الموضوع: أبي
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 17/06/2006, 12:21 PM
ROSERY
خليــل
 
أبي



قادني إليك الحنين المنتشي بشوقي...

والذي منذ رحلت ما بات يفارقني

أبي الحنون...إشتقت إليك

إلى صوتك وخطوات قدميك بالدار

ووجودك الذي عرفت به وجودي

لا أخفيك بعد رحيلك عاد الفرح يرفرف على بابنا

ولكنه فرح ناقص يتيم كما تركتنا من بعدك يتامى

فرح إختلطت فيه دموعنا...لا نعلم أللفرح...أم لغيابك

تبكيك أمي عاجزة عن سواه وتدعي الفرح

وكل يعلم مدى الحزن بين عينيها وهي تعانق صورتك فينا

قبل عام كان اللون الأبيض ثوبك الحزين

بكيناك كثيراً...ولازلنا نبكيك خفاءاً خشية أن يكتسي الفرح بالحزن...

ولكنه القدر ...أمامه لا نمتلك سوى الإنصياع لدموعنا

اليوم إحتضنت أمي الثوب الأبيض باكية فرح أختي؟!

يا إلهي كلاهما لونهما واحد الفرح والحزن...؟!!

وكيف أن الأيام تدور...ويتبدل الحزن بالفرح

أبي الحبيب...نحن بخير

و حياتنا على غير ماعهدت تسير

يشدو الفرح بيننا ... ولكن طعمه مر دونك

ليتك ما رحلت...وليتك بقيت

ليت الموت يفتدى ...والدمع يعيد ما بقى منك فينا

أحبك...وكلنا نحبك...

ونعلم كم أحببتنا...

إنها دموع مرغمة على النزول...

فأعذرنا على قل العطايا...

وعلى كبر عطاياك...

...يقولون...

ان كل الفجائع تبدأ كبيره ثم تصغر
الا فقد الأب
وجدته صغيراً فبدأ يكبر بداخلي
مع كل اشراقه
ومع كل لحظة فرح
و اطراقه حُزن
مع كل شموخ
و كل انكســار ..

ليس لي ولا لك
ان نعيدهم على قيد حياة
او نصحبهم في رحلة موت ..

لكن
نستطيع لحين لقاء بهم ان نكون كما احبوا ..
نستطيع
ان نجعلهم حاضرين في مناسباتنا الصغيره ..
ونستطيع ايضاً
ان نخلدهم في ذاكرة من يُحبون ..
نستطيع
ان نهديهم دعواتنا كل صلاة ..

صعب ان نتجاوز فاجعه غيابهم ،،

لكن علينا ان نجيد فن السياسيه مع انفسنا
على امل لقائنا بهم









من مواضيعي :
الرد باقتباس