عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 03/03/2006, 02:34 PM
صورة لـ ابن الحسين
ابن الحسين
ودود
 
تحذير للنساء من تنشق عطر يعرض عليهن بأسعار مخفضة

راجت على الانترنت رسالة تحذيرية يتبادلها الاصدقاء والاقرباء مفادها ان عصابة او اكثر تنشط في مدينتي دبي وبيروت وتستهدف السيدات في مواقف السيارات ومحطات الوقود وتعرض عليهن بيع العطور الفخمة باسعار مخفضة ومن ثم يعمل افراد العصابة على تخدير الضحايا عبر استنشاق العطر والاستيلاء على ما بحوزتهن.
وتقول الرسالة التحذيرية «قبل نحو 3 اسابيع كنت ازود سيارتي بالوقود في احدى محطات الوقود في بيروت وكانت الساعة حوالي الحادية عشرة والنصف ليلا عندما اقتربت مني سيارة بداخلها رجلان وامرأتان ثم سألني الرجل الذي كان جالسا خلف عجلة القيادة قائلا: «ما نوع العطر الذي تستعملينه؟» فقلت له باستغراب «لماذا؟» فرد قائلا: «نحن نبيع عطور ذات ماركات راقية باسعار رخيصة» فقلت له انني لا احمل اي نقود فما كان منه الا ان مد يده خارج نافذة سيارته وناولني ورقة تحمل قائمة باسماء عدد كبير من العطور المشهورة، القيت نظرة سريعة على تلك الورقة ثم اعدتها اليه، وقلت له ثانية انني لا احمل نقودا لشراء اي من تلك العطور فقال لي: «لا مشكلة، فنحن نقبل الدفع بالشيكات او حتى ببطاقات الائتمان».
وعند ذلك بدأ مرافقو ذلك الرجل في الضحك فركبت سيارتي وانصرفت بعد ان شكرتهم واعتذرت بلطف عن عدم الشراء.
وفي وقت لاحق، تلقيت الرسالة التالية عبر بريدي الالكتروني، وهي الرسالة التي اذهلتني تماما وجعلت الخوف يتسلل الى قلبي.
وتقول الرسالة «الاصدقاء الاعزاء ,,, اعرف انكم لستم جميعا نساء (بل ان بينكم رجالا) ولكنني اتمنى على الرجال منكم ان ينقلوا فحوى هذه الرسالة الى زوجاتهم وبناتهم وامهاتهم وشقيقاتهم وجميع اقاربهم من النساء».
ان عالمنا الذي نعيش فيه حاليا يبدو منجرفا نحو مزيد من الجنون وذلك في ظل تفشي ظاهرة الطرود البريدية المفخخة بالاضافة الى ظهور اشخاص خطيرين يتظاهرون بترويج عطور في الساحات المخصصة لانتظار السيارات, وانا ادعوكم الى توخي الحيطة والحذر، ففي الساعة الواحدة والنصف من بعد ظهر يوم امس (,,,) اقترب مني رجلان في احدى تلك الساحات وسألاني عن نوع العطر الذي استخدمه ثم سألاني عما اذا كنت اقوم بتجريب عينات مجانية لعطور فقالوا انهم على استعداد لبيعها باسعار منخفضة نسبيا, والواقع انني كنت سأوافق على استنشاق تلك العينات لولا انني كنت قد تلقيت قبل بضعة اسابيع رسالة ايميل حذرتني من محتالين يوقعون بضحاياهم عن طريق اقناعهم باستنشاق مثل تلك العينات, ووفقا لتلك الرسالة فان خطة اولئك المحتالين تعتمد عادة على ان يقترب احدهم من الضحية في احد الاسواق او في ساحات انتظار السيارات ويعرض عليها ان تشم عينة او عينات لعطور راقية يزعم ان لديه استعدادا لبيعها باسعار منخفضة، وحذرت تلك الرسالة من ان ما يعرضه اولئك المحتالون على ضحاياهم ليست عينات لعطور بل هي في الواقع مادة ايثيرية تؤدي الى فقدان الوعي فورا بمجرد استنشاقها ثم يقوم اولئك المحتالون بالسطو على ما في حوزة الضحية كمحفظة نقودها وساعتها ومصوغاتها وقد يذهبون الى ما هو ابعد وابشع من ذلك.
ان اولئك الاشخاص يوجدون حاليا في ساحات انتظار السيارات واعتقد انهم يتحينون الفرص لاصطياد ضحايا، وانا شخصيا سارعت ذات مرة الى تحذير امرأة من التحدث معهم او الاقتراب منهم بينما كانت في طريقها اليهم في احدى تلك الساحات.
والواقع انه «لولا ذلك الايميل لكنت ربما قمت بشم واستنشاق تلك «العينات»، ولذلك فانني اود ان انبهكم وانقذكم مثلما نبهني ذلك الايميل».
ارجو منكم جميعا ان تقوموا بتمرير هذه الرسالة الى جميع النساء اللواتي يهمكم امرهن كما ارجو منكم ان تتوخوا انتم ايضا الحذر.





من مواضيعي :