يبي شيخه وقلت انه يمكن يخطبها منك..بس بهالسرعه ما فكرت.. بس يالله .. اشجع من غيره
ناصر تجمد ويهه: شقصدج.. تعنين منو بهالكلااام؟؟
نورة بتمثيل: لا ولا شي.. بس يعني.. حلو ان الواحد ليما حب وحده ايروح يخطبها مو يقعد ينتظر ليما اعيز ويقعد مكانه
ناصر قام: انا ما نتظر شي.. انا بس ابي اكون نفسي
نورة وهي قاعده وحاطه يدها على ركبها: تكون شنو يا ناصر.. انت صارلك من يوم تخرجت للحين سنه وشي.. وانت تشتغل في مكتب ابوي والحمد لله انت الحين خوش موظف والكل يعتمد عليك ..وعمرك عمر المعاريس.. شدعوة طلال اللي للحين ما يشتغل يخطب شيووخ وانت المكون نفسك ما متحرك على البنت اللي يحبها..
ناصر سكت ولا قال ولا كلمه لانه يدري ان نورة صاجه بكلامها وكل كلمه تقولها اهي الصح.. بس وين وامه اللي مخططه عليه ياخذ مروة ..بس اهو لازم يتحرك عشان نورة .. لازم
نورة : على العموم.. ان جان تبي رايي.. انا موافقه.. طلال خوش ريال وما يتحصل.. وشوواخ بعد يبيلها شوي تركد عن الرباشه ..والزواج احسن حل لهم ..
ناصر: يعني برايج اخبر شيووخ.. لان ناصر يبي يعرف رايها
نورة ماكان عندها شك ان شيخه بترفض لان الثانيه ميته في هوى طلال: أي كلمها.. شوف شنو رايها (بصوت واطي نورة تكمل) اقص يدي ان رفضت..
ناصر اللي حس ان نورة تتكلم: شنو؟؟
نورة : ها.. ولا شي بس .. انت كلمها وقول لي شنو ردت..
نورة تبتسم والفرحة مو سايعتها عشان اختها.. وناصر اللي كان فرحان قدرت نورة انها تحول فرحته او بهجته باخته الى كدر مع كلامها اللي قالته له قبل شوي.. نورة على حق.. اهو متخاذل وواثق من نفسه ان نوفة ما راح تقبل باحد غيره.. لكن نوفة مو محتاجة له.. في أي لحظه يمكن يتقدم لها احد واهي عشان تقهره وتقهر جبنه راح توافق عليه.. وش هالحاله يا ربي.. لو تتزوج نوفة انا خلاص تنتهي حياتي للابد ..لازم اتحرك واشوف مستقبلي..
ناصر مثل ما قالت له نورة تحرك من مكانه وراح يسال شيخه عن رايها بالموضوع.. شيخه كانت قاعدة بدارها تلعب على اللابتوب يوم دخل ناصر..
ناصر بحركة: ممكن ؟؟
شيخه: ادفع دينارين قبل
ناصر واهو يدخل: انطمي زين .. شنو دينارين داش منتزه الالعاب ويا ويهج
شيخه: ههههههههههههههههه هذا مو منتزه الالعاب.. هاذا منتزه شيخه الحلوة القمرة ..
ناصر: ولا شفتي الحلااا..
شيخه بغرور: شوف.. عندك موضوع قوله .. ما عندك موضوع ورني عرض اجتافك زين ؟؟
ناصر بصدمه: هاه؟؟ شنو هذا ورني عرض اجتافك.. انتي ما تستحين تكلمين اخوج الجبير جذي..
راح لها ولوة يدها وشيخه تصارخ: اااخ نصور والله اسفه وقسم باله اسفه اتغشمر وياك اشفيك يا قلبي ماتتحمل غشمرة ؟؟
ناصر: وانا اللي ياييج اقول لج عن موضوع جايد اثاريج للحين ياهل.. الظاهر اننا بنرد عليهم بلاء؟؟
شيخه وقف قلبها ووقفت مكانه عن الحركه: شنو؟؟ شنو لاء؟
ناصر عرف انه قدر يستحوذ على انتباهها: لاء .. وبس..
خل يدها وراح عنها واهي تمسكه من طرف دشداشته: نصور تكفى واللي يسلم عمرك اخوي.. شالسالفه .؟؟ شنو لااء؟؟
ناصر: انا كنت بقول لج بس انتي ما عندج اسلوب في الكلام لذا تحملي اللي ياج من حلجج.
شيخه: واللي يسللللللللللللللم عمرك نصووووري حبيبي قول لي تعرفني ما تحمل اييني الضغط ليما ايصير شي في البيت وانا مادري عنه..
ناصر: ادري فيج فضوليه وملقوفه .. يالعيووووز



من مواضيعي :
  #88  
قديم 10/11/2006, 09:45 PM
صورة لـ sweet angel
sweet angel
خليــل
 
--------------------------------------------------------------------------------

شيخه واهي تحبب اخوها: نصور حبيبي حياتي مصباح هالبيت والله .. قول لي.. قول لشيووختك حبيبتك شالسالفه
ناصر: ماقول لج ..
شيخه: والله تقول لي تكفى تكفى؟؟
ناصر: اول شي عطيني الدينارين
شيخه باستغراب: أي دينارين ؟؟
ناصر: أي دينارين ؟؟ اللي تبيني اعطيج اياهم؟؟
شيخه: هاو؟ انت شكو عطيتني عشان انا اعطيك؟؟
ناصر: لا ما عطيتج بس انتي اللي جنيتي على روحج؟؟
شيخه: افا عليك مو بس دينارين الا عشرين دينار بعد انت تامر امر.
ناصر: اولله عشرين دينار؟؟ انتي شنو بتموتين من اللقافة؟
شيخه: تكفى نصوري تككككككككككفى.
ناصر: انزين بس بس خلاص... والله انج تحبين التلزق بالرياييل.. قعدي قبل وتسنعي عشان اقول لج..
قعدت شيخه وهي تسنع من قعدتها على قولته وهي تمسح على شعرها الناعم القصير وتسويه.. كانت بمظهر البنت الصغيرة فشلون ايعرسوونها . هذا اللي مر في بال ناصر من حلاه اخته الشيطانه..
شيخه: قول لي .. شالسالفه..
ناصر وهو قاعد وقابض يدينه: السالفه ومافيها يا شيخه.. ان الحياة.. وسنه الحياه بالاصح اهي ان البنت لازم ماردها يوم من الايام تهد بيت هلها .. وتروح.
شيخه: وين تروح؟؟
ناصر غمض عينه واخذ نفس من غباء اخته: تروح الجمعيه.. وين تروح بعد بيت زوجها.
شيخه سكتت هني حتى يمكن ما قدرت تطلع النفس ودقات قلبها تدق بعنف..
ناصر: والله سبحانه وتعالى خلق الحرمة والريال عشان انهم يوم من الايام يتزوجون ويزيدون من ذريه الله بالدنيا عشان تزيد قوة المسلمين والبشريه وينخلق جيل يديد في الدنيا.. صح ولا لاء؟؟
شيخه ما ردت لانها بدت تفكر ان يمكن هالخبر يعني ان نورة بتتزوج وبدت دموعها تتدافع بعيونها..
ناصر: وهاليوم صار اللي لازم انا اضطر اني اخلي وحده من خواتي اللي احبهن اكثر من عمري اتروح وتشوف مستقبلها مع اللي تقدم لها.. وهذا طبعا بعد ما نعرف ونسال عنه.. بس اللي ياي شخص انعرفه ومن زمان بعد..
سكت ناصر لانه شاف شيخه تبجي من قلبها واهي قاعدة ساكته وتقطع قلبه من مشهدها..
ناصر: حبيبتي شيووخ .. اشفيج تبجين .. شقلت انا؟؟
شيخه : نورة بتعرس صح ... بتعروسنها وبتخلونها تروح مثل عايشه .. وتخلوني اقعد بروحي بهالبيت .. مووو؟؟
ناصر استغرب من شيخه: ليش قلتي نورة؟
شيخه: لان نورة بعد تغيرت هالايااام .. جنها باردة وزعلانة وحزينة
ناصر: لا والله نورة ابخير وبالف صحه وسلامة .. و مو نورة اللي بتروح.. انتي اللي متقدميين لج.
شيخه سكتت... انصدمت من كلمه اخوها وفتحت عيونها على اخر.. انااا
ناصر كمل يوم شافها هادئة.. اول مرة ما تتكلم يمكن انصدمت: طلال بن ظاحي تقدم لج من طرفي يطلب يدج.. على سنة الله ورسوله طبعا.. وانا وافقت بس حبيت اني اسالج عشان ايي يخطبج رسمي.. انا بخبر ابوي بعدين ان كنتي موافقه ولا لاء.. وبخبره بالسالفه كامل مرة وحده وبيي طلال يتكلم مع ابوي بروحه بعدين ويا العايلة .. هذا طبعا كله يتوقف اني كنتي موافقه ولا لاء..
شيخه بكل هدوء ورباطة جأش: .. مو موافقة ..
ناصر انصدم .. : ... شنو؟
شيخه تعقد حواجبها..: مو موافقه .. انا مو موافقه على طلال.. على الاقل مو الحين..
ناصر: ليش مو الحين ..
شيخه: ... مو لحين.. لاني توني بالجامعه.. اول سنه.. ونورة اختي للحين ما انخطبت.. واحنه نظل عرب.. وليما نورة ما تنخطب.. انا ما بنخطب..
ناصر: بس نورة موافقة..
شيخه: ليش انت قلت لها؟؟
ناصر: أي تشاورت وياها من شوي واهي موافقة .. واهي اللي قالت لي اني اييج واخبرج ..
شيخه: اوكي نورة موافقه بس انا مو موافقه .. ليما تنخطب نورة.. انا مافكر بالزواج ..
ناصر: بس هذا نصيبج يا شيخة.. وليمن ايي النصيب محد يقدر ايرده
شيخه: انا ما رده .. بس مابي اتزوج الحين ..
ناصر مو فاهم السالفة ابدا.. شلون شيخه تطلع جذي متفانية عشان نورة وهو اللي كان بفكره ان شيخه انانيه شوي وفيها طيش اليهال.. وبهالتصرف قدرت تكبر بعيونه الف مرة
ناصر: يعني انتي مو موافقه
شيخه تاخذ نفس وبعد فترة من الصمت: موافقه .. بس مو الحين .. بعد ما تنخطب نورة ..
ناصر :يعني اني موافقه
شيخه: موافقه ومو مو افقه .. ليما تنخطب نورة انا ما بفكر بالزواج
ناصر: وان ما تزوجت نورة؟؟
شيخه: فال الله ولا فالك يالنحيس.. بتتزوج .. ومن خيرة الرياييل بعد ..
ناصر قام من مكانه: والله مادري شاقول لج.. بس انتي والله كبرتي بعيوني يا شيخه .. وبينتي صج انج مصباحه ..
شيخه حظنت اخوها وتمت عنده واهو بعد لمها وحمد ربه على التماسك اللي بينهم..
ناصر: انا بخبر طلال انج موافقه.. بس نورة لازم ما تعرف انج رافضه عشانها.. يمكن تحس بالحساسيه مع انها مو حاسه فيها من قبل..
شيخه: ان شالله ..
ناصر: يالله زين .. اخليج يالدبه
شيخه: هههههههههههههههههههه
راح ناصر عن شيخه اللي ظلت بالدار وهي ماسكه يدينها فرحانه وزعلانه بنفس الوقت.. فرحانه لان طلال تقدم لها.. معناته انه يحبها.. وزعلانه لانها يمكن تروح قبل نورة ..
وفي هذا الوقت كانت نورة قاعده بمكانها المفضل من دارها.. بالبلكوون.. تستمع باالنسايم اللي تهب عليها وتطير من شعرها الناعم.. تبتسم ابتسامه مالها أي معنى.. ولكن تخلي الكون يبتسم وياها..طبيعتها السمحه والانسانية تخلي الناس تعظمها على بساطتها.. وهذا اللي يحبب الناس فيها ..كانت نورة على حالها.. تفكر في الانسان او الرجل اللي قدر انه يتحكم فيها ويتغلل في مشاعرها الفتية غصبا عنها.. تحبه وتحب كل شي فيه.. ومبين عليها من هالحب المستحيل انها راح تعيش العمر كله واهي تتمنى خليل بن ظاحي.. وانها حتى لو لاقته راح ترفض هذي الهبة العظيمة من الله.. بس من وين اهي راح تلاقيه .. واهي ما تقدر تعرف ان كان اهو يعرف انها على قيد الحياة ولا لاء..
ناصر خبر طلال اللي انصدم من الخبر
طلال: شنو...... ليش رافضتني؟؟؟
ناصر: يا طلال شيخه مو رافضتك.. اهي قالت لي انها موافقة.. بس مو الحين.. اهي تبي نورة قبل تروح بعدين اهي تروح من وراها.. وهذي السالفة كلها
طلال بانزعاج: بس انا مو فاهم هالسبب اللي يخليها تاجل الشي.. وانا محتاج لها باسرع وقت ممكن
ناصر: يا طلال بالعكس انت فكر فيها على انها الفرصة المناسبة اللي راح تخليك تكون نفسك وتستقر بدوامك وتكون حياتك عشان تستقبل فيها شيخة بالوقت المناسب..
طلال: بس انا مو فاهم انها شلون تقدر تفكر جذي. اذا مثلا الله لا يقدر نورة ما ياها نصيبها.. راح تظل رافضة؟؟
ناصر: والله ماظن.. بس خلنا نحط بارنه على الله سبحانه وتعالى ونشوف شنو راح ايصير..
طلال: ياااربي..
وجذي الموضوع كله انحل.. او انه توقف.. على ليما الله اييب نصيب نورة .. وتتزوج عشان شيخه تتزوج من طلال..
في الدوااام كان خالد بالمكتب ما يقدر يشتغل ولا يفكر بشي.. كل جهاز في جسمه متعطل وكل عصب مشلول من الضغط الكبير اللي هو يمر فيه بسبب قمر.. يفكر فيها.. ويفكر في تغيرها المفاجئ.. يحس بالخووف.. خوف فقداان قمر اللي راح يحل بحياته.. قريب.. ليش يحس بهالشعور ما يدري.. يحس انها راح تروح من يده واهو بيتفرج.. لا.. هو لازم ينهي كل علاقة تربطه بندى.. لان ندى ما راح تييب له الا العذاب.. واهو لي متى راح ايظل بالظلال معاها.. يوم ما راح ينقشع الظل وتشرق الشمس وهي تظهر كل الخافي.. بعدين وين يروح عن عيون النااااااس.. ووين يلاقي هالسعادة اللي اهو يحس فيها ..
خلاص.. ندى لازم تنتهي من حياتي.. وللابد ..
واهو على هالحال دخل عليه طلال بمكتبه ..
طلال: صباح الخير ..
خالد : صباح النور طلال.. شخبارك..
طلال واهو يقعد: ابخير الحمد لله .. انت شخبارك وشخبار قمر؟؟
خالد واهو يرد لتفكيره: ابخير.. ابخير والحمد لله
طلال: خالد . ما تدري خليل شفيه؟؟
خالد انتبه: خليل؟؟ شفيه؟؟
طلال: مادري.. دخلت عليه المكتب وكان سرحان .. وكانه زعلان ولا حزين .. للحين اهو زعلان على وضحه؟
خالد : والله اهو كان ابخير يعني باواخر الايام .. يمكن ملجة جاسم ردت له بعض الذكريات..
طلال: يمكن ... الله يرحمج يا وضحة.. خسارة لازم نتعود عليها .. بيوم من الايااام
خالد: أي والله.. الله يصبر الجميع.. وانت شخبارك .. وشخبار عروسك؟؟



من مواضيعي :
  #89  
قديم 10/11/2006, 09:46 PM
صورة لـ sweet angel
sweet angel
خليــل
 
طلال بابتسامه: شاقول لك.. ابخير.. بس والله ميننتني
خالد يضحك: هههههه كل الحريم جذي.. واللي يبي السح ما يقول اح ..
طلال: ياريت والله السالفه فيها تعبه الا ابد .. البنت موافقة بس تبيني انتظر ليما اختها اللي اكبر منها تنخطب..
خالد : اصيله والله..
طلال: أي اصيله ..انا هني اموووت كل يوم وانت تقول لي اصيله؟؟
خالد : بالعكس.. هذي اخت متفانية والله.. تحب لاختها اللي تحبه لنفسها.. وقاعدة تراعي مشاعرها بدل ما تفكر في نفسها وتحطها بالاولويه.. قليل تلاقي لك بنات جذي يا طلال بهالزمن.
طلال: على قولتك.. اصلا بنات عايله الساحب كلهن مثل الشي ( الساحب اهي عايله ام خليفه وام ناصر الخوات(
خالد : ههههههههههههههههههههه تقدر تقول جذي.
طلال: يالله .. انا اخليك .. اروح اشوف شغلي قبل لا يحطون النسور في اعشاشهم؟؟
خالد: منو النسور؟؟
طلال: بو خليفه وبو خليل الله يخليهم لبعض ان شالله
خالد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه الله يهديك بس يا طلال..
طلال:ههههههههههههههههههههه الجميع يا خالد الجميع.. يالله من رخصتك
خالد : ههههههههههههههههههههههههههه مرخووص وانت الغالي..
راح طلال من عند خالد اللي واخيرا قدر ينسى همومه شوي.. وضحك من قلبه على تعليق طلال بالنسور عن البن ظاحي.. ورد تفكيره لاخوه المهمووم.. وقام يرووح له وياخذ جاسم معاه ..دخل على مكتب جاسم ... الا ما يشوف احد .. سال السكرتيرة اللي بره
خالد: وين جاسم؟؟
السكرتيرة: طلع من شوي راح للاستاذ خليل..
خالد : اها.. اوكي مشكورة
السكرتيرة المفتونه بخالد: العفو استاذ خالد ..
راح عنها خالد واهي تمسك قلبها من حلاته ووسامته الشديدتين..
دخل مكتب خليل الا وهو يشوف اثنين قاعدين على الكراسي اللي بالوسط وشايلين الشماغ من على راسهم ويدخنوون سيجااار وصوت خفيف من الاغاني طالع..
خالد بصدمه: خليل......... جاسم؟؟؟؟؟؟
جاسم ايطالعه وبحركه: اووووووش.. تعال دخن..
خالد راح لعندهم واهو يضحك: ههههههههههههههههههههههههههههههه والله حاله .. لو ابوي يدخل عليكم شراح ايصير فيكم ؟؟
خليل: سكر الباب اجل .. يالذكي..
سكر خالد الباب واهو بعد شال الشمااغ وقعد وياهم وخذ له سيجار وولعه وحط ريله على الطاوله والثانيه فوقها ..
خالد: والله خوش جو.. انكيف فييه؟؟
جاسم : أي والله ..
وظلوا الرياييل بهالحالة ليما تكلم خليل..
خليل: شباب... انا ابي اقول لكم شي.
جاسم وخالد: هممممممممممممم
خليل بحزن: شباب.. منو هاذي نورة؟؟ ابي اعرف من هذي البنت اللي قدرت تاخذ فكر وضحه الله يرحمه قبل لا تموووت.
شنو راح ايصير... بعد هالاعتراف الخطير لجاسم وخالد من خليل..

الجزء السابع عشر
الفصل الاول
-----------------
خالد وجاسم فتحووا عيونهم على خليل.. يسأل عن بنت.. مستغربين.. خليل يسال عن احد البنات؟؟ وشلون هالشي؟؟ وليش يسال عنها؟؟
جاسم: انت شعرفك بنورة؟؟؟
خليل اللي كان نفسه مستغرب من نفسه: لا بس حبيت اسال عنها.. والمرحومة بعد كانت تسولف لي عنها ليما وصلتني باخر الايام سالفة انها بتزورنه هني.. بالجهراء..
خالد وجاسم يطالعونه ينتظرون منه ايكمل كلامه.. وخليل: شفيكم زين حرام يعني اسال عن البنت؟؟
خالد: لا مو حرام.. ما قلنا لك شي.. بس.... انت غريبه يعني تسال عن احد..
خليل لاول مرة تتغير ملامحه: والله هذا لا حرام ولا عيب يا استاذ خالد.. وانا ما سالت عنها حبا لها.. انا سالت عنها لان وايد اسمع عنها بين البنيات.. وتوصل للعيال هدايا واشياء وحبيت اعرف من هذي البنت.. انا لاحبها ولا معجب فيها ولا افكر فيها.. وهذي اخر مرة اسالكم عن شي.. قطع تذلون الواحد ليما يسالكم.
وصار اللي لا يمكن حدوثه.. خليل انحرج.. خليل كان منحرج ومرتبك من الكلام مع اخوه ومع عمه.. منحرج بينه وبين نفسه من الكلام اللي قاله ومن اللي قاعد ايحس فيه.. ماكان من المفروض اني اتكلم جذي.. وما كان من المفروض اني اسال بهذي الطريقه.. وبالاخص ما كان من المفروض اني اتصرف بهاي الطريقه.. شفيني انا ؟؟
خالد وجاسم كانو مصدووومين منه ومو عارفين شلون ايردون عليه لان خليل لاول مرة بالتاريخ وبحياته يعصب.. لا ويحمر ليما يتكلم عن بنت.. اهو مر بهالتجربه من قبل.. يعني حب وضحة وعانى عشانها.. بس انه ينحرج جدام احد ليما يتكلم عن بنت.. هذا اللي لا صار ولا عمرهم فكروا انه يصير..
خالد وهو يعدل من قعدته: والله يا خليل ماله داعي كل هالاعصاب حنا ما قلنا لك شي يخليك تثور وتعصب..
خليل بعصبية اكبر: والله يا استاذ خالد ما يصير تتكلم عن الشي وانت مو قاعد تمر فيه
خالد بصوت حاد: اي امر فيه الله يهداك انت شفيك؟
خليل: انا مافيني الا كل العافية بس انتو حشى تذلوون الواحد تخلونه ما يعرف يهرج وتحرجونه
جاسم: ااااااااااااااه اي حرج ويا راسك هذا.. حنا ما قلنا لك شي.. انت اللي مو قادر تهرج كلمتين على بعض من دون ما تبلع ريقك ولا تبل ثمك هذا.. لا وبعد مطيح فينا السبيبة.. على شنو يبا انا ابي اعرف.. لا يكون بس انت اللي متحسس من الموضوع والا اللهم حنا ما عندنا اي اعتراض بشي.. والا شنو يا خالد
خالد ما رد بس انتظر من خليل رد معين على هالشي.. وخليل عصب من قلب
خليل: تدرون شلون.. طلعو بره.. طلعو بره ولا ابي اشوفكم مرة ثانيه هني.. الشيمه مو لكم.. ولا الحشيمه .. يالله .. برره
خالد : يالله جاسم.. هذا واحد مراهق وحنا ما عندنا سالفة من هالمحاطط وياه ..مو ويه احد ايكلمه ولا ايقول له شي.. مو عارف شلون يتفاهم مع الناس يتهاوش..
خليل: يالله عن الهذربة الزاايدة وتوكلووو انت وعمك..
جاسم: انت وش في هلك ما تقول لي؟؟
خالد: خله عنك.. يوم يعقل راح يتكلم غصب عن جدوده.. يالله بو الشباب.. بخاطرك..
خليل: صكر الباب وراك.
طلعوا جاسم وخالد واهم متحيرين من خليل.. ليش ثار عليهم من بعد ما سالووه اساله حيل عادية.. وليه تحسس من هالشي بهالطريقه
جاسم: والله ان بو ابراهيم موو صاحي حيل.. وما كان كلامه مفهوووم لي..
خالد بنظرة شك وحيرة: والله اني حاس انه فيه شي.. وشي كايد بعد بس.. ما نقدر نكلمه عود كبريت ويشتعل... تهقى شنسوي وياه
جاسم: والله انا ريال ولي حرمتي ولها حقي علي وانا مافيني على صدعة تالي عمر الرجاجيل..
خالد: بس هذا خليل.
جاسم: لا خليلوو ولا غيره.. مسود الوجه شرشحنا ليش اننا سالناه سؤال ماله اي داعي انه يرد علينا بهالطريقة وانت اسكت عنه انا اعرف له طريقه تخليه يتكلم غصب عنه.. يا مال الدقم يا خلووول.. يالله .. اترخص عنك يا بو الوليد..
خالد: مرخوووص الغالي..
راح جاسم عن خالد اللي ظل تفكيره في خليل.. الله يعينك يا خليل.. لا يكون بس جرى لك اللي في بالي؟؟
خالد كان شاك في تصرف خليل.. واهو يعرف ان الانسان ليما يبدى متحير.. وخصوصا الريال.. فهو مايتحير على الفاضي.. يتحير لانه بمازق بس يعني ممكن اللي في بالي ايكون حقيقة.. ان خليل.. يحب؟؟؟
خالد من نفسه حاس بالغثه بقلبه.. ويحس ان انفاسه تتراكض وان حالته الصحية متدهورة شوي.. ما يدري ليش بس يمكن بسبب جفا قمر وتصرفاتها المفاجاة.. وخصوصا انه اليوم راح يقابل ندى ويشوف اللي تبيه منه.. والله اني تورطت مع ندى.. لاني قادر اوقف اللي بيني وبينها ولاني قادر اتركها.. ليش ياربي.. ليش لازم اكون انسان رحوووم وافكر بالناس يوم ان الناس ما تفكر بي.. وقمر.. ااااه يا قمر.. مادري شسوي معاج.. انتي هاليومين مو على طبعج ولانتي طبيعيه وانا مادري ليش.. لو كان بسبب ندى انتي ما راح تسكتين لي.. بس.. ماظنه هالسبب ولو ان ماكو شرخ بعلاقتي معاج الا هالندى.. بس انا اليوم راح انهي كل شي بيني وبين ندى.. كل شي.. للمرة الاخيرة ..
000
الوقت بدى يمر اسرع واسرع وقمر كانت بالبيت قاعدة بدارها.. على الكرسي الهزاز.. تهزه بكل هدوء وبكل سكون.. اشبه بالملاك.. لكن محد كان يعرف اللي يدور في بالها من افكار.. والا الاحزان اللي كانت تجيش بخاطرها الملائكي الصغير.. كانت في دوامة من الافكار.. واستعداد نفسي لخسارة العمر كله واهي ما عاشته.. قمر استسلمت.. او انها عادت للخيبه من بعد من بنت هالثقة بخالد بعد ايطاليا.. اهي كانت تملكه قالبا.. لكن قلبا.. هذي اهي خسارتها الحقيقية تجاهه.. يعني بكل اللي سويته معاه.. سامحته.. وعزيته



من مواضيعي :
  #90  
قديم 10/11/2006, 09:48 PM
صورة لـ sweet angel
sweet angel
خليــل
 
وكرمته.. وخدمته بعيني واعطيته كل ما عندي.. كل هذا ما بين بعينه.. ساحت دمعه مخنوقه من زاويه عينها تسيل على خدها الشاحب الناعم .. غمضت عيونها مباشرة من بعد انهيار الدمعة.. تعلن عن سيلان جارف.. ما راح يكون الاخير ولا هو بالاول.. او يمكن راح يكون بداية معاناة جديدة.. وخسارة معركه الحب مع خالد ..خالد عمره ما حبني.. عطف علي.. حن علي.. بغاني.. تمناني.. لكن.. ما حبني.. والا الانسان ما يقدر يحب مرتين .. الحب مرة وحدة .. والمرة الثانيه تكون.. سد الحاجة..
هذا الاعتراف.. او هذي الكلمات اليائسة انقطعت من بعد ما رن التلفون بدار قمر.. انتبهت لها واهي تمسح دموعها بكفها النحيل وبنظرة بائسه وتعب غريب سرى في جسدها تمنت لو انه خالد اللي متصل.. يقول لها انه راح يجي لها وياخذها معاه لمكان بعيد.. ما توصل فيه اخبار ندى ولا حسها ولا صوتها.. مكان تكون فيه الراحة الابدية.. الجنة اللي تتمناها وتتمنى خالد ايكون معاها فيها.. يستقبلون فيها السعادة من غير كلل ولا تعب.. وينتظروون ليما تولد هالملاك اللي ينمو في احشائها بفارغ الصبر.. ويعيشووون احلى حياة.. ومع هالاحلام الوردية اللي بقت في مخيلتها قامت قمر تجاوب على التلفون بلهفة وصوت كله شوق.. ووده لو ينطق بالكلمة الاخيرة ..
قمر بشوق: الو...
خالد في الطرف الثاني كان في حالة سرحان وصوت قمر رداه للواقع: الو... قمر
قمر واهي تغمض عيونها بكل فرح وبكل امتنان لله عز وجل على هالامنيه اللي حققها لها: عيوووون قمر.. انفاااس قمر.. يا عمر قمر الاولي والتالي..
خالد كان متضايق.. بس مع كلمات قمر هذي وكانها صبت الماي على النار اللي كانت متاججة في خاطره.. نار كانت تسعر فيه والشكوك والظنون والخوف من تبدلها.. لكن قمر اللي جاوبت عليه.. اهي قمر.. حبيبته الازليه: يااااااا حبيلج يا قمر.. احبج قمر.. احبج.. وربي اللي خلقني من تراب وهو رخص الخام.. والروح اللي دبت في جسد عمر وكبر لجل يحبج ... احبج
قمر ما تقدر توصف الفرحه اللي اهي تمر فيها : يا حبيب عمري يا حبيبي.. احبك.. احبك واحبك واحبك.. كلمة ما يتعب لساني من ترديدها صبح وليل .. شتا وصيف.. احبك..
خالد لا اراديا سرت دمعه راااااحه غريبه من عينه نسفت كل القسوة اللي انولدت في قلبه من مولده وظل منها القليل ..وعادت الروح السمحة فيه.. عادت البسمه ترتسم.. لكن الدموع هيهات توقف عن السيلان وهو يسمع الصوت والحنان والعطف كله اللي اهو يحتاجه بهذي اللحظات ينبع من هالمخلوقة اللي كانت مختفية عنه طول العمر: قمر.. قمر انتي وين كنتي عني طول هالسنوات.. خمس وعشرين سنه يا قمر خليتيني عايش بالظلام.. ظلام وجهل وحيرة وخوووف.. قمر اذا انتي كنتي تحبيني فكيف ما ترحميني ولا تعطفين علي ياااااااا بعد الخلان؟
قمر تبكي بالطرف الثاني: قمر معاك.. قمر لك وحدك يا خالد .. تعيش في شرايينك وتتغذى من محبتك ومن كرهك ومن عطفك ومن قسوتك.. قمر مالها اي دار ولا سكن غير قلبك وروحك.. بس ...
خالد: بس شنو يا حبيبتي.. شنو؟
قمر كان ودها تقول له وتريح نفسها من هالشك ومن هالجرح النازف بقلبها لكن.. تبيه اهو اللي يفتح معاها الموضوع - اذا كان في موضوع مو من نسج خيالها- مو اهي: .......
خالد: قمر واللي خلق هالكون الوسيع وسعي علي دنيتي وقوليلي.. انت شمنه متظايقة ولا شمنه انتي حيرانه وهالبس اللي تجرح روحي تطلع منج؟
قمر : لا حبيبي.. ما فيني شي.. انا بخير وصحه وسلامة ولاني متظايقه.. بس .. خايفة اني افقدك يا خالد.. افقدك من بعد ما اخيرا لقيتك..
خالد: لا يا حبيبتي.. شيلي من بالج فكرة انج تفقديني.. انا راح اكون لج ..للابد.. ولطول العمر لج انتي وبس.. حتى لو ما بغيتيني.. حتى لو رميتيني رمي الكلاب.. حتى لو حرمتيني من نظري حتى لو جرحتيني.. تبقين لي.. قمر لخالد .. وخالد لقمر..
قمر في الطرف الثاني تسندت على الطوووف ودموعها تسيل مثل الانهار الجاريه نابعة من سلسبيل احساسها المرهف وقلبها الشجي اللي كان بهذيج اللحظات .. لا اراديا .. يحس بلحظات وداع... مع ان خالد يوعدها بالابدية معاه.. وبالامتلاك من غير اعتاق.. بس ليش تحس ان هذي اخر مرة تكلم خالد.. اخر مرة تبادله بالمشاعر.. تبادله اخر نذور حبهم مع بعضهم..
خالد: قمر.... وينج؟؟؟؟
قمر ردت للواقع: ها... معاك حبيبي معاك..
خالد : قمر انا بييج البيت اليوم.. راح اتغذى معااج.. ما راح اكمل الدوام.. راح نقعد مع بعض.. ونركب السرير اللي شريته..
قمر: والشغل حبيبي؟
خالد : لا حياتي.. الشغل بيكمل بيكمل.. بس انا ماقدر اخليج اليوم ...
قمر: لا يا حبيبي.. كمل شغلك.. وحاول انك ترد مبجر.. وراح نكمل السرير.. انا وانت..
خالد: قمر؟
قمر بلهفة: لبيه؟
خالد: لا تروحين عني.. دوم لي نشدتج ابيج تردين علي.. مابي ايي اليوم اللي اناديج فيه.. ولا اسمع ردج.. تكفين.......( سكت خالد وساااااااالت الدموع المريرة) طلبتج يا بنت العم....
قمر شهقت شهقه البكا وخلاص ما عادت تستحمل اكثر لانها حست ان خالد يبكي معاها: اوعدك.. اني ماغيب عنك.. ولا ارحل.. ولا من هالكلام.. وين اروح.. وانت داري.. ولي رحلت عنك.. ابقى غريبه عمري.. وزماني من غيرك يا حبيبي..
خالد مسح دمعاته: تسلمين.. تسلمين يا بنت العرب والاصووول..
قمر: يسلم عمرك يا حبيبي.... يالله حبيبي.. انا اخليك الحين ..
خالد بحزن: على وين.. خلج معاي وين بتروحين عني.. ليش بتخليني ؟
قمر: لا حبيبي مابخليك ولا شي بس بنزل تحت اشوف امك واعابل عيال خليل.. والا نسيت هذيلا امانة المرحوومة؟
خالد: فيج الخير يا ام الوليد .. يالله .. انا بعد اخليج ... عندي شغل لازم اخلصه وارد لج.. قمر؟
قمر: لبيه حبيبي؟
خالد: قمر.. وعديني.. ان الليله راح تكون ليلتنه.. ليله ما يتدخل فيها احد . بس انا وانتي؟
قمر بابتسام واحراج (للحين قمر تنحرج من خالد مع ان صار لهم سنه من تزوجوا): على امرك حبيبي..
خالد: شرايج.. الاسبوع الياي اخذه اجازة ونروح بيت المزرعه.. ننحاش من هني ونروح ولا احد يدري عنه ولا ندري عن احد؟
قمر وخدودها حمرن من كلامه: على امرك حبيبي.. انت تفصل وانا البس
خالد: يااااااااااا بعد الكل انتي والله.. احبج ..
قمر: وانا بعد..
خالد: وانتي بعد شنو؟
قمر بعمق الاحساس وصوتها تغيرت نبرته الى الرخامه: .. احـــــــــــبـــــــــك..
خالد: ااااااااااااه... احبج حبيبتي.. يالله .. في وداعة الرحمن
قمر: في حفظه..
وسكرت قمر الخط عن خالد.. وخالد ردت روحه من بعد ما فقدها باخر الايام.. كانت حالته النفسيه تعبانه وما كان طايق شي بسبب تغير حاله قمر النفسية.. لكن الحين.. يحس بالراااحة عامرة روحه والانفتاح بقلبه .. وكان يبتسم من بعد مكالمته مع قمر والسكرتيرة تتصل فيه..
خالد: هلا مريم.. في شي؟
السكرتيرة: استاز عندك مكالمة ؟
خالد: من؟؟؟
السكرتيرة: من انسة اسمها ندى..
اختفت الابتسامة من ويه خالد وعم المقت بنفسه.. ندى.. دايما وابدا ندى..راح تكون هي السبب بتعاسته.. فكر بهالشي دقيقه.. كيف انها كانت بيوم هي الفرحة بحياته وكيف تحولت الى الكابوس اللي ما يدري متى راح يوتعي منه.. وتنتهي الامه ومعاناته
خالد: حوليها ..
السكرتيرة : تفضل استاز..
خالد فكر ان هذي اهي الفرصة المناسبة له.. انه ينهي كل شي بينه وبين ندى للابد ونهائيا..
بس صوت ندى كان اهو الحاجز اللي وقفه عن اللي كان مخطط له ..
ندى بصوت باكي وحزين وتعبان: خالد ... خالد.... حبيبي الحق علي
خالد باستغراب: علامج ندى.. شفيج؟؟ ليش تبكين؟؟
ندى: خالد.. انا تعبانه.. حيل تعبانه حبيبي وما قدر استمر... ارجووووك.. تكفى يا خالد .. تعال لي.. الحين الحين... محتاجة اشوفك.. اسمع صوتك واشوف ويهك واتحسس لعنايتك.
خالد يتعذر ومتظايق لاخر بسببها: ندى انا مشغول وماقد...
قاطعته واهي تصرخ من الالم اللي يستحلها: خالد ارجووووووووك... لا ترفص طلبي.. انا ماقدر......... انا راح اموت يا خالد....... ومابي اموت لحالي.. ابيك معاي تكككككفى يا خالد تكككككككفى..
خالد بعد ما هان عليه ان ندى تطلبه وتترجاه واهو يرفض طلبها.. ليش ما يقدر يقسى عليها ويرفضها للابد .
ندى : خالد ارجوووك.. تكفى... for old times sake خالد .. please..
خالد استسلم لطيبته... وتنازل ...: عطيني نص ساعه وانشالله راح اكون عندج.. بس ندى
ندى: امر حبيبي..
خالد : لا تتوقعين اني راح اطول عندج.. انا مشغول وماقدر اهد شغلي كله واييلج..
ندى: لا .. مابي.. انا ابي بس خمس دقايق.. خمس دقايق تكفيني يا خالد ..
خالد من غير وعي لنبرة صوت ندى المتوعده.: اوكي.. نص ساعه وانا عندج.. باي
ندى بلهفه: راح اكون بانتظارك.. باي
سكر خالد عن ندى ووقع على جم ورقه كانت عنده ووصف الاوراق بالملفات المفتوحة ورتبها على بعض



من مواضيعي :
موضوع مغلق

مشاركة الموضوع:

خيارات الموضوع
طريقة العرض

إنتقل إلى

عناوين مشابهه
الموضوع الكاتب القسم ردود آخر مشاركة
قصة الأندلس -د. عمرو خالد semo فيديو وكليبات 5 18/07/2013 12:02 AM
السفينه ..شعر حامد زيد عصفور الشرق شعر و أدب 4 20/12/2010 12:27 PM
جسم خالى من الدهون دوكــنت حواء و أسرتها 3 13/11/2010 06:19 PM
للداعية عمرو خالد زهرة الخزامى موضوعات عامة 4 14/01/2009 10:02 AM
قصيدةالقوس السعودى خالد عبداللطيف أحمد فؤاد شعر و أدب 0 27/08/2008 06:26 PM

vBulletin ©2000 - 2017
 
 
عمانيات  مراسلة الإدارة  تصفح سريع منتديات