عرض مشاركة مفردة
  #27  
قديم 10/03/2006, 07:52 PM
صورة لـ إشكـــــــــر
إشكـــــــــر
هــادف
 
[grade="00008B FF6347 2E8B57 4B0082"] الأخ العزيز / ابن الحسين حفظه الله
نائب المشرف العام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا لهذا الموضوع الأنساني والهام ، فالأمة الأسلامية ضعفت عندما أصيبت في مقتلها ،أصيبت بجهل
أبنائها وأصبحت لاتفرق بين الخير والشر ، والحق والباطل ، والهزل والجد ، فالزواج "فرض واجب لابد منه" وليس كما يسميه الجهلاء " شر لابد منه " وعليكم يامعشر المسلمين إن لا تخوضوا مع الخائضين ، ونترفع عن المزاح والهزل في هذه القضية ، والله تبارك وتعالى يقول في محكم كتابه في سورة النساء الآية (1)"يايها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها ،،،،، "وقال تعالى في سورة القيامة الآية (83) "فجعل منه الزوجين الذكر والأنثى " صدق الله العظيم .فهذه الآيات تبين وجوب الزواج ويقول الرسول صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين " يامعشر الشباب من إستطاع منكم الباءة فــاليتزوج ،،، الخ . ويقول عليه الصلاة والسلام أيضا " ومن يرغب عن سنتي فليس مني "هذا القول موجه لمن لايرغب في الزواج أي" العزوبية" أو التصوف أو القيام بأفعال لم ترد في الكتاب والسنه
وهناك الكثير من الآيات الكريمه والأحاديث الشريفه في هذا السياق .
والمرأة والرجل مكملان لرسالة السماء والزواج هو الفطرة وعدمه هو العكس وعلى العزاب أن يدركوا أنهم مأثومون ومحاسبون يوم القيامة على عزوبيتهم ،فعليكم جميعا أن تتيقضوا وتتثقفوا حتى لا تندموا يوم لايفيد الندم ، وهناك قضية مهمه في هذا الجانب وهي " الزواج رسالة وعبادة لطاعة لله سبحانه وتعالى وليس إشباع غريزة حيوانة " وهذه النظرة الحقيقية للزواج ، إنتبهوا أيها المسلمون ، إنتبهوا أيها الشباب والشابات ، هناك زواج تم بمايسمى" الأختيارمن الطرفين " والحب العذري " والتكافؤ بين الطرفين" وغيرها من المسميات الخالية من النظرة الحقيقية للزواج وانتهآ الأمر بالطلاق والكل منا عنده آلاف الأمثله
أليس هذا صحيحا ؟ نعم بالأمثلة أكثر من ذلك ، إنظروا الى المجتمعات الغربية التي بها تللك المسميات التي نعرفها ،الأحصاءت في مذهله ، والحمدلله أعرف هذه المجتمعات هل تصدقون إن قلت لكم " إنه ينعدم وجود مرأة لم تطلق " نعم لا توجد .. إذا يامعشر الشباب هلموا للزواج وتحرروا من الجهل والجاهلية الحديثة ، ويحق للشاب والشابة شرعا وبالضوابط الشرعية أن يختار شريكة حياته من منطلق المفهوم الفطري الأسلامي ، الذي ينجينا من المشاكل التي نتوهمها ونختلقها نحن معشر الشباب ، أذكركم بالمجتمع العماني قبل ثلاثين سنة لم نكن نعرف الطلاق ولم نكن نعرف العنوسة أو العزوبية ، علينا يامعشر الشباب الرجوع الى الفطرة " الكتاب والسنة " فيهما خيروسعادة الدنيا والآخرة..
اللهم إحفظ الأسلام والمسلمين ، وفقه شبابنا ووفقهم للعمل بماترضى اللهم آمين ...[/grade]



من مواضيعي :

آخر تعديل بواسطة إشكـــــــــر ، 10/03/2006 الساعة 08:00 PM
الرد باقتباس