عرض مشاركة مفردة
  #13  
قديم 02/04/2006, 03:01 PM
صورة لـ إذكـــــــــر
إذكـــــــــر
الحان التقوى
 
بــــارك الله فيـــــكم



باب في المجاهدة


((والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سُبلنا وإن الله مع المُحسنين))
الحجر: 99
سُبلنا: سبيل الله، وهو طريق الهداية.

وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال:
قال رسول الله:
( نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة، والفراغ )

رواه البخاري.

نقل ابن حجر في فتح الباري عن ابن الجوزي قوله في معنى الحديث:
قد يكون الإنسان صحيحاً ولا يكون متفرغاً لشغله بالمعاش،
وقد يكون مسغنياً ولا يكون صحيحاً،
فإذا إجتمعا فغلب عليه الكسل عن الطاعة فهو المغبون،
وتمام ذلك أن الدنيا مزرعة الآخرة
فمن استعمل فراغه وصحته في طاعة الله فهو المغبوط.
(11/230)

جزاكم الله خيراً



من مواضيعي :
الرد باقتباس