عمانيات عمانيات
عودة   عمانيات > منتديات عامة > قضايا المجتمع وحقوق الإنسان
قضايا المجتمع وحقوق الإنسان قضايا التاس وحقوفة و إيجاد الحلول لها واسترداد حقة

الرد على الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 10/01/2011, 10:51 PM
صورة لـ محب الجنان
محب الجنان
مُجتهـد
 
تعلق قلبي بالشهوات المحرمة من صور وأفلام إباحية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تعلق قلبي بالصور والأفلام والمحرمات فلا استطيع تركها..

هذا عنوان هذه المشاركة، سوف نطرح هنا بعض الأمور المهمة والمفيدة التي تعين على هجر المحرمات والإبتعاد عنها، وهي سلسلة تتكون من عدة أجزاء.

الرسالة الأولى: كنت شاب صالح ولكن بعد ذلك وقعت في الفخ.

الرسالة الثانية: تعلق قلبي بالصور والأفلام والمحرمات ولم استطع تركها.

الرسالة الثالثة: اصحابي السبب في دخولي في المحرمات والمجموعات الجنسية.

الرسالة الرابعة: الفراغ هو السبب الذي جلعني ادخل تلك المواقع.

الرسالة الخامسة:لماذا صلاتي لا تنهاني عن الفحشاء والمنكر.

الرسالـة السادسـة:اريد الزواج ولكن لم يتقدم لي أحد وهذا جعلني اسقط في المحرمـات

الرسالـة السابعـة:عندمـا أتزوج سوف أترك مشاهدة المحرمات من صور وأفـلام.


&&&&&

وليس هذه الرسائل موجه فقط لمن تعلق قلبه بالصور والأفلام الجنسية وإنما كل من يفعل الشهوات المحرمة من عادة سرية او زنى او لواط او سحاق بين الفتيات فهو شامل يعم جميع المحرمات.




من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #2  
قديم 10/01/2011, 10:51 PM
صورة لـ محب الجنان
محب الجنان
مُجتهـد
 
: تعلق قلبي بالشهوات المحرمة من صور وأفلام إباحية

الرسالة الأولى:
كنت شاب صالح ولكن بعد ذلك وقعت في الفخ/


نبدأ هذا الموضوع من الصالحين والصالحات، فكم قصة طرحناها هنا يذكر فيها البعض أنه كان يصلي ولا يعرف هذه الأمور ولكن بعد ذلك أنقلبت الأمور.

وهنا نقطة مهمة جداً قل من ينتبه لها وخاصة الصالحون والصالحات،وهو العجب بالنفــس..

أيها الأخوة والأخوات: العجب بالنفس له دور في العثرات لهذا نجد كثير من الصالحون ربما يتغيرون بعد فترة ولا ننسى كذلك أن الإيمان قول وعمل يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية.

حديثنا عن العجب، ربما شاب صالح ولكن اغتر بعمله، وانه لا يهتم بالشهوات المحرمة ونسب هذا إلى قوته وعمله دون الله، واصبح مثلا يسخر من الذين يتبعون الشهوات أو من ابتلي بهذه الأمور وبدا يلعنهم او يتنقص منهم.

ثم ماذا؟؟ يجد نفسه سقط في نفس الذنب الذي كان يعير به اخاه الذي ابتلى بالمحرمات. وهذا امر مهم اخواني واخواتي.

أعلم أنك ليس لك حول ولا وقوة، وما تركت المحرمات إلا بتوفيق من الله، بل الله كره إليك الكفر والفسوق والعصيان، ولا تنسى أن الله مقلب القلوب.

تأمل هذا الكلام ( كل معصية عيرت بها أخاك فهي إليك) يعني سوف تكون فيك ولا بد، فكم من الذين كانوا يكرهون المحرمات ويعيرون المبتلين ثم صارت المعصية فيهم بعد حين وتعلقت قلوبهم بها.

حتى لا أطيل، كل واحد يبحث في الإنترنت أو في الكتب عن العجب بالنفس ويحاول معرفة هذا الداء واستئصاله من القلب.

فكل واحد يكثر من هذا الدعاء( اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك) هذا الدعاء يدرك كل واحد، واقصد من كان مستقيم ثم سقط في المحرمات، يدرك أن قلبه ربما في اي لحظة يتقلب.

ولماذا سمي اساساً القلب قلباً؟؟ لكثرة تقلبه، فاحذر يا عبد الله من العجب وتزكية النفس، ولا تقول أنا أفضل من فلان،فربما اصبح هو أفضل منك.

وأعلم أن الهادي هو الله، لا أنا ولا أنت نهدي أحد وإنما نحن نرشد فقط والهداية بيد الله تعالى.

حتى في المجموعة، كل قلب يتأثر بالمواضيع أو تغير، إنما هو من الله فهو الذي قلب القلوب وليس مجموعة الإصلاح المتواضعة التي ليس لها حول ولا قوة.

يتبع ..



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #3  
قديم 10/01/2011, 10:52 PM
صورة لـ محب الجنان
محب الجنان
مُجتهـد
 
: تعلق قلبي بالشهوات المحرمة من صور وأفلام إباحية

الرسالة الثانية:
تعلق قلبي بالصور والأفلام والمحرمات ولم استطع تركها:


أعلم أيها الحبيب، إن كنت وقعت في بعض الأمور المحرمة من مشاهدة الصور أو الأفلام أو غيرها من المحرمات وفي قرارة نفسك تريد تركها، أعلم أنك إن شاء الله على خير.

وهذا ابتلاء من الله تعالى لك حتى يرى قوتك وحتى يرى، هل سوف تقدم محبته على محبة النفس والهوى، والكثير من وقع في بعض الأمور المحرمة وكان يريد التغير قد وفقهم الله تعالى في ذلك واصبحوا من اشد الناس كره لتلك المحرمات.

كلنا ضعفاء امام الشهوة، كلنا لا لنا حول ولا قوة إلا بالله، فما تركنا الشهوات إلا بتوفيق من الله، وما صلينا إلا بتوفيق الله تعالى، فلا تضعف أخي الحبيب.

وأعلم أنها معركة ربما تستمر أسابيع وربما شهور وربما سنوات فلا تكون أنت المهزوم وإنما كون أنت المنتصر.وإن صدقت في ذلك سوف يسهل الله أمرك ويعافيك من ذلك البلاء.

فقط اصدق مع الله تعالى..ولو وقعت أحيانا وضعفت وشاهدت شيء محرم أو وقعت في ذلك، لا يجعلك تكسل أو تقول لا استطيع، كلا أخي وإنما استغفر ربك وارجع إليه.

وأفضل سلاح، لقد بحثنا هنا وهناك ولم نجد مثل هذا السلاح، وقد جرب الكثيررر ووجدوا أنه من أقوى الأسلحة..

إنه سلاح الدعاء والاستغفار..

أخواني وأخواتي..كل من وقع في شيء محرم ولم يستطع تركه فعليه بهذا الباب العظيم الذي يجهله الكثير.

أطرق أبواب السماء، ادعو الله تعالى، تضرع إليه، قول اللهم إني اطرق بابك فلا تردني..اللهم إني أسألك أن تعيني على النفس والهوى والشيطان..وغيرها من الأدعية.

لا تترك هذا السلاح ابداً، حتى لو وقعت وتعثرت مرات ومرات، استمر في هذا الباب حتى ينفتح لك..وخاصة أوقات الإجابة مثل بين الأذانين(بين الأذان والإقامة) وفي السجود، وفي الثلث الأخير من الليل.

وكثيرررر من تركوا الشهوات المحرمة قالوا الدعاء الدعاء.وقد قال الله تعالى ( وإذا سألك عبادى عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان ) البقرة186.

فاحفظ هذا واعمل به من الآن وأسأل الله العافية.فإذا كنت غير مبتلى بهذه الشهوات المحرمة فربما مبتلى بمال حرام أو تعلق بالدنيا أو لا تنجب ذرية أو فقير أو تبحث عن عمل أو بنت لم يتقدم لها أحد.

أو مبتلى بمرض أو بزوجة غير صالحة أو الزوجة مبتليه بزوج غير صالح، أو حدوث مشكلة ومصائب، فمن ينجيك؟؟ من يساعدك؟؟ من يستطيع أن يفرج همك وكربتك..إنه الله تعالى

فلا أحد سعيد في هذه الدنيا إلا من كان قلبه معلق بالله تعالى، إن أمور الحياة صعبة فلا أحد يسهلها إلا من خلقها، إنه الله تعالى، فكون مع الله وسوف ترى الخيرات والراحة والسعادة.

وتأمل هذا الحديث العظيم، قال صلى الله عليه وسلم ( من كانت الآخرة همة، جعل الله غناه في قلبه وجمع له شمله وأتته الدنيا وهي راغمة، ومن كانت الدنيا همه، جعل الله فقره بين عينيه وفرق عليه شمله ولم يأته من الدنيا إلا ما قدر له )

نسأل الله أن يوفق الجميع لما فيه الخير..آمين

يتبع ..



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #4  
قديم 10/01/2011, 10:52 PM
صورة لـ محب الجنان
محب الجنان
مُجتهـد
 
: تعلق قلبي بالشهوات المحرمة من صور وأفلام إباحية

الرسالة الثالثة:
اصحابي السبب في دخولي في المحرمات والمجموعات الجنسية


هذا كذلك من الأمور المهمة والتي ما من شك فيها أن الصاحب ساحب، يا يسحبك إلى النار أو إلى الجنة.

الآن وأنت تقرأ هذا الموضوع، تأمل أصحابك!! من هم؟؟ هل صالحون؟؟ هل يذكروني بالله؟؟ هل يدخلون المواقع المحرمة أو المواقع المفيدة والدعوية.

بل إذا خالطت هؤلاء الغافلين وجلست معهم فإنك سوف تقول الكل مثلنا، والكل يلعب ثم سوف تكون مثلهم، حدد من الآن وأعلم أنك سوف تتركهم ويوم القيامة سوف تتلاعنون إن كنتم من أهل النار.

فاحذر يا عبد الله..

وتذكر قصة ذلك الرجل الذي ذكره النبي صلى الله عليه وسلم، الذي قتل مائة نفس وكان يريد التوبة، فقال له العالم: اترك قريتك واذهب إلى قرية آخرى فيها ناس صالحون يعبدون الله فكون معهم.

هذا يدلك على الصحبة وان القوم الصالحون سوف تكون مثلهم،،والقوم الفاسدون سوف تكون مثلهم، لهذا اترك الصحبة السيئة وابدلهم بصحبة صالحة..

سوف تقول أين أجد الصحبة الصالحة؟ نقول لك: سوف تجدهم ينتظروك في بيوت الله تعالى..المساجد.

فإذا كان لديك بريد لأخوة أسرفوا على أنفسهم بالمعاصي، فانصحهم فإذا لم ينفع معهم فانجووووا بنفسك قبل ان ترحل من هذه الدنيا وتكون مفلس لا لديك حسنات.

ويوم القيامة ترى أخوانك في الدنيا لديهم حسنات كالجبال، في فرحة وسعادة وأنت تبحث عن حسنة واحدة هناك فلا أحد يعطيك..نعم لا أحد يعطيك حسنة واحدة.

فابدا مشوارك من الآن مع الدين والأخلاق الحسنة، وابتعد عن المحرمات من زنى ولواط وعادة سرية ومشاهدة الصور والأفلام، واصبر على الطاعة والموعد إن شاء الله الجنة.

كم سوف تعيش؟؟ خمسون سنة، مائة سنة، ثم ماذا؟ حفرة ضيقة لا صديق ولا رفيق ولا شيء ووالله لن تأخذ شيء من هذه الدنيا، لا الأموال ولا الأولاد ولا المنصب ولا الشهوات، وإنما سوف تأخذ كفن معك وعملك.فما هو عملك اخي الحبيب؟؟

حاسب نفسك واجلس مع نفسك..الأيام التي مضت، والسنوات التي رحلت من عمري، أين هي؟؟أين لذاتها في الحرام؟؟ أين المتعة في الحرام؟ كلها ذهبت وبقى الأثم.

جرب طريق الإستقامة، اخي هل تريد الطمئينة؟؟هل تريد الراحة والسعادة؟؟ هل يجعل الله تعالى السعيد في معصيته؟؟ هل يجعل الله تعالى السعيد الذي خالف امره؟؟

نعم ربما سعادة موهومه، أو سراب، ربما تجد العاصي يضحك معك ويبتسم لك ولكن قلبه نار تشتعل من الهموم والضيق بل دائما يتعثر في حياته ودائما تتعسر الأمور معه ودائما يهان من الناس.

تعال انظر إلى كلام ربك الذي خلقك فسواك فعدلك، تأمل هذه الآيات، إنه كلام الله تعالى، قف مع هذه الآيات قليلا.

قال الله تعالى ( من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون ) النحل97.

تأمل الآية.. الحياة الطيبة!! أين نجدها؟؟ هل في المعاصي والذنوب؟؟ هل في مشاهدة الصور والأفلام والزنى واللواط والعادة السرية؟ كلا وألف كلا.

وإنما في العمل الصالح والإيمان، وهذا وعد من الله، لقد وعدك اخي الكريم.أختي الكريم من يعمل صالحاً وهو مؤمن فإن الله سوف يجعله يعيش حياة سعيدة وطيبة هذا في الدينا.

ثم في الآخرة قال تعالى(ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون) إذن أربط حزام الآمان الذي يتكون من الإيمان والعمل الصالح وربما تصطدم ببعض الشهوات المحرمة ولكن إن كانت صداماتك قوية فلن يؤثر فيك.

وسير في طريقك أخي وأنت رابط هذا الحزام حتى تصل إلى بر الأمان، حتى تصل إلى الجنة التي أعدها الله تعالى لمن أطاعه وابتعد عن الحرام.

فتأمل هذا رعاك الله..فلا تضيع الطريق!!!

يتبع بإذن الله ..



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #5  
قديم 10/01/2011, 10:53 PM
صورة لـ محب الجنان
محب الجنان
مُجتهـد
 
: تعلق قلبي بالشهوات المحرمة من صور وأفلام إباحية

الرسالة الرابعة:
الفراغ هو السبب الذي جلعني ادخل تلك المواقع/


الفراغ أول طريق الضياع، فلا تجعل مكان للفراغ أخي الحبيب واختي الكريمة، وإنما أشغل نفسك بالمفيد.

ولا تنسى النفس إن لم نشغلها بالحق شغلتنا بالباطل ولا بــد. ماذا يعني هذا؟؟

يعني إذا لم نشغل أنفسنا بالصلاة والعبادة والعمل والدراسة ومساعدة الأخرين اشغلتنا بالبحث عن الحرام في الطرقات والإنترنت، وإذا لم نشغلها بذكر الله تعالى أشغلتنا بذكر الفنانين والفنانات والمغنين والمغنيات.

وإذا لم نشغلها في الإنترنت من الدخول في المواقع الدعوية والثقافية اشغلتنا بدخول في المواقع المحرمة والبحث عنها.

لهذا لا تجعل فراغ في حياتك، فإن كنت تعمل فنصف يومك في العمل والنصف الباقي اجعله في العلم النافع أو ملاعبة زوجتك إن كنت متزوج والجلوس مع أولادك وقراءة الكتب المفيدة أو تنظيف البيت ولا عيب في هذا أو تسقي الزرع.

وإن كنت غير متزوج وتحب الجلوس في الإنترنت فلا تجعل الفراغ في حياتك، وإنما ادخل المواقع المفيدة والمجموعات التي تقربك إلى الله، وتعرف على أصحاب جيدين وتحدث معهم في الماسنجر.

اشغل نفسك بالمفيد اخي الحبيب، لأن الفراغ قاتل، لا تجعل في حياتك فراغ أبداً، يا تجعل حياتك عمل من أجل الدنيا أو عمل من أجل الآخرة.

الآن الصالحون والصالحات يركبون القمم ويريدون الوصول إلى الأعلى وأنت تنزل إلى أسفل بمعاصيك وذنوبك.

الكثير الآن في نزول إلى الهاوية فلا تكون منهم وإنما غير اتجاه سيرك واركب مع قافلة الإيمان والعمل الصالح التي تأخذك إلى الجنة.

وتأمل هذا الحديث العظيم..

‏قال صلى الله عليه وسلم( ‏لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع: عن عمره فيما أفناه، وعن جسده فيما أبلاه، وعن ماله من أين اكتسبه وفيما وضعه، وعن علمه ماذا عمل فيه)

تأمل بداية الحديث...عن عمره فيما أفناه، سوف نسأل عن أعمارنا، ماذا فعلنا فيها؟؟ هل في طاعة أو في معصية؟؟ فلا تجعل فراغ في حياتك وعندما تكون فارغ لا عمل لديك، على الفور ابني قصرك في الجنة أو اجمع حسنات لكي تراها يوم القيامة في صحيفتك.

وأكثر من وقع في المحرمات وخاصة مشاهدة الصور والأفلام كان بسبب الفراغ والوحدة، فانتبه لهذا الأمر المهم ولا تجعل الشيطان يدخل عليك من هذا الباب، أغلق عليه الباب قبل دخوله عليك.

وإذا رأيت الناس يتنافسون من أجل الدنيا فنافسهم أنت من أجل الآخرة، وإذا رأيت الوزراء والمدراء يتنافسون من أجل المنصب فنافسهم أنت من أجل الآخرة، وإذا رأيت الناس يتنافسون من أجل إرضاء سلطان أو أمير أو وزير فنافسهم أنت من أجل إرضاء الله تعالى.

وإذا رأيت الشباب يتنافسون من أجل الزنا والتعارف مع البنات في الطرقات فنافسهم أنت من أجل الحورية التي تنتظرك هناك في الجنة.

لا تضيع الحورية، لا تضيع هذه المرأة التي لو اطلعت على أهل الأرض لطمس نورها نور الشمس من جمالها وبياضها، اصبر قليلا في هذه الدنيا ولا يغرك كثرة الهالكين وإنما أنجوا بنفسك رعاك الله.

هذه الدنيا مزرعة والحصاد يوم القيامة، فماذا زرعت هنا أخي الحبيب واختي الكريمة؟؟ هيا.. لا وقت لديك أخي وأختي، العمر يمر كالبرق، ابدأ في زراعة الحسنات هنا حتى تجد الثمار يوم القيامة هناك.

يـوم لا ينفــع مــال ولا بنــون إلا مـــن اتــى الله بقلــب سليــــم

إن كنت متهاون في الصلاة، توكل على الله وقول خلاص سوف ابدأ الصلاة من الآن، وإن كنت تشاهد المحرمات وعندك صديقات توكل على الله وقدم محبة الله تعالى وسوف يعوضك الله خير كثير في الدنيا قبل الآخرة.

فكم الذين صبروا عن الحرام ومن التعرف على البنات فعوضهم الله تعالى بزوجات من أجمل الزوجات وخلق ودين، بل تيسرت معهم أمور المعيشة.

صبر نفسك اخي الحبيب وابتعد عن الحرام، ربما في بداية الإستقامة تجد مشقة ولكن ثق بعد هذه المشقة ورائها خير وسعادة وطمئنينة.

يتبع ..



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #6  
قديم 10/01/2011, 10:54 PM
صورة لـ محب الجنان
محب الجنان
مُجتهـد
 
: تعلق قلبي بالشهوات المحرمة من صور وأفلام إباحية

الرسالة الخامسة:
صلاتي لا تنهاني عن الفحشاء والمنكر/


هذه الرسالة من أشرف الرسائل ومن أهمها، لأنها عن الصلاة وسوف نبين علاقة الصلاة بترك الفواحش والمنكرات.

وقبل أن نبدأ في هذا الموضوع، نتحدث عن أمر الصلاة.إن الله تعالى قال في كتابه ( لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد، متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد )196-197.

قال العلامة عبدالرحمن السعدي في تفسير هذه الآيات( وهذه الآية المقصود منها التسلية عما يحصل للذين كفروا من متاع الدنيا، وتنعمهم فيها، وتقلبهم في البلاد بأنواع التجارات والمكاسب واللذات، وأنواع العز، والغلبة في بعض الأوقات، فإن هذا كله " متاع قليل" ليس له ثبوت ولا بقاء، بل يتمتعون به قليلاً ويعذبون عليه طويلاً)

ولقد أنبهر كثير من المسلمين والمسلمات بالغرب وما وصلوا إليه، حتى تبعهم الكثير فتنكروا لدينهم وتنكروا لربهم الذي اطعمهم وسقاهم وجعلهم في أحسن تقويم.

ومن الأمور التي تهاون بها الكثير من المسلمين والمسلمات، أمر الصلاة التي كانت آخر وصية النبي صلى الله عليه وسلم( الصلاة الصلاة، وما ملكت أيمانكم)

هذه وصية نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم قبل رحيله من الدنيا، فهل عملنا بهذه الوصية ألا وهي المحافظة على الصلاة.

بل أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة الصلاة، قال صلى الله عليه وسلم ( أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة الصلاة فإن صلحت صلح سائر عمله، وإن فسدت فسد سائر عمله ) حديث صحيح.

أي عمل صالح تفعله وأنت لا تصلي ما ينفع، لا يقبل، فلا بد من الصلاة لأنها عمود الدين.

وهناك الكثير من الآيات التي تحث على الصلاة، قال الله تعالى ( وأقيموا الصلاة وءاتوا الزكاة)البقرة100، وقال تعالى ( قد أفلح المؤمنون، الذين هم في صلاتهم خاشعون)المؤمنون1-2.

وقال تعالى ( حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين)238.

بل توعد الله سبحانه وتعالى من فرط في الصلاة وضيعها، فقال تعالى (فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غياً ) مريم59، وقال( فويل للمصلين، الذين هم في صلاتهم ساهون )الماعون4-5.

فكم الآن من المسلمين والمسلمات من ضيع هذه الصلاة التي هي عمود الدين، فكيف يوفق من ضيع الصلاة، وكيف يحفظ زوجته وأولاده من ضيع الصلاة، كيف تأتي الخيرات والبركات لتارك الصلاة، كيف يختم له بخير من ترك الصلاة.

كيف نريد النصر والعزة وكثير من أبناء المسلمين تاركون للصلاة، وكيف يعيش في سعادة من ترك الصلاة؟؟

فمن ضيع الصلاة فهو من باب أولى يضيع زوجته وأولاده ونفسه وأصدقائه وأقاربه.

لقد أصبحت المساجد تشتكي إلى الله من قلة المصلين، مساجد تجد ثلاثة صفوف فقط وربما أقل في صلاة الجماعة وفي صلاة الفجر صف واحد وربما نصف صف.

وفي يوم الجمعة تزدحم المساجد، أين البقية؟؟ أين الموحدين؟؟ أين الذين يريدون الأجور؟؟ أين المتسابقين للجنان؟؟

لو قيل لنا أن من يصلي صلاة واحدة في المسجد فله مبلغ من المال، ومن صلى شهر كامل في المسجد لا يتغيب فله ( شقة مجانا ) أو سيارة جديدة مجاناً.

هل سوف يترك أحد الصلاة؟؟ هل سوف يتهاون أحد في الصلاة؟؟ كلا والله، بل سوف نرى ازدحام على المساجد من أجل متاع زائل.

والنبي صلى الله عليه وسلم يقول ( صلاة الجماعة أفضل من صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة) متفق عليه.

أين المتنافسين على هذه الدرجات؟؟ لماذا لا نرى إقبال الشباب على المساجد؟؟ هل نحن ضمنا الجنة؟؟ لماذا الزهد في هذه الأجور؟؟ لماذا غفلنا عن الآخرة وتعلقت قلوبنا بمتاع زائل، فلا إله إلا الله..

يوم القيامة نبحث عن حسنة واحدة فلا أحد يعطينا والكل يهرب منا لأنه في أمس الحاجة للحسنات، ونحن الآن في الدنيا نضيع الأطنان من الحسنات ونتهاون في الطاعة.

&&&&&

نرجع للموضوع الذي نريد التحدث عنه وهو الصلاة لا تأمرنا بترك الفواحش والمنكرات.

قال الله تعالى( إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر ) العنكبوت45.

الكثير منا يدخل في الصلاة ويخرج منها والقلب هو القلب، نذهب إلى المساجد ونصلي مع الجماعة وثم القلب هو القلب، نصلي ثم بعد الصلاة نبحث عن صورة جنسية أو فلم أو معصية هنا وهناك.

أيها الأحباب الكرام/

هذا كلام الله تعالى فقد قال إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر، فلماذا لا نرى اثر ذلك؟ فنقول:

الخلل فينا، المشكلة فينا وليس في كلام الله تعالى، هل صلاتنا فيها إخلاص لله تعالى؟؟ هل صلاتنا على هدي نبينا محمد صلى الله عليه وسلم؟؟ هل صلاتنا فيها خشوع؟؟؟

البعض منا يصلي وهو يسافر في تجارته والبعض في شهواته والبعض يفكر في زوجته وأولاده، نبحر في الدنيا هنا وهناك ونحن في الصلاة.

والبعض يفكر في الامتحانات وهو في الصلاة، فنصلي ونخرج من الصلاة والقلب لم يتغير ولا يزيد الإيمان.

العــــلاج/

إخلاص النية في الصلاة، تعلم كيف صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم، مجاهدة النفس على الخشوع حتى تتعود، أستشعار عظمة إنك واقف أمام رب السماوات والأرض تناجيه.

وتعال انظر إلى هؤلاء القوم وكيف هي صلاتهم: قال سعيد بن المسيب ( مـا أذن المـؤذن منـذ ثلاثيــن سنـة إلا وأنــا في المسجـــد)

وتعال أخي انظر التنافس. قال ابا مسلم الخولاني( أيظن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم أن يسبقونا عليه، والله لأزاحمهم عليه حتى يعلموا أنهم خلفوا بعدهم رجالاً )

إنهم رجال عظموا دين الله فرفعهم، بل تعال انظر إلى زين العابدين علي بن الحسين رضي الله عنهم: وقع حريق في بيت فيه علي بن الحسين وهو ساجد، فجعلوا يقولون: يا ابن رسول الله، النار. فما رفع رأسه حتى طفيت، فقيل له في ذلك، فقال: ألهتني عنها النار الأخرى.

وعنه رضي الله عنه: كان علي بن الحسين إذا قام إلى الصلاة أخذته رعده، فقيل له، فقال: تدرون بين يدي من أقوم، ومن أناجي.

وعن أنه كان إذا توضأ اصفر.

فلنتشبه بهؤلاء القوم إن لم نكن مثلهم. ونسأل الله أن يجعلنا من الصالحين ومن المصلحين..آمين

كتبه/ محب الجنان
وطرح الموضوع في مجموعة الإصلاح في عام 2005م



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #7  
قديم 10/01/2011, 10:54 PM
صورة لـ محب الجنان
محب الجنان
مُجتهـد
 
: تعلق قلبي بالشهوات المحرمة من صور وأفلام إباحية

الرسالـة السادسـة:
اريد الزواج ولكن لم يتقدم لي أحد وهذا جعلني اسقط في المحرمـات


قبـل أن نبدأ نقدم هذه الكلمة للبنات اللآتي في المجموعة واللآتي أعمارهن البعض 14سنة والبعض 15و16..إلى 22.

هـؤلاء يكونن عادة يدرسن في المدارس أو في الجامعـة، وهو سن خطيـر فلا بد أن تكون البنت على حذر في هذا السـن.

وخاص أن العاطفة عندها تكبـر والأحاسيس والمشاعر تنبض، فلا بد أن تكون البنت على حذر وأن تجعل هذه العاطفة تحت ضوابط شرعية، فكوني عفيفة أختي واحذري من صديقات السـوء.

وحافظي على حيائك، ولا يغرك كثـرة الهالكات الآتي تعرفن على الشباب وفعلن المحرمات وغرتـهن هذه الحياة الفانيـة، فهؤلاء البنات من يحوم حولهن ويلهث ورائهن؟؟

طبعا الساقطون، الذين لا يعرفون دين ولا أخلاق، وفي النهاية بعد الحب المزيف، يقوموا بفضحهن ونشر صورهن في الإنترنت أو الجوال، فأي حب هذا رعاك الله!!!

فمثل هؤلاء البنات لا يلهث ورائهن إلا الساقطون، مثل الذباب يحوم حول القاذورات والأوساخ.

وإننا لنعجب من أخوات لنا كيف يتأثرن بكلمات براقة ثـم تسقط في الفخ، وأعلمي أن كثيـر من الشباب أخذ دورات في إسقاط الفتيات.

فـبالله عليك كيف شاب في الإنترنت أو عن طريق الهاتف، يقول لك أنا معجب بك، أنا أحببتك من أول رسالة، أنت أجمل فتـاة في العالم، أنت سوف تكوني زوجتـي، ثـم أنت رعاك الله تتأثري وتذوبي مثل ما يذوب الملح في المـاء.

كلا أختـي..لا تكوني هكذا، فهذه شباك يصيد بـها الشباب فرائسهم وهي أسهل طـريقة لإسقاطك وذبح عفتـك .

فاحذري وأنت تبحري في عالم الإنترنت من الهلاك، واجعلي قلبك يعشعش فيه الإيـمان وحب الله ورسوله، لا حب الشهوات المحرمة ومشاهدة الصور والأفلام التي نهايتها العار والفضيحة وضياع حياتك وذبح عفتـك التي هي أغلى ما تـملكه البنـت.

فكوني أعز من ذلك، وكوني نور على نور، وكوني بنت يضرب لها المثل في التقوى وحب الله ورسولـه، وتكون همتك القمم ومعالي الأمور لا القمامة والقاذورات.

&&&&&&

نأتي للموضوع: بنـت..اريـد الزواج ولكن لم يتقدم لي أحد وهذا السبب جلعني اسقط في المحرمـات.

لا أختـي..هذا خطأ

فلا يقابل الإبتـلاء بالمعصيـة، وإنـما يقابل الإبتلاء بالصبر والدعاء واللجوء إلى الله وطلب منه الـمدد.

فاحذري أختي من هذا البـاب، فإذا تأخر زواجك ففتشي عن نفسك، ربـما مقصرة في طاعة ربك وهذا عقاب وأنت لا تشعري.

وربـما يكون إبتلاء حتى يسمع الله صوتك وتضرعك إليـه، فتأملي هذا رعاك الله جيداً.

فإن كان عقاب فعليك بالتوبـة والإستغفار، وإن كان إبتلاء فعليك بالصبر والإحتساب والدعاء واللجوء إلى الله تعالـى.

فكـم من فتاة جميلة فلم يتقدم لهـا أحد، إذن أختي أصلحي شأنك مع الله بالتوبـة والرجوع إليه وترك المحرمات.

قال الله تعالى ( ومـا أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكـم ) ما يصيبنا من مصائب بسبب ذنوبنا ومعاصينا وهذا الغالب، وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: ما نزل بلاء إلا بذنب ولا رفع إلا بتوبـة.

فعليك بالتوبـة والرجوع إلى ربك وترك المحرمـات، ومن كان الله معه..فماذا يريـد؟؟ إذن العـلاج الأول هو: التوبة والإستغفار والعود إلى الله تعالى، وترك المحرمـات والبعد عنها وكل شيء يذكرك بالمعصية اتركيه، وتعرفي على بنات صـالحات.

العلاج الثانـي..الصبر والإحتساب وكثـرة الدعاء، فعندما تتركي الذنوب والمعاصي ربـما تجدي مشقة، ولكن اصبري أختي وأعلمي أن بعد الشدة فرج، وبعد الحزن فـرح.

ولـو طال حالك ولـم يتقدم لك أحد وأنت طائعة لربك خائفة من عقابـة، فهذا ليس أنك غيـر جميلة، وإنـما هو إبتلاء وبعده يأتي الفرج.

واحذري إذا تأخر زواجـك أن تذهبي للحرام من زنى أو مشاهدة الصـور والأفلام أو إدمان المحرمات، لأنك بـهذه الطريقة تسقطي من عين الله.

وأعلمـي أنك إذا اتقيتي الله تعالى فإنه سوف يجعل لك مخرجاً ويرزقك من حيث لا تحتسـبي، بل سوف يحبب الناس فيك لأنك تقية وصالحـة.

بـل سوف يتنافس الشباب عليك لكي تكوني من نصيبهم، حكى لنـا شاب بعد ما تاب: يقول تعرفت على بنت وفعلت بعض المحرمات معها، وكانت تريد الزواج مني.

ثـم يقول هذا الشاب: كيف اتزوج بنت وهي خرجت معي فربـما تخرج مع شباب كثير،هل أنا مجنون اتزوج من هذه، عندما أتزوج اتزوج صالحـة.

انظـري هذا شاب مقصر يقول هذا الكلام،، مـما يدل أنه حتى الشباب المقصر يريد زوجات صالحات ويتنافس عليهـن.

لأنه يعلـم أن الصالحة لن تخونه، وإنـما سوف تصون المحبـة وتحفظه لأنـها مخلصة ومحبه لله ورسوله.

فكـوني صالحة بعيده عن الحرام، وسوف يحـبب الله الخلق فيـك، وتأملي هذه الآية العظيمـة، قال الله تعالى (إن الذيـن آمنوا وعملوا الصالحات سيجعـل لهم الرحـمن ودا )

أي الذيـن آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن المـودة والمحبة بين الناس، أي سـوف تكوني محبوبـة بين صديقاتك ورفيقاتك وقريباتك لأنك طائعة لربـك.

بـل حتى سوف يحرك الله سبحانه وتعالى قلوب الرجال حتى يتقدمون لـك، فالقلوب بيد الله تعالى يقلبها كيف شـاء.

فتأملي مـا ذكرناه فإنه يفتح أمـور كثيـرة تهمك رعاك الله



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #8  
قديم 10/01/2011, 10:55 PM
صورة لـ محب الجنان
محب الجنان
مُجتهـد
 
: تعلق قلبي بالشهوات المحرمة من صور وأفلام إباحية

الرسالـة السابعـة:
عندمـا أتزوج سوف أترك مشاهدة المحرمات من صور وأفـلام.


والتعليق على هذا من عدة أمـور :

1) هذا من تزيين الشيطان لك، فهو يـمنيك ويطول الأمل عندك، ويقول لك: أنت شباب استمتع الآن ثـم بعد الزواج اترك هذه الأمـور.

قـال الله تعالى ( يـعدهم ويـمنيهم وما يعدهـم الشيطان إلا غـرورا )

2) وهذا غيـر صحيح، فكم من الأزواج من تزوج، ولكن ما زال يشاهد هذه الصـور، لأن هذا مرض ولا بد أن يعالج بدواء القرآن والسنـة.

3) نسـيت المـوت..فأنت ربـما تقول: عندما أتزوج سوف أترك هذه المحرمـات، ولكن ما الذي ضمنك أنك تعيش إلى ما تتزوج، فربـما جاء ملك الموت وقبض روحك وأنت على هذه الحـال. فتأمل هذا رعاك الله.

4) لا تنسى الطيبين للطيبات.. فإذا كنت طيب سوف يرزقك زوجة طيبة، وإن كنت غيـر طيب وغيـر صالح فربـما تكون زوجتك غيـر طيبة وغير صالحـة.

إذن أصلح شأنك رعاك الله وكون طيب وشاب صالح، حتى تكون رفيقـة دربك صالحة وطيبـة.

ولا تظن أن الحصول على زوجة صالحة وأخلاقها حسنة بالأمر السهـل، وخاصة في هذا الزمـن، وإنـما سوف تجد صعوبة لأن كثيـر من البنات غافلات.

ولكـــن..

البنـت الصالحة مثل الؤلؤة، صعب الوصول لهـا إلا بعد مشقة وبحث، مثل الذي يغوص إلى أعماق البحار حتى يحصل على لؤلؤة.

فهـي لؤلؤة بتمسكها بدينها وتشبهـها بأخلاق الصحابيات والتابعيـات. إذن كـون طيب رعاك الله وابحث عن طيبة مثـلك.

كتبه/ محب الجنان
وطرح الموضوع في مجموعة الإصلاح في عام 2005م




من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #9  
قديم 10/01/2011, 11:18 PM
صورة لـ استبرق
استبرق
خليــل
 
: تعلق قلبي بالشهوات المحرمة من صور وأفلام إباحية

جزاك الله خير



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #10  
قديم 12/01/2011, 01:57 PM
صورة لـ meme.s.m.a
meme.s.m.a
أميرةُ العُنفواآن..!
سيدةُ الحرفِ
 
: تعلق قلبي بالشهوات المحرمة من صور وأفلام إباحية

يجزيك ربي الخير على مواضيعك هذه..
النفس تبكي على الدنيا وقد علمت....أن السلامة فيها ترك ما فيها



من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #12  
قديم 23/01/2011, 03:54 PM
توووفل
مُشــارك
 
: تعلق قلبي بالشهوات المحرمة من صور وأفلام إباحية

يعطيك الف الف الف عافيه



الرد باقتباس
الرد على الموضوع

مشاركة الموضوع:

خيارات الموضوع
طريقة العرض

إنتقل إلى

عناوين مشابهه
الموضوع الكاتب القسم ردود آخر مشاركة
أفضل موقع عربي على الإطلاق لمشاهدة الأفلام الجديدة والقديمة مترجمة وأفلام عربية بجودة العربية إعلانات وتسويق 0 27/10/2016 02:43 AM
تقرير .. جنوب افريقيا الأرض "المحرمة" على الأهلي .. والزمالك شاهد مشاعر حزيـنة أرشيف المنتدى 0 25/09/2015 08:23 PM
فرنسا تغلق التحقيق بشأن تسميم عرفات مشاعر حزيـنة منبر السياسة 0 22/07/2015 04:39 PM
اسواق الفوركس تعلق الانظار نحو الدولار الامريكي عمر محمد أرشيف المنتدى 0 22/03/2013 03:03 PM
يا من تعلق قلبك بشاب محمـد موضوعات عامة 7 30/10/2007 03:29 PM

vBulletin ©2000 - 2017
 
 
عمانيات  مراسلة الإدارة  تصفح سريع منتديات