عمانيات عمانيات
عودة   عمانيات > إيمانيات > إسلاميات
إسلاميات يهتم بكل ما يتعلق بالشريعة الاسلامية والفقه و المفاهيم الإسلامية الصحيحة

الرد على الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 27/04/2011, 01:59 PM
صورة لـ حسام الحق
حسام الحق
خليــل
 
سلسلة أدب المجاهد في السلم والحرب وفي المعاملة مع الناس(متجدد) .

بسم الله الرحمن الرحيم



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
القضية/ سلسلة أدب المجاهد في السلم والحرب وفي المعاملة مع الناس .
قال تعالى جل في علاه
وَعَدَاللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنقَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لَايُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنكَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (55) وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُواالزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (56) لَاتَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مُعْجِزِينَ فِي الْأَرْضِ وَمَأْوَاهُمُ النَّارُ وَلَبِئْسَ الْمَصِيرُ (57(
الأنفال ...
هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 604x453 الابعاد 68KB.
ازدَهَرَ أدبُ الجِهاد والحرب ازدِهارًا لا مثيلَ له في الإسلام؛ فقد صارَتِ الكلمة شرَفًا وحقًّا، آمَنَ الإسلامُ بدور الكلمة، وجنَّدها لخِدْمة الدعوة، ودَعا الرسولُ - صلَّى الله عليه وسلَّم - الشعراءَ للوقوف جَنْبًا إلى جَنْبٍ مع المقاتلين في معركة الإيمان، فالتفتَ إلى شعراء الأنْصار قائلاً: ((ما يمنعُ القومَ الذين نصروا رسولَ الله بأسلحتهم أنْ ينصروه بألسنتهم؟!)).

فوقفَ حسَّان، وكعب بن مالك، وعبدالله بن رواحة، وقالوا: نحن لها يا رسول الله، وراحوا يؤدُّون أمانةَ الكلمة كأحسن ما يكون الأداءُ: هجوا خصومَ الإسلام وأعداءَه، وألْهَبُوا إحساسَ المسلمين بالإيمان، وغرَسُوا في نفوسهم رُوحَ الجِهاد واسترخاص الرُّوح في سبيل الاستشهاد، وعِزَّة الإسلام.

يحدِّثنا التاريخُ عن دورِ الكلمة في غزوة مُؤْتَة، فيذكرُ لنا أنَّ المسلمين لمَّا نزلوا بِمَعَان من أرضِ الشام بَلَغَ العدوَّ مسيرُهم، فقامَ شرحبيل بن عمرو الغسَّاني، فجمَع أكثَر من مائة ألف مقاتل من الروم، وضمَّ إليهم مائةَ ألف أخرى من القبائل العربيَّة، فلمَّا رأى المسلمون كثرةَ العدد أقاموا على مَعَان ليلتين ينظرون في أمرِهم، فقالوا: نبعَثُ إلى رسول الله، فنخبره بعدد عدوِّنا، فإمَّا أن يمدَّنا بالرجال، وإمَّا أن يكتبَ إلينا بأمْرِه، ولكنَّ عبدالله بن رواحة يشجِّعُ الناسَ، فيقول لهم: "يا قوم، والله إنَّ التي تكرهون لَلَّتي خرجْتُم تطلبون: الشهادة، وما نقاتلُ الناسَ بعَددٍ ولا قُوَّة ولا كَثرة، ما نقاتلهم إلا بهذا الدين الذي أكرمَنا الله به، فانطَلِقوا فإنَّما هي إحدى الحُسْنَيين؛ إمَّا ظهور، وإمَّا شهادة"، وأنشد في ذلك الموقفِ:


فَلاَوَأَبِي مَآبَ لَنَأْتِيَنْهَا
وَإِنْ كَانَتْ بِهَاعَرَبٌ وَرُومُ


فتشجَّع الناسُ، وأفْرَخَ روعهم، وقالوا: قد - والله - صَدَقَ ابنُ رواحة، ومضوا يقاتلون بإيمان وحماسة، وعندما استُشْهدَ القائدُ الأوَّل - زيد بن حارثة - تقدَّمَ جعفرُ بن أبي طالب، فأخَذَ الرايةَ، فأحاطَ به العدو مِن كلِّ جانب، فاقتحَمَ على فرسٍ له شقراء فعَقَرَها؛ حتى لا تقعَ في يد العدو، ثم أقبلَ يُقاتِل وهو ينشد:


يَاحَبَّذَا الْجَنَّةُ وَاقْتِرَابُهَا
طَيِّبَةً وَبَارِدًا شَرَابُهَا
وَالرُّومُ رُومٌ قَدْ دَنَا عَذَابُهَا
كَافِرَةٌ بَعِيدَةٌ أَنْسَابُهَا
عَلَيَّ إِذْ لاَقَيْتُهَا ضِرَابُهَا


مشجِّعًا نفسَه، والمقاتلين مِن حوله، وأخَذَ اللِّواءَ بيمينه فقُطِعتْ، فأخذَه بشماله فقُطِعتْ، فاحتضنه بعَضُدَيه، فجاءَه رجلٌ من الروم، فضربه ضربة فقُطِع نصفين، فسقطَ القائدُ الثاني شهيدًا وهو ابن ثلاثٍ وثلاثين، وجاءَ دَوْرُ القائد الثالث ابن رواحة، الذي كان مكلَّفًا بأخذ الراية بعد صاحِبَيه، فتقدَّم يأخذُها، فداخَلَ نفسَه شيءٌ من روع لا يخلو منه الموقفُ، وسيْطَرَ على الناس وجومٌ بعَثَه مقتلُ القائِدَين، فراحَ ابن رواحة ينشدُ مشجِّعًا نفسَه والمقاتلين:


أَقْسَمْتُ يَا نَفْسُ لتَنْزِلِنَّهْ
طَائِعَةً أَوْ لاَلَتُكْرَهِنَّهْ
إِنْأَجْلَبَ النَّاسُ وَشَدُّو الرَّنَّهْ
مَالِي أَرَاكِ تَكْرَهِينَ الْجَنَّهْ
قَدْطَالَمَا قَدْ كُنْتِ مُطْمَئِنَّهْ
هَلْ أَنْتِ إِلاَّنُطْفَةٌ فِي شَنَّهْ
جَعْفَرُ مَا أَطْيِبَ رِيحَ الْجَنَّهْ

فتشجَّعَ عبدالله بن رواحة، والتهبتْ حماسةُ المسلمين، وتقدَّم القائدُ، فأخَذَ الراية، وانْدَفَعَ يقاتلُ حتى اسْتُشْهِدَ.

وقد رَاحَ أدبُ الحرْب يغترفُ مِن مَعِين الإسلام الثَّرِيّ، فنَمَا وذكا، وانشبعت موضوعاتُه، وقَوِي تأثيرُه في النفوس، وصارَ أدبُ جهادٍ يُصوِّر أهدافَ المسلمين من الحرب، فهم يحاربون في سبيل الله؛ لإعلاء كلمة الله، ولا يقاتلون - كما كانَ حالُهم في الجاهليَّة - لعصبيَّة أو ثَأْرٍ أو مَغْنم دُنْيَوي.

ولقدْ وضَعَ القرآن الكريم وحديثُ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - الأُسَسَ الأولى لأدبِ الحرب؛ ذكر ابن قتيبة في "عيون الأخبار" - كتاب الحرب -: أنَّ بعض الحكماء قد قال: قد جَمَعَ الله لنا أدبَ الحرب في قوله - تعالى -: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ * وَأَطِيعُوا اللهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللهَ مَعَ الصَّابِرِينَ [الأنفال: 45- 46].

وكانَ الرسولُ - صلَّى الله عليه وسلَّم - يقول لأصحابه: ((لا تمنَّوا لقاءَ العدو؛ فعسى أن تبتلوا بهم، ولكنْ قولوا: اللهمّ اكْفِنا وكُفَّ عنا بَأْسَهم، وإذا جاؤوكم يعزفون ويزحفون ويصيحون، فعليكم الأرضَ جلوسًا، ثم قولوا: اللهم أنت ربُّنا وربُّهم، ونواصينا ونواصيهم بيدك، فإذا غشوكم فثوروا في وجوههم)).

وكانَ الصحابي الجليل أبو الدرداء يقول للناس قبل المعركة: "أيها الناس، عملٌ صالحٌ قبل الغزو، فإنَّما تقاتِلون بأعمالِكم".

وراحَ هذا الأدبُ يُواكِب قضايا الإسلام ومعاركه وفتوحاتِه، وقد فَطِنَ قادةُ الجيوش ورؤساء الجُنْدِ إلى أثَرِ الكلمة في المعركة، وإلى دورها في تعبئة النفوسِ وحَشْدِ الرُّوح المعنويَّة، فاستخدموها أرْوعَ اسْتخدام؛ ذَكَرَ الطبري في "تاريخه" أنَّ سعد بن أبي وقَّاص قد جمعَ في القادسية القُرَّاءَ، وذَوِي الرأْي، وأصحاب النجدة والمُروءة، ولكنَّه لم يقتصرْ على هؤلاء وحدَهم، بل جَمَعَ معهم الأدباءَ؛ من شعراءَ وخُطَباء، وكانَ من جملة الشعراء: الشمَّاخ، والحُطَيْئة، وأَوْس بن مغراء، وعَبْدَة بن الطيِّب، ودفَعَ بهم إلى ساحات القتال، وقال لهم قَبْلَ أنْ يُرْسِلَهم: "انطلقوا فقوموا في الناس بما يحقُّ عليكم، ويحقُّ لهم عند مواطن البأْس، إنَّكم شعراءُ العرب وخُطَباؤهم، وذَوو رأْيهم ونجدتِهم، وسادتُهم، فسيروا في الناس، فذكِّروهم وحرِّضوهم على القتال، فساروا فيهم، ثم توَّج سعد - كما ذَكَر الطبري - تلك الحملةَ الأدبيَّة الرائعة بأنْ أمَرَ أحدَ القرَّاءِ، فقَرَأَ في الناس سورة الأنفال - أو سورة الجهاد كما تُسَمَّى - قرَأَها على الكتيبة التي كانت تليه، ثم قُرِئتْ على كلِّ كتيبةٍ بعدَها، فهشَّتْ قلوبُ الناسِ وعيونُهم، وعَرَفَوا السكينةَ مع قراءتِها.

الكلمة ترافق الفتوحات:
ومضت فتوحاتُ الخير تشقُّ طريقَها في مشارق الأرضِ ومغاربها، وكانَ الأدبُ يُواكِب الفتوحات، ويَمضِي معها مُسَجِّلاً كلَّ كبيرة وصغيرة، وانطلقت الجيوش تصاحبُها كلمات عمر بن الخطاب الخالدة في أدبِ الحرب، وخُلُق الحربِ، وهدفِ الحرب في الإسلام.

ذَكَرَ ابنُ قتيبة في "عيون الأخبار" أن عمر - رضِي الله عنْه - كان إذا بعثَ أُمَراءَ الجيوش، أوصاهم بتقوى الله العظيم، ثم قال عند عقْد الأَلْوِيَة: "بسم الله، وعلى عَوْنِ الله، وامْضُوا بتأييد الله بالنصر، وبلزوم الحقِّ والصبر، فقاتِلُوا في سبيل الله مَن كفَرَ بالله، ولا تعتدوا إنَّ الله لا يحبُّ المعتدين، ولا تجْبُنوا عند اللقاءِ، ولا تمثلوا عند القُدرة، ولا تُسْرفوا عند الظهور، ولا تقتلوا هَرَمًا ولا امْرأة ولا وَلِيدًا، وتَوَقّوا قتلَهم إذا الْتَقَى الزحفان، وعند حُمَّة النَّهْضات – أي: شِدَّتها - وفي شنِّ الغارات، ولا تغلّوا عند الغنائم – أي: لا تخونوا - ونَزِّهوا الجهادَ عن غَرَضِ الدنيا، وأبشروا بالرَّباح في البيع الذي بايعتُمْ به، وذلك هو الفوز العظيمُ".

ولو مضَيْنَا نستَقصِي الأدبَ الذي قيلَ في فتوحات المسلمين، لتجمَّع لدينا من ذلك مجلداتٌ، وحسبُنا أنْ نسوقَ أمثلةً من هنا وهناك تبيِّنُ لنا دورَ الكلمة الشريفة في المعركة، ففي معركة القادسية الْتَحَمتْ جيوشُ المسلمين بجيوش الفُرْسِ الأكاسرة، وتحقَّق لهم انتصار حاسمٌ كان فَيْصَلاً بيْن عهْدِ الأكاسرة وعهْد الحُكْم الإسلامي، وسقَطَ "رُسْتم" - القائد الفارس المحنَّك - صريعًا تحتَ سنابك خَيْل المسلمين، فوقَف قيسُ بن المكشوح المرادي يتغنَّى بالنصر، مزهوًّا بما فتحَ اللهُ على المسلمين من تأييد وظفرٍ:


جَلَبْتُ الْخَيْلَ مِنْ صَنْعَاءَ تَرْدَى
بِكُلِّ مُدَجَّجٍ كَاللَّيْثِ سَامِ
وَجِئْنَ الْقَادِسِيَّةَ بَعْدَ شَهْرٍ
مُسَوَّمَةً دَوَا بِرُهَا دَوَامِي
فَلَمَّاأَنْ رَأَيْتُ الْخَيْلَ جَالَتْ
قَصَدْتُ لِمَوْقِفٍ الْمَلِكِ الْهُمَامِ
فَأَضْرِبُ رَأْسَهُ فَهَوَى صَرِيعًا
بِسَيْفٍ لاَ أَفَلُّ وَلاَ كَهَامِ
وَقَدْأَبْلَى الإِلَهُ هَنَاكَ خَيْرًا
وَفِعْلُ الْخَيْرِ عِنْدَاللهِ نَامِ


وكانَ للكلمة أثرُها في فتوح الشام، وكانَ أبْرَزُ فرسان الحلْبة وشعرائها هناك القعقاع بن عمرو، الذي مَضَى يصفُ لنا عددًا من المعارك بَدْءًا بمعركة (مرج الصُّفَّر)؛ حيث تمَّتْ هزيمة الغساسنة، ثم معارك (بُصْرَى)، ثم معركة (اليرموك) الكبرى؛ حيث أظهرَ اللهُ خالد بن الوليد على أعدائه، وكتَبَ الفتحَ للمسلمين، وكانَ القعقاعُ معه يخوض إلى جانبه المعركة يدًا بيد وكتفًا بكتف، وكان شعر القعقاع - كسيفه - يدوِّي في هذه المعارك جميعها، فيلهب الحماسةَ، ويشحذ العزيمةَ، كقوله:


أَلَمْتَرَنَا عَلَى الْيَرْمُوكِ فُزْنَا
كَمَا فُزْنَا بِأَيَّامِالْعِرَاقِ
قَتَلْنَاالرُّومَ حَتَّى مَا تُسَاوِي
عَلَى الْيَرْمُوكِمَفْرُوقَ الْوِرَاقِ


ولعبتِ الكلمة دورًا عظيم الأثرِ في الحروب الصليبيَّة، وما كانَ أعظمَ الحاجةَ إلى دورِها يومذاك! فقد سقطَ بيتُ المقدس بأيدي الصليبيين الكَفَرة بسبب تفرُّق المسلمين، وضَعف وحدتِهم، وكانتْ كارثةً فادحة، ومصيبة جُلَّى، فوقَف الشعراء يصوِّرون النكْبَة بقصائد تَفَطَّرُ لوعةً وأسًى، وتحثُّ المسلمين على الجهاد، وتوقظُهم من سُبَاتِهم، وتُنذِرُهم بالخطر الذي يتهدَّدُهم، ومِن ذلك - على سبيل التمثيل - قصيدة الأبيوردي المشهورة:


وَشَرُّسِلاَحِ الْمَرْءِ دَمْعٌ يُفِيضُهُ
إِذَا الْحَرْبُ شَبَّتْنَ ارُهَا بِالصَّوَارِمِ
فَإِيهًابَنِي الإِسْلاَمِ إِنَّ وَرَاءَكُمْ
وَقَائِعَ يُلْحِقْنَ الذُّرَا بِالْمَنَاسِمِ
أَرَى أُمَّتِي لاَ يُشْرِعُونَ إِلَى العِدَا
رِمَاحَهُمُ وَالدِّينُ وَاهِي الْعَزَائِمِ
وَتِلْكَ حُرُوبٌ مِنْ يَغِبْ عَنْ غِمَارِهَا
لَيَسْلَمَ يَقْرَعْ بَعْدَهَا سِنَّ نَادِمِ
أَتَرْضَى صَنَادِيدُ الأَعَارِيبِ بِالأَذَى
وَيُغْضِي عَلَى ذُلٍّكُمَاةُ الأَعَاجِمِ
فَلَيْتَهُمُ إِذْ لَمْ يَذُودُوا حَمِيَّةً
عَنِ الدِّينِ ضَنُّوا غَيْرَةً بِالْمَحَارِمِ


وبعْدَ أنْ مَنَّ الله على المسلمين باستعادة بيت المقدس، توافدَ المسلمون على الحرم الشريف من سائر الأطراف؛ ليفوزوا بالزيارة، ويحظوا بالمشاهدة للفتحِ، واجتمعَ في بيت المقدس المحرَّر عددٌ عظيمٌ لا يقعُ الإحصاء عليهم، وكان اليومُ يومَ جمعة، وقد خطَبَ القاضي محيي بن زكي الدين في هذا الموقف الْمَهِيب خطبة بليغةً تُعَدُّ من عيون أدبِ الجهاد، هنَّأ فيها المسلمين بالفتحِ، وذكَّرهم مكانة بيت المقدس، ثم حَثَّ الناسَ على تقوَى الله حتى يحافظوا على هذا الفتح، فقال لهم: "احفظوا - رحمكم الله - هذه النعمةَ عندَكم بتقوى الله، التي مَن تمسَّك بها سَلِمَ، ومن اعتصم بعُرْوتِها نجا وعُصِمَ، واحذروا من اتِّباع الهوى، ومواقف الرَّدى، ورُجوع القهقرى، وجاهِدوا في الله حقَّ جهاده، وإيَّاكم أن يستبدَّ بكم الشيطانُ، وأن يتداخلَكم الطُّغْيانُ، فيخيَّلَ إليكم أنَّ هذا النصرَ بسيوفكم الحِداد، وبخيولِكم الجِياد، وبجلادِكم في موضع الجلاد، واللهِ ما النصرُ إلا من عند الله؛ إنَّ اللهَ عزيزٌ حكيم".
إعداد محبكم حسام الحق




من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #2  
قديم 27/04/2011, 02:07 PM
صورة لـ alanfal
alanfal
المحبة لله ورسوله
السياحة وموضوعات عامة
 
: سلسلة أدب المجاهد في السلم والحرب وفي المعاملة مع الناس(متجدد) .

جزاك الله خيرا



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #3  
قديم 27/04/2011, 03:36 PM
صورة لـ هدوء انثى
هدوء انثى
سبحان من {علقك} فيني و {علقني} فيك ..
حواء واسرتها وشعر وأدب
 
: سلسلة أدب المجاهد في السلم والحرب وفي المعاملة مع الناس(متجدد) .

بارك الله فيك والله يعطيك العاااااااااافيه حسااااااااااااااام



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #4  
قديم 27/04/2011, 05:06 PM
صورة لـ semo
semo
ღ.¸¸.تسمو بالروح¸¸.ღ
 
: سلسلة أدب المجاهد في السلم والحرب وفي المعاملة مع الناس(متجدد) .

في ميزان حسناتكـ
أن شاء الله
^___^



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #5  
قديم 30/04/2011, 08:20 PM
صورة لـ حسام الحق
حسام الحق
خليــل
 
: سلسلة أدب المجاهد في السلم والحرب وفي المعاملة مع الناس(متجدد) .

أشكركم لجميل مروركم ورقي دودكم دمتم في آمان الله



من مواضيعي :
الرد باقتباس
الرد على الموضوع

مشاركة الموضوع:

خيارات الموضوع
طريقة العرض

إنتقل إلى

عناوين مشابهه
الموضوع الكاتب القسم ردود آخر مشاركة
ونش رفع الرواد حل لمشكله السلم الضيق 01027270303 الرواد إعلانات وتسويق 0 21/08/2015 08:44 PM
أثقل ما يوضع في ميزان المجاهد الرماد أرشيف المنتدى 0 22/07/2011 10:05 PM
فن المعاملة شدوى حواء و أسرتها 5 26/03/2011 01:22 AM
السلم علكم cute مجلس الأعضاء 4 01/12/2008 07:59 AM
صور نادرة لاعدام الشهيد المجاهد عمر المختار ابن الحسين غرائب وعجائب وصور عامة 12 28/03/2006 01:56 PM

vBulletin ©2000 - 2017
 
 
عمانيات  مراسلة الإدارة  تصفح سريع منتديات