عرض مشاركة مفردة
  #3  
قديم 06/02/2006, 11:32 AM
صورة لـ إذكـــــــــر
إذكـــــــــر
الحان التقوى
 
العــــــــلم نــــــــور

إقتباس
  اقتباس من مشاركة نور الشرقيه
اخواني واخواتي عندي موضوع ربما قد يؤيده الأقليه وقد يرفضه الغالبيه العضمى
ولكن للشعر انواع منها المديح _ والرثاء _ والهجاء نوع من انواع الشعر فلماذا يتم تجاهله
نحن في هذا المنتدى اخوه متحابون مترابطون ولكن لابأس بأن نقوم بمحاوره شعريه بين عضوين من اعضاء المنتدى يقوموا بهجاء بعضهم البعض في حدود الادب وعدم التبجح البليغ ولكن بشعر او بهجاء مبسط محبب الى القلوب والقراء ..

واذا تحبوا انا راح ابدا بس اريد منافس لي ويكون متمكن من نفسه بأنه لن يحيل موضوعنا الى زعل او الى خصام او كلمات فارطه ونابيه ذو صدر رحب متقبل هذه المسابقه بروح شعريه جميله ...

وهناك ملاحظه اللي يحس انه مايتحمل او راح يزعل بأمكانه ان يمر على الموضوع بدون مشاركه


هااااااااااه

هل من منافس لي ؟؟؟

[grade="FF0000 008000 00008B FF0000 2E8B57"]المشارِكة الكريمة/ نور الشرقية.. المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكراً لكِ لتغيركِ لإسمكِ
من إسم ماني بسهله إلى إسم نور الشرقية
فهو إسمُـاً جميلٌ بل رااائع يعكس لنا نور المنطقة الشرقية المستمدة نورها من
نور الله
النور الحقيقي
ومرحباً بكِ مرة أخرَى في عُمــــانيات الرأي والرأي الأخر
منبر وملتقى بالمعرفة العلمية الدقيقة...
عُـمق في الطرح والتحليل الهادف..
فضل وفضيلة للخير بإذن الله..

الشاعرة القديرة بقدرة الله... نور الشرقية.... المحترمة
بما أن الله عز وجل أنعم عليكِ بكتابة الشعر ببراعة ولله الحمد والمنة
أود أن أعرفكِ بعُمــــانيات.. لتكوني ركيزة أساسية في عُمـــــانيات كما أنتِ
في عُمـــــان
ولتصبح كلمتكِ جهاد في سبيل الله.. لنصرة الأمة الإسلامية في مصيبتها
ورحيمة وموأسية للأعضاء والمحاولة لحلول مشاكلهم الإجتماعية والفكرية
بردودكِ الكريمة جداً عليهم.. وبتوصيلكِ رسالة الصدق لهم بإخلاص
في الله.. ولوجه الله

قال الله تعالى:(( محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم ))
صدق الله العظيم
سورة الفتح آية رقم 29

فإن فعلتِ ذلك........
إسعدي وافرحي بقرب الفرج, ورعاية الله, وعظيم الأجر, وتكفير السيئات.

>>>من هي عُمـــــانيات<<<
هي التي تحمل على عاتقها مسؤولية تطبيق كل ذلك

وتحقيق كلمة الحرية ومستقبل الديمقراطية بالقول والعمل
والسعي للوصول إلى ما سبق ذُكره بكل قوتنا وعزيمتنا
والإرادة قبل كل شيء
والإرادة مشتقة من كلمة يريد

وعُمـــــانيات تريد أن تصل إلى كل ذلك لتحقيقة
وسوف تصل بإذن الله وبعونٍ من عنده

ولن يتحقق ذلك إلا بتوفيق من الله و بتعاوننا جميعاً

كما قال تعالى:(( وتعاونوا على البر والتقوى ))
وقال تعالى:(( واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا ))

والحب لبعضنا البعض في الله

كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إن الله تعالى يقول يوم القيامة: أين المتحابون بجلالي؟ اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي)). رواه مسلم.
بجلالي: أي بعظمتي وطاعتي لا للدنيا ومنافعها.
المرجع: باب فضل الحب في الله والحث عليه.

فهل لكِ بعطفك وكرمك التعاون معنا على البر والتقوى لمساعدة الغير عبر عُمـــانيات بقوة الكلمة التي تحمليها..
وهل لكِ من حبكِ لله ورسوله أن نتحاب جميعاً بجلالته عز وجل.

فإن سبيل سعادتنا يكمن في صفاء عُمـــــانيات ومعرفتها ونقاء ثقافتها..
وهذا لا يحصل بالقصص الرومانسية الخيالية التي تجُر القاريء إلى الخروج من واقعه والذهاب بعيداً عن عالمه..
ولكن نعم للقصص الواقعية النثرية والشعرية التي تهم الأمه وتخدمها وتعبر عن صاحبه من هموم وأحزان أو أفراح وسعادة..

أو كما تكرم الدكتور/ عَائِض القرني... حفظه الله ورعاه.. علينا وعلى الأمه بهذه الأبيات

يا أســعد النـاس في ديـن وفي أدبِ....بلا جُمَـــان ولا عِقـــدٍ ولا ذَهَــــبِ
بل بالتســـابيح كالبشـري مرتلـــة....كالغيث كالفجرِ كالإشــراق كالسحبِ
في سجـدةٍ, في دعــاءٍ, في مراقبةٍ....في فكـــرةٍ بين نور اللـوح والكتــبِ
في ومضةٍ من سناء الغارِ جاد بها....رسولُ ربــك للرومـــان والعــــربِ
فأنت أســــعدُ كــــل العــــالمين بما....في قلبك الطــاهر المعمـــورِ بالقُُربِ

فهل لنا من عَائِض أخر في عُمــــانيات..؟

فنحنُ نريد بكل قوتنا المثقفين من أماثلكِ ليكونوا ركيزة في عُمــــانيات
لتحقيق الهدف المنشود..

فهل تستطيعي تكوني عَائِض عُمــــانيات بما أنعم الله عليكِ بنعمة الشعر؟؟

إذاً
أهلاً بكِ.. مصليـــــة صائمــــة قانتــــــةً خاشعــــــة
أهلاً بكِ.. متحجبــــةً متحشمـــــةً وقــــورةً رزينــــة
أهلاً بكِ.. متعلمـــــةً مطلعـــــةً واعيـــــةً راشــــــدة
أهلاً بكِ.. وفيـــــــةً أمينـــــةً صـــــادقـةً متصـــــدقة
أهلاً بكِ.. صــــــابرة محتســــبةً تائبـــــةً منيبـــــــة
أهلاً بكِ.. ذاكــــــرة شاكــــــرةً داعيــــــةً واعيــــــة
أهلاً بكِ.. تابعـــــةً لآســــية ومــــــريم وخديجــــــة
أهلاً بكِ.. مربيــــةً للأبطــــال, ومصــنعاً للرجــــــال
أهلاً بكِ.. راعيـــــة للقيـــــــم, حافظـــــةً للمُثُـــــــل
أهلاً بكِ.. غيورةً على المحارمِ, بعيدةً عن المحرماتِ
أهلاً بكِ.. في عُمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــانيات

هذه هي عُمــــانيات بإختصار شديد جداً
وسوف أكمل من هي عُمــــانيات فيما بعد...

فأرجوا أن تبتغي فيما أتاكِ الله الدار الأخرة
كما أرجو من الجميع ذلك

كما قال الله تعالى: (( وابتغي فيما أتاك الله الدار الأخرة ))
صدق الله العظيم

==========================

نأتي للموضوع والفكرة الجميلة
والتي أويدُها بكل قوة
ومن باب الرأي والرأي الأخر الهادف البناء
رأيي الذي يحمل نية الخير والصفاء
أجد أن تضعي هذه الفكرة في قسم ترويح القلوب
فهي حقاً فكرة تأسيسية وتنشيئية حول كيف تكون شاعراً
وفي نفس الوقت ترويحية.. نروح بها قلوبنا لبعض الوقت..

أحييكِ على الفكرة
وأرجو قراءة هذا الرد بتمعن
المرة تلو المرة
قبل إبداء الرأي فيه

كما أرجو من الجميع الإستفادة من هذا الأمر
بارك الله فيكم
وجزاكم الله خيراً[/grade]



من مواضيعي :