عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 17/02/2006, 08:14 PM
محمد دغيدى
مُشــارك
 
جهاز سرى أمريكى يدير خلايا التفجيرات داخل العراق وحول العالم

استخدام معدات ومتفجرات متطورة
جهاز سري امريكي يدير خلايا التقجيرات
داخل العراق وساحات المنطقة

اكدت مصادر عراقية وعربية لـ (المنار) ان هناك جهازا سريا في وزارة الدفاع الامريكية يدير عمليات العنف والتفجير والارهاب التي تشهدها الساحة العراقية، وساحات اخرى في المنطقة خدمة للاستراتيجية والمصالح الامريكية، ولهذا الجهاز مكاتب في عدة دول عربية واسلامية ملحقة في سفارات الولايات المتحدة، واكبرها موجود في السفارة الامريكية في بغداد،وآخر تابع له في المنطقة الكردية.
وذكرت المصادر ان هذا الجهاز الذي شكلته وزارة الدفاع الامريكية بعد ثلاثة شهور من الحرب على العراق يحظى بدعم كبير من الرئيس الامريكي جورج بوش، وله علاقات واسعة مع جهاز المخابرات الامريكي وقيادة القوات الامريكية في العراق، ويرتبط بعلاقات تنسيقية ومعلوماتية مع بعض اجهزة الامن في دول المنطقة.
وقالت المصادر ان هناك العديد من الخلاياالارهابية التي تنشط في العراق تتبع هذا الجهاز وتنفذ تعليماته وتحت ايدي عناصرها تقنيات ومعدات ومواد تفجيرية متطورة وتحت تصرفها مئات السيارات من ماركات مختلفة، واحيانا كثيرة تنفذ عملياتها التفجيرية عن بعد وليس بشكل انتحاري، وفي مرات تزرع المتفجرات في سيارات لا يعرف اصحابها بذلك، ثم تفجر عن بعد بواسطة هذه الخلايا التي تتحرك بحرية في الاراضي العراقية، وتضم عناصر من جنسيات مختلفة عربية واسلامية وافريقية، ومن معسكرات للمرتزقة مقامة في اكثر من دولة.
وكشفت المصادر ان اشخاصا من دول في المنطقة تمكنوا من تشكيل هذه الخلايا وتغرير واغراء عناصرها على انهم يقاومون المحتل الامريكي، وهم يتلقون اوامرهم من ضباط في الجهاز المذكور دون ان يدري افراد الخلايا المذكورة انهم يعملون لصالح القوات الامريكية. وهناك شعبة خاصة داخل هذا الجهاز لها خلاياها السرية يجري تحريكها واستخدامها ضد دول المنطقة كشكل من اشكال الضغوط على الانظمة القائمة ودفعها الى مزيد من التعاون مع الادارة الامريكية.
وتساءلت المصادر لماذا هذا الكم الهائل من التفجيرات التي شهدتها العراق قبل الانتخابات، في حين كانت محدودة يوم اجرائها؟! وتجيب المصادر بان العمليات التفجيرية التي تنفذ ضد العراقيين وتقتل العديد منهم هي من تدبير هذا الجهاز الامني السري للاساءة للمقاومة العراقية وترهيب العراقيين ويقوم الجهاز بالصاق التهم بالزرقاوي ومجموعته، لترويج بان المقاومة في العراق ليست من جانب ابناء العراق وانهم لا يشاركون فيها.

February 15, 2005
جريدة المنار




من مواضيعي :
الرد باقتباس