عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 04/03/2006, 12:25 PM
صورة لـ الريــــــــــم
الريــــــــــم
مُبــدع
 
مفاتيح السعاده الاسرية ....



مفاتيح السعادة الاسرية ....

الأسره نموذج يحتاج لكثير من العمل المنظم للوصول الى ما هو مطلوب وناجح في خط مستقيم وخصوصا في بداية الحياة الزوجية ومن بعد ذلك تسير الأمور حسب ما تم التخطيط له منذ البداية ,حيث أن أي مشكلة تحدث يكون الوصول لحلها بطريقة أ سهل وأفضل.

ومن خلال هذا الموضوع نطرح بعض النماذج أو المفاتيح التى من الممكن أن تساعد على تحقيق السعادةالأسرية

فقد يكون هناك مفاتيح كثيرة حيث نجد أن كل فرد يعتقد أن هناك صفات تحقق السعادة حسب وجهات النظر ولا نختلف بذلك طالما ذلك يحقق السعادة الأسرية.
ومن تلك المفاتيح التى سنطرحها فى هذا الموضوع على النحو التالى :

المفتاح الاول:
الوازع الديني:
يجب أن تكون الأسرة حريصة على وجود هذا العنصر الضروري داخل الأسرة, وذلك لأهميته في ا لمحافظه على استقرارها وتوفير الجو المناسب , خاصة إذا اتخذ أفراد الأسرة ماينص به القرآن الكريم والاحاديث النبويه من تعاليم شرعية منهاجا لهم في الحياة , وتطبيق ذلك على الأسرة حيث أن كثيرا من النصوص في ديننا الحنيف تحث على العلاقات الأسريةوالتوافق بين الزوجين , وتوضح الواجبات والحقوق لكلا ا لطرفين وطرق التعامل فيما بينهما.

المفتاح الثاني:
الحب:
الحب صفه موجودة لدينا بالفطرة ولكن لها درجات وطرق مختلفة في إظهار مشاعر الحب بين كل فرد وآخر , فأحيانا يكون الزوج أقل من الزوجة في إظهار تلك الصفه وذلك لطبيعة وصفات الرجل .

المفتاح الثالث :
الثقه:
هذ ا الجانب مهم جدا خصوصا بين الزوج والزوجة , فإذا كانت الثقة موجودة بين الطرفين فتلك الصفة تساهم في التقليل من نسبة المشاكل , حيث إن أغلب المشاكل تكون نابعةً من عدم الثقة بين الطرفين , فالثقه أساس البنيان فهي تبدأ مع بداية الحياة الزوجية حتى تصل الى القمة.

المفتاح الرابع:
الصراحة:
لا يمكن أن تخلو الحياة الأسرية من المشاكل خصوصا في السنوات الأولى من الزواج , وذلك لاختلاف الطرفين في وجهات النظر والاطباع والميول , فيجب علينا تقدير ذلك ولكن المطلوب منا الصراحة في العلاقات الزوجية, وخصوصا في لحظة حدوث أي مشكلة فيجب علينا طرح الأسباب والمناقشة ثم اتخاذ الحلول بكل وضوح وصدق حتى يتم تلافي تكرار حدوث هذه المشكلة مره أخرى في المستقبل .

المفتاح الخامس:
المشاركة:
يجب على جميع أفراد الأسرةالمشاركة في جميع المناسبات سواءً المناسبات المفرحة أو الحزينة.
فتلك المشاركة تقوي الروابط والألفة والمحبة , حيث لها انطباعا جيدا على جميع الأفراد وتشعرهم بالحنان والعاطفة , وأيضا هذه المشاركة لا تنتهي لمجرد انتهاء المناسبة بل تستمر.


المفتاح السادس:
الاحترام والتقدير:
الاحتارم من الصفات المطلوب توافرها في محيط الأسرة ويجب عدم تجاهل الاحترام سواءً بين الزوجين أو الأبناء , لأن مجرد فقدان الاحترام بين الأطراف يثير كثيرا من المشاكل وهذا لا يدل على صلاحية تلك البيئةالاسرية
فالاحترام مطلوب خصوصا في المناقشة بحيث يحترم كل طرف رأي الطرف الآخر والاعتراض يكون بطريقه منطقية حتى تسير الأمور في المسار الصحيح.

أما بخصوص التقدير ونقصد به أن لكل طرف داخل الأسرة ظروف مختلفة عن الطرف الآخر سواء كانت ظروفا وظيفية أو نفسية
فمثلا على حسب طبيعة العمل التي يقوم بها أحد الطرفين وخاصة إذا كان هذا العمل يأخذ بعض الوقت فيجب التقدير والمراعاة للحالةالنفسية التي من الممكن ان يتعرض لها أحدهما.
فنجد أن المرأه تمر بالكثير من الأمور النفسية وذلك لطبيعتها الحساسة وخصوصا إن كان لديها أبناء.




من مواضيعي :