عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 18/01/2006, 07:08 PM
صورة لـ سماء بلادي
سماء بلادي
خليــل
 
بـــدو عمـــان ...

[gdwl][gdwl][bor=#FFCC99]


تتميز سلطنة عمان بمناطق صحرواية خلابة برمالها ‏ ‏الناعمة وهي تعانق أشعة الشمس الذهبية وتلال رملية ساحرة وجبال شامخة.

وشكلت الطبيعة البكر بمناظرها الرائعة وسماتها البارزة مقصدا للراغبين في الهروب ‏من المدن والتلوث.

ومازال أبناء البادية بسلطنة عمان متمسكين بعاداتهم محافظين على تقاليدهم التي ‏ ‏تورثوها وقيم متأصلة واعتزاز بأخلاق مرتبطة بالبادية وتاريخها القديم.

ولا يبدي أهل البادية اكتراثا بتقنيات العصر الحديث إلا من بعض الأشياء‏ ‏الضرورية حيث قامت الحكومة العمانية بتوفير الكثير من البنى الاساسية لهم مثل ‏ ‏المياه الصالحة للشرب والتعليم والعلاج رغم طبيعة حياتهم التي يغلب عليها التنقل ‏ ‏من مكان الى اخر بحثا عن الماء.

والبدو لا يتقيدون بحدود جغرافية أو حدود معروفة فحيثما يوجد الماء والعشب ‏ ‏يشدون الرحال إليه في قوافل جماعية أو فردية والابل هي وسيلة النقل لديهم في هذه ‏ ‏الرحلة المفعمة بحب الطبيعة والهدوء بالإضافة الى استخدامهم في الوقت الحاضر سيارات ‏ ‏الدفع الرباعي في تنقلهم.

ويقول الشيخ سالم الدرعي أحد رجال البادية أن اهل البادية مشهورون بالتنقل وترحال من منطقة لأخرى وهي عادة سنوية بالنسبة لهم تسرى في كيانهم سريان الدم في الجسد.‏

واضاف ان هذه الرحلات تنفذ بتحديد موعد مسبق مع الجيران او قد تأتى مفاجئة ‏ ‏مشيرا الى انه قد نقطع فيها مسافات بعيدة في رحلة قد تطول او تقصر فهي محدودة ‏ ‏بمدة زمنية معلومة مؤكدا في الوقت نفسه أن حياتنا تستمر في تنقل دائم.‏

وأشار الدرعي إلى أن معظم الترحال يكون في فصل الشتاء إلى الأماكن التي تتواجد فيها الأشجار وقاية وحماية لهم ولحيواناتهم من نزلات البرد وتقلبات الرياح القارصة.

وفي فصل الصيف يعمد البدو الى الرحيل للاماكن التي يتواجد فيها الظل ‏ ‏والماء هروبا من الرياح الموسمية التي تهب على المنطقة الوسطى قادمة من بحر العرب ‏والمحملة بالرياح.

‏و خلال الاشهر من يونيو الى اغسطس يسافر بعض اهل البادية الى المناطق ‏ ‏القريبة منهم او التي لهم فيها املاك للاستفادة من جنى النخيل و يبقى البعض الآخر ‏ ‏في الصحراء للقيام برعي الماشية والابل.

ويرتبط البدو ارتباطا وثيقا بالقبيلة وسننها وأعرافها الثقافية والاجتماعية والاقتصادية.

ويشتهر البدو بالاترباط الاسري الوثيق و بالاحترام المتبادل بين بعضهم البعض، وبتعاونهم الوثيق فيما بينهم جميعا في اطار المجتمعات ‏ ‏المحلية.

وتعرف المنطقة الوسطى على مستوى الجزيرة العربية بالابل ويقام لها ‏سباقات يجري تنظيمها كل شهر او في المناسبات المختلفة.

ويقول الدرعي أن حرفة تربية الابل عند البدو تعد احد المهن التقليدية العمانية والتي ‏ ‏تنتشر في معظم قرى وولايات السلطنة مشيرا الى ان الابل العمانية تتميز بانها ‏ ‏متوسطة الحجم قوية الاطراف سريعة الحركة.‏ ‏ ويحرص البدو على تربية الابل لأنها أصبحت مصدر دخل كبير لهم لا ‏ ‏سيما في السباقات حيث يتم بيع الناقة بما يقارب الـ 90 الف ريال عماني.

ويطلق البدو على اسماء فريدة مثل سمحة وعرجة وفرحة وهبار وغيرها ‏ ‏من الاسماء المشهورة في منطقة الخليج العربي.‏

وتشتهر سلطنة عمان بالعديد من الصحاري والمناطق التي يفضلها البدو في ‏ ‏ترحالهم ولا سيما صحاري المنطقة الوسطى حيث يعرش البدو بيوتا من اشجار النخيل ‏ ‏عليها سياج تمنع الاغنام والابل من الدخول اليها.

ويبدأ البدو يومهم بنشاط وحيوية في الصباح الباكر بحلب ‏ ‏الابل واطعامها ورعي الاغنام لتجني قوتها من الاعشاب وهي اعمال يشترك فيها الرجال ‏ ‏والنساء

وتقضي النساء وقتها في الاعمال المنزلية و‏استثمار خامات البيئة وصناعة النسيج من الصوف.

ومن اشهر هذه الصناعات صناعة الساحة او الفرش، وهي صناعة حافظت عليها المراة البدوية التي اصبحت تمثل ‏ ‏مجتمعها في كل المهرجانات السنوية التي تقام في مختلف مناطق السلطنة
[/bor][/gdwl][/gdwl]




من مواضيعي :