عرض مشاركة مفردة
  #2  
قديم 02/05/2006, 10:43 PM
صورة لـ سماء بلادي
سماء بلادي
خليــل
 
الله اكبر

[align=justify] .

من علامات المراهقة الفكريه على الساحات العربيه استعمال جملة ( الفتنة نائمه لعن الله موقظها )
تستعمل الانظمة العربيه وعدد من الراغبين في المحافظة على وجودهم السياسي عند حدوث أزمة
سياسيه مثل تقدم المعارضه أو المظاهرات بالشوارع أو الجهر علنا بالفضائع التي ترتكب من
قبل القاده والحكام العرب .. إستعملت تلك الجمله على قادة حركة فتح كعنوان لبياناتهم التي
ردوا فيها على إتهامات مشعل غير محدودة حول متعاونين مع إسرائيل من أعداء الامه ..
وسبف أن استعملوه كلافته ضخمة لمظاهراتهم التي تؤيد السلطة الفلسطينيه ضد الموقعين على
بيان العشرين ....!
إذا كانت الفتنة نائمه فليس من الحكمة أن ابتعد عنها بل الواجب علي أن اقوم بالتخلص منها أو أقتلعها من
الجذور وانهيها على كل الاحوال .. أما إن تركتها نائمه وربما ستيستيقظ حتما فلربما تضرب مزيدا من
الجذور فيتفاقم خطرها وتهلكنا وتجرنا نحو المزيد من الالام والحسرات .. فإن كان هناك فساد ومفسدون أو
خونه وعمالة لاسرائيل ومتعاملون فأنه ليس من الحكمة أن نصمت عنهم وندير ظهورنا خشية أن نوقظ
الفتنه .. والفتنه واقعه وقائمه .. والسكوت عنها عباره عن جريمه يتحمل الجميع مسئوليتها ومسئوليه من
يهلك بسببها ...

ماكان أن يحصل ( لو ) وقف الفلسطينين في وجة الفساد منذ بدايته .. وقاوموا المحسوبيه ,, وإستغلال
المناصب ونهب الاموال .. بالتاكيد كان سيقلل من الظاهرة إن لم يكن باستطاعته القضاء عليها ..
وصمت الناس ومضوا يتحدثون عن الفساد في مجالسهم الخاصه .. وجبنوا عن التصدى والمواجهة
وكانت النتيجة أن جميع الفلسطينين يدفعون الثمن .. كثر هم من ساروا في طريق الفتنه وشاركوا في
الفساد من أجل أن يحققون مصالحهم الشخصيه .. وفي نهاية المطاف أكتشف الناس أن نيران وبراكين
الفساد قد دبت في رؤوسهم جميعا وأن السكوت عن الوضع في فلسطين في إزدياد من الدمار والخطر
يوما بعد يوم ..

إذن لا غرابه أن تصبح أمريكا هي الدولة العظمى في ظل كل تلك المفاسد .. والخيانات المستمره
فالوضع في العراق والذل الذي تعيشة الدول العربيه لهو أكبر دليل على تلك الخيانات التي يقع
ضحيتها الشعوب العربيه ... فمتى ستقف تلك المهازل ..



من مواضيعي :
الرد باقتباس