الموضوع: الامر جد خطير
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 01/03/2006, 05:10 PM
راغب جنه
مُشــارك
 
الله اكبر الامر جد خطير


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
الحمد لله الذى بنعمته تتم الصالحات , واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له ,
واشهد ان محمداً عبده ورسوله وصفيه وخليله ,
ادي الرساله وبلغ الأمانه ونصح الامه وتركها علي المحجه البيضاء ليلها كنهارها ,
صلي الله عليه وعلي آله وصحبه أجمعين ,
ورضي الله عن كل من تبع سنته وعمل بها الي يوم الدين ,
وعنا معهم بعفوك ورضاك يا ارحم الرحمين.
أما بعد
قد تكلمنا اخوتي في الله عن كلمه الاخلاص
وباذن الله سنتكلم الان
عن الاخلاص واحضار النيه في جميع الاعمال والاقوال والاحوال البارزه والخفيه
.................................................. ...
قال الله تعالي : < وما أمروا الا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاه ويؤتوا الزكاه وذلك دين القيمه > البينه
وقال تعالي : <قل ان تخفوا ما في صدوركم او تبدوه يعلمه الله > ال عمران
قال العلامه النووي
< النيه > محلها القلب , ولا محل لها في اللسان في جميع الاعمال
ولهذا كان من نطق بالنيه عند اراده الصلاه او الصوم او الحج او الوضوء
او غير ذلك من الاعمال كان مبتدعاً قائلاً في دين الله ما ليس منه .
لان النبي صلي الله عليه وسلم كان يتوضأ ويصلي ويتصدق ويصوم ويحج ولم يكن ينطق بالنيه ,
وذلك لان النيه محلها القلب
والله عز وجل يعلم ما في القلب ولا يخفي عليه شىء كما قال تعالي في الايه
< قل ان تخفوا ما في صدوركم أو تبدوه يعلمه اللهُ > ال عمران : 29
ويجب علي الانسان أن يخلص النيه لله في جميع عبادته , والا ينوي بعبادته الا وجه الله والدار الاخره.
وهذا هو الذي أمر الله به في
قوله : < وما امروا الا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاه وذلك دين القيمه >
البينه :5
اى : مخلصين له العمل.
وينبغي ان يستحضر النيه في جميع العبادات.
فينوي مثلاً الوضوء وانه توضأ لله وأنه توضأ امتثالاً لامر الله.
فهذه ثلاثه أشياء:
1 – نيه العباده
2 – نيه أن تكون لله
3 – ونيه انه قام بها امتثالاً لامر الله
هذا اكمل شيء في النيه كذلك في الصلاه وفي كل العبادات.
المصدر شرح رياض الصالحين للشيخ العلامه ابن العثيمين
وما كان من خطاء او نسيان فمن نفسي ومن الشيطان وما كان من خير فهو من عند الله
لا تنسوني من صالح دعاكم
والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته




من مواضيعي :
الرد باقتباس