عمانيات عمانيات
عودة   عمانيات > إيمانيات > إسلاميات
إسلاميات يهتم بكل ما يتعلق بالشريعة الاسلامية والفقه و المفاهيم الإسلامية الصحيحة

الرد على الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 01/02/2006, 02:50 AM
راغب جنه
مُشــارك
 
عاشوراء .. يوم عظيـم من أيام الله


السلام عليكم ورحمه الله وبركات
اخوتي في الله اقترب يوم عاشوراء ذلك اليوم العظيم الذي بصيامه يغفر لك الله سبحانه وتعالي سنه ماضيه
يوماً عظيم فهي نتعرف عليه

هذه الماده منقوله
عاشوراء .. يوم عظيـم من أيام الله
حاتم بن عبد الرحمن الفرائضي

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آل بيته وصحبه أجمعين وبعد :
فهذه ورقة تتضمن أربع مسائل تتعلق بصيام يوم عاشوراء
[أولها] مسألة فضل صوم يوم عاشوراء
[وثانيها] هل يكفر صوم يوم عاشوراء الكبائر ؟!!
[وثالثها]مسألة استحباب صوم يوم التاسع مع صوم عاشوراء
[ورابعها] مسألة هل يكره إفراد صوم عاشوراء ، أي صومه دون يوم قبله ويوم بعده

[1] فأما يوم عاشوراء فإنه [ من أيام الله ] [ يوم عظيم. أنجى الله فيه موسى وقومه. وغرق فرعون وقومه.] أما صيام يوم عاشوراء فإنه يكفر السنة الماضية لقول الرسول الله صلى الله عليه وسلم [ صوم يوم عرفة يكفر سنتين ماضية و مستقبلة و صوم عاشوراء يكفر سنة ماضية ] رواه مسلم وغيره
## لكن صومه مستحب غير واجب فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم [ إن عاشوراء يوم من أيام الله فمن شاء صامه و من شاء تركه ] رواه مسلم وغيره من حديث ابن عمر رضي الله عنهما
## أما كون يوم عاشوراء [ من أيام الله ] [ يوم عظيم. أنجى الله فيه موسى وقومه. وغرق فرعون وقومه.] فلما ثبت في صحيح الإمام مسلم وغيره :
[[ عن ابن عباس رضي الله عنهما ؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قدم المدينة. فوجد اليهود صياما، يوم عاشوراء. فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم : "ما هذا اليوم الذي تصومونه ؟ " فقالوا: هذا يوم عظيم. أنجى الله فيه موسى وقومه. وغرق فرعون وقومه. فصامه موسى شكرا. فنحن نصومه. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "فنحن أحق وأولى بموسى منكم" فصامه رسول الله صلى الله عليه وسلم. وأمر بصيامه ]]
## ولعظم هذا اليوم فقد بوب البخاري في صحيحه : باب: [ وجاوزنا ببني إسرائيل البحر فأتبعهم فرعون وجنوده بغيا وعدوا ، حتى إذا أدركه الغرق قال آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنو إسرائيل وأنا من المسلمين ] وبوب البخاري رحمه الله أيضا في صحيحه باب: قوله: [ ولقد أوحينا إلى موسى أن أسر بعبادي فاضرب لهم طريقا في البحر يبسا لا تخاف دركا ولا تخشى. فأتبعهم فرعون بجنوده فغشيهم من اليم ما غشيهم ، وأضل فرعون قومه وما هدى ] وقال تعالى [ وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمْ الْبَحْرَ فَأَنْجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنْتُمْ تَنظُرُونَ]
[2] وأما السؤال هل يكفر صوم يوم عاشوراء الكبائر ؟!!
فجوابه أن الصلاة وصيام رمضان أعظم من صيام عاشوراء ومع هذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ الصلوات الخمس و الجمعة إلى الجمعة و رمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر ] رواه مسلم والترمذي
## قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : [ وتكفير الطهارة والصلاة وصيام رمضان وعرفة وعاشوراء للصغائر فقط وكذا الحج لأن الصلاة ورمضان أعظم منه ] الكبرى م4ص 428 والاختيارات ص 65
## قال النووي رحمه الله [ يُكَفِّرُ ( صيام يوم عرفة ) كُلَّ الذُّنُوبِ الصَّغَائِرِ , وَتَقْدِيرُهُ يَغْفِرُ ذُنُوبَهُ كُلَّهَا إلا الْكَبَائِرَ . ] أما الكبائر فتحتاج إلى توبة خاصة.
فأوصي إخواني بالتوبة والندم قبل أن تبلغ الروحُ الحلقومَ ف [الندم توبة و التائب من الذنب كمن لا ذنب له ]
[[]] وثمة ما يبلغ المرء شفاعة سيد الخلق محمد عليه الصلاة والسلام فإنه قال [ شفاعتي لأهل الكبائر من أمتي] وقال [ ليخرجن قوم من أمتي من النار بشفاعتي يسمون الجهنميين ] بل إن [ المقام المحمود الشفاعة] [ يخرج قوم من النار بشفاعة محمد صلى الله عليه وسلم فيدخلون الجنة و يسمون الجهنميين ] رواه البخاري
وقد علم رسول الله صلى لله عليه وسلم أمته بعض أبواب الخير التي تبلغهم شفاعته عليه السلام
فمن ذلك قوله صلى الله عليه وسلم :[ أسعد الناس بشفاعتي يوم القيامة من قال: لا إله إلا الله خالصا مخلصا من قلبه ]رواه البخاري وقوله [ من صلى على حين يصبح عشرا و حين يمسي عشرا أدركته شفاعتي يوم القيامة ] وقوله [ من قال حين يسمع النداء: اللهم رب هذه الدعوة التامة و الصلاة القائمة آت محمدا الوسيلة و الفضيلة و ابعثه مقاما محمودا الذي وعدته حلت له شفاعتي يوم القيامة ] رواه البخاري وأصحاب السنن
[3] وأما استحباب صوم يوم التاسع مع صوم عاشوراء فدليلها قول الرسول الله صلى الله عليه وسلم : [ لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع ]رواه مسلم م2ص798 برقم1134 ك الصيام ورواه غيره
قال الحافظ ابن القيم في تهذيب سنن أبي داوود : [ يصام يوم قبله أو يوم بعده ] م3ص324 قال ابن حجر :" ولأحمد من وجه آخر عن ابن عباس مرفوعا : [صوموا يوم عاشوراء وخالفوا اليهود، صوموا يوما قبله أو يوما بعده ] ، وهذا كان في آخر الأمر ... وهذا الحديث أورده الحافظ مرفوعا وسكت عنه في الفتح وفي تلخيص الحبير وأورده ابن القيم مرفوعا أيضا وسكت عنه في الزاد رحمهما الله ؛ لكن قال الشوكاني رحمه الله في نيل الأوطار : " رواية أحمد هذه ضعيفة منكرة من طريق داوود بن علي عن أبيه عن جده ، رواها عنه ابن أبي ليلى . " ورجح الإمام الألباني رحمه الله أيضا ضعف هذه الرواية وأورها في ضعيف الجامع الصغير .
[4] وأما إفْرَادُ يوم عاشوراء بالصوم دون صوم التاسع والحادي عشر فلا حرج فيه
## قال شيخ الإسلام ابن تيمة رحمه الله : [ صِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ كَفَّارَةُ سَنَةٍ وَلا يُكْرَهُ إفْرَادُهُ بِالصَّوْمِ ... ] الاختيارات ص10
## وقالت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء برئاسة الإمام عبدالعزيز بن باز رحمه الله : [ يجوز صيام يوم عاشوراء يوماً واحداً فقط ، لكن الأفضل صيام يوم قبله أو يوم بعده ، وهي السُنَّة الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم بقوله : " لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع " قال ابن عباس رضي الله عنهما: ( يعني مع العاشر)وبالله التوفيق . المصدر : فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء م10ص401
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
حرر في جدة عام 1425
وكتب الفقير إلى الله : حاتم بن عبد الرحمن الفرائضي
خطيب جامع ابن عباس رضي الله عنهما بجدة
لا تنسونا من صالح دعائكم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته




من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #4  
قديم 01/02/2006, 11:00 PM
صورة لـ سماء بلادي
سماء بلادي
خليــل
 
[grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]جــزاك الله خيــر أخي الكـريم ..
وصيــام عاشورايستحب يوم تسعه ولااصل في الصيام عشـره من شهر محرم .. الاسبوع القادم
الاربعاء والخميس على من ينــوي الصيـــام .. صياما مقبولا إن شاء الله

تحيــاتي الصادقه لك ..[/grade]


:Gif0505_0



من مواضيعي :

آخر تعديل بواسطة سماء بلادي ، 01/02/2006 الساعة 11:36 PM
الرد باقتباس
  #5  
قديم 01/02/2006, 11:26 PM
صورة لـ إذكـــــــــر
إذكـــــــــر
الحان التقوى
 
بـــــــــــارك اللــــــــــــه فيــــــــــــــــك

أبدعت راغب جنة
في طرحك للموضوع
وصياغته بطريقة رااائعة
لصور جميلة جداً
ولمضمون عظيم هو شأنه

جزاك الله خير
وجعله في ميزان حسناتك



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #6  
قديم 02/02/2006, 12:43 AM
صورة لـ نور القمر
نور القمر
خليــل
 
مشكووووووور اخوي ع الموضوع والتذكير

الله يعطيك العافيه

وجعله في ميزان حسناتك

احتراااامي وتقديري لك,,,,,,,,



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #8  
قديم 01/03/2006, 01:04 PM
راغب جنه
مُشــارك
 
السلام عليكم ورحمه اللله وبركاته
اخوتي في الله
جزاكم الله عنا خيراً
شكراً لمشاركاتكم جميعا
لكم مني خالص الشكر والتقدير والاحترام
تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اخوكم في الله



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #9  
قديم 26/12/2009, 12:39 AM
يالثارات الحسين
مُشــارك
 
: عاشوراء .. يوم عظيـم من أيام الله

يوم عاشوراء هو اليوم الذي مطرت فيه السماء دما وخرجت الدماء من تحت الاحجار
يوم عاشوراء هو اليوم الذي تبركت به بني امية بقتلهم الحسين صلوات الله عليه
يوم عاشوراء هو اليوم الذي قتل فيه الحسين ورفع رأسه
رأس ذاك الذي قال فيه النبي الحسن والحسين سيدا شباب اهل الجنة
يوم عاشوراء هو اليوم الذي سبيت فيه حرم آل رسول الله
يوم عاشوراء هو اليوم الذي سلبت السيدة زينب عليها السلام خمارها وضربت هي
والاطفال بالاسياط
يوم عاشوراء هو اليوم الذي داست الخيول صدر الامام الحسين
يوم عاشوراء هو اليوم الذي جلس الشمر على صدر الامام الحسين وقطع رأسه
يوم عاشوراء هو اليوم الذي غضب الإله والانبياء والرسل والملائكة والسماء بقتل الحسين مظلوما عطشانا وسبيت نساءه واطفاله
يوم عاشوراء هو اليوم الذي قتل الطفل عبدالله الرضيع وهو يبكي من شدة العطش فذهب به الامام الحسين إلى القوم ليسقوه شربة من الماء فهو طفل لاذنب له فسقوه سهما في منحره وااامصييبتااه
يوم عاشوراء هو اليوم الذي حرقت خيام آل بيت رسول الله وانتهكت حرماتهم
يوم عاشوراء هو يوم حزن على ماجرا لآل بيت رسول الله
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له على ذلك
اللهم العن العصابة التي جاهدت الحسين وشايعت وبايعت وتابعت على قتله
اللهم خص انت اول ظالم باللعن مني وابدأ به اولاً ثم العن الثاني والثالث والرابع
اللهم إن هذا يوم تبركت به بنو امية وابن اكلة الاكباد اللعين ابن اللعين على لسانك ولسان نبيك صلوات الله عليه اللهم فضاعف عليهم اللعن منك والعذاب الاليم
اللهم إني اتقرب اليك والى نبيك في هذا اليوم بالبراءة منهم واللعنة عليهم وبالموالاة لنبيك وآل نبيك عليه وعليهم السلام

يالـثـارات الحسين



الرد باقتباس
  #10  
قديم 26/12/2009, 12:41 AM
يالثارات الحسين
مُشــارك
 
: عاشوراء .. يوم عظيـم من أيام الله

بـــقـــى مـرمـي عـلـى الـغـبـرة ثـلاثـة أيـام بـلا راس وظـلوعـه امـكـسـره

آآآآآآآه

الـظـلـيـمـة الـظـلـيـمـة لامـة قـتـلـت ابن بـنـت نـبـيـهـا
الـظـلـيـمـة الـظـلـيـمـة لامـة سـمـعـت بذلك ورضـيـت بـه



الرد باقتباس
  #11  
قديم 26/12/2009, 12:42 AM
يالثارات الحسين
مُشــارك
 
: عاشوراء .. يوم عظيـم من أيام الله

ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون


بعد ما قتل أصحاب الحسين رضوان الله عليهم فعند ذلك وصلت النوبة إلى بني هاشم، وأول من قتل منهم علي بن الحسين الأكبر، وأمه ليلى، وفيه يقول الشاعر:
لـــــــم تــــر عــــــين نظرت مثله****** من محـــــتف يــــمشي ومن ناعل
أعــــني ابن ليلى ذا السدى والندى******أعني ابن بنت الشـــــرف الفاضل
لا يــــــــؤثر الــــدنـــــيا عــن دينه*******ولا يبـــــيع الحـــــــق بـــــــالباطل

وكان من أصبح الناس وجهاً وأحسنهم خلقاً وخُلقاً، فاستأذن أباه في القتال فنظر إليه الحسين نظر آيس منه، وأرخى عينيه وبكى، ورفع سبابتيه أو شيبته الشريفة نحو السماء وقال: (اللهم اشهد على هؤلاء القوم فقد برز إليهم غلام أشبه الناس خلقاً وخُلقاً ومنطقاً برسولك، وكنّا إذا اشتقنا إلى نبيك نظرنا إلى وجه هذا الغلام، اللهم امنعهم بركات الأرض وفرّقهم تفريقاً ومزّقهم تمزيقاً، واجعلهم طرائق قدداً ولا تغفر لهم أبداً، ولا ترضي الولاة عنهم أحداً، فإنهم دعونا لينصرونا ثم عدوا علينا يقاتلوننا).
ثم صاح: يابن سعد ما لك؟ قطع الله رحمك ولا بارك الله في أمرك، وسلّط عليك من يذبحك بعدي على فراشك، كما قطعت رحمي ولم تحفظ قرابتي من رسول الله، ثم رفع صوته وتلا: (إِنَّ اللهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ).
فحمل علي الأكبر على القوم وهو يقول:

أنـــــا عــــلي بن الحسين بـن علي****** نحــــــن وبيـــــت الله أولى بالنبي
أطعنـــكـــــم بــــالرمح حـــتى يثني******أضربــــكم بالسيف أحمي عن أبي
ضـــــرب غـــــلام هـــاشمي علويّ******والله لا يحــــــكم فــينا ابن الدعي

فشدّ على الناس وقتل منهم خلقاً كثيراً حتى ضجّ الناس من كثرة من قتل، فروي أنه قتل مائة وعشرين رجلاً، فرجع إلى أبيه وقد أصابته جراحات كثيرة وهو يقول: يا أبة العطش قد قتلني وثقل الحديد قد أجهدني، فهل إلى شربة من الماء سبيل أتقوّى بها على الأعداء.

يشكــــو لخير أبٍ ظماه وما اشتكى***** ظمأ الحشا إلا إلى الظامي الصدي
كلٌ حشـــــاشته كصـــــــالية الغضا******ولســـــــانه ظـــــمأ كــــشقة مبرد

فبكى الحسين وقال: وا غوثاه يا بني، يعزّ على محمد المصطفى وعلى علي المرتضى وعليّ أن تدعوهم فلا يجيبوك وتستغيث بهم فلا يغيثوك، يا بني قاتل قليلاً، فما أسرع أن تلقى جدك محمداً (صلّى الله عليه وآله) فيسقيك بكاسه الأوفى شربةً لا تضمأ بعدها أبداً، وأعطاه خاتمه وقال: أمسكه في فمك وارجع إلى عدوّك، فإني أرجو أن لا تمسي حتى يسقيك جدّك، ولدي عد بارك الله فيك.
فرجع مرتجزاً

الحـــــــرب قد بانت لها حقائق******* وظهــــرت مع بعضها مصادق
والله رب الـعرش لا نـــــــفارق*******جموعـــــكــم أو تغمد البوارق

ولم يزل يقاتل حتى قتل تمام المائتين، فضربه مرّة بن منقذ العبدي ضربةً صرعته، وضربه الناس بأسيافهم فاعتنق فرسه فاحتمله الفرس إلى معسكر الأعداء فقطّعوه بسيوفهم إرباً إرباً، فلما بلغت روحه التراقي نادى رافعاً صوته: أبه هذا جدّي رسول الله قد سقاني بكأسه الأوفى شربةً لا أظمأ بعدها أبداً، وهو يقول: العجل العجل فإن لك كأساً مذخورة تشربها الساعة.
فجاءه الحسين ورفع صوته بالبكاء ولم يسمع أحد إلى ذلك الزمان صوت الحسين بالبكاء، فقال: قتل الله قوماً قتلوك، ما أجراهم على الرحمان وعلى انتهاك حرمة الرسول، أما أنت يا بني فقد استرحت من هم الدنيا وغمومها، وسرت إلى روح وريحان وجنّة ورضوان وبقي أبوك لهمّها وغمّها، فما أسرع لحوقه بك، ولدي علي ّعلى الدنيا بعدك العفا.

ابــــــنيّ هـــــــل لـــــــك عودةٌ****** حتــــــى أقــــــول مـــــــــسافر
كنـــــت الســــــواد لنــــــاظري****** فعليــــــك يـــــــبكي النــــــاظر
مــــــن شــــــاء بــــعدك فليمت******فعـــــــليك كنـــــــت أحـــــــاذر
فــــإذا نطـــــــــقت فـــــمنطقـي*******بجمـــــــيل وصـــــــفك ذاكــــر
وإذا سكــــــت فــــــإن فــــــــي******بــــــالي خــــــــيالــــــك خاطر
يا كوكبا مــــا كان أقصر عمره******وكـــذاك تكون كواكب الأسحار
فعند ذلك خرجت زينب الكبرى من الخيام مسرعة وهي تنادي: وا ولداه؛ وا مهجة قلباه؛ فجاءت وانكبّت عليه، فجاء الحسين واخذ بيدها وردّها إلى الفسطاط، ثم نادى: يا فتيان بني هاشم هلمّوا واحملوا أخاكم إلى الفسطاط.

عظم الله لك الأجر يا سيدي في ابنك شبيه النبي, عظم الله لكِ الأجر يا عقيلة آل محمد في ابن أخيكِ, عظم الله لك الأجر يا مولاي يا صاحب الزمان في علي الأكبر, عظم الله لكم الأجر جميعا

أأنتم ابناء رسول الله ؟ إذن لما كل هذا القتل والتعذيب

وكأني بزينب عندما رأت أخاها الحسين مقتولا لم تعرفه من كثرة الجراح فبكـت وقالت
أأنت ابن والدي ؟ أأنت أخي الحسين ؟

وااامصيبتاااااه وااامحمداااااه



الرد باقتباس
  #12  
قديم 26/12/2009, 12:44 AM
يالثارات الحسين
مُشــارك
 
: عاشوراء .. يوم عظيـم من أيام الله

بـأبـي أنـت وامـي يـا ابا عبدالله
قتلوك عطشانا ظمآناً
وجعلوا يوم مقتلك ويوم مصيبتك ومصيبة العالم اجمع يوم فضيل ويوم يستحب الصيام فيه وهاهم الآن ابناء قتلتك يتوارثون هذا الفرح في يوم عاشوراء يوم مقتلك ولا يعلمون السبب الحقيقي
آآآآآآه يا ابا عبدالله الحسرة في قلبي تقطعني
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له على ذلك اللهم العن العصابة التي جاهدت الحسين
وشايعت وبايعت وتابعت على قتله
السلام عليك يا ابا عبدالله السلام عليك يا ابن رسول الله
إنا لله و إنا اليه راجعون
نحن متألمون على ابن رسول الله في هذا اليوم وهم فرحون بهذا اليوم وجعلوه يوم فضيلة
إنا لله و إنا اليه راجعون
والإمام الحسين(ع) يتسم بعظمة التصميم والعزم النافذ وتوطين النفس إلى النهاية، وقد جاء ذلك في قوله: "الحمد لله، وما شاء الله، ولا قوة إلا بالله، وصلى الله على رسوله، خط الموت على ولد آدم مخط القلادة على جيد الفتاة، وما أولهني إلى أسلافي اشتياق يعقوب إلى يوسف، وخير لي مصرع أنا لاقيه، كأني بأوصالي تقطعها عُسلان الفلوات بين النواميس وكربلا، فيملأن مني أكراشاً جوفاً وأجربة سغباً، لا محيص عن يوم خط بالقلم، رضى الله رضانا أهل البيت، نصبر على بلائه ويوفينا أجور الصابرين، لن تشذ عن رسول الله لحمته، بل هي مجموعة له في حظيرة القدس تقربهم عينه وينجز بهم وعده، ألا فمن كان باذلاً فينا مهجته وموطّناً على لقاء الله نفسه فليرحل معنا، فإنني راحل مصبحاً إن شاء الله تعالى".



الرد باقتباس
  #13  
قديم 26/12/2009, 12:45 AM
يالثارات الحسين
مُشــارك
 
: عاشوراء .. يوم عظيـم من أيام الله

عـــاشـــوراء : ثورة كربلاء واستشهاد الإمام الحسين عليه السلام :



بعد وفاة الإمام الحسن عليه السلام ، في سنة خمسين للهجرة ، شرعت الشيعة في العراق بمراسلة الحسين عليه السلام وطلبت منه أن يعزل معاوية عن امرة المسلمين ، ولكن الحسين عليه السلام ذكر في جوابه إليهم أن له مع معاوية عهدا وميثاقا لا يستطيع نقضهما .


وأما معاوية فقد كان يقوم طيلة العشرين سنة من حكمه بتهيئة وتوطيد الخلافة لابنه " الماجن " يزيد ليجعل منه أميرا للمؤمنين ، مخالفا بذلك ليس معاهدته مع الإمام الحسن عليه السلام فحسب والتي عاهد الله عليها ، وإنما

نقض وخالف ما عليه أهل السنة من اعتقاد بأن اختيار الخليفة يكون بالشورى ، واشتراط الصلاح والتقوى فيه ، لترى مدى الجرم الذي اقترفه معاوية بحق الإسلام والمسلمين ، والذي تبعه على منهجه بقية خلفاء الأمويين والعباسيين والعثمانيين والذين يصعب تفريق غالبيتهم العظمى من حكام المسلمين الفسقة الفجرة في عصرنا .



وبعد موت معاوية سنة ستين للهجرة ، تربع يزيد على سدة الحكم ، فكان بلاطه بؤرة المجون والإثم ، فهو وباعتراف جميع فرق المسلمين كان يحتسي الخمور علانية ، ويشرب حتى الثمالة في السهرات الحافلة


ومن أقواله المأثورة أشعارا ضحلة نذكر منها : شغلتني الديدان عن صوت الاذن * وتعوضت عن الحور عجوزا في الدنان


ولا غرابة في ذلك ، فيزيد تربى على يد مربية مسيحية ، وكان كما يصفه المؤرخون شابا أهوجا ، خليعا ، مستبدا ، مترفا ، ماجنا ، قصير النظر ، وفاقدا للحيطة ،


وقد روي عنه أيضا : أنه صلى مرة بالمسلمين صلاة الجمعة يوم أربعاء ، وصلى بهم الفجر أربع ركعات بعد أن كان شاربا حتى الثمالة وغير ذلك الكثير الكثير مما ليس في هدفنا تبيانه ،


وإنما كان ذكرنا لتلك الانتهاكات ما هو إلا وسيلة لإلقاء الضوء على الظروف التي رأى فيها الإمام الحسين عليه السلام وجوب الانتفاضة والثورة مستهدفا إحياء الإسلام والسنن الدينية بعد أن أصبحت مهددة بالمسخ والفناء ،


ولم يكن هدف الإمام الحسين عليه السلام في ثورته الاستيلاء على الخلافة والسلطة ، فهو يعلم أن حظوظ بني أمية في المحافظة عليها أوفر وخصوصا بعد نكوص أهل العراق ورهبتهم من الأمويين .


ويصرح الإمام الحسين عليه السلام في إحدى خطاباته بالقرب من كربلاء عن سبب انتفاضته بقوله : " أيها الناس ، من رأى إماما جائرا يحلل حرمات الله وينقض عهد الله من بعد ميثاقه ويخالف سنة نبيه ، ويحكم بين عباد الله بالإثم والجور ، كان حقا على الله أن يكبه معه في النار "


وكذلك قوله : " أيها الناس ، إنهم أطاعوا الشيطان ، وعصوا الرحمان ، وأفسدوا في الأرض ، وعطلوا السنن واستأثروا بيت أموال المسلمين ، وحللوا حرمات الله ، وحرموا ما أحله الله ، وأنا أحق الناس بالانكار عليهم " .


وعندما علم الإمام الحسين عليه السلام بالنكوص والارتداد الذي حصل في الكوفة ، جمع أصحابه وأهل بيته الذين كانوا بصحبته وصارحهم قائلا : " قد خذلنا شيعتنا ، فمن أحب أن ينصرف ، فلينصرف ، فليس عليه منا ذمام " فتفرقوا من حوله يمينا وشمالا ، حتى بقي في أصحابه الذين جاؤوا معه من مكة والمدينة .


ولكن الإمام الحسين عليه السلام بقي مصرا على قراره وبنفس العزيمة التي انطلق بها من مكة المكرمة ، وليس معه سوى أصحابه وأخوته وأبناءه وأبناء عمومته ، ولا يتجاوز عددهم ثماني وسبعين ، وقد كان لسان حاله يقول كما وصف أحد الشعراء : " إن كان دين محمد لا يستقيم إلا بقتلي ، فيا سيوف خذوني " .


والتقى بالجيش الذي أرسله والي الخليفة الأموي يزيد على الكوفة " عبيد الله بن زياد " بقيادة عمر بن سعد ، وكان قوامه اثنين وثلاثين ألفا كما في بعض الروايات .


وكان طبيعيا أن تمكن القوة جيش يزيد بن معاوية من قتل هذه الفئة القليلة العدد ، وقد تجسدت في ذلك اليوم صورة مأساة أهل البيت ومظلوميتهم بأجلى صورها ، وكأن يزيد بن معاوية في هذه المذبحة كان يدفع الأجر الذي سأله رسول الله صلى الله عليه وآله : " قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى " .


ولقد حدث التاريخ عن مشاهد وصور مأساوية يصعب على أحد وصفها على حقيقتها . . . ومن ذلك مأساة طفل رضيع هو عبد الله ابن الإمام الحسين عليه السلام ، الذي حمله الإمام إلى المعسكر الأموي يطلب له الماء

بعد أن حالوا بين مخيم الحسين عليه السلام وبين ماء الفرات ، وأخذ منهم العطش مأخذه . . حمله يطلب له الماء وليحرك ضمائرهم ويثير إحساسهم الإنساني ، فما كان منهم إلا أن صوبوا سهما نحو الرضيع فأردوه قتيلا ، واستمر تساقط الشهداء من أصحاب الحسين عليه السلام وأهل بيته الواحد تلو الآخر .



وكان الحسين عليه السلام آخر من استشهد في تلك المعركة الحاسمة ، ولم يكتفوا بقتل سيد شباب أهل الجنة ، بل احتزوا رأسه وفصلوه عن جسده ، وحمل رأس الحسين ورؤوس أصحابه هدايا يقتسمها القتلة ، ويرفعونها متوجهين بها إلى يزيد بن معاوية في الشام والذي لا يزال يصر بعض المسلمين على تسميته بأمير المؤمنين ، ولا حول ولا قوة إلا بالله . . . !



وبعد سرد كل هذه الأحداث التي تبين بوضوح الأهداف السامية التي من أجلها قام الحسين عليه السلام بثورته ، والتي وصفها الداعية الإسلامي الكبير الدكتور عمر عبد الرحمن بقوله : " إن استشهاد الحسين أعظم ألف مرة من بقائه على قيد الحياة ".



إلا أنه وجد أيضا من ينتقص من قيمة هذه الثورة العظيمة لوقوعهم ضحية الإعلام الأموي المضلل - والذي حاول جاهدا تزوير التاريخ - ولوقوعهم ضحية التعصب المذهبي المقيت ،


فيضطرون بذلك إلى هذا التحريف الشائن كقول ( شيخ الإسلام ) ابن تيمية مثلا بما معناه : أن الإمام الحسين عليه السلام بثورته هذه ، قد أحدث فتنة في أمة الإسلام بخروجه عن طاعة ولي أمر المسلمين ! !



وإذا سألنا شيخ الإسلام عن خروج معاوية من طاعة الإمام علي عليه السلام ، فإنه يرى بأن ذلك كان فتنة بينهما ولا ذنب لهما فيها ، وهكذا بالنسبة لخروج عائشة ( رض ) أيضا على الإمام علي عليه السلام .



وما هذه إلا صورة من صور محاولات التزييف المكشوف في تاريخنا الإسلامي ، وإلا فكيف نفسر تجاهل معظم أهل السنة لهذه المأساة التأريخية ، والتي يقتل فيها أبناء رسول الله صلى الله عليه وآله بأبشع ما يكون القتل والتعذيب .. بل وجعلو يوم مقتله يوم عاشوراء هو يوم فضيلة يفرحون ويصومون فيه

الـظـلـيمـة الظـلـيـمـة لامـة قـتـلـت ابن بنـت نـبـيـهـا
الـظـلـيمـة الظـلـيـمـة لامـة سـمـعـت بذلك ورضـيـت بـه



الرد باقتباس
  #14  
قديم 26/12/2009, 10:43 AM
صورة لـ ربحي
ربحي
هــادف
ابو الهيتم
 
: عاشوراء .. يوم عظيـم من أيام الله

اللهم ارضى ياالله عن الصالحين في هذا اليوم الاْغر.
واجمعنا واياهم في جنان النعيم على حوض الحبيب محمد عليه والة السلام.
من الحكمه اخي الكريم ان لا نبقى نتغنى بمصائبنا.
بل نسعى بالنهوض بالاْمة من جديد لتكون في صدارة الاْمم
(ربحي من القدس الشريف)



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #15  
قديم 26/12/2009, 03:04 PM
يالثارات الحسين
مُشــارك
 
: عاشوراء .. يوم عظيـم من أيام الله

لانتغنى بمصائبنا بل نحقق قول الرسول عندما قال : ( قل لا اسألكم عليه الى المودة في القربى ) وها نحن نتقرب
إلى اهل البيت في افراحهم وفي مصائبهم ونواسيهم بهذا المصاب الجلل
قل لي اي قربة تصنعون انتم ؟ موالاة من قاتلهم ونسيان هذه المصيبة بل وتصدقون الافتراءات والاحاديث الباطلة التي كتبوها من كان عدوا للنبي وآل بيته وإلى الان العداوة والبغضاء والعناد في معظم اهل السنة المتعصبين يتوارثونها من اجدادهم آل ابي سفيان وبنو امية و آل زياد وآل مروان ابا سفيان ومعاوية ويزيد ابن معاوية
قل لي اي قربة هذه ؟
اسال نفسك ماهي علاقتك بأهل بيت النبي ؟
اخرج للعالم وشاهد الملايين الملايين التي تتوافد إلى ضريح الامام الحسين ليواسو النبي وابنته فاطمة بهذا المصااب
اخرج وشاهد المعاجز التي تحدث هناك عند ضريح الامام لكي تصدق ان هذه الشعائر التي نحاول نشرها ليست خرافات بل هي حقيقة وإلى الان والزهراء مهجة الرسول حزينة على ولدها الامام الحسين عليه السلام
اخرج وانظر تلك المعاجز بعينك اذا كنت لاتصدقها على الفيديو اخرج وانظرها مباشرة امام عينك
في كل مكان تلك المعاجز التي تحدث في مآتم آل بيت النبي وانا بنفسي رأيتها
عندما نقرأ مصيبة الامام الحسين ونبكي عليه تظهر لنا انوار لانعلم مصدرها فيزيد بكائنا وحزننا لاننا نعلم ان الزهراء حاظرة معنا وتبكي على ولدها الحسين
بل ونسمع صوت بكاء غريب وحزين يقطع انياط القلوب وكأنه من السماء آت بل هوا صوت بكاء الزهراء بأبي أنت وامي
روحي لروحك الفداء
قل لي ماذا فعلو بها بعد موت أبيها محمد صلى الله عليه وآله ؟ ابحث واسأل واعرف الحقيقة
بان كل شيئ على حقيقته وسيظهر قريبا الامام المهدي عجل الله فرجه الشريف وسيبيد كل من يكن العداوة لآل بيت النبي وسيأخذ بثأر جده الحسين لان ثأره لم يأخذ بعد جعلنا من انصاره واعوانه وجعلنا من الذين يأخدون بثأر حبيب رسول الله الامام الحسين
انه ابن بنت النبي كيف نسكت ونتناسا هذه المصيبة بل ونجعل يوم عاشوراء يوم فرح ويوم فضيل
آآآآه الحسرة في قلوبنا وانتم لامبالين ؟ أأنتم من محبين الرسول وآل بيته ؟
هل هذا ماتفعلونه حب ؟ بأن توالو اعداء آل رسول الله
قبل ان تكتبو احاديث في هذا المنتدى تحققو من صحتها
اعرفو ماحقيقة هذا اليوم ولماذا جعلو منه يوم فرح وقامو بتلفيق الاحاديث
إنا لله و إنا إليه راجعون
إنا لله و إنا إليه راجعون
إنا لله و إنا إليه راجعون



الرد باقتباس
الرد على الموضوع

مشاركة الموضوع:

خيارات الموضوع
طريقة العرض

إنتقل إلى

عناوين مشابهه
الموضوع الكاتب القسم ردود آخر مشاركة
حكم تحري ليلة عاشوراء ساري الصياد إسلاميات 0 22/11/2012 01:16 PM
الحكمة من صيام يوم عاشوراء استبرق إسلاميات 9 28/11/2011 07:13 PM
تكفير ذنوب السنة الماضية بصيامك يوم عاشوراء عمرم إسلاميات 2 13/12/2010 09:46 PM
فتاوى حول صيام عاشوراء semo رمضان وأيام الصيام 2 10/12/2010 06:53 PM
«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»فضل صيام يوم عاشوراء«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®» semo رمضان وأيام الصيام 5 29/12/2009 12:50 AM

vBulletin ©2000 - 2017
 
 
عمانيات  مراسلة الإدارة  تصفح سريع منتديات