عمانيات عمانيات
عودة   عمانيات > إيمانيات > إسلاميات
إسلاميات يهتم بكل ما يتعلق بالشريعة الاسلامية والفقه و المفاهيم الإسلامية الصحيحة

الرد على الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 25/01/2011, 06:39 PM
صورة لـ حسام الحق
حسام الحق
خليــل
 
زهرة المكان سحر نحبه جميعا إلا من أبا

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله
والصلاة والسلام على خير خلق الله
بداية أنار الله قلوبكم بالقرآن
سحر البيان
للبيان أثرٌ لا يُدانيه أثر، إنَّه سِحر عجيب، يرفع ويخفض، يجرح ويأسو، يصنع الأعاجيب.

ألَم يأتك نبأُ القوم الذين كانوا يُعيَّرُون باسم غلب عليهم، وعُرِفوا به، وهو (أنف الناقة)، فجعل منه الحطيئة شرفًا لا يعدله شرف، حين قال في حقِّهم:
قَوْمٌ هُمُ الْأَنْفُ وَالْأَذْنَابُ غَيْرُهُمُ وَمَنْ يُسَوِّي بِأَنْفِ النَّاقَةِ الذَّنَبَا؟!
على حينِ نزل جريرٌ بآخرين إلى درْك ما دونه درْك، حين قال في حقِّ شاعرهم:
فَغُضَّ الطَّرْفَ إِنَّكَ مِنْ نُمَيرٍْ فَلاَ كَعْبًا بَلَغْتَ وَلاَ كِلاَبَا
إنَّه البيان الذي جعله المولى - عزَّ وجلَّ - على رأس آلائه التي امتنَّ بها على خَلْقه من الإنس والجن، وقرنه بنعمة الخلق حيث قال: {الرَّحْمَنُ * عَلَّمَ الْقُرْآنَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ * عَلَّمَهُ الْبَيَانَ} [الرحمن: 1- 4].

وحسبُك به من نعمة توصل إلى نِعم كثيرة، وهل يُدرَك القرآن إلاَّ بالبيان؟! أو يوصل إلى الإيمان إلاَّ بالبيان؟! أو يُحمَد الرحمن إلاَّ بالبيان؟!
بل هل يتواصل الإنسانُ إلاَّ بالبيان؟! أو يُعبِّر عن أرقِّ مشاعره وأحاسيسه إلاَّ بالبيان؟!

إنَّ البيان إذا ما رضي، أرضى الناس جميعًا، وداخَلَ الضمائر والقلوب:
إِذَا مَا صَافَحَ الْأَسْمَاعَ يَومًا تَبَسَّمَتِ الضَّمَائِرُ وَالْقُلُوبُ
وإذَا ما غضب أو سخط، أسخط كلَّ مَن يسمعه، وخلَّف جرحًا لا يندمل:
جِرَاحَاتُ السِّنَانِ لَهَا الْتِئَامُ وَلاَ يَلْتَامُ مَا جَرَحَ اللِّسَانُ
إنَّه الكلام الذي يمتزج بأجزاء النفس لطافةً، وبالهواء رقةً، وبالماء عذوبةً، إذا ما سمعتَه فكأنَّ السحر يدِبُّ في جسدك.

ولا غروَ، فقد وصفه بذلك أفصحُ من نَطَق به، وهو رسولنا المعظَّم - صلَّى الله عليه وسلَّم - حيث قال: ((إنَّ من البيان لسِحرًا)).

ثم أَخَذ ذلك ابنُ الرومي، فأضفى عليه مسحةً من شاعريته؛ ليقول:
فِي زُخْرُفِ الْقَوْلِ تَزْيِينٌ لِبَاطِلِهِ وَالْحَقُّ قَدْ يَعْتَرِيهِ سُوءُ تَعْبِيرِ
تَقُولُ: هَذَا مُجَاجُ النَّحْلِ تَمْدَحُهُ وَإِنْ ذَمَمْتَ تَقُلْ: قَيْءُ الزَّنَابِيرِ
مَدْحًا وَذَمًّا وَمَا جَاوَزْتَ وَصْفَهُمَا حُسْنُ الْبَيَانِ يُرِي الظَّلْمَاءَ كَالنُّورِ
وقد نَزَل القرآنُ على أمَّة أميَّة ما تحسن شيئًا إحسانها للبيان، وما تقدِّر شيئًا تقديرها للكلمة الفصيحة، والشعر البليغ، والقول المؤثِّر، حتى لقد وُصِفت– أي أهل الجاهلية- بأنَّها أمَّة سجدتْ للبيان قبلَ أن تسجد للأوثان، وقد سمعْنا بمَن استهزأ بالأوثان، لكنَّا لم نسمعْ أبدًا أنَّ أحدًا منهم استهزأ بالبيان.

وكان مِن تمام عنايتها بهذا البيان أن أقامتْ للشعر دولة، ناهيك بها مِن دولة! وعقدتْ له أسواقًا ومهرجاناتٍ أصبحت ملءَ السَّمْع والبصر، وكرَّمت مبدعيه، ورفعتْ مكانتَهم، حتى غدتِ القبائل تفتخر بمبلغ ما عندها من الشُّعراء والخطباء.

من أجْل هذا أُمِر رسولنا الكريم - صلَّى الله عليه وسلَّم - أن يهزَّ قلوبَهم بقول بليغ، لا عهدَ لهم به، فقال عزَّ مِن قائل:
{وَقُلْ لَهُمْ فِي أَنْفُسِهِمْ قَوْلاً بَلِيغًا} [النساء: 63]، فلمَّا سمعوا هذا القول، طَرِبت آذانُهم، وانقادتْ له قلوبهم، حتى إنَّ كبراءهم وسادتَهم خافوا على أنفسهم، وعلى غِلمانهم من تأثير القرآن ووقعه، فنَهَوْا عن سماعه؛
{وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لاَ تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ} [فصلت: 26].
بل لقد قال بعضُهم في وصفه كلماتٍ سطَّرها التاريخ بأحرف من نور، من مثل قول الوليد بن المغيرة: "إنَّ له لحلاوة، وإنَّ عليه لطلاوة، وإنَّ أعلاه لمثمِر، وإن أسفله لمغدِق، وما هو بقول البشر"، إثر سماعه الرسولِ يتلو قولَه - جل وعلا -: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ} [النحل: 90].
ووصل الأمر بلَبِيد الشاعر أن كفَّ عن قول الشعر بعد أن كان مِن فحول الشعراء، ومِن أصحاب المعلَّقات، وفي هذا يقول الشاعر:
أَتَيْتَهُمْ بِكِتَابِ اللَّهِ مُعْجِزَةً أَخْجَلْتَ قُسًّا وَسَحْبَانًا وَحَسَّانَا
أَلْقَى لَبِيدُ عَصَاهُ حِينَ أَعْجَزَهُ قَوْلٌ بَلِيغٌ بِآيَاتٍ لِعُمْرَانَا
وَلَمْ تَجُدْ بَعْدُ فِي شِعْرٍ قَرِيحَتُهُ شَتَّانَ شِعْرٌ وَآيُ اللَّهِ شَتَّانَا
ذَاكَ الْبَيَانُ الَّذِي تَبْقَى عَجَائِبُهُ رَغْمَ الْأُنُوفِ وَإِنْ شَانُوهُ بُهْتَانَا
أخوكم المحب لكم
حسام الحق




من مواضيعي :
الرد باقتباس
الرد على الموضوع

مشاركة الموضوع:

خيارات الموضوع
طريقة العرض

إنتقل إلى

عناوين مشابهه
الموضوع الكاتب القسم ردود آخر مشاركة
أعبٍرْ البلاد جميعا ...... كفاح دهب شعر و أدب 3 09/12/2010 11:08 PM
الـدعـاء لأهـل غـزة (الدعوة لكم جميعا)!!! شذى الورد إسلاميات 6 07/01/2009 08:18 PM
@@ وجبه مغذيه لابن الحسين@@ زهرة الخزامى وصفات الاكل والطهي 26 26/03/2006 04:39 PM
وجبه لذيذه يم يم يم:) الخليفي وصفات الاكل والطهي 15 02/03/2006 09:49 AM
حبك لله وحبه لك maram إسلاميات 6 16/02/2006 11:31 AM

vBulletin ©2000 - 2017
 
 
عمانيات  مراسلة الإدارة  تصفح سريع منتديات