عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 17/02/2006, 07:19 PM
صورة لـ سماء بلادي
سماء بلادي
خليــل
 
يـــــــــا محمــــــد ...الـــدرة .. نسيناك !!




يـــــــــا محمــــــد ...الـــدرة .. نسيناك !!

وها هو بحر الالم والتقتيل كل يوم يقتل أرواحنا
وجرحا جديد كل يوم تسيل دماء قلوبنا
لقد نسوا محمد الدرة نسوا أنه قتل أمام ملايين
البشر بكل انحاء هدة الارض الدنيئه ..
أمام عدسات المصوريين ..

أعداء الله ... أعداء الله .... أعداء الله
وجدوه مراما سهلا يتنافسون من يصيبه
طفلا واباه امام الجدار والصراخات تئن وتملا
اجواء السماء ..اوااااه يا قدســـــاااا .. ياجرحا
نازفا ولاشاشا يوقفه ولا تضميد .

. اوواه يا اطفالنا .. اووواه يا أطفالنا .. اوواه يا أطفالنا
وآآآآآآآه من الاعماق تملا صدري عويلا وصريخا
قتلوه أمامنا ونسينا دمة .. ونساه العالم كله
واغتالواالبراءه أمام عيوننا !!

الخنازير تدنس تلك الاراضي الطاهره ..عجبي !!

يا قدس يا إيمــان .. يا محمد ... ياطلفي الموعود..
تلك البراءة النابضه في عيونهم ..
كتبنا وكسرنا الاقلام ...سالت عيوننا دماء
غدى التقطيع عادة لها لا غرابة فيها ..ولا غبار عليها

اة يا جرحا تلفع بالردى .. اه يا جرحا تلفع بالردى ..
أينكم يا شعب المليار .. أينكم يا نيام
آما آن أن ترفعوا عن عيونكم غمم الظلام
آما آن أن تبصروا أم أصبح القتل في الاطفال عادة معتادة

يا قهري ....
أين الشجاعة المدعاه .. هل كانت سطورا من التاريخ !
قالوا لنا إن عنترا كان شهما شجاعا ..
فأين أجيال خــالد .. وعمر ... وصلاح الدين ...
لن يولد غيرهم !!
هل نيأس ؟ ام هناك بصيص أملا سيشرق بعد حين ...
متى نقض مضاجع اليهود .. ونجعل سباتهم نارا متقده
وحفلاتهم مأتما وعويل .. ومؤامراتهم ندما ..
متـــى يا أحفــــاد صلاح الدين ......
فالقدس تئن ولا مجـــــــيب .....
انها جرحا قديم .. ولكنه ثائرا يلتهب في الاعماق
يتجدد الجــرح .. كل يوم دموي !! ...




من مواضيعي :