الموضوع: سيدتي ...
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 18/02/2006, 05:02 PM
صورة لـ shadow
shadow
هــادف
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى shadow إرسال رسالة عبر Yahoo إلى shadow
سيدتي ...

[grade="FF0000 32CD32 0000FF"]

امازلتِ تغردين للطيور كل صباح..
وتسكبين قهوتك على ثيابك..
أمازلتِ ترتدين القمر كل مساء..
وعلى ذراعيك تنسجين وشاحاً من النجوم..
امازلتِ تتعطرين باللؤلؤ..
وترقصين رقص الحورِ على ادراج المرمر..
وتتركين أثر اقدامك على البحر الأخضر..
اما زلتِ تمتصين رحيق الوجود..
وتتركين عليه لوناً من غير الالوان..
امازلتِ تغازلين الحدائق..
وترحلين مع طريق الذكريات..
امازلتِ تتشكلين في كل وعاء..
وتنسكبين فوق اقدار الضعفاء..
امازلتِ ترسمين على الاسوار بيوتاً للعصافير..
باختصار..
امازلتِ أيتها الأنثى..تكذبين!!

اعلمي اني رجل..
لا أقبل بوح العذارى بين أستار الظلام...
ولا أحب بناء القصور في قرى الظلام...
ولا أريد أن ترقصي أمامي او تنحني باحترام...
ولا أرجو من شفتيك شيئاً حتى الابتسام...
ولا أنتظر من قلبك رموز الغرام ...
ولا أتمنى أن يكون بين قدرينا مسافة اقدام..
باختصار..
الرجال لم يخلقوا ليكونوا أسرى !!

فاني عندما أحب..
ارتفع عن الارض وارقى الى السماء..
وأحملها معي فوق أعناق السحاب..
وأحميها من بين أضلعها..
ومن أعلى ضفائرها..
ومن تحت أظافرها..
ومن فوق همساتها..
ومن أسفل لمساتها..
فانا أحبكِ عندما لا تكذبين..
أو باختصار..
عندما تكونين أنثى بعكس باقي النساء..
أعشق كل ما فيكِ ,,وازيد عن ما يكفيكِ !!

-2-

لم أعد أحتمل وجع الأحاسيس المذبوحة .

والمشاعر المعفرة بتراب الأنين ..

تعطلت أذناكٍ.. فلم تعد تسمع همساتي المعطرة ..

وأسترخت ذاكرتكٍ ..فلم تعنكٍ كلماتي ..

التي أعادت رسم خارطة الحياة في أعماقكٍ ..

لمــــاذا؟؟ يامن كنت تسمع حروف صمتي ..في نبضك ..

فالحب .. ليس جرماً اقترفه معك..

وإنما مدرسة .. أتعلم فيها أبجديات العزف على أوتاركٍ الدافئة

وسنابل أقتات منها روعة الأحساس بملامسة الروح ..

هل تعرفٍ .. لماذا أعتبر نفسي مختلفً ؟؟

لأني الرجل الوحيد..الذي أنسحب بهدوء..


من حياتكٍ التي.. لم أدخلها..

وحدي عرفت ..أنك لم تحبِ قط أي رجل ..

بل أحببتي نفسك ..وقانون الحب ..لا يحمي المغفلين ..

فبابك النصف مفتوح..لا يسمح لي بالدخول..ولا يمنعني من أستراق الرؤية..

ووقوفي على الأبواب عادة.. لم أتقنها..

وكرامتي تخنق ساقي بحبل من كبرياء..

فأسمحي لي أن أغلق بابك المتردد..ولكن من الخارج

-3-

مرهقة خطوط الشفاه الطولية ..
ويبدو الجفاف بشعا بتشققاته ..
وقيثارة الشوق ملّـها الوتر ، هنا ..
سأحكي لكم حكايتي مع صفاء .. وشوق .. وأحلام .. و أنغام ... ونرجس .. وصفية ..
مع كل الأسماء .. مع كل حرف تحتمله الأبجدية ..
هي سيرة ناسك .. لآ .. أظنها سيرة عابث ..
تأتيه الكلمات من فجاج الأماني ..
مستلقية تجود بإغراءاتها الياسمينية ..
ريشة تدغدغ إحساس الفتوة لدى شرقي الهوى ..
عندما يحلم بأن أنفاسه ،
أنفاس تنين كفيلة بأن تحرق كل النساء !!
والماسة الزرقاء المتلألأة بعينيه يسحر بريقها جبين النساء والكعب العالي ..
أمشي مزهوا أرشق هذه وأرمي تلك بسهام متعجرفة ..
لا أدري ربما محتقرة قانون الطبيعة !!
إنما العجب أنني دائما ما أعود خاليا .. إلا .. من ظنوني !!

يا سيدتي الشرقية .. ربما أنا فارس ، يخرج من بين القصص والملاحم الدرامية والغرامية ..
ربما تنفستي ملامحي يوما وظننتيها عنترية !!
وتصورت عقد حاجبي بأنهما هدية التاريخ لكل رجل !!
في كل الأزمان ..ورائحة الجواري معشعشة في رأس كل رجل ، وسوق النخاسة مازال يمر بخاطري ..
أنا ببساطة يا سيدتي لا أنتمي .. أو ربما .. أنتمي لعصر مخملي ..
فيه الرجل يسمى ...... انسان ..

-4-

و تسأليني عن دمعي الممزوج بالحرمان
وصوتٌ يغص بلكنة الأوجاع
عن روح تهيمُ مني وتسكنُ الأوطان
و فمٌ صامَ عنْ البسمة
و قاربي المُبحِر بلا موجٍ بلا قبطان

أتسأليني صغيرتي لمَ
الكبار يَحمِلوا الهموم
لمَ هُم كالطقس المشاكس
ماأن يبتسموا حتى يضيعوا
بينَ الصمتُ والتنهيد والأحزان

((أعلم أنكِ لن تفقهي قوليْ ))

أريدُ إن أنسى ذكرى أريدُ أن أمحو ألما
أريدُ أن أعيد عمراً تسربت في
مساماتهِ الأشجان

أريدُ أن أعرف معنى أن تكون طفلاً
أمناً تغازل الملائكة في الأحلام
لاتسمع أنين ثكلى ولا نياحاً لأيتام
تداعب فَراشات الحقول
تلاعبُ النجوم والشفق النعسان
ولاتنظر لطفولتك وهي تتوكئ
على عكازٍ مهترأ الأركان

لايصيبك الرعب أذا ماهبت عاصفة الذكرى
خوفاً أن تتقيح جروحٍ
قد خيطت بآلالاتٍ ملوثة
لمْ يُعقمها عمداً المعتوه السجان

ياصغيرتي كم هو مُرّ أنْ تتخبط
في ليل الغربة وتتعثر بأرصفة الأوهام
تضيق بي الأمكنة وأضيق بها ذرعاً
أسكنها ولاتسكنني فلا أنتماء ولاعنوان

كيف لي أن أزرع البسمة ؟
وكيف تحيا بدون الجذر الأغصان؟

أريد أن أغفو بكل أمان
وأنا أعلم أن المنية لو وافتني
سأدفن في وادي السلام
فإياكِ تصديقي لو أخبرتكِ
في يومٍ قد مد كفاه ليصافحني النسيان..[/grade]




من مواضيعي :