عرض مشاركة مفردة
  #3  
قديم 23/01/2006, 07:09 PM
صورة لـ عذاري
عذاري
مُثــابر
 
تابع,,,

[align=center]*عالم غريب 2*


قطة تسافر بلا جواز سفر



تمكنت قطة فضولية من السفر من بريطانيا إلى فرنسا من دون علم أهل البيت الذي تعيش فيه. . وقد بدأت الحكاية عندما كان جيران السيدة جاين مينلي يستعدون للسفر بسيارتهم الخاصة إلى فرنسا، فقامت القطة بالتسلل بين أغراض السفر من دون أن يشعر بها أحد، ولم يتم اكتشافها إلا بعد أن وصلت العائلة إلى نقطة الحدود حيث أصرت السلطات الفرنسية، وكما هو معروف، على مشاهدة جواز السفر الخاص بالقطة، والذي يتضمن شهادة خلو من الأمراض المعدية، ما وضع الأسرة في مأزق. وفوجئت مينلي عندما تلقت اتصالاً من فرنسا يفيد بأن قطتها موجودة هناك، فسارعت إلى حجز تذكرة للسفر فوراً واستعادة القطة المغامرة. ?


بقرة تتسلق سطح المصنع!

ليس معروفاً عن الأبقار أنها قادرة على تسلق الأشجار والبنايات، غير أن لكل قاعدة استثناء، وقد حدث في مزرعة بقرية تودموردون أن هربت بقرة من إحدى المزارع ووثبت إلى سطح مصنع أثاث بجوار المزرعة، ولم يتمكن صاحب المزرعة من إقناع بقرته بالنزول، فاضطر إلى الاستعانة برافعة شوكية حيث تم تنزيل البقرة محمولة وسط حشد كبير من المزارعين والمارة الذين شاهدوا منظراً لا يتكرر إلا نادراً. •



الكلاب تفتش عن المخدرات في مدرسة ثانوية
لمواجهة ظاهرة انتشار المخدرات في المدارس ، قامت مدرسة ثانوية في مدينة أوتاوا الكندية بتعيين عدد من كلاب الشم للكشف عن الطلبة الذين يتعاطون المخدرات. وفي أول حادث من نوعه بعد مزاولة الكلب عمله تم إيقاف طالب عن الدراسة بعدما نبح الكلب عليه في أثناء التفتيش الصباحي، مع أن الطالب لم يكن يحمل أي مخدرات. وقال مدير المدرسة إن الكلب مدرب على الكشف عن بقايا المخدرات حتى بعد شهر كامل، وبالتالي فإن الشبان الذين يتعاطون تلك المواد المخدرة لن يستطيعوا الإفلات حتى وإن تركوها في منازلهم. •


سراويل الجينز على جثث الموتى
الإثارة في دنيا الإعلان هي الوسيلة، أما الهدف فهو يتمثل بطبيعة الحال في إقناع الناس بالشراء. . ووفق هذه المعادلة قامت شركة لصناعة سراويل الجينز بنيوزيلندا بابتكار فكرة إعلانية تقوم ببثها عبر شاشات التلفزيون; والفكرة هي كالاَتي: عدد من الشبان المهتمين بالبحث عن الجينز الأصلي يقومون بالإغارة على مقابر الأموات ويجردون الجثث من سراويلها المهترئة التي تنتمي بالطبع إلى نوعية الجينز المراد ترويجها. وتواجه الحملة الإعلانية معارضة من العديد من الكتاب الذين يقولون إنها غير لائقة، ويتعين وقفها فوراً. •




جمجمة طفل لإطفاء السجائر


تم في نيوزيلندا الإفراج عن أربعة رجال كانوا اتهموا بالسطو على مقبرة وسرقوا جمجمة طفل من أحد القبور لاستخدامها كمنفضة سجائر. وحصل الرجال الأربعة على أحكام بالسجن بين 6 شهور وعام كامل، غير أنه جرى الإفراج عنهم بعد ما يقرب من شهر على احتجازهم لأسباب (فنية)، كما قالت إدارة السجن. وذكر مصدر مسؤول في المعتقل أنه قد جرى تغيير الحكم ليصبح مع وقف التنفيذ، وبناء عليه تم إطلاق سراح المتهمين الأربعة. وكان هؤلاء الشبان اعترفوا بأنهم نبشوا قبراً واستخرجوا بقايا عظام طفل، حيث استخدموها لأغراض مختلفة، فكان ماَل الجمجمة أن أصبحت منفضة للسجائر. •



ثلاث ساعات بحثاً عن عقب سيجارة
أجبر شرطة مرور إيطاليون سائقاً على البحث لمدة ثلاث ساعات عن عقب سيجارة قام بإلقائه من شباك سيارته في أثناء سيره بسرعة على أحد الطرق. ومن سوء حظ السائق أن الشارع كان نظيفاً تماماً من أي أعقاب سجائر، وإلا لاستطاع تقديم عقب سيجارة قديم لرجال الشرطة لعلهم يفرجون عنه. وطوال الساعات الثلاث ظل رجال الأمن يرقبون المشهد وهم يؤدون عملهم في مراقبة السيارات، إلى أن جاءهم السائق بعقب سيجارة قال إنه يعود إليه، فحذروه من تكرار الخطأ وسمحوا له باستكمال السير. •


طرد محامية (غير محتشمة)

أمر قاض في محكمة كندية بطرد المحامية التي تدافع عن متهم لأنها ترتدي ملابس غير محتشمة. . وكانت المحامية تلبس بلوزة بعنق على شكل حرف ، ماv يكشف جزءاً من صدرها، الأمر الذي عدّه القاضي منافياً لشروط الترافع التي تنص على الحشمة. وبعد قليل تم السماح للمحامية بالعودة إلى القاعة بعدما قامت بارتداء البلوزة نفسها ولكن بالعكس ، بحيث أصبح عنق من الخلف. V وفي نهاية الجلسة عبرت المحامية عن احتجاجها على التدخل في ملابسها، لاسيما وأنها ليست المرة الأولى التي ترتدي فيها البلوزة نفسها، ولكن ما تغير هذه المرة هو القاضي الذي يبدو أنه أكثر تحفظاً من زملائه. •


أفضل طريقة لسرقة السيارة. . والكلب!


تمكن لص من سرقة سيارة لسيدة بريطانية بطريقة طريفة، حيث كانت السيدة تتقدم بسيارتها نحو ماكينة الغسيل الأوتوماتيكي عندما قام اللص بالضغط على زر الطوارئ، فنزلت المرأة من سيارتها لاستطلاع الأمر، فما كان من اللص إلا أن قفز داخل السيارة وانطلق بها مسرعاً. ومما يزيد الأمر غرابة أن كلب المرأة الذي دربته للتعامل مع مثل هذه الحالات، كان نائماً في داخل السيارة، ولا تعلم السيدة مصيره حتى الاَن. وقالت السيدة إنها صعقت للطريقة التي تم بها الاحتيال عليها، حيث خسرت سيارتها التي اشترتها منذ مدة قريبة بمبلغ يعادل 30 ألف دولار. •


مناورة تدريب على السرقة
ما زالت شرطة مقاطعة ويسيكس البريطانية تحقق في جريمة غريبة من نوعها جرت في المنطقة، حيث قام أربعة رجال باقتحام شقة تسكنها امرأة في السادسة والعشرين من العمر، وأقدموا على لصق شفتيها بمادة لاصقة شديدة القوة من دون أن يسرقوا شيئاً، ومن دون أن يقوم أي منهم بالاعتداء على السيدة بأي شكل. وقامت الشرطة بنشر صور تعبر عن ملامح الرجال الأربعة، الذين من المعتقد أن عمليتهم جاءت في سياق التمرن على عملية أكبر يعتزمون القيام بها في مكان اَخر. ومن حسن حظ الفتاة أن الأطباء نجحوا، وإن بصعوبة، في فك الصمغ عن شفتيها من دون التسبب في أضرار بالغة. •



خرجا للتنزه ونسيا ابنهما في محطة الوقود


في بعض الأحيان تكون دوشة الأطفال في المقعد الخلفي للسيارة مفيدة، هذا ما توصل إليه زوجان بريطانيان خلال رحلة مثيرة إلى أطراف مدينة يوركشاير، فعندما اكتشفت المرأة أن السيارة تخلو من الضجيج المعتاد لابنها البالغ من العمر 12 سنة، نظرت إلى الخلف فلم تجد أحداً، لتكتشف وزوجها أنهما نسياه في محطة تعبئة وقود قبل نحو نصف ساعة. وبطبيعة الحال، استدار الرجل بسيارته وقفل عائداً إلى المحطة بأقصى سرعة، ولحسن حظ الزوجين فقد وجدا ابنهما متمتعاً بعناية موظفي المحطة الذين أكرموه بما قدموا له من حلويات وأشياء للتسلية. •

أعلن الممثل الكوميدي بيلي كونولي عن قراره بتغيير لون ذقنه من الأخضر إلى الأرجواني وذلك خضوعاً لرغبات من وصفهم بالمتطرفين في الصحافة، الذين اتهموه بالانتماء إلى المذهب السلتي الذي كان قائماً قبل المسيحية. وخشي كونولي على سمعته من كثرة ما اتهم بالزندقة بسبب لون ذقنه الأخضر، ما دفعه إلى اختصار المسألة وصبغ ذقنه باللون الجديد، حسبما أكد لصحيفة بريطانية. •


(توصيلة) ب 18 ألف دولار داخل سيارة أجرة!

في أطول رحلة بالتكسي من نوعها على ما يبدو، حصل سائق اسكتلندي على مبلغ قدره 18 ألف دولار كأجرة لتوصيل امرأة مسافة 16 ألف ميل عبر الولايات المتحدة. وفي البداية قام الرجل بإيصال الراكبة من كاليفورنيا إلى فلوريدا، وبعد ذلك قالت المرأة إنها ترغب في رؤية المزيد من الولايات والمدن الأمريكية، فقام الرجل باصطحابها في جولة ممتدة إلى أن بلغ إجمالي المسافة المقطوعة قرابة 16 ألف ميل، فقبض السائق الأجرة ومضى في إجازة سعيدة بعد رحلة عمل شاقة استغرقت عدة أسابيع. وقال الرجل، البالغ من العمر 61 سنة، إنه اعتقد في بداية الأمر أن المرأة تعاني من اختلال عقلي عندما طلبت منه السير بها إلى فلوريدا، لكنه أصر على إيصالها حباً في المغامرة وبدافع من الفضول. •





من مواضيعي :