عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 01/01/2006, 11:24 AM
maram
نشيـط
 
ابتسامه عريضه تم قتله الحمدالله

بسم الله الرحمن الرحيم

أبـشـركـم تـم قـتـلـه ،،، الحمدلله


الحمدلله لقد تم قتله بسلاحين حادين وكان بكل صراحة أقولها يستاهل ولكن
وأحب أخبركم فقط ، وأنا أشاهد قتله قد رأيت بإن أحد السلاحين كان سااااااااماً جداً ، أما الأخر فكان مرصعاً بالذهب الخالص .

ولكن دعوني أقولها صراحة

وأنا أشاهد مقتله بالسلاحين سعدتُ وفي نفس الوقت حزنت !!!!!!

لا يثيركم العجب ، فقد تكون نفسي من النوع الحساسة الرحوووووومة

فقد سعدتُ لمقتله وذلك عائد لأنهُ لو بقيَ لخشيتُ أن يحدِثُ خراباً

وحزنتُ لمقتله وذلك بعد أن رأيته يُقتل بسلاح حاد سام

فهو وبكل حقيقة أقولها لا يستاهل أن يصل لدرجة يُقتل على ضوءُها بذلك السلاح السام

فلو لم يُقتل به لكانَ أولى

لكن ماذا أقول سوى صمتاً صمتاً

وفي حالة مثيرة للعجب جداً ، هل تصدقون عندما رأيتُه يُقتل لم أرى منه خروج دم !!!!!!!!!

قد يكون ذلك عائِد لعِظَم شأنه ،، والله أعلم .

كان الكثير والكثير ينادون بقتله فهو شبح مخيف جداً إن بقيَ هكذا

وصنف من المجتمع كان ينادي بقتله لكن بطريقة خاطئة ، قد تكون سبباً أن يعود القتل على المريد للقتل وهذا يدل على عدم فهمهم لطريقة القتل الصحيحة . ومسك السلاح بطريقة سليمة ،،

ولا أنسى أن أخبركم إيضاً أن كلا الصنفين ( العقلاء والسفهاء ) يريدون قتله فهو وجه كالح في أوساط المجتمع

واليوم أعود لأخبركم بل أبشركم بأنه تم قتله شر قتله ليستريح منه العقلاء ولله الحمد والمنه

ولو قتل بالسلاح الآخر السام فقط لما جئتُ والله لأخبركم بذلك ، لأنه حزَّ في نفسي والله رؤيته وهو يقتل بذلك السلاح

وقبل أن أخبركم عن المقتول ، أحب أن أخبركم من الذي قتله

فالذي قتله رجلان وأمرأتان يمثلون البقية

اجتمعا على قتله

أحد الرجلين وإحدى الفتاتين استعملا السلاح الأول المرصع بالذهب

وأما الرجل والفتاة الآخريْن فقد استعملا السلاح السام

قتلوه جميعاً فخرَّ صريعاً

مكثتُ أنظر إليه

بل أنظر لقاتِلَيه

انظر لذلك الرجل والفتاة الذيْن قتلاه بالسلاح المذهَّب فتنشرح سريرتي

وأنظر لذلك الرجل والفتاة الذيْن قتلاه بالسلاح السام فيضيق صدري

لماذا يقتلانه بهذا السلاح المسموم أهوَ يستحق كل هذا لا والله وألف لا

ولكنه الفهم الخاطئ والطريقة السيئة للإمساك الصحيح لذلك السلاح

أما المقتول فقد ذُكرَ اسمه

في وسائل الإعلام المختلفة وعلى المنابر في الجُمَع وانتشر خبره في جميع الأرجاء

وأُعلِنَ اسمه صريحاً وهو يُدعى :

=

=

=

=

( فراغ )

نعم إنه الفراغ ذلك المقتول الذي أختلف الناس في قتله منهم من قتله بذلك السلاح المرصع بالذهب الخالص ومنهم من قتله بذلك السلاح السام

فلقد رأيته يُقتل بالسلاح المطلي بالذهب في

المراكز الصيفية ، بل في حِلَق تحفيظ القرآن الكريم ، في الرحلات الدعوة ، في أماكن طلب العلوم النافعة ، في اماكن الأنشطة الدعوية ، في كل مكان يستفيد منه المرء في حياته وآخرته ،،

ورأيته يُقتل بالسلاح المشبَّع سمَّاً في

أوساط الضياع وبؤر الفساد ، بل في المسارح الغنائية والمراقص النسائية ، والنومات المضيّعة للصلوات ، والسفريات المشبوهه ، وأماكن الغفلة عن الطاعات بشتى أشكالها

الفراغ الذي قال عنه الحبيب صلوات الله وسلامه عليه :

( نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ )

معنى الحديث أن المرء لا يكون فارغاً حتى يكون مكفياً صحيح البدن ، فمن حصل له ذلك فليحرص على أن لا يُغبن، بأن يترك شكر الله على ما أنعم به عليه، و من شكره امتثال أوامره، و اجتناب نواهيه ، و من فرط في ذلك فهو المغبون، و الموفق لذلك قليل من الناس( فتح الباري 11/230) لأن الناس يؤثرون عيش الدنيا على عيش الآخرة. فالفراغ لا يكون نعمة إلا إذا صاحبه الإيمان؛ لذلك كثير من الناس يذهب ربحهم بسبب استرسالهم مع أنفسهم الأمارة بالسوء الخالدة إلى الراحة، فتترك المحافظة على الحدود و المواظبة على الطاعة فمن ترك ذلك مع كونه فارغاً فقد غبن .

إن وقت الفراغ في حياة الإنسان يعد فرصة مناسبة لتجديد الحيوية وبناء الشخصية وتنمية المواهب على أسس ومبادئ صحيحة ما بين الترويح والاستجمام والتوجيه والإرشاد، والإسلام حين يحرم هدر الوقت فإنه بذلك يضع الخطوط الرئيسة لاستثمار وقت الفراغ بما فيه الفائدة والمصلحة، فهو يدعو الإنسان إلى اغتنام فرص الحياة في طاعة الله وتلقي العلم النافع الصحيح واكتساب المهارات الفنية النافعة، ويحذره من كل لهو فارغ أو لعب باطل يهدر وقته ويفتك بدينه وخلقه. وإن وقت الفراغ نعمة عظيمة تستحق التقدير والاستثمار .

فمن هنا أنادي للجميع وأهيب عليهم بإن يقتلوه بالسلاح المطلي بالذهب ، حتى يسعدوا دنيا وآخرة

وأن يحذروا قتله بالسلاح السام ، فهو السبيل لخسارتهم في كلا الدارين

اللهم إني بلغت اللهم فأشهد




من مواضيعي :