عرض مشاركة مفردة
  #5  
قديم 07/04/2006, 08:36 PM
صورة لـ إذكـــــــــر
إذكـــــــــر
الحان التقوى
 
زهرة المكان بــــارك الله فيـــــك


بسم الله الرحمن الرحيم

المشارك الكريم/ مخـ الأمل ـاوي.. المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحقيقة المستمدة من الأصل (( الكتاب والسنة )) تقول
الزواج المبكر أشرف وأحصن للزوجين من ذكر وأنثى

ويُفضل في الإسلام أن يكونا المتزوجين تحت رعاية والديهما
بعد رعاية الرحمن
لأنها تتجزء من ضمن التربية

بمعنى أن بعد البلوغ للطرفين،أن يتم عقد القرآن
وذلك حفاظاً عليهما من الإنحراف والإغراءات التي توجد في كل مكان
مع همسات شيطانية خبيثة
تؤدي للأسف إلى شيء سنندم ونبكي دماً عليه في المستقبل القريب

هنا عرفنا العمر الإفتراضي للزواج
وهو تقريباً في سن الثامنة عشر للرجل
والخامسة عشر للمرأة
(وهذا السن تقريبي)

يتزوجا،، مع إستمرارية تربية الوالدين لهما،،
وتزويدهم من خبرتهم في الزواج،، حتى يعتمدان على أنفسهما،،
وينطلقان إلى حيث مُعترف فيه وهم مُحنكان يعرفان كيف يتخطان العقبات
ويتغلبان على شياطين الإنس والجن عندما يتدخلوا بينهم بنية التفريق.

هذا وبغض النظر على الحالات *الإسثنائية*

الواقع القاسي الذي نعيشه الأن من فِكر إتخذناه من وباء خطير إسمه
الغزو الفكري
يقول غير الحقيقة اللذيذة الطيبة

بمعنى
الشكل مُسلم، والتصرفات توحي لنا أنها تصرفات مُسلمة..الخ.
لكن المخ متركب غلط

العادات والتقاليد الغير حميدة والغزو الفكري
طغت على الحقيقة
وأصبحنا لا نعرف من نحن..!!
قلبت الموازين،، والمسميات
لا يوجد أم وأب.. ولا يوجد رجال ولا توجد نساء
ولا يوجد أحد يُربي.. الشغالات هي التي تُربي
فبالله عليك كيف ستكون التربية..؟!!

أي واقع قاسي نعيش..!!؟ وأي جيل خرج وسيخرج..؟!!
وأي فكر مُنحط يوجد..!!؟

أصبحنا لا نعرف من هو الصالح من الطالح.

فكيف لنا أن نعرف الأعمار الزوجية أو الإنسان المُناسب..؟!!

لذا علينا أن نُمسك الحقيقة بقوة شديدة ولو كُنا قِلة
ونمضي في الطريق مهما كان التيار مُعاكس لنا
فنحن نعرف أننا على حق وسوف نصل إلى قمة الجبل
بإذن الله

مخـ الأمل ـاوي
ربما أني تعمقت في الأمر
لكن الأمر يستحق ذلك،

ربما لا نشعر بالأمر الأن لكننا سنشعر به غداً بعد فوات الأوان

مخـ الأمل ـاوي
توجد أدلة كثيره من الكتاب والسنه تتماشى مع هذا الكلام
وإني أعرف ومتأكد بأنك تعرفها
فكيف التلميذ يكتب للأستاذ..!!

إستاذي/ مخـ الأمل ـاوي

جزيل الشكر والتقدير لك ولموضوعك العظيم هو شأنه
وشكراً لوجودك معنا

وبعد موافقتك الكريمة،، يستحق هذا الموضوع أن يكون في عالم حواء وأسرتها
كما أنه يستحق له قسم خاص
بإسم
[fot1]مخـ الأمل ـاوي[/fot1]

جزاك الله الجنة



من مواضيعي :