بأقلام الأعضاء تجد هنا أفضل الشعر والخواطر والروايات " />
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 03/06/2016, 01:59 PM
حسين إبراهيم الشافعي
مُشــارك
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى حسين إبراهيم الشافعي
استراحة الأرواح في شهر الله

استراحة الأرواح في شهر الله





هربْتُ من ذنبي إلى رحمَتِكْ
فليسَ لي إلاّ إليك الرجا
فاقبلني يا اللهُ في جنّتِكْ





يا ربِّ لو آخذتني بالذي
قد كان مني في ارتياد الهوى
لساقني الذنبُ إلى نقمتِكْ






نعمتُكَ اللهم في دنيتي
لم أرعِها قارعتُها بالعمى
كأنّما نُحِّيْتُ عن قدرتكْ





أقبل شهرٌ بالندى زنْتَهُ
رَجَّيْتَ فيه العفو من قد جنى
ومن أتى يبكي على ضفّتِكْ





شهرُك بالغفرانِ عطَّرْتهُ
حففْتَ من قدَّسهُ بالرضا
أذقتهُ الخيراتِ من منَّتِكْ





شهرٌ بهِ الآياتُ قد أُنْزِلتْ
لترفعَ الأنفسَ نحو السما
وتسبحَ الأرواح في وحدتِكْ





شهرُك ذكْرٌ طاردٌ همَّنا
ونازِعٌ منّا بذورَ الشقا
يعزفُ لحن الحمد من آيتِكْ




كمْ باعَدَتْنا عنكَ شهواتُنا
تلَبَّدَتْ أرواحنا من هوى
وجئنا نستسقي رَوا دعوتِكْ





يا ربِّ إنْ عاثَت بنا فتْنةٌ
فإنّنا من قد كتبنا الردى
بيومِ أطْفأنا سنا شعلَتِكْ





قد ضَيَّعَتنا عنك رغْباتُنا
حين قسونا وتركنا الهدى
وعندها سرنا بلا قبلتِكْ





ذقنا هواناً فاكفنا شرَّنا
وكنْ دليلاً للذي قد جفا
وآبَ عطشاناً إلى رأفتكْ




يا ربِّ في شهرك فاعطفْ بنا
وآونا في سدرة المنتهى
وضُمَّنا ربّاهُ في عزَّتِكْ





حسين إبراهيم الشافعي
سيهات


( وَأَنَّ الرَّاحِلَ إِلَيْكَ قَرِيبُ الْمَسَافَةِ، وَأَنَّكَ لاَ تَحْتَجِبُ عَنْ خَلْقِكَ إِلاَّ أَنْ تَحْجُبَهُمُ الأَعْمَالُ دُونَكَ)




من مواضيعي :
الرد باقتباس