عمانيات عمانيات
عودة   عمانيات > معرفة وتطوير > تطوير ذاتي
تطوير ذاتي هل أنت راضٍ عن نفسك؟ هل فكرت يوماً في تطويرها؟ إذن لنبدأ بالإرتقاء معاً لصقل مهارات وقدرات يجب إكتسابها لصناعة النجاح والحياة.

الرد على الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 03/04/2008, 01:57 PM
الفارس الاخير
مُخلــص
 
جدلية النجاح بين الرجل والمرأة..

[frme=1 80"]جدلية النجاح بين الرجل والمرأة

تبقى جدلية النجاح بين المرأة والرجل في أشكالها وصورها وأساليبها من أهم الجدليات المعاصرة. وإذا كان النجاح أمراً نسبياً من الصعب تحديد الإطار العام له فهل هو واحد بين المرأة والرجل؟ وهل الأساليب التي تتخذها المرأة في تحقيق أهدافها هي عينها أساليب الرجل؟ وقبل هذا وذاك هل تعيش المرأة آفاق النجاح وتأملاته كما يعيشها الرجل؟ أم ان بين الجنسين محاور عديدة من الاختلاف والتباين صنعتها الظروف الاجتماعية والبنية التكوينية الجسدية والنفسية؟
ترى (هل في المرأة طموح إلى العلا والرفعة والعظمة وهل الطمع من طبائعها؟ تتعذر الإجابة عن هذا السؤال لأنه لم يتح للمرأة بعد أن تبدي ميلها من هذا القبيل إذ لا تزال أبواب السعي ضيقة في وجهها على أن ذلك الطموح مشاهد في المدرسة بين الفتيات والفتيان على السواء، وعلى هذا فالطموح واحد بين الجنسين ولكن اختلاف الأهداف يؤدي إلى اختلاف سبيل وشكل النجاح .. وإذا كان النجاح في الوصول إلى الهدف .. والهدف لابد وأن يكون هدفاً سامياً انسانياً ذو آثار حسنة على الآخرين .. فالمرأة تنطلق من رسم أهدافها من محاور ثلاثة أو (هويات ثلاث وليس هوية واحدة .. تكمن الهوية الأولى في اعتبارنا كائنات جنسية، أما الهوية الثانية فهي تعبر عن وجودنا كأمهات فنحن مختلفات أيضاً على مستوى الإنجاب لأن جنسنا هو الذي يمنح الحياة ويرضع ولهذا الأمر تأثيرات عميقة في حياتنا .. وتشير الهوية الثالثة إلى انتمائنا إلى المجتمع كعاملات وكمواطنات).
وربما ينطلق الرجل أيضاً في تحديد أهدافه ضمن المحاور نفسها فقد يكون هدفه الحصول على الفتاة المناسبة والزواج منها وتشكيل الأسرة والفوز بأبناء ناجحين ولكن هذه الأهداف عند الرجل محدودة مؤقتة أحياناً فالنجاح في نظر الرجال في الحصول على المكانة الاجتماعية المرموقة وأن يكون شخصية موضع احترام كل أصناع المجتمع .. والنجاح بالنسبة للمرأة يكون في امتلاك قلب رجل والاحتفاظ به طول العمر. وقد نشرت صحيفة الأهرام مقالاً عن أستاذة انجليزية وصلت إلى مراتب متقدمة من النجاح ولكنها بعد هذا الشوط الطويل وقفت أمام طلبتها لتقول أنها كانت امرأة فاشلة لأنها لم تفكر في تكوين أسرة وبأن يكون لديها أطفال .. وكثير من النساء العاملات يتركن العمل بعد الزواج والولادة.
وقد ورد في أحد الأخبار ان إحدى عضوات مجلس العموم البريطاني قد تفرغت لأسرتها وتركت عملها الوظيفي، وقد استقالت الكاتبة الأمريكية آن كريتندن مؤلفة كتاب (لحن الأمومة) بعد ولادة ابنها البكر، ومن النادر سماع مثل هذه الأخبار في محيط الرجال بل ان الرجل يوالي مسيرته الوظيفية والاجتماعية غير متعثر بمجيء الزوجة أو الأولاد أبداً بل ربما يجهد نفسه أكثر باعتباره المسؤول عن تأمين القوت.
ان هناك اختلاف في مجالي المرأة والرجل. فمجالاته تطوير الذات ومجالاتها انكار الذات وان طبيعة المرأة بحكم وظيفتها الحياتية من إنشاء الأسرة في المجتمع وتوطيد دعائمها قد جعلها تميل إلى الاستقرار بكل معانيه من حيث تحقيق المأوى وترسيخا للعلاقات .. وأي شيء يهدد أحد أفراد الأسرة معناها تهديد لكيانها.
ولهذا فنجاح المرأة يكون عالقاً بنجاح زوجها وأبناءها ومهمتها الأسرية والأمومية هي المهمة الأولى التي تعزز شعورها بالكمال والتسامي ولهذا تكون أقرب إلى الواقعية، وحينما تكبر المرأة لا تشعر بالانكسار وفقدان القيمة الذي يتعرض له الرجل بل أنها ترى نفسها في القمة حيث حققت أهدافها الماثلة أمامها في أولادها وأحفادها ولعلها لهذا تكون أكثر تواصلاً وتفاءلاً بالحياة. فرغم ان (الطموح إلى المراكز الرفيعة بين النسا هو بلا ريب من أشهر مبتغيات المرأة لأنه يؤدي إلى الظهور والتفوق على أن هذه العاطفة فيها تمتاز بكونها تتناول الأسرة جميعاً، فالمرأة تود أن ترى زوجها وأولادها في تقدم مستديم فتلك مفخرتها العظمى .. فطموح المرأة في الغالب متعلق بزوجها على أنها تحفل بكرامة مركزه عند الناس أكثر مما تحفل بأهمية ذلك المركز في الواقع.
وكانت المرأة دوماً خلف الستار فهي التي تعد الناجحين للحياة وهي التي تقف سنداً لنجاح زوجها في مسيرة الانسانية ومقولة (وراء كل عظيم امرأة) تنطلق من هذه الزاوية التي تعيش فيها المرأة الانشداد العميق لأسرتها بصورة تركت آثارها جلية على حياة كثير من النابغين، فهذا اديسون الذي اتهم بالغباء والعبث طرد من المدرسة فأعانته أمه على مواصلة طريق العلم والاختراع تراه يقول: أمي صنعتني! انه لم ينسَ أبداً تلك الروح التي كانت توأزره في مسيرته رغم كل منغصات الحياة، والفيلسوف ستيوارت مل كان لزوجته الأثر الواضح على أفكاره فقد وفق إلى امرأة نادرة المثال كان لها أعظم الأثر في نفسه وهي التي أوحت إليه بما جاهر به من المطالبة بحقوق النساء والمدافعة عن قضاياهن .. وقد لعبت أفكار مل دوراً رئيسياً بارزاً في تغيير القوانين الدولية بحق المرأة ..
وإذا عدنا أدراجنا إلى الوراء قليلاً لوجدنا ان المرأة لعبت أسمى الأدوار في حياة الأنبياء، فهذا موسى (ع) كليم الله تتبادل النساء الأدوار المهمة في حياته فأمه التي أوحي إليها بالقائه في اليم كانت حِجراً آمناً فياضاً بمحبة الله وطاعته، وأخته التي تابعت رحلته في اليم إلى قصر فرعون لتتولى عملية إعادته إلى أمه دون خوف أو تردد، وآسية زوجة فرعون تكون هي السند الواضح له في حمايته ودعمه ..
ولرسول الله (ص) حديث آخر، فهذا اليتيم الذي وجد في حجر أمه محطة الانطلاق الأولى نحو فهم الحياة وإدراكها ثم أشرقت خديجة في مسار حياته الصعبة فكانت بلسماً وشفاءً وأملاً حتى إذا ما أطلت الزهراء (ع) كانت هي الأم الثانية له أو بالأحرى أم أبيها .. سلسلة متواصلة من رموز الحياة التي تسطع فيها صورة المرأة التي تقف وراء نجاح أعظم العظماء ..
كانت المرأة دائماً خلف الستار وربما لأن التاريخ كان ذكورياً في تدوينه، ذكورياً في بناءه فقد أقصيت المرأة عن الواجهة العامة لكي تبقى أسماء الرجال فقط في المقدمة!!
وربما يقول قائل ان أسماء النساء كانت قليلة قياساً للرجال ولعل الأمر يعود إلى نظرة المجتمع إلى المرأة والتراث التاريخي التعس الذي أقصى المرأة عن زاوية الحياة واعتبرها منصة لارتقاء الرجل فحسب .. والأمر أيضاً يعود إلى أن التاريخ دوماً لا يدون الجزئيات وإن كانت ذات تأثير عميق فهو سجل أسماء أعظم الناس نجاحاً وأكثرهم كفاءة وتغافل عن صور الآخرين.

* المصدر : النجاح في عالم المراة

[/frame][/align




من مواضيعي :
الرد باقتباس
الرد على الموضوع

مشاركة الموضوع:

خيارات الموضوع
طريقة العرض

إنتقل إلى

عناوين مشابهه
الموضوع الكاتب القسم ردود آخر مشاركة
الرجل والمرأة السعيد شويل حواء و أسرتها 1 06/11/2016 07:11 PM
طبيعة الرجل والمرأة شدوى حواء و أسرتها 2 03/10/2011 04:56 PM
بعض الإختلافات العقلية بين الرجل والمرأة ... الفارس الاخير كنز المعرفة والبحوث 6 25/07/2010 08:01 PM
الفرق بين الرجل والمرأة***&&&&&&&&&& زهرة الاسلام موضوعات عامة 8 15/02/2010 09:44 PM
مالفرق بين قلب الرجل والمرأة ؟؟! جروح الوله حواء و أسرتها 10 09/07/2006 07:36 PM

vBulletin ©2000 - 2017
 
 
عمانيات  مراسلة الإدارة  تصفح سريع منتديات