عرض مشاركة مفردة
  #4  
قديم 16/11/2005, 01:15 PM
صورة لـ ابن الحسين
ابن الحسين
ودود
 
انا عندي بس بالعربي
انا راح اوضعه هنا وانت عاد كيفك ارجو المعذره


اسحق نيوتن ولد في إنجلترا سنة 1642م في نفس السنة التي توفي فيها العالم جاليليو، ولقد توفي والده قبل يوم ولادته بشهرين، وتزوجت أمه بعد سنتين من مولده وتركت ابنها ليعيش مع جدته في أحد المزارع. وبعد دراسة لمدة أربع سنوات في المدرسة الملكية، أخرجته أمه من المدرسة وقرّرت أن تجعله مزارعا، ولكن نيوتن كان محبا للألعاب الآلية "الميكانيكية" في طفولته، فاستطاع أن يصنع طاحونة هوائية وساعة مائية ومزولة. ولقد تنبّه لفطنته في تلك الفترة زوج أمه، مما جعله يقنع والدته بإعادته للمدرسة وبخاصة أن نيوتن كان ضعيف البنية مما جعله غير صالح لأعمال الزراعة. وكان نيوتن طالبا صبورا يثق بنفسه وفي قدراته العقلية مما جعل النجاح حليفه. وفي الثامنة عشرة من عمره التحق بكلية ترينتي Trinity في جامعة كامبردج Cambridge لإكمال دراسته، وكانت المصاريف الجامعية تشكل عبئا ماليا عليه، مما جعله يقوم بأداء بعض الأعمال لمساعدة مدرسيه لقاء أجر بسيط يدفعونه له. ولقد بقي نيوتن مغمورا إلى أن تنبه لفطنته وذكائه أستاذ الرياضيات في الكلية، الذي بدأ يوجهه ويرشده إلى الاهتمام بالرياضيات، ولقد تحققت ثقته بنيوتن عندما وضع في سنة 1665 نظرية في الرياضيات تسمى بنظرية ذات الحدين، وهذه كانت أول مشكلة رياضية استطاع نيوتن أن يجد لها حلا.



لقد حصل نيوتن على درجة الماجستير من كلية "ترينتي Trinity" في سنة 1665م أي السنة نفسها التي وضع فيها نظرية ذات الحدين، وفي تلك السنة انتشر مرض الطاعون مما أدى بالجامعة إلى قفل أبوابها لمدة سنتين وبذلك عاد نيوتن إلى بلدته "والزثورب" حيث تعيش جدته، وكان يمكن لهذا الانقطاع عن الجامعة "وبخاصة الابتعاد عن مكتبتها" أن يؤدي إلى نهاية نيوتن العلمية، ولكنه اعتكف في المنزل وأمضى معظم وقته في القراءة والكتابة والتفكير، والتأمل في هذا الكون وإجراء بعض التجارب، ولقد أدت هذه الأعمال إلى اكتشافه مكونات الضوء الأبيض وإدراكه لفكرة الجاذبية في الكون، وعندما بلغ السابعة والعشرين من عمره عين أستاذا للرياضيات في كامبردج، وبعد فترة أصبح رئيسـا للقسـم بدلا من أستاذه، وكان أول عمل عظيم قام به في تلك الفترة هو بناء المقراب (التلسكوب) العاكس الذي أهـداه إلى الجمعية العلمية الملكية التي منحته لقب الزمالة وطلبت إليه أن يكتب شـرحا مفصّلا عن عمل هذا المقراب.



ولقد ذاعت شهرة نيوتن بآرائه وأفكاره وأبحاثه، ولذلك كان يكتب إليه الكثير من علماء عصره يسألونه عن بعض تلك الأفكار والأبحاث العلمية، إلى أن أقنعه أحد العلماء بأن يجمع أبحاثه وآراءه وجميع أعماله في كتاب يبعث به للجمعية الملكية، وبالفعل نشر في سنة 1687م جميع أعماله في علم الميكانيكا في كتابه الأول برنسيبيا (المبادىء Principia) ويعتبر هذا الكتاب أحد الآثار العظيمة للفكر البشري، لقد عرض فيه أسس علم الميكانيكا والتطورات المنتظرة في المستقبل، وطبق هذه الأسس على حركات الأجرام السماوية مستخدما قانون الجاذبية العام. وفي سنة 1703م وضع كتابه الثاني البصريات (Optics) الذي أظهر نيوتن كأحد العلماء الفيزيائيين التجريبيين كما كان فيلسوفا رياضيا عظيما. ولقد اختير نيوتن رئيسا للجمعية العلمية الملكية ومنحته الملكة آن لقب سير (Sir) في سنة 1705م. وتظهر عظمة هذا الرجل المتواضع من عبارة قالها وهو على فراش الموت "إذا كنت قد رأيت أكثر من غيري فذلك يرجع إلى وقوفي على أكتاف العمالقة الذين سبقوني" وكان يخص بالذكر من أولئك العمالقة العالم جاليليو.



وتوفي نيوتن في 20 مارس سنة 1727م عن عمر يناهز الخامسة والثمانين عاما. ومن هذه الخلاصة نجد أن نيوتن عان الكثير والكثير في سبيل التحصيل العلمي مما انتفعت البشرية من بعده. ونحن هنا لدينا كل سبل الدعم سواء كانت من الدولة أو الأهل فكم نويتن سيكون منا لتنتفع منه الدول العربية؟؟؟؟؟



من مواضيعي :
الرد باقتباس