عرض مشاركة مفردة
  #2  
قديم 29/03/2006, 10:13 PM
صورة لـ سماء بلادي
سماء بلادي
خليــل
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
العضو الكريم .. نــزوى ... جميل أن تقوم بالاستفتاء حول
الصداقة بين الرجل والمرأة .. ويسعدنا أن نقوم بالرد على
أسئلتك ..
- اولا ..هل صداقة الرجل مع المرأة متحققة في مجتعنا ..
صداقة الرجل والمرأة في المجتمع قد أخدت محور آخر
بعيد عن الصداقة لانه في الحقيقة لا توجد صداقة بين
إمرأة ورجل .. فالرجل بطبيعتة ينساق وينجدب للمرأة
والمرأة أيضا .. أما إن سألت عن الافواه التي تردد أن
الصداقة بين الرجل والمراه برئيه هنا أقول لك كلام
لا هدف منه سوى أوهام .. حيث أن لفظ الصداقة بين
الرجل والمرأة أنا أعتبرة لفظ به إهانة للمرأة ..

- مدى وجودها في مجتعنا .. أعتقد وجود اللفظ
مع عدم وجود الفعل لان الصداقة لا يمكن أن تكون
بين رجل وإمرأة فكيف نأمن على النعجة أن تنام
بجانب الدئب .. فهي مجرد هتافات القصد منها
لهو الرجل وإيهام المرأة بأنه مجرد صديق ..
وما أدراك ما في القلوب من أمراض نفسيه
تبين أن مابينهما كان خاليا من أي نوع من البراءة
فان إنساق السلوك فلن ترى ما بين القلوب كما هو
فلا وجود لها في مجتمعنا .. ونحن نرفضها ..

- سبب وجود مثل تلك العلاقات هو الاختلاط في العمل
بين الرجل والمرأة الفعل الدي تحس المرأة بأنه إعتيادي
متناسيه بإنها إمرأة تحكمها عادات وتقاليد وقبل كل شي
دين حرم الاختلاط .. فنظرة المرأة للرجل في مكان العمل
نظرة عادية ربما حرمتها من جمال الحياه مع زوج تشاطرة
الحب والحنان .. فيكسبها أمر الاختلاط بالرجال التحلي
بصفاتهم وباخلاقهم فلربما في غفلة منها تناست أنها أنثى
فأصبحت مثل الرجل في تصرفاتها ...فمثل تلك العلاقة
دفعت ثمنها غاليا من سلوكها واخلاقها وانوثتها الجميلة
التي خلقها الله بها ..
في نظري من يسعي للعلاقة أكثر من الثاني هو الرجل
ودلك من أجل أن يجعل المراه بكل مكان طوع أمرة
ورهن إشارته مستمتعا بها .. يرضى رغباته
وطموح نظراته ... ويجعل المراه تحس بأنها المخلوق
المهم في العمل وأنها إن كانت في المنزل ستكون مثل
الحجر الدي لا فائده منه ترجى وسيتجاهلها المجتمع
ويتناساها لاانها نسيت نفسها ...!!!

تلك هي حجج الدين ينادون بتحرير المراه واخراجها
من عقر دارها ... يخرجونها لمصالحهم هم ... فما خرب
النساء الا الرجال .. فليت المراه تعود لبيتها وتحفظ
نفسها وأن لاتكون أماكن عملها في الاماكن المختلطة
مابين الاجناس من أجل كل هدا كان الاختلاط لعنة
تدفع ثمنها المراه بحجة تحقيق وهم طموحها تاركة
المنزل للخراب وتربية الاطفال للشغالة ..

كانت تلك وجهة نظري ...
شكرا لكاتب الموضوع على الموضوع الراقي ..



من مواضيعي :
الرد باقتباس