عمانيات عمانيات
عودة   عمانيات > منتديات عامة > منبر السياسة
منبر السياسة منـبر للنقـاش والحوار الهـادف، أخبار الرأي والرأي الأخر، تحليلات، وعمق في الطرح والتحليل

الرد على الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 19/03/2011, 12:07 PM
pcac
هــادف
 
حزين االتعذيب على يد زبانية مبارك عليه لعنة الله

البيان رقم 15 لسنة 1432هـ الموافق 2011م


(وما نقموا منهم إلا أن يؤمنوا بالله العزيز الحميد)


الضابط يأمرهم بالطواف عراة حول شجرة .. مبارك أكبر جمال أكبر!!


جوانتنامو خمس نجوم .. مقارنة بسجون الطاغية المخلوع!


الاعتداء الجنسي حتى الموت .. الشرب من ماء المجاري القذرة!!


مدرب حراس مرمى النادي الأهلي الضابط أحمد سليمان كان يعذبهم



بقلم د. هاني السباعي



مدير مركز المقريزي للدراسات التاريخية


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد!
فيا أحفاد الصحابة الأخيار! يا أحفاد عمر بن العاص!
ها نحن أولاء نقدم لكم أنموذجاً لجريمة منظمة يشيب لها الولدان! من شدة التعذيب الذي كان ولا يزال زبانية النظام البائد يقترفونه في حق خيرة شباب هذه الأمة!
وهذه عينة فقط من أقوال وشهادات مختصرة لبعض المفرج عنهم بعد قضائهم سنوات طوال في غيابات سجدون الظلم والقهر وتدمير الانسان وكرامة المسلم واستئصال هويته واتخاذهم شباب الإسلام غرضاً لتصفيتهم جسديا!! فلا حول ولا قوة إلا بالله!
ولقد نشرت جريدة الشروق المصرية بتاريخ 27 ربيع أول 1432هـ الموافق 2 مارس 2011م شهادات حية لبعض المعتقلين الذين قضوا عشرين عاماً في سجون الطاغية المخلوع حسني مبارك!
وكانت هذه الشهادات عبارة عن شلال من الهول والخوف والموت الأسود بعينه! سينخلع قلبك وأنت تقرأ مجرد شهادات مقتضبة !! وليست مفصلة حول تعذيب وحشي تمارسه ذئاب بشرية همجية من ضباط أمن الدولة والسجون المصرية!
إنها جريمة منظمة يقترفها نظام محارب للإسلام وخارج على شريعته تحميه جماعات من مسلحة من بلطجية أمن الدولة وضباط وزارة الداخلية!
والغريب في هذه الشهادات! ورورد أسماء ضباط من أراذل الشعب المصري وعلى رأسهم رأس جهاز الأمن اللواء محمود وجدي! الذي كان يتفنن في تعذيب المعتقلين ثم يكافأ بتعيينه وزيراً للداخلية!
ومن هذه الأسماء أيضاً مدرب حراس مرمى النادي الأهلي الضابط أحمد سليمان الذي كان يعذب المعتقلين بنفسه!
وليت الأمر وصل إلى التعذيب فقط! ليت الأمر وصل إلى التجويع والتعليق والصعق بالكهرباء والاعتداء الجنسي فقط!!
بل إن الأمر وصل إلى الأمر بالشرك والكفر البواح! حيث يأمرهم الضابط أن يمشوا على أربع عراة كالبعير! ويأمرهم بالتسمى بأسماء النساء!
ويزداد الأمر فجوراً وشركاً وكفراً أن يأمرهم الضابط الكفور بالطواف حول شجرة مستهزئاً بهم! ويطالبهم أن يقولوا لبيك اللهم لبيك!! إنها لسيت باجرام ولا أبا غريب ولا كوبا .. إنها سجون طاغية مصر المخلوع!!
بل إن الضابط المجرم ذنب الطاغية يأتي بصورة الطاغية حسني مبارك ويضعها على شجرة في السجن! ويقول اسجدوا وقولوا مبارك أكبر .. جمال أكبر!! .. ثم يقتلون من يعترض!! إنها ليست سجون الاتحاد السوفياتي المنحل .. ولا سجون نيكاراجوا ولا سجون كولومبيا!! .. إنها سجون الطاغية المخلوع حسني لا بارك الله فيه!!
فكيف يفلت هؤلاء من العقاب!! كيف ينجو هؤلاء من المحاكمة!! إن ما اقترفه زبانية أمن الدولة بقيادة مدير أمن الدولة اللواء حسن عبد الرحمن ووزير الداخلية الحالي اللواء محمود وجدي والأسماء الواردة في أقوال المعتقلين!! قد فاقت ما ما راتكبه شذاذ الأفاق من الجنود الأمريكان في سجون أبي غريب وباجرام وجوانتنامو!! بل إن سجن جوانتناموا خمس نجوم! بالمقارنة مع سجون الطاغية المخلوع مبارك!! اللهم انتصر لهؤلاء المظلومين وانتقم من معذبيهم ومن أمر بتعذيبهم ورضي بذلك!!
وإن شاء الله سيقوم مركز المقريزي بعدة حوارات مع بعض القيادات المفرج عنها للاستماع إلى تفاصيل لم تنشر من قبل. وقد قمنا بنقل النص كما هو في الشروق لكننا أضفنا عناوين وأبرزناها بغية الاهتمام بها والتركيز عليها.


نص اللقاء



بالفيديو: شهادات حية لمعتقلين قضوا 20 عاما في سجون النظام السابق




عصام عامر - فيديو: احمد بدراوي -

جلسة استماع مدتها قرابة خمس 4 ساعات متواصلة، عقدتها 6 مراكز حقوقيه بالإسكندرية وهي "الشهاب لحقوق الإنسان، وضحايا لحقوق الإنسان، والنديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب، ومركز نصار للقانون والمحاماة وحقوق الإنسان، وجمعية بلدي لتنمية الديمقراطية، وجمعية المساعدة القانونية لحقوق الإنسان"، مساء أمس، لكشف خبايا سلخانات التعذيب داخل السجون ومقار أمن الدولة في عصر الرئيس "مبارك" السابق, حكا فيها عشرات المعتقلين طريقة اعتقالهم، وأشكال التعذيب التي ذاقوها خلال 20 عاماً متواصلة في المعتقل دون تنفيذ حكم قضائي واحد لصالحهم، رغم ما يملكونه من عشرات الأحكام, قصص مروعة لضحايا التعذيب والاعتقالات ترويها "الشروق" لأول مرة في السطور التالية.

بداية كل من يتحدث كان يقسم بالله على أن كل كلامه صحيح ولا يشوبه كذب أو تضليل، وتعرفنا خلال الجلسة أن من أسوء ما عانوا منة خلال السجن هو "أن رئيس مباحث سجن أبو زعبل قام بحرق المصاحف، وأمر المعتقلين بالسجود لصورة مبارك والطواف حولها، فضلا عن أمر المعتقلين بالارتواء من مياه ترعة الإسماعيلية, واغتصاب 5 مساجين قبل إضرابهم عن الطعام حتى ماتوا, ناهيك عن استشهاد قرابة 80 مسجون جراء عمليات التعذيب التي سنتعرف عليها تباعا.

الدكتور "محمد" نجل دكتور عمر عبد الرحمن، المعتقل حالياً في سجون أمريكا منذ 20 عاما، قال إن والده من علماء الأزهر الشريف وحصل على دكتوراه في الدعوة, وكان متميزا في دراسته وكان ترتيبه المركز الثاني على مستوى الجمهورية في الشهادة الابتدائية، والأول على مستوى الجمهورية في الثانوية الأزهرية, وحصل في الجامعة على مرتبة الشرف، كما حصل على درجة الامتياز في الدكتوراه, ناهيك عن أنة من العلماء القلة الذين يصدعون بالحق.

وأضاف "محمد" أن والدة عمل على فضح الأنظمة الفاسدة دون أن يرضخ أو يرضى قبول مساومات الحكومة المصرية ونظام مبارك، وهو ما اعتبره النظام جريمة في حقه, لأنة كان يصدع بالحق, وعرضوا عليه منصب مشيخة الأزهر ودار الإفتاء, إلا أنه كان دائماً يقول كلمته المشهورة "إن المناصب تحبوا تحت أقدامنا.. ونحن ندوسها بنعالنا".

وقال "محمد" منعوا والدي من التدريس في جامعة أصول الدين, فتفرغ لفضحهم, وكان يناشد بالشعارات التي خرج بها شباب مصر في ثورة 25 يناير الناجحة "التغيير والحرية والعدالة الاجتماعية"، ملمحا إلى أنه تم تلفيق عشرات القضايا لوالدة, ولكن قضاء مصر الشامخ والذي لم يلوثه النظام "الفاسد" برأه من جميع التهم التي حاولوا إلصاقها به.

وفجر "محمد" مفاجأة، بأن والده تعرض لعملية اغتيال من قبل الأجهزة الأمنية المصرية في عام 88، فأثناء خروجه من مسجد "على النور" فوجئ بإطلاق النار عليه وسط سحابة القنابل المسيلة للدموع, ولأن العناية الإلهية أنقذته من عملية الاغتيال، وضعوه تحت الإقامة الجبرية عاما كاملاً: منذ 1989 وحتى 1990، وكان لا يخرج من منزله إلى للصلاة في المسجد, وحاول أن يسافر إلى أداء "العمرة" ولكن السلطات المصرية منعته أكثر من مرة.

وأضاف "محمد" والدي علم أن النظام يحيل بينه وبين طريقه الدعوى, فسافر إلى السودان ثم طاف بلدان عديدة لنشر الإسلام فيها والسنة النبوية, وأنتهي به المطاف في أمريكا, وعمل بالدعوة الإسلامية فيها حتى صار يعرفه أغلب الإسلاميين في أمريكا, حتى أن قناة الـ CNN أجرت معه حواراً كاملاً, وقال فيه أن حسنى مبارك "قاتل الأبرياء ومعتقل ومعذب الشباب".

وواصل "محمد" القول بعدها قام نظام مبارك "بفبركة" قضية لوالدة عام 92 وهو يقيم في أمريكا وتم الحكم عليه 7 سنوات غيابيا, وبعد أن تم القبض علية في أمريكا, وجهوا له اتهامات عدة، منها "التحريض على جرائم العنف والاغتيال, والتحريض على نسف المباني العامة في نيويورك, والتآمر والتحريض على اغتيال "مبارك" أثناء زيارته لنيويورك.

وأضاف "محمد" ورغم أن والدي "كفيف" لُفقت له تهمة تدريب أفراد على صناعة المفرقعات, وحُكم علية في كل هذه الاتهامات بالسجن لمدة 385 عاماً, أي "مدى الحياة"، مع العلم أن القاضي الذي حكم علية كان يهودياً، والقانون الذي حوكم به كان استثنائياً ولم يطبق في أمريكا الحرب الأهلية أي قبل 200 عاما.

وأشار "محمد" أن والدة قضي حتى الآن 18 عاما في زنزانة "انفرادي", ولم يراه أحدا منا منذ ذلك الحين "ممنوع عنة الزيارة", ولم نسمع صوته سوي ربع ساعة شهرياً عبر مكالمة هاتفية, رغم إصابته بكثير من الأوبة والأمراض بسبب الإهمال الطبي، وأصبح قعيداً بعدما تفحمت أحدى قدماه، لإهمال علاجها من مرض السكر، وفضلاً عن أنه "كفيف" يجبرونه علي غسل ملابسه بنفسه ويقوم بتنشيرها.

وواصل "محمد" استنجدت بجميع شيوخ الأزهر "زملائه" حتى يتحركوا لإنقاذه, ومنهم "سيد طنطاوي" شيخ الأزهر والذي رحب بي وقتها, وقال لي "والدك كان صديقي في الدراسة.. ونعم هذا الرجل", فارتسمت علامات الفرحة علي وجهي, وقلت له أطلب من أمن الدولة السماح لوالدي بأن يتم ترحيله "بطلب رسمي" إلى السجون المصرية, فقال "يا أبنى متلجأش لحد غير ربنا.. إحنا ندعيلوا أحسن".

وأضاف "محمد" وبعد سنوات ذهبت للشيخ أحمد الطيب عندما تسلم منصب شياخة الأزهر, فقال لي "والدك من الشيوخ القليلين الذين يصدعون بالحق", وأضاف سأجلس مع المستشارين القانونيين وبإذن الله نشوف حل, ثم ذهبت إلي رئيس جبهة علماء الأزهر فقال "يا أبنى كلنا جبناء.. ووالدك كان من الشيوخ القليلين الأحرار.. وصدقني مفيش في أدينا حاجة نعملهالة"، وحتى الآن لا أحد يحرك ساكناً في قضية, مناشدا الرئيس الأمريكي أوباما بالقول "إن كنت كما تدعى أنك تبحث عن الحريات فلماذا ما زلتم محتجزين والدي".

وواصل "محمد" القول "عندما رحل نظام مبارك, تقدمت إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة بطلب لمخاطبة أمريكا وترحيل والدي ليقضي باقي عقوبته في سجون مصر رغم براءته ومعنا ما يثبت ذلك, لأن المسئولين في أمريكا مرحبين بترحيل والدي, ولكن مباحث أمن الدولة هم من يرفضون أن يعود إلى مصر, دون مجيب، فأرسلت لهم طلباً آخر منذ أسبوع كي يموت والدي علي ارض مصر ويدفن في ترابها الذي حُرم منه سنوات عديدة لا لشيء وإنما لأنه كان يقول كلمه حق في وجه سلطان جائر، وحتى الآن لم يصلني الرد منهم.

مجدي عثمان قضى من 17 عاماً من حكم "مبارك" في السجن, يقول دخلت السجن في ريعان شبابي وكان عمري 28 عاماً وخرجت وعمري 45 عاماً, وخلالها لم أرى زوجتي وأولادي أو أمي المريضة بالسرطان، رغم امتلاكي 10 أحكام قضائية ببراءتي وتعويضي 4 آلاف جنية عن كل عام سجن من الـ 17 عاما. وعما عاشه في سجن أبو زعبل قال عثمان "كانت إدارة السجن تأتى لنا بمياه رائحتها كريهة من ترعة الإسماعيلية، ولا يطيق أحد أن يشمها أو يقترب منها ويجبرونا علي شربها, ودعانا ذلك إلي أن نضعها في زجاجات ثم نأتي بالقماش في محاولة فاشل "لتصفيتها" مما كان عالقا فيها من "شوائب وطين", وعلى الرغم من ذلك كنا نشربها حتى نعيش، ولم يفلح ذلك في أن يسقط منا "شهداء" داخل السجن لأن معدتهم كانت لا "قذارتها".

المخبرون يملأون الزنزانة بمياه المجاري!!:

وعن شكل الزنزانة قال "عثمان" ليس بها كهرباء أو "حمام" ولا تري الشمس، وكانت "الصراصير والحشرات" تملئها, وكنا نقضى حاجاتنا في أكياس، ونتيمم لنصلى, وكل صباح نواجه تفتيش من إدارة السجن ويسمى "تفتيش مصلحة" وخلاله كان الضباط والمخبرون يدخلون علينا ويخرجونا من الزنازين ويديرون وجوهنا للحوائط, ثم يأتوا بمياه المجاري ويملئوا بها الزنزانة, وهو ما لم يمكنا من الصلاة أو النوم لنجاسة ورائحة المياه العفنة.

سقطت أسنانهم من قلة الملح:

وكشف "عثمان" عن وسائل جديدة للتعذيب داخل السجون، قائلا "علي مدار الـ 17 عاماً لم نأكل أي طعام به ملح, حتى فقدنا الكالسيوم من أجسادنا فأصبحنا ضعفاء ووقعت جميع أسنانا, وحرمنا من الشمس, وأصيب الكثير منا بتشنجات وصرع, وكان أي حدث يحدث خارج السجن سواء مظاهرات أو خلافة كُنا نعذب بسببه, لدرجة أن الدماء كانت تنزف من أجسادنا يومياً".

مجدي زكي محمد اعتقل 17 سنة، حاصل على ليسانس حقوق وإجازة في تعليم القرآن الكريم، والذي اعتقل عام 1990 فقد روي "الضابط الذي ألقى القبض عليا قال لي تعالي عايزينك نصف ساعة وهترجع لبيتك بالسلامة", فقضيت لديهم 17 عاما، ورجعت لبيتي عام 2007, وحتى الآن لا أعرف ماذا صنعت ولماذا تم اعتقالي كل هذه الفترة على الرغم من أنني حصلت على مئات الأحكام القضائية الواجبة للإفراج عنى ومعي صور تلك الأحكام.

وابدي "مجدي" حزنه علي 17 عاماً ضاعوا من عمرة في سجون مبارك, قائلا: "وبعدها أي عقب الثورة التي أطاحت بمبارك وحبيب العادلي, نفاجئ بتعيين محمود وجدي رئيس مصلحة السجون عن تلك الفترة وزيراً للداخلية, مطالبا بالتحقيق معه حيث كان شاهدا على تعذيبهم, ودفن مئات الشهداء من المساجين في عهدة, بعد تدهور حالتهم الصحية حيث كانوا لا يذيقون سوي "الفول، والأرز، والخبز" لمدة 17 عاماً.

وأقسم "مجدي" بالله أنة لم يذق خلال فترة اعتقاله سوي "الفول، والأرز، والخبز", بعد رفض تناول اللحوم التي كانت تقدم لهم مرة واحدة كل "خميس"، وكان السجان يأتي لهم بالطعام ويضعه على الأرض دون أطباق, وكنت أخرج من وجبة العدس الواحدة عندما أقوم بتنقيتها على الأرض ما يزيد عن 25 دودة, متسائلا: "هل هذه مكافأة اللواء محمود وجدي الذي أخشى أن يحول مصر إلى سجون كبيرة كـ "أبو زعبل، وليمان طره، والعقرب" الذي مات في زنازينه المئات من شباب مصر "اليافع".

وأضاف "مجدي" بصوت حزين "أنا لفيت سجون مصر كعب داير"، وقضيت عام في سجن الاستقبال, وآخر في ليمان طره، وكنت أنا أول سجين يدخل سجن شديد الحراسة "أو ما يسمي "بالعقرب" بعد افتتاحه شهر6 عام 1993, بعد أن نقلت إلية في حملة تأديبية لسجن "أبو زعبل" وقضيت فيه 12 عاماً "حبس إنفرادي" ودون زيارة.

الاعتداء الجنسي حتى الموت!!:

وواصل "مجدي" القول "كنا 47 معتقل سياسي, توفي مننا 8, وأتذكر اسم الضابط "السفاح" وليد فاروق النادي, والذي تولى تعذيبنا، وكان يشترط علينا أن نتجرد تماماً من ملابسنا, كما كنا لا نصلى لأن عورتنا متكشفة, وكانت إدارة السجن تعطينا "بدله خيش" كل عام، ولعدم وجود ملح في الطعام أدى إلى نقص الكالسيوم والـ 47 معتقل فقدوا أسنانهم، ثم بكى عندما تذكر موقفاً, فحكي "أنا كنت في عنبر خمسة "زنزانة انفرادي", وضابط السجن فتح الزنزانة وطلب مني دخول الزنزانة المجاورة وطلب من زميلي فك الإضراب عن الطعام، وعند وصولي إلية وجدته ملقى على الأرض "عاراً" دون ملابس وطلبت منة معرفة سبب الإضراب عن الطعام، قال طلبت من إدارة السجن علاج فأعطوني "منوم", وقام ضباط السجن بإدخال الجنائيين ليعتدوا عليا جنسياً, فقررت أن أضرب عن الطعام, وأثناء حديثة فارق الحياة، مضيفا كما أتذكر "خالد كمال أبو المجد" الذي توفى أيضاً اضرب عن الطعام حتى الموت أيضا بعدما اعتدوا عليه جنسياً.

مات هو على الجردل أثناء قضاء حاجته!!:

وسرد "مجدي" عدد من أسماء المعتقلين الذين استشهدوا داخل السجون وقال "أتذكر أحمد عبد الرحمن الذي كان يعانى من مرض البواسير وظل ينزف لمدة 3 سنوات دون علاج حتى مات بالجفاف, بعد الاعتداء علية من قبل وليد فاروق ضابط أمن الدولة, وأشرف إسماعيل رئيس مباحث السجن، ورأيت من نظارة الزنزانة العساكر وهم يحملونه في "بطانية" إلى ثلاجة الموتى، أما الشهيد "حسن محمد إبراهيم", فقد مات من شدة التعذيب, وكذلك "مجدي عبد المقصود", ولا استطيع أن أنسي الشهيد "نبيل على جمعة" الذي مات وهو جالس على الجردل أثناء قضاء حاجته, وكذلك الشهيد "أحمد عبد العظيم" الذي توفى عام 1997 من شدة التعذيب في السجن, وكان الشهيد "يوسف صديق باشا" في الثلاثينات من عمره ومن شدة التعذيب كان يقضى حاجته على نفسه حتى مات.

الضابط يأمرهم بالطواف حول شجرة وعليها صورة لحسني مبارك!!:

وعن جرائم الضباط ذكر أن رئيس مباحث السجن أشرف إسماعيل, كان يقول لنا "لو الواحد حبس حمار كان مات", فرد عليه أحد المعتقلين "إحنا معانا كتاب ربنا", فقام "المجرم" بجمع المصاحف من كل الزنازين وأحرقها أمام أعيننا ونحن مكبلين الأيدي والأرجل, مشيرا إلي أن جرائم "لضابط" لا يتخيلها عاقل, فكنا قرابة 100 معتقل في التأديب يجمعنا, ويقول طوفوا حول هذه الشجرة وقولوا لبيك اللهم لبيك, وكان يأتي بصورة حسنى مبارك ويقول لنا أسجدوا تحتها, فاعترض أحدنا فقتله, وسجد الباقين من هول التعذيب، ناهيك هن مشاهد لا استطيع أن أحكيها لأن بها أحداث "مقززة", ورغم ذلك قام الرئيس مبارك بإعطائه وسام شرف في إحدى أعياد الشرطة.

مدرب حراس مرمى النادي الأهلي الضابط أحمد سليمان كان يعذب المعتقلين:

وأشار "مجدي" إلى أن الضابط أيمن طاهر كان يلعب مصارعة، ويأتي بالمعتقلين ليتمرن فيهم كل يوم, كما أن الضابط باسل حسن، وعلاء طه، كانوا يمارسون التعذيب علينا، وأخيرا طالب بضرورة حل جهاز أمن الدولة والإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين, وقال: سأقوم برفع قضية على الضابط "المجرم" على أحمد سليمان "مدرب حراس مرمي النادي الأهلي" الذي كان يمارس علينا أشد ألوان التعذيب.

الضابط يأمرهم قولوا: مبارك أكبر .. جمال أكبر!!!:

خلق الرأس وشعر الصدر والحواجب!:

محمد إسماعيل عبد الغنى "لا يعلم عدد مرات اعتقاله"، قال "تم اعتقالي منذ عام 81 ثم "خرجت ودخلت" السجن عشرات المرات، أخرها بعد مقتل السيد بلال, وبعد أن رحلونا إلي سجن الوادي الجديد وفي يوم دخل علينا ضباط السجن ومنهم "مجدي الفار، ومحمد السعيد" أثناء الصلاة وأجبرنا على الخروج منها، قائلين "عايزكم تصلوا وتقولوا "مبارك أكبر.." و "جمال أكبر.." وأخذ يضحك ويستهزأ ونحن نبكي، وفي مقر أمن الدولة "بلاظوغلي" كنا نصلى الظهر "بالغمايه" وعند قيام أحدنا بنزعها, وجدنا واقفون على شكل دائرة نصلي وجها لوجه, وذكر أيضا أن الحلاق كان يدخل الزنزانة ويحلق لنا "رأس وذقن وصدر وحاجب " وبعدها نضرب بمواسير حديد.

المشي على أربع عراة والتسمي بأسماء النساء!:

وعن أشكال التعذيب التي تتنافى مع الآدمية قال "إسماعيل" كان الضباط "يمرحون" بنا ويجبرونا على أن نمشي على أربع ونخرج كما يخرج البعير "عراة" بلا ملابس, ثم يأمرونا بتغيير أسمائنا لأسماء "إناث" وطلب منى تغيير أسمى إلى "أنثي" فاخترت "حذيفة", فظن أنها أسم أنثى فتركني، وواصل أتذكر الضابط مدحت محمد عندما قال له احد المعتقلين ويدعي محمد أسامة "شقيقي" ضابط فرد عليه أنت وأخوك والحكومة "و...." هسجنكم بنفسي.

شهادة صديق الشهيد سيد بلال:

هيثم إبراهيم الصديق المقرب للسيد بلال وقام بغسله، روي وقائع جديدة حول ملابسات قتله حيث قال"أن السيد بلال استشهد في مقر أمن الدولة بمديرية الأمن القديمة، وتم بعدها نقله إلي مشرحة كوم الدكة, وعندما علمت أسرعت إلى المشرحة، ووجدت الشهيد في كيس ففتحته وقمت بتصوير أماكن التعذيب التي تعرض لها السيد, وعندما شاهدني أحد المخبرين "كتفني" واعتدى على بالضرب.

وواصل "إبراهيم" القول "حضر الغسل معي ناصر العبد مدير مباحث الإسكندرية، وخالد شلبي رئيس المباحث, وشاهدت بعيني سحجات في رأس السيد بلال مكان مشابك الكهرباء نتيجة التعذيب, بالإضافة إلى طعنات تحت كتفه وفى فخده وفى رجلة و تقدر بـ50 غرزه, بالإضافة إلى أن عورته كانت متورمة تماماً, وعلمت من أصدقاء "بلال" الذين اعتقلوا معه أن عددهم كان 23، وجميعهم محتجزون في بمديرية الأمن القديمة قبل حرقها وأن "بلال" وضعوه الضباط على سرير التعذيب الكهربائي لمدة 12 ساعة متواصلة حتى فارق الحياة.

قال الضابط: الرمة ده لازم يدفن دلوقتي!:

ورغم بشاعة كل ذلكم قال لنا الضابط خالد شلبي "الرمة ده لازم يدفن لدوقتي.. ولو مش هتدفنوه, إحنا هندفنه في مدافن الصدقة" وبطريقتنا, أكد "إبراهيم" علي أن خالد شلبي وناصر العبد وقيادات أخرى بمديرية الأمن لا زالت حتى الآن تتصل بأسرة " السيد بلال" وتهددهم بخطف "نجله" بلال الأصغر, ولفت إلي أن ضابط من المديرية اتصل بشقيق "السيد بلال" قبل بدأ جلسة الاستماع وقال له لو حضرتها ستعود إلى المنزل ولن تجد أبن أخيك.

هيثم أبو خليل مدير مركز ضحايا لحقوق الإنسان بالإسكندرية، عقب علي الجرائم البشعة التي ارتكبها "زبانية" مبارك ضد شباب مصر داخل السجون، بالقول إن عصر مبارك كان استدعاء لعصر حمزة البسيوني فكما تم توثيق عصر سجون السادات، لا بد وأن نوثق جرائم السجون في عهد مبارك, وطالب الحضور بتأليف كتب عن ما جرى في السجون المصرية وأنواع وأشكال التعذيب وما هي سلخانات التعذيب, وطالبهم بالدخول على الـ "فيس بوك" ليقوموا بفضح كل المتورطين في جرائم التعذيب, مشيراً إلى أن سجن "العقرب، والوادي الجديد، وأبو زعبل، وطره" أشد قسوة من سجن "غوان تنموا".

قائمة العار لضباط التعذيب!:

خلف بيومي مدير مركز الشهاب لحقوق الإنسان بالإسكندرية، أعلن قائمة "العار" من ضباط الداخلية المتورطين في التعذيب وكان في مقدمة هذه القائمة السوداء: "اللواء محمود وجدي ـ وزير الداخلية، واللواء محمد إبراهيم مدير أمن الإسكندرية السابق وخالد شلبي، وناصر العبد، وخالد سعد، ومجدي الفار، ومحمد السعيد، وطارق إسماعيل، وباسل حسن، وعلاء طه، ومحمد أبو حتيتة، ووائل الكومي، ومحمد صبري، ومحمد التهامي، وإبراهيم النجار، وأحمد المجبر، ومعتز العسقلاني، وهيثم صبحي".

محب عبود مدير جمعية بلدي لتنمية الديمقراطية بالإسكندرية، قال إن امن الدولة يتصرف مع الشعب وكأنة "تنظيم سري"، مؤكدا علي ملاحقتهم، حتى انتزاع الحقوق، ولفت إلي أن المعركة معهم لم تنته بعد، مطالبا بإعادة الصف الحقوقي لمواجهة القتلة، والذين لاحقونا في السجون وسنلاحقهم أمام القضاء.

* جريدة الشروق المصرية بتاريخ 2 مارس 2011م

http://www.shorouknews.com/ContentData.aspx?ID=400022

اللهم إنا نبرأ إليك من فعل وصنيع هؤلاء الفراعين الصغار وقادتهم وأتباعهم ومن أمرهم أو شاركهم أو رضي بجرائمهم!! اللهم أحصهم عددا! وأهلكهم بدداً .. ولا تغادر منهم أحداً .. وسلط عليهم يا جبار يا منتقم سيف انتقامك .. وأسقهم من طينة الخبال .. واشف صدور المؤمنين منهم!
اللهم ارحم شهداءنا! .. واجبر كسر ضعفائنا .. وصبّر آباءهم وأمهاتهم وأبناءهم وأزواجهم.. واشف مرضانا .. وعوض إخواننا المفرج عنهم .. وزد في حسناتهم .. وفك أسر أخواننا المأسورين في سجون في كل مكان .. اللهم ثبتنا وإياهم على الحق ولا تعرضنا وإياهم للفتن! اللهم آمين!




http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=wKh1xoAw9Wg




مركز المقريزي للدراسات التاريخية


27 ربيع أول 1432هـ


2 مارس 2011م


www.almaqreze.net




من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #2  
قديم 19/03/2011, 12:16 PM
صورة لـ ربحي
ربحي
هــادف
ابو الهيتم
 
: االتعذيب على يد زبانية مبارك عليه لعنة الله

حسبي الله ونعم الوكيل وانا لله وانا اليه راجعون

اللهم ارنى بالطغاتي قدرتك وعظمتك بالدنيا قبل الاخرة

اللهم سخرنا لنصر دينك وعزة اهله واجعلنا اللهم من العاملين لاْقامة شرعك



من مواضيعي :
الرد باقتباس
الرد على الموضوع

مشاركة الموضوع:

خيارات الموضوع
طريقة العرض

إنتقل إلى

عناوين مشابهه
الموضوع الكاتب القسم ردود آخر مشاركة
حسنى مبارك عليه السلام قصيدة عبداللطيف أحمد فؤاد شعر وخواطر المكان 6 06/08/2012 11:49 PM
صور متعلقات سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم واله alanfal الحديث والسيرة النبوية 12 22/03/2012 05:51 PM
تفجير مرقد أحفاد رسول الله صلى الله عليه واله وسلم ام حسن منبر السياسة 9 22/03/2012 05:41 PM
قصة الشاة المسمومه أهدتها اليهوديه لرسول الله صلى الله عليه وسلم دموع التوبه الحديث والسيرة النبوية 0 14/06/2011 03:41 PM
إساءة الروافض لعنهم الله وأخزاهم للنبي صلى الله عليه وسلم ابو مارية إسلاميات 0 14/08/2010 08:00 AM

vBulletin ©2000 - 2017
 
 
عمانيات  مراسلة الإدارة  تصفح سريع منتديات