الموضوع: الحب الرائع
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 29/04/2006, 12:06 PM
maram
نشيـط
 
الحب الرائع

الــحـــب الـــرائـــــع
الحــب..تلك الكلمة العظيمـة التي يعرفها الجميع، ولكن القليل من يعرف سر هذه الكلمة، والقليل من يعرف معنى هذه الكلمـة.
إن الكثير ضيع هذه الكلمة واصبحت كغثاء السيـل، تأتي وتذهب وتندثر، فأي حب هذا؟؟ وأين معنى لهذه الكلمـة..

هيا نجول في هذه المشاركة مع هذه الكلمـة ونبين اسرارها، ونبين حب العاشقين والعاشقات، وحب الهائمين والهائمات، وحب الصادقين والصادقات، وحب الماسنجر والشات المزيف الذي كسحابة صيف ثم تنقشع وتبين انه حب الأوهام والخيـال.
يا شباب الإسلام..يا شباب الإسلام..يا شباب الإسـلام
هل عرفتهم معنى الحب الرائـع؟؟ هل عرفتم معنى الحب الجميل؟؟ هل عرفتم معنى الحب الصادق؟؟ تعالوا ايها الشباب لنتجول قليلا..
كيف أحب الرسول؟؟ وما معنى الحب عند رسول الله صلى الله عليه وسلم؟؟ لماذا لا نقتدي بهؤلاء الرجال، لماذا اصبح قدوتنا الممثلين والممثلات، والفنانين والفنانات، والمغنين والمغنيات.
أي حب ذلك تعلمناه وقد كثرت الخيانة الزوجية، واصبح الحب مسلسل له بدايـة وله نهاية، فأي حب هذا؟؟ وأي جمال هذا؟؟
أحب النبي صلى الله عليه وسلم خديجة زوجتـه، فماذا قدم لهذه المحبـة؟؟ خديجة بنت خويلد رضي الله عنها الحب الأول، خديجة التي عاشت معه أيامه حلوها ومرها، خديجة التي أحبها من كل قلبه.
فأين البنات ليقتدن بهذه المرأة العظيـمة؟؟ وأين الزوجات ليقتدن بهذه المرأة الجميلـة التي سطرت أورع القصص في التميز.
لقد احبت خديجة النبي صلى الله عليه وسلم، لما رأته من اخلاقه وآمانـته، نظروا يا فتيات مقياس الصحابيات في الحـب، ثم عرضت نفسها على رسول الله صلى الله عليه وسلم.
تزوجها النبي صلى الله عليه سلم، وعاشوا في سعادة وحب وتعاون وإحتـرام، كانت خديجة المرأة الصالحة التي وقفت مع زوجها، وظل هذا الحــب حتى بعد موووووت خديجة.
هذا هو الحب الرائع، هذا هو الحب الصادق، فأين دعاة الحب؟؟ وأين العاشقين والعاشقات في الماسنجر والشات لكي يروا هذا الحب العظيم.
ماتت عائشة ولم تقل محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم، الآن ربما إذا احد عنده زوجة وماتت ينساه وينسى عشرة العمر.
اما النبي صلى الله عليه وسلم فلا، تعالوا لهذه القصة التي دارت بين عائشة رضي الله عنها والنبي صلى الله عليه وسلم:
عن عائشة رضي الله عنها قالت: ما غرت على نساء النبي صلى الله عليه وسلم إلا على خديجة، وإني لم أدركها.
قالت: وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذبح الشاة فيقول "أرسلوا بها إلى أصدقاء خديجة" قالت، فأغضبته يوما فقلت: خديجة؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم "إني قد رزقت حبها".
فأين دعاة الحــب؟؟ واين الذي خانوا زوجاتهم؟ وأين اللاتي خانن ازواجهن من هذا الحب؟؟ يقول النبي صلى الله عليه وسلم رزقت حبها. هذا هو الحب الرائع الذي استمر بعد الموت.
يا اخوان ويا اخوات..
لا نريد حب العابثين، لا نريد حب الشات والماسنجر، لا نريد حب مثل ما يقولوا من اول نظرة، نريد حب يؤسس بطريقة صحيحة، حتى لا يمـــوت هذا الحب ويأخذه الزمان ويصبح مثل المسلسل.
نريد الحب الصادق بين الأخ وأخوه، بين الصديق وصديقه، بين الأخت وأختها، بين الصديقة وصديقتها، بين الزوج وزجتـه، أيـن هذا الحب ايها الأحبــة؟؟
اصبح حب كثيررر منا من اجل المصالح، او نقول حب مؤقت ثم ينتهئ صلاحيتـه، لا يا اخوان ويا اخوات، نريد حب الصادقيـن..
نريد حب الله ورسوله، وحب الصالحين والصالحات، وحب الزوج لزوجته والزوجه لزوجها، ونريد الحب في الله.. نريد حب الآخريـن، نريد حب يجعل المرء يقف مع اخوه ويساعده ويقدم له الغالي والنفيـس.
نريد الحب الصادق بين البنات الذي ينبع من قلب صادق، حب الخير وحب المساعدة والوقف مع بعض، لا حب الحسد وحب الشذوذ وحب مؤقت بين البنات.
كم رأينا من قصص لبنات بدأن بحب وتعاون ووقوف مع بعض، وفجأة تخون الأخرى صديقتها او تتحدث عنها بكلام سيئ امام البنـات. هذا حب كاذب.
قال أحد الفضلاء ( أهذا هو الحـب.. زرعه الغرب واثـمر حنظلاً بل هو أمر، ثم غرسوه في بلاد المسلمين، وسنبل الشر شراً، وتعاهده كفار العرب والعلمانيون وفسقة المسلمين، وجناه الجيل بعد الجيل.
فمتى نقتلعه من جذوره؟؟ نجحوا في إفهام الكثير منا على أنـه البراءة والعطاء وسر النجاح!! صوروه في الكم الهائل من الأغاني والمسلسلات والقصص والأفلام والأشعار والروايـات.
ولأن أسلحة الإيـمان لدينا ضعيفة لا تقاوم جيوش الباطل لديهم ولحب الهزيمة في نفوسنا وضعف العزيمـة تمكن الداء وعز الــدواء ) اهـ.
ليس الحب ذلك الذي نسمعه كثير بين الشباب والبنات، نسمع ونرى حب حب، فذلك يقول لعشيقته. انا احبك: وإذ هو لديه عشيقات كثيـر، وتلك تقول لعشيقها: انا احبـك، وإذ لديها عشاق كثـير.
يوزعون المحبة هنا وهناك، فهل هذا حب بالله؟؟
وفي الختام ايها الأحبـة...احفظوا هذا الحب، ايها الشاب احفظ هذه الكلمة ولا تستعملها إلا لرفيقة الـدرب، اجعل هذه الكلمة في صندوق المخلصين وعندما يحين زواج اخرج هذه الكلمة واهديها زوجتـك.
وانت كذلك ايتها البنت،، تتفجر العاطفة عندك، لا يجعلك تتسرعي وتقدمي هذه المحبة لذئب بشري، ابحثي عن هذه الكلمة من ابوابها، انتظر الفرج، اجعلي هذه الكلمة في صندوق ذهبي وعندما يحين زواجك اخرجيها لرفيق الـدرب.
نريد حــب صادق ايها الأخوة والأخوات، صــــاااادق وليس حب عبث او لهو، والآن الشبكة العنكوبتية كشفت كثير من كذب هذا الحب، ومن خيانة هذه الكلمـة... فلا علمنا معنا هذه الكلمة وقيمناها وجعلنا لها معنى جميل ورائـع.
فلا إله إلا الله..
ونسأل الله السلامة والعافيــة..آمين
إن اصبت فمن الله وإن اخطأت فمن نفسي والشيطان، كلمات اخرجتها فلعل وصلت الرسالة، وفقك الله الجميع لما فيه الخيـر..












من مواضيعي :