الموضوع: ظلم الزمان ...
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 21/04/2006, 02:57 PM
صورة لـ مأمون
مأمون
مُجتهـد
 
ظلم الزمان ...

[poem=font="Times New Roman,7,darkred,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=1 line=0 align=center use=ex num="0,black"]


سلام الله منيِ يا صِحابيِ = سلاماً صادقاً يحكيِ مصابيِ
شَكَوَتَ مِنَ الزمانِ وما جراليِ = شَكَوتَ مصائباً صاراً رِفاقيِ
رفعت الرأسَ مصطبراً وأُخفيِ = دموعاً تكتويِ نفسيِ وذاتيِ
أُداريِ ما جرىَ منكم عسانيِ = أُخفف بعض ما أضنى فؤاديِ
أأظُلم دون أن أدري خطائيِ = وأُترك ها هنا وَحَديِ أُعانيِ
أنا مهما جرى منكم وفيُ = كريم .. صادق .. حر .. أبي
فلستُ بظالماً أحداً ولكن .. = أُداريِ عَبرتاً كوت الفؤادي
أقول وقد بدت عينيِ تفيضواُ = كمثل المُزن في عز الشتائيِ
ففيضيِ يا دموعي غَسلينيِ = وأطفئيِ ناراً كَوَتِ الفُؤاديِ
ففيضيِ يا دموعي أغرقينيِ = فلستُ بِراضياً عيشَ الذليليِ
ففيضي يا دموعي أستمريِ = إلى أن يختفيِ هذا المصابيِ
جزء الله الجميع الخيرا دوماً = وأبقاء وُدكم طول الزمانيِ
سأرحل عنكمُّ ما عُدت أدريِ = أأذئبُ صرتُ أم طفلاً ملاكيِ
يقول البعض عنيِ صرت ذئبً = وما أدراك ما وصف الذئابيِ
فكل الناس في عيني ذئابُ = إذا لم يحفظوا حق الجواريِ
أنا ذئبُ ! فماذا صرت أنت ؟ = مَلاكٌ ! في عيوني أم هلاكيِ !
فإن قد جئتكم يوماً بعذرٍ = تعاليتم وقلتم .. إنتهازيِ
وما أدراكمُّ ما في فؤادي! = أأنتم أعلموا ؟ أم رب العباديِ
أقولُ .. وتكتويني عبراتيِ = أهذا دائما حالي بداريِ
سأرحل صامتاً .. حراً .. أبياً = وأترك ماضياً فيه شقائيِ
أنا ما عُدت بعد اليوم ألقى = صديقاً اشتكي له ما جراليِ
فإن كانت بدت مني خطايا = فـ ها أنا ذا أُلقيِ بإعتذاريِ
كلامُ لو تَفَكَرَ به لبيبُ = لأدرك ما أُعاني في حياتيِ
كلامُ أرتجيِ منه خلاصيِ = كلامُ يحتوي جُل الجوابيِ
فيا من قال عني دون علماً = تَفَكَر قبل أن تُلقيِ الخطابيِ
ودَاريِ خطاك فلست تدري = أصُدقُ ما أقول أم أفترائِيِ
وحَكَمَ عقلك قبل الجوابيِ = وأنظرَ للمُسِيِ ولليِ المُسَائيِ
فيا أسفي زمانُ صار فيه = كلامُ الصدقُ لفظُ باللسانيِ
فإن أنت أردت العز فكذب = تجدهم يرفعوك إلى المعاليِ
فزد كذبا تزد حباً لترقى = إلى ما يجتذب حُب العباديِ
فلستٌ بقادراً أنسى مصابيِ = ولستُ بعارفاً كيف السبيليِ[/poem]



مأمون




من مواضيعي :

آخر تعديل بواسطة مأمون ، 21/04/2006 الساعة 03:07 PM