عرض مشاركة مفردة
  #5  
قديم 18/04/2006, 07:07 PM
صورة لـ سماء بلادي
سماء بلادي
خليــل
 
صفة ديننا الكريم التسامح .. وعزة المسلم وكبريائه مصونه وقد حفظ
الله كرامة المسلم ورفع قدر من كان قدرة في الجاهلية وضيع واكبر
دليل هو رفع قدر المرأه المهان في العصور الجاهليه حينما أتى الاسلام
وساواها بالرجل فرفع كرامتها وعزتها .. ساوى بين العبيد وجعل الافضليه
للتقي المسلم فأعاد للعبد كرامته في موطنا أهين وأريق فيه ماء وجهه فكان
هو والمرأه ورث يتوارثه الابن عن أجدادة .. فسبحان من جعل العزة وحفظ
الكرامه من حقوق العباد ..

هنا أقول لك يا شادو إن التسامح من شيم الدين والكرامه بالطبع مقدمه على أي
عمل من شأنه أن يهين كرامتنا ويجرحها وثق تمام الثقه بأن الانسان لا يصل لحد
فقد الكرامه إلا إن جعل نفسه عرضه لاهانتها .. فامر القلب هو أمر إحساس وشعور
ورغم أنه يوثر سلبا على الانسان لانه يلامس الروح ويجرح المعنويات فلا بد
أنك تحس بأن الكرامة قد أهينت .. فإراقة ماء الوجه لا تحدث الا من عملا مشين

والشق الثاني من إستفاتئك حول هل اتخلى عن صديق أحسست منه أنه صديق
بأنه ينافقك ولا يعتبرك شي هنا أقول لك .. دع لنفسك أن تسمو وترتقي بالشعور
الانساني واجعلها تعانق عنان السماء .. وحاسب نفسك على الظاهر وإترك الباطن
لرب الباطن .. فهو أعلم بما في خلجات الانسان ..وكن إنسانا متسامحا فما أجمل التسامح
وما ارفعه فما يعلو كرامة الانسان الا حينما يكون متسامحا متناسى الاحقاد وإن قلنا
لكل فعل إهانه فلن نحقق شيئا من الحب ولن نستشعره .. فكم من فقد إنسان غالي لديه
لاحساسه بأن كرامته أهينت بسبب شعور أحسه فابتعد وربما كان ظالما وظلمه ..
فهل تستطيعون أن تكونون ظالمين من مجرد إحساس وشعور أحسسته ربما لا يكون
صحيح وإعتقدت أن كرامتك أهينت الاحساس لا يهين الكرامه ولكن الفعل هو من يهينها
فإن رأيت امام عينك اهانتك بفعل معين فاسعى لللانتصار لنفسك ولكن الاحساس لا والف
لا ..
هي وجهة نظري مع إحترامي لجميع وجهات النظر السابقه .. فكل إنسان له فكره يؤمن
بها ويسعى لتحقيقها ... شكرا لكم إخوتي وبارك الله فيكم ..



من مواضيعي :