عرض مشاركة مفردة
  #29  
قديم 21/06/2006, 01:10 PM
صورة لـ سماء بلادي
سماء بلادي
خليــل
 
زهرة المكان

لا تنسج لي قصه ومن ثم تقول المجاهدون نفذوها .. ربما القصه حقيقية
لا تربط لي قصص حصلت في السعوديه بقصص الهدف منها الجهاد ضد
العدو .. ومن منا لا ينكر هذا العمل ويدينه .. ولكن من قام به ليس المجاهدون يا
وإنما هم حفنة أرادو أن يجعلو النظام في السعوديه مهلهلا وطبعا
السبب خطة أمريكيه ثانيه للاستيلاء على أرض الحرمين بعد إن إنتهت
خطتها في الاستيلاء على أرض الرافدين .. وأحكمت القبضة وكما هي دائما حينما
تريد أمريكا أن تزرع الفتن والشقاق في الدول الآمنة والتي تسبب لها الخطر
فلا شك بأن السعوديه المطبقه للاحكام الشرعيه تريد أن تثير بداخلها الفتن
والقلاقل ..فبلا شك يشككونا في أمر ديننا والدين براء من مثل تلك التصرفات
فلا تخلط الاوراق ولاتبعثرها ...

ربما لا تعرف بأن المملكة العربية السعوديه هي الدولة الوحيده التي تتعامل
مع أمريكا بالنفط مقابل السلاح ... لان أمريكا تشتري النفط من الدول العربية
وتقوم بعمليه تخزينه دون المساس به .. هل تعلم بأن المملكة العربيه السعودية
لم تدخل لمنظمة التجارة العالميه إلا السنه الماضية وقد قاموا بالضغط على الملك
عبدالله من أجل أن يوقع الاتفاقية وأملت أمريكا شروطها بقوه وأجبرت المملكة
على شروط قاسيه بسببها كان لا بد أن يقوم الملك بالتوقيع ...
فلا تستبعد على أمريكا أن تقوم بنشر نار الفتنة للتخريب والاستيلاء على مخزون
النفط في السعوديه بعد العراق وكما هو معلوم بأن السعودية تشكل ثاني أكبر مخزون
نفطي بالجزيرة العربية إن لم يكن بالعالم .. وكالعاده دولنا تقوم ببيع المخزون النفطي
دون فصله من الشوائب بالمعنى الصحيح خام ..
فإن أردت أن تعلم من له مصلحه بإنهيارنا فأنا أقل لك بأنها أمريكا ومطامعها الاقتصاديه
بالمنطقة ... فلله درك لا تسق لي مثل تلك القصص الفرديه فلا يوجد وجة شبه بين ماتقوم
به أمريكا بالعراق من قتل يومي وتشريد وما حصل من حادث كان القصد منه زعزعة نظام
في دولة ما ونسبة وتستروا بما فعلوه تحت غطاء الجهاد .. فالجهاد برئ من مثل تلك التصرفات
وهناك فرق شاسع مما تقوم به الجماعات الاسلاميه في أفغانستان والعراق والشيشان من جهاد لرفع
الظلم فلا تقل من هو الزرقاوي لان الله جعل لهؤلاء من يدافع عنهم وسخر لهم من ينصرهم
حتى بعد موتهم ...

شكرا لك ..



من مواضيعي :

آخر تعديل بواسطة سماء بلادي ، 21/06/2006 الساعة 01:21 PM
الرد باقتباس