عمانيات عمانيات
عودة   عمانيات > إيمانيات > إسلاميات
إسلاميات يهتم بكل ما يتعلق بالشريعة الاسلامية والفقه و المفاهيم الإسلامية الصحيحة

الرد على الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 04/04/2008, 09:24 AM
الفارس الاخير
مُخلــص
 
كيف دخلت الإسرائيليات الفكر الاسلامي؟


كيف دخلت الإسرائيليات الفكر الاسلامي؟

وراء تداول الروايات الإسرائيلية وانتشارها بين المسلمين أسباب عديدة تحتاج إلى دراسة مفصلة مستقلة عن بحثنا، ولكن يمكن إرجاعها بشكل رئيسي إلى الظروف التي مرت على الحديث بعد وفاة رسول الله (ص).
فكما هو معلوم من تاريخ الحديث أنه مرت فترة منذ وفاة رسول الله (ص) حتى نهاية عصر الخليفة الثاني منع فيها الناس من تداول الحديث النبوي (ص) ـ ومنه حديث في تفسير القرآن الكريم ـ خلافاً لعصر الرسول (ص) الذي كان الناس فيه يتناولون حديثه ويتابعونه في كل مجلس ومناسبة ليقتبسوا من نوره.
روى الذهبي في تذكرة الحفاظ، قال: إن أبا بكر جمع الناس بعد وفاة نبيهم فقال: إنكم تحدثون عن رسول الله (ص) أحاديث تختلفون فيها والناس بعدكم أشد اختلافاً، فلا تحدثوا عن رسول الله (ص) شيئاً، فمن سألكم فقولوا: بيننا وبينكم كتاب الله فاستحلوا حلاله وحرموا حرامه.
وكان عمر بن الخطاب إذا استعمل العمال خرج معهم يشيعهم فيقول: جردوا القرآن وأقلوا الرواية عن محمد (ص) وأنا شريككم.
وفي مستدرك الحاكم، قال: فلما قدم قرظة قالوا: حدثنا، قال: نهانا ابن الخطاب.
وفي جامع بيان العلم وفضائله، قال قرظة: فما حدثت بعده حديثاً عن رسول الله (ص).
وقد أدت هذه السياسة إلى عدم تداول الناس للحديث النبوي الشريف، فقد روى السائب بن يزيد، قال: صحبت سعد بن مالك ـ أبي وقاص ـ من المدينة إلى مكة فما سمعته يحدث عن النبي (ص) بحديث واحد.
وفي تاريخ ابن كثير عن أبي هريرة، قال: لم نكن نستطيع أن نقول: قال رسول الله (ص) حتى قبض عمر.
هذه السياسة خلفت فراغاً هائلاً لدى الناس فيما يحتاجون إليه من رؤى وأحكام وارشادات ونصائح تشكل بمجموعها الحديث النبوي الشريف الذي جاء فيه القرآن: (وما ينطق عن الهوى * إن هوى إلا وحي يوحى * علمه شديد القوى) النجم/ 3 ـ 5.
والذي جاء تبياناً لكتاب الله، قال تعالى: (وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ولعلهم يتفكرون) النحل/ 44.
ومن المعلوم أنه لا يمكن أن تبقى في فكر الناس وثقافتهم منطقة فراغ فهي لابد أن تملأ، بحق أو باطل.
فمن المعلوم ولا شك فيه أهمية السنة ودورها في بيان القرآن وتشريع الأحكام، فإن في القرآن قواعد عامة، وأصولاً مجملة وآيات محكمات، وأخر متشابهات، ولقد وكّل الله لنبيه (ص) بيان ذلك لأمته حتى تكون على علم بكتاب ربها، ودراية بما أرشد إليه من تشريعات وأحكام.. ومن هنا كانت منزلة السنة من القرآن الكريم منزلة المبيِّن من المبيَّن.
ولا نعلم بعد هذا التوضيح كيف كان حال الأمة بعدما منعت من حديث رسول الله (ص)، إذ فرّق بين كتاب الله وبيان نبيه (ص).
وفي ظل مثل هذه الأوضاع ذهبت الأمة تتلمس طريقها وما تحتاج إليه من شروح وآراء وبيانات ذات اليمين وذات الشمال ـ في غير الحديث النبوي المحجور ـ ، مما زادها حيرةً وتيهاً، إذ لا تعوّض آراء البشر العاديين عن حديث الرسول (ص) بأي حال من الأحوال.
وفي تلك الظروف التي منع فيها أصحاب رسول الله (ص) وفيهم مَن فيهم من السابقين الأولين من تداول الحديث سمح لبعض مسلمة أهل الكتاب برواية الأخبار، فملأ هؤلاء الفراغ ورووا عطش الناس بافتقادهم الحديث بما في جعبتهم من روايات كتب اليهود وغيرها، حتى أدلوا بدلوهم أيضاً في تفسير القرآن، كما هو الحال مع تميم الداري الذي خصص له الخليفة الثاني ساعة في كل أسبوع يتحدث فيها قبل صلاة الجمعة من على منبر الرسول (ص) وجعلها عثمان على عهده ساعتين في يومين.
قال الذهبي: ((ويغلب على الظن أنه كان محدثاً بارعاً وقاصاً ماهراً ويقيني أنه كان راوية عزوفاً عن خداع العامة بالقصص وأباطيلها، فقد ذكر صاحب أسد الغابة وغيره أنه كان أول مَن قص وأنه استأذن عمر بن الخطاب (رض) فأذن له)).
وقد احتل ـ مع غياب الصحابة عن التحديث ـ موقعاً بارزاً، حتى وصفه عمر بأنه خير أهل المدينة!!
أما كعب أحبار اليهود، الذي كان من كبار علماء اليهود وأحبارهم باليمن، فقد أعلن إسلامه على عهد عمر وبقي بالمدينة بطلب منه. وكان اليهود يسمونه بكعب الأحبار لأنه كانت عنده جميع كتبهم أو لأنه أهم علمائهم الكبار، ولكن العجيب في الأمر أن كعباً هذا قد كسب موقعاً متقدماً في المجتمع الاسلامي آنذاك غذ كان الخليفة يرجع إليه في تفسير القرآن..!!
ففي رواية أن عمر بن الخطاب قال: يا كعب ما عدن؟ قال: قصور من ذهب في الجنة يسكنها النبيون والصديقين وأئمة العدل.
وفي قوله: (وقهم السيئات) قال:العذاب.
بل ارتفع مقامه عنده حتى بلغ مرتبة الوعظ والارشاد للخليفة، كما يظهر من الرواية التالية:
عن كعب قال: كنت عند عمر بن الخطاب، فقال: خوّفنا يا كعب، فقلت: يا أمير المؤمنين! أوَليس فيكم كتاب الله وحكمة رسوله؟ قال: بلى، ولكن خوّفنا، قلت: …
وإذ اعتمد عليه الخليفة مفسراً وواعظاً، ركن الآخرون إلى كعب كما يظهر ذلك مما رواه السيوطي، قال: ((وعن عبدالله بن الحارث، قال: كنت عند عائشة وعندها كعب، فذكر إسرافيل (ع)، فقالت عائشة: أخبرني عن إسرافيل. قال: له أربعة أجنحة؛ جناحات في الهواء، وجناح قد تسرول به، وجناح على كاهله والقلم على أذنه…).
وهكذا أصبح كعب مصدراً حديثياً وتفسيرياً لكثير من الصحابة كانب عمر وأبي هريرة وابن عباس وابن الزبير ومعاوية، وكثير من التابعين.
وكعب ((روي عنه كثير من الإسرائيليات)).
قال الدكتور الذهبي: ((واختلط الأمر عند الناس حتى وصل الأمر إلى أن أبا هريرة كان يحدث عن رسول الله (ص) بما سمعه منه، وعن كعب بما يحدثه به، فكان الناس يخلطون بين حديث الرسول (ص) وحديث كعب، فقد روى مسلم بسنده عن بشير بن سعيد أنه قال: اتقوا الله وتحفظوا من الحديث، فوالله لقد رأيتنا نجالس أبا هريرة فيحدث عن رسول الله (ص) ويحدثنا عن كعب الأحبار، ثم يقوم فأسمع بعض مَن كان معنا يجعل حديث رسول الله (ص) عن كعب، وحديث كعب عن رسول الله …)).
وهو يدل على مبلغ الخطورة التي وصل إليها الأمر، بأن جعل كعب مصدراً للحديث إلى جانب رسول الله (ص)، يتحدث عنه وعن الرسول (ص) سواء بسواء، وكأنه من مصادر الفكر والتشريع عند المسلمين..!!
وهكذا تسربت أفكار وأخبار اليهود بواسطة كعب ونظيريه: وهب بن منبه وتميم الداري وغيرهم إلى داخل الفكر الاسلامي، لتشوه الكثير من معالمه الأصيلة، والتي كانت فيما بعد المنفذ الذي نفذ منه أعداء الاسلام كبعض المستشرقين وتلاميذهم للطعن فيه.
وليس ببعيد أن تكون بعض الأحاديث قد وضعت لإعطاء الغطاء الشرعي لعملية الأخذ من أهل الكتاب وتسرب الإسرائيليات إلى الفكر الاسلامي، منها ما رواه البخاري في صحيحه عن عبدالله بن عمرو بن العاص أن النبي (ص): قال: ((بلغوا عني ولو آية، وحدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج، ومَن كذب عليّ متعمداً فليتبوأ مقعده من النار)).
وإذا دققنا النظر في الحديث فإنا نجد أن عبارة (وحدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج) محشورة في وسط الجملتين بلا مناسبة ولا ارتباط منطقي بجملتي الحديث الأخرتين، خصوصاً إذا علمنا أن راوي هذه الرواية هو عبدالله بن عمرو بن العاص الذي ((أصاب يوم اليرموك من كتب أهل الكتاب فكان يحدث منها)) وقد ((أسندت إليه روايات إسرائيليات)).
هذا وتوجد روايات كثيرة أخرى معارضة لهذه الرواية، فهي تمنع عن الرجوع إلى أهل الكتاب والأخذ منهم.


للكاتب :إحسان الأمين.
* المصدر : التفسير بالمأثور وتطويره عند الشيعة الامامية.




من مواضيعي :
الرد باقتباس
  #2  
قديم 04/04/2008, 03:06 PM
صورة لـ بحر الغضب
بحر الغضب
مُتميــز
 
: كيف دخلت الإسرائيليات الفكر الاسلامي؟

جزاك الله خير الفارس الاخير على هذا النقل للمعلومات القيمه ومقال ممتاز
وفقك الله.



من مواضيعي :
الرد باقتباس
الرد على الموضوع

مشاركة الموضوع:

خيارات الموضوع
طريقة العرض

إنتقل إلى

عناوين مشابهه
الموضوع الكاتب القسم ردود آخر مشاركة
اسهم بنك دبي الاسلامي سمير كمال إعلانات وتسويق 0 16/06/2016 06:48 AM
الكرتون الاسلامى استبرق انمي وافلام 4 22/02/2011 08:20 PM
يا من تكتب بالقسم الاسلامي همسة مشاعر إسلاميات 2 18/12/2010 02:58 AM
متحف قطر للفن الاسلامي صدى المشاعر السياحة في بلادي 2 07/05/2009 01:42 PM
قوانين المنتدى الاسلامي الشجيبي إسلاميات 6 10/03/2007 07:58 AM

vBulletin ©2000 - 2017
 
 
عمانيات  مراسلة الإدارة  تصفح سريع منتديات