عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 21/10/2005, 01:46 PM
صورة لـ ابن الحسين
ابن الحسين
ودود
 
حوار بين القلب و العقل

العقل: لماذا أيها القلب ؟ لماذا تفعل بي هكذا ؟ ماذا تنوي ... أنت فعلا جننت

القلب: أنا لم أجن ألانني أحببته بصدق أكون قد جننت

العقل: نعم جننت جنونا حقيقياَ كيف تعشق هذا الفتى أنه لايناسبك يجب أن لا تتعدى مشاعرك الصداقه

القلب:لاتنكر أيها المتكبر أنك لاتفكر به

العقل: نعم ولكن

القلب:ولكن ماذا؟ ماذا تفسر تفكيرك الدائم به؟ وانت مشغول دائما بالتفكير به هو لاسواه !! متى يأتي ومتى تراه وماذا تقول له؟؟ أجبني ماكل هذا الأهتمام

العقل " أنا لاأنكر تفكيري به.. بصراحه أنا لا أستطيع أن أكف عن التفكير به
إنه حقا فتى غريب فأنا كما قلت أني متكبره ولا أسمح لأي أحد أن يسرق كل تفكيري ولكن ماذا أستطيع فأنت السبب أنت من أجبرني بالتفكير به

القلب: لاتضع اللوم علي

العقل: كيف لا وانت اللذي كلما رأيته نبضاتك تزداد وتنطق بأسمه وحين تسمع همساته تزداد نبضاتك أقوى وأقوى ؟؟
عقلي وقلبي يريدان أن يكفا عن هذا الحب الخارج عن سيطرتهما وهذا كله بسب لطافتك ورقتك وعفوية كلماتك ..أيها الفتى
هل ترى مافعلت أيها الطفل المدلل بفتاة ناضجه نعم أحبـــــك وأحبــــك وأحبــــــك
ولا أستطيع أن أكتم هذه الكلمة بداخلي
في بداية الأمر ظننتك مجرد صديق فإذا بك تسطو على مشاعري وتصبح حبيب
أنا أفكر بك وأشتاق إليك كل ماتفعله يسلب مني قلبي وعقلي سامحني يافتاي فأنا لاأستطيع مصارحتك بالذي داخلي حتى التكرهني أوتحبني وتبني
أحلامك فتتحطم هذه الأحلام .. أيها الفتى إني أحببتك بكل حواسي ولن أنساك ماحييت وأنا سأبقى لك الرفيقة المخلصه فأرجو أن لا تنساني




من مواضيعي :